الرئيسية > السؤال
السؤال
ما معنى ان الشمس تزاور و ان الشمس تقرض ، في سورة الكهف ؟
بسم الله الرحمن الرحيم (وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِّنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيّاً مُّرْشِداً) [الكهف : 17]
التفسير | التوحيد | العالم العربي | القرآن الكريم | الشمس 9‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة دنيا المصطفى.
الإجابات
1 من 6
وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال وهم في فجوة منه ذلك من آيات الله من يهد الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا
القول في تأويل قوله تعالى {وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين} يقول تعالى ذكره {وترى الشمس} يا محمد {إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين} يعني بقوله: {تزاور} تعدل وتميل، من الزور: وهو العوج والميل؛ يقال منه: في هذه الأرض زور: إذا كان فيها اعوجاج، وفي فلان عن فلان ازورار، إذا كان فيه عنه إعراض؛ ومنه قول بشر بن أبي خازم:يؤم بها الحداة مياه نخل وفيها عن أبانين ازوراريعني: إعراضا وصدا.وقد اختلفت القراء في قراءة ذلك، فقرأته عامة قراء المدينة ومكة والبصرة: "تزاور " بتشديد الزاي، بمعنى: تتزاور بتاءين، ثم أدغم إحدى التاءين في الزاي، كما قيل: تظاهرون عليهم. وقرأ ذلك عامة قراء الكوفيين: {تزاور} بتخفيف التاء والزاي، كأنه عنى به تفاعل من الزور. وروي عن بعضهم: "تزور " بتخفيف التاء وتسكين الزاي وتشديد الراء مثل تحمر، وبعضهم: "تزوار " مثل تحمار.والصواب من القول في قراءه ذلك عندنا أن يقال: إنهما قراءتان، أعني {تزاور} بتخفيف الزاي، و {تزاور} بتشديدها معروفتان، مستفيضة القراءة بكل واحدة منهما في قراء الأمصار، متقاربتا المعنى، فبأيتهما قرأ القارئ فمصيب الصواب. وأما القراءتان الأخريان فإنهما قراءتان لا أرى القراءة بهما، وإن كان لهما في العربية وجه مفهوم، لشذوذهما عما عليه قرأة الأمصار.وبنحو الذي قلنا في تأويل قوله {تزاور عن كهفهم} قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:17283 - حدثنا محمد بن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن بن مهدي، قال: ثنا محمد بن أبي الوضاح، عن سالم الأفطس، عن سعيد بن جبير، قال: {وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين} قال: تميل.17284 - حدثني علي، قال: ثنا عبد الله، قال: ثني معاوية، عن علي، عن ابن عباس {تزاور عن كهفهم ذات اليمين} يقول: تميل عنهم.حدثني محمد بن سعد، قال: ثني أبي، قال: ثني عمي، قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عباس، قوله: {وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال} يقول: تميل عن كهفهم يمينا وشمالا.17285 - حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قوله: {وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين} يقول: تميل ذات اليمين، تدعهم ذات اليمين.حدثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن قتادة، في قوله: {تزاور عن كهفهم ذات اليمين} قال: تميل عن كهفهم ذات اليمين.17286 - حدثت عن يزيد بن هارون، عن سفيان بن حسين، عن يعلى بن مسلم، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، قال: لو أن الشمس تطلع عليهم لأحرقتهم، ولو أنهم لا يقلبون لأكلتهم الأرض، قال: وذلك قوله: {وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال} .حدثني محمد بن سنان القزاز، قال: ثنا موسى بن إسماعيل، قال: ثنا محمد بن مسلم بن أبي الوضاح، عن سالم الأفطس، عن سعيد بن جبير، قال: {تزاور عن كهفهم} تميل..قوله: {وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال} يقول تعالى ذكره:وإذا غربت الشمس تتركهم من ذات شمالهم. وإنما معنى الكلام: وترى الشمس إذا طلعت تعدل عن كهفهم، فتطلع عليه من ذات اليمين، لئلا تصيب الفتية، لأنها لو طلعت عليهم قبالهم لأحرقتهم وثيابهم، أو أشحبتهم.وإذا غربت تتركهم بذات الشمال، فلا تصيبهم؛ يقال منه:قرضت موضع كذا: إذا قطعته فجاوزته. وكذلك كان يقول بعض أهل العلم بكلام العرب من أهل البصرة.وأما الكوفيون فإنهم يزعمون أنه المحاذاة، وذكروا أنهم سمعوا من العرب قرضته قبلا ودبرا، وحذوته ذات اليمين والشمال، وقبلا ودبرا: أي كنت بحذائه؛ قالوا: والقرض والحذو بمعنى واحد. وأصل القرض: القطع، يقال منه: قرضت الثوب: إذا قطعته؛ ومنه قيل للمقراض: مقراض، لأنه يقطع؛ ومنه قرض الفأر الثوب؛ ومنه قول ذي الرمة:إلى ظعن يقرضن أجواز مشرف شمالا وعن أيمانهن الفوارسيعنى بقوله: يقرضن: يقطعن.وبنحو ما قلنا في ذلك، قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:17287 - حدثني علي، قال: ثني أبو صالح، قال: ثني معاوية، عن علي، عن ابن عباس، قوله: {وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال} يقول : تذرهم.17288 - حدثنا ابن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن، قال: ثنا محمد بن أبي الوضاح، عن سالم الأفطس، عن سعيد بن جبير، قال {وإذا غربت تقرضهم} تتركهم ذات الشمال.17289 - حدثني محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى؛ وحدثني الحارث، قال: ثنا الحسن، قال: ثنا ورقاء، جميعا عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد في قول الله عز وجل: {تقرضهم} قال: تتركهم.حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: ثني حجاج، عن ابن جريج، عن مجاهد، مثله.17290 - حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة {وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال} يقول: تدعهم ذات الشمال.حدثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن قتادة، قوله: {تقرضهم ذات الشمال} قال: تدعهم ذات الشمال.حدثنا ابن سنان القزاز، قال: ثنا موسى بن إسماعيل، قال: أخبرنا محمد بن مسلم بن أبي الوضاح عن سالم، عن سعيد بن جبير { وإذا غربت تقرضهم} قال: تتركهم..قوله: {وهم في فجوة منه} يقول: والفتية الذين أووا إليه في متسع منه يجمع: فجوات، وفجاء ممدودا.وبنحو الذي قلنا في ذلك، قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:17291 - حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة {وهم في فجوة منه} يقول: في فضاء من الكهف، قال الله: {ذلك من آيات الله} .17292 - حدثنا ابن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن، قال: ثنا محمد بن أبي الوضاح، عن سالم الأفطس، عن سعيد بن جبير {وهم في فجوة منه} قال: المكان الداخل.17293 - حدثنا ابن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن، قال: ثنا سفيان، عن منصور، عن مجاهد {وهم في فجوة منه} قال: المكان الذاهب.حدثني ابن سنان، قال: ثنا موسى بن إسماعيل، قال: ثنا محمد بن مسلم أبو سعيد بن أبي الوضاح، عن سالم الأفطس، عن سعيد بن جبير {في فجوة منه} قال: في مكان داخل..قوله: {ذلك من آيات الله} يقول عز ذكره:فعلنا هذا الذي فعلنا بهؤلاء الفتية الذين قصصنا عليكم أمرهم من تصييرناهم، إذ أردنا أن نضرب على آذانهم بحيث تزاور الشمس عن مضاجعهم ذات اليمين إذا هي طلعت، وتقرضهم ذات الشمال إذا هي غربت، مع كونهم في المتسع من المكان، بحيث لا تحرقهم الشمس فتشحبهم، ولا تبلى على طول رقدتهم ثيابهم، فتعفن على أجسادهم، من حجج الله وأدلته على خلقه، والأدلة التي يستدل بها أولو الألباب على عظيم قدرته وسلطانه، وأنه لا يعجزه شيء أراده.وقوله {من يهد الله فهو المهتد} يقول عز وجل:من يوفقه الله للاهتداء بآياته وحججه إلى الحق التي جعلها أدلة عليه، فهو المهتدي. يقول: فهو الذي قد أصاب سبيل الحق. {ومن يضلل} يقول: ومن أضله الله عن آياته وأدلته، فلم يوفقه للاستدلال بها على سبيل الرشاد {فلن تجد له وليا مرشدا} يقول:فلن تجد له يا محمد خليلا وحليفا يرشده لإصابتها، لأن التوفيق والخذلان بيد الله، يوفق من يشاء من عباده، ويخذل من أراد؛ يقول: فلا يحزنك إدبار من أدبر عنك من قومك وتكذيبهم إياك، فإني لو شئت هديتهم فآمنوا، وبيدي الهداية والضلال.


جامع البيان عن تأويل آي القرآن - الشهير بتفسير الطبري - للإمام أبو جعفر محمد بن جرير الطبري


--------------------------------------------------------------------------------
9‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
2 من 6
وَتَرَى الشَّمْس إذَا طَلَعَتْ تَزَّاوَر" بِالتَّشْدِيدِ وَالتَّخْفِيف تَمِيل "عَنْ كَهْفهمْ ذَات الْيَمِين" نَاحِيَته "وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضهُمْ ذَات الشِّمَال" تَتْرُكهُمْ وَتَتَجَاوَز عَنْهُمْ فَلَا تُصِيبهُمْ الْبَتَّة "وَهُمْ فِي فَجْوَة مِنْهُ" مُتَّسَع مِنْ الْكَهْف يَنَالهُمْ بَرْد الرِّيح وَنَسِيمهَا "ذَلِكَ" الْمَذْكُور "مِنْ آيَات اللَّه" دَلَائِل قُدْرَته
9‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 6
(وترى الشمس إذا طلعت) ليس المعنى أن الأرض دارت حتى رأينا الشمس لأنه لو كانت الأرض هي التي تدور وطلوع الشمس يختلف باختلاف الدوران ما قيل إن الشمس طلعت بل يقال نحن طلعنا على الشمس أو الأرض طلعت على الشمس
فتزاور أي تزورهم في الصباح
وتقرضهم في المغرب عند ذهابها والله تعالى اعلم
9‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة محترفكو.
4 من 6
تزاور:اي تميل
تقرضهم:تتركهم وتتجاوز عنهم فلا تصيبهم ألبتة
9‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة okioki (Sama dz).
5 من 6
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالآية المذكورة هي الآية السابعة عشرة من سورة الكهف، وقد جاءت في سياق حديث القرآن الكريم عن أولئك الفتية الذين آمنوا بربهم وفروا بدينهم من طغيان الكفر والضلال، فلجأوا إلى كهف في جبل فناموا فيه ثلاثمائة سنة وتسع لم يتغير فيها شيء من حالهم، فكانوا عبرة للمعتبر... وقصتهم جاءت في السورة المذكورة وبها سميت.

وفي الآية الكريمة يقول الله تعالى: وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ [الكهف: 17].

أي وترى أيها المخاطب الشمس إذا طلعت تميل عن كهفهم إلى جهة اليمين، وإذا غربت تبعد عنهم إلى جهة الشمال، والغرض أن الشمس لا تصيبهم عند طلوعها ولا عند غروبها طيلة تلك الفترة لئلا تؤذيهم أو تحرقهم، وهم في متسع من الكهف يتقلبون يميناً وشمالاً، فهذا من آيات الله الباهرة وعظيم قدرته الشاملة فلو أن الشمس أصابتهم لاحترقوا ولو أنهم لا يتقلبون لأكلتهم الأرض...
اي انه حفظ الله الفتية المؤمنين الذين لجؤوا إلى الكهف وناموا فيه من الشمس .. فيسر لهم غارا إذا طلعت الشمس تميل عنه يمينا، وعند غروبها تميل عنه شمالا فلا ينالهم حرها فتفسد أبدانهم بها.
{ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِنْهُ } أي: من الكهف أي: مكان متسع، وذلك ليطرقهم الهواء والنسيم، ويزول عنهم الوخم والتأذي بالمكان الضيق، خصوصا مع طول المكث، وذلك من آيات الله الدالة على قدرته ورحمته بهم، وإجابة دعائهم وهدايتهم حتى في هذه الأمور.
9‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة علي ابو عبد (علي ابو عبد).
6 من 6
حتى ينام أصحاب الكهف بصورة هادئة وصحيحة هذه المدة


الطويلة من دون تعرضهم للأذى

والضرر وحتى لا يكون هذا المكان موحشا ويصبح مناسبا

لمعيشتهم فقد وفر لهم الباري عز وجل

الأسباب التالية :


1- تعطيل حاسة السمع:

حيث إن الصوت الخارجي يوقظ النائم وذلك في قوله تعالى:

( فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا ) الكهف/11 والضرب

هنا التعطيل والمنع أي عطلنا حاسة السمع عندهم مؤقتا والموجودة

في الأذن والمرتبطة بالعصب القحفي الثامن .ذلك إن حاسة السمع

في الإذن هي الحاسة الوحيدة التي تعمل بصورة مستمرة في كافة

الظروف وتربط الإنسان بمحيطة الخارجي .


2- تعطيل الجهاز المنشط الشبكي (ascending reticular

activating system ):

الموجود في الجذع الدماغ والذي يرتبط بالعصب القحفي الثامن

أيضا (فرع التوازن)حيث إن هذا العصب له قسمان :الأول مسؤول

عن السمع والثاني مسؤول عن التوازن في الجسم داخليا وخارجيا

ولذلك قال الباري عز وجل (فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ ) ولم يقل (فضربنا

على سمعهم )أي إن التعطيل حصل للقسمين معا وهذا الجهاز الهام

مسؤول أيضا عن حالة اليقظة والوعي وتنشيط فعاليات أجهزة

الجسم المختلفة والإحساس بالمحفزات جميعا وفي حالة تعطيلية أو

تخديره يدخل الإنسان في النوم العميق وتقل جميع فعالياته الحيويه

وحرارة جسمه كما في حالة السبات والانقطاع عن العالم الخارجي

قال تعالى (وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتاً ) النبأ/8 والسبات هو النوم والراحه

(والمسبوت)هو الميت أو المغشى عليه (راجع مختار الصحاح ص

214).فنتج عن ذلك ما يلي :

أ-المحافظة على أجهزتهم حية تعمل في الحد الأدنى من استهلاك

الطاقة فتوقفت عقارب الزمن بالنسبة لهم داخل كهفهم إلا إنها بقيت

دائرة خارجه (كالخلايا والانسجه التي تحافظ في درجات حرارة

واطئة فتتوقف عن النمو وهي حية ).

ب-تعطيل المحفزات الداخلية التي توقظ النائم عادة بواسطة الجهاز

المذكور اعلاه كالشعور بالألم أو الجوع أو العطش أو الأحلام

المزعجة (الكوابيس)



3- المحافظة على أجسامهم سليمة طبيا وصحيا وحمياتها داخليا

وخارجيا والتي منها :

أ- التقليب المستمر لهم أثناء نومهم كما في قولة تعالى :-

( وَتَحْسَبُهُمْ أيقاظاً وَهُمْ رُقودٌ وَنُقلّبُهُمْ ذاتَ اليْمَين وذاتَ الشّمَالِ )

الكهف/18 لئلا تآكل الأرض أجسادهم بحدوث تقرحات الفراش في

جلودهم والجلطات في الأوعية الدموية والرئتين وهذا ما يوصي به

الطب ألتأهيلي حديثا في معالجة المرضى فاقدي الوعي أو الذين لا

يستطيعون الحركة بسبب الشلل وغيرة .

ب- تعرض أجسادهم وفناء الكهف لضياء الشمس بصورة متوازنة

ومعتدلة في أول النهار وآخرة للمحافظة عليها منعاً من حصول

الرطوبة والتعفن داخل الكهف في حالة كونه معتما وذلك في قولة

تعالى (وَتَرَى الشَّمس إذا طَلَعتْ تَزاورُ عن كهْفِهمَ ذاتَ الْيَمين وإذا

غرَبتْ تَفْرضُهُمْ ذاتَ الشِّمال )الكهف/17 والشمس ضرورية كما

هو معلوم طبيا للتطهير أولا ولتقوية عظام الإنسان وأنسجته بتكوين

فيتامين د(vitamin d )عن طريق الجلد ثانيا وغيرها من الفوائد

ثالثا .

يقال في التفسير: ( وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ) أي

يصيبهم يسير منها من قراضة الذهب والفضة أي تعطيهم الشمس

اليسير من شعاعها إصلاحا لأجسادهم فالآية في ذلك بان الله تعالى

آواهم إلى الكهف هذه صفته لأعلى كهف آخر يتأذون فيه بانبساط

الشمس عليهم في معظم النهار والمقصود بيان حفظهم عن تطرق

البلاء وتغير الأبدان والألوان إليهم والتأذي بحر أو برد )
ج - وجود فتحة في سقف الكهف تصل فناءه بالخارج تساعد على

تعريض الكهف إلى جو مثالي من التهوية ولإضاءة عن طريق تلك

الفتحة ووجود الفجوة (وهي المتسع في المكان )في الكهف في قولة

تعالى (وَهُمْ في فَجْوَةٍ مِنْهُ ذلِكَ مِنْ آياتِ اللهِ مَنْ يَهْدِ اللهُ فهُوَ الْمُهتْدى

وَمَنْ يُضْلِلْ فلَنْ تَجِدْ لَهُ ولياَ مُرْشداً ) الكهف /17.

د -الحماية الخارجية بإلقاء الرهبة منهم وجعلهم في حالة غريبة جدا

غير مألوفة لا هم بالموتى ولا بالإحياء (إذ يرهم الناظر كالأيقاظ

يتقلبون ولا يستيقظون بحيث إن من يطلع عليهم يهرب هلعا من

مشهدهم وكان لوجود الكلب في باب فناء الكهف دور في حمايتهم

لقولة تعالى (وَكلْبُهُمْ باسِط ذِراعِيْهِ بالْوَصيدِ لَوْ اطَّلعْتَ عَلْيَهمْ لَوَلَيتَ

مِنْهُمْ فِراراً وَلمُلِئْتَ مِنْهُمً رُعْباَ )الكهف / 18. إضافة إلى تعطيل

حاسة السمع لديهم كما ذكرنا أعلاه كحماية من الأصوات الخارجي
منقول عن العضو matmard‏
12‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة المصري افندي.
قد يهمك أيضًا
♥ ҉҈‏‏ مـاُ فَضْلُ قِرَاءَةُ سُوْرَة الْكَهْـفُ يَـوْم الْجُمُعَـةُ ؟♥ ҉҈‏‏
افضل سورة !!!
قل قرأت سورة الكهف اليوم ...
ما فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة؟
من منكم قرأ سورة الكهف في هذا اليوم الفضيل؟.
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة