الرئيسية > السؤال
السؤال
هل البشرية الآن بحاجة الى نبي او رسول ؟ و ماهي الحكمة ان الرسول محمد (ص) خاتم الانبياء
Google إجابات | العلاقات الإنسانية | الأديان والمعتقدات | العالم العربي | الثقافة والأدب 29‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة northboy448.
الإجابات
1 من 20
لا تحتاج وهذه من الحكمه لان الرسول صلى الله عليه وسلم جاء بالكتاب الخاتم
29‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة السيدموسولينى (السيد النادى).
2 من 20
ليست بحاجة
الله ختم الرسل والانبياء بسيدنا محمد عليه الصلاة و السلام
ولكن لكل قرن مصلح و لا نعلم من هو مصلح هذا القرن
29‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة albashk862.
3 من 20
الجواب : لأن القرآن الكريم لم يحرف ولن يحرف ، فالبشرية ليست بحاجة إلى رسول مادام كتاب الله عز وجل لم يدخل عليه التحريف ، فإن حدث تحريف فسيكون للكافرين حجة يوم القيامة ، ولكن الله عز وجل قال :  إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ  ، فالقرآن الكريم هو معجزة الإسلام الأولى والخالدة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ، فالبشرية ليست في حاجة إلى رسول مادام كلام الله بين أيديهم لم يدخل فيه نقص أو زيادة .. أما الحكمة من كون سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فإن الله فضله بذالك كما فضل آدم على البشر بأنه سبحانه وتعالى خلق آدم بيديه وجعل الملائكة تسجد له قال الرب تبارك وتعالى :  إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ
و أختم كلامي بقول الله تعالى :  لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ
29‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة يُوسُف (يوسف شمس الدين).
4 من 20
ليست بحاجة كل ناس ترجع لدينها الحق والكل بعيش بسلام وآمااان
الحكمة أنه الاسلام هو آخر دين وهو متمم لكل الاديان السابقة فمن البديهي يكون النبي خاتم الانبياء كمان
29‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة سوري وبرفع راسي.
5 من 20
اتصور لقرب يوم القيامة
فمنذ حياة النبي وهو يقول انا والساعة كهاتين بضم اصابعه لقرب يوم القيامة
يعني بين كل نبي واخر مدة تمر بمراحل الدعوة لدخول الدين ثم كثرة المؤمنين وانتصارهم وهيمنتهم وعزهم الى ان تصل الى الغلو وتحريف الكلم عن مواضعة والضعف والانحطاط
فاليوم المسلمين وصلوا لمرحلة تحريف الكلم عن مواضعة بالغلو والتكفير والتفجير والتشدد على المسلمين ففي العادة يأتي نبي بعد هذه المرحلة ولكن بدلا من ذلك ستكون نهاية الدنيا وبداية الحياة الاخرة
29‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة mo6sha.
6 من 20
ليست في حاجة الى نبي بل في حاجة لتطبيق ما جاء به الأنبياء واعمال العقل
29‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة المحاور1.
7 من 20
ليس بحاجه الى نبي لان محمد هو اخر النبين والمرسلين
واخي يجب ان تومن بالله وملاكته وكتبه ورسله
لان هذا من عند الله هناك مسلمات في الحياه مثلا 1+1=2
يجب ان تسلم بها كما هي كيف ولو كانت من عند الله سبحانه وتعالى
اللهم صلي  على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى أل إبراهيم فى العالمين إنك حميد مجيد و اللهم بارك  على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى أل إبراهيم فى العالمين إنك حميد مجيد

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كلمتان خفيفتان على اللسان , ثقيلتان فى الميزان , حبيبتان إالى الرحمن ....  سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
29‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة علاء هنانده1.
8 من 20
لانو القيامه ف2012
29‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 20
نعم هي في حاجة إلى رسول وهذا الكلام ليس من عندي هو موجود في القراّن الكريم وقالها الرسول الكريم أن الله وعد المؤمنين في الإنجيل والقراّن بظهور المهدي المنتظر ليملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا وظلما  وحسب اعتقادي أن الحكمة من أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء لا يعني ان الله تخلى عن المؤمنين المتعطشين إلى رسائل الله ........فهو وعدهم بظهور المهدي
29‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 20
واضح ان التشكيك رسالتك والإيمان بالله وكتبه ورسله رسالتنا

والأخ المحاور1 اجابك بالعقل

والحكمة .. هل تفهم معنى الآية الكريمه "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ [ الحجر الآية 9]"
ومن الآية الكريمه " الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا [ المائدة الآية 3]

اذا شرح الله صدرك ستفهم لماذا الرسول الكريم محمدا عليه الصلاة والسلام هو آخر الأنبياء

اللهم صل و سلم و بارك على سيدنا و نبينا و حبيبنا و كريمنا و شفيعنا إليك, و أوفانا و أبهانا و أعلانا و أتقانا و أرضانا و أثنانا عليك, و قائدنا و قدوتنا و أسوتنا و معلمنا و أستاذنا و مرشدنا و دليلنا عليك محمد بن عبدالله سيد البشر أجمعين و على آله و صحبه و من سار على نهجه إلى يوم الدين.
8‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة الغوووول..
11 من 20
اجابة محاور هي الاجابة على سؤالك نورث بوي
نحن كسالى نريد أن نتلقى الدين تلقى دون تعب
لماذا لا نعمل عقولنا ونقرأ بفهم ووعي للقرآن وما جاء فيه
فهو كلام الخالق الذي يناسب كل الأزمان
وكما قال الغوووول :
والحكمة .. هل تفهم معنى الآية الكريمه "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ [ الحجر الآية 9]"
ومن الآية الكريمه " الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا [ المائدة الآية 3]

فالقرآن محفوظ وهذا ما وعدنا الله به كي يظل نوراً يضيء حياتنا على مر الأزمان.
وأيضاً نحن بحاجة لمن يدافع عن السنة المطهرة التي تتعرض للتدليس
فهناك الكثير من الأحاديث التي تأباها الفطر السليمة والتي لا تتماشا مع العقل والمنطق القرآني.
8‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة Zizo0.
12 من 20
spsnish 2010
المهدي هو مدافع عن الشريعة وليس برسول.
وسيأتي تزامناً مع ظهور الدجال الأعور كي يخلص البشرية من شروره
أعاذنا الله من فتنته.
8‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة Zizo0.
13 من 20
البشرية الآن ليست بحاجة الى نبي او رسول و هي لم و لن تكن بحاجة لأن الأديان أخترعت لتساعد على تفسير الظواهر, التي قام العلم بتفسير بعضها و عجز عن تفسير الأخر شأنه شأن الأديان
9‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة Iyadl (Iyad G).
14 من 20
بسم الله الرحمن الرحيم
إن بعث الأنبياء هي من اختصاص الله سبحانه وتعالى وحده ، هو العالم متى يبعث الأنبياء و أين يبعثهم و تلك هي سنته منذ خلق السماوات والأرض . و لو تتبعت كل أمة جائها رسول الا ويقولون لن يبعث الله بعده رسول آخر ، ثم يقرر الله بعدها ما يشاء . و أريد أن أنقل لك هذه الآية الكريمة من القرءان الكريم  أين يقول الله تعالى * ولقد جاءكم يوسف من قبل بالبينات فما زلتم في شك مما جاءكم به حتى اذا هلك قلتم لن يبعث الله من بعده رسولا كذلك يضل الله من هو مسرف مرتاب * الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم كبر مقتا عند الله و عند الذين آمنوا كذلك يطبع الله على كل قلب متكبر جبار*
الآية واضحة الدلالة على أن الذين يتمنون عدم بعث الأنبياء أنهم ليسوا سوى مسرفين مرتابين .
كما أنها واضحة الدلالة على أن الذين لا يقبلون ببعثة نبي ما هم سوى متكبرين متجبرين .
واذا تتبعت كل الأديان وجدتها تؤمن ببعثة مصلح رباني /نبي/ في آخر الزمان .
و المسلمين  كذلك ينتظرون مجيء نبي تابع لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وان اختلفوا في شخصيته . فأكثرهم ينتظرون نزول سيدنا عيسى عليه السلام من السماء بشخصه ليحكم بشريعة القرءان ، وينتظرون بعثة امام مهدي يملأ الأرض قسطا وعدلا بعدما ملئت جورا وفسقا .
والبعض الآخر منهم يصر على أن المقصود من نزول سيدنا عيسى من السماء هو بعثة شخص يشبهه في الحالات و الصفات ، يكون تابعا لشريعة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم و هو نفسه الامام المهدي . الذي يكون مكلف من جهة أنه المسيح بالقضاء على فكرة نسب الولد لله /أي يكسر الصليب/ وهو مكلف من جهة أنه الامام المهدي بالحكم العادل بين اختلافات الفرق الاسلامية التي أنشئتها الاجتهادات الخاطئة .
و بالمحصلة فإن المسلمين كذلك ينتظرون بعثة شخص من عند الله لتقويم الاعوجاج .
وهذه هي سنتة الله القديمة في الاصلاح ولن تجد لسنة الله تبديلا .
مع العلم أن النبوة نعمة عظيمة ورحمة من الله بعباده . ومن ذا الذي هو ممسك رحمته ؟
أما بالنسبة للشريعة فانه لا مجال مطلقا لبعثة أي نبي بشرع جديد . لأن الشريعة الكاملة والتامة قد جاء بها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم للناس كافة . وهي شريعة دائمة ومحفوظة و غير قابلة للنسخ . وهي صالحة في كل زمان .
أما القول بعدم بعثة أنبياء فهذا تدخل في شؤون الله تعالى ، وهو لا يسأل عما يفعل و هم يسألون ومن ذا الذي هم ممسك رحمته ، أيعلمون الله بما لا يعلم ، إنما أمره اذا قضى أمرا أن يقول له كن فيكون . و أصحاب الأديان عموما اليوم مشتبهون في فكرتهم الخاطئة  هذه. التي نشأت من قلة التدبر في حكمة الله و سننه القديمة التي لا مبدل لها  .
وعلى كل فالقرءان الكريم واضح وجلي أن رحمة الله وسعت كل شيء وبعث الأنبياء من رحمة الله بعباده . والزمن الحاضر يشهد بضرورة بعثة مصلح رباني /نبي/ . بل والناس جميعا يعلمون أنه لا سبيل للخلاص الى بالتدخل الالاهي بفضله ورحمته . لكنهم لا يدركون الكيفية التي يصلح بها الله الأمم والتي كانت دائما و أبدا ببعثة الأنبياء الأطهار .
والسلام عليكم .
11‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة عبدان (عبدان حليم).
15 من 20
نعم بحاجة الى نبي ورسول ومصلح مهدي , والدليل هو الانتظار الذي يؤرق جميع الديانات , وخصوصا إنتظار المسيح أو المهدي,واما الحكمة في كون النبي خاتم النبيين , هو إن أي نبي إذا ظهر من بعد نبينا يجب ان يرجع اليه لانه خاتم الانبياء وشريعته خاتمة الشرائع.
11‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة ماجد الفرطوسي (Majid hameed).
16 من 20
أنت قلت حكمه .. اي
لحكمه يعلمها الله

الأخوان ردوا .. والله يردك للطريق الصحيح
18‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة الأمل السرمدي.
17 من 20
الأدلة العقلية الساطعة على صدق النبي محمد


ما أكثر الأديان والمذاهب والفرق والعقائد فى هذه الدنيا، ولكن الغريب فى ذلك أنه ما من أحد منهم إلا ويرى نفسه على الحق والباقين على باطل، والأغرب من كل هذا أن ما منهم من أحد إلا وعنده أدلة تصحح مذهبه.

لذلك يندر جداً أن تجد من يغير مذهبه أو دينه، والحق أن الحق لا يتجزأ ولا يتعدد قال تعالى: {فَذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلاَلُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ }يونس32، لذلك فإن فرقة واحدة من هؤلاء كلهم هي التى على الحق قطعاً والباقون كلهم على الباطل حتماً.

وهنا أدلكم على الحق بأقصر طريق وأسهل أسلوب إن شاء الله.

   فإن ما نراه من إبداع فى هذا الكون وفى أنفسنا لا يمكن أن يكون قد خلق نفسه بنفسه، بل لابد من خالق مبدع حكيم قوي قادر عظيم قاهر، ولابد حتماً أن يكون الخالق واحد أحد لاشريك له فى خلقه، فلو كان أكثر من خالق لتنازعوا واختلفوا.

    وهذا الخالق هو الله رب العالمين الذي خلقنا وخلق الكون من حولنا بكل دقة وإبداع وإعجاز، ولا يمكن أبدا أن يكون فعل كل ذلك عبثا، بل مؤكد أنه خلق كل هذا لحكمة عالية وغاية محددة، ولا يمكن أن تكون هذه الغاية إلا عبادته وحبه والولاء له، لأننا لا نملك شيئاً إلا أن ننكسر بين يديه ونتذلل إليه ونحمده على نعمه ولا نشرك معه أحد فى عبادتنا.
 
   ومن المستحيل عقلاً أن يخلقنا الله لغاية معينة ثم يتركنا هملاً ولا يبين لنا الحكمة التى من أجلها خلقنا، ومن قال ذلك فقد سب الله لأنه سبحانه لا يفعل شيئاً عبثاً، بل لابد أن يرسل الله إلينا رسولاً يبلغنا بما يريده من خلقه، و ينزل إلينا شريعة تكون منهجاً نسير تبعاً له فى حياتنا، فأرسل الله الرسل والأنبياء إلى أقوامهم ليأمروا الناس بعبادته وحده ويبلغوهم بالشريعة المناسبة لحالهم، قال تعالى: {وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيماً{164} رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً }النساء165.  
 
    و عهد الله إلى كل قوم نزل إليهم كتاب بالمحافظة عليه وألا يكتموا العلم الذى فيه وألا يحرفوا الكلم عن مواضعه، فما أن مات رسولهم إلا وبدأوا يغيروا ويبدلوا كتبهم، قال تعالى: {فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ }البقرة79 ، ولا أحد على وجه الأرض ممن يزعمون أنهم أتباع لأنبيائهم من اليهود والنصارى إلا وتجد كتابهم محرفاً يزيدون فيه وينقصون بأهوائهم ويقولون هو من عند الله.

    وليس من المتصور عقلاً ولا شرعاً أن يترك الله هؤلاء الناس من الأحبار والرهبان وغيرهم يلعبون بشرعه تلاعب الأطفال بالدمى، فإنهم لا يلعبون بالشرع وحسب بل يضلون الناس عن الغاية التى خلقهم الله من أجلها، فأرسل الله النبي محمد صلى الله عليه وسلم ليكون خاتماً للأنبياء والمرسلين، وأنزل معه القرآن ولكنه مختلف عن الكتب السابقة له، قال تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }الحجر9 ، وقال أيضاً: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }سبأ28 فيكون القرآن هو الشريعة الملزمة للناس جميعاً إلى يوم القيامة وتكفل الله سبحانه وتعالى بحفظه إلى يوم القيامة لتكون حجته قائمة على الناس، ولقد أجمع كل علماء الأرض على أن القرآن الكريم لم يدخله التحريف قط، فإنك لا تجد مصحفين مختلفين على وجه الأرض أبداً.
 
  وجعل الله النبي محمد صلى الله عليه وسلم هو التطبيق العملي للقرآن ولذلك فإن سنة النبي صلى الله عليه وسلم محفوظة داخلة فى الآية {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }الحجر9 وإلا فما فائدة الحفاظ على القرآن من غير الحفاظ على السنة المفسرة والمبينة لها.


    ولكي يتم الحفاظ على القرآن والسنة قيد الله للنبي محمد صلى الله عليه وسلم أصحاباً هم خير البشر بعد الأنبياء، وهم أعدل الناس وأصدقهم، ولا عجب فإن الذى رباهم وعلمهم هو خير الخلق صلى الله عليه وسلم، وكان لابد من أن يكونوا كذلك لأنهم هم الذين نقلوا إلينا القرآن ونقلوا إلينا السنة ولأن النبي صلى الله عليه وسلم قال فى حديث العرباض بن سارية: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فوعظنا موعظة بليغة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون فقيل: يا رسول الله وعظتنا موعظة مودع فاعهد إلينا بعهد، فقال: "عليكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن عبدا حبشيا وسترون من بعدي اختلافا شديدا فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ وإياكم والأمور المحدثات فإن كل بدعة ضلالة" صححه الألباني، وذكر البخاري فى صحيحه عن عمران بن حصين رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "خيركم قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم" ، قال عمران: فما أدري: قال النبي صلى الله عليه وسلم بعد قوله مرتين أو ثلاثا ً.

     لذلك وجب علينا اتباع النبي صلى الله عليه وسلم فيما أمر ونهى والتمسك بهدي أصحابه رضي الله عنهم ومن تبعهم، فعن عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه قال: "إن الله نظر فى قلوب العباد فوجد قلب محمد صلى الله عليه وسلم خير قلوب العباد، فبعثه برسالته، ثم نظر فى قلوب العباد بعد قلب محمد صلى الله عليه وسلم، فوجد قلوب اصحابه خير قلوب العباد، فاختارهم لصحبة نبيه ونصرة دينه"، فمن سبهم أو قدح فى صدقهم وإيمانهم، فقد شكك فى صحة القرآن والسنة وهدم الدين، ووجب علينا تصديقهم فيما أخبروا به، وأخذ العلم عنهم واتباع هديهم فى العبادة والدعوة، فما قالوا بمشروعيته فهو مشروع وما قالوا بتحريمه فهو حرام ولا وزن لأي قول يخالف إجماعهم.


    وما أنزل الله إلينا شرعه إلا لنتبعه ولا نبتدع فيه، فإن كان الإبتداع فى العبادة مشروعاً لقال الله لنا (أعبدونى) ثم ترك كل إنسان يعبده كما شاء بالطريقة التى يشاء، قال تعالى: {أَمْ لَهُمْ شُرَكَاء شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللَّهُ وَلَوْلَا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }الشورى21 فلابد أن يأذن الله فى العبادة التى يرضاها، وليس لأحد أن يخترع عبادات بهواه وعقله، {أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً }الفرقان43

أسأل الله أن يهدينى وإياكم لما فيه رضاه.
5‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة تعلم ثم تكلم.
18 من 20
لقد رأيت معظم اسألتك و اظن انك ملحد و مع ان معظم اخواني هنا اعطوك الاجابة كافية و وافية تقول : (للاسف  لا شيء  مقنع  حتى الان)
هل تعرف لماذا لأنك لا تريد ان تقتنع بالحق تريد ان تبقى مقتنع بنظرياتك الملحدة لتشعر بالراحة النفسية و تقول انا على حق فلن يأتي يومُ القيامة و لن اعاقب

الله يهديك

اشهد ان لا اله الا الله محمد رسول الله
21‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة zexss.
19 من 20
لإن العلم أصبح متطوراً ، في الأمم السابقة حين يرون شيئاً لا يستطيعون تفسيره يعبدونه في الأغلب ، وهذه الحكمة من التوقف ، حتى يبدأ الإنسان بالتفكير بـ عقله عوضاً عن وجود مُرشد لان لديه من العلم ما يكفي لـ يفكر ، ولو رأيت مُرسلاً الآن ما أعتقد تُصدقه بـ سهولة مهما فعل بسبب التطور ، والله أعلم .
1‏/2‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
20 من 20
الإجابة سهلة لسنا الآن في حاجة إلى اي رسول وذلك لسببين
الاول هو أن العقل البشري قد تطور و الإنسان لم يعد كائنا يحتاج إلى حضانة وهي حضانة الأنبياء و الرسل فد أصبح العقل البشري قادرا على الإيمان من تلقاء نفسه بعد النظر في الكون وإعمال العقل فكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم : العلماء ورثة الأنبياء
والثاني هو القرآن الكريم وهو المعجزة المتجددة و الخالدة.
2‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
من هو خاتم الانبياء
من هو خاتم الانبياء والمرسلين؟
هل محمد اخر الانبياء
خاتم الانبياء
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة