الرئيسية > السؤال
السؤال
كم نسبة سكر الجلوكوز الطبيعية في الدم لدى الطفل الرضيع ؟؟
Google إجابات | الأسرة والطفل | الأطباء | الصحة 1‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة راغبة الفردوس.
الإجابات
1 من 2
مثلهم مثل الكبار من 80 الى 120
1‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة karetha.
2 من 2
تكون نسبة السكر في الدم في هذه السن بين (١٠٠ ملجم إلى ٢٠٠) ملجم تقريبا (أو ٦ ملليمولات إلى ١١ ملليمولا)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا تختلف أسباب داء السكري بين صغار الأطفال وكبارهم، ولكن هنالك أشياء مهمة تخص الأطفال صغار السن، من بينها أن داء السكري يمكن أن يصيب حتى المواليد الجدد، وإن كانت الوراثة لا تؤدي دورا أكبر في هذه السن أكثر من كبار الأطفال.
الأعراض عند الرضع
إن أعراض داء السكر لدى الرضع لا تختلف عنها لدى غيرهم.. غير أن بعض الأعراض يصعب اكتشافها بسهولة.. مثلا عدم ملاحظة كثرة التبول.. وعندما يكون هنالك استفراغ ناتج عن ارتفاع السكر يمكن أن يفسر على أنه نزلة معوية.. وأيضا فقدان الوزن يمكن أن يفسر على أنه ناتج عن سوء التغذية.
أما تشخيص هذا المرض عند الأطفال بشكل عام فيعتمد على عدة أشياء: من بينها التاريخ المرضي للحالة والكشف السريري على المريض، فضلا عن التحليلات المخبرية على الدم والبول.
وعند فحص سكر الدم للطفل، نجد أنه إذا كان يعاني أعراض مرض السكري المعروفة وحلل الدم وكانت نسبة قياس السكر فيه ٢٠٠ ملجم (١١ ملليمولا) أو أكثر فهذا كاف لتشخيص المرض. وفي حالات قليلة جدا يحتاج الطبيب إلى أخذ عينة دم والطفل صائم وبعد ساعتين من كل وجبة لتشخيص المرض. وفي هذه الحالات يكون هنالك سكر في البول وربما أستون.
ولا يختلف علاج الرضع كثيرا عن كبار الأطفال، ولكن هنالك بعض الاختلافات المهمة التي نود ذكرها:
-الأنسولين: يحتاج هؤلاء الأطفال إلى أنسولين ككبار الأطفال ولكن وبما أن جرعة الأنسولين تعتمد على وزن الطفل فإنهم يحتاجون إلى جرعات صغيرة.
-حقن الأنسولين:يمكن حقن الأنسولين في المواضع نفسها التي يحقن بها الكبار.. ويحبذ أن يتعلم الأم والأب وبقية أفراد الأسرة طريقة الحقن.. وعلى الرغم من وجود حاجز نفسي في الأيام الأولى فإن معظم الأمهات والآباء يتعلمون بسرعة.. ويتقبل هؤلاء الأطفال الحقن بسرعة.. ونحن ننصح الأمهات بوضع ألعاب للطفل وتعليمه حقن هذه اللعب وهذه تساعد على تعليمهم عملية الحقن.
أما في لحظة الحقن فيحبذ أن يحقن الطفل بسرعة، ودون الاكتراث لعملية البكاء، ثم بعد ذلك تغدق الأم حنانها على الطفل بضمه وتقبيله لينسى عملية الحقن مباشرة.
- التغذية:يحبذ عدم تحديد التغذية بالنسبة للأطفال في هذه السن (قبل السنة الثانية) كبقية أطفال السكري، وتكون تغذيتهم تغذية طبيعية كبقية الأطفال غير المصابين بالسكري، ولكن يجب الاهتمام بالتغذية الجيدة وتناول وجبات كثيرة (٦ـ ٨ وجبات في السنة الأولى) ثم (٦ وجبات، ٣ وجبات رسمية و٣ وجبات خفيفة بعد ذلك) لمنع هبوط السكر.
بالطبع نحن لا نشجع استعمال الحلويات والشوكولاته بكثرة خصوصا بعد السنة الثانية.. في كثير من الأحيان يرفض الأطفال الصغار أخذ وجباتهم كغيرهم من الأطفال، ولكن لا داعي للانزعاج.. ويمكن في هذه الحالة تأخير إعطاء الأنسولين حتى يأخذ الطفل وجبته، ثم إعطاؤه بعد ذلك، وعلى الأم الاستمرار في الرضاعة الطبيعية من الثدي أو الحليب الصناعي كامل الدسم بصورة طبيعية.
اللعب والمدرسة
يمكن لهؤلاء الأطفال أن يلعبوا ويعيشوا حياة طبيعية وحتى دخول دور الحضانة، ولكن يجب أن تعطى إرشادات معينة للمربية مع ترك سكريات وعصير مع الطفل لإعطائه فورا في حالة حدوث أعراض هبوط السكر.
فحص الدم للسكر
هذه من الأشياء المهمة جدا في هذه السن، ويمكن اتباع الإرشادات السابقة نفسها.. وهنالك أمكنة في أجسامهم مثل الأذن والرجل والأصابع يمكن وخزها لأخذ الدم. وبالإضافة إلى الفحص المنتظم. فيحبذ فحص الدم متى كانت هنالك أعراض هبوط أو ارتفاع السكر في حالات المرض-، علما أن استعمال أجهزة الوخز تقلل من خوف الأطفال.
فحص البول
طبعا هنالك صعوبة في جمع البول من هؤلاء الأطفال، وعليه يمكن وضع الشريط على مكان البول في الحفاظة أو عصر الحفاظة بشدة لجمع البول منه على الشريط للفحص. وفي حالة امتلاكك جهاز فحص الدم فإننا ننصح بفحص البول فقط في حالات ارتفاع السكر في الدم للتأكد من عدم وجود أستون.. أما في حالات عدم وجود جهاز دم واعتمادك على فحص البول فقط فيحبذ في هذه السن تقبل وجود أثر طفيف من السكر في البول (+) كنتيجة طبيعية.
حالات المرض عند الأطفال
في حالة وجود حمى أو التهابات يزداد احتياج الجسم إلى الأنسولين وفي هذه الحالة يجب زيادة جرعة الأنسولين على حسب إرشادات الطبيب كما ذكرنا سابقا. ويجب التنويه بأن أطفال السكري غير معرضين للالتهابات أكثر من غيرهم.. ويمكنهم أخذ تطعيماتهم طبيعيا أيضا.
هبوط السكر
إن أعراض هبوط السكر في هذه السن يمكنها أن تماثل لبعض الأعراض الطبيعية كالبكاء والقلق، وفي هذه الحالة يمكنك فحص الدم للسكر للتأكد من ذلك. ونحن نحبذ دائما أن تكون نسبة السكر في الدم في هذه السن بين (١٠٠ ملجم إلى ٢٠٠) ملجم تقريبا (أو ٦ ملليمولات إلى ١١ ملليمولا). وإذا كان لا يوجد لديك جهاز أو شريط فحص. وفي حالة الشك يحبذ أن يعطى الطفل سكريات وعلاجه كالهبوط.. لأننا نتحاشى حدوث الهبوط في هذه السن لأثره على خلايا المخ.. أما في حالة حدوث تشنجات فيمكن إعطاؤه حقنة غلوكاجون أو إحضاره إلى المستشفى فورا.
معاملة الأطفال
ننصح بأن يعامل هؤلاء الأطفال معاملة طبيعية، ويجب عدم إبداء حماية خاصة أكثر من إخوانهم حتى لا تتأثر نفسياتهم. ويجب إيجاد جو من الود والتفاهم مع بقية الأسرة، ويفضل أن يشارك كبار الأطفال في عملية علاجهم والعناية بهم.. إذ إنهم يجب أن يعيشوا حياة طبيعية جدا مثلهم مثل بقية الأطفال.
المربيات
لا مانع من ترك الأطفال مع المربيات إذا دعا الحال ويجب تدريب المربية على رعاية الطفل بما في ذلك أعراض الهبوط والارتفاع وتحليل الدم والبول وإعطاء الإبر.
أما إذا كان طفلك يذهب إلى إلى الحضانة فيجب إعطاء المعلمات الإرشادات اللازمة.
طفلك والمدرسة

من الممكن ذهاب الطفل المصاب بالسكري إلى المدرسة، لكن لا بد من إخطار إدارة المدرسة وخصوصا معلم الفصل بمرضه، ولا عيب في ذلك. ويحبذ أن تلتقي بالمعلم وتوضح له كل شيء، ويمكنك أن تحمل إليه رسالة أو أن تحدثه عن محتويات هذه الرسالة.
الألعاب المدرسية والنشاطات المدرسية
لا بد أيضا من أن يعامل مريض السكري كمثله من الأطفال، ويمكنه أن يشارك في كل الألعاب الرياضية والنشاطات المدرسية، ولكن لا بد من وجود شخص كبير بالقرب منه عند الذهاب إلى الأمكنة الخطرة كالمسبح.
بالنسبة للمضاعفات التي يتوقع حدوثها للطفل في المدرسة فإن الشيء الرئيسي المتوقع هو حدوث الهبوط في السكر بعد النشاطات الرياضية وقبل الوجبات إذا لم يتناول الطفل كمية كافية من الطعام. وقد وضحت أعراض الهبوط وطرق علاجه، ويجب التأكد من تناول الطفل لطعامه بعد جرعة الأنسولين في الصباح قبل مغادرة المنزل، بالإضافة إلى وضع بضعة مكعبات من السكر والحلوى أو عصير فواكه أو بيبسي كولا مثلا في حقيبة الطفل بالإضافة إلى وجبته.
يجب أن يتناول الطفل وجبة بين الإفطار والغداء في المدرسة، وعليه يجب وضع طعام - ساندوتش مثلا- في حقيبة الطفل، والتأكد من أنه يتناول هذه الوجبة خصوصا قبل البدء في التمارين الرياضية الساخنة (كمباراة كرة قدم) أو السباحة مثلا.
إن تأثير الاختبارات على طفل السكري يكون كبقية الأطفال، وربما يكون هنالك ارتفاع طفيف في نسبة السكر في الدم أو يؤثر العامل النفسي على تناول الوجبات بانتظام، فيجب مراقبة ذلك ووضعه في الحسبان ويمكن
2‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة محمد زكي.
قد يهمك أيضًا
هل يسبب شرب الأم للشاي والنسكافيه سهر الطفل الرضيع
متي تبدا في فطم الطفل الرضيع ؟
متي نعطي الطفل بياض البيض
ماذا يسمى سكر الدم ؟؟
أين تقع جزر لانجرهانز.
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة