الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هو السديم الشمسي?
الجغرافيا 8‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة ملك الكون 1 (خالد البادي).
الإجابات
1 من 3
تعتبر نظريات أصل وتطور المنظومة الشمسية شديدة التعقيد والتنوع، حيث تنطوي على الكثير من التخصصات العلمية، مثل علم الفلك، الجيولوجيا فيزيائية وعلم الكواكب. وعلى مر القرون ظهرت الكثير من النظريات حول هذا الموضوع، غير أنه في القرن 18 فقط بدأت تتبلور النظريات الحديثة، في حين كانت الفيزياء النووية السباقة في منحنا لمحات عن العمليات الأساسية داخل النجوم، ما أوجد لدينا في نهاية المطاف نظريتا أصل وتطور المنظومة الشمسية ونهايتها.
تشير التقديرات إلى أن تشكل وتطور النظام الشمسي قد بدأت منذ حوالي 4.6 بليون سنة، مع انهيار جاذبية جزء صغير من السحابة الجزيئية العملاقة.
تطور النظام الشمسي بشكل كبير منذ تشكله الأول. حيث تشكلت أقمار كثيرة جراء دوران حلقات الغاز والغبار حول الكواكب، في حين يعتقد أن أقمارا أخرى قد تشكلت بشكل مستقل في وقت لاحق، واستولت عليها الكواكب القريبة منها.
8‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة ليبيا صح.
2 من 3
النظام الشمسي أو المجموعة الشمسية هو الاسم الذي يُطلق عادة على النظام الكوكبي الذي يتكون من الشمس وجميع ما يَدور حولها من أجرام بما في ذلك الأرض والكواكب الأخرى. كما يَتضمن النظام الشمسي أجراماً أخرى أصغر حجماً هي الكواكب القزمة والكويكبات والنيازك والمذنبات، إضافة إلى سحابة رقيقة من الغاز والغبار تعرف بالوسط البين كوكبي. كما أنه توجد توابع الكواكب التي تسمى الأقمار،[ملاحظة 1] والتي يَبلغ عددها أكثر من 150 قمر معروف في النظام الشمسي، معظمها تدور حول العمالقة الغازية. لكن أكبر جرم في النظام الشمسي وأهم هذه الأجرام طبعاً هو الشمس، النجم الذي يَقع في مركز النظام ويَربطه بجاذبيته، فكتلتها تبلغ 99.8% من كتلة النظام بأكمله، كما أنها هي التي تشع الضوء والحرارة الذين يَجعلان الحياة على الأرض مُمكنة، وهي مع ذلك ليس إلا نجماً متوسط الحجم. أما بعد الشمس فتأتي الكواكب، حيث توجد في النظام الشمسي ثمانية كواكب هي بالترتيب حسب البعد عن الشمس: عطارد والزهرة والأرض والمريخ (الكواكب الصخرية) والمشتري وزحل وأورانوس ونبتون (العمالقة الغازية).
توجد العديد من أجرام النظام الشمسي التي يُمكن رؤيتها بالعين المجردة غير الشمس والقمر، ومن الكواكب هذه الأجرام هي عطارد والزهرة والمريخ والمشتري وزحل، وأحياناً ألمع الكويكبات[ملاحظة 2] والمذنبات العابرة أيضاً، إضافة إلى النيازك حيث يُمكن رؤيتها حين تدخل جو الأرض وتحترق مُكونة الشهب. وطبعاً يُمكن رؤية أكثر بكثير من ذلك من أجرام النظام الشمسي باستخدام المقراب.
يَعتقد معظم الفلكيين حالياً بأن النظام الشمسي قد وُلد قبل 4.6 بليون عام من سحابة ضخمة من الغاز والغبار تعرف بالسديم الشمسي. وحسب هذه النظرية، بدأ هذا السديم بالانهيار على نفسه نتيجة لجاذبيته التي لم يَستطع ضغطه الداخلي مقاومتها. وقد جُذبت معظم مادة السديم الشمسي إلى مركزه، حيث تكونت الشمس فيه. ويُعتقد أن جسيمات صغيرة مما بقي من مادة تراكمت مع بضعها بعد ذلك مكونة أجساماً أكبر فأكبر، حتى تحولت إلى الكواكب الثمانية، وما بقي منها تحول إلى الأقمار والكويكبات والمذنبات.[1]
8‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 3
الاعتقاد بأن النظام الشمسي قد تشكل من غيمة واحدة منبسطة من الغاز ..
8‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة Ali198281 (Ali H.H.A).
قد يهمك أيضًا
ما هو التضاغط
ما هو الرصد ؟؟؟؟ وهل صحيح ما يقولونه عن حمايته للكنوز المدفونة ؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة