الرئيسية > السؤال
السؤال
هل أصحاب الجماعة الأحمدية (القديانية )مقتنعون بما يفترون به علي الله كذبآ؟
حوار الأديان | الفتاوى | الفقه | الحديث الشريف | الإسلام 23‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة المحب للأحسان.
الإجابات
1 من 3
عقيدة الأحمدية في الله

يقول المؤسس في الله عزّ وجل ما تعريبه: "إن إلهنا هو ذلك الإله الذي هو حيٌّ الآن كما كان حيًّا من قبل، ويتكلم الآن كما كان يتكلم من قبل، ويسمع الآن كما كان يسمع من قبل. إنه لظَنٌّ باطل بأنه سبحانه وتعالى يسمع الآن ولكنه لم يعد يتكلم. كلا، بل إنه يسمع ويتكلم أيضًا. إن صفاته كلها أزلية أبدية، لم تتعطل منها أية صفة قط، ولن تتعطل أبدًا. إنه ذلك الأحد الذي لا شريكَ له، ولا ولدَ له، ولا صاحبةَ له. وإنه ذلك الفريد الذي لا كفوَ له... إنه قريب مع بُعده، وبعيد مع قربه، وإنه يمكن أن يُظهر نفسه لأهل الكشف على سبيل التمثُّل، إلا أنه لا جسمَ له ولا شكلَ.... وإنه على العرش، ولكن لا يمكن القول إنه ليس على الأرض. هو مجمع الصفات الكاملة كلها، ومظهر المحامد الحقة كلها، ومنبع المحاسن كلها، وجامع للقوى كلها، ومبدأ للفيوض كلها، ومرجع للأشياء كلها، ومالك لكل مُلكٍ، ومتصفٌ بكل كمالٍ، ومنـزه عن كل عيب وضعف، ومخصوص بأن يعبده وحده أهلُ الأرض والسماء." (الوصية، الخزائن الروحانية ج 20 ص 309 -310)
ويقول أيضا: "إن فردوسنا إلهنا، وإن أعظم ملذاتنا في ربنا، لأننا رأيناه ووجَدْنا فيه الحسنَ كله. هذا الكنـز جديرٌ بالاقتناء ولو افتدى الإنسانُ به حياتَه، وهذه الجوهرة حَرِيّةٌ بالشراء ولو ضحّى الإنسان في طلبها كلَّ وجوده. أيها المحرومون، هلمّوا سراعًا إلى هذا الينبوع ليروي عطشكم. إنه ينبوع الحياة الذي ينقذكم. ماذا أفعل وكيف أقرّ هذه البشارة في القلوب؟ وبأي دفٍّ أنادي في الأسواق بأن هذا هو إلهكم حتى يسمع الناس؟ وبأي دواء أعالج حتى تنفتح للسمع آذان الناس؟ إن كنتم لله فتيقنوا أن الله لكم." (سفينة نوح، الخزائن الروحانية ج 19 ص 21-22)
[عدل]العقيدة

يعد الأحمديون أنفسهم مسلمين[1]، يؤمنون بالقرآن[2] وبأركان الإيمان جميعها: بالله[3] وملائكته[4] وكتبه ورسله وبالبعث والحساب[5]، [6]، وبأركان الإسلام كلها؛ وبأن من غيّر شيءًا فيها فقد خرج من الدين.
يعتقد الأحمديون أن مؤسس جماعتهم هو الإمام المهدي، جاء مجددًا للدين الإسلامي، ومعنى التجديد عندهم هو إزالة ما تراكم على الدين من غبار عبر القرون، ليعيده ناصعًا نقيًا كما جاء به محمد رسول الإسلام الذي يؤمنون بأنه "عبد الله ورسوله وخاتم النبيين"[7]. كما ادعى ميرزا غلام أحمد أن مجيئه قد بشر به محمد ونبوءات أخرى في مختلف الأديان، وأنه هو المسيح المنتظر، حيث يفسرون أن المسيح المنتظر ليس هو نفسه عيسى ابن مريم الذي يعتقدون أن لم يمت على الصليب (انظر أدناه).
يعتقد الأحمديـون أن:
مات عيسى ابن مريم ميتة عادية، فلم يُقتل ولم يُصلب، لكنه هو الذي عُلِّق على الصليب وأنجاه الله من الموت عليه، فأُنْـزِل وهو حيٌّ مغشي عليه، وقام من قبره ثم هاجر ولسنين أخرى واستمرت مسيرته في الحياة وعاش مائة وعشرون سنة ويرون أن قبره موجود حالياً في كشمير، من جهةأخرى أن لا يُسمى مصلوبًا إلا من مات صلبًا، ومن ثم فإنهم يدعون أن معنى قول الله "شبه لهم" معناه شبه لهم صلبه، أي اشتبه عليهم أنه قد مات على الصليب، وليس معناه شُبه لهم شخص آخر. كما أن المقصود بنـزوله هو مجيء شخص شبيه به من الأمة الإسلامية.[8]
يدعي الأحمديون أن كلمة "خاتم النبيين" تعني أن محمدا هو أفضل الانبياء وأكملهم، وليس آخرهم. وهو مما يوفق في نظرهم بين نبوة مؤسس العقيدة وبين استمرار انتمائهم للإسلام.[9]
الجهاد القتالي شرعه الله ردًا لعدوان المعتدين، وليس انتقامًا من أهل الأرض غير المسلمين، فمن سالَمَهم سالَموه ومن حارَبَهم حارَبوه. ويؤمنون بأن الإسلام يكفل الحرية الدينية، وأنه نصّ على أن "لا إكراه في الدين"، فلا يُقتل إلا المرتد. الجدير بالذكر, أن هذه الفرقة منعت أتباعها من إقامة الجهاد ضد المعتدين الإنجليز يوم أن احتلوا الهند حيث لم يروهم مفسدين في الأرض!المحارب[10] ،[11] (وهو رأي يقول به بعض فقهاء المسلمين من غير الأحمدية كذلك).
[عدل]وجهة نظر المسلمين وبعض من الناس تجاه الأحمدية

الطائفة الأحمدية محظورة في باكستان منذ عام 1974، ويرى فقهاء السنة والشيعة أن الأحمدية هراطقة وخارجون على الإسلام، ويرون أنها حركة نشأت في شبه القارة الهندية بدعم من الاستعمار الإنجليزي بهدف إبعاد المسلمين عن مقاومة الاستعمار البريطاني، وذلك حسب عقيدتهم في الجهاد (المشروحة أعلاه). لذلك فإن أتباع الأحمدية استحقوا التضييق الحكومي إلى جانب ما يتعرضون له من المسلمين.[12]
كذلك ثار في أبريل 2008 في إندونيسيا لغط شعبي حول أتباع الجماعة الأحمدية من الإندونيسيين، ومطالبات بحظر وجودهم.[13][14]
يسمي المسلمين الطائفة الأحمدية باسم "القاديانية" نسبة إلى مدينة قأديان التي جاء منها مؤسس المذهب.
23‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 3
اكيد العوام مقتنعين  لكن   العلماء  عليهم من الله ما يستحقوا
23‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة khadijah.
3 من 3
إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ [ الأنعام الآية 159]
25‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة Mhisalem (Mohamed Salem).
قد يهمك أيضًا
ماذا تعرف عن المذهب الاسلامي الأحمدي؟
هل يجوز ان نقول على غير الرسل عليهم السلام ؟
كيف عرفت الاحمدية طريقها الى الجزائر
مــآ هي تـــــأملاتكمــ لهذه ـــآلآيــــــــــة.....؟
بماذا تشتهر سلمون القماش وماهى اهم تجارتها
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة