الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف تتخلص من الأجهزة الإلكترونية ؟
المنتجات الإلكترونية 31‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة عاد القمر.
الإجابات
1 من 3
فيه ناس بيسترزق منها لان رميها خطير على البيئة
31‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة فاز محمد (الجزائر الحرية).
2 من 3
بصراحة أحب أحتفظ بها ما أرمي شي
31‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة أصايل ksa.
3 من 3
التخلص الآمن من مخلفات الأجهزة الكهربائية / الالكترونية


المخلفات الكهربائية والالكترونية (EEW) تعنى كل ما يتخلف عن إنتاج واستخدام الأجهزة الكهربائية والالكترونية وأجزائها ومستلزماتها لكافة المجالات متضمنا الأجهزة المنزلية ، أجهزة المكاتب والمؤسسات ، أجهزة الاتصالات والمعلومات ، أجهزة القياس والتحكم ، أجهزة الإضاءة ، لعب الأطفال والساعات وأجهزة المعامل والأجهزة الطبية ، أجهزة التسجيل والاستقبال.
تمثل الأجهزة التالية أهم أجهزة الاتصالات والمعلومات المستخدمة في كافة الأنشطة المنزلية ، الخدمية ، المؤسسية ، الصناعية ، الترفيهية0000الخ:
· أجهزة الحاسبات Computers
· مجسمات الصوت Stereos
· ماكينات الفاكس والتصوير Fax and Copiers
· أجهزة التسجيل و التليفزيونات ، التليفونات ومستلزماتها.

وبالرغم من أن مخلفات هذه الأجهزة ومخلفات الأجهزة الالكترونية بشكل عام تمثل نسبة صغيرة (ولكنها محسوسة) من إجمالي المخلفات بأي دولة ، إلا أن عملية التخلص منها أو إعادة تدويرها تمثل مشكلة لاحتوائها على العديد من المكونات الخطرة مثل الرصاص والكاديوم والـ PCBs وغيرها . تشير بعض الدراسات إلى احتواء هذه المخلفات على أكثر من 1000 مادة (مختلطة داخل المخلفات) بكميات صغيرة تجعل عملية فصلها بالطرق التقليدية غير ذات جدوى وعلى الجانب الآخر ، تحتوى هذه المخلفات على مواد خام ذات قيمة ، منها كثير من العناصر النادرة ، مما حذا ببعض الدول إلى بذل الكثير من الجهود في مجال إعادة التدوير والاسترجاع والاستخدام.

ومع التزايد المضطرد والتطور التكنولوجي السريع والمستمر في الأجهزة الكهربائية والالكترونية بشكل عام وأجهزة الاتصالات والمعلومات بشكل خاص ازدادت الحاجة إلى أهمية توفر نظم سليمة متكاملة للتحكم في والتخلص الآمن من مخلفات هذه الأجهزة بعد انتهاء عمرها الافتراضي أو عند حدوث مشاكل تؤدى إلى تلف أو عدم صلاحية بعض أجزائها ، أو عندما يتقرر الاستغناء للتقادم أو لعدم الصلاحية.
يستند النظام المتكامل المستدام للتعامل مع هذه المخلفات إلى عدة ركائز في المجالات التشريعية والفنية والاقتصادية والمؤسسية وغيرها.
يمثل الجانب التشريعي مقوما أساسيا في هذا النظام ، وقد اتخذت بعض الدول خطوات هامة في هذا المجال ، منها على سبيل المثال:
1- أصدر الاتحاد الأوروبي عام 2003 عدة تشريعات بهدف:
· تخفيض كمية هذه النوعية من المخلفات إلى أقصى درجة ممكنة وتشجيع ودعم عمليات إعادة الاستخدام والاسترجاع والتطوير.
· منع أو حظر استخدام المواد الخطرة فى المعدات والأجهزة الكهربائية والالكترونية حتى يمكن تحسين عمليات الاسترجاع والتدوير وتخفيض المخاطر البيئية وبالتالي حماية الصحة البشرية.
2- أصدرت الولايات المتحدة الأمريكية تشريعا خاصا بهذه المخلفات Electronic Waste Legislation 2003 -2004 يهدف إلى:
· تشجيع عمليات إعادة الاستخدام والتدوير والاسترجاع وإرساء قواعد النظم الاقتصادية والفنية الملائمة.
· تخفيض خطورة هذه المخلفات.
· حظر التخلص من هذه المخلفات في مواقع المخلفات البلدية.
تتضمن الجوانب الفنية العديد من الأنشطة خلال دورة الحياة الكاملة للمخلفات استنادا إلى منهج الإنتاج الأنظف:
· البيانات والمعلومات الخاصة بكميات وخصائص ومصادر هذه المخلفات ومحتوياتها من المواد الخطرة وغير الخطرة.
· تخفيض كمية هذه المخلفات مثلا بتطوير عمليات التصنيع بما يسمح بسهولة إعادة التدوير أو التخلص .
· تخزين المخلفات وتجميعها ، إما كأجزاء منفصلة مفككة أو أجزاء كاملة.
· التخلص من المخلفات : وقد كانت الطريقة الشائعة المتبعة حتى التسعينات في التعامل مع هذه المخلفات بعد جمعها هي فصل الأجزاء الحديدية وإلقاء باقي الأجزاء صعبة الفصل في مقالب المخلفات البلدية أو حرقها مما يؤدى إلى كثير من المشاكل نظرا لاحتواء هذه المخلفات على كثير من المواد الخطرة. وقد تطورت عمليات التخلص من المخلفات لتشمل العديد من البدائل منها إجراء بعض المعالجات الفيزيائية والكيميائية وإعادة التدوير والاسترجاع. ثم التخلص النهائي في مواقع آمنة.

وقد تضمن هذا البحث عرضا لأهم الجوانب المرتبطة بإنشاء نظام متكامل للتعامل مع هذه المخلفات والتخلص الآمن منها وبعض المجهودات التي تمت وانتهى البحث ببعض التوصيات في هذا الشأن.


الأجهزة الكهربائية الالكترونية ومخلفاتها:
لقد أدى التطور التكنولوجي الهائل في الأجهزة الكهربائية والالكترونية بشكل عام إلى زيادة استخدام والاعتماد على هذه الأجهزة في كافة مناحي الحياة ، وبالتالي زيادة الإنتاج وتنوعه لتغطية الاحتياجات المتزايدة من الأجهزة المنزلية ، أجهزة الاتصالات والمعلومات ، أجهزة القياس والتحكم ، أجهزة الإضاءة ، أجهزة المعامل ، الأجهزة الطبية ، أجهزة التسجيل والاستقبال ، الأجهزة الترفيهية وغيرها.
بالنسبة لأجهزة الاتصالات والمعلومات والتي أصبحت عنصرا ومطلبا أساسيا وهاما في حياتنا اليومية ، تمثل الأجهزة التالية أهمها:
- أجهزة الحاسبات الآلية بأنواعها Computers.
- التليفزيونات.
- التليفونات بأنواعها – اللاسلكي – المحمول0000.
- ماكينات التصوير.
- ماكينات الطباعة .
- ماكينات الفاكس.
- أجهزة التسجيل ومجسمات الصوت.
بعض هذه الأجهزة يمكن استخدامه والعمل به لسنوات طويلة (مثل أجهزة التليفزيون والفاكس) ولكنها في النهاية ، وبعد انتهاء عمرها الافتراضي أو حدوث كسور أو عيوب بها تصبح مخلفات تستلزم التخلص منها. والبعض الآخر من الأجهزة – مثل أجهزة الحاسبات الآلية – سرعان ما تتعرض لتطور سريع في النوع أو الحجم أو السرعة أو خلافه يجعلها غير مناسبة للاستخدام أو غير متوافقة مع الاحتياجات المتطورة بالإضافة إلى انخفاض قيمتها المادية لتقادمها تكنولوجيا ، وبالتالي تصبح مخلفات.

كما تعتمد كثير من هذه الأجهزة على مستلزمات أخرى لتشغيلها واستخدامها مثل:
- البطاريات بأشكالها وأنواعها.
- كروت الشحن.
- شرائط ممغنطة ومدمجة CD وأقراص دوارة .
- زيوت وأحبار طباعة.
وعلى ذلك ، فإن جميع الأجهزة الكهربائية والالكترونية بشكل عام وأجهزة الاتصالات والمعلومات بشكل خاص ومستلزماتها تصبح مخلفات في حالة:
1- تقادم هذه الأجهزة نتيجة ظهور أنواع أكثر تطور وحداثة.
2- تلف أو كسر أو حدوث أعطال للأجهزة أو بعض أجزائها.
3- انتهاء عمرها الافتراضي (الإنتاجي).

المخلفات الكهربائية والالكترونية:
Electrical and Electronic Waste (EEW)
وتعنى كل ما يتخلف عن إنتاج واستخدام الأجهزة الكهربائية والالكترونية وأجزائها ومستلزماتها. وعلى ذلك فإن EEW تشمل:
(1) مخلفات عمليات التصنيع والإنتاج:
تستخدم في إنتاج هذه الأجهزة مواد كثيرة منها مواد بلاستيكية وزجاجية ومعدنية ، ومطاط وخلافه بالإضافة إلى الزيوت والشحوم والأحبار. تحتوى هذه المواد على عناصر عديدة منها المعادن الثقيلة (مثل الرصاص والكاديوم ، الكروم – النيكل ، الزنك) وعناصر ثمينة (مثل الذهب والفضة) وبالتالي ، تمثل مخلفات عمليات التصنيع والإنتاج نوعا هاما من المخلفات لاحتوائها على مواد خطرة.
(2) مخلفات الاستخدام: تشمل ما يلي:
أ‌) تمثل مستلزمات استخدام الأجهزة الكهربائية والالكترونية بشكل عام وأجهزة المعلومات والاتصالات بشكل خاص مصدرا هاما للمخلفات:
§ تحتوى البطاريات على معادن ثقيلة مثل الكاديوم ، النيكل ، وغيرها.
§ تحتوى كروت الشحن على مواد بلاستيكية.
§ تحتوى الشرائط الممغنطة على معادن ثقيلة .
§ تحتوى أحبار الطباعة على معادن ثقيلة.
§ تحتوى الزيوت المستخدمة على معادن ثقيلة وعلى بولى كلوريناتد بأى فينولات PCBs
ب‌) الأجهزة المنتهية الصلاحية الغير صالحة للاستخدام.
ج) الأجهزة أو بعض أجزائها التي تعرضت لتلف أو لكسور أو أعطال يستحيل بعدها استخدامها.
(3) تقادم الأجهزة أو بعض أجزائها:
كما سبق ذكره ، فإن جميع الأجهزة الكهربائية والالكترونية وملحقاتها ومستلزمات تشغيلها تصبح مخلفات نتيجة لعدم مناسبتها ومواكبتها للتطور التكنولوجي واحتياجات العصر ، وظهور أنواع أكثر حداثة وتطورا.
تشير بعض التقارير(1) إلى أن أكثر من 20 مليون حاسب آلي أصبحت متقادمة بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1998 (من إجمالي 35 مليون حاسب تم بيعها) ، ومن المتوقع أن يزداد هذا العدد بمقدار 500 مليون حاسب حتى عام 2007. كما تشير هذه التقارير أيضا إلى أنه من المتوقع بحلول عام 2005 تصبح نسبة الحاسبات المتقادمة إلى الحاسبات المباعة 1 : 1 مما يعنى ضرورة العمل على زيادة القدرة على التعامل الآمن مع الأجهزة المتقادمة بنفس القدرة الإنتاجية لهذه الأجهزة.

كمية ومكونات مخلفات الأجهزة الكهربائية والالكترونية:
تشير البيانات المتاحة إلى أن كمية هذه المخلفات تمثل نسبة صغيرة من إجمالي المخلفات المتولدة بأي دولة فمثلا:
أ‌) في دول الاتحاد الأوروبي (15 دولة) تمثل هذه المخلفات أقل من 1% من إجمالي المخلفات المتولدة بهذه الدول. تقدر إجمالي كمية هذه المخلفات بحوالي 7-10 مليون طن سنويا في أوروبا كلها ، وبحوالي 5ر1 مليون طن سنويا في ألمانيا فقط(2).
ب‌) في الولايات المتحدة الأمريكية ، تمثل المخلفات الكهربائية والالكترونية من 2% إلى 5% من إجمالي كمية المخلفات الصلبة البلدية وتزداد بنسبة مــن 3% إلى 5% سنويا (3)، بينما تمثل الأجهزة التي انتهى عمرها الإفتراضى وأصبحت مخلفات نسبة تتراوح بين 1% ، 2% من المخلفات البلدية ، ومن المتوقع حدوث زيادة كبيرة فى هذه النسبة.
تحتوى الأجهزة الكهربائية والالكترونية – وبالتالي مخلفاتها – على العديد من المواد الخطرة والسامة التي تسبب أخطارا بيئية إذا تم التخلص منها بالردم فى مقالب المخلفات أو بالحرق.
تشير بعض التقارير(1) إلى أن مخلفات الأجهزة الالكترونية تحتوى على أكثر من 1000 مادة بكميات متفاوتة ، مختلطة أو ممتزجة بالمكونات المختلفة للأجهزة ، مثال ذلك:
أ‌) الشاشة الزجاجية لأجهزة التليفزيون والكمبيوتر تحتوى علىCRT( Cathode Ray tubes)
وأجزاء أخرى معاونة. تحتوى هذه CRTsعلى مادة الرصاص بنسب تتفاوت حسب نوع الشاشة.
فمثلا في الشاشات الزجاجية العادية Monochrome تحتوى على 2-3% رصاص بينما في الشاشات الملونة Colored تصل نسبة الرصاص فى بعض أجزائها إلى حوالي 85% مما يمثل خطورة إذا تم التخلص منها بالردم لاحتمال حدوث تسريب لمادة الرصاص الخطرة إلى المياه الجوفية. فى المتوسط تحتوى كل وحدة CRT على رطل رصاص.
ب‌) تحتوى لوحات الدوائر المطبوعة: Printed Circuit board على مواد بلاستيكية ونحاس ، كما تحتوى معظمها على كميات صغيرة من الكروم والرصاص والنيكل والزنك (وهى عناصر ثقيلة لها خطورتها على البيئة).
ج) كثير من الأجهزة الالكترونية – مثل التليفونات المحمولة – تعمل بالبطاريات المحتوية على النيكل ، الكروم ، ومعادن ثقيلة أخرى.
د) المكثفات Capacitors خاصة القديمة منها ، تحتوى على مادة البولى كلوريناتدباى فينولات PCBs الخطرة.
هـ) تستخدم فى أجهزة التليفزيون والكمبيوتر مواد مثبطة لللهب تحتوى على مادة البروميد Brominated Flame retardants وذلك بغرض تقليل فرصة حدوث اشتعال. وهذه المواد لها تأثيرات صحية وبيئية حيث تتراكم فى أنسجة الإنسان والحيوان وتسبب مشاكل صحية ، مما حذا ببعض الحكومات إلى إصدار تشريعات لحظر بيع أي منتجات كهربائية جديدة تحتوى على مواد برومينية معينة.
و) تحتوى بعض الأجهزة الطبية مثل أجهزة قياس الحرارة والضغط ، والتليفونات المحمولة ، البطاريات ، مفاتيح الكهرباء Switch، وغيرها من مكونات الأجهزة مثل Sensors, relays على مادة الزئبق.
ز) بالإضافة إلى ما سبق ، فإن شبكات الدوائر في بعض الأجهزة تحتوى على الذهب أو الفضة ، وهذه عناصر ثمينة تمثل مصدرا لعائد اقتصادي إذا أمكن استرجاعها.

وعلى ذلك تعتبر هذه المخلفات من المخلفات الخطرة لاحتوائها على العديد من المواد الخطرة. ولكن على الجانب الآخر تحتوى هذه المخلفات على العديد من المواد ذات القيمة مثل البلاستيك والزجاج والمعادن الثمينة مما يجعل عملية إعادة التدوير واسترجاع هذه المواد عملية تستحق الدراسة والتقييم.
يوضح الجدول التالي نسبة المكونات الأساسية للمخلفات الالكترونية في ألمانيا عام 1998(2).



التخلص الآمن مخلفات الأجهزة الكهربائية




بينما تشير إحدى التقارير الحديثة(1) إلى نسب المواد التالية فى أجهزة الحاسبات الآلية:
7ر3 رطل رصاص / حاسب آلي.
4ر11 رطل بلاستيك/ حاسب آلي.
006ر رطل كاديوم / حاسب آلي.
001ر رطل زئبق / حاسب آلي.
يتضح من ذلك ، أن المواد البلاستيكية تمثل مكونا أساسيا في أجهزة الحاسب الآلي ، وكذلك فى الأجهزة الكهربائية والالكترونية بشكل عام ، وقد بينت نتائج أحد البرامج فى ولاية مينوسوتا الأمريكية عام 2000 إلى أن نسبة المواد البلاستيكية فى أجهزة الحاسبات تمثل حوالي 38% ، وفى الأجهزة التليفزيونية حوالي 54% ، مما يتطلب الاستناد إلى برنامج متكامل لاسترجاع وإعادة تدوير والإدارة الآمنة لمحتوى البلاستيك في هذه الأجهزة .

مشكلة مخلفات الأجهزة الكهربائية والإلكترونية:
بالرغم من أن المخلفات الكهربائية والإلكترونية بشكل عام ومخلفات أجهزة الاتصالات بشكل خاص تمثل نسبة بسيطة من إجمالي المخلفات إلا أن عملية التخلص منها أو إعادة تدويرها تمثل مشكلة لاحتوائها على العديد من المكونات الخطرة. وقد كانت الطريقة الشائعة المتبعة فى التعامل مع هذه المخلفات حتى التسعينات في كثير من الدول (بعد جمعها) هي فصل الأجزاء المعدنية والتخلص من باقي الأجزاء صعبة الفصل في مقالب المخلفات أو يتم حرقها للتخلص منها. من أهم مشاكل هذا الأسلوب:
· تكوين أو تصاعد مواد خطرة نتيجة احتواء المخلفات على ملوثات عديدة.
· احتمال تلوث المياه الجوفية بالمعادن الثقيلة.
· عدم إمكانية إعادة تدوير والاستفادة من المكونات المفيدة نتيجة اختلاط هذه المخلفات بالمخلفات البلدية.
يختلف حجم وطبيعة مشكلة مخلفات الأجهزة الكهربائية والإلكترونية بشكل عام وأساليب التعامل معها من دولة إلى أخرى حسب المستوى الحضاري ، الاجتماعي والاقتصادي. ففي الدول المتقدمة مثل ألمانيا واليابان وأمريكا التي حققت تطورا وتقدما كبيرا في مجال إنتاج واستخدام هذه الأجهزة وأيضا في أساليب الإدارة الآمنة للمخلفات ، تعتبر مخلفات هذه الأجهزة أحد المشاكل الهامة والتي سعت هذه الدول إلى إصدار تشريعات خاصة بها وبناء الهياكل الفنية والمؤسسية للتعامل معها. بينما في الدول النامية ، فإن الوعي والاهتمام بمشكلة هذه المخلفات لم يصل بعد إلى مستوى المواجهة القوية وذلك للأسباب الآتية:
1- لم يتم بعد ، في كثير من هذه الدول – بناء النظام المتكامل المستدام للتعامل مع مشكلة المخلفات الصلبة بشكل عام.
2- عادة ما يتم التعامل مع هذه المخلفات بأي من الأساليب الآتية:
أ‌) بيع الموديلات القديمة بأسعار منخفضة لاستخدامها فى مجالات أقل تطورا.
ب‌) محاولات إعادة تدوير بعض المكونات مثل الأجزاء المعدنية.
ج‌) الاستفادة ببعض الأجزاء كقطع غيار لأجهزة مماثلة (بعد تفكيك الجهاز) ، والتخلص من باقي الأجزاء فى مقالب المخلفات.
د‌) الاحتفاظ بالأجهزة القديمة وتخزينها فى الأماكن المتاحة بالمنازل أو المتاجر أو المؤسسات الحكومية.
ولكن ، الحقيقة التي يجب إدراكها هي أنه باستمرار التقدم في مجال الإلكترونيات وزيادة الاعتماد على هذه الأجهزة ، وأيا كانت الأساليب المتبعة في التعامل مع مخلفاتها ، فإنه من المؤكد أنه خلال السنوات القليلة القادمة سوف تصبح كثير من هذه الأجهزة ومستلزماتها من المخلفات التي تستدعى التخلص الآمن منها ، يوضح الجدول التالي (جدول رقم 2) تطور استخدامات بعض الأجهزة الكهربائية والإلكترونية في عدد من الدول العربية والأوربية وأمريكا فى الفترة من 1996 إلى 2002. ويتضح من هذا الجدول ارتفاع معدلات استخدام أجهزة الحاسبات والتليفون المحمول والتليفزيون بنسبة كبيرة جدا خلال الفترة المذكورة تراوحت بين حوالي 300% وأكثر من 1100% . وبناء على المؤشرات المتاحة لمصر بهذا الشأن(4) يقدر عدد الحاسبات الشخصية عام 2002 بحوالي 5ر1 مليون جهاز وعدد التليفونات المحمولة بعدد 2ر5 مليون جهاز على الأقل.وفى ضوء مبادرة حاسب لكل بيت والتي تهدف إلى تحديث آليات المجتمع المصري بكل مجالاته ومضاعفة ونشر أجهزة الحاسبات فمن المتوقع أن يصل عدد مستخدمي الإنترنت إلى نحو 5ر7 مليون مع حلول عام 2007 كما تشير التوقعات إلى أن أجهزة الحاسبات لدى الأسر المصرية ستقفز إلى 3 مليون جهاز(*) مما يعنى الحاجة إلى منظور بعيد المدى وصياغة استراتيجية وبرنامج عمل لإرساء قواعد بناء منظومة متكاملة للإدارة الآمنة لهذه المخلفات يتوافق ويتكامل مع برامج الأنواع الأخرى من المخلفات (البلدية والخطرة).

تطور معدلات بعض الأجهزة



التخلص الآمن مخلفات الأجهزة الكهربائية



المصدر:
(1) البنك الدولي : مؤشرات التنمية العالمية 1998 – 1999 – 2002 ، 2004.
(2) البنك الدولي: مؤشرات التنمية لأفريقيا ، 2002.





التخلص الآمن مخلفات الأجهزة الكهربائية



تصدير المخلفات الإلكترونية كأسلوب من أساليب التخلص:
تقوم بعض الدول – مثل ألمانيا وأمريكا – بتصدير المخلفات الإلكترونيـة إلى دول أخرى – مثل دول آسيا – لإعادة التدوير ، حيث العمالة أرخص كثيرا في آسيا والقوانين أكثر مرونة.
تشير إحدى التقارير ، إلى أن تكلفة إعادة تدوير بعض مكونات أجهزة الحاسبات والتليفزيون (الشاشات) في أمريكا تبلغ عشرة أمثال تكلفة شحن هذه المخلفات إلى دول آسيا.


وتخضع عملية تصدير هذه المخلفات إلى القوانين الوطنية لدول الاستيراد والتصدير وأيضا إلى الاتفاقيات الدولية ذات العلاقة ومن أهمها اتفاقية بازل بشأن حركة المخلفات الخطرة بين الحدود والتخلص منها. ووفقا لهذه الاتفاقية فإن مخلفات الأجهزة الكهربائية والإلكترونية – المحتوية على CRTs ،المفاتيح الزئبقية ، المكثفات والمحولات المحتوية على مادة PCB أو الملوثة بعناصر ثقيلة منصوص عليها وبنسب تكسبها الصفات الخطرة – تقع ضمن القائمة (أ) الخاصة بالمخلفات المصنفة كمخلفات خطرة تحت رقم A 1180 وتخضع لإجراءات التحكم في عمليات الاستيراد والتصدير والعبور.

ووفقا للقوانين الوطنية ، فإن كثير من الدول ومنها مصر لا تسمح قوانينها باستيراد مثل هذه المخلفات أو دخولها الأراضي المصرية لأي غرض ولكن يمكن تصديرها بشرط موافقة دول الاستيراد ودول العبور على ذلك.
31‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة abdo_sa2011.
قد يهمك أيضًا
ماذا تعرف عن معيار Qi لشحن الأجهزة الإلكترونية لاسلكياً ؟
كيف تتخلص من الحازوقه
كيف تتخلص من اشارة مستخدم جديد ؟
ماذا تعرف عن التقنية التي أعلنتها مختبرات HP والتي تسمى " ميمريستور Memristor " ؟
هل تحب الإحتفاظ بالاشياء القديمـه !؟ ام تتخلص منهآ !؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة