الرئيسية > السؤال
السؤال
قال رسول الله (ص) " اثبت أحد فأنه عليك صديق وشهيدان "
من هم الذين ذكرهم الرسول (ص) في معركة أحد ، عندما اهتز الجبل ؟
السيرة النبوية | العبادات | الفتاوى | الإسلام | القرآن الكريم 25‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة mohd_esmaiel (mohd esmaiel).
الإجابات
1 من 3
ابوبكر  الصديق هو الصديق
والشهيدين عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان رضي الله عنهم جميعا
25‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة المهندس ..قريبا.
2 من 3
بسم الله الرحمن الرحيم اما بعد :
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

سؤال جميل .. و الرواية من كتاب (صحيح بخاري) كالتالي حرفياً :

(حدثني محمد بن بشار: حدثنا يحيى، عن سعيد، عن قتادة: أن أنس بن مالك رضي الله عنه حدثهم:
أن النبي صلى الله عليه وسلم صعد أحدا، وأبو بكر وعمر وعثمان، فرجف بهم، فقال: (اثبت أحد، فإنما عليك نبي وصديق، وشهيدان).)

1- الصديق هو ثاني إثنين في الغار و افضل خلق الله بعد الرسل و خليفة الرسول صلى الله عليه و سلم و سيدنا ابو بكر الصديق رضي الله عنه .

2- شهيد المحراب هو سيدنا الفاروق و امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

3-الشهيد الثاني هو امير المؤمنين و ذو النورين و سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه .

حشرنا الله و إياهم الثلاثة مع الرسول صلى الله عليه و سلم في الجنة .

-
ارجو ان تصحح الخطأ في نقلك لقول الرسول صلى الله عليه و سلم .. و انا بصراحة لم انتبه على هذا الخطأ عند إجابتي للمرة الأولى .. و قمت بتعديل إجابتي لأضع لك الرواية و تتأكد منها بنفسك ..
===============================================================
و بالنسبة لكتابة حرف (ص) بدلاً من لفظ الصلاة على الرسول صلى الله عليه و سلم كاملة ..

فقد نقلت لك الفتوى التالية بخصوص هذا الأمر للأهمية من الموقع الإسلامي السني (الإسلام سؤال و جواب)

(حكم كتابة ( ص ) و ( صلعم )
هل يجوز كتابة (ص) أو (صلعم) إذا ذكر النبي صلى الله عليه وسلم ، بدلاً من كتابتها كاملة ؟.


الحمد لله

المشروع هو أن نكتب جملة " صلى الله عليه وسلم " ، ولا ينبغي الاكتفاء باختصاراتها ، مثل " صلعم " أو " ص " .

قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله :

وبما أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم مشروعة في الصلوات في التشهد ، ومشروعة في الخطب والأدعية والاستغفار ، وبعد الأذان وعند دخول المسجد والخروج منه وعند ذكره وفي مواضع أخرى : فهي تتأكد عند كتابة اسمه في كتاب أو مؤلف أو رسالة أو مقال أو نحو ذلك .

والمشروع أن تكتب كاملةً تحقيقاً لما أمرنا الله تعالى به ، وليتذكرها القارئ عند مروره عليها ، ولا ينبغي عند الكتابة الاقتصار في الصلاة على رسول الله على كلمة ( ص ) أو ( صلعم ) وما أشبهها من الرموز التي قد يستعملها بعض الكتبة والمؤلفين ، لما في ذلك من مخالفة أمر الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز بقوله : ( صلُّوا عليهِ وسلِّموا تسْليماً ) الأحزاب/56 ، مع أنه لا يتم بها المقصود وتنعدم الأفضلية الموجودة في كتابة ( صلى الله عليه وسلم ) كاملة .

وقد لا ينتبه لها القارئ أو لا يفهم المراد بها ، علما بأن الرمز لها قد كرهه أهل العلم وحذروا منه .

فقد قال ابن الصلاح في كتابه علوم الحديث المعروف بمقدمة ابن الصلاح في النوع الخامس والعشرين من كتابه : " في كتابة الحديث وكيفية ضبط الكتاب وتقييده " قال ما نصه :

التاسع : أن يحافظ على كتابة الصلاة والتسليم على رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذكره ، ولا يسأم من تكرير ذلك عند تكرره فإن ذلك من أكبر الفوائد التي يتعجلها طلبة الحديث وكتبته ، ومن أغفل ذلك فقد حرم حظا عظيما . وقد رأينا لأهل ذلك منامات صالحة ، وما يكتبه من ذلك فهو دعاء يثبته لا كلام يرويه فلذلك لا يتقيد فيه بالرواية . ولا يقتصر فيه على ما في الأصل .

وهكذا الأمر في الثناء على الله سبحانه عند ذكر اسمه نحو عز وجل وتبارك وتعالى ، وما ضاهى ذلك ، إلى أن قال : ( ثم ليتجنب في إثباتها نقصين : أحدهما : أن يكتبها منقوصةً صورةً رامزاً إليها بحرفين أو نحو ذلك ، والثاني : أن يكتبها منقوصةً معنىً بألا يكتب ( وسلم ) .

وروي عن حمزة الكناني رحمه الله تعالى أنه كان يقول : كنت أكتب الحديث ، وكنت أكتب عند ذكر النبي ( صلى الله عليه ) ولا أكتب ( وسلم ) فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقال لي : ما لك لا تتم الصلاة عليَّ ؟ قال : فما كتبت بعد ذلك ( صلى الله عليه ) إلا كتبت ( وسلم ) ... إلى أن قال ابن الصلاح : قلت : ويكره أيضا الاقتصار على قوله : ( عليه السلام ) والله أعلم . انتهى المقصود من كلامه رحمه الله تعالى ملخصاً .

وقال العلامة السخاوي رحمه الله تعالى في كتابه " فتح المغيث شرح ألفية الحديث للعراقي " ما نصه : ( واجتنب أيها الكاتب ( الرمز لها ) أي الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم في خطك بأن تقتصر منها على حرفين ونحو ذلك فتكون منقوصة - صورة - كما يفعله ( الكتاني ) والجهلة من أبناء العجم غالبا وعوام الطلبة ، فيكتبون بدلا من صلى الله عليه وسلم ( ص ) أو ( صم ) أو ( صلعم ) فذلك لما فيه من نقص الأجر لنقص الكتابة خلاف الأولى ) .

وقال السيوطي رحمه الله تعالى في كتابه " تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي " : ( ويكره الاقتصار على الصلاة أو التسليم هنا وفي كل موضع شرعت فيه الصلاة كما في شرح مسلم وغيره لقوله تعالى : ( صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ) إلى أن قال : ويكره الرمز إليهما في الكتابة بحرف أو حرفين كمن يكتب ( صلعم ) بل يكتبهما بكمالها ) انتهى المقصود من كلامه رحمه الله تعالى ملخصا .

هذا ووصيتي لكل مسلم وقارئ وكاتب أن يلتمس الأفضل ويبحث عما فيه زيادة أجره وثوابه ويبتعد عما يبطله أو ينقصه . نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا جميعا لما فيه رضاه ، إنه جواد كريم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه .

" مجموع فتاوى الشيخ ابن باز " ( 2 / 397 – 399 ) .

الإسلام سؤال وجواب
رابط الموقع : http://www.islam-qa.com/ar/ref/47976
-
بارك الله فيك
(ناصر الدين)
25‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة باحث..
3 من 3
صعد النبي صلى الله عليه وسلم ..وأبو بكر، وعمر بن الخطاب..،وعثمان بن عفان..
أحُداً، فرجف بهم، فقال: اثبت أحد، فإنما عليك نبي و صديق، و شهيدان.



النبي:محمد عليه الصلاة والسلام..
الصديق:ابو بكر الصديق رضي الله عنه..
الشهيدان: عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان رضي الله عنهما...
25‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة هيفاء الخبر.
قد يهمك أيضًا
قال النبي صلى الله عليه وسلم مخاطباً جبل احد اثبت احد فإن عليك نبي وصديق وشهيدان فما المراد بالشهيدين
اثبت ان (1+1=1) بثلاث طرق مختلفة !؟
قال لها احبك ...... فقالت له اثبت ذلك .....
.¸¸۝❝تــــــــحـــــــذ يــــــــر !!!❝۝¸¸.
" إذا أكل أحدكم طعاما فليلعق أصابعة فأنه لا يدري في أي طعامه تكون البركة "ما معنى هذا الحديث؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة