الرئيسية > السؤال
السؤال
من هم افضل الشيوخ؟ ( علي قيد الحياة )؟
اريد اسماء افضل الشيوخ في مجالات الفقه و الحديث و التفسير و العقيده مع كتابه تخصصهم و جنسياتهم و مذهبهم
رجاء عدم البخل علينا جزاكم الله خير
مثل
الشيخ الحويني مصري تخصص حديث المذهب....؟
هكذا
العالم العربي | الإسلام 19‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة himo egypt.
الإجابات
1 من 11
الشيخ  محمد حسان الفقه والشريعه

الشيخ محمد حسين يعقوب  الفقه ايضا
19‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة هادىء الطباع (عبد الله).
2 من 11
الاسم                        :                      الجنسية               :                      المذهب               :                 الرأى العام به
يوسف القرضاوى           :                       مصرى                 :                       السنة                : يجمع الكثير على انه - أعلم أحياء الأرض فى مذهب السنة

معلومات إضافبة :
منع الشيخ القرضاوى من دخول مصر فى عهد الرئيس المخلوع ( محمد حسنى مبارك ) و ذهب لدولة قطر و اقام بها و ترئس الاتحاد العالمى لعلماء المسلين و كان اول المعارضين لمبارك ( له كل الحق ) و فى الثورة اول من شجع عليها و قال ان مقتوليها شهيدا عند الله و دعا صراحتا بكل ما تحمله الكلمة من معانى بضرورة رحيل مبارك الطاغية
19‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Ćケܔìoひ∫丷βlޔ∂S.
3 من 11
والاواحد كلهم راحو عند ربهم توفاهم الله  والباقيين تعبانين والاعندهم شي
19‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة وضاح اليمن 99.
4 من 11
العلامة محمد الحسن ولد الددو الشنقيطي
الجنسية موريتانيا
المذهب مالك بن أنس
معلومات عن الشيخ
رئيس معهد تكوين العلماء في موريتانيا
من أكثر العلماء معرفة بالحديث الشريف ولديه حديث يرويه عن أبيه عن جده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم  


السيرة ذاتية للشيخ محمد الحسن بن الددو الشنقيطي

ولد الشيخ محمد الحسن بن الددو نهاية شهر أكتوبر 1963 م، في البادية التابعة لمقاطعة أبي تلميت. بدأ دراسة القرآن الكريم في السنة الخامسة و أكمله بعد تجاوز السابعة.
درس مبادئ العلوم الشرعية واللغوية، على والديه، وجدته، وعمة والدته، وخالة أبيه، وقرأ على والده القرآن بقراءة نافع بروايتي ورش وقالون، ومبادئ علوم القرآن، و صحب جده الشيخ محمد علي و لد عبد الودود رحمه الله تعالى و درس عليه و لازمه حتى وفاته سنة 1401 هـ.(1982م) وقد درس عليه أكثر ما يدرس في المحاضر من العلوم، -أي قرابة أربعين علما- وأجازه في كل ما يرويه من معقول ومنقول وقد دربه على التدريس وارتجال الشعر والخطابة.
كما درس على خاليه الشيخ محمد يحيى والشيخ محمد سالم ابني محمد علي بن عبد الودود (عدود) علوما شتى.
كما درس بعض العلوم على خاله عبد الله البحر بن محمد علي بن عبد الودود وخال أمه محمد الأمين بن الددو.
سمع الحديث وأجيز فيه من عدد من المشايخ في مختلف البلاد، كما أجيز في القراءات العشر من طريق الشاطبية والدرة وفي كتب الحديث كالصحيحين والسنن الأربع والموطأ والمستدرك ومسند أحمد والدارمي وسنن البيهقي والدارقطني، وغيرها من دواوين الحديث وأجزائه، وحفظ بعضها.
ومن المشايخ الذين سمع منهم وأجازوه من المملكة العربية السعودية الشيخ حمود التويجري، والشيخ محمد ياسين الفاداني، والشيخ سليمان اللهيبي، وغيرهم، ومن بلاد مصر الشيخ محمد أبو سنة وغيره، ومن بلاد الشام الشيخ عبد الفتاح أبو غدة، والشيخ محمد عبد اللطيف الفرفور، وغيرهما، ومن بلاد المغرب الشيخ محمد عبد الله بن الصديق الغماري وغيره، ومن بلاد اليمن الشيخ القاضي محمد بن إسماعيل العمراني والشيخ محمد يوسف حربه، وغيرهما، ومن بلاد الهند الشيخ أبو الحسن بن عبد الحي الندوي الحسني، والشيخ نعمة الله الإديوبندي وغيرهما، ومن موريتانيا الشيخ محمد فال (اباه) بن عبد الله ابن اباه،.
ومن المشايخ الذين أفاد منهم أو درس عليهم في الكلية أو ناقشوه في بعض الرسائل العلمية سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز وسماحة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ والشيخ محمد بن عثيمين والشيخ ناصر الدين الألباني والشيخ عبد الله الركبان والشيخ صالح اللحيدان والشيخ صالح الأطرم وابنه الشيخ عبد الرحمن والشيخ عبد الله الرشيد وغيرهم.
ومن المشايخ الذين كتبوا له تزكيات الشيخ محمد سالم ابن عبد الودود والشيخ بداه ابن البوصيري والشيخ عبد العزيز آل الشيخ والشيخ عبد الله الركبان والشيخ عبد الله الرشيد وغيرهم.
وله مشاركة في قرض الشعر.
شارك في باكالوريا 1986 م، و كان من المتفوقين علي المستوي الوطني ، و أعطي منحة إلى تونس و اعتذر عنها. سجل في جامعة انواكشوط ـ كلية الحقوق ـ و شارك في مسابقة المعهد العالي للدراسات و البحوث الإسلامية فجاء الأول فيها، كما جاء الأول في مسابقة القسم الجامعي لجامعة الإمام محمد بن سعود في انواكشوط ليلتحق به، و إثر مقابلة مع مدير الجامعة أثناء زيارة له لانواكشوط اتخذ هذا الأخير قرارا بنقل محمد الحسن إلى الرياض. مباشرة إثر تحديد مستوى سجلته الجامعة في الرياض في المستوى الثالث ليكمل الدراسة فيها. حصل على الماجستير بامتياز في نفس الجامعة و كانت رسالته عن "مخاطبات القضاة" في الفقه الإسلامي. يعد رسالة للدكتوراه بعنوان "العقد على موصوف في الذمة".
وهو عضو في مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ويشارك في دورات المجمع الفقهي التابع لرابطة العالم الإسلامي، وقد شارك في عدد كبير من المؤتمرات الدولية و درس في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في كليتي الشريعة وأصول الدين، وفي جامعة الإيمان باليمن، وحاضر في أكثر بلدان العالم العربي والإسلامي، وفي أوروبا وإفريقيا وآسيا و أمريكا، وزار في رحلات دعوية أكثر من خمسين دولة.
وله عدة كتب مطبوعة منها رسالته للماجستير. وكتاب مقومات الأخوة الإسلامية، وكتاب مشاهد الحج وأثرها في زيادة الإيمان، وكتاب محبة النبي –صلى الله عليه وسلم- وكتاب فقه الخلاف، وشرح كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب، وشرح ورقات إمام الحرمين في الأصول وكتاب اليوم الآخر مشاهد وحكم، بالإضافة إلى تحقيق عدد كبير من المتون المقررة في مركز تكوين العلماء وقد طبع منها ستة حتى الآن.
وله عدد من الكتب غير المطبوعة منها كتاب الأدلة الشرعية أنواعها وسماتها وعوارضها وكتاب مراتب الدلالة في الأصول، وكتاب أحكام السلم في الفقه.
له عدد كبير من الفتاوى والأشرطة العلمية والدعوية بعضها سلاسل علمية فيها شروح لكتب كصحيح البخاري وألفية ابن مالك ولاميته وغيرها.
قدم الكثير من البرامج التلفزيونية والإذاعية كبرنامج "فقه العصر" في قناة إقرأ، وبرنامج "الجواب الكافي" في قناة المجد، وبرنامج مبادئ العلوم في قناة المجد العلمية، وبرنامج الشريعة والحياة وبرنامج "لقاء اليوم" وبرنامج "مباشر مع" في قناة الجزيرة، وبرنامج "قضايا إسلامية" في الفضائية الموريتانية والعديد من البرامج في تلفزيونات قطر والشارقة وأبوظبي ودبي والفجر والقناة السعودية الأولى بالإضافة إلى البرامج الإذاعية في إذاعة القرآن الكريم السعودية والإذاعة الموريتانية وإذاعة أبوظبي وإذاعة قطر وغيرها.
له موقع على الشبكة العنكبوتية http://www.dedew.net باسمه يحوي كثيرا من خطب الجمعة والدروس العلمية والدعوية وغيرها.
هو الآن رئيس مركز تكوين العلماء بنواكشوط وهو مر كز أهلي يسعى لتخريج أعداد من العلماء الربانيين المتبحرين في مختلف العلوم الشرعية، يدرس فيه اثنان وخمسون علما، ويدرس فيه عدد من العلماء.
19‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة saadالموريتاني (saad mouhamed).
5 من 11
اشعراوي مات و ترك وراءه الكثير من الشيوخ و لكن لسوء حظهم انهم أتوا بعد محمد متولى الشعراوي فان كانوا قد ظهروا قبل الشعراوي لكان لهم شأن كبير ام بعد الامام لا أرى شيخا عالما بل أحس أنهم جميعا من أصحاب الشهرة و محبيها لا اكثر لا أقل حتى و ان كانوا من الصالحين لكن لم اجد بينهم شعراوي جديد

و هذا مر شرحه يطول و انا الليلة مشغول
27‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة الفيلسوف888.
6 من 11
القرضاوى .
28‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة bieber boy (زملكاوى ثائر قومى عربى).
7 من 11
فضيلة الشيخ محمد حسان
2‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ♥♥♥♥.
8 من 11
!
5‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة sbrahim67.
9 من 11
الشيخ محمد الغزالي رحمه الله
5‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة sbrahim67.
10 من 11
العالمه الحاج ولد فحف


نبذ عن العلامه

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على معلم الناس الخير ومن بعث بالهدى والعلم
وبعد فقد رأيت بعض الإخوة له تلهف على معرفة ترجمة للعلامة الأحوذي الحاج بن فحف الأمسمي ليشم من ذلك العرف الشذي فأردت أن أكتب هنا نبذة عن هذا العالم الزاهد الذي هو وإن كان له قدر كبير فإن الناس لا يعرفون عنه الكثير بسبب زهده في هذا الحطام الفاني واشتغاله بالعبادة والعلم الرباني حفظه الله تعالى ليرتوي من علمه كل قاص وداني
وبما أن كتب الشيخ لم يقدم لها ولم يعلق عليها ولم تخدم حق الخدمة عدا كتابه ( دليل الطلاب على ما قصدوا من ظاهر الإعراب ) شرح الآجرومية الذي حققه الأخ محمد محفوظ بن الشيخ لم تتفور العناصر الكافية للترجمة ولذلك ننقل ما سطره محقق دليل الطلاب الأخ محمد محفوظ بن الشيخ فقد قال في مقدمة الكتاب المذكور :
" ولنتحدث قليلا عن حياة الشيخ وطريقته في العبادة ومذهبه في سلوك طريق الآخرة وأريحيته في الجود واتباعه في السنن .
هذا وإن كان خموله طوى عن الناس ذكره , فلا شك أنه مشهور لدى الملإ الأعلى وملائكة السحر بصلاة الليل وقراءة القرآن واتباع سنة المصطفى صلوات الله وسلامه عليه وهو مع ذلك جنيد عصره في التصوف ومالك قطره في الفقه وسيبويه مصره في النحو وأشعري أيامه في الكلام وقد نشأ شابا في طاعة الله تعالى وكهلا في عبادته فما رآه أحد يفعل مكروها ولا يخالف سنة فهو كما قال القائل :
فقيه ما تقلد قط وزرا = ولا داناه في مثواه ذام
وجل فعاله صادات بر = صلاة أو صلات أو قيام

قال عنه أحد العلماء : العلم في الناس كثير إلا أن ورع الحاج بن السالك مفقود في غيره .
أما حياته :
فهي ملك لطلاب العلم ورواد المعرفة , فهو يجلس مع طلابه في المسجد بعد صلاة الفجر إلى أن ترتفع الشمس قيد رمح فيصلي الضحى في المسجد ثم ينتقل بهم إلى خيمة بنيت على تل من الكتب فيجلس في ظل أول النهار فإذا تقلص عنه الفيء انتقل معه إلى مكان آخر وهكذا إلى أن تتوارى في الحجاب لا يشغله عن التعليم إلا أداء الصلوات في أوقاتها أما الليل فغالبا ما يجلس في فناء الخيمة مع طلابه إلى أن يذهب الثلث الأول فينام الثلث الثاني ويستيقظ ثلث الليل الأخير فيصلي صلاة الشفع والوتر أو ما شاء الله منها ثم يضطجع يقرأ القرآن إلى الفجر ولا أظن أن أحدا استيقظ آخر الليل إلا وسمع قراءته للقرآن ولهذا فهو يقول :
يا نفس قومي فارعوي وانزجري **** وفجأة الحمام منها فاحذري
ولذة الدنيـــــا جميعــــــا فاهجري **** لاسيما الهجوع وقت السحر
علما أنه لا ينام النهار إلا قليلا أو لا ينام بسبب طلاب العلم وإلحاحهم عليه فإذا وفد عليه الكرى جلس وتحامل على نفسه حتى يصدر طلاب العلم هكذا هو في يومه وليلته لا يفعل شيئا إلا تدريس العلم ولا يخطو خطوة إلا بين المسجد والخيمة قيل له يوما : لم لا تتحرك فإن الجلوس يضر بصحتك فرد قائلا :
إن رياضتي في تدريس العلم
وقد كان مع زهده وورعه وعزوفه عن الدنيا محبا للأدب واللغة العربية وكان يتفاعل مع الشعر الجيد ويتأثر به كثيرا .
ومن المعروف عنه اتباعه للسنة وكراهيته لمحدثات الأمور وقد أفتى ببطلان الصلاة خلف كل ذي بدعة إلا أنه مع ذلك ما سمعه أحد يذكر أحدا معينا بسوء ولا فريقا من فرق الإسلام بشيء وإذا عرض أحد في مجلسه بعالم من العلماء يخالفه الرأي أو اتهمه في دينه أعرض عن الحديث وسكت عن الكلام ومن عجيب أمره أنه يكون مع جلسائه مثل الشاهد الغائب فهو معهم إذا كان الكلام في أمور الآخرة وأما إذا كان الحديث عن الدنيا فإنه يرحل من بين أيديهم ويشتغل بذكر الله تعالى أو قراءة القرآن كأنه دائما يعمل بقول الله تعالى ( قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون )
وكان في أكله وشربه كما قال أبو الطيب :
شرابه النشح لا للري يطلبه **** وطعمه لقوام الجسم لا السمن
أي أن حياته كلها لله فأكله وشربه لله ونومه ويقظته لله وحزنه وفرحه لله , ولذلك فقد نشر الله له القبول بين الناس فليس له حساد من العلماء ولا أعداء بين الجهال وطلابه يعرفون بالسمت الحسن وتلوح عليهم دلائل الصلاح وقد تخرج على يديه خلق كثير من العلماء والفقهاء والفضلاء من أشهرهم :
محمد يحيى بن الشيخ الحسين رحمه الله تعالى وكان عالما فاضلا متقنا للأصول .
ومحمد الأمين بن عبد الرحمن عالم جليل وهو ابن عم المؤلف ورفيق دربه يعلم في محضرته ويخلفه في الصلاة .
وأحمد فال بن أحمدن له محضرة خاصة به وهو من أفاضل العلماء وأكابر الصلحاء .
وللمؤلف تآليف نافعة وكلها مخطوطات وهي :
شرح لألفية ابن مالك وشرح للمقصور والممدود لابن مالك أيضا وشرح لقصيدة كعب بن زهير ( بانت سعاد ) ورسالة سماها ( لباب النقول في متشابه القرآن وأحاديث الرسول ) وشرح للشرنوبي بالإضافة إلى هذا الكتاب الذي بين أيدينا .
أما كرمه وجوده فهو كما قال القائل :
إنا إذا اجتمعت يومـــــا دراهمنـــا **** ظلت إلى طرق المعروف تستبق
لا يألف الدرهم المضروب صرتنا **** لكن يمر عليهـــــا وهو منـــطلق
وكانت تأتيه هدايا كثيرة فيفرقها أيادي سبا بين ذوي القربى والغرباء من طلاب العلم ومحاويج البلد .
على أنه لا يرد سائلا أبدا فيعطي من يستحق ومن لا يستحق وشيمته أن يدفع للأجير بغير حساب فيعطيه أكثر من حقه أضعافا كثيرة وعهدي بماله كما قال المتنبئ :
مال كأن غراب البين ينعبه **** فكلما قيل هذا مجتد نعبا
ثم إنه في هذا كله كما قال زهير بن أبي سلمى :
وما يك من خير أتوه فإنما **** توارثه آباء آبائهم قبل
وليس هذا من باب المدح أو الإطراء إنما هو جزء من حقيقة الشيخ وغيض من فيضه يعرف ذلك من يعرفه . انتهى كلامه
ولنا إضافة بسيطة وهي :
بالنسبة لكتب الشيخ فقد طبع منها إضافة إلى دليل الطلاب :
تنوير الحوالك على ألفية ابن مالك في مجلد واحد
إفادة القارئ والسامع على الدرر اللوامع في مقرأ نافع
شرح المقصور والممدود
لباب النقول في متشابه القرآن وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم
وهذه الكتب كلها ليس معها تحقيق ولا مقدمات ولا حتى ترجمة للمؤلف وقد طبعت طبعة واحدة أما دليل الطلاب فقد أعيدت طبعته مرة ثانية
ومن كتبه أيضا زيادة على ما تقدم شرح قصيدة زروق في صفاته صلى الله عليه وسلم
وفتاوى في ورقات قليلة
ومعظم كتبه إنما ألفه بسبب طلب من أحد فيقول في مقدمتها طلب مني بعض الطلبة .............!
وعن صفات الحاج نضيف أنه كان يحب حسن الثياب ويحب التعطر والتجمل مع الزهد والورع والتواضع الجم وكأنه يطبق قول القائل :
أجد الثيــــــــاب إذا اكتسيت فإنها **** زين الرجال بها تهاب وتكرم
ودع التواضع في اللباس تحرجا **** فالله يعلم مـــــــــا تكن وتكتم
فدنــــي ثوبك لا يزيـــــدك رفعة **** عـــند الإله وأنت عبد مجرم
وبهـــــاء ثوبك لا يضرك بعدما **** تخشى الإله وتتقـي ما يحرم
وقول محمد مولود بن أحمد فال رحمه الله تعالى :
والعلما يندب حسن الزي **** لهم ليعظموا لكف الغي
وأما عن كرم أخلاقه فحدث ولا حرج فإذا أتاه الإنسان سمع أنواع التراحيب مع الانبساط والمفاتحة والسؤال عن جميع ما يتعلق بالآتي من الأهل والأقارب وكان له اهتمام خاص بصنفين من الناس هما : الطلاب والضيوف
فهو كما قال الشاعر :
بشاشة وجه المرء خير من القرى **** فكيف بمن يأتي به وهو ضاحك

هذا والله تعالى أعلم وصلى الله وسلم على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه والتابعين بإحسان إلي يوم الدين

مع تحياتي....

وللـأمانه ....منقول
12‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة saadالموريتاني (saad mouhamed).
11 من 11
لن تجد افضل من الشيخ الشعراوى وبعده ابو اسحاق ثم القرضاوى
وان كان هناك بعض الجدل حول القرضاوى فى فتوى الغناء
18‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة سلفى.
قد يهمك أيضًا
هل الشيوخ يحتكرون التفسير ؟ام الفهم والتفسير حق لكل مسلم وليس حكرا على احد؟
لماذا بعض الشيوخ المسلمين بيشتمو المسحيين ؟
قيد ضد مجهول
هل تؤيد ظهور الشيوخ و القساوسه علي الساحه السياسيه المصريه ؟
ما افضل طريقة لقمع المظاهرات
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة