الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي اضرار البيض ؟ وما فوائده ؟
السلام عليكم

ما هي اضرار البيض ؟ وما فوائده ؟

و الاحسن اني اكله ولا لا ؟
الطعام والشراب | الصحة 23‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة عمر هشام. (Omar Hesham).
الإجابات
1 من 5
رغم علم الجميع بالقيمة الغذائية العالية للبيض، وما يحتويه من بروتينات وفيتامينات مهمة جدا لجسم الإنسان، إلا أن البعض يحمل مخاوف عديدة تجاهه، بداية من ارتفاع نسبة الكولسترول بالدم وزيادة السمنة واحتمال الإصابة بجلطات القلب والدماغ، لما يحتويه من نسب كبيرة من الدهون والكولسترول، إلى أن ظهرت أخيرا مخاوف عدوى أنفلونزا الطيور.


وللرد على كل تلك المخاوف والتعرف على مدى صحتها، يؤكد الدكتور طاهر حسين خبير التغذية، أن البيضة الواحدة تحتوى على 10% من البروتين الذى يحتاجه الجسم فى اليوم الواحد، والذى يعد صحيا وغير مشبع، كما تحتوى البيضة على 214 إلى 220 ملليجرام من الكولسترول فى حين أن جسم الإنسان يحتاج إلى 300 ملليجرام من الكولسترول كحد أقصى فى اليوم الواحد، ولكن هذا لا يعنى أن من يتناول بيضة أو أكثر يوميا عرضة لأمراض القلب، بل على العكس فإن رابطة القلب فى كندا وأستراليا، صنفتا البيض ضمن الأطعمة التى تتميز بأنها صحية ولا تمثل خطورة على القلب أو ارتفاع نسبة الكولسترول بالدم كما يزعم البعض، وذلك لأن جزءا قليلا من كولسترول البيض يذهب إلى الدم مباشرة.


والواقع أن ما يتناوله الشخص من دهون مشبعة ودهون متحولة هو ما يسبب مخاطر ارتفاع نسبة الكولسترول فى الدم، وبالتالى زيادة فرص الإصابة بجلطات القلب أو الدماغ، كما أشارت دراسة إلى أن لبياض البيض دورا هاما فى سلامة القلب، لذلك من الأفضل لمن يعانى من ارتفاع الكولسترول تناول البياض وحده دون الصفار.


ويضيف دكتور طاهر، أن البيض مصدر جيد لمادة "الكولين" التى ترتبط بتحسين الذاكرة والمحافظة عليها، كما تساهم بارتفاع نسبة الذكاء، لذلك ينصح الأطفال بتناوله يوميا وخاصة خلال فترة الامتحانات، إضافة إلى احتوائه على مادتى "ليوتن" "زيزنثين" اللتين تقيان من الإصابة بفقدان البصر.


وأخيرا ينصح دكتور طاهر مرضى السكر وارتفاع الضغط ومن يعانون من مشاكل الكلى أو الإمساك، بالحد من تناول البيض قدر الإمكان، بحيث لا يزيد عن بيضة واحدة كل يوم أو كل يومين.


على حسب حالتك حبيبتي والاعتدال بشي حلووووووو
23‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة رنووووش (صمت المشاعر).
2 من 5
الأمراض هي ..

1- الحساسية من البيض:

يوجد لبعض الناس استعداد فطري للحساسية من أحد مكونات البيض وبخاصة زلاله وهذا أمر تكتشفه الصدفة والملاحظة ولا علاج له سوى البعد عن تناول البيض والحذر من كل طعام يكون البيض ضمن تركيباته.

2- فرط الكوليسترول:

يعد البيض في تقدير أهل التغذية من أغنى مصادر الطعام بالكوليسترول والدهنيات الثلاثية وبخاصة صفاره حيث يتركز في الدهن الحيواني المصدر ما يقدر بحوالي 300ميليجرام من الكوليسترول في البيضة الواحدة وهذا أمر لا بد أن يحذره مرضى تصلب الشرايين والمصابون بضغط الدم المرتفع أو من يعانون من أمراض القلب ونوباته هذا إلى جانب المصابين بحصى المرارة والكلى.

3- التسمم الغذائي

هناك نوعان من التسمم الغذائي أحدهما تسببه ميكروبات يسمونها السالمونيلا وقد وجدوها بنسبة توازي ثمانية بالمائة في البيض تتسرب إليه من الدجاج المريض فإذا ما التهم الإنسان البيضة نيئة فإن عصيات هذه الميكروبات تتكاثر في الأمعاء وتسبب له تسمما يتميز بالإسهال والقيء والمغص وارتفاع درجة الحرارة ويداهمه ذلك عقب يوم أو بعض يوم من تناوله البيض لكنه ليس مرضا قاتلا إذ يشفى المريض منه بعد فترة ويعود إلى حاله.

أما التسمم الغذائي الآخر فهو بسبب مكورات على شكل عنقود العنب لهذا سموه باسم العنقودية وهذه تأتي من تلوث قشرة البيض فإذا ما كسرها الطاهي دون غسل فقد يقع منها بعض ما يلوث الطعام وإن البيض مزرعة طيبة لتكاثر هذه الميكروبات التي تفرز سمومها وتؤدي إلى أعراض التسمم التي يعاني منها المصاب عقب ساعات معدودات من التهامه الطعام



أما فوائده فهي تمحي أضراره صديقي ولا خوف ابداً من أكله ... وهي ...



أن البيض هو من البروتينات الحيوانية الهامة جداً للأنسان..

حيث انه يساعد على تقوية العظام لما يحتويه من كالسيوم ذلك العنصر الهام لبناء العظام

هذا بجانب فوائده الهامة لنمو الأطفال فهو غنى بالفسفور ..

ولكن لكى نتجنب أضرار البيض المتمثلة فى أنه يساعد على زيادة نسبة الكولسترول فى الدم

فينصح الأطباء ألآ نزيد من أكل البيض حيث نأكل فى اليوم بيضة واحدة فقط

وذلك للحفاظ على سلامتنا , كذلك ينصح الأطباء بالأبتعاد عن بعض العادات السيئة

والتى نقوم بها ظناً منا أنها عادات صحية جيدة وهى أكل البيض نئ أو نصف سوى

وهذه العادات الخاطئة يجب تجنبها لانها تساعد على أصابة الأنسان بميكروب ( السلامونى)

والذى يؤدى إلى حدوث التسمم الغذائى ومشاكل كثيرة فى الهضم ..

لذلك لكى نحصل على بيضة صحية وجيدة يجب أن نسلقها جيداُ

وبهذا نستفاد من عناصرها الهامة دون حدوث أى أضرار منها.
23‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 5
من وجهة نظري ممكن الاستغناء تماما عن تناول البيض سواء اكان نيا او مطبوخا او مختفيا في الحلويات
من وجهة نظري الاحسن عدم اكل اللحم و البيض لان البروتينات و الدهون الحيوانية المصدر قد تسبب امراضا كثيرة و خطيرة و هي اغذية غير طبيعية و ثقيلة الهضم مقارنة بالاطعمة النباتية و زيوتها
29‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
4 من 5
البيض المسلوق مفيد جدا للناس البتعمل رجيم
30‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة yosap.
5 من 5
يعتقد العلماء المهتمون بشؤون الحيوان وشؤون التغذية أن الحاجة الماسة إلى الطعام، هي التي دفعت إنسان الغابة الأول أن يسطو على أعشاش الطيور ليسرق بيضها، وخاصة بيض الدجاج، ومن هنا عرف أكل البيض، نيئا في بادئ الأمر، ثم مطهوا فيما بعد، عقب اكتشاف الإنسان إيقاد النار.

وبيض الدجاج هو الأكثر شيوعا بين الناس، لكننا نسمع عن أقوام تحب بيض البط والأوز، أو عن أقوام يشتهون بيض النعام أو التماسيح، كما نسمع بشهرة بيض السمك المعروف باسم الكافيار، وهكذا اختلف الناس كما اختلفت أمزجتهم في تناوله، فبعضهم يحبه مخللا، بل إن آخرين يستهويهم البيض الفاسد أو الذي كاد أن يفقس.

يتراوح وزن بيضة الدجاجة بين 55 إلى 60 غراما، وتتكون من قطاعين هما: بياض البيضة الخارجي، المعروف باسم الأح، والصفار المعروف باسم المح، لكن أهم ما في البيضة هو ما تحتوي عليه من الزلال أو البروتين والدهون والأملاح ووفرة فيتامين (أ)، وهذه جميعها مفيدة، قابلة للهضم، وتلبي حاجة الجسم النامي.

وهذا يعني أن البيض غذاء من أغذية البناء اللازم للصغار أكثر منه للكبار، بل إنه قد يكون ضارا لكبار السن ومرضى ضغط الدم المرتفع وتصلب الشرايين، لوفرة ما يحويه صفار البيض من الكوليسترول وثلاثيات الجليسرين المتوافرة في دهن البيض.

ومن المؤكد أن القيمة الغذائية ترتبط ارتباطا وثيقا بعمر البيض، لهذا يحرص الناس على شراء البيض الطازج واستهلاكه، نظرا لارتفاع قيمته الغذائية، ولطعمه المحبب ونكهته المرغوبة.

والفرق بين هذا وذاك هو أن البيضة الطازجة تتميز بوجود فراغ هوائي لا يزيد عن ثلاثة أرباع البوصة المكعبة أو ربما أقل من ذلك، كما أن الصفار فيها جامد لا تشويه فيه كالبقع والدم، كما أن البياض رائق لا عكر فيه ولا لون.

وقشرة البيضة الطازجة خشنة، لو نظرت خلالها في ضوء الشمس أو أي شعاع قوي فستجدها رائعة لا تشوبها بقعة ما ولا ظلال.

أمراض قد ينقلها البيض

إن الأمراض التي ينقلها البيض أو يتسبب فيها ليست كثيرة، لكنها تستحق النظر والتبصر والاحتراس، حتى لا يقع أحد في براثنها يوما أو يتردى في مزالقها، وهي على النحو التالي:

1- الحساسية من البيض:

يوجد لبعض الناس استعداد فطري للحساسية من أحد مكونات البيض، وبخاصة زلاله، وهذا أمر تكتشفه الصدفة والملاحظة، ولا علاج له سوى البعد عن تناول البيض، والحذر من كل طعام يكون البيض ضمن تركيباته.

2- فرط الكوليسترول:

يعد البيض في تقدير أهل التغذية من أغنى مصادر الطعام بالكوليسترول والدهنيات الثلاثية، وبخاصة صفاره، حيث يتركز في الدهن الحيواني المصدر ما يقدر بحوالي 300ميليجرام من الكوليسترول في البيضة الواحدة، وهذا أمر لا بد أن يحذره مرضى تصلب الشرايين، والمصابون بضغط الدم المرتفع، أو من يعانون من أمراض القلب ونوباته، هذا إلى جانب المصابين بحصى المرارة والكلى.

3- التسمم الغذائي :

هناك نوعان من التسمم الغذائي، أحدهما تسببه ميكروبات يسمونها السالمونيلا، وقد وجدوها بنسبة توازي ثمانية بالمائة في البيض، تتسرب إليه من الدجاج المريض، فإذا ما التهم الإنسان البيضة نيئة فإن عصيات هذه الميكروبات تتكاثر في الأمعاء، وتسبب له تسمما يتميز بالإسهال والقيء والمغص وارتفاع درجة الحرارة، ويداهمه ذلك عقب يوم أو بعض يوم من تناوله البيض، لكنه ليس مرضا قاتلا، إذ يشفى المريض منه بعد فترة ويعود إلى حاله.

أما التسمم الغذائي الآخر فهو بسبب مكورات على شكل عنقود العنب، لهذا سموه باسم العنقودية، وهذه تأتي من تلوث قشرة البيض، فإذا ما كسرها الطاهي دون غسل فقد يقع منها بعض ما يلوث الطعام، وإن البيض مزرعة طيبة لتكاثر هذه الميكروبات التي تفرز سمومها، وتؤدي إلى أعراض التسمم التي يعاني منها المصاب عقب ساعات معدودات من التهامه الطعام
التركيب الكيميائي!!

فيما عدا بعض الاختلافات الراجعة للطيور البياضة- إلا أن التركيب الكيميائي للبيض غالباً مايكون ثابتاً:
فمن الوزن الكلي للبيضة نجد أن القشرة تزن 10.25%،
أما الصفار فنسبته 30.25%
بينما البياض فنسبته 59.5%
وبداخل القشرة نوعان من الأغشية يكون الغشاء الملاصق للقشرة أسمك وأجمد من الغشاء الذي يغطي محتويات البيضة.
إن البيض غني بالبروتين ، و غني بالحديد ، وهو أغنى من الحليب بالحديد ، و الحليب أغنى بالكالسيوم من البيض ، والبيض و الحليب غنيان بفيتامين د ، و كذلك فإن البيض غني بالأملاح المعدنية و فقير بالنشويات ، مما يجعله مع لائحة الأغذية المستعملة في تخفيض الوزن .

أفضل الطرق لتناول البيض هو البيض غير المكتمل السلق ، أي ( البرشت ) ، وهو الاسهل هضماً ، و البيض المسلوق أسهل هضماً من البيض المقلي
منقول
31‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة Snowy White.
قد يهمك أيضًا
هل تستخدم الشوفان في طعامك وما هي فوائده؟
ما هو الكالسيوم؟وما فوائده؟
ماذا تعرف عن مشروبات الطاقة؟ وما أضرارها؟
ما هي مادة الشفارو,وما اضرار استخدامها على صحة الانسان؟
اضرار الليمون
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة