الرئيسية > السؤال
السؤال
أي من الأعمال التالية من الصدقة الجارية؟
أ. المداومة على زيارة المرضى.
ب. حفر بئر ماء.
ج. إفطار صائم.
Google إجابات | العبادات | الإجابة على الأسئلة | مكة المكرمة | القرآن الكريم 25‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 4
فتح برد في الشارع
25‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة هزيم الرعد 2.
2 من 4
حفر بئر ماء
25‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة جعفرعبد الحسين.
3 من 4
الإجابة هي: حفر بئر ماء
لأن لصاحبه أجرا كلما شرب منه أحد أو استفاد منه حتى بعد موت صاحبه
والله تعالى أعلى وأعلم
25‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة مسلم 7.
4 من 4
هذه فتاوى عن الصدقة الجارية
يا رب تفيدك

عندما أذهب إلى بلدي في الإجازة آخذ معي بعض المصاحف، وآخذ فرشاً للمسجد، هل هذا يعتبر صدقة جارية، وأيضاً أرجو أن تحدثوني كثيراً عن الصدقة الجارية ابتغاء مرضاة الله -سبحانه وتعالى-؟

نعم، المصاحف والكتب العلمية وفرش المسجد من الصدقات الجارية ما دامت ينتفع بها، وهكذا بناء المساجد من الصدقات الجارية، وبناء المدارس لتدريس العلم الشرعي من الصدقات الجارية، وإصلاح الطرق للمسلمين من الصدقة الجارية، وهكذا توزيع الكتب بين الناس، النافعة المفيدة من الصدقة الجارية، وهكذا إيقاف الأوقاف الشرعية في وجوه الخير يوقف بيتاً توقف غلته في فقراء المسلمين أو في عمارة المساجد، أو في توزيع الكتب المفيدة والمصاحف كله من الصدقات الجارية، فالصدقة الجارية تشمل الصدقة بالمال، وإيجاد الأوقاف الشرعية النافعة، وبناء المساجد، وجميع ما يبقى نفعه للمسلم، كله يسمى صدقة جارية تكون هذه الصدقة باقية ما دام النفع، ما دام الانتفاع حاصلاً، ما دام الفراش ينتفع به, ما دام الكتاب ينتفع به, ما دام المصحف ينتفع به, ما دام المسجد ينتفع به، وهكذا كله صدقة جارية، والمال الذي يبذل في سبيل الله من غلة الوقف من الصدقات الجارية.
http://www.binbaz.org.sa/mat/14009

ماذا تعني كلمة الصدقة الجارية بالنسبة للميت، وكذلك العلم الذي ينتفع به؟

الصدقة الجارية يعني المستمرة التي تبقى بعد موت الشخص وتستمر حسب التيسير؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث، صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعوا له) فإذا سبَّل بيتاً مثلاً تصرف أجرته في أعمال الخير، والصدقة على الفقراء، في مساعدة طلبة العلم، في الحج في العمرة في الأضاحي كل هذه صدقة جارية، أو سبل أرضاً تزرع الأشجار، تصرف الأجرة في أعمال الخير، أو دكاناً يعني حانوتاً يؤجر يصرف أجرته في أعمال الخير، كل هذه صدقة جارية، وهكذا لو جعل في بيته شيئاً معلوماً قال: في بيتي كل سنة مائة ريال، أو ألف ريال ويتصدق بها على الفقراء يبقى في البيت والورثة، وهكذا من صار إليه البيت ولو بالشراء يخرج من هذه الصدقة الجارية، وأما العلم النافع معناه تعليم الطلبة تعليم الناس العلم، فالطلبة الذين يخلفهم ينتفع بتعليمهم الناس، يكون له أجر بتعليمه الناس، وانتفاعهم بالعلم هم أيضاً انتفاعهم بالعلم وكذلك نفعه للناس بالعلم بالإفتاء والتعليم والتذكير ونحو ذلك يكون له أجرٌ في ذلك، لهم أجر وله أجر؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (من دل على خير فله مثل أجر فاعله) فهو له أجر التعليم والدلالة، ولهم أجرهم أيضاً بالتعليم والدلالة على الخير، وفضل الله واسع، هكذا لو خلف مؤلفات نافعة، هو من تعليم العلم أيضاً، الأئمة الذين خلفوا كتباً نافعة أجرهم باقي كالبخاري ومسلم وأبي داوود والترمذي والنسائي وغيرهم، لهم أجر هذه الكتب النافعة التي خلفوها رحمة الله عليهم، وهكذا كل مسلم يؤلف كتاباً نافعاً مفيداً ينفع الناس له أجر. جزاكم الله خيراً، من ورث مكتبته سماحة الشيخ، أو أهداها إلا إحدى دور العلم مثلاً؟ كذلك إذا كان عنده مكتبة فيها كتب نافعة مفيدة وجعلها في المكتبات العامة النافعة، أو وقف عليها شيئاً من ماله، وكل عليها من يلاحظها ويعتني بها يفتحها للناس يكون له أجر ذلك. جزاكم الله خيراً
http://www.binbaz.org.sa/mat/11384

رقـم الفتوى : 132992
عنوان الفتوى : سقي الماء أفضل أم بناء مسجد
تاريخ الفتوى : 23 ربيع الأول 1431 / 09-03-2010
السؤال

أي الصدقات الجارية أفضل للمتوفى المساعدة في بناء جامع أم إدخال مصدر للمياه لأحد الأسر المحتاجة؟
الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك أن بناء المساجد وعمارتها أو المساعدة فيها من أفضل القربات وأعظم الصدقات الجارية، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ومن بنى لله مسجداً يذكر فيه اسم الله تعالى بنى الله له به بيتا في الجنة. رواه أحمد وغيره وصححه الأرنؤوط. وفي رواية: من بنى لله مسجداً قدر مفحص قطاة بنى الله له بيتا في الجنة.

وروى ابن ماجه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علماً علمه ونشره، وولداً صالحاً تركه، ومصحفا ورثه، أو مسجدا بناه، أو بيتا لابن السبيل بناه، أو نهراً أجراه، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته يلحقه بعد موته.

وكذلك سقي الماء هو الآخر من أفضل الصدقات الجارية بل هو أفضلها، فقد روى الإمام أحمد وغيره عن سعد بن عبادة قال: قلت: يا رسول الله إن أمي ماتت، أفأتصدق عنها؟ قال: نعم، قلت: فأي الصدقة أفضل؟ قال: سقي الماء. حسنه الألباني.

لذلك نرى -والله أعلم- أن إدخال الماء للأسرة المحتاجة أفضل وأولى إذا لم يمكن الجمع بينه وبين المسجد. قال البخاري في الجامع الصحيح، باب فضل سقي الماء ثم ذكر بسنده عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: بينا رجل يمشي فاشتد عليه العطش فنزل بئراً فشرب منها ثم خرج فإذا هو بكلب يلهث يأكل الثرى من العطش، فقال: لقد بلغ هذا مثل الذي بلغ بي فملأ خفه ثم أمسكه بفيه ثم رقي فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له، قالوا: يا رسول الله وإن لنا في البهائم أجراً، قال: في كل كبد رطبة أجر. وإذا كان هذا في البهائم فما بالك بالإنسان المسلم.
http://www.islamweb.org/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=132992&Option=FatwaId‏
27‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة Dina91.
قد يهمك أيضًا
هل تعتبر المداومة على زيارة المرضى و إفطار صائم من الصدقة الجارية ؟
هل الصدقة الجارية افضل انواع الصدقات؟
الصدقة الجارية
الصدقة الجارية من هنا
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة