الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هو لغز ليونتيف ؟
LEONTIFF PARDOX
الأقتصاد 28‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بغدادية16-1-79.
الإجابات
1 من 2
التطبيق العملي لنظرية الوفرة النسبية لعوامل الإنتاج
( (لغز / تناقض ليونتيف 1
تمهيد:
إن مهمة النظريات، بصفة عامة، هي التفسير والتنبؤ. أي شرح وتفسير الأحداث، ثم التنبؤ بما سوف تكون عليه الأحداث أو الظواهر في
المستقبل. وفي ضوء ذلك، يمكن الحكم على مدى صلاحية نظرية من النظريات من خلال قدرتها على شرح وتفسير الواقع، ومن خلال دقة
تنبؤاتها بمسار الأحداث في المستقبل.
ولذلك، من أجل الحكم على مدى صلاحية نظرية نسب عوامل الإنتاج، قام الاقتصادي الأمريكي ليونتيف بتناول مدى قدرة النظرية على
التفسير في ضوء الفروض التي استندت إليها، ثم التنقل إلي دراسة قدرة النظرية على التنبؤ من خلال الدراسات التطبيقية لهذه النظرية كما
صاغها كل من هكشر وأولين.
في ضوء نظرية نسب عناصر الإنتاج، تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية، خاصة بعد الحرب العالمية الثانية، دولة وفيرة رأس المال ،بحكم
المركز المالي الذي تتوفر عليه على غرار بورصة نيويورك 2، وعلى عملة الدولار المسيطرة على الإقتصاد والمعاملات الدولية، والنتيجة إذًا،
ينبغي عليها أن تقوم بتصدير السلع كثيفة برأس المال، واستيراد السلع كثيفة العمل. إلا أن ليونتيف لاحظ في دراسة هيكل الصادرات
والواردات الأمريكي ارتفاع الكثافة الرأسمالية في الواردات الأمريكية، وارتفاع الكثافة العمالية في الصادرات الأمريكية، وهو ما يتناقض مع
مضمون نظرية هكشر- أولين. وقد عرف هذا باسم لغز ليونتيف...
محتوى أعمال الإقتصادي ليونتيف: - II
ومن أجل التحقق من مدى نجاعة نظرية الوفرة النسبية لعوامل الإنتاج لمؤلفيها هكشر وأولين 3، قام ليونتيف باختبار تطبيقي عملي على
صادرات وواردات الولايات المتحدة الأمريكية لمعرفة ما إذا كانت هذه الصادرات والواردات تتفق مع ما ذهبت إليه هذه النظرية
1. النتائج المتوصل إليها: – II
لقد بينت المعطيات الرقمية والدراسات الإحصائية، حسب ليونتيف، أن ما قيمته مليون دولار من صادرات الولايات المتحدة تحتوي على كمية
اقل بكثير من رأس المال، وفي مقابل ذلك كمية أكبر من عنصر العمل الذي يجب توفيره لمنافسة السلع المستوردة..!
الإحتياج لرأس المال والعمل نسبة في كل من صادرات وواردات الولايات المتحدة الأمريكية
عوامل الإنتاج الصادرات منافسة الواردات
3 091 339 2 250 780 ( رأس المال (دولار سنة 1947
العمل (عدد العمال / سنويًا) 170,004 182,313
إننا نرى بوضوح، من خلا الجدول السابق، أن نسبة رأس المال إلى العمل من خلال تحليل الصادرات أن: $ 13.992
182,313
2.550.780 لكل =
عامل وهذا سنويًا؛ بالمقابل تلك المتعلقة بالواردات: $ 18.184
170,004
3.091.399 لكل عامل / سنويًا. بتعبير أخر الإنتاج الموجه والمخصص =
لمنافسة الواردات يستوجب 1,21 مرة زيادة من رأس المال مقابل وحدة عمل واحدة من إنتاج سلع مخصصة للتصدير.
1 Le paradoxe de Wassily Leontief (5 août 1905 - 5 février 1999) économiste américain, d'origine russe et lauréat du « prix Nobel »
d'économie en 1973. Obtient sa maîtrise à l'université de Leningrad en 1924, à l'âge de 19 ans. Après avoir été arrêté plusieurs fois
pour son opposition au communisme, il est autorisé à quitter le pays. Il poursuit ses études à l'université Humboldt de Berlin et y
obtient son doctorat en 1928. Il part aux États-Unis en 1931, travaille d'abord pour le National Bureau of Economic Research, puis
rejoint l'université Harvard en 1932. En 1946, il devient professeur titulaire d'économie. En 1948, il fonde le Harvard Economic
Research Project et en est le directeur jusqu'en 1973.
2 Wall street & NASDAQ…
3 توصل أوهلين إلى أن من بين أسباب ارتفاع أسعار الحليب في الواردات الأمريكية يعود إلى أن لإنتاج وحدة واحدة من هذا المنتوج يستدعي استخدام
عنصر العمل الذي هو بدوره نادرًا نسبيًا في أمريكا، ومن ثم انعكس سلبًا على السعر...
الفصل الثاني: المقاربة النيوكلاسيكية في تفسير قيام التجارة الدولية. 27
2. تفسير ليونتيف نفسه: ليونتيف، وللخروج من هذا المأزق، ذهب إلى أن النتائج، وإن بدت للوهلة الأولى متناقضة من ما نصت عليه – II
نظرية هكشر وأوهلين، صحيحة؛ فطبقًا للنتائج المتوصل إليها فإن، في حقيقة الأمر، الولايات المتحدة الأمريكية لديها وفرة نسبية في عنصر
العمل مقارنة برأس المال مقارنة بدول العالم، وهي من ثم ليست غنية برأس المال أكثر مما هي عليه بالنسبة للعمل، وذلك راجع لكون العامل
الأمريكي بما يحيط به من تكوين، تدريب، وتنظيم العمل داخل المؤسسة يعادل سنة له ب ثلاث ( 03 ) سنوات في الدول الأخرى، وإذن وقياسًا
على هذا فإن أمريكا من الطبيعي لها أن تتخصص ومن ثم تصدر سلعًا ذات كثافة في عنصر العمل، وتستورد سلعًا تستدعي استخدام أكثر من
عنصر رأس المال. لقد أدخل، ليونتيف في هذا الشأن، مفهوم جديد يتمثل في الإنتاجية المتوسطة للعامل الأمريكي، حيث يقول:" مع كمية
معلومة من رأس المال، يكافئ عمل أمريكي سنويًا ثلاث عمال أجانب".
حدود تفسير ليونتيف: – III
من الصعوبة بمكان قبول هذا التبرير، حقا تشير نتائج الدراسات الإحصائية إلى ارتفاع كفاءة العامل الامريكى من غيره ولكن بنسب 􀂽
25 % وليس 300 %، ولماذا لا تقوم أيضا بمضاعفة رأس المال الامريكى بنفس المضاعف (ثلاثة أمثال)، حيث تشير - تتراوح بين 20
الدراسات أيضا على ارتفاع كفاءة رأس المال الامريكى عن نظيره الاجنبى، وبالتالي لن تتأثر الوفرة النسبية في الولايات المتحدة ويظل اللغز
موجودا.
في ضوء هبات عوامل الإنتاج، تتواجد ميزة نسبية لكل دولة في إنتاج السلع التي تستخدم عامل الإنتاج الأوفر بكثافة، وبالتالي تتخصص 􀂽
في إنتاج وتصدير هذه السلع. ولكن ظروف الطلب قد تغير مسار الأمور. فإذا كانت الدولة الغنية في رأس المال تفضل استهلاك المزيد
والمزيد من السلع كثيفة رأس المال فانه لا يبقي فائض للتصدير، ولذا فإنها قد تصدر السلع كثيفة العمل بدلا من تصدير سلعة الميزة، ويطلق
على هذه الحالة اصطلاح انعكاس أو تحيز الطلب. وبذلك يمكن تفسير المعضلة على أساس رغبة الولايات المتحدة في استهلاك المزيد من
السلع كثيفة رأس المال، مما يقودها إلى استيرادها من باقي العالم بالرغم من امتلاكها الكثير من رأس المال بالنسبة لكل عامل.
عام 1971 لتفسير لغز ليونتيف من خلال سياسة التعريفة الجمركية الأمريكية، لاحظ تشددها في Travis من خلال دراسة قام بها تريفز 􀂽
مواجهة الواردات كثيفة العمل. فقد كانت أكثر الصناعات احتياجا للحماية في الولايات المتحدة هي الصناعات كثيفة العمل، الأمر الذي حد من
تدفق الواردات كثيفة العمل إلى أمريكا، أما الصناعات كثيفة رأس المال فهي صناعات قوية لا تحتاج إلى حماية، ومن ثم لم تتحيز السياسة
التجارية الأمريكية ضدها، الأمر الذي أدى إلى تدفقها بشكل أسهل من الصناعات كثيفة العمل. كما أن الواردات الأمريكية في دراسته ليونتيف
كانت في معظمها نفط خام ولب الورق ونحاس ورصاص خام...الخ والسبب في استيرادها ببساطة هو عدم استطاعة أمريكا إنتاجها. وتتصف
هذه المنتجات بأنها أكثر كثافة رأٍسمالية من كثير من المنتجات الأخرى.
كتفسير لتدفقات التجارة human capital ركزت الدراسات في السنوات الأخيرة بصفة خاصة على الاستثمار في رأس المال البشرى 􀂽
من ناحية، وكتبرير للغز ليونتيف من ناحية أخرى. فالدول كالأفراد تستثمر للمستقبل ليس فقط بتراكم رأس المال العيني في شكل عدد وآلات
وإنشاءات ومخزون وغير ذلك ولكن أيضا بالإنفاق على التعليم والتدريب، اى الاستثمار في البشر. ويترتب على هذا الاستثمار الأخير ارتفاع
في مستوى إنتاجية ومهارة العاملين، وقدرتهم على إنتاج ما لا يستطيع غيرهم من العمالة العادية إنتاجه من سلع عالية التعقيد، فالعامل في
مصانع الطائرات والأقمار الصناعية والالكترونات يحتاج إلى تعليم وتدريب ورعاية صحية ونفسية تختلف عن العامل في مصنع للأحذية أو
المنسوجات أو الأثاث. وعليه يمكن تقسيم عنصر العمل إلى مجموعتين متمايزتين بحسب مستوى المهارة والتدريب, فالمجموعة الأولى تضم
العمل بالمفهوم التقليدي أو العمل غير الماهر. وتضم المجموعة الثانية العمل الماهر (أو رأس المال البشرى)، وبالتالي يمكن الإشارة إلى
بعض المنتجات باعتبارها كثيفة المهارة.
ويرتبط هذا التفسير إلى حد كبير بالنقطة السابقة المتعلقة برأس المال البشرى، حيث يتم الربط بين الإنفاق على أنشطة البحوث والتطوير 􀂽
تنتج knowledge إلى وجود نوع رأسمال المعرفة Keesing وكيسنيج ،Gruber وكفاءة أداء الصادرات. ولقد أشار كل من جروبل R&D
عن البحوث والتطوير، ويؤدى ذلك إلى زيادة في قيمة الإنتاج المشتق من مقدار معين من المواد الخام والموارد البشرية. ولذلك نستطيع أن
نلحظ دور رأس مال المعرفة ورأس المال البشرى في تحديد نمط التجارة الأمريكية وهى أمور لم يأخذها ليونتيف في دراساته. ويرتبط بذلك
أيضا، ما يترتب على توسع أنشطة البحوث والتطوير من فجوة تكنولوجية، تجعل الدولة تتمتع بميزة نسبية مؤقتة في السلعة المعنية خلال
المرحلة الأولي في دورة حياة السلعة.
28‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة احمد الشندويلى.
2 من 2
http://madimohamed.ifrance.com/inps/leontief.pdf
من هذا الرابط
28‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة esra2.
قد يهمك أيضًا
لغز
لغز ...
لغز وسط في حله
متواليه
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة