الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هى أنواع الرزق
الرزق 4‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة Adel Adel (Adel Adel).
الإجابات
1 من 4
رزق يسعى اليك
ورزق تسعى اليه
4‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة mkader2007.
2 من 4
كل شيء هو رزق من الله عز وجل
المال
الصحة
الزوجة
الاولاد (ذكور او اناث او يزوجهم ذكورا واناثا)
العمل
الاصدقاء
الجيران

باختصار كل سيء يعد رزقا من الله ووجب ان نحمده على ما اعطانا من رزق

.
4‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة محرم خليفه (Moharram Khalifa).
3 من 4
# الرزق: هو ما ينتفع به وهو العطاء ويقال العطاء الجارية تارةً وللنصيب تارة، ولما يصل إلى الجوف ويتغذى به تارة، وهو ما يقدره الله لخلقه من مقومات الحياة، من مأكل، ومشرب، وملبس، وماوى، ومن دوابٍ وأنعام. بل هو كل ما تقوم عليه –أو به– حياة كل كائن حي مادياً أو معنوياً.
# أنواع الرزق:

   * رزقٌ ظاهر:
         o وهو كل ما يستطيع الإنسان أن يستشعره بجوارحه المختلفة كنعمة السمع، والبصر، والفؤاد، والعقل، والمأكل، والمشرب، والمسكن، والزواج، والذرية، والملك، والسلطان، والمال، والنصر على الأعداء والصحة، والقوة، والأنعام بشتى أنواعها.
   * رزقٌ باطن:
         o وهو كل ما سخره الله ويسره للإنسان بصفة خاصة من نعم غير محسوسة و ملموسة، بل هي معنوية وروحية تتعلق بغذاء الروح وتزكية القلوب وعلاج النفوس كنعمة الإسلام، والإيمان، والصلاح، والاستقامة، والأمن، والسكينة، وحسن الخلق، والرحمة، ونقاء النفس، وسلامة الصدر، والستر، وراحة البال، والأمانة، والقناعة، والصبر، وغير ذلك من النعم الخفية التي يعجز الإنسان عن حصرها وشكر الرازق عليها.

# ما الحكمة من التفاوت بين الخلق في مسألة الرزق؟

   * ليخدم بعضهم بعضاً: الناس للناس من بدوٍ وحاضرةٍ ** بعضٌ لبعضٍ وإن لم يشعروا خدمُ.
   * قمع البغي: قال تعالى: (ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض ولكن ننزل بقدرٍ ما يشاء إنه بعباده خبير بصير).
   * للاختبار: فإن الدنيا دار بلاء وامتحان فأراد الله سبحانه أن يجعل بعض العباد فتنة لبعض على العموم في جميع الناس مؤمن وكافر.

# مفاتيح الرزق:

   * تقوى الله.
   * التوكل على الله.
4‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة shymaa shemo.
4 من 4
Text Box: الرزق أوسع بكثير من أن يقيد بالمال :

أيها الأخوة الكرام ، القضية الاقتصادية يهتم لها كل الناس في هذه الأيام ، فالإنسان حريص على شيئين اثنين ، حريص على حياته وصحته ، وحريص على رزقه ، لو أخذنا الجانب الآخر الحرص على الرزق ، يتوهم معظم الناس أن كلمة رزق تعني المال والحقيقة خلاف ذلك ، لأن الله عز وجل  حينما قال في مطلع سورة البقرة :

( سورة البقرة)

الرزق أوسع بكثير من أن يقيد بالمال ، إن آتاك الله وجاهة ، إن آتاك الله طلاقة ، إن آتاك الله حكمة ، إن آتاك الله مالاً ، إن آتاك الله منصباً ، إن آتاك الله علماً .

( سورة البقرة)

( سورة الذاريات)



Text Box: الرزق و الكسب :

لذلك قال بعض العلماء : الرزق هو ما يقدره الله تعالى لخلقه من مقومات حياته ، من مأكل ، ومشرب ، وملبس ، ومأوى ، ومن دابة ، ونحو ذلك من الحاجات الأصلية للمخلوقات ، كما يدخل في الرزق النعم المعنوية مثل الأمن والاستقرار والحرية والعقل ، كلها أرزاق .

والله سبحانه وتعالى خصّ نفسه بملك أرزاق العباد وكل ما على الأرض ، حتى من أسمائه الحسنى الرزاق قال تعالى :



( سورة الذاريات ) .

لكن العلماء فرقوا بين الكسب وبين الرزق ، الرزق هو ما انتفعت به ، الطعام الذي تأكله ، الكساء الذي ترتديه ، البيت الذي تسكنه ، الزوجة التي تسكن إليها ، الأولاد الذين حولك ، أي شيء انتفعت به هو من الرزق وأي شيء كسبته ولم تنتفع منه هو الكسب ، وشتان بين الرزق وبين الكسب .



Text Box: الرزق نوعان ظاهر و باطن :

أيها الأخوة ، الرزق نوعان ظاهر هو الأقوات والأطعمة وكل ما ينتفع به الجسم المأوى ، المركبة ، أما الرزق الباطن هو أن تعرف الله ، هو أن تتصل به ، هو أن تتقرب إليه ، هو أن تقبل عليه ، هو أن يلقي في قلبك نوراً ، لو أن أحدكم قال لي ما الدليل ؟ هو قوله تعالى :

( سورة الواقعة )

معرفة الله رزق ، طاعته رزق ، التوكل عليه رزق ، الثقة به رزق ، الإقبال عليه رزق .

أيها الأخوة الكرام ،  الرزق الأول متعلق بالجسد وموقت بالدنيا ، فإذا مات الإنسان انتهت الأرزاق الظاهرة ، أما الأرزاق الباطنة ينتفع بها في حياته وفي البرزخ وفي جنة عرضها السماوات والأرض .



Text Box: أحبّ الأشياء إلى الله أن تكون سبباً في رزق القلوب و رزق الأبدان :

أيها الأخوة الكرام ،  أن يرزق الإنسان علماً هادياً ، ولساناً مرشداً معلماً ، ويداً منفقة متصدقة ، ويكون سبباً لوصول الأرزاق الشريفة إلى القلوب بالأقوال والأعمال ، ووصول الأرزاق إلى الأبدان بأفعاله وأعماله ، هذا من أحبّ الأشياء إلى الله ، أن تكون سبباً في رزق القلوب وأن تكون سبباً في رزق الأبدان ، هو في مجموعه العمل الصالح ، لذلك قال عليه الصلاة والسلام :

(( الْخَازِنُ الْأَمِينُ الَّذِي يُؤَدِّي مَا أُمِرَ بِهِ طَيِّبَةً نَفْسُهُ أَحَدُ الْمُتَصَدِّقِينَ ))

[ متفق عليه عن أبي موسى الأشعري]



Text Box: اختلاف مفهوم الرزق بين المؤمن و غير المؤمن :

أيها الأخوة ، يقول الله عز وجل :

( سورة هود الآية : 6 )

هذه من تفيد استغراق أفراد النوع ، أي شيء يدبّ على وجه الأرض حتى النملة السمراء التي تدب على الصخرة الصماء في الليلة الظلماء رزقها على الله ، أحياناً في قمم الجبال تجد ينابيع المياه وليس لها تفسير دقيق إلا أن يكون مستودع هذه الينابيع في جبل أعلى من أجل بضعة وعول تعيش في قمم الجبال .

أيها الأخوة ، مفهوم الرزق فيه اختلاف بين مؤمن وبين غير مؤمن ، فالمؤمن يعلم علماً يقيناً بحسب درجة إيمانه أن الرزق من الله وأن عليه أن يأخذ بالأسباب ثم يتوكل على الله بينما غير المؤمن يعتمد في يقينه أن الرزق من عمله :

( سورة القصص الآية : 78 )

قارون ، هذا هو الفرق ، المؤمن يعلم علم اليقين أن رزقه من الله وعليه أن يأخذ بالأسباب بينما غير المؤمن يعتقد أنه صانع رزقه .

أيها الأخوة ، أهل الإيمان يفهمون الرزق أن يكون مالاً ، أو قوتاً ، أو ملبساً ، أو مسكناً ، وفي درجاتهم العليا يرونه العافية في الدين والدنيا ، والعافية في النفس والأهل والولد ، ويرون الرزق في سعادة الدارين ، أما أهل اليقين يرون أن الرزق أن يصرفك الله عن كل ما سواه ، وأن تكون قريباً من الله ، وأهلاً لجنة الله في ملكوت الله .



Text Box: المال قوم الحياة :

أيها الأخوة الكرام ، لا شك أن الرزق يزيد ويقل ، هذه الزيادة إن شاء الله في خطبة أتحدث عن بضعة عشرات بل قريب من خمسين بنداً من الكتاب والسنة يسهم في زيادة الرزق ، ألا يتمنى كل واحد منا أن يكون رزقه وفيراً ؟ لأن المال قوام الحياة ولأن الصحابي الجليل له مقولة رائعة قال : حبذا المال أصون به عرضي وأتقرب به إلى ربي . إلى الموضوعات الحساسة ، الوسائل القرآنية والنبوية في زيادة الرزق هذا في الخطبة بعد القادمة إن شاء الله عز وجل .

أيها الأخوة ، من هذه الأسباب مثلاً بشكل سريع صلة الرحم تكون سبباً في زيادة الرزق ، هذه بعض الأسباب وهناك أسباب كثيرة سوف آتي إليها إن شاء الله عز وجل .



Text Box: المال رزق ولكنه ليس كل الرزق بل أحد أنواعه :

أيها الأخوة الكرام ، أنواع الرزق أولاً المال أحد أنواع الرزق ، الصحة رزق والعلم رزق ، وطاعة الله رزق ، والحكمة رزق ، والزوجة الصالحة رزق ، والزوجة العفيفة رزق ، والأولاد الأبرار رزق ، والمأوى رزق ، والسمعة العطرة رزق ، فإذا توهمنا أن الرزق هو المال الذي يأتينا فهذا وهم خطير ، فالمال رزق ولكنه ليس كل الرزق بل أحد أنواعه وهو وسيلة وليس بغاية ، هناك آلاف النعم نتمتع بها وقد نغفل عنها ونتوهم أن الرزق هو المال .

الحقيقة الثانية هو ما انتفعت به أما الذي لم تنتفع به ليس رزقاً بل هو كسب ، والكسب تحاسب عنه أشد الحساب كيف كسبته من طريق مشروع أو من طريق غير مشروع؟ كسبته بالصدق أم بالكذب ؟ بالأمانة أم بالخيانة ؟ بالحقيقة أم بالوهم ؟ كسبته بقوتك وضغوطك واحتيالك أم كسبته بعرقك وكدك ؟ هذا هو مناط الموضوع .

أيها الأخوة الكرام ،  الرزق ما انتفعت به ، الآن حلالاً أو حراماً ، طيباً أو خبيثاً ، مشروعاً أو غير مشروع .

( سورة البقرة الآية : 172 )



Text Box: ألصق شيء بحياة الإنسان عمله وحرفته فعليه أن يتحرى الحلال فيها :



الحقيقة أن بعض الرزق الذي انتفعت به ليس مشروعاً أضرب مثلاً أضربه كثيراً ، تفاحة رابعة على غصن خامس من فرع سادس من شجرة تفاح في بستان بمكان في بلدة هذه التفاحة لك ، قسمت لك ، أنت باختيارك تأخذها شراءً مشروع ، ضيافة مشروع ، تأكلها هدية مشروع ، تأكلها سرقة غير مشروع ، تأكلها احتيالاً غير مشروع ، هي لك ولكن طريقة وصولها إليك باختيارك .

إن روح القدس نفثت في روعي أن نفساً لن تموت حتى تستوفي رزقها ، فاتقوا الله عباد الله ، وأجملوا في الطلب ، وفي زيادة لهذا الحديث واستجملوا مهنكم .

لأن ألصق شيء في حياة الإنسان عمله وحرفته ، فإن كانت مشروعة عاش مرتاحاً ، وعاش ناعماً ، وعاش طيب النفس ، أما إذا كان كسب المال من طريق غير مشروع ، من حرفة لا ترضي الله ، من بضاعة محرمة ، أو إذا كان طريق كسب الرزق من ابتزاز الناس ، أو إيهامهم ، أو إلقاء الرعب في قلوبهم ، فهذا رزق خبيث ابتعد عنه .

إن روح القدس نفثت في روعي أن نفساً لن تموت حتى تستوفي رزقها فاتقوا الله عباد الله وأجملوا في الطلب واستجملوا مهنكم .



Text Box: الحكمة من جعل الكسب الحلال صعباً و الكسب الحرام سهلاً :

أيها الأخوة الكرام ، ليس كل رزق حلالاً ، هناك شبهات من دخل السوق من دون فقه أكل الربا شاء أو أبى :

(( أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة )) .

[ رواه الطبراني عن ابن عباس ]

معنى أطب مطعمك أي اشترِ طعاماً بمال كسبته حلالاً ، لا فيه كذب ولا تدليس ولا إيهام ولا احتكار ولا ابتزاز ولا من أي طريق لا يرضي الله عز وجل .

أيها الأخوة ، لحكمة بالغة بالغة بالغة جعل الكسب الحلال أقل من الكسب الحرام لذلك قيل : قليل تؤدي شكره خير من كثير لا تؤدي شكره ، وقليل يكفيك خير من كثير يطغيك .

(( بادروا إلى الأعمال الصالحة ما ينتظر أحدكم من الدنيا إلا غِنَىً مُطْغِياً ، أو فَقْراً مُنْسِياً ، أو مَرَضاً مُفْسِداً ، أو هَرَماً مُقَيِّداً ، أو مَوْتاً مُجْهِزاً ؛ أو الدجال ، فالدجال شرُّ غائِبٍ يُنْتَظَر ؛ أو السَّاعَةُ ، والساعة أدهى وأَمَرّ )) .

[ أخرجه الترمذي عن أبي هريرة ] .

لو أن الرزق الحلال سهل جداً وكثير جداً لأقبل الناس على الحلال ؛ لا طاعة لله ، ولا حباً به ، ولا طمعاً بجنته ، أقبلوا عليه لأنه سهل يسير وكثير وفير ، لكن لحكمة بالغة بالغة جعل الكسب الحلال صعبا ، وأحياناً الكسب الحرام سهل جداً ، يعني أن تغض البصر عن مستودع قد تأخذ الملايين المملينة ، أما حينما تكسب هذا المال من تجارة مشروعة يعني هناك جهد لا يعلمه إلا الله كي تكسب المال من التجارة ، فالكسب الحلال يبدو للمتوهم أنه صعب لكن الذي يؤمن بالله واليوم الآخر لا يقبل إلا رزقاً حلالاً ولو كان قليلاً .

( سورة الكهف )



Text Box: من لوازم الإيمان أن تختار عملاً يرضي الله :

أيها الأخوة الكرام ، من لوازم الإيمان أن تختار عملاً يرضي الله ، اختيار الحرفة شيء مهم جداً بل كنت أقول دائماً : إن اختيار الزوجة والحرفة أخطر شيئين في حياة الإنسان لأنهما ألصق شيئين بنفسك ، البيت يبدل والمركبة تبدل لكن الحرفة بعد أن تستقر بها سنوات وسنوات وتشكل فيها خبرات وخبرات يصعب تركها ، وكذلك الزواج لك منها أولاد ، فلذلك أنا أخاطب الشباب بطولة الشاب أن يحسن شيئين مصيريين أن يحسن اختيار زوجته وأن يحسن اختيار حرفته .



Text Box: الرزق الأعظم الذي يناله الإنسان هو رزق القيم :

مرة ثانية أيها الأخوة ، هناك رزق مادي هو الطعام ، والشراب ، والمسكن ، والمركبة ، والمأوى ، هو ماء الأمطار ، الصحة صحة الأجهزة ، الأعضاء ، الحواس ، المأوى ، الثياب ، هذا كله رزق مادي ، ولكن الرزق الأعظم هو رزق القيم دقق :

( سورة النساء )

هؤلاء الذين أعطاهم الله الملك ؛ منهم من لا يحبهم الله عز وجل ، أعطى الملك لفرعون وهو لا يحبه ، أعطاه لنبي كريم سيدنا سليمان وهو يحبه ، هؤلاء الذين أعطاهم الله المال منهم من لا يحبهم الله عز وجل ، أعطاه لقارون وهو لا يحبه ، أعطاه لسيدنا عبد الرحمن بن عوف وسيدنا عثمان بن عفان وهو يحبهما ، لكن الذي يحبه الله ماذا يعطيه ؟ حصراً :

( سورة القصص )

( سورة النساء)

يعني أعظم فضل تناله منه أن تعرفه ، إنك إن عرفته عرفت كل شيء ، وإنك إذا لم تجده لم تجد شيئاً ، يا رب ، ماذا فقد من وجدك ؟ وماذا وجد من فقدك ؟ وإذا كان الله معك فمن عليك ؟ وإذا كان عليك فمن معك ؟ أما رزق القيم هذا بين يديك ، هذا متاح لكل الناس ، هذا يحتاج إلى محاكمة صحية ، وتوبة نصوحة ، وإقبال على الله ، وصلح معه .



Text Box: الرزق الروحي رزق تبدأ ثماره في الدنيا وتستمر إلى الآخرة :



الرزق الروحي ، رزق المعرفة ، رزق الطاعة ، رزق الاتصال ، رزق التألق الروحي ، رزق الدعوة إلى الله ، هذه أرزاق لا يعلمها إلا الله ، وهذه تبدأ ثمارها في الدنيا وتستمر إلى أبد الآبدين ، يقول الإنسان مالي مالي وهل لك يا بن آدم من مالك إلا ما أكلت فأفنيت ، أو لبست فأبليت ، أو تصدقت فأبقيت ، الدنيا لها سقف لو معك مئة مليار كم تأكل صباحاً ؟ كم تأكل ظهراً ؟ كم تأكل مساءً ؟ على كم سرير تنام ؟ كم ثياب ترتدي ؟ كم مركبة تركب ؟ لو معك ألف مليار فالدنيا لها سقف ومحدودة وتنتهي بالموت لكن الآخرة ليس لها سقف :

( سورة الأنفال)



( سورة الأنعام الآية : 132 )

(( أَعْدَدْتُ لِعِبَادِي الصَّالِحِينَ مَا لَا عَيْنٌ رَأَتْ ، وَلَا أُذُنٌ سَمِعَتْ ، وَلَا خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ)) .

[ متفق عليه عن أبي هريرة]



Text Box: الرزق هو العمل الصالح :

صدقتك من رزقك ، حضور هذه الخطبة من الرزق ، أن تنطق بالحق هذا من الرزق ، أن تحفظ بعض آيات القرآن الكريم هذا من الرزق ، أن تطلع على سيرة النبي عليه الصلاة والسلام  هذا من الرزق ، ماذا قال سيدنا موسى حينما سقى للفتاتين ؟

( سورة القصص)

استنبط علماء التفسير أن الرزق هو العمل الصالح ، وأن الغنى هو غنى العمل الصالح ، وأن الفقر هو فقر العمل الصالح ، الغنى والفقر بعد العرض على الله .

( سورة المؤمنون)

الغنى والفقر بعد العرض على الله .



Text Box: المال قوة حيادية :

أيها الأخوة الكرام ، المال قوام الحياة ، المال ليس نعمة وليس نقمة ، شيء موقوف على طريقة استخدامه ، المال ربما كان درجات ترقى بها إلى أعلى عليين ، وربما كان دركات يهوي بها الإنسان إلى أسفل سافلين ، هو قوة ولكنها قوة حيادية قال تعالى :

( سورة الفجر)

هو يقول :

( سورة الفجر)

جاء الجواب الإلهي جواب ردع :

كلا ليس عطائي إكراماً ولا منعي حرماناً ، عطائي ابتلاء وحرماني دواء ، المال مادة امتحانك قد تنجح في امتحان المال وقد لا تنجح ، الفقر مادة امتحانك وقد تنجح في هذا الامتحان الصعب وقد لا تنجح ، فالمال ليس خيراً مطلقاً ولا شراً مطلقاً موقوف على طريقة كسبه وإنفاقه ، وقد يكون المال فتنة .

( سورة الأنفال)



Text Box: تقنين الله على العبد تقنين تأديب و ليس تقنين عجز :

أيها الأخوة الكرام ، إذا قنن الله على العبد رزقه فليعلم علم اليقين أن التقنين ليس تقنين عجز ولكنه تقنين تأديب والدليل :

( سورة الشورى)

﴿  وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ ﴾

( سورة الحجر )

(( يَا عِبَادِي ، لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ ، وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ ، فَسَأَلُونِي ، فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي إِلَّا كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَ ، يَا عِبَادِي ، إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ ، ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا ، فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدْ اللَّهَ ، وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلَا يَلُومَنَّ إِلَّا نَفْسَهُ )) .

[ مسلم  عن أبي ذر]

وبعد الحديث إن شاء الله في الخطبة بعد القادمة سيكون الحديث عن أسباب زيادة الرزق ، وكلها مدللة بالكتاب والسنة .



Text Box: الحكمة الإلهية من تفضيل بعض الناس على بعض في الرزق :

هناك حقيقة لا بد من وضعها بين أيديكم ، عن أنس رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما أخبر عن ربه يقول الله عز وجل :

((إن من عبادي من لا يصلح إيمانه إلا بالغنى ، ولو أفقرتُه لكفر))

[الجامع الصغير للسيوطي عن عمر ، والفردوس بمأثور الخطاب عن أنس]

هذا موضوع ثان :

(( إن من عبادي من لا يصلح إيمانه إلا بالفقر ، ولو أغنيته لكفر))

[الجامع الصغير للسيوطي عن عمر ، والفردوس بمأثور الخطاب عن أنس]

يوجد إنسان مقاومته ضعيفة على المال يفكر بالعصيان ، على دخل محدود يبقى مستقيماً فرحمة الله به أن يكون ذا دخل محدود ، في إنسان على الدخل الوفير ينفق يميناً وشمالاً ينفق لإطعام الفقراء والمساكين ، لذلك :

(( وإن من عبادي من لا يصلح إيمانه إلا بالسقم ، ولو أصححته لكفر ، وإن من عبادي من لا يصلح إيمانه إلا بالصحة ، ولو أسقمته لكفر)) .

[الجامع الصغير للسيوطي عن عمر ، والفردوس بمأثور الخطاب عن أنس]

أحياناً المؤمن الكامل يستسلم لقضاء الله وقدره ، يبذل قصارى جهده في أن يرفع مستوى معيشته ، فإذا بذل قصارى جهده وبلغ به التعب والجهد إلى مكان ما ، هذا الذي أراده الله لا يستسلم إلا بعد الأخذ بالأسباب أما قبل أن يأخذ بها هو مؤاخذ عند الله عز وجل .



Text Box: من حرص على المال ذهب شرفه و دينه و أصبح خادماً لهما :



أيها الأخوة الكرام ، الناس في كسب المال ثلاثة أطباق ، رجل شغله معاشه عن معاده فهو من الهالكين ، ومن شغله معاده عن معاشه فهو من الفائزين ، ورجل شغله معاشه لمعاده فهو من المقتصدين .

والنبي عليه الصلاة والسلام يقول : ما يسرني أن عندي مثل أُحد هذا ذهباً تمضي عليّ ثلاثة أيام وعندي منه دينار واحد . حبب إلينا إنفاق المال وقال أيضاً :

(( مَا ذئبان جَائِعَانِ أُرسِلاَ في غَنَمٍ بأفسَدَ لها مِنْ حِرصِ المرء على المال والشَّرَف لدينهِ ))

[ أخرجه الترمذي عن كعب بن مالك ]

حرصه على المال قد يذهب بشرفه ودينه و يصبح خادماً لهما .

Text Box: المال قوة إذا استُخدم وفق ما يرضي الله عز وجل :

أيها الأخوة الكرام ، مرة ثانية حبذا المال أصون به عرضي وأتقرب به إلى ربي ، هذان الهدفان الكبيران المشروعان وراء كسب المال ، لكن الذي أتمنى أن أقوله لكم ختاماً لهذا الموضوع إذا كان طريق كسب المال سالكاً وفق منهج الله ينبغي أن تكون غنياً ، لأنك بهذا المال تستطيع أن تفعل من الأعمال الصالحة الكثير مالا يستطيع أن يفعلها إنسان آخر ، المال قوة يمكن أن تفتح بهذا المال ميتماً ، معهداً شرعياً ، أن تطعم الجياع ، أن تزوج الشباب ، المال قوة كبيرة جداً بل إن النبي عليه الصلاة والسلام  يقول :

((' لا حَسَدَ إلا على اثْنَتيْنِ : رجلٌ آتَاهُ اللَّهُ القرآنَ فقام به آناء اللَّيل وَآنَاءَ النَّهارِ ، ورجلٌ أعْطاهُ اللَّهُ مالا ، فَهوَ يُنْفِقِهُ آنَاءَ اللَّيلِ وآناءَ النَّهارِ )) .

[ متفق عليه عن عبد الله بن عمر ] .

فالمال قوة وأنت بالمال أمام خيارات للعمل الصالح لا يعلمها إلا الله ، فإذا كان طريق كسب المال سالكاً وفق منهج الله ينبغي أن تكون غنياً كي تنفقه في سبيل الله ، أما إذا كان طريق كسب المال على حساب دينك واستقامتك ورضوان ربك فاعلم علم اليقين أن الفقر وسام شرف لك ، وقل معاذ الله إني أخاف الله رب العالمين .

يوجد حرف الآن لها دخل فلكي لكن أساسها إفساد أخلاق الشباب أو أساسها بث الرعب في قلوب الناس ، ابحث عن حرفة ترضي الله .



المال أحد أدوات التقرب إلى الله عز وجل
4‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة زمرده الجمال.
قد يهمك أيضًا
هل الرزق يعتمد على الحظ؟
من القائل " لا تكن للعيش مجروح الفؤاد ... إنما الرزق على رب العباد" ؟
حقيقة
ما هى المصيبة؟
أنواع القلوب ♥
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة