الرئيسية > السؤال
السؤال
ما حكم قضاء صلاة الفجر ؟
العبادات | الفتاوى | الفقه | الإسلام 8‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة roseha.
الإجابات
1 من 14
لا يجوز ... يا اما تصليها في وقتها يا إما هي مردودة في وجهك ...
8‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 14
يجب قضاء الصلاة الفائتة فورا ولا يجوز تأخيرها إلى اليوم الثاني لما ثبت في الصحيحين عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :" من نسي صلاة أو نام عنها فكفارتها أن يصليها إذا ذكرها " وفي رواية أبي داود :" لا كفارة لها إلا ذلك " فإذا تكررت الصلوات الفائتة فالواجب قضاؤها مرتبة : أي الفجر ثم الظهر ثم العصر ثم المغرب ثم العشاء  والله أعلم
8‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة Dondon.
3 من 14
قضاء اي صلاة في حالة فواتها واجب
8‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة أبو حسن.
4 من 14
اسمع لي وانا سأدلك على الخير ان شاء الله ...

عندما تريد النوم اذكر الله ثم قل نويت ان اصلى الفجر في وقته او في جماعه ..
كده لو فاتتك الصلاة حتكون كسبت اجره كامل ... طبعا بعد قضاءها والعزم على مواصله النية الصادقة بالصلاة في الوقت والحين ...
وان شاء الله هنكسب اجر الفجر كلنا لو صدقنا النية قبل النوم .. وشكر ..
نفع الله بنا وعلمنا ما ينفعنا . امين .
8‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة معاويه المرابحه (معاويه المرابحه).
5 من 14
صلاتك  باطلة
9‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة البتول ف.
6 من 14
السائل فتح علينا باباً نحب أن نبينه: وذلك أن أوقات النهي خمسة، ثلاثة منها مغلظة (كما يقول)، واثنان منها أخف، فالخمسة: من صلاة الفجر إلى طلوع الشمس، ومنها طلوعها إلى أن ترتفع قد رمح، وعند قيامها عند منتصف النهار حتى تزول، ومن صلاة العصر حتى يكون بينها وبين الغروب مقدار رمح، ومن هذا إلى الغروب هذه "خمسة" أوقات.

المغلظة منها ثلاثة: وهي الأوقات القصيرة: من طلوع الشمس إلى أن ترتفع قيد رمح، ومن قبيل الزوال إلى الزوال، ومن حيث يكون بينها وبين الغروب مقدار رمح إلى أن تغرب.

وهذه الأوقات الثلاثة المغلظة تختلف عن الوقتين الآخرين؛ لأن هذه الأوقات الثلاثة المغلظة لا يجوز فيها دفن الميت، لحديث عقبة بن عامر رضي الله عنه قال "ثلاث ساعات نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نصلي فيهن، أو أن نقبر فيهن موتانا: حين تطلع الشمس بازغة حتى ترتفع، وحين يقوم قائم الظهيرة، وحين تضيف الشمس للغروب حتى تغرب"، فإذا وصلنا بالميت إلى المقبرة وقد طلعت الشمس، فإنه لا يجوز دفنه حتى ترتفع الشمس قيد رمح، وغذا وصلنا به إلى المقبرة وقد قام قائم الظهيرة يعني قبيل الزوال بنحو خمس دقائق فإنه لا يجوز دفنه حتى تزول الشمس، وإذا وصلنا به إلى المقبرة قبل الغروب بمقدار رمح فإنه لا يجوز دفنه حتى تغرب الشمس.

أما الصلاة فإنها محرمة في هذه الأوقات الخمسة جميعاً، لكن يستثنى من ذلك:
أولاً: الصلاة الفائتة: يعني إذا فات الإنسان فريضة فإنه يصليها ولو في أوقات النهي االمغلطة القصيرة لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم "مَن نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها، لا كفارة لها إلا ذلك". فقوله "فليصلها إذا ذكرها" عام لا يستثنى منه شيء، ولأنها فريضة مؤكدة فلا ينبغي تأخيرها عن وقت ذكرها أو استيقاظ النائم.

ثانياً: كل صلاة ذات سبب على القول الراجح، وهو رواية عن الإمام أحمد رحمه الله واختيار شيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله.

فكل صلاة لها سبب فإنها تصلى في أوقات النهي، مثال ذلك: طاف الإنسان بعد العصر فإنه يصلي ركعتي الطواف؛ لأن ركعتي الطواف لهما سبب وهو الطواف، وإذا دخل الإنسان المسجد بعد صلاة العصر فإنه لا يجلس حتى يصلي ركعتين؛ لأن تحية المسجد لها سبب وهو دخول المسجد، وإذا كسفت الشمس بعد صلاة العصر أو حين طلعت قبل أن ترتفع، فإنها تصلى صلاة الكسوف؛ لأنها صلاة ذات سبب.

وعلى هذا فكل صلاة لها سبب فإنها تشرع عند سببها سواء وجد هذا السبب في أوقات النهي، أو في غير أوقات النهي، وعلى هذا فالذي عليه قضاء يقضي الصلاة متى ذكرها أو استيقظ.
10‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة sedar.
7 من 14
والله اعلم يجب القضاء
..................
والخلافه الاسلاميه قادمه
ان شاء الله تعالى
ولنعمل معا لسماء2018
http://sky2018.jeeran.com/profile/‏
16‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 14
إذا كنت متعمدا فأنت على خطر لأنك تأخر الصلاة عن وقتها من غير عذر، ولكن الله عفو غفور يغفر لمن تاب، ولكن ما يدريك لعل الله يقبض روحك قبل أن تقضيها
لذلك يجب الحرص على أدائها في وقتها من غير تأخير..
وفي ذلك أدلة كثيرة جداً وارده في عظم من أتى الصلاة جماعة وفي وقتها وفي تحريم من أخرها لغير عذر

أسأل الله لنا ولك الهداية
18‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة jo jo.
9 من 14
اذا كان عذرك شرعي بحيث كنت نايم او مريض او غيره فيجوز لك قضاءها فورا .
18‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة سيف الاسلام.
10 من 14
الواجب قضاؤها في حال فاتت صلاة الفجر حاضرا.
7‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة Nouri.
11 من 14
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا أسهر الليل في الدراسة وفي القيام والطاعة ثم أنام بعد أن أصلي الفجر جماعة إلى صلاة الظهر ، فهل في عملي شيء من معصية ؟؟ وإلى ماذا ترشدني ؟؟
أفتني جزاك الله خيرا.
..................
الاجابة

ما دمت تصلي الصلاة في وقتها فليس عليك شيء ، لكني أنصحك - بارك الله فيك - أن تنام الليل ليرتاح جسمك وتجعل النهار للعمل ، وهذا هي سنة الله في الكون : الليل للنوم والراحة ، والنهار للعمل والمعاش كما قال سبحانه وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتاً (9) وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاساً (10) وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشاً (11) 0 وقال سبحانه وَمِن رَّحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (73)0 والله أعلم0
17‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة mo7eb.
12 من 14
أنت لو تركت الصلاة عامدا ليس ناسياً أو نائماً عليك ذنب من كبائر الذنوب إن شاء الله عاقبك وإن شاء غفر  لك، أما لو فاتتك صلاة الفجر وأنت نائم فأنت غير محاسب بدليل قول النبي رفع القلم عن النائم حتى يستيقظ،مرفوع عنه القلم أي غير مكلف وهو نائم لا يكتب عليه ذنوب، ولا يشترط وضع المنبه للاستيقاظ ولكن هذا شيء حسن، أمّا لو قام في وقت الفجر وكان دخل وقت صلاة الفجر  ثم عاد ونام وهو يعلم بدخول وقتها فهذا مرتكب لكبيرة من الكبائر، بل الواجب عليه أن يصليها في وقتها.

(وقت الفجر هو بعد ظهور الفجر الصادق إلى ظهور قرص الشمس أي حتى تشرق الشمس)

بيان الدليل على قضاء الصلاة الفائتة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف خلق الله وخير الأنام سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه وسلم.

السؤال: ما هو الدليل على ان تارك الصلاة (كسلا) يجب عليه القضاء؟وكيف يرد على الوهابية علما انهم يعتقدون ان لا قضاء لتارك الصلاة ويستدلون بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم " من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها لا كفارة لها إلا ذلك" إذ انهم يخصصون في هذا الحديث ان الرسول خصص فقط من نام عن الصلاة او نسيها حين يذكرها يصليها ويخرجون تارك الصلاة كسلا وعمدا من هذا الحديث فكيف هو الرد عليهم؟

تارك الصلاة متعمّدا بدون عذر لا يعذره من عدم القضاء، بل واجب عليه ان يقضي ما فاته من الصلوات المفروضة عليه وهذا بالاجماع ولم ينف احد من الأئمة الاربعة قضاء هذه الصلاة الا هؤلاء مثيل ابن تيمية وغيره.
ومن مثيل هؤلاء ذهبوا الى تكفير تارك الصلاة وبهذا استدلوا انه لا يقضيها وهذا باطل.
للفصل ما بين امرين وهما : تارك الصلاة جاحدا لها، وتارك الصلاة كسلا.
تارك الصلاة جاحدا لها فهذا كافر. أما من ترك الصلاة كسلا فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم باسناد صحيح فيما رواه ابن حبان -أخرجه ابن حبان في صحيحه "الاحسان" - في وعيد تارك الصلاة انه لا نور له ولا نجاة ولا برهان يوم القيامة وانه يكون مع فرعون وهامان وقارون وابي بن خلف.
فتارك الصلاة كسلا ليس بخارج من الاسلام بل هو مسلم لأنه صلى الله عليه وسلم قال " خمس صلوات كتبهن الله على العباد من اتى بهن بتمامهن كان له عند الله عهد ان يدخله الجنة ومن لم يأت بهن فليس له عند الله عهد ان يدخله الجنة إن شاء عذبه وإن شاء ادخله الجنة". فما ورد من الحديث مما ظاهره تكفير تارك الصلاة فهو مؤول وذلك كحديث " بين العبد وبين الكفر ترك الصلاة" فليس مراد النبي ان الانسان بمجرد ترك الصلاة يصير كافرا وانما المراد انه يشبه الكافر وذلك تعبير عن عظم ذنبه حيث شبهه بالكافر الذي لا يؤمن بالله ورسوله.

أما قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها لا كفارة لها إلا ذلك".

اذا كان النائم والناسي مأمور بالقضاء بالإجماع فما بالك بالذي تركها متهورا او متكاسلا!
لكن مثيل هؤلاء ذهبوا الى تخصيص القضاء فقط لمن نام عن صلاة او نسيها فأخذوا بظاهرها. وهذا دليل جهلهم باللغة العربية. ومن معاني "النسيان" في لسان العرب يكون الترك وهذا ما ذهب اليه ابو اسحق وكذلك ما روى ثعلب عن ابن الأَعرابي أَنه أَنشده: "إنَّ عليَّ عُقْبةً أَقضِيها ، لَسْتُ بناسِيها ولا مُنْسِيها" بناسِيها اي بتارِكها ، ولا مُنْسِيها أي ولا مؤخِّرها" فوافق قولُ ابن الأَعرابي قول ابو اسحق.

كذلك قول الله تعالى " نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ " سورة التوبة. ومعنى نسوا في تفسير القرطبي أي تركوا ما أمرهم الله به فتركهم في الشك . وقيل : إنهم تركوا أمره حتى صار كالمنسي فصيرهم بمنزلة المنسي من ثوابه.
كذلك قول الله تعالى "وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ" سورة الحشر. ومعنى نسوا في تفسير القرطبي أي تركوا امره.

فكل من ارتكب ذنبا واراد التوبة، فيترتب على تارك الذنب بعض الامور.التوبة من المعصية تكون أولا بالندم على ما فعل ، ثانيا التوقف عن فعلها، ثالثا العزم على عدم الرجوع اليها، رابعا ان كان لأحد حقا عليه ان يرجعه له.

وهذا كذلك حال تارك الصلاة كسلا، عليه ان يتوب ويترتب على هذا الندم على تركه للصلاة، والتوقف عن ترك الصلاة، والعزم على عدم الرجوع لترك الصلاة وقضاء ما فاته من الصلاة وهذا حق الله على تارك الصلاة.

و نقل ابن حجر الهيتمي في الفتاوى الحديثية عن الحافظ السبكي وغيره اجماع الأُمة على وجوب قضاء الصلوات الفائتة.

وقال ابن قدامة : لا نعلم بين المسلمين خلافاً في أن تارك الصلاة يجب عليه قضاؤها.
قال ابن عبد البر: من لم يصلها في وقتها فإنه يقضيها أبدا متى ما ذكرها (1) ناسيا كان لها أو نائما عنها أو متعمدا لتركها ألا ترى أن حديث مالك في هذا الباب عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من نسي صلاة فليصلها إذا ذكرها والنسيان في لسان العرب يكون الترك عمدا ويكون ضد الذكر قال الله تعالى "نسوا الله فنسيهم" أي تركوا طاعة الله تعالى والإيمان بما جاء به رسوله فتركهم الله من رحمته وهذا مما لا خلاف فيه ولا يجهله من له أقل علم بتأويل القرآن.

قال الإمام النووي في المجموع : أجمع العلماء الذين يعتد بهم على أن من ترك الصلاة عمداً لزمه قضاؤها . وخالفهم ابن حزم . فقال : لا يقدر على قضائها أبدا ولا يصح فعلها أبدا بل يكثر من فعل الخير والعياذ بالله من قوله وهذا الذي قاله مع انه مخالف للإجماع باطل من جهة الدليل.

ومما يدل على وجوب القضاء ما رواه البيهقي بإسناد جيد عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر المجامع في نهار رمضان أن يصوم يوماً مع الكفارة أي بدل اليوم الذي أفسده بالجماع عمداً ( والمعنى أنه كما وجب قضاء الصوم على من أفطر عمداً فكذلك يجب قضاء الصلاة على من تركها عمدا ).

ايها اشد في رد الحقوق لاصحابها الناسي او المتعمد؟ لأنه إذا وجب القضاء على تارك الصلاة ناسياً فالعامد أولى وهذه قاعدة شرعية.

سلهم لو أنا اخدت شيئا من شخص وانا نسيت ان هذا الشىء لفلان فما حكمي هل اعيده ان تذكرت او لا؟
سيجيبون نعم ان تذكرنا، ثم سلهم: اذا انا اخذت شيئا من شخص وانا اعلم علم اليقين انه له هل اعيده له ام لا ؟ سيجيبون أكيد نرجعه له لأننا تعمدنا اخذه ونحن نعلم ونذكر ان له وليس لنا.

سلهم كيف نرتب الدرجات بين الناسي والمتعمد! من تكون له الاولية قبل الاخر في اعادة الشىء! هل تكون الأولية للمتعمد او للناسي؟ سيجيبون المتعمد قبل الناسي.
بهذه الحالة نكون بيّنا لهم معنى المتعمد ومعنى الناسي ثم نبين لهم ان الساهي معناه انه نسي ثم تذكر يعني التذكر موجود عنده هنا اليس كدلك؟ سيجيبون نعم.
والرسول صلى الله عليه وسلم قال " فليصلها اذا ذكرها". اذا ذكرها يعني اما ناسيا او ساهيا او متعمدا لان الثلاثة عندهم حالة التذكر بعد فترة.

كتبته بعون الله واسأل الله ان يكون قد وفقني في الرد على هذا السؤال.

والله أعلم
2‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة سبع الليالي.
13 من 14
انت تعاقب لأنك أخرت صلاة الفجر و يجب عليك قضائها ولا أعتقد أن الله سوف يعاقبك على القضاء لأنك حصلت على العقوبة عندما أخرت الصلاة

و لكن إذا كنت معذور في تأخير الصلاة فالله سبحانه خير العاذرين
27‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة روح الحياة 0.
14 من 14
قبل النوم قل نويت أن أصلي صلاة الفجر في وقته ***********
لو ما فقت تكون اخذت اجرها كامل**********
19‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسمدنامىت.
قد يهمك أيضًا
- ما البردان ؟
ما البردان
هل صلات الفجر الساعه السابعه صباحاً تجوز ؟؟؟
ما هو فضل صلاة الفجر والعصر؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة