الرئيسية > السؤال
السؤال
ما الفرق بين الحب والشهوة ؟؟؟؟!!!!

اريد معرفه ما الفرق بين الحب والشهوة .. للجادين
الزواج 27‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة الرومانسي.
الإجابات
1 من 12
الحب يعني البذل والترك والتضحية حتى الموت من أجل المحبوب وليس من اجل نفسك ...


أما الشهوة فهي أخذ إذ يرغب الإنسان في إشباع غرائزه

الجنسيه او غيره

والشهوه يستطيع يتخلى عن اللي يحبه من اجل الشهوه
27‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة AMA.
2 من 12
الحب : هو شعور عاطفي ..
الشهوة : هو غريزة بالانسان .. كشهوة الطعام .. وغيرها
27‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة ورديّات.
3 من 12
يجب على الإنسان ترك المشاعر المزيفة أو ما يطلق عليه حب وأنه لا محال محكوم عليه بالفشل لأنه شيء تحرمه الشريعة الإسلامية
وعلى ذلك فالحب البريء الوحيد في الحياة هو الحب بين الزوجين قال تعالى ( وجعلنا بينكم مودة ورحمة )
وأما الشهوة فهي شعور غريزي يدفع الإنسان لإشباعه ولا سبيل لإشباعه إلا بالزواج الحلال قال صلى الله عليه وسلم ( يامعشر الشباب من استطاع منكم الباءة فاليتزوج فمن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه جنة أي درع يقي الإنسان من المهالك
27‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة مصطفى محمود (مصطفى محمود قرطع).
4 من 12
الحب والشهوة جميعها فطرة في الإنسان

وعادة ماتكون الثانية ناشئة عن الأولى

وكلاهما يجب تقييدهما بميزان الشرع

فالحب يجب أن يكون في الله فقط
والحب في غير الله يكون شركاً أكبر مخرجاً من الملة والعياذ بالله

فقد قال الله تعالى في سورة البقرة الآية 165:
( ومن الناس من يتخذ من دون الله اندادا يحبونهم كحب الله والذين امنوا اشد حبا لله ولو يرى الذين ظلموا اذ يرون العذاب ان القوة لله جميعا وان الله شديد العذاب )

وهو ينقسم إلى كثير من الأقسام:
مثل: حب الزوجة وحب الصاحب وحب الوالدين وحب الأولاد
وهذه الأمثلة تتفاوت
فحب الزوجة ليس كحب الصاحب
وغيرها

أما الشهوة, فهي التي كبت كثير من الناس في النار على وجوههم
وعادة ماتطلق الشهوة على شهوة الفرج
قال الله تعالى في سورة النور آية 30:
( قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك ازكى لهم ان الله خبير بما يصنعون )
لذلك أعطانا الله تعالى الحل في القرآن الكريم
وهو غض البصر وحفظ الفرج
فإذا فعلت هذه كفاك الله شر شهوة فرجك

وأيضاً هناك الكثير من الشهوات,
ولكن يجب تقييدها ووضعها في مايرضي الله تعالى
27‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة abhawe.
5 من 12
الحب يبداء بعد ما تنتهى الشهوه
يعنى لما تنتهى شهوت الشخص فان المشاعر التى تكون بعد ذالك تسمى الحب او الكره  على حسب ما يحدث بعد ما يحصل الشخص على شهوته
27‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة g00g00SH (g00g00sH ــــــــــــ).
6 من 12
زوجك كيف تعرفين ان كان يحبك لنفسك وروحك أو يحبك لجسدك وتفكيره في الجنس وينتهى الحب بعد الممارسة ويدير ظهره

هل الحب والشهوة يقفان معاً في صراع صريح ودائم؟ وهل علاقاتنا الجنسية في الزواج تعبر عن حب أم شهوة؟ أي هل أريد أن أكرمك وأقدرك وأمنحك ذاتي؟ أم هل أريد أن أستخدمك كأداة لأشبع رغبتي في الوصول إلى النشوة وأستغلك وآخذ منك؟

كيف تعرفين إن كان عشقه لروحك أو لجسدك؟

هل العلاقة الزوجية تبنى على أساس الحب أم على أساس الجنس، أم عليهما معاً؟ وهل يحب الزوج زوجته من اجل الحب أم من اجل الجنس فقط؟
سنحاول أن نلقى الضوء على هذه العلاقة المعقدة والمتشابكة بين الحب والجنس ، لكي نزيل ولو قليلاً من الالتباس والاضطراب الذي يعشش في الأذهان تجاه هاتين العلاقتين

عبارة ممارسة الحب ماذا تعني ؟

رأي دمحمد المنسي كاتب وطبيب نفساني:
نسمع كثيرا ونقرأ عبارة «ممارسة الحب» والمعني بها بالتأكيد «الجنس»، وهو تحويل وتحوير الحب بشكله الواسع إلى فرع من فروعه غير الأساسية فالفرق كبير بل كبير جدا بين الحب والجنس

فهل عبارة «ممارسة الحب» صحيحة إذا كان المقصود بها «ممارسة الجنس»؟ أم أن الحب أشمل وأوسع من الجنس؟

والحب ليس هو الجنس كما يحاول البعض ترسيخه بأسلوب مادي استهلاكي، فالحب يسمو بالروح والنفس من دون إهمال لمتطلبات الجسد

والمشكلة الأكبر هي في فك الاشتباك أو إزالة اللبس فيما بين الحب والجنس، هذا الاشتباك والارتباط الذي وصل إلى درجة أن بعض الناس أعتبر الاثنين وجهين لعملة واحدة، واللبس الذي وصل أيضا في بعض الأحيان لدرجة أن بعض الناس على العكس من ذلك يؤثم ويدين كل من يلوث الحب - من وجهة نظرهم - بأدران الجنس

كيف كانت العلاقة بين الحب والجنس في المراجع سابقاً؟

ماذا قال وليم جيمس في مرجعه عن الحب والجنس؟
عندما كتب وليم جيمس مرجعه الكلاسيكى الهام «مبادئ علم النفس» 1890 كان نصيب الحب في هذا المرجع الضخم مجرد صفحتين، وفى هاتين الصفحتين عندما تناول العلاقة فيما بين الحب والجنس، كتب جيمس «إنها تفاصيل مقززة لا نريد الخوض فيها»، ولكن مع التطور ومرور السنين تغيرت هذه النظرة التي تدين والتي تتربص، وتحولت إلى نظرة تحاول أن تفهم وأن تحلل، وصارت الأقلام أقل ارتعاشا وأكثر جرأة في تناول هذه العلاقة والحب عند جيمس يتعمق كلما رفعنا عنه المحظورات، وينمو كلما قل إصرارنا على التعامل معه بأيادٍ معقمة، لأن هذه هي بداية وضعه على أسطوانة الأكسيجين في غرفة العناية المركزة وأعتقد جيمس في شئ هام هو أن يمارس الجنس مع قلب دافئ، لو كل الرجال مارسوا الجنس بمشاعر دافئة وكذلك النساء، كل شئ سيصبح على ما يرام، أما إذا حدث العكس فإن الجنس سيصير ببساطة بلاهة وموتا

«روبرت هينلين» وكتابه «غريب في أرض غريبة»
حين نتحدث عن حب شخص لشخص آخر يطالعنا أبسط تعريف قدمه روبرت هينلين في كتابه «غريب في أرض غريبة» هو أن «الحب هو هذه الحالة التي تصبح فيها سعادة شخص آخر ضرورية لك»، أنواع الحب تناولتها التعريفات يظل العنصر الأساسي الذي يشملها جميعاً، والعصب الأساسي الذي يغذيها كافة، هو شئ واحد فقط، الاهتمام، فالاهتمام بالشخص المحبوب، أو على الأصح هو الحد الأدنى لأي تعريف، وبدون هذا الاهتمام يصبح ما يشبه الحب مجرد رغبة أو نزوة، وهنا يكمن الفرق فيما بين الحب والرغبة، فمثلاً من الممكن أن يصرح مراهق في الخامسة عشرة لصديقته بقوله «أنا أحبك» وهو في الحقيقة يحاول إقناعها بأن تمارس معه الجنس، وفى حالات أخرى كثيرة تكون الرغبة في الحصول على ثروة أو مكانة اجتماعية أو سلطةالخ، تكون الرغبة في كل هذا هي التي تؤدى بالشخص لأن يتظاهر بحب شخص ما لكي يصل إلى هذه الأهداف

د لاجاش الفرق بين الحب والرغبة
لاجاش أستاذ علم النفس بالسربون أراد أن يحدد العلاقة والفرق بين الحب والرغبة الجنسية، فقال «لاسبيل لنا إلى تفسير الحب تفسيراً صحيحاً لو أننا اقتصرنا على إرجاعه إلى مجرد الحاجة الجنسية، والواقع أن الحب إنما يتجاوب مع الارتقاء النفسي للبشر، من حيث أنهم في حاجة إلى أن يُحِبوا وأن يُحَبوا، أعنى أن الفرد في حاجة إلى فرد آخر، وكل ما تفعله يقظة الغرائز الجنسية هو أنها تساعد على خلق الجو النفسي الملائم لمولد الحب، أن الحب يحرر الذات من ضغط القوى الأخلاقية التي تقيم السدود في وجه عملية إشباع الغرائز، ومن هنا فإن الحب هو تلك الإمكانية التي تسمح لشخصين أن يكونا هما وهما فقط »

المفكر الكبير إريك فروم وكتابه «فن الحب» قال:
إذا كانت الشهوة هي ما يقود علاقتك بالشخص الآخر فإن هذه العلاقة لن تنجح أبداً

ويرى فروم ان الله تبارك وتعالى لم يصمم الجنس لنستمتع ونصل إلى النشوة من خلاله بل هو للتعبير عن الحب والألفة الجسدية والعلاقة الحميمة

والحب يكرّم ويقدّر ويطلب الأفضل للمحبوب، فهو يركز على الطرف الآخر بتضحية وعدم أنانية وعدم هروب من الالتزام بينما الشهوة تسعى لاستخدام الأشياء أو الناس لإشباع رغباتها وتسديد احتياجاتها، الشهوة أنانية وذاتية وترفض كل التزام

إذن ماهو صراع الحب والشهوة؟
الحب والشهوة على طرفي نقيض وهما في صراع صريح معاً، والسؤال الذي ينبغي علينا أن نسأله هو: هل علاقاتنا الجنسية تعبّر ن حب أم شهوة؟ هل هي أريد أن أكرمك وأقدرك وأمنحك ذاتي؟ أم هي أريد أن أستخدمك كأداة لإشبع رغبتي في الوصول إلى النشوة وأستغلك وآخذ منك؟

كيف يمكننا أن نعرف حقيقةً أننا نحب شخصاً بشكل يكفي لممارسة الجنس معه؟ الإجابة هي: هل أنا مستعد أن ألتزم معه وأرتبط به مدى الحياة؟ أي هل أريد الزواج به؟ كيف يمكننا أن نثق بمحبة شريكنا في ضوء ضعفاتنا ونقائصنا؟ الإجابة هي الالتزام إذا غاب الالتزام فهذا معناه أن الحب غير حقيقي وفي هذه الحالة يُختزل الجنس إلى الوصول إلى النشوة والتي «تقنيا» لا تحتاج إلى شخصين

ماذا يبقى لنا عندما تصبح النشوة الجنسية مملة وغير مرضية؟

سنبقى وحدنا لنواجه الألم والذنب والوحدة إن الحب مع الالتزام أمر بغاية الأهمية وهو شيء ثمين جداً يتطلب الشرف والاحترام والمغفرة والتضحية والعمل الجاد وهو الطريق للخروج من الوحدة والألم واليأس والشك التي تعذب مجتمعاتنا، وإذا استبدلنا الحب بالشهوة سننتهي بشعور غير أصيل ولا معنى له اذا أشبع غريزة جسدية فقط

تعريف خاص الحب هو الإثارة

ويعرف ويبل وكوميسا روك الحب بأنه «تحقيق الإثارة التي يرغبها الشخص» ويشمل هذا التعريف رابطة عاطفية مع شخص تشتاق إليه بالإضافة إلى تحقيق إثارة حسية يرغب الشخص في الحصول عليها، ويخلص الاثنان إلى نتيجة مفادها انه كلما كان فهمنا للحب افضل فان احترامنا لأهمية وقوة دوره في الصحة الجسدية والعقلية يكون اكبر

في عالم مثالي نتعلم الحب دون الحاجة لأعضائنا

ففي عالم مثالي، نتعلم حب الآخرين وأنفسنا دون حاجة للأعضاء التناسلية ،أي ضغط من مصادر خارجية لاداء العملية الجنسية

القبول والارتباط، دون الاعتماد على الجنس بمعناه الحرفي،يسهل علينا رؤية النواحي العاطفية والروحية للنشاط الجنسي، وبعد ذلك إذا قمنا بتوفير احساسات جنسية تبعث على السعادة فان ذلك يعطينا قوة إيجابية من خلال الجسد وتقدير من العقل وعندها تصبح نواحي الجنس الجسدية والممتعة مهمة وتوفر متعة إضافية للمتعة العاطفية والروحية وإذا ما طرحنا المتعة الجسدية جانبا، فان الشخص يخسر الكثير ومع ذلك فان النواحي العاطفية والروحية للجنس لا تزال قائمة حيث نعود لنتعلم منها طرقا جديدة للاستمتاع جسديا وكما تعلمنا كيف نحصل على الأحاسيس الممتعة من خلال الخبرات الجسدية، فان باستطاعتنا أن نتعلم كيف نحقق السعادة من أجزاء أخرى من الجسم سواء كانت جسدية أو عقلية لقد تعلمنا الحقيقة بان الجنس مجرد متعة جسدية تكمن في بعض أجزاء الجسم وحين نفقد هذا التركيز سيكون بإمكاننا أن نتعلم حقيقة أخرى حول الجنس والجنس هو وسيلة للارتباط الروحي، فمن الناحية الروحية، يمكن للذة الجنسية أن تتحقق حين نرتبط بآخرين بقلوبنا، طاقتنا وعاطفتنا

ويمكن للشخص أن يعتبر الجنس من الناحية الروحية كالحياة نفسها هبة من الله وفي حين أن المتعة الجنسية تنبع من الجسد إلا أن ذلك مجرد جزء صغير من الحقيقة إن الصحة الجنسية والعلاقات ،الروحانية ، ونوعية الحياة هي الحقيقة وليس مجموعة تناقضات
27‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة ALBALWI.
7 من 12
الحب احد مشاعر الانسان الانسانية
الشهوة احد مشاعر الانسان الحيوانية
و دة مش عيب بس يتنطم يالزواج
9‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة كريم الاسكندرية.
8 من 12
الحب هو شيء يجبر عليه القلب ويختاره هو الامل وهو الحياه وهو المسؤليه عن من احب وهو العطف وهو الحنان وهو ما يولد بالقب من احساس والفه بمن احب
الحب له علاقه كبيره   بممارسه الجنس فان كانت  ممارسه الجنس  لاتقوي الحب بين الطرفين  وتجعل بينهم الفه اكثر  فما هي الا شهوة  لا اكثر  اما ان كانت   تزيد الالفه بين القلوب اذا نقول عنها بما يسمي ممارسه الحب فممارسه الحب تختلف تماما عن ممارسه الجنس  
فان ممارسه الحب لا  تنتهي  عند الانتهاء من الشهوه  بل تجعل الطرفين كلا منهما  متعطشا من الاخر اكثر
وان ممارسه الجنس  فهي وقت الشهوه فعندما تنتهي  الشهوة تنتهي رغبه كلاهما في الاخر  
خلقنا الله واحسن صورنا  وفضلنا علي جميع المخلوقات  فعجبا عندما نري بين بعض الحيوانات  من الفه ورحمه في قلوبهم وعجبا عندما نرا من الانسان ما  يجعله حيوان  مجرد من  الاحساس

كلا منا  له قلبا وله وعقلا وله رغبه وله من  الحواس ما رزقه الله  فان   الله  فضلنا  علي باقي المخلوقات في كل شيء  لنكون افضل  المخلوقات علي الارض ناخد من كل مخلوقا صفه  جميله نزيد بها صفاتنا  فسبحان الله في امر  النمل  والنحل والطير  وكل ما خلق الله  فسبحان الله وبحمده  سبحان الله العظيم
16‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة عبده المصري (Abdo Egept).
9 من 12
الحب هوه اجمل شيأ فى الحياة ما بين اثنان يحبان بعض بصداقة
اما بنسبا للشهوه فهو حب  الجسد للوصول اغايتة  بنسبا للانسانة التى يحبها وبعد ذالك يتركها ويبتعد عنها بع ما اخذ منها ما يحتاجة
20‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة VIP.MR.OsOs.
10 من 12
◠__◠
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Younιs (فلـــسـ ـــطيني).
11 من 12
الشهوات هيا ليس حبا بل هيا وساوس الشيطان والعياذ بالله
اما الحب الحقيقي هوا بعيد عن هذا كله
21‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة مهندstar.
12 من 12
الحب : هو ان تشعر بالأشتياق لشخص قلبك لايستطيع فراقه تريد دوما ان تكون معه و تتحدث معه و تقف إلى جانبه و تريد ان تقضي اغلب اوقاتك معه
الشهوة : هي الشعور بالرغبه بجسد الشخص الآخر

إذن الشهوة و الحب مختلفان كليا لأن الحب يدووم لفترة اطول من الشهوة و قد يدوم إلى الأبد إذا كان صادقا اما الشهوة سرعان ماتختفي
10‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة Love story tota.
قد يهمك أيضًا
ما الفرق بين الهم والعزم؟
شو الفرق بين المثلية الجنسيه واضطراب الهويه الجنسيه ؟!
ما الفرق بين القضاء والقدر والسعي لشيء ما ؟
ماهو الفرق بين الحب والعشق
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة