الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي العولمة؟ بمثال واقعى
سأجيب على السؤال بعد ما اتشرف بيكم
الاقتصاد والأعمال 27‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة لاشين.
الإجابات
1 من 71
أن الرجل الابيض هو صاحب المشروع الحضاري.
27‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة sun ray.
2 من 71
الحادث لا يمثل إلا همجيت الغرب وتجرده من الانسانية،فعندما احبت " الاميرة " رجل تاجر ، سمحوا
لها بالذهاب معه ولكن إلى القبر.
27‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة sun ray.
3 من 71
عزيزي هو الفضاء المفتوح للمعلومات وتبادلها
2‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة saad59.
4 من 71
جميل جدا السيناريو الذى قمت بتوضيحة ، ففى مفهوم العولمة يصبح العالم بين يديك ، قرية صغيرة ، لكل الناس كل الفرص ، كما ان تدخل سوبرماركت كبير عالمى وتجد كل شيئ فى متناول يديك على الارفف ، منتجات يابانية ، امريكية ، اوروبية -- أضف الى ذلك العلم والمعرفة والافكار تصبح فى العولمة متاحة للجميع ، لا أحد يمتلك معلومة وحدة ، يجب ان يشارك الاخرون ، وبذلك فـ جوجل اجابات ونول جوجل تخدم ايضا فكرة العولمة

شكرا جزيلا
19‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة محرم خليفه (Moharram Khalifa).
5 من 71
هي تصغير لكلمة عالم اي جعله قرية كونية صغيرة اي جيران بعالم واحد، وايضا الترابط الاقتصادي ما بين الدول من خلال ازالة الحواجز والقيود الجمركية وبإطلاق حرية التبادل التجاري وتناقل الرساميل بحرية تامة.
3‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة cutesaleh.
6 من 71
في عالم اخر غير عالمنا كان زماننا احنا القادة كعرب
اما في عالمنا الحالي العالم محوره الغرب
و خاصة امريكا وهي من علامات الساعة . ان تجد الحفاة العراه رعاة الشاه يتطاولون في البنيان وهذا ما حدث
مع امريكا بعد ان كانت تعيش في قبائل اصبحت  تبني ناطحات السحاب و المستعمرات وتدمر العالم من وراء الاستار قيمها متغلغلة الي رأس كل عربي سواء بالرفض او التأييد .لكن النهاية اقتربت وهي اكيد لصالحنا.
اية
15‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة ayaaa Allah.
7 من 71
العولمه :  يعني جعل كل العالم كدوله وااااااحده

والعولمه يا عزيزي انواع كثيره .. وتقدر تقول انك ذكرتها في المثال اللي ذكرته انت ... يعني فيه عولمه اجتماعيه .. وفيه عولمه سياسيه .. وفيه عولمه اقتصاديه .. وغيرها
11‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة MO7AMMED.
8 من 71
العـولـمـة:- هو السرعة في وصول المعلومات،مهما كانت المسافات الجغرافية.

ومثال على ذلك نقل المعلومات عن طريق البريد الإلكتروني أو التلفاز،وغيرها من وسائل تبادل المعلومات الحديثة..
9‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة a7la.pal (Palestine aqsana).
9 من 71
آيــه صحيح ^_^
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ROMER (جوزيف خوري).
10 من 71
قمة العولمة
أن يذهب رسول الله وهو من مكة الى المدينة وبها يعيش اليهود والأوس والخزرج ويجاورها الفرس والروم ويسكن فى المنزل الذى بناه له الملك تُبع  ما قصة كتاب تُبَّع؟ تُبَّع رجل غزا المدينة قبل هجرة النبى بثلاثمائة عام وكان اليهود هاجروا إلى المدينة لعلمهم أنها موطن هجرة خاتم الأنبياء والمرسلين فلما أراد تُبع دخولها أرسلوا إليه وقالوا: إنك لن تستطيع دخولها لأنها موضع هجرة النبى الذى سيبعث فى آخر الزمان وذكروا له أوصافه التى قال الله عنها فى القرآن ومعرفتهم برسول الله{يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ}وكان تُبع معه جمع من العلماء يسيرون معه فجمعهم فسألهم فصدَّقوا ما قال اليهود فبنى لكل رجل من هؤلاء العلماء بيتاً فى المدينة من طابق واحد وأعطاه زاداً ونفقة وزوَّجه بجارية وأمره أن يقيم إلى حين بعثة النبى فينصر النبى وبنى لزعيم العلماء بيتاً من طابقين وقال له: هذا البيت أمانة عندك فإنى قد بنيته للنبى فهو ملك للنبى ولذلك ذكره فيما معناه{أول من آمن بى تُبَّع}وترك رسالة وجعلها فى حُقٍ من زمرد عند هذا الرجل زعيم العلماء كتب فيها [2]:
شَهِدتُّ عَلَى أَحْمَدٍ أَنَّهُ

رَسُولٌ مِنَ اللَّهِ بَارِي النَّسَمْ


فَلَوْ مُدَّ عُمْرِي إلَى عُمْرِهِ

لَكُنْتُ وَزِيراً لَهُ وَابْن عَمّ


وجَالدتُ بالسْيفِ أعداءه

وفَرجُتُ عن صَدْرهِ كل هم


فاطَّلع النبى على الرسالة وعلِم أنه نزل فى بيته الذى بناه المليك له ولم ينزل فى بيت أحد غيره وكان هؤلاء العلماء هم الذين تناكح وتناسل منهم الأنصار الذين آوو النبى ونصروه كان هذا إعجازالله للنبى لنعلم علم اليقين أن كل من يمشى على منهج هذا النبى ويتقى الله جل فى علاه ويصنع فى كل أحواله ما يحبه الله ويرضاه يتأسى فى كل أحواله بحبيب الله ومصطفاه فإن عناية الله لا تتخلف عنه نَفَساً فى هذه الحياة
ومع هذه العولمة يوحدهم رسول الله ويجعلهم جميعا يعيشون فى سلام
من كتاب(ثانى اثنين) للشيخ/ فوزى محمد أبو زيد لقراءة الكتاب أو تحميله كاملاً اضغط على الرابط بالأسفل
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة العبودى (خالد العبودى).
11 من 71
جميل جدا السيناريو الذى قمت بتوضيحة ، ففى مفهوم العولمة يصبح العالم بين يديك ، قرية صغيرة ، لكل الناس كل الفرص ، كما ان تدخل سوبرماركت كبير عالمى وتجد كل شيئ فى متناول يديك على الارفف ، منتجات يابانية ، امريكية ، اوروبية -- أضف الى ذلك العلم والمعرفة والافكار تصبح فى العولمة متاحة للجميع ، لا أحد يمتلك معلومة وحدة ، يجب ان يشارك الاخرون ، وبذلك فـ جوجل اجابات ونول جوجل تخدم ايضا فكرة العولمة

شكرا جزيلا
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة yonas igi (Yonas Light).
12 من 71
في عالم اخر غير عالمنا كان زماننا احنا القادة كعرب
اما في عالمنا الحالي العالم محوره الغرب
و خاصة امريكا وهي من علامات الساعة . ان تجد الحفاة العراه رعاة الشاه يتطاولون في البنيان وهذا ما حدث
مع امريكا بعد ان كانت تعيش في قبائل اصبحت  تبني ناطحات السحاب و المستعمرات وتدمر العالم من وراء الاستار قيمها متغلغلة الي رأس كل عربي سواء بالرفض او التأييد .لكن النهاية اقتربت وهي اكيد لصالحنا.
اية
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة yonas igi (Yonas Light).
13 من 71
نعم كما ذكرت وكما ذكر الاخوة - والدليل انك الان تعرف اماكن وثقافات لم تزرها من قبل
وانا تفاجئت انك تعرف الاجابة طيب لماذا سألت ؟
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة MuzafferDJ (MuZaffer Mohamed).
14 من 71
روعه
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة 7mo_oadi (جـبـرنــي الــوقــت).
15 من 71
هي تصغير لكلمة عالم اي جعله قرية كونية صغيرة اي جيران بعالم واحد، وايضا الترابط الاقتصادي ما بين الدول من خلال ازالة الحواجز والقيود الجمركية وبإطلاق حرية التبادل التجاري وتناقل الرساميل بحرية تامة.
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة arbic (Mohamed Ahmed).
16 من 71
بالنسبة لي أبشع عولمة هي العولمة الغربية والتي هدفها الغزو الفكري و الثقافي والربح المادي والسلطنة وغيره.

مثال:-

                                          إسرائيل إحدى أدوات العولمة الغربية

ومن الواضح إن إسرائيل إحدى أدوات العولمة الغربية المتوخاة لدى الأمريكان، ولهذا أخذ الأمريكيون يدعمون إسرائيل بأكبر قوّة عسكرية وسياسية واقتصادية وإعلامية في الشرق الأوسط، متحدّين بذلك جميع البلاد العربية والإسلامية، ولكن لا ينفع إسرائيل كل ذلك، كما لا يمكن دفع إسرائيل إلاّ بالمقابلة السلميّة والاحتجاجات المنطقية والدبلوماسيات القوية وما أشبه، وذلك بعد أن تتوحد الأمة الإسلامية وتأخذ بالقوانين الإسلامية المنسية من الأخوة والتعددية والحرية والشورى وما أشبه، قال سبحانه: ((ولا تجادلوا أهل الكتاب إلاّ بالتي هي أحسن إلاّ الذين ظلموا منهم))


ثم أن الدول الإسلامية إذا أرادت العزة والقوة فإنها ليست عند الغرب، بل
((لله الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ)) [2]، ولا تكون لهم العزة إلا بالرجوع إلى القوانين
الإسلامية العالمية التي بينها القرآن الكريم وطبقها رسول الله
(صلى الله عليه وآله) والإمام أمير المؤمنين (عليه السلام).





قال تعالى: ((الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ للهِ جَمِيعاً))


منقول:
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة authentic (ان الله مع الصابرين).
17 من 71
▐▬عزيزي▬▐ تعريف العولمه ..

هي محاوله لتذويب الثقافات والحضارات والغاء الخصوصيات وتكون الحضاره لصالح الغالب واول المستهدفين هي الثقافه الإسلاميه التي تشكل هوية الأمه وشخصية العالم وهي منزله من الله تعالى فاالأستهداف يتركز على الدين الإسلامي وعقيدته لأن الدين ليس امرا مفصولا عن الثقافه

أهدااااااااااااااااااف العولمه:
1-محاولة سيطرة قيم وعادات وثقافات العالم الغربي على بقية دول العالم خاصة الدول الناميه منها واذابة خصائصها
2-تهميش تميز الدين الإسلامي وازالة الحدود الفاصله بينه وبين الأديان الباقيه تمهيدا لشن هجوم على مبادئه وتعاليمه وصد الناس عن الإيمان به ...

انواع العولمه اذكر لكم منها :
1-العولمه السياسيه بحيث يكون حكم العالم من قطب واحد فقط
2-العولمه الإقتصاديه بحيث تكون دول العالم سوق مفتوح للجميع بدون قيود وضواااااااابط
3-عولمة الأدب والثقافات وتداخلها في بعضها بحيث لا توجد هناك ثقافه تتميز عن الأخرى
3-عولمة الإجتماع بحيث تصبح المجتمعات شكلا واحدا لا فرق بينها وبين غيرها

▐▬عزيزي▬▐ تباً للعولمه ولكل ما يزرعه الغرب من نبات فاسد في حديقتنا الاسلاميه المستهدفه ..!
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ▐▬عزيزي▬▐ (لا اله إلا الله).
18 من 71
انفتاح الجميع على الجميع.
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ayedahmad (أحمد العايد).
19 من 71
لا اله الا الله
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة لا تغرك الضحكة.
20 من 71
تحليلك للحدث مثير للاهتمام ويدل علي عقلية مفكرة..
ولكن العولمة التي يقصدها الغرب ليست كما تظن ، فهم يريدون غزوك فكريا وتحويل الدول العربية و الاسلامية الي سوق استهلاكي للبضائع والافكار الغربية ، وفرض سياسة التجويع المعرفي علي كل من يرفض هذه السياسة-العولمة- واجبارك علي دخول تحالفات اقتصادية علي شروطهم وتشكيل المجتمع علي أهوائهم من انشاء الملاهي والبارات والفنون التجريديه وأقرب مثال مشروع الصحة الاسرية الذي نوقش بمؤتمر السكان لسنة 1990 وهو تحويل شكل الاسرة من زوج وزوجه وابناء الي النموزج الغربي من حرية زواج المثليين أو أي شكل اخر يحقق السعادة لافراد الاسرة حتي ؟!
والا سيدخلونك في أحزمة الحرمان المعرفي للتكنولوجيا الصناعية والدوائية ...وطبعا المؤلفات في هذا الباب كثيره ، ولا أعتقد أن الغرب عندما يطلق هذاالمصطلح -العولمة- يقصدون به تحويل العالم الي قرية صغيره كما هو موضح في المثال الذي ضربته وأوضحته بأسلوب تحسد عليه من الذكاء والثقافة و القدره علي تحليل الاحداث..والله تعالي أعلي وأعلم
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة RENGOOO (Mahmmoud Elsrngawy).
21 من 71
العولمة صنعت خصيصا لمحو  الدين الاسلامي وابعاده عن المجتمع ونشر القيم الخاصه بهم

  مثال مواقع التواصل
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
22 من 71
العولمه الموجوده بشكل يشهده الجميع وهي تكنولجيا الاتصالات والمعلومات فعلا اصبح العالم كقرية صغيرة الان في هذا المجال فقط .

اما عن المفهوم الغربي للعولمه المبالغ فيه فليس له وجود فعلي حتى الان  خاصة على الوطن العربي .
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة m_r194 (edlave aemavx).
23 من 71
مسلسل قديم هههههههههههههههههه
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة أهل القرآن (اللهم بلغنا رمضان).
24 من 71
العولمة صنعت خصيصا لمحو  الدين الاسلامي
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
25 من 71
، فإن النظرة المتأنية الموضوعية لواقع عالمنا في منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ، تؤكد أن معظم شعوب هذا الكوكب ودوله في أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية ، ما زالت تعيش اليوم تحت تأثير صدمة انهيار الثنائية القطبية التي أدت الى انهيار كل أشكال التوازنات الدولية التي سادت إبان المرحلة السابقة من ناحية، وما تلاه من انهيار البنية السياسية – الاقتصادية في تلك الدول، بعد ان استولت الشرائح الكومبرادورية والبيروقراطية المدنية والعسكرية على مقدراتها الداخلية من ناحية ثانية، وهي تحولات عززت احادية الهيمنة الامريكية – الاوروبية على هذا الكوكب، بعيدا عن ميثاق الامم المتحدة، أو مرحلة الحرب الباردة التي فرضت على الجميع آنذاك الاحتكام الى نصوص وقواعد ميثاق الأمم المتحدة الذي أقرته شعوب العالم كله على أثر الحرب العالمية الثانية ، والذي نص في ديباجته "إن شعوب العالم قد قررت ضرورة إنقاذ الأجيال المقبلة من ويلات الحروب ، والعمل على إيجاد نظام أمن جماعي يحفظ السلم العالمي، ويؤسس لتنظيم دولي أكثر إحكاما وأكثر عدالة في المستقبل ، وأن ذلك يتحقق عن طريق تحريم استخدام القوة المسلحة في غير المصلحة المشتركة" . لقد شكل مبدأ تحريم استخدام القوة أحد أهم إنجازات القانون الدولي في القرن العشرين ، حسب النص الصريح لميثاق الأمم المتحدة-الفقرة الرابعة من المادة الثانية التي أكدت على "تحريم استخدام القوة، أو التهديد بها ضد السلامة الإقليمية أو الاستقلال السياسي لأية دولة أو على أي وجه آخر لا يتفق ومقاصد الأمم المتحدة" .

إن التحولات الجديدة في العلاقات الدولية التي جاءت على أثر الفراغ السياسي والعسكري والأيديولوجي الذي تركه انهيار الاتحاد السوفيتي ونهاية الحرب الباردة ، أدت الى استكمال مقومات هيمنة النظام الرأسمالي العالمي على مقدرات شعوب العالم، في إطار ظاهرة العولمة الراهنة التي جعلت من كوكبنا كله مجتمعا عالميا ، تسيطر عليه إرادة القوة العسكرية المسخرة لخدمة قوة الاقتصاد ورأس المال ، وهي تحولات تعبر عن عملية الاستقطاب الملازم للتوسع العالمي للرأسمالية الذي رافقها على مدى القرون الخمسة الماضية من تاريخها ، وسيلازمها –كما يقول سمير أمين- في أفق مستقبلها المنظور كله ما دام العالم سيظل مرتكزا على مبادئ الرأسمالية ، إذ أن هذا الاستقطاب يتفاقم من مرحلة الى أخرى ، وهو يشكل اليوم –في ظل العولمة- ذلك البعد المتفجر الأكثر ثقلا في تاريخ تطور الرأسمالية ، بحيث يبدو وكأنه حدها التاريخي الأكثر مأساوية ، خاصة وأن العولمة قد "تعمقت في السنوات الأخيرة عن طريق الاختراقات المتبادلة في اقتصاديات المراكز أساسا ، بصورة همشت المناطق الطرفية التي أصبحت عالما رابعا" .

فمنذ عام 1990 ، شهد العالم متغيرات نوعية متسارعة ، انتقلت البشرية فيها من مرحلة الاستقرار العام المحكوم بقوانين وتوازنات الحرب الباردة ، الى مرحلة جديدة اتسمت بتوسع وانفلات الهيمنة الأمريكية للسيطرة على مقدرات البشرية ، وإخضاع الشعوب الفقيرة منها ، لمزيد من التبعية والحرمان والفقر والتخلف والتهميش، كما جرى في العديد من بلدان اسيا وافريقيا وفي بلدان وطننا العربي عموما والعراق وفلسطين ولبنان خصوصا ، فقد تم إسقاط العديد من القواعد المستقرة في إدارة العلاقات الدولية ، بدءا من هيئة الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمؤسسات الدولية الأخرى ، وصولا الى تفريغ ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي من مضامينهما الموضوعية الحيادية، يشهد على ذلك عجز "الأمم المتحدة" عن وقف العدوان والتدمير الأمريكي الصهيوني في العراق وفلسطين ولبنان، في مقابل تواطؤ وخضوع الاتحاد الأوروبي وروسيا واليابان للهيمنة والتفرد الأمريكي في رسم وإدارة سياسات ومصالح العولمة الرأسمالية في معظم أرجاء هذا الكوكب، وفي بلداننا العربية والإقليم الشرق أوسطي خصوصاً، في محاولة يائسة لإعادة ترتيب المنطقة الشرق أوسطية وتفكيكها وإخضاعها بصورة غير مسبوقة للسيطرة الأمريكية، عبر دور متجدد تقوم به دولة العدو الإسرائيلي في محاولتها لضرب وتصفية قوى المقاومة في فلسطين ولبنان بصورة بربرية، لم تستطع معها إسقاط رايات المقاومة التي استطاعت إثبات وجودها وصمودها وتوجيه ضرباتها إلى قلب دولة العدو الإسرائيلي، وتهديد منشآته ومدنه لأول مرة في تاريخ الصراع العربي الصهيوني، ما يشير إلى بداية عهد جديد في هذا الصراع عبر متغيرات نوعية في الأوضاع العربية لصالح قوى التغيير الديمقراطي والمقاومة من ناحية، ومتغيرات نوعية بالنسبة لمستقبل الصراع العربي الإسرائيلي الذي تؤكد المعطيات انه صراع وجودي لا تجدي معه مفاوضات أو حلول "سلمية" من ناحية ثانية.
لقد أدى إفراغ ميثاق الأمم المتحدة من مضامينه التي أجمعت عليها دول العالم بعد الحرب العالمية الثانية على أثر هزيمة النازية ، إلى أن أصبحت الأمم المتحدة –اليوم- غير قادرة على ممارسة دورها السابق الذي تراجع بصورة حادة لحساب التواطؤ مع المصالح الأمريكية ورؤيتها السياسية ، يشهد على ذلك مواقف لكوفي عنان الامين العام للامم المتحدة، من معظم القضايا المطروحة في المحافل الدولية، خاصة ما يتعلق بدول العالم الثالث عموما والقضية الفلسطينية والعراق ولبنان خصوصا، وليس لذلك في تقديرنا سوى تفسير واحد ، هو مدى تحكم الولايات المتحدة في إدارة المنظمة الدولية وأمينها العام من جهة ، ومدى خضوع الانظمة الحاكمة – عبر المصالح الطبقية – للسياسات الامريكية في المشهد العالمي الراهن الذي بات يجسد التعبير الأمثل عن تحول مسار العلاقات الدولية بعيدا عن قواعد القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة ، الى قواعد استخدام القوة العسكرية لتطبيق شروط وسياسات النظام الرأسمالي المعولم ، واستفراده في الظروف والمتغيرات الراهنة ، التي حولت –وستحول- أقاليم عديدة في العالم الى مسارح مضطربة مفتوحة على كل الاحتمالات ، أدخلت العلاقات الدولية في حالة من الفوضى المنظمة ، بحيث أصبحت هذه العلاقات محكومة لظاهرة الهيمنة الأمريكية المعولمة، أو لهذا الفراغ أو الانهيار في التوازن الدولي الذي أدى الى بروز معطيات جديدة في هذا الكوكب من أهمها :-
1-تم إسقاط العديد من القواعد المستقرة في إدارة العلاقات الدولية ، حيث دخلت هذه العلاقات تحت الإشراف المباشر وغير المباشر للولايات المتحدة الأمريكية وإدارتها الأحادية .
2-تحولت أقاليم عديدة في هذا الكوكب الى مسارح استراتيجية مضطربة ، بدأت ، أو أنها في انتظار دورها على البرنامج ، وهي مسارح أو أزمات مفتوحة على جميع الاحتمالات وفي جميع القارات كما جرى في يوغسلافيا أو البلقان وألبانيا والشيشان ، وما أصاب هذه البلدان من تفكك وخراب أعادها سنوات طويلة الى الوراء، وكذلك الأمر في إندونيسيا وأزمة بلدان آسيا الاقتصادية والسياسية ، وفي الباكستان والهند وبنغلادش وسيريلانكا .
وفي أفريقيا : الصومال وجيبوتي وموريتانيا والكونغو وغيرها ، وصولا الى بلدان أمريكا اللاتينية وتزايد الأزمات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية فيها، بدءاً من المكسيك الى كوبا الى الأرجنتين وكولومبيا والبرازيل . كما تتفاقم هذه الأزمات في منطقتنا العربية ، حيث يتفجر الصراع الوجودي بيننا وبين العدو الصهيوني من جهة ، و تتفجر الأزمات الداخلية في الجزائر و السودان و مصر و اليمن ، إلى جانب الاحتلال الإمبريالي لفلسطين وللعراق الشقيق من جهة أخرى.
3-إضعاف وتهميش دول عدم الانحياز ، و منظمة الدول الأفريقية ، و الجامعة العربية ، و منظمة الدول الإسلامية ، و كافة المنظمات الإقليمية التي نشأت إبان مرحلة الحرب الباردة والتي تكاد اليوم ان تفقد بوصلتها ودورها .
4-يبدو أنه تم إسقاط المنطقة العربية و دورها ككتلة سواء على الصعيد الإقليمي أو الدولي ، و تجريدها من أي دور سوى الخضوع السياسي و استمرار تأمين المواد الخام ، و إقامة القواعد و الأحلاف العسكرية وفق ما حددته التوجهات و المخططات الأمريكية لمنطقتنا العربية ، و نكتفي هنا بالإشارة إلى المجالات الرئيسية لهذه التوجهات طالما بقي الوضع العربي على حاله الراهن :
أ-استمرار عملية التسوية و التطبيع مع إسرائيل و الدول العربية ، وفق الشروط الإسرائيلية –الأمريكية من " واي بلانتيشن" الى "خارطة الطريق" وصولا الى "خطة شارون/أولمرت" الهادفة إلى إنهاء المشروع الوطني الفلسطيني بعد تحطيم ثوابته و أركانه الأساسية و مقوماته التاريخية و الشرعية الدولية .
ب-احتلال العراق الشقيق لضمان السيطرة على ثروته النفطية، وإخضاعه للسياسات الجديدة وتعريضه لمحاولات التفتت الداخلي، علاوة على إخضاع وتكريس تبعية معظم الدول العربية الأخرى للنظام الأمريكي وحليفه الصهيوني المسيطر في بلادنا.
ج-استمرار الهيمنة أو السيطرة المباشرة على الخليج و الجزيرة العربية (السعودية) كمنطقة نفوذ أمريكية بصورة شاملة و كلية .
د-الوقوف في وجه أي إمكانية لأي شكل من التحالفات أو التكتلات العربية الاقتصادية و السياسية إذا حملت في طياتها حداً أدنى من التعارض مع مشروع الهيمنة الأمريكي .
هـ-فرض السياسات الاقتصادية وفق مقتضيات الخصخصة و أيديولوجية الليبرالية الجديدة عبر مركزية دور القطاع الخاص في إطار تحالفه العضوي مع البيروقراطية العليا أو النظام الحاكم المعبر عن الطبقة السائدة في بلادنا، خاصة وأن القطاع الخاص في بلادنا العربية قد تحول- الى حد كبير- الى جهاز كومبرادوري كبير في خدمة النظام السائد ونظام العولمة الإمبريالي في آن واحد، بعد أن ألغى هذا القطاع ( الخاص ) –في معظمه- كل علاقة له بالمشروع التنموي الوطني أو القومي، واصبح همه الوحيد الحصول على الربح ولو على حساب مصالح وتطور مجتمعاتنا العربية واستقلاله الاقتصادي.
و- دعم دولة العدو الإسرائيلي كركيزة إمبريالية صغرى متقدمة في المنطقة تضمن استمرار حماية المصالح الأمريكية المعولمة في بلدان وطننا العربي.

لقد بات واضحاً أن تطبيق مبدأ "القوة الأمريكية" ساهم بصورة مباشرة في تقويض النظام الدولي في عالمنا المعاصر ، خاصة و أن حالة القبول أو التكيف السلبي ، بل و المشاركة أحياناً من البلدان الأوروبية و اليابان و روسيا الاتحادية شجعت على تطبيق ذلك المبدأ ، بعد أن فقدت دول العالم الثالث عموماً –عبر أنظمة الخضوع والتبعية- إرادتها الذاتية و سيادتها ووعيها الوطني ، و كان استسلام معظم هذه الدول أو رضوخها لقواعد و منطق القوة الأمريكية ، مسوغاً و مبرراً "لشرعية" هذه القواعد من جهة ، و الصمت المطبق على ممارساتها العدوانية في كثير من بقاع العالم، سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة من جهة أخرى ، كما يجري اليوم في بلادنا عبر تحكُّم العدو الصهيوني في مستقبل قضيتنا الوطنية، ومحاولته المشاركة في السيطرة على مقدرات شعوبنا العربية كلها ، بعد أن أصبح النظام العربي في معظمه مهمشاً وفق شروط الهيمنة الأمريكية المتجددة التي جعلت دور الدولة في بلادنا –كما في بلدان العالم الثالث أيضاً- يقتصر على الجانب الأمني و القمعي لحماية المصالح الرأسمالية الخارجية و الداخلية المتشابكة ، بعد أن نجحت هذه الشروط في تصفية دور الدولة الإنتاجي و الخدماتي الذي كان مخصصاً في المرحلة السابقة لتغطية بعض احتياجات الجماهير الشعبية فيها . و بتراجع دور الدولة الوطني و الاجتماعي ترعرعت المصالح الشخصية البيروقراطية و الكومبرادورية و الطفيلية ، باسم الخصخصة و الانفتاح ، مما أدى إلى تفكك الروابط الوطنية و القومية و الإقليمية ، إلى جانب عوامل التفكك و شبه الانهيار المجتمعي الداخلي المعبر عنه بإعادة إنتاج و تجديد مظاهر التخلف بكل مظاهره الطائفية و الاثنية و العائلية و الدينية …الخ ، التي ترافقت مع تعمق الفجوات الاجتماعية ومظاهر الفقر المدقع بصورة غير مسبوقة فيها .

و في ظل هذه الأوضاع المتدهورة الناتجة عن أزمة التطور الاجتماعي وأزمة القيادة في بلدان العالم الثالث عموماً التي أدت بها إلى مزيد من الإلحاق و التبعية في علاقتها بالشروط الرأسمالية الجديدة ، كان لا بد لاستراتيجية رأس المال المعولم ، انسجاماً مع نزوعه الدائم نحو التوسع والامتداد ، أن تسعى الى إخضاع الجميع لمقتضيات مشروع الهيمنة الأمريكي المعولم ، وهي استراتيجية تستهدف هدفين اثنين متكاملين هما "تعميق العولمة الاقتصادية ، أي سيادة السوق عالميا ، وتدمير قدرة الدول والقوميات والشعوب على المقاومة السياسية" ، هذا هو جوهر الإمبريالية في طورها المعولم في القرن الحادي والعشرين ، وبالتالي فإننا نرى أن الوضع الراهن ليس نظاما دوليا جديدا ، وإنما هو امتداد لجوهر العملية الرأسمالية القائم على التوسع والامتداد بدواعي القوة والاكراه ، وهو أيضا استمرار للصراع في ظروف دولية لم يعد لتوازن القوى فيها أي دور أو مكانة ، ولذلك كان من الطبيعي أن تقوم الولايات
المتحدة الأمريكية ، باعتبارها القوة الوحيدة المهيمنة في هذه الحقبة ، بملء الفراغ الناجم عن انهيار التوازنات الدولية السابقة .

وبنشوء هذا الفراغ السياسي والاقتصادي والأيديولوجي ، أصبحت الطريق ممهدة أمام التوسع الرأسمالي صوب المزيد من السيطرة عبر طوره الإمبريالي المعولم، كشكل أخير من تطور النظام الرأسمالي ، مما دفع به الى الكشف عن مخططاته المبيتة أو الكامنة للوصول بالتوترات والتناقضات الدولية الى أقصاها ، عبر المواجهة المباشرة ، مستخدما كافة أساليب الضغط والإكراه ، بالقوة العسكرية أو بالإخضاع والمزيد من التبعية والإلحاق لضمان استمرار سيطرته على كافة الموارد المادية الأساسية ، من احتياطات النفط والماء الى الأسواق والمنتجات الصناعية والزراعية، ووضع الحدود والضوابط الإكراهية لحركتها ، بما يضمن مصالح الشرائح العليا البيروقراطية والطفيلية والكومبرادورية في أنظمة البلدان الفقيرة التابعة من جهة ، وبما يؤدي الى إعاقة نمو هذه البلدان وتدمير اقتصادها وانتشار المزيد من أشكال التخلف والفقر والجهل، وتعمق الأزمات السياسية والطائفية والدينية فيها من جهة أخرى ، ففي ضوء وضوح هذه المخططات خلال العقود الثلاثة الماضية تتكشف الطبيعة المتوحشة للرأسمالية المعولمة اليوم على حقيقتها عبر ممارساتها البشعة ضد شعوب العالم الفقيرة ، وضد القيم الإنسانية الكبرى في العدالة الاجتماعية والمساواة ، كما في الثقافة والفكر والحضارة ، وذلك بالاستناد الى المؤسسات الدولية التي تكرست لخدمة النظام الرأسمالي في طوره الإمبريالي الراهن ، وهي :-
1- صندوق النقد الدولي الذي يشرف على إدارة النظام النقدي العالمي ويقوم بوضع سياساته وقواعده الأساسية ، وذلك بالتنسيق الكامل مع البنك الدولي ، سواء في تطبيق برامج الخصخصة والتكيف الهيكلي أو في إدارة القروض والفوائد والإشراف على فتح أسواق البلدان النامية أمام حركة بضائع ورؤوس أموال بلدان المراكز الصناعية .
2- منظمة التجارة العالمية Wto التي تقوم الآن بالإشراف على إدارة النظام التجاري العالمي الهادف الى تحرير التجارة الدولية وإزالة العوائق الجمركية ، وتأمين حرية السوق وتنقل البضائع في مدى زمني لا يتجاوز نهاية عام 2006.
3- الشركات المتعددة الجنسية التي باتت تملك أصولاً رأسمالية تزيد عن ( 36 ) ترليون دولار وهو ما يقارب إجمالي الناتج المحلي لجميع دول العالم في كوكبنا، وفي هذا الجانب نشير الى أن السلطة الاقتصادية لهذه الشركات العالمية تتركز بصورة كبيرة في مؤسسات أمريكية وأوروبية كما تؤكد المعلومات المستقاه من جريدة فاينانشال تايمز في يناير 1999 إنه من ضمن 500 من أكبر الشركات 244 منها من أمريكا الشمالية و 173 أوروبية و46 يابانية. أي بعبارة أخرى 83% من أهم المنشآت التي تتحكم في التجارة والإنتاج العالمي هي أمريكية شمالية وأوروبية.ويغدو تركز السلطة مذهلاً إذا تأملنا الـ25 شركة الأكبر في العالم ( تلك التي يفوق رأسمالها 86 ألف مليون دولار ) : أكثر من 70 % منها أمريكية شمالية و26% أوروبية و4% يابانية . ما يعني انه اذا كانت الشركات المتعددة الجنسية تتحكم في الاقتصاد العالمي فإن الولايات المتحدة الأمريكية هي القوة المسيطرة راهنا . ما يؤكد على أن مقولة او فكرة أن العولمة تخلق عالماً مترابطاً خاطئة إلى ابعد الحدود .
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة يا منتقم (fun kuwait).
26 من 71
العولمة ببساطة تعني جعل الشيء عالمي الإنتشار في مداه أو تطبيقة وهي أيضاً العملية التي تقوم من خلالها المؤسسات سواء التجارية أو غير التجارية بتطوير تأثير عالمي أو ببدء العمل في نطاق عالمي

مثال القرية العالمية: وهي تحول العالم إلى ما يشبه القرية لتقارب الصلات بين الأجزاء المختلفة من العالم مع إزدياد سهولة إنتقال الأفراد والتّفاهم المتبادل والصداقة بين "سكان الارض".
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة قدر ضغط.
27 من 71
العـولـمـة:- هو السرعة في وصول المعلومات،مهما كانت المسافات الجغرافية.

ومثال على ذلك نقل المعلومات عن طريق البريد الإلكتروني أو التلفاز،وغيرها من وسائل تبادل المعلومات الحديثة..
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة wadahujayli (wadah ujayli).
28 من 71
العولمة ببساطة تعني جعل الشيء عالمي الإنتشار في مداه أو تطبيقة وهي أيضاً العملية التي تقوم من خلالها المؤسسات سواء التجارية أو غير التجارية بتطوير تأثير عالمي أو ببدء العمل في نطاق عالمي
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة الشب الأكابر.
29 من 71
قال احد الشيوخ ان العولمة هى جعل العالم يصب فى القالب الغربى
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة fanaralalem.
30 من 71
العــــولمة أكبـــر من مثــالك وهـــي تخــص الفكـــر وتجعــل الانســان تــابعــالهــا
              مثــل تبعيــة العـــرب للفكــر ولاقتصــاد الغــرب
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة salah el din (أميــــر بلا إمـــاره).
31 من 71
وهذا السيناريو ...
كل الذين ذكرتهم اجتمعوا وهدموا بلد اسمه العراق بتجهيزات من كل تلك الدول  رغم رفض كل شعوب العالم وكل وسائل الاعلام العالمية تداولت الاخبار ...
هذه أعلى قمة في العولمة ..... هههه
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة جزايري مطرْوَش (حمد وشكر).
32 من 71
هي ان كل كيان اقتصادي و اجتماعي يتكامل ويندمج مع غيره من الكيانات ليكون الكل مجموع اقتصادي على مستوى العالم
لكن العولمة لها اثارها السلبية وهي انها جعلتنا شعوب مستعبدة من الدرجة السابعة
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ابو سيد المصري.
33 من 71
الانفتاح على العالم والتفاعل معه بكل سهولة فيؤثر ويتاثر به
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة الشيخة 2.
34 من 71
العولمة ببساطة تعني جعل الشيء عالمي الإنتشار في مداه أو تطبيقة وهي أيضاً العملية التي تقوم من خلالها المؤسسات سواء التجارية أو غير التجارية بتطوير تأثير عالمي أو ببدء العمل في نطاق عالمي

مثال القرية العالمية: وهي تحول العالم إلى ما يشبه القرية لتقارب الصلات بين الأجزاء المختلفة من العالم مع إزدياد سهولة إنتقال الأفراد والتّفاهم المتبادل والصداقة بين "سكان الارض".
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة على زيدأن (على زيدان).
35 من 71
العولمة هي مصطلح يشير المعنى الحرفي له إلى تلك العملية التي يتم فيها تحويل الظواهر المحلية أو الإقليمية إلى ظواهر عالمية. ويمكن وصف العولمة أيضًا بأنها عملية يتم من خلالها تعزيز الترابط بين شعوب العالم في إطار مجتمع واحد لكي تتضافر جهودهم معًا نحو الأفضل. تمثل هذه العملية مجموع القوى الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والتكنولوجية
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة alprof mado (ابن مصر).
36 من 71
بحسب ما أعلم.....هي سيطرة الشركات الكبرى على الاقتصاد العالمي
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة waseem al-mofty.
37 من 71
http://sal.eb2a.com
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة النايم.
38 من 71
العولمة باختصاااار :
أن تجعلك نفسك ملكاااا للجميع متى شاءوا وأين شاااءوا ....
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة محمد90 (safwat tannenih).
39 من 71
العولمة هي الهمبرغر و الشاورما و كنتاكي و ماكدونالد , هي البتاغور و الميش و قصّات الشعر الغريبة , هي الموضة و ملابس الصرعات و الجنازير و السلاسل حول الخصر و الرّقبة ,  العولمة هي صبغ المجتمعات بصبغة مجتمع واحد , هي في طعامنا و مائنا و لباسنا شئنا أم أبينا , و الأهم من ذلك كلّه .. هي في طريقة تفكيرنا ....

العولمة أداة سيطرة و استعمار لشعوب العالم .. و الشباب العربي أكثر من يتماشى و يتفاعل معها ..
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Seraj . k.
40 من 71
انا زعلانة  :(
ما في احد يتابعني
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة 98SoOsOo (SOSO SHOKIRI).
41 من 71
العولمه هل هي ماذكرت؛
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة سعيدالنظامي'' (سعيد النظامي).
42 من 71
هي إضاعة التراث الإسلامي العربي
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة الانسان الضائع.
43 من 71
تحويل وأستئصال ثقافات العالم ودياناته إلى نظام واحد وضعي.

طبعاً يصب في مصلحة الأقوى.
الدولار وعبّاده.
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة سعيد ملفي (أبو فارس).
44 من 71
هي محاوله لتذويب الثقافات والحضارات والغاء الخصوصيات وتكون الحضاره لصالح الغالب واول المستهدفين هي الثقافه الإسلاميه التي تشكل هوية الأمه وشخصية العالم وهي منزله من الله تعالى فاالأستهداف يتركز على الدين الإسلامي وعقيدته لأن الدين ليس امرا مفصولا عن الثقافه

أهدااااااااااااااااااف العولمه:
1-محاولة سيطرة قيم وعادات وثقافات العالم الغربي على بقية دول العالم خاصة الدول الناميه منها واذابة خصائصها
2-تهميش تميز الدين الإسلامي وازالة الحدود الفاصله بينه وبين الأديان الباقيه تمهيدا لشن هجوم على مبادئه وتعاليمه وصد الناس عن الإيمان به ...
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة castle king (castle king).
45 من 71
ماذكرته هنا هو مثال لمصطلح "العالمية" اختلاف-احتكاك الثقافات الاجناس-


العولمة  قائمه على الفرد أو اعمال الفرد ليس لها عالم أو دولة معينة

مثال على ذلك  "الليبرالية"
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة المبكبكه (يـا رب).
46 من 71
• ◄ هذه النوعية من المشاركات تحذفها الادارة ويمكن تحظر مشاركتك ► •
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة al joker 200 (السيف البتآر).
47 من 71
هذه افضل اجابه لن تجد احد يشرح مثلها اجابه من مهندس -  العولمه ليست مشجعه على النمو الثقافى الاصيل التراثى بل تهدمه ليحل محلها طابع موحد و نهج ثابت يعم على البشريه سواء - يسصبح طرز عالمى موحد لتجد الطابع العمرانى فى بلد الهند من شوارع و احياء و علامات مميزه و ميادين و منتزهات متشابه مع روسيا و كل الدول كذلك فينتج عن ذلك ثبات لفكره واحده و انهيار كل ما يخالفها بل وليسعى العالم كله فى تنميه هذه الفكره المتفق عليها - ومن هنا تنحدر كل ما لا يوافقها و ينهار الجزء الاعظم من تراث الانسانيه الذى نشأ فى البلاد و استمر نموه حتى يومنا ففكره العلمانيه تسمح لاحد و تهدد الكل مثال فكر العماره الحديثه عمت على العالم تحت مسمى العماره الوظيفيه وهى لمفكر معمارى غربى اسمه كربوزيه. وكانت نتيجه تلك النظريه التى بدات ملامحها فى الثلاثينيات من القرن المنصرم اخذت فى التشتت ونتج عنها نمطين حديثين او معاصرين وهما اصلاح لما نجم عن فكر تعميم العماره الوظيفيه كاعولمه فكان احداهما هو شق اهتم بمنح التراث الشعبى حقه من جديد وسمى post modernizm  واسسه نخبه من المعماريين المتميزين فى العالم احداهما من مصر و هو صاحب فكره الاحياء المباشر للتراث المصرى المعمارى ودمجه مع الوظيفه  اما الفكر الاخر المنشق من نظريه العولمه فهو العماره الحديثه فى مرحلتها المتاخره و تهتم بنماء الفكره الاولى لاكن بتطعيمها بالتكنولوجيا المتطوره فنتجت عماره مكلفه للغايه ازدهرت فى الدول ذات الوفر المالى كالخليج الامارات و السعوديه و الصين و كوريا الجنوبيه و الولايات و انجلترا .

باختصار مزايا و عيوب العولمه  عن المزايا فان التوحيد القياسى العالمى مثلا فى المواصفات لكل شى يتم انتاجه صفة جيده لان  العالم كله اتجه لوضع ضوابط الجيده وليست بلد واحده   اما عن عيوبه فابالتاكيد هناك عيوب و هو كبت كل من يناهض الفكره بضراوه شرسه رغم ان الفكره المختلفة بها ما ينجحها ويجعلها تمتاز عن الشى الذى تعود العالم عليه واسميه جنان العالم نحو شى و عدم البصيره للاخر الاكثر جوده ولاكنه نادر لا يجد صداه

ولتلاشى العيوب و دمج المزايا مع العيوب نجد ان كلمه دوله الان ليست لها معنى فاصبح الاتحاد من اجل تبنى هذه الافكار المميزه و فرضه على الاتحادات الاخرى المنافسة من دول حتى يلاقى صدى وفى هذا صراع البشريه ويحضرنى ايه (لولا ان دفع الله الناس بعضها ببعض لفسدت الارض) و ايه اخرى ( تعاونو على البر و التقوى و لا تعاونو على الاثم و العدوان) و اخرى ( كالبنيان يشد بعضه بعضا )  ففى القرأن تشجيع و تقنين لشروط النظام العولمى المعاصر لانه يولد النجاح بقوه و التقدم السريع لاكن ان احترمت الاراء التى تخالف الراى الشائع فعدها يجب ان تجد من يساندها من اتحاد و ليس فرد او دوله حتى تعكس الرؤيه الجديده و تطعم بالفكره الشائعه لينتج تقدم و ارتقاء يشبه معنى الحضاره المكتسبه و من هنا النمو العالمى سيتسارع و يتصارع و تستفيد البشريه جمعاء .

كلمه عولمه لا ترحب باليوجينا فى المنطق الاسلامى لاكن تكتلات الاتحاد من دول يرحب بها لاكن ليس داخل حدودها
فان ارادنا حضاره عربيه يجب اولا قبل كل شى تتحد الدول العربيه لان المجهود الفردى لا وزن له ولو كان الاصلح و من مصلحه الاخلاق الحميده ان تسود العالم فالاسلام دين العولمه انزل للبشريه وليس لطائفه كالدين اليهودى الذى تطور ليكون ماسونى ليستدرك معنى الخصوص و يكون اليهوديه فى طورها الجديد الذى يؤمن بالعولمه و لا يتعاض مع اليهوديه الاصيله -  اذا من الاحق ان يسود الدين الذى بدء حديثا (الماسونيه )  ام الدين الله الذى نزل للكون (الاسلام و المسيحيه)  

فلربما تداعيات العولمه التى يطمح لتحقيقها الاتحادات الدوليه تنشى الصراعات لمن ليس منضم فى اتحاد ليعلن موقفه فعلى مصر ان تؤسس الاتحاد العربى الزى انتبه له الزعيم جمال عبد الناصر بصرف النظر عن سياسته انه صاحب نظريه اجدها تتفق مع طموح التقدم العربى ان اراد البقاء و التاثير فى غيره من امم .
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة رابع المستحيلات.
48 من 71
اعقد العولمة هي تجاوز الحدود الوطنية و الوصول الى العالمية في الانتاج الادبي و الفكري و التجاري
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
49 من 71
العولمه هى ان يصبح العالم قرية صغيره
بمعنى ازالة الحدود الثقافيه و الاجتماعيه ولكن تظل الحدود الجغرافيه كما هى
ويكون دلك بسبب تطور وسائل المواصلات و الاتصال و المعلومات الحديثه و التكنولوجيا
ويحدث اندماج للثقافات و العادات و التقاليد
ايجابيه على الدول المتقدمه
سلبيه على الدول النامية
مثال :
السوق المشتركه بين دول اوروبا (الاتحاد الاوروبى)
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بوديو.
50 من 71
ليش الهجوم العنيف على العولمة وهي جاية جاية ليش ما نستفاد
العولمة باختصار (جعل العالم قرية صغيرة متشابكة) من خلال الاتصالات الحديثة والنت وازالة التعريفات الكمركية
وهذي نكدر نستفاد منها قبل ما تتحول الى شي يؤذينا
والسلام
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة الحمال.
51 من 71
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بلا هوية.
52 من 71
العولمه هي الديمقراطيه حرية الراى والراى الاخر يعني نظام جديد وقوانين بعيده عن قوانبن الدين الاسلامي  باختصار   ****الديمقرطيه****
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة AAA ahmed AAA (ابو مريم).
53 من 71
عندما يكون هناك رجل في الامارات يعمل في شركة في الولايات المتحدة عبر الانترنت واله حساب على الفيسبوك لديه اصدقاء من جميع انحاء العالم .... هنا تكمن العولمة ، بحيث يستطيع التجول في كافة انحاء العالم في دقائق ...
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة طالب العلم9 (سيف الاسلام).
54 من 71
العولمة من وجهة نظري تعني أن يصير الناس على الأرض أمة واحدة
والإسلام من أهدافه تحقيق الوحدة البشرية او الأدمية على وجه الأرض
والله سبحانه وتعالى يقول بشأن ارساله تعالى لمحمد صلى الله عليه وسلم  أنه ارسله رحمة للعالمين وانه رسوله للناس كافه قال تعالى1 - { مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيداً } الفتح79
2 - { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ } الفتح107
3 - { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ } الفتح28
كما يوجد في القرآن الكريم الكثير من الآيات التي تتحدث عن اهل الكتاب
وتدعوهم للإسلام
وعن القرآن الكريم يقول الله تعالى في القرآن انه من آجل اخراج الناس من الظلمات الى النور كل الناس
وكاد العالم أن يصبح كيان واحد في صدر الأسلام والتاريخ شاهد
وعندما تراجع الأسلام لآي اسباب
تتطلعت ثقافات آخرى وقوى وسياسات واستهدفت السيطرة والتسلط على غيرها ومحاولات فرض ثقافاتها على غيرها واستخدمات كل الوسائل لأجل ذلك طمس الهويات للأخر حتى يتماهى في ذاتها
وما يحدث اليوم هو امتداد للتاريخ فمن يملك القوة والوسيلة يسعى لجعل الناس امة واحدة تخضع لسيطرتة وتكون تبعاً له خصوصاً بعد تراجع دعوات الحق التي تستهدف توحد الناس في إطار من العدالة والمساوة
وإذا تراجع الحق وضعف عن تحقيق العولمة المتوازنة للناس أنبرى الباطل لتوحيد الناس بالقوة وتسخيرهم لمصالح المتصلطين والطغاة والمستغلينوهوما يحدث اليوم
حتى يعود الناس الى الرشد وينتبهوا من غفلتهم
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة المسكين 11 (محمدحامدشايف دغيش).
55 من 71
الموضوع ابسط من ذلك العولمة ببساطة سحق الفقراء في العالم
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة اقلام ملونة (Ahmad Hamdan).
56 من 71
▐▬عزيزي▬▐ تعريف العولمه ..

هي محاوله لتذويب الثقافات والحضارات والغاء الخصوصيات وتكون الحضاره لصالح الغالب واول المستهدفين هي الثقافه الإسلاميه التي تشكل هوية الأمه وشخصية العالم وهي منزله من الله تعالى فاالأستهداف يتركز على الدين الإسلامي وعقيدته لأن الدين ليس امرا مفصولا عن الثقافه

أهدااااااااااااااااااف العولمه:
1-محاولة سيطرة قيم وعادات وثقافات العالم الغربي على بقية دول العالم خاصة الدول الناميه منها واذابة خصائصها
2-تهميش تميز الدين الإسلامي وازالة الحدود الفاصله بينه وبين الأديان الباقيه تمهيدا لشن هجوم على مبادئه وتعاليمه وصد الناس عن الإيمان به ...

انواع العولمه اذكر لكم منها :
1-العولمه السياسيه بحيث يكون حكم العالم من قطب واحد فقط
2-العولمه الإقتصاديه بحيث تكون دول العالم سوق مفتوح للجميع بدون قيود وضواااااااابط
3-عولمة الأدب والثقافات وتداخلها في بعضها بحيث لا توجد هناك ثقافه تتميز عن الأخرى
3-عولمة الإجتماع بحيث تصبح المجتمعات شكلا واحدا لا فرق بينها وبين غيرها

▐▬عزيزي▬▐ تباً للعولمه ولكل ما يزرعه الغرب من نبات فاسد في حديقتنا الاسلاميه المستهدفه ..!

المراجع
[1]
لا للعولمة الرأسمالية(صور)
kambota.forumarabia.net - 435x563

طلب البحث المستخدم: لا للعولمه
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة عاشق wwe (Wwe Legend).
57 من 71
العولمه ام العوالم؟
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Amr Atef (Amr Atef).
58 من 71
هي أمركت العالم كما تريد أمريكا
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
59 من 71
العولمة هي نظام يسعى الى  توحيد سكان الأرض
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة صديق النت (rachid benmoussa).
60 من 71
العولمة  بمثال واقعي هي فيس بوك و قوقل اجابات و تويتر  حيث اصبح العالم قرية صغيرة جدا


و بعد زيادة سرعة الانترنت  و تطور البرمجيات  سيصبح العالم منزل صغير
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة muatenarabi (فلسطين من البحر الى النهر).
61 من 71
العولمة هي باختصار الوجه الآخر لعملة وجهها الاول الهيمنة
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة سنونو الويب (طائر رحال).
62 من 71
مشكور
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة رجل مجهول.
63 من 71
العولمة يطلق هذا المصطلح الذي انتشر في التسعينيات من القرن العشرين على عملية التداخل الثقافي بين أنحاء العالم المختلفة، وما ينتج عن ذلك من تأثير ثقافي وسياسي واقتصادي. والعولمة ترجمة لمصطلح إنجليزي، وقد اشتقت بالعربية من توحد العالم بتوحد المؤثرات الثقافية أو الحضارية.

تحدث العولمة نتيجة التطور الهائل في وسائل الاتصال بين المجتمعات والدول وانتقال المؤثرات من بلد إلى آخر بسرعة لم يسبق لها مثيل. فالاتصالات الهاتفية عبر الأقمار الصناعية والمحطات الفضائية التلفازية وانتقال الناس عبر المواصلات السريعة من طائرات وغيرها، كل هذه عوامل تزيد من تداخل الشعوب والثقافات ببعضها البعض، ونموذج الأخبار التي تنقلها الشبكات التلفازية المنتشرة عالميًا مثال على توحد العالم في معلومات إخبارية واحدة تقريبًا.

ومن الأمثلة الواضحة أيضًا ما يحدث على مستوى الحاسبات الآلية ودخولها في شبكة من الاتصالات التي تربط مستعملي الحاسب الشخصي والحاسبات المركزية الضخمة في نظام واحد يطلق عليه الإنترنت. انظر: الإنترنت.

لكن العولمة مثل التعددية الثقافية، لم تؤد، كما يرى الكثيرون، إلى تعددية متساوية أو متوازية في المؤثرات الثقافية، وإنما تعكس الوضع الحضاري العالمي الذي يهيمن فيه النموذج الحضاري الغربي على غيره من النماذج. وإذا كانت تلك الهيمنة لاتتخذ شكل المواجهة المباشرة، كما كان يحدث في الاستعمار الأوروبي القديم للشعوب الأخرى، فإنها تتمثل في نوع من الزحف الحضاري السلمي وغير المباشر، كانتشار مطاعم الهامبورجر الأمريكية أو ملابس الجينز أو أغاني الروك، أو من خلال سلاسل الفنادق الأمريكية والأوروبية أو شبكات التلفزيون الغربية. فعلى الرغم من أن هذه لم تنتج عن محو غيرها من المأكولات أو الملابس أو أشكال الثقافة والاستثمار الاقتصادي الأخرى، فإنها زاحمتها إما إلى درجة الحد من الانتشار أو إلى ما يشبه الإلغاء التام، وذلك نتيجة لأسباب كثيرة من أبرزها عدم التكافؤ في المنافسة الاقتصادية. ومن هنا فإن هناك من يرى أن العولمة أدت وتؤدي في كثير من الأحيان إلى هيمنة نموذج حضاري واحد هو النموذج الغربي الأمريكي في المقام الأول.
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة alexander pato (طارق الأبواب).
64 من 71
جميل جدا السيناريو الذى قمت بتوضيحة ، ففى مفهوم العولمة يصبح العالم بين يديك ، قرية صغيرة ، لكل الناس كل الفرص ، كما ان تدخل سوبرماركت كبير عالمى وتجد كل شيئ فى متناول يديك على الارفف ، منتجات يابانية ، امريكية ، اوروبية -- أضف الى ذلك العلم والمعرفة والافكار تصبح فى العولمة متاحة للجميع ، لا أحد يمتلك معلومة وحدة ، يجب ان يشارك الاخرون ، وبذلك فـ جوجل اجابات ونول جوجل تخدم ايضا فكرة العولمة
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة حسن طوهري (حسن طوهري).
65 من 71
كل ما تفضلت به كان موجود على مر العصور والتاريخ ولو راجعت الحضارات البائدة لوجدها متصلة ومتاثرة ببعضها البعض حتى المحتمع
الاسلامي اخذ واعطى للعالم حتى لغة القران اخذت من غير العرب واعتبرته عربيا للتداخل الطويل معه وصحابة الرسول محمد ضلى الله عليه وسلم كان منهم الحبشي والرومي والفارسي والقبطي ..........اذا ما يراد يالعولمة اليوم شيء اخر انهم يريدوا عكس ما ذهبت اليه انهم يريدوا العالم بشكل واحد وهم من يحدده مع اختلاف مكوناته ........!!!!
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ناصر الامين (ناصر الفضيلات).
66 من 71
العولمة هي التعريف بقريتي المجهولة المهجورة للعالم المتحضر واعتبارها من ضمن العالم الكبير في العولمة او العالم الاقتصادي والاجتماعي والسياسي
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة زياد سالم (salem ghmdi).
67 من 71
هي جعل العالم قرية صغيرة او دخول ثقافة الغرب الى الشرق
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة shosho Ana.
68 من 71
العولمة هي مصطلح يشير المعنى الحرفي له إلى تلك العملية التي يتم فيها تحويل الظواهر المحلية أو الإقليمية إلى ظواهر عالمية. ويمكن وصف العولمة أيضًا بأنها عملية يتم من خلالها تعزيز الترابط بين شعوب العالم في إطار مجتمع واحد لكي تتضافر جهودهم معًا نحو الأفضل. تمثل هذه العملية مجموع القوى الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والتكنولوجية.[1] وغالبًا ما يستخدم مصطلح "العولمة" للإشارة إلى العولمة الاقتصادية؛ أي تكامل الاقتصاديات القومية وتحويله إلى اقتصاد عالمي من خلال مجالات مثل التجارة والاستثمارات الأجنبية المباشرة وتدفق رؤوس الأموال وهجرة الأفراد وانتشار استخدام الوسائل التكنولوجية.كتبت "ساسكيا ساسن" أن "من مزايا العولمة أنها كظاهرة تشتمل في حد ذاتها على تنوع كبير من مجموعة من العمليات الصغيرة التي تهدف إلى نزع سيطرة الدول على كل ما أسس فيها ليكون قوميًا - سواء على مستوى السياسات أو رأس المال أو الأهداف السياسية أو المناطق المدنية والحدود الزمنية المسموح بها أو أي مجموعة أخرى بالنسبة لمختلف الوسائل والمجالات". كذلك، فقد جاء عن اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لدول غرب آسيا التابعة للأمم المتحدة والمعروفة باسم "الاسكوا" أن مصطلح العولمة أصبح واسع الانتشار والاستخدام الآن؛ حيث يمكن أن يتم تعريفه بالكثير من الطرق المختلفة. فعندما يتم استخدام مصطلح "العولمة" في سياقه الاقتصادي، فإنه سيشير إلى تقليل وإزالة الحدود بين الدول بهدف تسهيل تدفق السلع ورءوس الأموال والخدمات والعمالة وانتقالها بين الدول، على الرغم من أنه لا تزال هناك قيود كبيرة مفروضة على موضوع تدفق العمالة بين الدول. جدير بالذكر أن ظاهرة العولمة لا تعد ظاهرة جديدة. فقد بدأت العولمة في الانتشار في أواخر القرن التاسع عشر، ولكن كان انتشارها بطيئًا في أثناء الفترة الممتدة ما بين بداية الحرب العالمية الأولى وحتى الربع الثالث من القرن العشرين. ويمكن أن يرجع هذا البطء في انتشار العولمة إلى اتباع عدد من الدول لسياسات التمركز حول الذات بهدف حماية صناعاتها القومية الخاصة بها. ومع ذلك، فقد انتشرت ظاهرة العولمة بسرعة كبيرة في الربع الرابع من القرن العشرين...". من ناحية أخرى، يعرف "توم جي بالمر" (Tom G. Palmer) في معهد كيتو Cato Institute بواشنطن العاصمة، العولمة بأنها عبارة عن "تقليل أو إلغاء القيود المفروضة من قبل الدولة على كل عمليات التبادل التي تتم عبر الحدود وازدياد ظهور النظم العالمية المتكاملة والمتطورة للإنتاج والتبادل نتيجة لذلك".  أما "توماس إل فريدمان" (Thomas L. Friedman) فقد تناول تأثير انفتاح العالم على بعضه البعض في كتابه "العالم المسطح" وصرح بأن الكثير من العوامل مثل التجارة الدولية ولجوء الشركات إلى المصادر والأموال الخارجية لتنفيذ بعض أعمالها وهذا الكم الكبير من الإمدادات والقوى السياسية قد أدت إلى دوام استمرار تغير العالم من حولنا إلى لأفضل والأسوأ في الوقت نفسه. كذلك، فقد أضاف أن العولمة أصبحت تخطو خطوات سريعة وستواصل تأثيرها المتزايد على أساليب ومؤسسات مجال التجارة والأعمال. ذكر العالم والمفكر "ناعوم تشومسكي" (Noam Chomsky) أن مصطلح العولمة قد أصبح مستخدمًا أيضًا في سياق العلاقات الدولية للإشارة إلى شكل الليبرالية الجديدة للعولمة الاقتصادية. ذكر "هيرمان إيه دالي" (Herman E. Daly) أنه أحيانًا ما يتم استخدام مصطلحي "العولمة" و"التدويل" بالتبادل على الرغم من وجود فرق جوهري بين المصطلحين. فمصطلح "التدويل" يشير إلى أهمية التجارة والعلاقات والمعاهدات الدولية وغيرها مع افتراض عدم انتقال العمالة ورءوس الأموال بين الدول بعضها البعض.
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة oabdoo (Oabdoo Oabdoo).
69 من 71
ابسط كثال للعولمة الاقتصادية او السيطرة الاقتصادية ...... حينما نجد سوبر ماركت تنتشر في البلد في كل ركن وزاوية كأنها سرطان ... وتبيع كل شئ ابتداء من الخضراوات وانتهاء بالاجهزة الكهربائية .... فيتهافت عليها الناس اما معجبين بها واما مجبورين عليها لأنه لا خيار امامهم سواها ..
أما اصحاب الدكاكين الصفيرة او ما يعرف بدكان الحارة الذي يفتتحه صاحبه من جهد عرقه ويبيع فيه بنفسه ، اصبحت الان غير موجودة للأسف ؟!
وهذا ينطبق على بقية امور التجارة التي تحتكرها شركة واحدة فهي تجبر الضعفاء على التراجع وترك مكسبهم البسيط ، ثم العمل تحت ظل هذه الشركات التي لا يشبع نهمها شيئا .. ورغم ماتدعيه بأنها توفر مئات الوظائف للمواطنين إلا انها في الحقيقة تسحب من الآلاف مكاسب عيشهم التي ورثوها من أبائهم ، وتقفل امام الجيل الجديد فرص الربح من التجارة .
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة goodluk.
70 من 71
العولمه هي مصطلح استخدم بعد الثوره الفرنسيه وهو يمثل احد اهداف الماسونيين الذين كانوا وراء اعلان حقوق الانسان في تلك الثوره وغايتهم توحيد شعوب العالم تحت نظام واحد يسيطرون عليه وابرز وسائلهم اضعاف الاديان (لذلك يعتبر البعض العولمه مرادفا للإلحاد)
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة X-Force (Amr Qudah).
71 من 71
المشير و الاخوان و السلفيين و الكتلة المصرية و البلطجية و 6 ابريل و الوسط و اليسار و اليمين

و انا
و انت
تحيا مصر
هيا دي قمة القمة و قمة العولمة في البلطجة
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة kareem.kira (Kareem Atef).
قد يهمك أيضًا
مـا الفرقـ بين الحركة والتنظيـم والجمـاعة؟إيت بمثال لما تذكره؟
ماذا تعني كلمة عولمة؟
عرف العولمة
ما هو الفرق بين العولمة و العالمية ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة