الرئيسية > السؤال
السؤال
بحث حول السلوكات الغدائية وبعض الأمراض التي تسببها
جدة 19‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة c.bzaz.
الإجابات
1 من 4
كتب د.عبد العزيز بن ابراهيم العثيمين (استشاري تغذيه علاجيه)
تعرف العادات الغذائية بانها الممارسات والسلوكيات اليومية والتي يقوم بها الشخص في التعامل مع الغذاء اثناء الاعداد او في اسلوب التنناول كما وكيفا ولتوضيح هذا الدور سنتناول السلوكيات الغذائية بالتحليل والتي تمثل اهم قواعد العادات الغذائية .



لقد أظهرت الكثير من الدراسات العلاقة بين عادات غذائية معينة و أرتفاع او انخفاض أنتشار أمراض معينة في مناطق معينة ففي بعض المناطق نجد ارتفاع معدل امراض القلب والشرايين بينما نجدها في مناطق أخرى منخفضة حسب السلوكيات ألغذائية في كل منطقة ونوع الغذاء او الدهون المتناولة . كما ونجد أرتفاع نسبة انتشار انواع من السرطان تختلف من منطقة لاخرى فكما نجد ارتفاع نسبة انتشار سرطان الفم في مناطق يستخدم فيها الشمة بكثرة نجد ان سرطان الثدي ينتشر في المناطق التي تستهلك نسبة عالية من الدهون المشبعة (الشحوم واللحوم الدسمة) كذلك نجد ان سرطان البلعوم والكبد ينتشر في مناطق اخرى ينتشر فيها الالتهابات الحلقية وامراض الكبد.



خطوتنا الاولى التعرف على السلوكيات الغذائية :


السلوكيات الغذائية أولا-تعريف السلوك الغذائي هو الطريقة التي يتبعها الشخص أو المجتمع في تناول الغذاء اليومي وما يقوم به من نشاط وحركة و يؤثر في السلوك الغذائي:
نوع الغذاء
توفر الغذاء سواء الإنتاج المحلي أو الاستيراد
العادات الاجتماعية والتقاليد
الحالة الاقتصادية
المناخ والطقس
الحالة الصحية
بناء على العوامل السابقة نجد أن مجتمعنا مر بثلاث مراحل كان لها تأثير واضح على السلوك الغذائي المرحلة الأولى كان المجتمع يعتمد سلوكهم الغذائي على ما تنتجه أرضهم وحيواناتهم حيث كانت التغذية تعتمد على الحليب واللبن و منتجاتهما – والتمر-والخبز المنتج من القمح أحيانا وفي المناسبات العامة تناول اللحوم كما وكانت الحياة تعتمد على الجهد والعمل الحرفي واليدوي في الحقول والمراعي المرحلة الثانية بدت آثارها عند بداية اكتشاف النفط وتوفر المال وبدء استيراد وظهور مواد غذائية جديدة وردت مع بدء توافد العاملين من خارج المنطقة والذين كما جلبوا أغذية جديدة و مفيدة جلبوا أغذية دسمة و أنواع من الحلويات والأغذية الهشة والتي ساهمت مع توفر الرفاهية وقلة النشاط والعمل اليدوي في التمهيد للمرحلة الثالثة والتي استمر فيها تبلور هذا السلوك الغذائي الجديد مع الزيادة في الكسل وعدم الحركة والنشاط والاستمرار في الإضافة للمائدة المزيد من ألدهنيات والحلويات والأغذية الخاوية السعرات والتي انتشرت بسرعة لسهولة أعدادها وقبول طعمها وكذلك ازدياد توفر وسائل الراحة والرفاهية والكسل والخمول والاعتماد على وسائل النقل وترك المشي والاعتماد على العمالة في كل الأمور والأعمال إضافة لعدم ممارسة أي رياضة أخرى هذا السلوك كان عامل مهم من عوامل انتشار السمنة والتي كان من أثارها أرتفاع نسبة أنتشار أمراض القلب –السكر- المفاصل…..وغيرها.







كما كان لهذه المرحلة جانب إيجابي حيث تم إضافة أنواع جديدة للمائدة المحلية حيث الفاكهة والخضار والأغذية المعلبة والمجمدة توفرت في غير مواسمها مما ساعد على التنوع في محتويات المائدة اليومية ولكن لعدم مجاراة الوعي الصحي للتقدم الاقتصادي ظهرت ما يسمى الطفرة في الوزن والإسراف في المأكل من تأثيرات هذا التغيير في السلوك الغذائي
الاعتماد على الوجبة الواحدة والاسترخاء والنوم بعد وجبة دسمة
عدم التنويع
عدم التوازن حيث أزداد تناول الدهون والسكريات
عدم ارتفاع الوعي الغذائي و عدم مسايرته لنمو المالي والاقتصادي والتحول الاجتماعي


ما هي الأمراض التي انتشرت في المجتمع نتيجة هذا السلوك؟؟؟
أوضحت الكثير من الدراسات المسحية والحقلية في المجتمع والمستشفيات محليا وعالميا وجود نوع من العلاقة بين تناول أنواع من الأغذية و بعض الأمراض فمثلا في دراسة عن العادات الغذائية و الأمراض المزمنة تم أجرائها بمستشفى الملك فيصل التخصصي و مركز الأبحاث
أتضح أن أهم ما يجمع المرضى المصابين بأمراض القلب والشرايين و بعض أنواع السرطان هو عادة تناول الأغذية الدسمة وتناول لحوم الغنم الدسمة.


كما وان المرضى المصابين بالسمنة تميزوا بتناول الأغذية الخاويات السعرات والعالية المحتوى من الطاقة الحرارية مثل الوجبات السريعة والمقليات والمشروبات الغازية والمشروبات المحلاة والملونة.


كما واتضح وجود علاقة بين تناول الشاي بمعدلات عالية بعد الوجبة مباشرة و حالات فقر الدم خاصة عند عدم تناول الأغذية المحتوي على الحديد.


كبر الكروش
أن كبر الكروش ليس بسبب الأرز لوحده كما يعتقد الكثير من الناس ولكنه بسبب الإسراف في تناول الطعام أيا كان مصدره سواء الأرز آو الحلويات آو اللحوم آو الدهون فالإسراف في التهام الطعام وتحميل المعدة اكثر من طاقتها و من ثم الإخلاد لنوم والكسل وعدم مزاولة أي نشاط حركي آو رياضي حتى المشي تركناه والعمل بالمنزل أوكلناه للعمالة إذا ليس الأرز هو السبب أنما مجموع سلوكياتنا الغذائية هي السبب الحل
يتضح الحاجة الماسة لتعديل هذا المسار بتكثيف برامج التوعية الصحية المدروسة من جميع الجهات الرسمية وغير الرسمية و من جميع فئات المجتمع إذ أنها من باب النصح العام فهي واجب على الأب والأم والمدرس والمدرسة والطبيب والطبيبة وأمام المسجد والمذيع والصحفي و المختص.


كما وان للجهات الصحية دور يجب أن تقوم به و هو تنشيط برامج الوقاية و التوعية باستخدام جميع الوسائل والتي سيكون لها دور مهم في تحقيق الهدف و نعديل السلوكيات مما يحقق الصحة للجميع والوقاية من الكثير من الأمراض المستعصية والتي يكلف علاجها الكثير بينما الوقاية منها ممكنة جدا و بتكلفة قليلة مقارنة بتكلفة علاج هذه الأمراض المستعصية.



يجب ملاحظة التوازن والتنويع وعدم الإسراف والحركة والنشاط
يجب تجنب الدهنيات والأغذية الخاويات السعرات مثل المشروبات الغازية واستبدالها بالعصائر والحليب واللبن
9‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة dancy.
2 من 4
ماهي الطريقة العملية لتعديل السلوكيات الخاطئة ؟؟
بالدليل الإرشادي والذي قامت بأعداده الكثير من الدول حسب الوضع العام للبلد وتوفر المواد الغذائية وحالات المناخ والعادات والتقاليد الغذائية فيها. وهنا سوف نستعرض الخطوط العامة لهذا الدليل والمتبع في بعض الدول مع بعض التعديل الطفيف لتكيف مع وضع البلاد العربية والإسلامية.



ما هو الدليل الإرشادي الغذائي لتغذية السليمة والوقاية من الكثير من الأمراض وتحقيق الصحة مدى الحياة ؟؟؟؟


يتمثل هذا الدليل في الخطوات العشر التالية:
أولا التنويع في الأغذية لماذا؟؟وكيف؟؟؟
التنويع هو تناول جميع الأغذية والموجودة في المجموعات الغذائية وتمثيلها في الوجبات اليومية وهذه المجموعات هي: مجموعة اللحوم وتشمل جميع أنواع اللحوم والبيض و الجبن مجموعة الفواكه والخضراوات وتشمل جميع أنواع الفاكهة وعصائرها والخضراوات المطبوخة وخضراوات السلطة مجموعة الحليب وتشمل جميع أنواع الحليب ومنتجاته مجموعة الخبز والحبوب وهذه تشما جميع أنواع الحبوب والخبز يحقق التنويع وتناول هذه المجموعات الغذائية في جميع الوجبات اليومية الحصول على الطاقة اللازمة للقيام بالعمليات الحيوية مثل الحركة والتنفس والهضم وغيرها- الحصول على البروتين الضروري لبناء الجسم وتعويض الأنسجة والخلايا المفقودة الحصول على الاحتياج من الفيتامينات والأملاح المعدنية والتي تقي من الأمراض الحصول على الألياف والتي تساعد على مقاومة الإمساك والوقاية من أمراض الأمعاء



الخطوة الثانية التوازن
التوازن هو موازنة ما تتناوله كما ونوعا مع ما تقوم به من نشاط وحركة وهذا يساعد على مقاومة السمنة و ما يتبعها من أمراض القلب والشرايين والسكر والمفاصل وغيرها من الأمراض المزمنة .



الخطوة الثالثة فتتعلق بالحبوب والخضراوات والفاكهة
هذه الخطوة تعطي الجسم ما يحتاجه من الفيتامينات والأملاح المعدنية والألياف من مصادرها الطبيعية وتقلل من فرص تناول الدهون وهو الخطوة الرابعة.


اضغط هنا ليصلك كل جديد من المواضيع والمقالات على بريدك الإلكتروني



الخطوة الرابعه
وتتعلق بتقليل المتناول من الدهون وخاصة الدهون المشبعة والتي مصدرها الشحوم الحيوانية وذلك للوقاية من ارتفاع الدهون في الدم والتي من عوامل الإصابة بأمراض القلب والشرايين.



أما الخطوة الخامسة فتختص بتحديد المتناول من السكر
الغذاء العالي السكر يزود الجسم بكمية كبيرة من الطاقة وخاوية من المغذيات كما وان لسكر دور في الإصابة بتسوس الأسنان عند عدم التنظيف بعد التناول.



الخطوة السادسة
فتطلب التوسط في إضافة الملح لطعام لتقليل الإصابة بارتفاع الضغط .



الخطوة السابعة
فتمنع تناول الكحول حيث انه يزود الجسم بسعرات حراري ويسبب الكثير من المشاكل لصحة العامة وخاصة الكبد ويتداخل مع عمل الكثير من الأغذية والأدوية إضافة لتحريم تناوله شرعا.



الخطوة الثامنة ستنصح بالتقليل أو الامتناع عن التدخين
حيث يلعب التدخين دور مهم في الإصابة بالكثير من أمراض الجهاز التنفسي بمراض الرئة والبروستاتة كما وانه من العادات السيئة والمؤذية لك وللآخرين.



الخطوة التاسعة فتركز على الحركة والنشاط
إن الحركة ومزاولة الرياضة آو المشي تساهم في الاستفادة من الغذاء المتناول للبناء الجسم وعدم تراكم الدهون.



الخطوة العاشرة والأخيرة
هذه الخطوة تتعلق بتفليل المتناول من المشروبات الغازية والمشروبات الملونة لكونها مصدر عالي لطاقة الحرارية الخالية من المغذيات وأهمية استبدال هذه المشروبات بالحليب والعصائر والماء.



هذه خطوات الدليل الإرشادي والتي يجب البدء والتخطيط لها لتعديل سلوكياتنا الغذائية الخاطئة و لكي نحقق هدف الصحة والعافية مدى الحياة
9‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة dancy.
3 من 4
شكرا جزيلا على المعلومات =)
21‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة meriam algerie.
4 من 4
منذ زمن طويل، يعتبر النظام الغذائي المليء بالألياف والمنخفض الدهون أساسياً لتقليل خطر الإصابة بعلل مثل أمراض القلب والسرطانات.

قارنت دراسة حديثة تأثيرات هذا النظام الغذائي على طول العمر عبر إجراء دراسات على آلاف المسنين من سن السبعين في منطقة محلية بالبحر المتوسط على مدار ما يزيد على أربعين سنة، ووجدت أن الناس الأكبر سناً الذين يتناولون نظاماً غذائياً متوسطياً يعمرون عامين إلى ثلاثة أعوام أطول من الذين لا يتناولونه.


وهذا ما أيدته نتائج ثلاث دراسات منفصلة لباحثين بجامعة غوتنبرغ السويدية، على النظام الغذائي وتأثيره على الصحة. وأظهرت النتائج أن النظام الغذائي المتوسطي يرتبط بصحة أفضل ليس فقط للمسنين ولكن أيضا للشباب. ووفقا لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) يقوم النظام الغذائي المتوسطي على عناصر غذائية أساسية مثل السمك والخضراوات والجوز والفاكهة، لكنه يتضمن أيضا تركيبة تقليدية تتناقلها الأجيال والمجتمعات.

ومنذ خمسينيات القرن الماضي عكف العلماء على دراسة النظام الغذائي النمطي لدول مثل إيطاليا واليونان بعد ملاحظة أن الناس في دول جنوب أوروبا يتمتعون بفوائد صحية متنوعة تفوق نظراءهم في الشمال. وفي وقت سابق من هذا العام كشفت مراجعة لخمسين دراسة موجودة، فحصت 500 ألف شخص، أن الذين يتبعون النظام الغذائي كانوا أقل احتمالا للإصابة بمشاكل صحية يمكن أن تسبب أمراضاً قلبية مثل البدانة والسكري وارتفاع ضغط الدم. كذلك زعمت دراسات سابقة أن طعام المتوسط يمكن أن يقي من السرطان والعته.



لأمانة النقل المصدر ::شبكة كرمالك :: النظام الغذائي وتأثيره على الصحة
29‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ما هي الأضرار المحتملة التي تسببها سمية نبتة الكروتون على الإنسان؟
هل سيزداد الاهتمام بالغذاء الصحي في البلدان العربية
ما هي اكثر الامراض انتشارا و التي تحتاج الى بحث في اعراضها واسبابها و كيفية علاجها او التقليل منها؟
ماهي الاضرار التي تسببها قشرة الشعر ؟
ما هو سبب الصداع
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة