الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف اكون شخص اجتماعى و متكلم مع الناس؟
دى مشكله بجد صاعبه ... انا مش بعرف اتعامل مع الناس و دائما مش واثقه من نفسى من غير اصحاب ممكن حد يقولى ممكن اعمل ايه عشان اعرف اتعامل و اتكلم مع الناس من غير كسوف؟ وشكرا..
المشاكل الاجتماعية 6‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة xmarix.
الإجابات
1 من 3
هذة ثلاثة وخمسون حكمه :
1- سلم على من تعرف و لا تعرف بكل حرارة و صدق .

2- أستمع للآخرين عندما يتحدثون معك، أترك ما تقوم به و أنظر إليهم و أصغي لهم، لأنهم بحاجة إلى تركيزك معهم لدقائق و ليس العمر كله.

3- أظهر لهم اهتمامك عن طريق مديحهم و تنبيههم على إيجابياتهم، فهذا يعزز من ثقتهم بنفسهم، و يحسسهم أنك شخص محبوب و جدير بالثقة في رأيه.

4- أدع للناس بالخير، و صدقني الدعاء في ظهر الغيب له تأثير عجيب بين قلوب الناس، لأن هناك ملك خاص يقول "و لك ذلك" تخيل أن الملك يدعو لك كما أنت تدعي للآخرين! فتحل البركة بينك و بين الذي تدعي له.

5- أنت صانع مستقبلك لأنه كما تدين تدان، فأعلم أن كل ما فعلته للآخرين سوف يعمله شخص آخر لك، فأنتبه ما الذي تقوله و ما الذي تفعله.

6- ابتسم عندما تلقى الآخرين بصدق من قلبك قبل أن ترتسم البسمة على شفاك. أليس بجميل أن تكون عظيم الشأن من داخلك؟؟ أبتسم عند اللقاء و عند الوداع .

7- أهتم بنفسك أولاً ثم أهتم بالآخرين، لان لنفسك عليك حق. اهتم بملبسك و غذائك، و صحتك و دراستك وعملك ثم فكر بالآخرين و هذه ليست أنانية.

8- أحتسب أي شي لله يعوضك الله به خيرا كثيرا (إن شاء الله) بأن تمسك غضبك و أن تصبر على أهلك وأصحابك، أو أن تعّلم الآخرين تطوعا يجعله إن شاء الله في ميزان حسناتك.

9- تفائل بالخير مهما كانت الصعوبات, أليس ما بعد الليل هو الصباح!

10- حادث الناس بكل لطف و تأني، و فكر قبل أن تقول أي شي قد تندم علية فيما بعد.

11- الأدباء و المشهورين يتركون حفلاتهم ليسمعون مديح الناس، مما يجعلهم أصحاب أعمال جميلة بسبب الرضا النفسي الذي يزرعه المعجبين بهم. أليس جميل أن تكون أنت الذي يزرع هذا الإعجاب للآخرين؟؟

12- كن خلوقا تنل ذكرا جميلا، الخلق الحسن يوازي درجة الصلاة و الصوم، فهل تعرف كيف قدرك عند الله؟

13- إذا أحببت أن تنصح أو تعلق على شخص، أخبره على إنفراد حتى لا ينحرج و تحرجه أمام الآخرين، لأنه سوف يكره أن يتعامل معك مرة أخرى إذا أحرجته أمام الآخرين.

14- (من تتبع عورة أخيه تتبع الله عورته) فأستر على إخوانك المسلمين، حتى لو ارتكبوا الذنوب، من منا لا يخطأ و لكن (خير الخطائين التوابون).

15- أسعى للخير يمينا و يسارا، بمساعدة الآخرين بالجهد و المال، و لا تقول أنا فعلت كذا و كذا. و لتخلص في نيتك، قم به من دون يعرف أحد و من دون مقابل.

16- أشكر الذي آذاك (أنا أعرف أنك لن تستطيع عمل ذلك دائما) و تخيل أن المسكين أعطاك حسناته و سوف يحس أنك أقوى من أن تتضايق فسيفشل و يذهب غضبان لأنه خسر الجولة معك. ما رأيك بهذه المصارعة؟؟؟

17- أصحاب المبادئ يعيشون مئات السنين و أصحاب المصالح يموتون مئات المرات.

18- أظهر له أنك معجب بأخلاقه و أحاسيسه الصادقة، فتكبر أنت في عينه ويحس أنك فعلا الصديق المخلص و أنك فعلا الأخ العزيز.

19- أقترب منه عندما يكلمك، و إذا كان واقفا، قف أنت، و إذا كان جالسا، أجلس بقربه، حتى يحس أنك منسجم معه و مطمأن معه.

20- ألا تحب أن أرسل لك هدية؟؟ و هكذا الناس تحب من يهديهم الهدايا حتى توطد العلاقات و تزيل المشاحنات و هي تعبير بسيط عن الحب والاحترام و تكون عندهم فكرة جميلة عنك.

21- أليس الفور مات للكمبيوتر تزيل كل الشوائب و الفيروسات؟؟؟ فقم بفرمتت علاقاتك بأن حاول أن تنسى الماضي المؤلم، و المواقف السيئة التي حدثت بينك و بين الآخرين. لتبدأ حياة جديدة بدون مشاكل و لا نفسية مؤلمة.

22- أنت جسم إنسان بداخله روح، و هكذا الآخرين، حتى لو كان نصرانيا أو يهوديا. فتعامل مع الجميع بإنسانية فقد ترقق قلبهم و يدخل الإسلام من هو ليس بمسلم برقة قلبك لهم.

23- بخصوص الهدايا، أهديها في الوقت المناسب، و أختر الهدية المناسبة للشخص الذي سوف تهدية، و راع الزمان و المكان. و لا تنسى أن تعطي الهدية يدا بيد مع ابتسامة صادقة متمنياً أن تعجبه فهذا أساس إعطاء الهدايا.

24- حاول أن تتجنب التعليقات السخيفة، و تخيل أن الشخص الآخر لم يقل لك بل قال للكرسي الذي بقربك أو أي شي مادي. فلن تحس بالألم، لكن المسكين الكرسي هو الذي أحس بالألم.

25- حاول أن تتجنب أي شي يزعجك، و تحس أنه من المستحيل أن تصبر عليه. فقد تكون انفعاليا و لا يليق لك أن تكون مع أشخاص معينين فقد تضرب احدهم لو لم تسيطر على مشاعرك.

26- حاول أن لا تغضب، حاول أن تسيطر على انفعالاتك حتى لا تؤذي الآخرين و بعد ذلك تندم.

27- أحرص على زيارة الناس الذين تعرفهم و تصيد المناسبات، سواء الأهل و الأصدقاء لأن هذه الزيارات، تزيد الرابطة بينك و بين الآخرين. و عش لحظات حياتهم في السراء و الضراء.

28- إذا كنت خارج بلدك أو لظروف لا تستطيع الزيارة فسلم عليهم بالهاتف و السؤال عن الحال و تبادل معهم الرسائل عن طريق الإنترنت أو تبادل المسجات عن طريق الجوال.

29- شجعه على الأعمال التي قام بها، أحسسه بأنه قام بعمل جليل حتى لو كان صغير، نحن البشر نحتاج من يزيد قوانا بكلمة، إلا تحس بذلك؟

30- صاحب المعاصي لن يرتاح، فهلم أخي نتوب توبة نصوح و نستغفر حتى يشع من قلبنا نور الإيمان و نشع بعدها الحب للآخرين.

31- الصاحب ساحب، فأنظر من تصاحب. و لا تقول هو الذي أجبرني و هو الذي أغواني، أليس لك عقل يفكر و قلب يشعر؟؟

32- عامل الناس بأحب الأشياء التي أنت تريد أن يعاملونك حتى يتأثروا بك و تكون لهم أعز الأحباب.

33- عدد إيجابيات الآخرين قبل أن تعدد سلبياتهم. فسوف تلاحظ أن إيجابياتهم زادت لأنك لم تعيد النظر بدقة إلى أن عددت الإيجابيات.

34- عندما تتحدث مع شخص ما أو هو يتحدث معك حاول أن لا تلتفت و لا تتثآب، و إذا اتصل أحد في تلك الفترة أستأذن الشخص الآخر أنك سوف ترد على الهاتف حتى لا ينزعج.

35- كن متواضعا مع كل الناس، الصغير و الكبير، القريب و الغريب. (فمن تواضع لله رفعه).

36- كن منشرح الصدر عند الاستماع، فالناس يريدون أن يجلسوا مع الذين يستمعون لهم أكثر من الذين يتكلم معهم. صدقني لن يجلس معك أي شخص إذا أنت لم تكن منصت لهم.

37- لا تتدخل فيما لا يعنيك، لأنك سوف تجد ما لا يرضيك، إلا للضرورة القصوى.

38- لا تحزن إذا لم يرضى عنك أحد، فهناك بشر يمكن خارج بيتك خارج بلدك و يمكن خارج القارة يحبك و يدعو لك صباح مساء بالخير و أنت لا تدري. فما بالك إذا أحبك الله؟؟

39- لا تستهتر بالأمور الصغيرة لأنك سوف تجد لها أثر كبير فيما بعد.

40- لا تسيء الظن، حتى لو كان ظنك صحيح، لا تعبر عن ظنك بشيء قد يسيء للآخرين بأن تقول للجميع ما ظننت به، فهذا يزيد الشحناء بين الناس و يدمر العلاقات.

41- لا تقاطع عندما يتكلم معك شخص بل أجعله يكلمك للنهاية و أستأذن أنت أنك تتحدث بكل تأني حتى لا يتأثر الشخص الثاني ويقاطعك هو فلا يكون هناك فائدة.

42- لا تقل أنا لا أريد أن أخالط الناس لأنهم يؤذونني، لأن الذي يعيش مع الناس و يصبر على آذاهم أفضل من الذي يعتزل خوفا منهم.

43- لا تكن لواماً، مجادلاً، مخرباً، قاسياً، و أن تدعوا بالشر، و لا مشركا بالنعم التي أنعم الله عليك و أنت لا تحس.

44- لا تنسى أن في قلبك جوهرة تدور و تضيء من حولها بكل الحب و الاحترام و في عقلك نبتة خير من العلم و المعرفة فشارك الآخرين بهذا العلم.

45- من أساليب جذب الناس إليك بالكلام أنك أنت الذي تبدأ بالسؤال عنه، و تعبر شوقك إليه و ليعلم كم أنه عزيز عندك، فتزيد أنت من معزتك عنده (عملية عكسية).

46- الناس لا تعرف ما بداخلنا، تعرف ما هو بالظاهر، فأهتم بشكلك و نظافتك، (الله جميل يحب الجمال) و أنتبه لتصرفاتك حتى لا يفهمك شخص ما خطأ.

47- لا تتذمر إذا فشلت، الحياة حلوة في مجالات أخرى و لا تيأس و حاول مرة و مرتان و مليون مرة.

48- نحن لسنا ملائكة حتى لا نخطأ، فإذا أخطانا فلنبادر إلى التأسف بسرعة حتى تصفي حساباتك مع الآخرين، لأن الله يرحم لكن الناس لا ترحم.

49- لكن إذا أخطأ الآخرون عليك فلتسامح، و لا تحاول أن تنتظر التأسف من الآخرين لأنهم إما أن يكونوا عزيزي النفس أو خجولين من التأسف.

50- قد تكون تعاستك بسبب شخص ظلمته أو أخطأت في حقه، فبادر أخي و أنظر من هذا الذي دمرت حياتك بسبب ظلمك له، فكلمة "آسف" فيها خير بداخلها (أ: أنس، س: سرور، ف: فرح) فتخيل هي تأسف مع مزج من الكلمات الجميلة.

51- غير أفكارك السيئة إلى أفكار جميلة حتى ترتاح من الداخل (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) و تتغير الحياة عليك و يتغير تعامل الناس لك، لأنك أنت غير ما بداخلك.

52- لا تقل الناس يحبونني و تنسى والديك. هم أهم الناس الذين يجب أن نركز عليهم، هم أصل البركة، هم الذين سوف يجدون لنا الخير أينما كان برضاهم عنا (إن شاء الله).

53- (أرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء) تراحموا، تحابوا، تآلفوا، أزرعوا الحب بينكم و بين بعض. نصائح وحكم نقلتها للفائدة
6‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة Dr.JAM (Jamal ALMutairi).
2 من 3
10خطوات نحو تطوير الذات وبناء الثقة بالنفس


تمر على الانسان لحظات ساعات يحس فيها بأنه تائه حيران طفشان تعبان زهقان من الحياة ومن نفسه ومن جميع الناس بل من كل شىء فاشل محبط تائه لحظات ضياع وزعزعة الثقة بالنفس او انعدامها لحظات اوقات يتمنى فيها لو لم يولد لو ان الارض تنشق من تحته فتبتلعه لحظات يتمنى لو لم يأتى الى هذا الكون فى يوم ما ربما انتباك انت او من تعرف هذا الشعور المحبط المخذى والذى يؤدى بنا فى نهاية المطاف الى حافة الهاوية (اكتئاب – قلق – هم - حزن – حالة من البكاء والهستيريا ) ومن ثم المرض او الانتحار – الموت فالندم والشعور بكائبة ومرارة الحياة كل هذا نتيجة لعدة اسباب لاحصر لها فمثلا اخطاء الماضى والخوف من القادم (مايخبئه المستقبل) والذى يجعل العديد من الناس يلجأون الى بعض المؤلين والمدعين بتفسير الغيب والابراج مترصدين بذلك ضعاف النفوس والفضولين لمعرفة الغيب على رغم قوله تعالى (ولو كنت اعلم الغيب لاستكثرت من الخير ومامسنى السوء) عموما نعود الى مقالنا من خلال اركان التسويق التى شرحتها فى كتاب (حرب التسويق ) سأقوم بتفسير العوامل التى ادت بك الى تلك الحالات وهدم ذاتك وثقتك بنفسك وبعضها سنستعرض طرق العلاج وتعزيز الثقة بالنفس :
1 - اركان التسويق الفحص Diagnosis (فحص الحالة المرضية فقدان الثقة بكل شىء او بعضه)
ترى ماذا يكون مصيرك انت كانسان حينما تتعرض لفقدان الثقة بالنفس والفشل كيف تواجه الحياة اتهرب الى عالم المجهول ويأخذك نفق الظلمات الى ارض الضباب فلا ترى شىء غير الضباب (ارض التعاطى والادمان والمسكرات والانحراف ارض تحطيم الذات لا لشىء سوى لفقدان ثقتك فى ذاتك - نفسك) اتقف على حافة الهاوية وتلقى بنفسك بين عقدة الحبل فتسقط ارضا مختنقا منتحرا وتنهى كائبة الحياة التى تراها امامك او تشعر بها على رغم ان ليس هناك سرور دائم او حزن دائم .
وعلى رغم ذلك اجدك تهرب من اول عامل احباط او فشل تهرب بعيدا وتظن بأن ذلك الهروب سيجدى نفعا لاترحل بعيدا تعال معى نقف ونحلل لماذا يهرب الانسان من مواجهة شبح السقوط والفشل وفقدان الثقة وكيف تواجه شيطان الطفش سواء كنت فقيرا او غنيا فكلنا نشعر بذلك احيانا "سنجد ان اول شبح يقف امامك لتحطيم حياتك وحياة غيرك ويؤدى بك الى زعزعة الثقة بنفسك واصابتك بكافة حالات الكائبة والقلق هو شبح الخوف السلبى .
2 - اركان التسويق ( التشخيص prognosis ) تم التشخيص ( الاصابة بداء الخوف السلبى :
انواع شبح الخوف السلبى لهدم الذات او الثقة بالنفس :
1 – الخوف من فقدان الوظيفة او مصدر الرزق فبالتالى البطالة.
الخوف من الفقر ( فقدان ثروة – تحويشة العمر ) وهو الاخطر والاقوى رعبا.
3 – الخوف من المرض .
4 – الخوف من الشيخوخة.
5 – الخوف من عدم الانجاب وامتلاك ذرية .
6 – الخوف من عدم النجاح فى المشروع او غيره والفشل اى الخوف من الفشل .
7 – الخوف من الاخرين لاسباب عديدة .
8 – الخوف من الموت .
9 – الخوف من الانتقادات.
10 – الخوف من فقدان عزيز – حبيب – صديق – زوج – زوجة – اب – ام ....الخ)



ويتسائل البعض ترى هل هناك مارد خوف ايجابى نعم هناك مارد الخوف الايجابى والذى يساعد على بناء الثقة بالنفس وتطوير الذات وهو مارد واحد يتحكم ويواجه كافة اشباح الخوف السلبية بل هو المارد الذى يجعل عوامل الخوف السلبية ايجابية ويبنى ثقة الانسان وذاته ترى ماهي هذه الخطوة (المارد) لبناء الثقة والذات. من خلال اركان التسويق سنتعرف عليها:
اركان التسويق الاستراتيجية والاهداف Goals & Strategiesلمواجهة اشباح الخوف وبناء الثقة .
1 – خطوة الايمان كيمياء العقل والذات والنفس البشرية فعندما يمتزج الايمان مع الافكار (المعتقدات) فالعقل الداخلى يصدر تعليمات الى الروح النفس البشرية لتقبل ذلك المزيج وماينتج عنه . ويندرج تحت هذه الخطوة العديد من المؤثرات والمعتقدات والافكار بحياة الانسان فالايمان بمعنى الخوف من الله وهذا الخوف هو العامل الايجابى الوحيد من انواع الخوف – الايمان بالمعتقد الذى تعتنقه كيف نرى تلك الانجازات من بعض معاقى الغرب والشرق انه الايمان " الايمان بالقضية التى تحارب وتكافح وتصارع من اجلها الايمان بما تعتقد به الايمان بأن لحن الحياة لن يعزف على وتيرة واحدة ولاتنسى لنجاح خطوة الايمان ان تمزجها برحيق الصلاة الطيبة (ارحنا بها يابلال) وليس ارحنا منها يابلال كذلك يفعل صاحب كل معتقد يؤمن فيصلى صلاته وهو مؤمن بها .( وازدادوا ايمانا) (ولاتخشوهم واخشونى..الخ).
2 – خطوة تصحيح الافكار والمعتقدات الخاطئة (كيفما نفكر نكون) : استخدم عقلك الباطنى وغذيه بالاتجاه الفكرى الصحيح من خلال خطوة الايمان والصلاة فكر تفكير ايجابى صحيح عند مواجهة احد انواع اشباح الخوف وعندم تعجز عن مواجهة اشباح الخوف السلبى اسحقهم بخطوة سلاح الايمان واطحنهم بالصلاة واليقين والايمان والاعتقاد بالافكار الصحيحة وبأن غدا ستكون الحياة افضل ولاتنسى كيفما نفكر نكون ان فقدت وظيفة فسوف اجد افضل منها ان انقطع رزقى فأن الله هو الرزاق صحح افكارك من خلال استخدام عقلك الباطنى وتثبيت الفكر الصحيح به فمثلا لو قمت كل يوم فى الصباح الباكر وبعد ان تؤدى صلاة الفجر بتغذية العقل الباطنى بايات الرزق او ايات الرجاء ...الخ فستجد ان العقل الباطنى سيستجيب بشكل مباشر لتلك الايات ويؤمن بها ايمانا ويعمل عليها دون ان تشعر وهذا مايطلق عليه the magic of self-suggestion اى الاعتقادات والافكار والاقتراحات التى يتم تغذية العقل بها بشكل يومى وبصفة متكررة فكلما فكرت بأنك فاشل اذا انت فاشل واذا قلت انا كاذب وظللت تكذب وتكذب فتصبح كاذبا وتقبل كل ماهو كاذب واذا قلت غيرها من المعتقدات السابقة وظللت ترددها فيوما ما سوف تتقبلها فكل مرادف سلبى قابله بايجابى ولسوف تنجح " فاذا عملت على ان تنجح ولكن فكرت على انك لن تنجح فلن تنجح.
وتذكر كيفما نفكر نكون ( اذا فكرت بانك خاسر او لن تستطيع الحصول على ماتريد فلك ذلك والعكس صحيح (الحياة معركة لهذا لاتذهب دوما الى مواجهة الصعاب مرة واحدة وتذكر دوما أن الذى يفكر فى النصر هو من ينتصر ) تعلم قوة التفكير الصحيح (ادعونى استجب لكم).
3 – خطوة ابتعد عن كل ماهو سلبى : كل مايجعلك تشعر بالاحباط والكابة وهذا لايعنى الهروب بل المقصد ان تبتعد عن الرفاق ذوى المعتقدات والافكار السلبية وبأن الحياة ممللة ابتعد لفترة عن المكان الذى يضايقك (قل ياعبادى الذين اسرفوا على انفسهم لاتقطنوا من رحمة الله ...الخ)
4 – خطوة طور نفسك (ذاتك) : لاتقف على وتيرة واحدة طور من مهاراتك العملية العلمية قم ببناء جسمك (الرياضة) قم بالادخار البسيط للمال واستثمر فى نفسك من خلال تطويرها وتسليحها يقول الامام على رضى الله عنه (العلم يحرس صاحبه والمال يحرسه صاحبه) (انما يخشى الله من عباده العلماء)
5 – خطوة تعلم فن قانون الحياة : قانون الحياة ظاهرة يصعب على الكثيرين تفسيرها حتى الان وعلى رغم ذلك نجدها تتمثل فى التالى الايمان بالقضاء والقدر – لاشر يدوم ولاحال يبقى وقانون الحياة هى سنن الله التى شرعها فى هذا الكون قال تعالى (ان الانسان خلق هلوعا اذا مسه الشر جزوعا واذا مسه الخير منوعا ) انظر الى الحلول (إلا المصلين الذين هم على صلاتهم ...الخ والذين فى امولهم حق معلوم ...الخ) (وكل شيئا خلقناه بقدر ) (ولاتقتلوا اولادكم خشية املاق...الخ) (وتلك الايام نداولها بين الناس) (والذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا ان لله ...الخ ) والذين قيل لهم ان الناس قد جمعوا لكم ...الخ ) (واعلم ان الامة لو اجتمعت على ان ينفعوك بشى مانفعوك بشى إلأ ....الخ) فسبحانه يبدل الله من حال الى حال فتعلم ذلك وتمعن فى التفكير به عند الازمات وكن واثقا منه.
6 – خطوة تغذية العقل : العقل حيث يكمن السر الخفى فالعقل والروح توامان يجب تغذيتهما بشكل صحيح حيث يعتبر العقل فى نظرى بمثابة القائد للروح فلو تم تغذيته وصقله بكل ماهو صحيح فإنه سيتم السيطرة على زمام النفس البشرية والتحكم فى الذات اما اذا مرض هذا العقل بالفكر الشاذ والخروج عن نطاقه وحدوده ضلت النفس وهلكت فغذى عقلك بكل ماهو صحيح قصص العباقرة – العظماء – الناجحين – وتعلم من قصص وعوامل فشل الاخرين وعوامل فشلك غذى عقلك بالمعرفة واصقله بالخبرة والتجارب (افلا يعقلون) (افلا يتدبرون) افلا يفكرون) (ان فى خلق السموات والارض واختلاف الليل والنهار لايات لاولى الالباب ).
7 – خطوة تقييم النفس (الذات) : (وماابرأ نفسى أن النفس لامارة بالسوء ) (ورحم الله امراءا عرف قدر نفسه) وذلك من خلال اعادة دراسة نواحى الفكر التسويقى للنفس البشريه مثل استخدام عنصر ترويج الافكار الايجابية لنفسك وذلك من خلال معرفة عوامل الضعف والقوة لديك ومحاولة تنمية عوامل القوة وصقل عوامل الضعف وتحويلها الى نقاط ايجابية (اعرف ذاتك وقدراتها تعرف من تكون).

– خطوة تدرب على التخيل والتأمل الصحيح : يقال ان الانسان باستطاعته تحقيق مايتخيله شريطة ان يتوافق مع قوانين الطبيعة تخيل انك وصلت الى اهدافك انك قمت بحل جميع مشاكلك فكر وتخيل حلول مبتكرة لما تطلبه تجنب التخيلات والامال المزعجة قدر المستطاع ولكن احذر من احلام اليقظة ( ويتفكرون فى خلق السموات والارض ربنا ماخلقت هذا باطلا ...الخ).
9 – خطوة تنمية المشاعر والعواطف الايجابية : لتعزيز الثقة بالنفس وتطوير الذات نمى المشاعر والعواطف الايجابية التى لديك وهى خمسة مشاعر رئيسية :
1 – مشاعر الاحساس بالرغبة المتوهجة نحو تحقيق الهدف
2 – المشاعر والاحاسيس المتوهجة نحو الايمان بتحقيق الهدف
3 – المشاعر والاحاسيس المتوهجة نحو الحب (حب تحقيق الذات حب الذات الايجابى بكل مافيك حب العمل حب الحبيب حب الانجاز حب الابداع ...الخ
4 – المشاعر والاحاسيس المتوهجة نحو الاخرين (الزواج – الخطوبة – الاسرة ...الخ)
5– المشاعر والاحاسيس المتوهجة بالامل والتسامح مع الذات مع الاخرين مع الحياة.
وابتعد عن المشاعر والاحاسيس الهدامة او السلبية وهى خمسة .
1 – مشاعر واحاسيس شبح الخوف السلبى
2 – مشاعر واحاسيس الانانية والحقد والحسد
3 – مشاعر واحاسيس الاذى
4 – مشاعر واحاسيس الانتقام
5 – مشاعر واحاسيس الغضب
10 – خطوة تعال نصلى باقتناع راسخ : تعلم الصلاة من خلال الروح لا الجسد " كل معتقد له صلاته ويؤمن بالصلاة ولكن مايلاحظ على بعض من يصلى بأنه اما يصلى نتيجة عامل الوراثة للصلاة من المعتقد دون تمتع الروح بها واقتناع العقل واما نتيجة الازمة التى يواجهها والصعاب اى بعد ان تظهر المشاكل وهذا امر جميل ولكن مايحدث هو ان المصلى بهذه الطريقة والكيفية يكون فى دواخله خوف وشك ربما مما هو يصلى من اجله وربما اقتناع فى بعض الحالات بأن الصلاة لن تحل ماهو عليه من مشاكل وخاصة عندما تتاخر الاستجابة هنا يقطع الانسان الامل ويفقد الثقة ولكن تخيل بان تصلى وانت مقتنع تماما بأن الصلاة ستساعدك على تحقيق المراد وان طال الوقت ان الصلاة ستمنحك الروح وتريح نفسك من اليأس وعوامل الاحباط الصلاة سوف تجدد دمائك الصلاة سوف تعزز ثقتك بنفسك وتجعل منك انسان اخر شريطة ان تكون الصلاة بدوافع اليقين والاقتناع لا بدوافع الوراثة والعادات والتقاليد كما يفعل البعض.
لاتنسى بأن تردد العبارات التالية ( كيفما نفكر نكون ) (ارحنا بها يابلال) (اذا عملت على ان تنجح ولكن فكرت على انك لن تنجح فلن تنجح ) ( اذا فكرت بانك خاسر او لن تستطيع الحصول على ماتريد فلك ذلك والعكس صحيح) (الحياة معركة لهذا لاتذهب دوما الى مواجهة الصعاب مرة واحدة وتذكر دوما أن الذى يفكر فى النصر هو من ينتصر ) ( تعلم قوة التفكير الصحيح ) ( واعلم بأن حافز النجاح والتفوق والثقة بالنفس يأتى فى الدرجة الاولى من داخل نفسك انت فثق بنفسك وتعلم قدراتها) (اعرف ذاتك وقدراتها تعرف من تكون) (تعلم كيفية تسويق الفكر الصحيح لذاتك).
6‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة كنزززى (كنزززى *********).
3 من 3
د. جام

اجابتك بها نواحى دينيه وانسانيه جميله
6‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة كنزززى (كنزززى *********).
قد يهمك أيضًا
كيف اتعامل مع زوج غير اجتماعى ؟
سؤال خيالى بعيد عن الواقع لإخواتى فقط ؟
كيف اتعامل مع الناس النمامين المغتابين؟؟؟
هـــل انت اجتماعى ام انطوائى ؟
كيف اتعامل مع نفاق الناس وخاصة الاهل والاقارب
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة