الرئيسية > السؤال
السؤال
مارأيك فى جماعة التبليغ والدعوة بمصر ؟
العلاقات الإنسانية | التعليم الجامعي | الجامعات | الأديان والمعتقدات | الصحة 25‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة خبير العوام.
الإجابات
1 من 2
ايش معانى بمصر ، السؤال ما رايك بجماعة التبليغ ؟؟؟ ومصر واليمن والشام جزء منها لذا تفضل واقرا رايي في الجماعة مفصلا
ولك الشكر
----------------------
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد الله رب العالمين وبه نستعين والصلاة والسلام على المبعوث رحمه للعالمين.
(القول القويم على جماعة التبليغ)
والرد المنصف على منتقديها بجهل ونقل دون تمحيص.
أقول: مستعينا بالله:-
1. -يقيمها الميدان الدعوى الواسع وجهدهم مركز على كل بقعة في ارض الله، والتركيز أولا على رأس المال وهم المسلمين،، ثم بعد ذلك يتفكروا للأرباح بدعوة غير المسلمين،، فاستقامة المسلم أكبر دعوة لغيره، وفاقد الشيء لا يعطيه.
2. لا نبي بعد المصطفى ولا أمه للدعوة غير امة الإسلام ونحن نيابة عنه ونؤدي رسالته عنه كما حمل رسائله ودعوته الصحابة الكرام للناس كافة، فهم لنا بعد الرسول صلى الله عليه وسلم أسوة وقدوه،، وهذا سر مذاكرة قصص الصحابة يوميا للخارجين والمقيمين في المراكز الرئيسية والفرعية.
3. نصاب التبليغ الشرعي آية قرآنية ( بلغوا عني ولو آية)والفاتحة بها 7 آيات وكثير من المسلمين لا يجيدون تلاوتها ومن زاد زاده الله، والبحر أوله قطرة.

4. حتى الخارجون الجدد لا يحفظون العشر السور الأخير من القرآن ويعودون بعد الثلاثة الأيام وعندهم عزيمة للقران عظيمة وندم على ما فرطوا فيه.
5. علم قليل عندهم لا ينكر ذلك أحد فهم من هذا المجتمع الذي قل فيه العلم والعمل معاً إلا من رحم الله وهذا حال الأمة بسبب ترك الدعوة التي بها تحي كل شعب الدين الحنيف ،، وبقلوب بريئة فيها الرحمة والعطف والشفقة. فرسولنا الكريم أرسلوه الله ( رحمةً للعالمين) وكذلك أمته بعده على نهجه.
6. علم ولو كان علم نفر الجن الذين من جلسة واحدة مع القرآن عادوا لقومهم دعاه وقالوا لقومهم {قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَاباً أُنزِلَ مِن بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُّسْتَقِيمٍ *يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ }الأحقاف30 و31.
أليست دعوتهم دعوة ؟ بلا إنها دعوة حق ذكرها الله على سبيل المدح.

7. علم قليل ولو بعلم بعض الصحابة الذين بعد إسلامهم وبعد تعليمهم ( الإسعاف الأولي من العلم ) طلبوا من رسول الله أن يأذن لهم بالعودة لأقوامهم يدعوهم للإسلام فأذن لهم وعادوا دعاه دون اكتمال شرع الإسلام ،، واليوم شرعنا قد اكتمل ومع هذا ينكر البعض على جماعة التبليغ خروجهم للدعوة والتبليغ .
8. لا ينبغي لمسلم سبهم كما لا ينبغي لمسلم سب الديك لأنه في حديث خالد الجهني مرفوعا عند أبي داؤد (لا تسبوا الديك فانه يوقظ لصلاة الصبح) الحديث ، والديك حيوان قد يخطأ في توقيت الإيقاظ فيقوظنا فجرا ويزعجنا بعد الفجر، والتبليغي إنسان مسلم يقوم بإيقاظ المسلمين بجولاتهم قبل الصلاة ، وطرق أبواب منازلهم للدخول الىالمساجد،بل يستقبلونهم بها ويهيئوا لهم الوضوء وحلقات العلم ويذكروهم بالخالق والجنة والنار، وما ينبغي لنا فعله لكسب رضا الله وعفوه.
9. وجماعة التبليغ ترجو من علماء وطلبة العلم من إخوانهم أن يعاملوهم معاملة الديوك خاصة وهم يوقظون المسلمون للصلاة ويقرعوا أبواب الغافلين ويرغبوهم للحضور لبيوت إذن الله أن ترفع ويذكر فيه اسمه. وان سألوهم عن حكم شرعي لا يعلمونه أحالوهم للعلماء ، فالأمة لا ينقصها العلماء والمعاهد ينقصها العمل وعلم الهدى والتقوى.وعلم مخافة الله، فالحلال بيّن والحرام بيّن.
10. الصحابة كانوا أميون بنسبة 97% في وجه نظري القاصرة مع هذا لم يمنعهم ذلك من الدعوة الى الله والخروج ضمن السريا والغزوات أو الدعوة الانفرادية، وحمل رسائل النبي صلى الله عليه وسلم للملوك ورؤساء القبائل في الأفاق.بل بلغوا الدين للنجاشي ، وللمدينة والديار والمناطق قبل اكتمال الوحي وقبل نزول الآية (لْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً ) من الآية 3 المائدة.
11. مع ذلك فهم يرغبون الناس في العلم وحلقات العلم النافعة في المساجد وفي بيوتنا الخاوية عن قال الله قال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ،،وليست حلقات منفرة ومبدعة التي تزيد المرض وتفقد الأمل ، بل تعالج المرض بأقصر الطرق وأيسرها ، فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين ، وهذا هو سبب عزوفهم عن بعض الحلقات العلمية التي تروج للعيوب والأمراض لا تباشر العلاج بل تزيد من الأمراض ففهم الخصوم إنهم يعزفون عن العلم النافع، فهم يباشرون العلاج وتشخيص المرض معلوم للجميع وهو ضعف الإيمان واليقين ، والتهافت على منافع الدنيا دون منافع الآخرة، وتعظيم المخلوق ونسيان تعظيم الخالق.
12. يقولون لا تتسرعوا في مطالبة جماعة التبليغ في بيان ثمار الدعوة على الأمة والبشرية فنحن في مراحلنا إلف. باء. تاء. منها ، مع هذه القلة فالبركة مبشرة بالخير لا ينكرها منصف مع هذا فالسفر طويل والزاد قليل.

13. وابشروا بنصر الله والتمكين إن كان فينا إيمان وعمل صالح وعبادة حقيقية لا (روتينية) وان الإيمان إن راج ودخل صار زينة القلوب وأحب شيء لها وبالمقابل ابغض شيئا لها الكفر والفسوق والشرك والعصيان والتمرد على أوامر الله وسنة نبيه ، فدخول الإيمان واليقين هو من الاولويات ثم بعد ذلك يسهل العمل بجميع الأحكام والسنن،فأداء الصلاة بحق تنهى عن الفواحش والمنكرات الشائعة في المجتمع المسلم اليوم ، والإيمان هذه اصل أصيل في تربية الصحابة الكرام تناسها الناس.
وهذا المراد من عموم الأمة بالنسبة التي يرتضيها الله جل جلاله. فهنالك إيمان موجود وإيمان مطلوب ، فالله يريد منا الإيمان واليقين الذي طلب منا تحقيقه حتى ننال نصره وتأييده، فمع وجود الإيمان في بني إسرائيل قالوا لموسى إنا لمدركون،ولكن الأيمان الذي عند موسى عليه السلام كان كاملا فقال ( كلا إن معي ربي سيهدين)  
14. فعلينا بالعمل والثمار من عند الله وحده **.(... وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ }آل عمران126

15. – يزيد جماعة التبليغ  المرجفون عليها والجاهلون بحالها عن كثب لا عن كتب وفتاوى الغير المتناقلة بينهم دون تبين الحق من الباطل فيها ، قوة الى قوتهم وكذا الجاهلون ذو الهمم الخافتة المقلدون لغيرهم لا الباحثون عن الحقيقة يتسرعون في وصفهم بالقبورين لقول فلان من الناس انه سمع بذلك وهم بيننا ليلا نهارا لا نجد لهم اعتكافا على قبر، وما هم بقبوريين ، وبالصوفية الخرافية ، وما هم بخرافيين بل واقعيين وهم بيننا ليلا نهارا،، يتهموهم ببغض العلماء وينفروا منهم ، وحاشا وكلا أن يكون هذا مسيرهم وخلقهم، فلا يكرهون شبابنا الذين تلطخوا بسبب غفلتنا عنهم وتقصيرنا بالخمر والمخدرات، فكيف يكرهون العلماء حملة العلم الشريف؟؟؟؟
16. -الإخلاص رأس مالها وسبب نصرها وعظيم أثرها مع قلة في العدد والعدة، بل وقلة علم الفتوى فيهم لكن اكرر إن سُئلوا عن أمر أحالوهم لأهل العلم والذكر وسمعوا معهم حكم الله ورسوله في الأمر، ومن قال الله اعلم فقد أفتى.
17. -العقيدة الصافية النقية صفة إتباعها ، وفطرة الله التي فطر الناس عليها،، دون تعمق الفلاسفة والمتفيهقون المتشدقون- فلا يدعون غير الله ولا يرجون رحمه غير رحمته ولا يستغيثون إلا بالواحد الأحد ولا يعبدون سواه، لا زيد ولا عمرو بحمد الله ، ولو رأيناهم يستغيثون بقبر او ولي ليقربهم إلى الله زلفى ، لحاربناهم من الداخل قبل أن يأتي أحد من خارج الجماعة ليحارب معنا هذا الشرك، فنحن هربنا من الشرك والكفر فهل ندخل له عن طريق جماعة التبليغ او غيرها؟؟؟ لن نرضى ذلك ورب الكعبة.
18. - التوحيد والعقيدة التي خالجت قلب بلال الحبشي وهو لا يعرف الصرف والنحو والبلاغة والمفعول من الفاعل مثل طلاب المدارس اليوم ، والعام والخاص والفصاحة والصرف. وعقيدة خالد بن الوليد الذي لم يكن يحفظ من القرآن إلا القليل لانشغاله بالجهاد عنه كما روي عنه ذلك، ونحن شغلتنا عن العلم والقرآن شهواتنا وليس الجهاد كما كان عند سلف الأمة.
19- يحبون ولاة الأمر ويحبون لهم ما يحبون لأنفسهم ، وكذا العلماء هم وكل من خرج معهم لان امة الرسول الخاتم لا تخلو من خير العلماء والأمراء وعامة الناس ولو كان مهنته كمهنة خباب بن الارت- والمرأة وإن كانت أمة من إماء مكة المكرمة مثل سمية أم ( عمار بن ياسر اليمني) رضي الله عنها أول شهيدة من الرجال والنساء في الإسلام فليس ديننا قبلي عنصري ، فدور الكل مطلوب والكل محتاج لذلك الدور سواء كان شريف او وضيع فأكرم الناس عند الله اتقاهم والبعثة النبوية لكافة الناس.

20. - خطوات نبوية دعويه لا مبنية على الأهواء والجبايات والكل أموال الناس بالباطل. بل دعوة بالمال والنفس والافتقار لله ، من لم يكن معه مصروف الخروج فليعمل ويكتسب ويأتي بنفسه وماله، فان لم يجد فيشارك جماعة مسجده إعمال الدعوة، حتى يتوفر له مال الخروج فالدين يسر وليس عسر.
21. -يأخذون الناس بالرفق لا بالشدة ، وباليسر لا بالعسر ، وهذا من سر نجاحهم عملا بوصية الرسول الكريم.
22. شعارهم -الرفق ما كان في أمر إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه، وبعض الناس يريدون منهم استخدام الشدة قبل الرفق، وإلا يتهمون ببعدهم عن السنة،
وكأن السنة عندهم هي الغلظة والشدة لا اللين والرفق ومخاطبة الناس حسب أحوالهم وثقافتهم وعقولهم ومراعاة الجمود الدعوى الجماهيري الذي أصاب الأمة.
23. وبالخطوات الأولى من الصفر تدرجا حتى درجة النجاح،، درج درج وعلى الله الفرج.فالذي يصلى أربعة فروض في وقتها وينام في صلاة الصبح كسلا ، خير ممن يترك الصلاة كليا لعدم صحيانه الصبح ، فدرجة 4 من خمسة خير من درجات طالب يأتي بصفر من خمسة.

24. وبعض الناس يريدون اخذ الناس من نسبة الدين في حياتهم 90% ليكملوا الباقي فيعودون بهم الى أسفل إن خالجهم الكبر والتكبر على خلق الله، واحتقار جهود الآخرين ، فحسب المرء من الشر أن يحقر أخاه المسلم، حديث صحيح.
25. -لا نعرف الصوفية إلا من تهمة الناقدون لهم نعم عرفنا فيهم الربانية والسنة من البداية وحتى النهاية ،، من دعاء الاستيقاظ عملا ومذاكرة وحتى قولهم باسمك اللهم وضعت جنبي وبك ارفعه حين موعد النوم، - ولم نلحظ عليهم خرافات أيا كان نوعها بل عملهم مبدد للخرافة التي خالجت مجتمعاتنا الإسلامية بالقعود والخنوع عن الدعوة ،وهو يعيشون بيننا وهم أهلنا وذوينا وقبل ما نطلع على رسالة الشيخ إنعام رحمه الله القائل: وليس في منهج التبليغ الدعوة للصوفية الممقوتة لا عربا ولا عجما لا صراحة ولا بالإشارة كما وضحها الشيخ إنعام الحسن رحمه الله بقلمه الشريف للشيخ سعد الحصين حفظه الله.
26. -مشايخهم على قدر واسع من التقوى والعلم والرزانة والخلق الرفيع والتواضع، رفعهما الله بذلك عاليا، وجعل الله بين الأحباب الود والمحبة والتقدير لمشايخهم وبين عامة الناس ،، {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً } مريم96 ، وبعض الناس يريدون أن يسود بينهم الشقاق والعداوة ، والنزاع والاختلاف والتشرذم والتحذير من بعضهم البعض كما نقرأ صبحا مساء من البعض من طلاب العلم.
كبار المشايخ ،، بعيدين عن أكل السحت والحرام ، حتى الهدايا ينفرون منها لمن يتوسع ببذل هدايا لهم، ولا يقبلوها إلا في نطاق ضيق جدا حتى لا يخالفوا الهدي النبوي بقبول الهدية ، والأمثلة الحية على ذلك عديدة وخوفهم من الشهرة والعظمة من وراء انتشار جماعة التبليغ وكثرة رجالهم،  لا داعي للإسهاب في ذكرها.
27. -لا يسبون ولا يشتمون احد من المسلمين ولا يلعنون احد أو يفسقونه ولكنهم يجتهدون لتحصيل الصفات الإيمانية الكفيلة بإزالة فساد النفوس والقلوب لمن رغب فيها وبذل لها النفس والمال- لان نبيهم صلى الله عليه وسلم لم يكن لعانا ولا سخابا في الأسواق، وكان كما وصفه رب الأرباب لين الجانب سهل التعامل ذو خلق عظيم.

28. -إذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما، ويدعو الله له أن يفهمه المقصد ، ولا يتسرعون بالرد القاسي عليه لماذا ؟؟؟ حتى يجعلوا بينهم وبينه خط رجعة ،، أما إن صار قسوة وشده وتكذيب له أمام الملأ صعب طريق الرجعة والتعاون ،،، فلا يضيعون أوقاتهم في الجدال العقيم أو ينشغلون بما لا طائل منه وما لا يعنيهم، فالله خير ناصر إن كانوا أهلا له.

والأمر للرسول الكريم بالصبر على ما يقول عنه كفار قريش ، واهجرهم هجرا جميلا ، إي بلا عتاب،، فكيف لا يصبر الدعاة على قول علماء من المسلمين الذين قد يكون نقل لهم عن الجماعة غير الصواب .

29. -لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا- يمشون على الأرض هونا لا يحبون الظهور في وسائل الإعلام ولا يترددون على أبواب الملوك والرؤساء يبغون متاع الدنيا لهم أو لأحبابهم- هذا ما نلحظه عليهم دون مبالغة في القول. وان زاروا ولاة الأمر وكبار الوزراء والتجار والوجهاء ، أو التقوا معهم فلأجل أن يكون لهم نصيب وافر في هذا الجهد المبارك بأنفسهم أولا ،، لا بمجرد بذل الأموال فحسب ، فليس هدفهم المال هدفهم جوهر هذا الإنسان، وهي الجماعة الوحيدة في نظري التي لا تطلب الأموال لنشر دعوتهم من احد.
30. – الإرهاب والعنف والوقوع في الأبرياء مسلمون أو غيرهم خرجوا منه قولا وعملا وسلوكا بيد بيضاء من غير سؤ، رغم سعة ميدانهم وامتداد نشاطهم ولكنها التربية الرفيعة التي أخذوها بالصحبة والنصرة والملازمة وعدم انقطاع أهل المشورات أو الشورى عن مذاكره المشايخ الكبار التي تتم بانتظام من خلال الاجتماعات العامة ومن خلال التشكيل للمراكز العالمية والفرعية للخدمة واتحاد النهج في عموم العالم. وهذا سر الحفظ من الوقوع في الأفكار الهدامة،، فبالشورى والمشاورة ،، والتفقد الدوري للمشايخ لمراكز الدعوة ، وفرت عليهم متاعب لا حصر لها لجماعة امتدت جذورها طول الأرض وعرضها بفضل من الواحد الأحد فتربيتهم محكمة لا يسمحون لأحد تحت أي عنوان تعريض جهودهم لأهل الخبث والدهاء، وفلحوا في ذلك مع مرور الأيام واتساع الجهد.
3. فلا يلجا للإرهاب بكل أنواعه وإشكاله الممقوت إلا من فقد الأمل والرجاء من الأمة حكاما ومحكومين، وجماعة التبليغ لا يتسرب لها اليأس أبدا ويتطلعون كل يوم لمستقبل عظيم لهذا الجهد في كل مصر وعصر قادم، وبوادر الثمار ظاهرة لهم من خلال جماعة المسجد وفي الحي قبل الدول والدويلات.
وكل ما صلحت القاعدة العريضه تكون هرم الدولة على قواعد ثابتة ، فجهدهم على الأصل وهو المجتمع لا على الهرم فحسب ، مع إن الهرم مبني على الأساس ومن بنى هرما بلا أساس متين وعن عجله من أمره مخالفا أساس دعوة الأنبياء، سرعان ما ينهار مخلفاً فتنا لا حصر لها.

32. - يعمرون للحياة الإسلامية الطيبة لا يهدمون إلا بناء الشيطان اللعين، بدعوة الحق التي تدمغ الباطل وتزهقه من الحي والقرية والبيوت أولا بالترتيب الصحيح. فلا ينظرون للقمم والمباهج ينظرون للقواعد والأساس الذي يحمل البناء بقوة كما هي نظرة وسلك  الأنبياء والمرسلين عليهم السلام ، فما سالوا الناس أجرا مادياً أو معنوياً من وراء الدعوة.
33. من وقع فيهم وشتمهم وسبهم وحذر منهم بجهل أو بعلم بدوافع الصفات الذميمة من حسد وحقد وتعرض مصالحه بالانهيار لم يردوا الصاع صاعين ولا حتى الصاع بالصاع ، صبروا واحتسبوا مع الدعاء للمخالف أن يفهمه الله الحقيقة
فعدو اليوم صديق الغد، وجاهل اليوم عالم الغد،، وهذا سر قول الله جل جلاله لرسول الرحمة  {وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ }فصلت34
وقوله  {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ }المؤمنون96.

34. -إن فرغوا من الدعوة نصبوا إقدامهم للصلاة ومناجاة الله في كل وقت وأوان،{فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ }الشرح7.

35. إن تعرضوا لعائق أو مشكلة حل هو {وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ }البقرة45
36. -لا ينفرون الناس من الناس بل يرجون من كل مسلم أن يكون عاملا للإسلام ولو كان عامل بلدية أو مهما كان وضعه المهني أو القبلي في مجتمعه. وقد كان لتلك النظرة آثار ملموسة، وعلموا سر قول الله تعالى ( عبس وتولى أن جاءه الاعمى ....) قال في تفسير الجلالين (أن جاءه الأعمى) عبد الله بن أم مكتوم فقطعه عما هو مشغول به ممن يرجو إسلامه من أشراف قريش .
37. يخرجون الصم والبكم دعاه معهم والموظفون الكبار والصغار والشيبة والشباب الفلاحون والأطباء والمهندسون والطيارون وطلاب المدارس العصرية أو الدينية والضباط والصف والجنود في أجازاتهم السنوية أو الدورية دون ان تكون على حساب دوامهم الوظيفي أو دراساتهم العلمية، في عطلاتهم وما اكثر عطلات المسلمين وفراغهم الذي يجد الشيطان منها مدخلا لترويج دعوته .
38. أسسوا مدارس ومعاهد متحركة تجتمع جميع شرائح المجتمع في تلك المدارس المتحركة ( جماعات خارجة لأوقات مختلفة) العالم يعلم الجاهل،، والقديم يعلم الجديد ولو كان حائز على الدكتوراه في فرع من العلوم يتعلم من القديم أساليب وأبواب حكمة لمخاطبة الناس ودعوتهم بأبسط العبارات وأسلمها وانفعها وإن لم يكن معه شهادة ابتدائي ويشغلوه بالعبادة والذكر والدعوة والتعليم، فيقر الدكتور بسلامتها ويعترف حقا بجهله لمثل هذه الفوائد الميدانية التي نالها ذلك الشخص من الميدان الدعوى والتطبيقي الميداني، فدعوة الأنبياء لم تكن نظريات وأفكار بعيده من السلوك والواقع.
39. -وجهد النساء وخروجهن مع المحارم متقدم يوما فيوم وأثره بالغ وعظيم. خروج بضوابط الشرع المحكم ، فالمرآة هي أم الداعي وأخته وعمته وخالته وبنته وهي ملاذ التربية وأطول إقامة بين الأطفال من الرجال فينبغي الاعتناء بها ، لكن دون إفراط او تفريط او يكن خروجهن كماً وكيفا مثل الرجال ، هنالك فروق جوهرية على أسس ضوابط الشرع ورفقا بالقوارير وجعلوا من بيوتهن حلقات علم دورية ويومية بعد تدريهن عمليا إثناء الخروج.
40. يخرجون الرجال في الرياض وفي صحراء شيلي -وفي جبال اليمن والوعرة بالمال والنفس- ويخرجون في جزيرة مدغشقر وجزر القمر وغينيا وغانا ولوس أنجلس.

41. -دعمهم ونفقاتهم الوحيدة جيوبهم لا حكومة إسلامية أو غير إسلامية أو مؤسسات حكومية أو غير حكومية تمدهم وان أمدتهم أعادوا لها هباتها وعطاؤها مع الشكر والتقدير وبينوا لهم طريقها الحق وليس لها مجال أو حاجة في هذا الجهد المبارك.
42. - فالدين يحتاج منا المال والنفس لا نأخذ له المال من مال ملوث أو غير ملوث فالله طيب لا يقبل إلا طيبا- والخروج مؤسس على النفس والمال والوقت والافتقار لله، وما هو في سبيل الله في القرآن فهو بالمال والنفس.
43. تحركاتهم فيها من خصائص لغزوات والبعوث النبوية التي تمت في عهد النبوة ليخرجوا الناس من الظلمات الى النور بخروجهم الدعوى مع الفارق بين تضحيات الصحابة وتضحياتهم ، وما قد يقع فيها من قتال–
ولكن جزء من الشيء خير من عدمه.ومن قال إن خروج الصحابة فقط للقتال أقول :- ويسبق القوة القتالية فرق استطلاع وفرق للتربية والتعليم وإصلاح حال المسلمين، نسيتم الأعمال الدعوية التحضيرية قبل هجرة النبي صلى الله عليه وسلم للمدينة المنورة والجهد الذي قام به مصعب بن عمير وغيره رضي الله عنهم أجمعين، وكلها في باب الجهد وجهاد وفي سبيل الله.

44. فتوحاتهم في باريس خرج عام 2007م  من مركزهم 90 جماعة لممد مختلفة ودخول نساء فرنسا في الإسلام بشكل لفت أنظار غير المسلمين فتوحات في فلندا وايطاليا وفرانكفورت بألمانيا وفي بانكوك مركز الأحوال العجيبة نشاط ملحوظ ونشاط يزدهر مع الأيام، وسمعت أخيرا أحوال اجتماع روما بايطاليا يسر كل مسلم حصره خمسة ألف داعية مسلم يعيشون في أوروبا،، نعم دعوة ثابتة بجوار إمارة الفاتكان،، مركز الصليب الثابت والمتحرك، والفسق والفجور،رجال يجتمعون لإحياء رسالة الإسلام الخالدة فيهم وفي تلك الديار المحرومة منه.
45. جزاهم الله خيرا على ما يقومون به من مفارقة الأوطان وخروجهم بنفقات من مصاريف الأولاد الكمالية لا من مصاريفهم الضرورية.
46. وعزاؤهم من ترك تربية الأولاد فترات قصيرة كل عام أن أهل الدنيا يتركون أولادهم سنيين عديدة لجلب الأموال من دول الخليج ومن الغربة في دول أوروبا خوف الفقر وهم يجلبون الخير لهم بالدعوة والدين خوفا من فقر الآخرة وفقر الدنيا معاً بالتجارة الربانية التي تنجيهم من عذاب اليم ومن خسارة أبدية سرمدية، وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين، مع هذا يتهمونهم الجهال بان خروجهم هذا مضيعة للأزواج والأولاد ودن مقارنة بين فراقهم لهم من حيث المدة ومفارقة كاسبي المال والجاه التي هي أضعاف مددهم.
47. وأخيرا عزاؤهم في مفارقة الأوطان والأهل والأقرباء 40 يوم فقط من 365 يوم في العام إنهم عند السفر وعند الانتقال من قرية لأخرى ومن مكان الى مدينة يرفعون أيديهم بالدعاء ويقولون ( اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل والمال والولد ) ويقينهم على ذلك قول الله جل جلاله
{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ }البقرة186
ومن كان هذا سلاحه فيبشر بالخير دنيا وآخرة ، ومن لا يملك اليقين على أثر دعاء السفر وهو سفر طاعة بل مندوب له ، لا سياحة وترفيه ، في حفظ الله للمال والأهل والولد، فما تملك الجماعة لمثل هذا الرجل في إفهامه، كيف نفهم أمثال هؤلاء إن التحذير الرباني في القرآن هو العكس ان لا تشغلنا أمولانا وأولادنا عن إحياء رسالة الإسلام في العالم وصفة المنافقين لعدم خروجهم للجهاد هو هذا العذر بعينه.
48- نؤكد لا إرهاب عندهم أبدا ،،، بدليل إن سجون حكام الدول العربية والدول الغربية خالية تماما منهم،، فالله خير حافظ ،، حتى من دخل السجن بتحريض مغرض سرعان ما يخرجون من السجن
مع اعتذار السجانين لهم ، وإنهم سجنوا ببلاغ من من سيئ الظن ، او ببلاغات كاذب عليهم.فقد تم حبس جماعة منهم بتهمة توزيع أسلحة نارية في الثلث الأخير من الليل ، وبعد التفتيش لهم ولم يجدوا شيء ، قال أميرهم حفظه الله ردا على التهمة نحن نوزع على المسلمين في الثلث الأخير من الليل دعاء بان الله يصلح حالهم ، يدخلهم الجنة وينجيهم من النار ، فتم إطلاقهم فورا مع الاعتذار.
49- هي جماعة تعتبر ( مدارس متحركة ) للتعليم والدعوة يسمح لطلابها التسجيل بهذه المدارس شباب عجائز تجار وعمال فقراء وأغنياء صم وبكم حتى الضرير الذي لا يرى يستطيع حجز مقعد في المدرسة ،، عربا وعجما من أفريقيا او أوروبا حتى المقيم الهندي والسرلانكي والفرنسي يستطيع حجز مقعد بها في الكويت او في كينيا او دبي وداكا ونيودلهي ، مدارس متحركة ليست سياحة مبتدعه، السائح مركز نشاطه الأسواق والفنادق والملاهي وهم مركز نشاطهم المسجد خير البقاع لله (وابغضها إليه أسواقها فكيف بحال حاناتها وفنادقها اليوم؟) ،وأداء رسالة المسجد ،، وشتان بين هذا وذاك!!

50- حتى النساء ويجعلن البيوت بيوت دعوة وعلم وذكر واستقبال وتوديع، إنها فتوحات ربانية وفضل من الله على عباده للرجال والنساء وهن كما قيل نصف المجتمع بل أكثر.
واستفت قلبك وان أفتوك الناس.
51- فضل الله على عباده عظيم جعل قياده هذه الجماعة التي غرست جذورها رجل أعجمي اللسان لم يكن معروفا في حارته ناهيك عن دولته ،ولم يكن خطيبا مفوه.
لكن ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم ،، فحملت الركبان علمه وهمته العالية العالمية ، وآدابه للدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة لكل منطقة في عموم دول العالم ، وصار معروفا للناس في العالم بعد موته اكثر مما عرف في حياته وهو الشيخ الجليل محمد الياس الكاندهلوي رحمه الله.
-- تابع الموضوع في الصقحة التالية
9‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة ابو الزبير.
2 من 2
بقية الموضوع
----

51- مكرر // سميته بعد دراسة تاريخه بتمعن ( هدهد الهند) على غرار ( هدهد سليمان) الذي احرق قلبه المنظر الذي آلمه وأمرضه وهو قوله لسليمان  {وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ }النمل24 تحسر الهدهد على حال اهل اليمن جعل الله له هذه المكانة الرفيعة ، والشيخ ألمه وآلامه على حال المسلمين في زمانه جعل الله تلك المكانة الرفيعة.
فصار ملكا متوجا بعلم خاتم الأنبياء ، تطاع توجيهاته وتجاربه ، وتنقب أقواله للاستئناس بها في ميادين الترتيب والتنظيم الدعوى ببث الآمال وعدم اليأس من الصلاح والإصلاح.
53- ملك مطاع محبوب من القلب والقالب كثير من الأحباب لا يعرفون قبره ولا احد يطلب منهم زيارة قبره زيارة شرعية ناهيك أن تكون بدعية كما هو منطق أهل الافتراء في كل زمان.
وقد شاهدت قبره بعيني فلا قبة عليه ولا بناء إنما مجرد كومة تراب لا غير ، ملك ملك قلوب الدعاة ، دون جيش او شرطة معه او سجن او زنزانة ، لقد قال أبو سفيان للعباس عم الرسول عند دخول جيش الفتح لمكة ألمكرمه مقالة عجيبة للعدد الكبير الذي دخل مكة من عده اتجاهات وهو واقف في مفرق الدخول ( إن ملك ابن أخيك صار كبيرا)
فرد عليه العباس رضي الله عنه ( انه ليس ملكا إنما هي النبوة) وهذا الشيخ محمد الياس بن إسماعيل الكاندهلوي المتوفي 1363هــ الموافق يوليو 1944م

قد ورث دعوة النبوة بجداره وبعناية الله ، مثبت القلوب على الدين ومصرف الأبصار على طاعته جل جلاله وعز جاهه.
54- ونحن بعض علماء العرب ولا أقول جلهم ،، عندهم نزعات طائفية فما كان صادرا من ديارهم قبلوه ومن كان من العجم رفضوه ولو كان حقا جليا لا غبار عليه ، وشككوا فيه وفي موطنه ودعوته بدون وجه حق، فالحق والصدق يؤخذ ممن جاء به ولو كان من عدو كما هي قصة أبو هريرة مع إبليس مع آية الكرسي .
ولو كان السلف على هذا المنهج الطائفي لما تلقوا أصلا العلم والحديث من ( البخاري ومسلم وأبي داؤد والترمذي والنسائي وابن ماجه) ستتهم عجما وليسوا
عربا. وعشرات من علماء العجم الذي استفاد الناس منهم قديما وحديثا ، ونحن نقول إن الله أرسل نبيه محمد صلى الله عليه وسلم للعرب وللعجم حتى إن سلمان الفارس ضمه لأهل بيته وجعل بلال مؤذنه ومؤذن المهاجرين والأنصار في عهده .
وكان للصحابة وما بعدهم العجم دورا عظيما ،، وفي تاريخ الإسلام لهم دورا ، فاتركوا يا عرب دعوة الجاهلية ، وسابقوا الرجال في مضمار الدعوة الذي يسع مضمارها قارات الأرض الست.

55- ابحثوا عن سر نجاح جماعة التبليغ في عموم الأقطار ونافسوهم في الميدان ، واسبقوهم لقلوب الناس إن كنتم صادقين او منصفين !! لا يكفي الشتم والاحتقار والإعجاب بالنفس وغمط الخلق.
وخرجوا طلاب العلم والدعوة وأهل الصبر والأدب والحكمة والأخلاق ان كنتم تملكون مثل ذلك  أكثر من جماعة التبليغ الجهلاء الأغبياء السذج  إن كنتم فاعلين ،، واتركوا الغمز واللمز والهمز فالميدان الدعوى ليس حكرا على فئة دون أخرى عربا كانوا او عجما، هذا إن عزفتم عن التعاون مهم فاعملوا انتم .
وتركوا القيل والقال وكثرة السؤال والطعن في هذا وذاك ورمي العلماء بالعظائم فويل للمطففين،، فلا تطففوا الميزان وتحكموا بأحكام نهائية باتة دون أدنى بحث واجتهاد،، او إنصاف للمتهمين بالقتل والأجرام من ادعاؤكم الظالم،،، فمن حق المتهم محامي ودفاع على حساب المحكمة إن لم يكن له مال لجلب محامي ،، هكذا تقضي محاكم شرار البرية المحاكم المسيحية الصليبية
{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ }البينة6،،
واخذ منها تلك الحقوق الإنسانية العادلة ،، المحاكم الإسلامية في عصرنا الحديث من قضاه هم ان شاء الله خير البرية لقوله سبحانه وتعالى  {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ }البينة7،، فلا يجوز لمسلم او قاضي او مفتي مسلم ،الحكم على جماعة التبليغ بالأجرام غيابيا دون جلب المتهم للمحاكمة وسماع محامي الدفاع عنه، واللبيب بالإشارة يفهم.
56- الصالحين وأولياء الله قال الشيخ الياس رحمه الله ما مفهومه ، مع إن أبا بكر الصديق من كبار الصحابة وخليفة رسول الله وصاحبه في الغار ووزن إيمانه كما هو معلوم في الأثر،
والذي رضي الرسول في حياته ان يؤم الناس في الصلاة في مرضه ، لكمال صلاة الصديق مع ذلك علمه دعاء يدعو به عقب صلاته ونصه ( إن رسول الله صلى الله عليه وسلم علّم سيدنا أبا بكر الصديق رضي الله عنه بأن يدعو الله في آخر صلاته بهذه الكلمات : اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم . [أخرجه البخاري ومسلم].
فالكل في حاجة لله لغفران الذنوب وظلم النفس مسلم عادي او ولي من أولياء الله . واللبيب بالإشارة يفهم.
57- أخيرا هنا : لا تنسوا القاعدة القرآنية العظيمة حتى لا يشككم الشيطان في رجال صدقوا مع الله ودعوته فتظلموا أنفسكم بسببهم وخوفا على العقيدة،
ويوهمكم الشيطان بأمر مطلوب وهام وهو خوفكم على الدين والعقيدة والتوحيد وخوفكم من دخول الخرافة والدجل في الدين بدعوات باطلة فانزلقتم في مخاطر شيطانية عظيمة برمي أخوة الإسلام بالعظائم وترويج الأقوال الكاذبة عليهم دون فحص وتمحيص، فلا تحقروا من يبلغ رسالات الله .
أقول القاعدة الربانية التي تبدد تخوفاتك وأوهامكم وتقر بها عيونكم
( فأما الزبد فيذهب جُفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض)
(ان الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون)
فما بني على باطل فهو باطل ولن يكتب الله له الفلاح والنجاح فالله بالمرصاد.
والله غيور على دينه.
وأساس آخر :-
(ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) ،
(وأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى )

(وأما من بخل واستغنى وكذب بالحسنى فسنيسره للعسرى ) كل هذا أسس قرآنية يجيب أن لا تغيب عن أذهاننا وأفكارنا القاصرة،

فالله خير حافظ لدينه ودعوته للعباد، وهو غيور على ديته ودعوته فهو يدعو لدار السلام،، فلا تخافون من أي دعوة باطلة فسرعان ما يكشف الله زيفها وخداعها وأوهامها.
فمن ينصر دعوة تنتسب للإسلام الحنيف من دون الله؟؟؟؟؟ فان لم ينصرها رب العالمين فمن ينصرها ؟،،  {إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ }آل عمران160
{أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُندٌ لَّكُمْ يَنصُرُكُم مِّن دُونِ الرَّحْمَنِ إِنِ الْكَافِرُونَ إِلَّا فِي غُرُورٍ }الملك20
وقد طلب الرسول الكريم من قريش أمر عجيب وقالها الحكماء من الكفار وهو أن اتركونا للناس ، فان أظهره الله فهو لكم عزا وان هلك فكفيتم بغيره ،، او مثل هذا المعنى.
57- وأنا أقول للناس أهل الشك والشكوك وأهل القومية والعصبية والمناطقية والمقلدين لبعض الفتاوى القديمة والحديثة عنهم ، دون يحث جاد منهم عن مواطن الحق من الكذب ، والصدق من الكذب والحق من الباطل،
اتركوا جماعة التبليغ لأدغال أفريقيا وبانكوك وباريس وجزر مالديف ومدغشقر
- اتركوهم للسكارى وأهل المخدرات والمجون ،، إن عجزتم من توجيههم  وخفتم من الاقتراب منهم والصبر عليهم ،،،
-اتركوهم لجماهير كرة القدم في الوطن العربي ،،، ليضاهوا تلك الجماهير الغفيرة التي تصفر وتزمر لدخول هدف او خروجه ،،وتملا الشوارع صياحا ونباحا ، وتجعل شرطة المرور والأمن في حالة استنفار.
-اتركوهم لهم لان تكون كلمة الله هي العليا ويغيروا مسار حياتهم وأفسحوا لهم ميادين الرياضة ولو مؤقتا لاجتماعاتهم التي بها الوقار والسكينة وقال الله وقال الرسول ، ويسهموا بوظيفتهم الأساسية وهي الدعوة الى الله  {قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }يوسف108
قال في تفسير الجلالين :-اتبعني ، آمن بي
وهؤلاء الشباب قطعا من إتباع الإسلام ورسول الإسلام!! ولديهم طاقة جبارة لخدمة الإسلام إن ساروا في درب الدعوة إليه. فلا تبددوا هذه الطاقات بسبب تحذيركم الظالم لجماعة التبليغ دون سد فراغهم.
-اتركوهم لروما عاصمة ايطاليا بجوار إمارة الفاتيكان التي تنفق المليارات سنويا لدعوة العباد للعباد وجعلوا
الواحد الأحد ثلاثة (الأب في السماء والابن في الأرض والثالث معلق بين السماء والأرض وهو الروح القدس
كبرت كلمة تخرج من افواهم إن يقولون إلا كذبا ،
-اتركوهم مادام انكم لا تستطيعون ترك الأولاد والزوجات والمشاغل الكسبية الدنيوية للذهاب لتلك البلاد ولو لأسابيع او شهور من حياتكم  او في أجازاتكم فقديما قيل العذر أقبح من الذنب.
فالدين أغلا من كل شيء ويستحق التضحية بكل ما تملك وهل هنالك أفضل من إدخال عباد الله في دين الله الدين الخاتم، وهل هنالك أفضل ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين، وهل هناك مكافأة للمرء أفضل من قول الرسول الكريم ، من دل على هدى فله اجر فاعله.
58- وان كنتم اكثر علما منهم وصبرا وتوحيدا وفقهاً وأدبا وخلقاً وحكمة وتوحيدا وإتباعا للسنن ، وأكثر إنفاقا لقمع الباطل وإظهار الحق واعمق صبرا واحتسابا ، من هؤلاء الجهلاء المبتدعة حسب زعمكم
فالميدان أمامكم ، ميدان الدعوة والتبليغ ، لبس فقط قطركم فانتم كما نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بعثتم رحمة للعالمين ،لا رحمة لدياركم فحسب ، فامامكم 6 قارات واكثر من 260 دولة ، لبث الرحمة النبوية بالدعوة الى الله ورسوله ،
سيروا علماؤكم وطلبة العلم للدعوة بالطرق الشرعية لا المبتدعة وادخلوا الأقطار فيما دخلتم فيه ، فإن عجزتم وشغلتكم أموالكم وأهلتكم ووظائفكم، فلا تحقروا جهود من يقوم بفرض الكافية نيابة عنكم، فالله امر بقوله (ولتكن منكم امة يدعون للخير) وعدم وجود الأمة يأثم الجميع في عدم إعدادها وقيامها.
فاصمتوا من اللوم عليهم لا ابا لابيكم ----- او سدوا الفراغ الذي سدوا .
فلتخرس السنة السؤ والبهتان عنهم ---- وهم من غبر التراب الوجه والإقدام
ولا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنم .
59- فان فلحوا جماعة التبليغ في إخراج المسلمين أولا من الظلمات المعاصي الى نور الأيمان والأعمال ، ومن ثم الناس من ظلمات الكفر والشرك الى نور الكتاب والسنة ،، فهذا والله مكسبا لكم وأمرا يبهجكم
ويسركم وان لم يكن لكم في هذا الجهد  ناقة ولا جمل ، فبالأجمال هو مكسب لكم في تضييق دائرة الشرك والكفر من المعمورة.
وان تغلب الكفر عليهم وفشلوا في الميدان وقتلوا وصلبوا ، وسجنوا ، فهنا نقول إنها دعوة بالونيه نفخت بالبدعة والضلالة فانفجرت وذهبت دعوتهم أدراج الرياح ، كفاكم الله عنها بسيوف أهل الكفر وأهل الفجور لا بسيوف أهل الإيمان والأبرار،،

لماذا ؟؟؟؟ لان قوة ودعوة الكفر أصلا لن تتغلب أبدا على دعوة الأيمان .
لان الله لا يخلف الميعاد فقد وعد أهل دعوة الحق والأيمان بالاستخلاف والتمكين في الأرض إن هم حققوا الشروط
وأي هزيمة للمسلمين من قبل الكفر وأهل الشرك فكونهم ذوي أسماء إسلامية لا حقيقة الإسلام والأيمان في حياتهم.
{وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ
وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً
يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ }النور55
هذه الاية الكريمة كافية لطرد أوهام الشيطان اللعين,
60- أقول هذه الإحصائيات ليس من باب الإعجاب بالكثرة ولكن التحديث بنعم الله على امة الإسلام (مشايخ جماعة التبليغ) تسير كل عام جيشا من الدعاة قوامه مليون ونصف على اقل تقدير ، لدول العالم يقسم هذا الجيش الجرار الى جماعات كل جماعة بها 7 الى 10 أفراد.

لا تستطيع أكبر دوله في العالم تحريك هذا الجيش الجرار ، دون بذل المليارات من الدولارات ( كمرتبات، وبدلات سفر، واستجار طائرات وأتوبيسات لنقل جيشها) ولكن كل فرد من جيش التبليغ زاده ونفقات راحلته من ماله الخاص، إنها عظمة الإسلام ورجاله.
61- عدد الخارجين للدعوة في ثلاث دول وهي (الهند وباكستان وبنجلاديش ) في العام الواحد 75000 جماعة في داخل بلادهم ولدول العالم ،، كل جماعة متوسط العدد 10 أفراد.
إذن يخرج 750000 فرد للدعوة ، مليون إلا ربع سنويا لأربعة اشهر و40 يوم دون حساب المدد القصيرة 3 أيام فما فوق
وان أضفت خروج جماعات من المراكز الفرعية من دول العالم العربي والإفريقي والأوربي والأمريكتان واستراليا في العام الواحد تعرف بصدق على حقيقة هذا الجيش الجرار والفيالق الدعوية والكتائب الاستطلاعية إن صح التعبير ، لمعرفة حقيقة الأيمان والإسلام في الشعوب والأمم التي خلقنا الله لمعرفتها والتعارف عنها وأكرم الناس عند الله من سعى للهداية والتقوى وبثها بين الشعوب والقبائل والأمم ، وقيامهم بكل ذلك دون أن تدعمهم دولة او مؤسسة بدولار واحد. فنعم بها من جماعة عالمية مؤمنة محتسبة.

62- خروجهم ليس بدعة ، كيف يكون بدعة وهو خروج( تعليمي وزيارة المسلم وتفقد مسجده وحاله، ودعوته للمسجد لقيامه بالإعمال والإشراف عليه في بيئة إيمانية لا دعوة للفنادق والحانات) ونحن خير أمه أخرجت للناس،، كيف تكون بدعة وخروجهم لخير البقاع عند الله في الأرض وهي المساجد؟؟
والله اسند الدعوة لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم ومن اتبعه الى يوم القيامة ، عربيا كان او أعجميا ذالك المسلم).
63- أي جماعة من تلك الثلاث الدول تخرج الى دولة عربية لابد أن يكون فيها حافظ لكتاب الله وعالم ومترجم من الأردية او اللغة البنقالية الى العربية ،
وقد يكون المترجم عالما غالبا وحافظ لكتاب الله ، ولو خرجت لأمريكا او روسيا فالله هيأ رجال منهم يجيدون اللغة الإنجليزية والفرنسية والروسية كما لا يخفى على من اطلع على نظام التعليم العصري في ديارهم.
حتى ولو لم يجدوا مشايخ التبليغ احد من الخارجين يجيد لغة من يرسلوا إليهم ، فأهل مركز تلك البلاد يوفرون مترجمين للغتهم كاللغة التأميل او البنقالية او الهوسوية ، وليس مترجم واحد لكل جماعة يل مترجمين .

64- نعم يبدو نشاط هذه الجماعة ميدانيا لا إعلاميا فلا يعرفها أصحاب الصحف والمجلات والفضائيات إلا قصاصات من خبر او مشهد مثل القبض على مراه محجبة منقبة بجريمة قيادة سيارة بالنقاب في فرنسا وزوجها من رجال التبليغ ، فيبدو للناس إن الجماعة  ضعفاء جهلا بسطاء سذج ليسوا خطباء وعلماء يشار اليهم بالبنان لقلة الإعلام عنهم.
فان لم يعرفوا عند هؤلاء فهم يعرفون عند الله وفي السماء وما معه من ملائكة سيارة يلتمسون حلق الذكر وحلق الإيمان ، ويرفعون تقاريرهم الى الله من عموم تلك الحلقات يوميا من بقاع الأرض ومساجد الله ،
ولا ننسى إن هنالك حديث صحيح قوله صلى الله عليه وسلم: لقول رسول الله : ((هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم؟!)) رواه البخاري، وفي رواية: ((أبعوني في ضعفائكم؛ فإنما ترزقون وتنصرون بضعفائكم))
و ( حديث ابي الدرداء رضى الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، ابغوني في ضعفائكم فانما ترزقون وتنصرون بضعفائكم )(الترمذي ص261)
وفي الحديث: ((إنما ينصر الله هذه الأمة بضعيفها، بدعوتهم وصلاتهم وإخلاصهم)) أخرجه النسائي.
65- نصيحتي للإخوة محترفي التحذير من جماعة التبليغ والمولعون بجمع الأقوال المتنافرة والمنفرة عنهم دون تمحيص، أن يتعاون معهم ونمتزج بهم وان شابهم بعض القصور نكملها ونصححها فهم بشر قدموا من عمق المجتمع المسلم المليء بالأحوال والتقصير والجهل والغباء.
واكبر خسارة علينا وعليهم التحذير منهم والقعود عن العمل.
فسوف تأتي الأيام فتجعلنا في خانة الأعداء الصادين عن دين الله ،، لا في خانة الأصدقاء المناصحين المشفقين وعندئذ لا يسمع كلامنا أحد .
وهنا الضرر علينا لا عليهم إن كان الله معهم لا مع من يحذر منهم فيقع تحت جريمة الصد عن سبيل الله بعلم أم بجهل، حتى لا ندعي الجهل بحالهم وجب علينا إفراغ الجهد للتعرف على حقيقتهم دون الركون لمن ظلم نفسه بالفتوى عنهم فحسب.
66- دعوة لأحبابنا السلفيون في السعودية والجزيرة والمغرب ، أن يسيروا قوافلهم الدعوية لدول العرب والعجم ، وتمسح قوافلهم القرى والبوادي بدعوة الإسلام على منهج السلف الصالح ونرى غترهم الحمراء والبيضاء الجميلة مع العقال الأسود على الرؤوس في شوارع ومساجد مقديشو والرباط ونيروبي وتونس والبرتقال والدنمارك واستراليا، واليمن، فهم أهل العقيدة والتوحيد والسنة لا البدعة ،
في كل عام مائة جماعة ولا يشترط 4 اشهر او 40 يوم ، أي مدة تتفق عليها الجماعة الواحدة ليذهبوا جماعة ويعودوا مجتمعين لا متفرقين ،
وهكذا 200 جماعة في العام القادم ، جماعة لا افراد متفرقين ، لتعم الفائدة ، ويكون على كل جماعة أمير سفر(سنة) لا أمير سلطة، وسوف يجدون أمامهم في تلك الدول جماعة التبليغ بعمائمهم الجميلة ، وعند ذلك يتم التعاون بينهم في تلك الدول وسوف يسود بينهم الود والمحبة والاحترام والتقدير وتبادل الخبرات في الميدان الدعوى الذي يسع الجميع ويستوعب كل العاملين،، وهنا يفر الشيطان من التفريق بينهم وهم يحملون هما واحدا وهو ( أن تكون كلمة الله هي العليا) وشغل المسلمين بالنافع وقطع الطريق عن البدع والخرافات من أن تتسرب إليهم للغفلة والجهل التي يعيشوها لعدم وجود من يزورهم ويذكرهم بالله ودين الله الحق هو الأساس من وراء خروجهم الدعوى بالمال والنفس وفي أوقات فراغهم وما أطولها عن شباب العرب عامة والخليجين خاصة.
67- وعند عودتهم سوف يفتح الباب لمن ورائهم فينشغلون بالنافع ، وهنا تبور سلعة أهل الفن والفنانين وأهل كرة القدم التي ينفق عليها المليارات من أموال المسلمين ولا ينفق عشر المبلغ للمبلغين لدعوة الحق تنفق بطيب نفس وبسكوت علمائنا الأجلاء على مدربين لها وحكام يحلبون من وراء المحيط  من اليهود والنصارى وتراهم ليلا ونهارا يتكلمون في جماعة التبليغ التي تعلم الناس فن الدعوة في المساجد لا فنون كرة اليهود والنصارى.
68- اخراج جماعة التبليغ من دائرة اهل السنة والجماعة (من بعض هواه خروج المسلمين من الاسلام ) دعوة ونداء يضرهم لا يضر جماعة التبليغ ،، اخراج مئات الملايين من دائرة السنة بجرة قلم فعل مشين وفكر دافعه التطرف والتحجر والبلادة بل والبلاهه فمن المستفيد بمثل تلك الفتاوي الجائرة ؟؟؟ لا شك ان المستفيد الوحيد هو الشيطان اللعين وحزبه القديم والجديد.    
وبالله التوفيق
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
وأصلح الله ما بين أهل القبلة والصوم والزكاة والحج وأهل كلمة التوحيد العروة الوثقى وحبل الله المتين
----------------------
9‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة ابو الزبير.
قد يهمك أيضًا
هل انت من الذين فى المساجد ويسمون رجال التبليغ والدعوة
مارأيك فى أسلوب الشيخ وجدى غنيم وتجريحه للعلماء السلفيين دون تثبت؟
مارأيك بصوت الشيخ ماهر المعيقلي؟
مارأيك في د. طارق السويدان؟
شيخنا....مارأيك بهذا الحديث !
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة