الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو الأعور الدجال ؟
و هل هو خرافة أم حقيقة
7‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة copraxxx.
الإجابات
1 من 8
شخص بعين واحدة
7‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة mzahdeh.
2 من 8
ههههههههه هذا موجود في هرطقه احد الاديان
7‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة 5queens.
3 من 8
يقولون أنه جني يحقق الأمنيات
هههههههههههههههههه
9‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة EXTENSIVE.
4 من 8
لمادا تسائل هدا السوال فانت مسيحي
الاعور الدجال

من أين يخرج وما علامة خروجه

وما معه إذا خرج وما ينجى منه وأنه يبرئ الأكمه والأبرص ويحيى الموتى

قال ابن دحية: قال العلماء: الدجال فى اللغة يطلق على عشرة وجوه:

الأول: أن الدجال الكذاب، قاله الخليل وغيره وأنها دجلة بسكون الجيم ودجلة بفتحها كذبة، لأنه يدجل الحق بالباطل، وجمعه دجالون ودجاجلة فى التكسير، وقد تقدم.

الوجه الثانى: أن الدجال مأخوذ من الدجل، وهو طلاء البعير بالقطران سمى بذلك لأنه يغطى الحق ويستره بسحره وكذبه، كما يغطى الرجل جرب بعيره بالدجالة وهى القطران يهنأ به البعير، واسمه إذا فعل به ذلك المدجل، قاله الأصمعى.

الوجه الثالث: إنما سمى بذلك لضربه فى نواحى الأرض وقطعه لها يقال: دجل الرجل إذا فعل ذلك.

الوجه الرابع: أنه من التغطية، لأنه يغطى الأرض بمجموعة، والدجل: التغطية. قال ابن دريد: كل شىء غطيته فقد دجلته، ومنه سميت دجلة لانتشارها على الأرض وتغطية ما فاضت عليه.

الوجه الخامس: سمى دجالاً لقطعه الأرض إذ يطأ جميع البلاد إلا مكة والمدينة، والدجالة الدفقة العظيمة.

وأنشد ابن فارس فى المجمل:

دجـــالة مـــن أعظـــم الرقـــاق

الوجه السادس: سمى دجالاً، لأنه يغر الناس بشره، كما يقال: لطخنى فلان بشره.

الوجه السابع: الدجال: المخرق.

الوجه الثامن: الدجال: المموه. قاله ثعلب ويقال: سيف مدجل إذا كل قد طلى بالذهب.

الوجه التاسع: الدجال: ماء الذهب الذى يطلى به الشىء فيحسن باطله وداخله خزف أو عود. سمى الدجال بذلك لأنه يحسن الباطل.

الوجه العاشر: الدجال: فرند السيف، والفرند جوهر السيف وماؤه ويقال بالفاء والباء إذ أصله عين صافية على ما تنطق به العجم، فعربته العرب، ولذلك قال سيبويه وهو عندهم خارج عن أمثله العرب، والفرند أيضًا الحرير. وأنشد ثعلب:

بحليـــة الياقـــوت والفـــرنـــــدا مــع المــــلاب وعبــــير أصــردا

أى خالصًا. قال ابن الأعرابى: يقال للزعفران الشعر والملاب والعبير والمردقوش والحشاد. ذكر هذه الأقوال العشرة الحافظ أبو الخطاب بن دحية رحمه الله فى كتاب (مرج البحرين فى فوائد المشرقين والمغربين).

مسلم عن أبى الدرداء رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من الدجال) وفى رواية: (من آخر سورة الكهف).

أبو بكر بن أبى شيبة، عن الفلتان بن عاصم، عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: (أما مسيح الضلالة فرجل أجلى الجبهة ممسوح العين اليسرى عريض المنحر فيه اندفاء)، قوله: فيه دفا، أى انحناء.

وعن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الدجال أعور العين اليسرى جفال الشعر معه جنة ونار، فناره جنة وجنته نار) وعنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لأنا أعلم بما مع الدجال منه. معه نهران يجريان أحدهما رأى العين ماء أبيض والآخر رأى العين نار تأجج، فإما أدركن أحدًا فليأت النهر الذى يراه نارًا وليغمض وليطأطئ رأسه فيشرب فإنه ماء بارد وإن الدجال ممسوخ العين عليها ظفرة غليظة مكتوب بين عينيه: كافر، يقرؤه كل مؤمن كاتب وغير كاتب).

قال الحافظ أبو الخطاب بن دحية: كذا عند جماعة، رواه مسلم: فإما أدركن، قال ابن دحية: وهو وهم، فإن لفظه هو لفظ الماضى ولم أسمع دخول نون التوكيد على لفظ الماضى إلا هاهنا، لأن هذه النون لا تدخل على الفعل الماضى، وصوابه ما قيده العلماء فى صحيح مسلم منهم (التيمى) أبو عبد الله: فإما أدركه أحد.

وعن عبد الله بن عمر: قال: ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم يومًا بين ظهرانى الناس المسيح الدجال فقال: (إن الله ليس بأعور ألا إن المسيح الدجال أعور العين اليمنى كأن عينه عنبة طافية).

قال: وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أرانى الليلة فى المنام عند الكعبة فإذا رجل آدم كأحسن ما ترى من آدم الرجال تضرب لمته بين منكبيه رجل الشعر يقطر راسه ماء، واضعًا يده على منكبى رجلين وهو يطوف بالبيت، فقلت: من هذا؟ فقالوا: هو المسيح ابن مريم، ورأيت وراءه رجلاً جعدًا قططا أعور العين اليمنى كأشبه من رأيت من الناس بابن قطن واضعًا يديه على منكبى رجلين يطوف بالبيت، فقلت: من هذا؟ قالوا هو المسيح الدجال).

أبو بكر بن أبى شيبة عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (الدجال أعور جعد هجان أقمر كأن رأسه غصنة شجرة، أشبه الناس بعبد العزى بن قطن الخزاعى فإما أهلك الهلك، فإنه أعور وإن الله ليس بأعور).

أبو داود الطيالسى عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: (أما مسيح الضلالة فإنه أعور العين أجلى الجبهة عريض المنحر فيه اندفاء مثل قطن بن عبد العزى)، فقال له الرجل: أيضر بى يا رسول الله صلى الله عليه وسلم شبهه؟ فقال: (لا أنت مسلم وهو كافر).

وخرج عن أبى كعب قال: ذكر الدجال عند النبى صلى الله عليه وسلم أو قال ذكر النبى صلى الله عليه وسلم الدجال فقال: (إحدى عينيه كأنها زجاجة خضراء وتعوذ بالله من عذاب القبر).

الترمذى، عن أبى بكر الصديق رضى الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الدجال ليخرج من أرض بالمشرق يقال لها خراسان يتبعه أفواج كأن وجوههم المجان المطرقة). إسناده صحيح.

وذكر عبد الرزاق قال: أخبرنا معمر عن أبى هارون العبدى، عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يتبع الدجال من أمتى سبعون ألفًا عليهم السيجان). والسيجان جمع الساج وهو طيلسان أخضر. وقال الأزهر: هو الطيلسان المقور ينسج كذلك.

الطبرانى، عن قتادة عن شهر بن حوشب، عن أسماء بنت يزيد أن النبى صلى الله عليه وسلم ذكر عنده الدجال فقال: (إن قبل خروجه ثلاثة أعوام تمسك السماء فى العام الأول ثلث قطرها والأرض ثلث نباتها، والعام الثانى تمسك السماء ثلثى قطرها والأرض ثلثى نباتها، والعام الثالث تمسك السماء قطرها والأرض نباتها، حتى لا يبقى ذات ضرس ولا ذات ظلف إلا مات) وذكر الحديث.

خرجه أبو داود الطيالسى قال: حدثنا هشام عن قتادة عن شهر بن حوشب عن أسماء وعبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن شهر بن حوشب عن أسماء.

وأخرجه ابن ماجه من حديث أبى أمامة، وفى بعض الروايات بعد قوله: (وفى السنة الثالثة يمسك الله المطر وجميع النبات فما ينزل من السماء قطرة ولا تنبت الأرض خضرة ولا نباتا، حتى تكون الأرض كالنحاس والسماء كالزجاج، فيبقى الناس يموتون جوعًا وجهدًا، تكثر الفتن والهرج، ويقتل الناس بعضهم بعضًا ويخرج الناس بأنفسهم، ويستولى البلاء على أهل الأرض، فعند ذلك يخرج الملعون الدجال من ناحية أصبهان من قرية يقال لها اليهودية وهو راكب حمارًا أبتر يشبه البغل ما بين أذنى حماره أربعون ذراعًا، ومن نعت الدجال: أنه عظيم الخلقة طويل القامة جسيم أجعد قطط أعور العين اليمنى كأنها لم تخلق، وعينه الأخرى ممزوجة بالدم، وبين عينيه مكتوب: كافر يقرؤه كل مؤمن بالله، فإذا خرج يصيح ثلاث صيحات ليسمع أهل المشرق والمغرب).

ويروى: أنه إذا كان فى آخر الزمان تخرج من البحر امرأة ذات حسن وجمال بارع، فتدعو الناس إلى نفسها وتخترق البلاد، فكل من أتاها كفر بالله، فعند ذلك يخرج الله عليكم الدجال، ومن علامة خروجه فتح القسطنطينية، لأن الخبر ورد أن بين خروجه وفتح القسطنطينية سبعة أشهر، وقد تقدم هذا.

وذكر أبو داود الطيالسى فقال: حدثنا الحشرج بن نباتة قال: حدثنا سعيد بن جهمان عن سفينة قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (إنه لم يكن نبى إلا وقد أنذر أمته الدجال، ألا وإنه أعور العين بالشمال وباليمين ظفرة غليظة، بين عينيه كافر، يعنى مكتوب كافر. ويخرج معه واديان أحدهما جنة والآخر نار، فناره جنة وجنته نار، فيقول الدجال للناس: ألست بربكم أحيى وأميت، ومعه ملكان يشبهان نبيين من الأنبياء إنى لأعرف اسمهما واسم آبائهما، لو شئت أن أسميهما أحدهما عن يمينه والآخر عن شماله، فيقول: ألست بربكم أحيى وأميت؟ فيقول أحدهما: كذبت فلا يسمعه من الناس أحد إلا صاحبه، ويقول الآخر: صدقت، وذلك فتنة، ثم يسير حتى يأتى المدينة فيقول: هذه قرية ذاك الرجل، فلا يؤذن له أن يدخلها، ثم يسير حتى يأتى الشام فيهلكه الله عند عقبة أفيق).

وخرجه أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوى فى الجزء العاشر من مختصر المعجم له بمعناه، فقال: حدثنا محمد بن عبد الوهاب قال: حدثنا حشرج عن سعيد بن جهمان عن سفينة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنه لم يكن نبى قبلى إلا وقد حذر أمته الدجال، إنه أعور عينه اليسرى بعينه اليمنى ظفرة غليظة مكتوب بين عينيه كافر، يقرؤه كل مؤمن بالله، معه واديان: أحدهما جنة والآخر نار، ومعه ملكان يشبهان نبيين من الأنبياء، ولو شئت سميتهما بأسمائهما وأسماء آبائهما، أحدهما عن يمينه والآخر عن شماله، فيقول الدجال: ألست بربكم أحيى وأميت؟ فيقول أحد الملكين: كذبت، فلا يسمعه أحد من الناس إلا صاحبه، فيقول له: صدقت، فيسمعه الناس فيظنون أنه صدق الدجال، فذلك فتنة، ثم يسير الدجال حتى يأتى المدينة فلا يؤذن له، فيقول: هذه قرية ذلك الرجل، ثم يسير حتى يأتى الشام فيهلكه الله عند عقبة أفيق).

قال ابن برجان فى كتاب الإرشاد له: والذى يغلب على ظنى أن النبيين المشبه بهما أحدهما المسيح ابن مريم، والآخر محمد صلى الله عليه وسلم ولذلك ما أنذرا بذلك ووصيا.

وخرج أبو داود فى سننه، عن عبادة بن الصامت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إنى كنت حدثتكم عن المسيح الدجال حتى خشيت أن لا تعقلوا أن المسيح الدجال قصير أفحج جعد أعور مطموس العين ليست بناتئة ولا حجراء فإن التبس عليكم، فاعلموا أن ربكم عز وجل ليس بأعور).

فصل: وصف النبى صلى الله عليه وسلم النبى الدجال وصفًا لم يبق معه لذى لب إشكال وتلك الأوصاف كلها ذميمة تبين لكل ذى حاسة سليمة، ولكن من قضى الله عليه بالشقاوة تبع الدجال فيما يدعيه من الكذب والغباوة، وحرم اتباع الحق ونور التلاوة، فقوله عليه الصلاة والسلام: (إنه أعور وأن الله ليس بأعور) تبين للعقول القاصرة أو الغافلة على أن من كان ناقصا فى ذاته عاجزا عن إزالة نقصه، لم يصلح أن يكون إلهًا لعجزه وضعفه، ومن كان عاجزًا عن إزالة نقصه كان أعجز عن نفع غيره وعن مضرته، وجاء فى حديث حذيفة: أعور العين اليسرى، وفى حديث ابن عمر: أعور العين اليمنى، وقد أشكل الجمع بين الحديثين على كثير من العلماء، قال: وحتى إن أبا عمر بن عبد البر ذكر ذلك فى كتاب التمهيد له.

وفى حديث سمرة بن جندب أن نبى الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: (إن الدجال خارج وهو أعور العين الشمال عليها ظفرة غليظة، وأنه يبرئ الأكمة والأبرص ويحيى الموتى، ويقول للناس: أنا ربكم. فمن قال: أنت ربى فقد فتن، ومن قال: ربى الله عز وجل حتى يموت على ذلك، فقد عصم من فتنته ولا فتنة عليه ولا عذاب فيلبث فى الأرض ما شاء الله، ثم يجىء عيسى عليه السلام من قبل المغرب مصدقًا بمحمد صلى الله عليه وسلم وعلى ملته فيقتل الدجال، ثم إنما هو قيام الساعة).

قال أبو عمر بن عبد البر: ففى هذا الحديث أعور العين الشمال، وفى حديث مالك: أعور العين اليمنى. فالله أعلم. وحديث مالك أصح من جهة الإسناد، لم يزد على هذا.

قال أبو الخطاب بن دحية: ليس كما قال، بل الطرق كلها صحيحة فى العينين، وقال شيخنا أحمد بن عمر فى كتاب المفهم له: وهذا اختلاف يصعب الجمع فيه بينهما، وقد تكلف القاضى عياض الجمع بينهما فقال: الجمع بين الروايتين عندى صحيح، وهو أن كل واحدة منهما عوراء من وجه ما إذ العور حقيقة فى كل شىء العيب، والكلمة العوراء هى المعيبة، فالواحدة عوراء بالحقيقة، وهى التى وصفت فى الحديث بأنها ليست بحجراء ولا ناتئة وممسوخة ومطموسة وطافية على رواية الهمز، والأخرى عوراء لعيبها الملازم لها لكونها جاحظة، أو كأنها كوكب درى أو كأنها عنبة طافية بغير همز، وكل واحدة منهما يصح فيها الوصف بالعور بحقيقة العرف والاستعمال، أو بمعنى العور الأصلى.

قال شيخنا: وحاصل كلامه أن كل واحدة من عينى الدجال عوراء، إحداهما بما أصابها حتى ذهب إدراكها، والثانية عوراء بأصل خلقتها معيبة، لكن يبعد هذا التأويل أن كل واحدة من عينيه قد جاء وصفها فى الرواية بمثل ما وصفت به الأخرى من العور، فتأمله.

قلت: ما قاله القاضى عياض وتأويله صحيح، وأن العور فى العينين مختلف كما بيناه فى الروايات، فإن قوله: كأنها لم تخلق هو معنى الرواية الأخرى، مطموس العين ممسوخها ليست بناتئة ولا حجراء، ووصف الأخرى بالمزج بالدم، وذلك عيب عظيم لاسيما مع وصفها بالظفرة الغليظة التى هى عليها، وهى جلدة غليظة تغشى العين. وعلى هذا فقد يكون العور فى العينين سواء، لأن الظفرة مع غلظها تمنع من الإدراك فلا تبصر شيئًا، فيكون الدجال على هذا أعمى أو قريبًا منه، إلا أنه جاء ذكر الظفرة فى العين اليمنى فى حديث سفينة، وفى الشمال فى حديث سمرة بن جندب، وقد يحتمل أن يكون كل عين عليها ظفرة غليظة، فإن فى حديث حذيفة: وإن الدجال ممسوخ العين عليها ظفرة غليظة، وإذا كانت الممسوخة المطموسة عليها ظفرة، فالتى ليست كذلك أولى فتتفق الأحاديث، والله أعلم.

وقيل فى الظفرة: إنها لحمة تنبت عند المآقى كالعلقة، وقيده بعض الرواة بضم الظاء، وسكون الفاء، وليس بشىء. قاله ابن دحية رحمه الله.

فصل: الإيمان بالدجال وخروجه حق، وهذا مذهب أهل السنة وعامة أهل الفقه والحديث خلافا لمن أنكر أمره من الخوارج وبعض المعتزلة ووافقنا على إثباته بعض الجهمية وغيرهم، لكن زعموا ما عنده مخارق وحيل، قالوا: لأنها لو كانت أمورًا صحيحة لكن ذلك إلباسًا للكاذب بالصادق، وحينئذ لا يكون فرق بين النبى والمتنبى، وهذا هذيان لا يلتفت إليه، ولا يعرج عليه، فإن هذا إنما كان يلزم لو أن الدجال يدعى النبوة، وليس كذلك فإنه إنما ادعى الألوهية، ولهذا قال عليه الصلاة والسلام: (إن الله ليس بأعور) تنبيهًا للعقول على فقره وحدثه ونقصه وإن كان عظيمًا فى خلقه، ثم قال: (مكتوب بين عينيه كافر، يقرؤه كل مؤمن ومؤمنة كاتب أو غير كاتب) وهذا الأمر مشاهد للحس يشهد بكذبه وكفره.

وقد تأول بعض الناس: مكتوب بين عينيه كافر. فقال: معنى ذلك ما ثبت من سمات حدثه وشواهد عجزه وظهور نقصه قال: ولو كان على ظاهره وحقيقته لا ستوى فى إدراك ذلك المؤمن والكافر. وهذا عدول وتحريف عن حقيقة الحديث من غير موجب لذلك، وما ذكره من لزوم المساواة بين المؤمن والكافر فى قراءة ذلك لا يلزم، لأن الله تعالى يمنع الكافر من إدراكه ليغتر باعتقاده التجسيم حتى يوردهم بذلك نار الجحيم. فالدجال فتنة ومحنة من نحو فتنة أهل المحشر بالصورة الهائلة التى تأتيهم فيقول لهم: أنا ربكم. فيقول المؤمنون: نعوذ بالله منك. حسب ما تقدم لاسيما وذلك الزمان قد انخرقت فيه عوائد، فليكن هذا منها، وقد نص على هذا بقوله: يقرؤه كل مؤمن كاتب وغير كاتب. وقراءة غير الكاتب خارقة للعادة، وأما الكافر فمصروف عن ذلك بغفلته وجهله، وكما انصرف عن إدراك نقص عوره، وشواهد عجزه، كذلك يصرف عن قراءة سطور كفره ورمزه.

وأما الفرق بين النبى والمتنبى، فالمعجزة لا تظهر على يد المتنبى، لأنه لزم منه انقلاب دليل الكذب وهو محال.

وقولهم: إن ما يأتى به الدجال، حيل ومخارق، فقول معزول عن الحقائق؛ لأن ما أخبر به النبى صلى الله عليه وسلم من تلك الأمور حقائق، والعقل لا يحيل شيئا منها، فوجب إبقاؤها على حقائقها، وسيأتى تفصيلها بعون الله تعالى
1‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 8
من هو الدجال ؟
حسب الأحاديث التي جاءت في الصحيحين، فإن الدجال هو إحدى الشخصيتين التاليتين:
1. الدجال: رجل لا يعلم ولادته، وهو موجود في جزيرة مقطوعة عن العالم، رآه تميم الداري ورفاقه في حديث الجساسة، ووصفه: "أعظم إنسان رأيناه قط خلقا، وأشده وثاقا، مجموعة يداه إلى عنقه ما بين ركبتيه إلى كعبيه بالحديد"
عن فاطمة بنت قيس أخت الضحاك بن قيس أنها قالت: سمعت نداء المنادي؛ منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم ينادي: الصلاة جامعة، فخرجت إلى المسجد، فصليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فكنت في صف النساء التي تلي ظهور القوم، فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته، جلس على المنبر وهو يضحك، فقال: ليلزم كل إنسان مصلاه، ثم قال: أتدرون لم جمعتكم؟ قالوا الله ورسوله أعلم، قال: إني والله ما جمعتكم لرغبة ولا لرهبة، ولكن جمعتكم لأن تميما الداري، كان رجلا نصرانيا فجاء فبايع وأسلم، وحدثني حديثا وافق الذي كنت أحدثكم عن مسيح الدجال، حدثني أنه ركب في سفينة بحرية مع ثلاثين رجلا من لخم وجذام، فلعب بهم الموج شهرا في، البحر ثم أرفؤا إلى جزيرة في البحر حتى مغرب الشمس، فجلسوا في أقرب السفينة، فدخلوا الجزيرة، فلقيتهم دابة أهلب كثير الشعر لا يدرون ما قبله من دبره من كثرة الشعر، فقالوا: ويلك ما أنت؟ فقالت أنا الجساسة، قالوا: وما الجساسة؟ قالت: أيها القوم، انطلقوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه إلى خبركم بالأشواق، قال: لما سمت لنا رجلا فرقنا منها أن تكون شيطانة، قال: فانطلقنا سراعا حتى دخلنا الدير، فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقا، وأشده وثاقا، مجموعة يداه إلى عنقه ما بين ركبتيه إلى كعبيه بالحديد، قلنا: ويلك ما أنت؟ قال قد قدرتم على خبري، فأخبروني ما أنتم؟ قالوا نحن أناس من العرب، ركبنا في سفينة بحرية، فصادفنا البحر حين اغتلم، فلعب بنا الموج شهرا، ثم أرفأنا إلى جزيرتك هذه، فجلسنا في أقربها، فدخلنا الجزيرة، فلقيتنا دابة أهلب كثير الشعر لا يدري ما قبله من دبره من كثرة الشعر، فقلنا: ويلك، ما أنت؟ فقالت: أنا الجساسة، قلنا: وما الجساسة؟ قالت: اعمدوا إلى هذا الرجل في الدير؛ فإنه إلى خبركم بالأشواق؛ فأقبلنا إليك سراعا، وفزعنا منها ولم نأمن أن تكون شيطانة، فقال: أخبروني عن نخل بيسان، قلنا: عن أي شأنها تستخبر؟ قال أسألكم عن نخلها، هل يثمر؟ قلنا: له نعم، قال: أما إنه يوشك أن لا تثمر، قال: أخبروني عن بحيرة الطبرية؟ قلنا: عن أي شأنها تستخبر؟ قال: هل فيها ماء؟ قالوا: هي كثيرة الماء، قال: أما إن ماءها يوشك أن يذهب، قال: أخبروني عن عين زغر، قالوا: عن أي شأنها تستخبر؟ قال: هل في العين ماء؟ وهل يزرع أهلها بماء العين؟ قلنا له: نعم، هي كثيرة الماء، وأهلها يزرعون من مائها، قال: أخبروني عن نبي الأميين، ما فعل؟ قالوا: قد خرج من مكة ونزل يثرب، قال: أقاتله العرب؟ قلنا: نعم، قال: كيف صنع بهم؟ فأخبرناه أنه قد ظهر على من يليه من العرب وأطاعوه، قال لهم: قد كان ذلك، قلنا: نعم، قال: أما إن ذاك خير لهم أن يطيعوه، وإني مخبركم عنى: إني أنا المسيح، وإني أوشك أن يؤذن لي في الخروج، فأخرج فأسير في الأرض، فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة، غير مكة وطيبة فهما محرمتان على كلتاهما، كلما أردت أن أدخل واحدة أو واحدا منهما؛ استقبلني ملك بيده السيف صلتا يصدني عنها، وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وطعن بمخصرته في المنبر: هذه طيبة هذه طيبة هذه طيبة: يعني المدينة، ألا هل كنت حدثتكم ذلك؟ فقال الناس: نعم، فإنه أعجبني حديث تميم أنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه، وعن المدينة ومكة، ألا أنه في بحر الشام، أو بحر اليمن، لا بل من قبل المشرق، ما هو من قبل المشرق، ما هو من قبل المشرق، ما هو، وأومأ بيده إلى المشرق، قالت: فحفظت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم" ( مسلم : الفتن وأشراط الساعة ؛ قصة الجساسة )
2. أو الدجال: هو ابن صياد، غلام يهودي كان يعيش في مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وردت أحاديث كثيرة في الصحيحين، تزعم: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام كانوا يظنون أنه  هو الدجال، بل لقد كان" عمر يحلف على ذلك عند النبي صلى الله عليه وسلم فلم ينكره النبي صلى الله عليه وسلم"( مسلم : الفتن وأشراط الساعة ؛ذكر بن صياد )
"عن محمد بن المنكدر قال: رأيت جابر بن عبد الله يحلف بالله، أن بن صائد الدجال، فقلت: أتحلف بالله؟ قال: إني سمعت عمر يحلف على ذلك عند النبي صلى الله عليه وسلم فلم ينكره النبي صلى الله عليه وسلم"
إذا كان الدجال هو الرجل الذي رآه تميم الداري في حديث الجساسة؛ فهذا يعني أن أحاديث ابن صياد غير صحيحة، وإذا صحت الأحاديث في ابن صياد؛  فهذا يعني أن حديث الجساسة غير صحيح؛ وهذا يعني في كلتا الحالتين: أن ليس كل ما في الصحيحين صحيح.
وإن قائل إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يظن أن ابن صائد هو الدجال ولم يكن متيقنا من ذلك، فأقول: وكيف يظن أن ابن صائد هو الدجال وهو متيقن أن الدجال موجود في جزيرة في البحر، كما في حديث الجساسة.

وحيث كنا قد ذكرنا حديث الجساسة ، فسنذكر بعضا من  أحاديث ابن صياد:
1. "عن عبد الله قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فمررنا بصبيان فيهم بن صياد، ففر الصبيان وجلس بن صياد، فكأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كره ذلك، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: تربت يداك، أتشهد أني رسول الله؟ فقال: لا، بل تشهد أنى رسول الله، فقال عمر بن الخطاب: ذرني يا رسول الله حتى أقتله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن يكن الذي ترى فلن تستطيع قتله"   (متفق عليه. البخاري : الجهاد ؛ كيف يعرض الإسلام على الصبي / مسلم : الفتن وأشراط الساعة ؛ذكر بن صياد)

2. "عن بن عمر: انطلق النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بن كعب يأتيان النخل الذي فيه بن صياد، حتى إذا دخل النخل، طفق النبي صلى الله عليه وسلم يتقي بجذوع النخل، وهو يختل بن صياد، أن يسمع من بن صياد شيئا قبل أن يراه، وابن صياد مضطجع على فراشه في قطيفة له فيها رمزة، فرأت أم بن صياد النبي صلى الله عليه وسلم وهو يتقي بجذوع النخل، فقالت لابن صياد: أي صاف، وهو اسمه، فثار بن صياد، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لو تركته بين" ( متفق عليه "البخاري : الجهاد ؛ كيف يعرض الإسلام على الصبي/ مسلم : الفتن وأشراط الساعة ؛ذكر بن صياد)  

3. عن أبي سعيد الخدري قال: صحبت بن صائد إلى مكة فقال لي: أما قد لقيت من الناس؛ يزعمون أني الدجال، ألست سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إنه لا يولد له؟ قال: قلت: بلى، قال، فقد ولد لي، أوليس سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لا يدخل المدينة ولا مكة؟ قلت: بلى، قال :فقد ولدت بالمدينة وهذا أنا أريد مكة، قال: ثم قال لي في آخر قوله: أما والله، إني لأعلم مولده ومكانه وأين هو، قال: فلبسني" ( مسلم : الفتن وأشراط الساعة ؛ذكر بن صياد)

4. "عن نافع قال: كان نافع يقول: بن صياد، قال: قال بن عمر: لقيته مرتين قال: فلقيته، فقلت لبعضهم: هل تحدثون أنه هو؟ قال: لا والله، قال: قلت: كذبتني والله لقد أخبرني بعضكم أنه لن يموت حتى يكون أكثركم مالا وولدا، فكذلك هو زعموا اليوم، قال: فتحدثنا ثم فارقته، قال: فلقيته لقية أخرى، وقد نفرت عينه، قال: فقلت: متى فعلت عينك ما أرى؟ قال: لا أدري، قال: قلت: لا تدري وهي في رأسك؟ قال: إن شاء الله خلقها في عصاك هذه، قال: فنخر كأشد نخير حمار سمعت، قال: فزعم بعض أصحابي أني ضربته بعصا كانت معي حتى تكسرت ، وأما أنا فوالله ما شعرت، قال: وجاء حتى دخل على أم المؤمنين فحدثها، فقالت: ما تريد إليه؟ ألم تعلم أنه قد قال: إن أول ما يبعثه على الناس غضب يغضبه؟" ( مسلم : الفتن وأشراط الساعة ؛ذكر بن صياد)  

5. "عن محمد بن المنكدر قال: رأيت جابر بن عبد الله يحلف بالله أن بن صائد الدجال، فقلت: أتحلف بالله؟ قال: إني سمعت عمر يحلف على ذلك عند النبي صلى الله عليه وسلم فلم ينكره النبي صلى الله عليه وسلم"  (مسلم : الفتن وأشراط الساعة ؛ذكر بن صياد)  

صفـــــات الدجــــــال
إذا افترضنا صحة الأحاديث التي رُوِيَتْ في الدجال، فهذه بعض صفاته كما جاءت في هذه الأحاديث :
1) : الدجال ولد في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم- إن كان هو ابن صياد- وولد قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم- ربما بقرون- إن كان هو  من ذكر في حديث الجساسة ، ولا يزال حيا إلى الآن ، وسيبقى حيا حتى يكون شرطا من أشراط الساعة.
يقول الله سبحانه وتعالى: "وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ" (الأنبياء : 34)
"عن عبد الله بن عمر قال: صلى بنا النبي صلى الله عليه وسلم العشاء في آخر حياته، فلما سلم قام فقال: أرأيتكم ليلتكم هذه، فإن رأس مائة سنة منها لا يبقى ممن هو على ظهر الأرض أحد" (متفق عليه. البخاري: العلم؛ السمر في العلم عليه.: فضائل الصحابة رضي الله عنهم؛ قوله صلى الله عليه وسلم لا تأتي مائة سنة وعلى الأرض نفس منفوسة اليوم)
"عن جابر بن عبد الله قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول قبل أن يموت بشهر: تسألوني عن الساعة، وإنما علمها عند الله، وأقسم بالله ما على الأرض من نفس منفوسة تأتي عليها مائة سنة" ( مسلم : فضائل الصحابة ؛ قوله صلى الله عليه وسلم لا تأتي مائة سنة وعلى الأرض نفس منفوسة)
فكيف يبقى الدجال حيا طوال هذه القرون!؟ أوليس نفسا منفوسة !؟ أولم تنته المائة سنة بعد !؟
2) : الدجال يطوف بالكعبة: "عن عبد الله بن عمر ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما بين ظهراني الناس المسيح الدجال فقال : إن الله ليس بأعور، ألا إن المسيح الدجال أعور عين اليمنى، كأن عيينة عنبة طافية، قال: وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أراني الليلة في المنام عند الكعبة، فإذا رجل آدم كأحسن ما ترى من آدم الرجال، تضرب لمته بين منكبيه، رجل الشعر يقطر رأسه ماء، واضعا يديه على منكبي رجلين وهو بينهما يطوف بالبيت، فقلت من هذا؟ فقالوا المسيح بن مريم، ورأيت وراءه رجلا جعدا قططا أعور عين اليمنى كأشبه من رأيت من الناس بابن قطن ،واضعا يديه على منكبي رجلين، يطوف بالبيت، فقلت من هذا؟ قالوا هذا المسيح الدجال" (متفق عليه . البخاري : الأنبياء ؛ واذكر في الكتاب مريم / مسلم : ا.يمان ؛ ذكر المسيح بن مريم والمسيح الدجال)

3) : الدجال يعلم الغيب : "...فقال أخبروني عن نخل بيسان، قلنا عن أي شأنها تستخبر؟ قال أسألكم عن نخلها، هل يثمر؟ قلنا له نعم، قال: أما إنه يوشك أن لا تثمر، قال: أخبروني عن بحيرة الطبرية، قلنا: عن أي شأنها تستخبر؟ قال: هل فيها ماء؟ قالوا هي كثيرة الماء، قال: أما إن ماءها يوشك أن يذهب): (حديث الجساسة)
والله سبحانه وتعالى يقول: "قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ" ( النمل : 65 )،
4) : الدجال يصف تربة الجنة ويصدقه رسول الله صلى الله عليه وسلم: عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن صائد: "ما تربة الجنة قال: درمكة بيضاء مسك يا أبا القاسم، قال: صدقت"  (مسلم : الفتن وأشراط الساعة ؛ذكر بن صياد )

5) : الدجال معه ماء ونار ، وفي بعض الروايات معه جنة ونار:
"‏عن ‏ ‏ربعي بن حراش ‏ ‏قال: قال ‏ ‏عقبة بن عمرو ‏ ‏لحذيفة: ‏ألا تحدثنا ما سمعت من رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم، ‏ ‏قعليه. سمعته يقول: ‏ ‏إن مع ‏ ‏الدجال ‏ ‏إذا خرج ماء ونارا، فأما الذي يرى الناس أنها النار فماء بارد، وأما الذي يرى الناس أنه ماء بارد فنار تحرق، فمن أدرك منكم فليقع في الذي يرى أنها نار، فإنه عذب بارد"‏ (متفق عليه .البخاري : الأنبياء ؛ ما ذكر عن بني إسرائيل/ مسلم : الفتن وأشراط الساعة ؛ ذكر الدجال وصفته وما معه )
"عن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الدجال أعور العين اليسرى، جفال الشعر، معه جنة ونار، فناره جنة، وجنته نار" (مسلم : الفتن وأشراط الساعة ؛ ذكر الدجال وصفته وما معه)
"عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا أحدثكم حديثا عن الدجال ما حدث به نبي قومه؟ إنه أعور، وإنه يجئ معه بمثال الجنة والنار، فالتي يقول إنها الجنة هي النار، وإني أنذركم كما أنذر به نوح قومه" ( متفق عليه ". البخاري : كتاب الأنبياء ؛ قول الله عز وجل : ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه / مسلم :الفتن وأشراط الساعة ؛ذكر الدجال وصفته وما معه )
6) : الدجال يأمر السماء فتمطر على المؤمنين به: "فيأتي على القوم فيدعوهم فيؤمنون به ويستجيبون له، فيأمر السماء فتمطر" ( مسلم  :الفتن وأشراط الساعة ؛ذكر الدجال وصفته وما معه)
يقول الله سبحانه وتعالى: "اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ" (الروم : 48)


7) : الدجال يأمر الأرض فتنبت: "فيأمر السماء فتمطر، والأرض فتنبت، فتروح عليهم سارحتهم أطول ما كانت ذرا، وأسبغه ضروعا، وأمده خواصر" (مسلم  :الفتن وأشراط الساعة ؛ذكر الدجال وصفته وما معه)
يقول الله سبحانه وتعالى : "يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تؤفكون" (فاطر : 3)

8) : الدجال يمنع الرزق عن الذين لا يؤمنون به: "ثم يأتي القوم فيدعوهم، فيردون عليه قوله، فينصرف عنهم، فيصبحون ممحلين ليس بأيديهم شيء من أموالهم" (مسلم  :الفتن وأشراط الساعة ؛ذكر الدجال وصفته وما معه)
يقول الله سبحانه وتعالى : "مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ" ( فاطر: 2)

9) : الدجال يمر بالخربة فيأمرها أن تخرج كنوزها فتطيع: "ويمر بالخربة فيقول لها: أخرجي كنوزك، فتتبعه كنوزها كيعاسيب النحل" (مسلم  :الفتن وأشراط الساعة ؛ذكر الدجال وصفته وما معه )
10) : الدجال يحيي ويميت : "ثم يدعو رجلا ممتلئا شبابا، فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين رمية الغرض، ثم يدعوه فيقبل ويتهلل وجهه يضحك" ( مسلم  :الفتن وأشراط الساعة ؛ذكر الدجال وصفته وما معه )
"عن أبي سعيد قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما حديثا طويلا عن الدجال، فكان فيما يحدثنا به أنه قال : يأتي الدجال وهو محرم عليه أن يدخل نقاب المدينة، فينزل بعض السباخ التي تلي المدينة، فيخرج إليه يومئذ رجل وهو خير الناس أو من خيار الناس، فيقول أشهد أنك الدجال الذي حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثه، فيقول الدجال: أرأيتم إن قتلت هذا ثم أحييته؛ هل تشكون في الأمر؟ فيقولون: لا، فيقتله ثم يحييه، فيقول: والله ما كنت فيك أشد بصيرة مني اليوم، فيريد الدجال أن يقتله، فلا يسلط عليه" ( متفق عليه . البخاري : فضائل المدينة ؛لا يدخل الدجال المدينة / مسلم : الفتن وأشراط الساعة ؛ صفة الدجال وتحريم(المؤمنون:يه وقتله المؤمن وإحياؤه )
والله سبحانه وتعالى يخبر عن نفسه أنه هو الذي يحيي ويميت :
"وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ" (المؤمنون :80 )
"هُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ فَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ" (غافر  : 68)
لقد أعطوا الدجال بخبثهم ودهائهم، بعض صفات الألوهية، فزعموا أنه يحيي ويميت، وأنه يأمر السماء فتمطر على الذين يؤمنون به ويأمر الأرض فتنبت لهم" فيأتي على القوم فيدعوهم فيؤمنون به ويستجيبون له، فيأمر السماء فتمطر ، والأرض فتنبت" ،ويمنع الرزق عن الذين لا يؤمنون به" ثم يأتي القوم فيدعوهم، فيردون عليه قوله، فينصرف عنهم، فيصبحون ممحلين ليس بأيديهم شيء من أموالهم" وأوهموا الناس أنه لا يمكن التمييز بين الدجال وبين الله سبحانه وتعالى عما يقولون علوا كبيرا إلا بأن الله ليس بأعور وأن المسيح الدجال أعور"عن عبد الله بن عمر ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما بين ظهراني الناس المسيح الدجال فقال : إن الله ليس بأعور، ألا إن المسيح الدجال أعور عين اليمنى، كأن عيينة عنبة طافية..."(متفق عليه . البخاري : الأنبياء ؛ واذكر في الكتاب مريم / مسلم : الإيمان ؛ ذكر المسيح بن مريم والمسيح الدجال)
وتناسوا أن الله "ليس كمثله شيء وهو السميع البصير"
وتناسوا أن الله سبحانه وتعالى "لا تدركه الأبصر وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير"، لقد تناسوا جميع صفاته العليا سبحانه وتعالى واوهموا الناس أنه لايمكن التمييز بين الله سبحانه وتعالى وبين الدجال ، إلا بأن الله ليس بأعور وأن المسيح الدجال أعور!!!!
ما السبب في ذلك ياترى!؟
السبب واضح فهم ينتظرون "مَسيحَيْن اثنين"، المسيح الدجال، والمسيح الذين يقولون أنه هو ألله  "لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم" ( المائدة:72) سبحان الله وتعالى عنا يقولون علوا كبيرا.
وكيف يمكن التمييز بينهما1؟
المسيح الدجال أعور،والمسيح الحقيقي ليس بأعور .
ولذلك كذبوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وزعموا أنه قال :" إن الله ليس بأعور، ألا إن المسيح الدجال أعور عين اليمنى،"


حديث جامع في الدجال
"عن النواس بن سمعان قال : ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال ذات غداة فخفض فيه ورفع حتى ظنناه في طائفة النخل، فلما رحنا إليه عرف ذلك فينا فقال: ما شأنكم؟ قلنا يا رسول الله، ذكرت الدجال غداة فخفضت فيه ورفعت حتى ظنناه في طائفة النخل، فقال: غير الدجال أخوفني عليكم، إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه دونكم، وإن يخرج ولست فيكم فامرؤ حجيج نفسه، والله خليفتي على كل مسلم، إنه شاب قطط عينه طافئة كأني أشبهه بعبد العزي بن قطن، فمن أدركه منكم فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف، إنه خارج خلة بين الشام والعراق، فعاث يمينا وعاث شمالا، يا عباد الله، فأثبتوا قلنا يا رسول الله، وما لبثه في الأرض؟ قال: أربعون يوما: يوم كسنة، ويوم كشهر، ويوم كجمعة، وسائر أيامه كأيامكم، قلنا: يا رسول الله، فذلك اليوم الذي كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم؟ قال: لا، اقدروا له قدره، قلنا: يا رسول الله، وما إسراعه في الأرض؟ قال: كالغيث استدبرته الريح، فيأتي على القوم فيدعوهم فيؤمنون به ويستجيبون له، فيأمر السماء فتمطر ، والأرض فتنبت، فتروح عليهم سارحتهم أطول ما كانت ذرا وأسبغه ضروعا وأمده خواصر، ثم يأتي القوم فيدعوهم فيردون عليه قوله، فينصرف عنهم فيصبحون ممحلين ليس بأيديهم شيء من أموالهم، ويمر بالخربة فيقول لها: أخرجي كنوزك، فتتبعه كنوزها كيعاسيب النحل، ثم يدعو رجلا ممتلئا شبابا فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين رمية الغرض، ثم يدعوه فيقبل ويتهلل وجهه يضحك" (مسلم :كتاب الفتن وأشراط الساعة ، ذكر الدجال وصفته و ما معه)
8‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة محمد مأمون رشيد (محمد مأمون).
6 من 8
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
صلى الله على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق و الخاتم لما سبق و الناصر الحق بالحق و الهادي إلى صراطك المستقيم و الماحي لجيّشات الأباطيل صلى الله عليه وسلم .
}وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُواْ الأَرْضَ فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً{ }الإسراء:104{ . تشير هذه الآية الكريمة أعلاه و التي خوطِبَ بها بني إسرائيل إلى بدء ( وعد الأخرة ) الذي هو بداية فتح و ظهور علامات قيام الساعة . حيث كانت  هذه المرحلة من تاريخ توطين اليهود و إنشاء وطن قومي لهم في فلسطين وذلك في عام 1948. وكان جمع اليهود من الدول المختلفة بالتعاون مع الحكام العرب وحكام الدول الغربية وكالات التهجير اليهودية فكان الحكام العرب الخونة يرغمون اليهود على ترك أوطانهم قسراً و الذهاب إلى فلسطين وكان تأسيس دولة إسرائيل على يد الدجال الأعور عفلق بالتعاون مع رؤساء الدول العربية و الغربية كما أشرنا و تجدر الإشارة هنا إلى وثيقة (وعد بلفور) وهو دبلوماسي بريطاني والتي وعد بها لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين .
لقد وضَّحَ لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صفات الدجال الأعور في أحاديثه الشريفة و أشار فيها إشارات }إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ{ }ق:37{ ومن هذه الإشارات قوله صلى الله عليه وسلم }يأتي الدجال بفتنة خفية ثم يخرج ولا يعرفه أحد إلا مؤمن ومن علاماته لا يذكر أسمه على منبر{ صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يذكر أسم الدجال عفلق على منبر }لا يخرج الدجال حتى يذهل الناس عن ذكره وحتى تترك الأمة ذكره على المنابر {ومن المعلوم أنه لا يذم على المنابر لخوف الناس من ظلمه ولا يمدح لكون أسمهُ من أقبح الأسماء عند العرب وهو عفلق الملعون الذي أشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى مدة مكوثه في الحديث الشريف بقوله} يمكث الدجال في الأرض أربعين سنة{ فقد جاء في سنة 1947 قبل إنشاء دولة إسرائيل بسنة واحدة وهلك في سنة 1987}فيكون مجموع السنين هنا 40 سنة وهي مدة مكوثه {.وفي حديث أخر قال صلى الله عليه وسلم} يخرج من خلة بين العراق و الشام { وقال صلى الله عليه وسلم} يمكث الدجال في العراق { وقال أيضاً}يخرج الدجال من العراق {. وأما أسمه فقد أشار النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف }أسمه من أقبح الأسماء عند العرب{و معنى أسم عفلق في اللغة العربية}الفرج الكبير المترهل{  }و يشيرمؤلف قاموس لسان العرب عن معنى الكلمة أنه العَفَلَّقُ الفرج الواسع الرخو { و هو مؤسس حزب البعث العربي الأشتراكي في العراق و بلاد الشام }سوريا{  و أول فتنة جاء بها  أسم الحزب وهو }البعث{ أراد بها أن يضاهي بعثة النبي صلى الله عليه وسلم و برسالة تضاهي رسالة النبي صلى الله عليه وسلم }أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة{ و قال عنه صلى الله عليه وسلم }ينادي بثلاث كلمات أو يصيح ثلاث صيحات أو كما قال صلى الله عليه وسلم { و كان الدجال ينادي بثلاث كلمات (وحدة حرية اشتراكية ).قام الدجال بمضاهاة رسالة النبي صلى الله عليه وسلم عن طريق ترك الاحتكام للقرآن والاحتكام بقانون وضعي من وضع البشر} وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ{ }المائدة:44{ و أقام مقرات للحزب بدلاً عن أماكن الذكر و أبدل شهادة لا إله إلا الله محمد رسول الله بأمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة وأراد أبدال دين الله بدين من وضع البشر. كما قال رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم }يأتي على دابة قدم في المشرق و قدم في المغرب{ و قال صلى الله عليه وسلم }يأتي الدجال على بساط يسابق الريح{ و لتوضيح الحديثين السابقين نقول ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم }أمرت أن أكلم الناس على قدر عقولهم{ ولا يمكن أن يورد أحاديثه صلى الله عليه وسلم ذِكر الطائرة أو السيارة أو غيرها من المخترعات الحديثة لعدم وجودها في زمن توجيه الخطاب المحمدي إلى الناس و لو بين لهم صلى الله عليه وسلم أنه يركب كتلة من حديد يحلق بها في السماء لما صدَّقَ كثير من ذوي الأيمان الضعيف و المؤلفة قلوبهم . ومن المعلوم أن الدابة هي كل ما دَبَّ على الأرض من حيوان أو سيارة أو طائرة}وَخَلَقْنَا لَهُم مِّن مِّثْلِهِ مَا يَرْكَبُونَ{ }يس: 42  {و الدابة المقصوده في الحديث الشريف المذكور أعلاه هي الطائرة وهي}البساط الذي يسابق الريح{ .
قال صلى الله عليه وسلم }أعور العين و ربكم ليس بأعور{ و من المعلوم أن كل إنسان له منظارين منظار حق و منظار باطل و عفلق لم ينظر بمنظار الحق و لذلك سُميَّ }بأعور و ربكم ليس بأعور {. و قال صلى الله عليه وسلم }أعور العين اليمنى كأن عينه عنبة طافية{ أي طافية عن الحق حيث لا يرى سوى باطل . و معنى }عينه اليمنى {أي بصيرته}عين قلبه { طافية لا ترى الحق و هنا الإشارة ليست للعين الظاهرية لأن الله }لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ{ }الشورى:11 {فليس من المعقول تشبيه الخلق بالخالق لأنه لو ظهر الدجال على الوصف الجسماني الظاهري المذكور لعرفه الناس كافة حتى الصبيان فلن يكون شأنه فتنة وفي ذلك قال حذيفة بن أُسيد حينما أخبره أحدهم أن الدجال ظهر بالكوفة فقال}لو خرج الدجال اليوم إلا ودفنه الصبيان بالخذف{أي لدفنه الصبيان من كثرة رميهم أياه .وكذلك شبهه صلى الله عليه وسلم من ناحية الصورة الخارجية بالخلق الطبيعي بقوله}ورأيت الدجال قالوا من يشبهه قال عبد العزى بن قطن المصطلقي {وفي حديث أخر قال صلى الله عليه وسلم } دحية الكلبي يشبه جبريل وعروة بن مسعود الثقفى يشبه عيسى ابن مريم وعبد العزى يشبه الدجال{.و أسم}المسيخ { للتفريق بينه و بين سيدنا المسيح عليه السلام و لا يجوز مطلقاً القول}المسيح الدجال{ لأن الله تبارك و تعالى قال } إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ{ }النساء:171{وسبب تسميه الدجال بالمسيخ لأنه ممسوخ و كان يمسخ تابعيه فمسخهم الله على مكانتهم }وَلَوْ نَشَاء لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيّاً وَلَا يَرْجِعُونَ { }يس:67{ .و هنالك أشارة أخرى لمن يقول أن أسمه}المسيح الدجال {وهي أن تنقيط الحروف لم يكن موجوداً في زمن تدوين الأحاديث}فكانت هذه الكلمة تدون المسيح و المقصود بها المسيخ {و لم يُعرَف التنقيط إلى زمن الدولة العباسية و اللفظ الصحيح هو المسيخ الدجال طبعاً. و أشارَ صلى الله عليه وسلم في حديث أخر عنه عن ضرورة التحقق منه بالعلم }تعلَّموا أنَّه أعورُ وإنَّ الله تبارك وتعالى ليس بأعور{. وذكر النبي صلى الله عليه وسلم عن الدجال أنه}من أم يهودية الأصل وأب نصراني {أي مسيحي وذكر أيضاً بأنه}يأتي عن عقم ثلاثون عاماً {أو كما قال صلى الله عليه وسلم .
و قال صلى الله عليه وسلم }يأتي الدجال أول ما يدَّعي الإلوهية و بعد ذلك النبوة{ وهذا واضح و الدليل ما نشرته }جريدة الأشتراكي {حيث كان العفالقة البعثية يدعوهُ }بالآله العائد عندما كان يسافر و يعود {وبعد ذلك قولته الشنيعة التي قال فيها }كان محمد كل العرب.....تكملة {. وهذا لا يصح أبداً لأن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم رسول رب العالمين إلى الناس كافة و ليسَ للناس أن يصلوا إلى ذرة من أوصافه صلى الله عليه وسلم . و قال صلى الله عليه وسلم}مكتوب على جبينه كافر يقرأه كل مؤمن و مؤمنة {ولكن لا يعرفونَ بأنه الدجال و قال صلى الله عليه وسلم عن هذه الحالة }ليصحبن الدجال أقوام يقولون إنا لنصحبه وإنا لنعلم أنه الكافر ولكن نصحبه نأكل من طعامه ونرعى من الشجر فإذا نزل غضب الله نزل عليهم كلهم { و روي في حديث أخر}لا يقرأه إلا مؤمن { و هنا إشارة من النبي صلى الله عليه وسلم بأن لا يعرفه إلا مؤمن واحد . و ذكر النبي صلى الله عليه وسلم عن الدجال أنه }أفحج القدمين { }وفي قاموس لسان العرب الأَفْحَجُ الذي في رِجْليه اعْوِجاجٌ {و من علامات الدجال أيضاً قوله صلى الله عليه وسلم }يحمل راية الله أكبر { لكي يخدع الناس و يلبس عليهم الحق بالباطل . و قال صلى الله عليه وسلم }من سمع منكم بخروج الدجال فلينأ عنه فإن الرجل يأتيه فيحسب أنه مؤمن فما يزال يتبعه مما يرى من الشبهات{ و قال صلى الله عليه وسلم }إني أخاف عليكم من الدجال و إني لأخوف عليكم من بعد الدجال من الأئمة الضالين المضلين {وقال صلى الله عليه وسلم}ترى مساجدهم عامرة بالبنيان و مكتظة بالناس وهيهات قلب مؤمن {وقال صلى الله عليه وسلم}يوشك أن يأتي على الناس زمان لا يبقى من الإسلام إلا اسمه ولا يبقى من القرآن إلا رسمه مساجدهم عامرة وهى خراب من الهدى علماؤهم شر من تحت أديم السماء من عندهم تخرج الفتنة وفيهم تعود {و قال صلى الله عليه وسلم }يحمل عرش الدجال أثنين من العرب {وقال صلى الله عليه وسلم أيضاً }يأتون بفتن أشر من فتن المسيخ الدجال { وهم}السفياني{ صدام الذي حكم العراق}صاحب اليد اليمنى المخرومة {و}المعتوه{ في بلاد الشام و هو حافظ أسد لعنهم الله . و هما حملة عرش الدجال }حكمهُ{ فالأيمن هو حزب البعث في العراق برئاسة صدام يمين عفلق الملعون . و الأيسر هو حزب البعث في سوريا برئاسة حافظ أسد لعنه الله. وأشار صلى الله عليه وسلم عن صدام أن }يده اليمنى مخرومة {لأنه مصاب بيده اليمنى بأطلاقة نارية و قد أصيب عند محاولته مع الغريري اغتيال عبد الكريم قاسم . و قال عنه صلى الله عليه وسلم أنه}يشتهر بسفك الدماء و بناء القصور و يعتمر القبعة الأفرنجية { وهو طبعاً كما قال صلى الله عليه وسلم و هو معروف للناس جميعاً . وقال صلى الله عليه وسلم عن الدجال}ما من نبي إلا وقد أنذر قومه الدجال وإني أحذركم أمر الدجال إنه أعور وإن ربى ليس بأعور بين عينيه مكتوب كافر يقرؤه الكاتب وغير الكاتب معه جنة ونار فناره جنة وجنته نار  {و من المعروف لدى الناس أن الدجال كان ينفق الأموال بكثرة} وهي إشارة لليد المخرومة {وغيرها  لتابعيه فهذه هي جنته و هي نار و العكس صحيح وقال صلى الله عليه وسلم}يأتي على الناس زمان يتمنون فيه الدجال لما يلقون فى الدنيا من الزلازل والفتن والبلايا { فمن الناس من يتمنون رجوعه إليهم و قال صلى الله عليه وسلم}يأتي الدجال المدينة فيجد الملائكة يحرسونها فلا يدخلها الدجال ولا الطاعون إن شاء الله {فلم يستطع الدجال و لا رُكناه أن يدخلا المدينة المنورة و الذي زارَ مكة و المدينة هو أحد أشباه صدام الملعون.وعن توالي خروج الآيات قال صلى الله عليه وسلم}الآيات خرزات منظومات في سلك فيتبع بعضها بعضًا {. و قال صلى الله عليه وسلم}إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه وإن يخرج بعدي فالله خليفتي على كل مسلم {.و قال صلى الله عليه وسلم}إِني حدَّثْتُكُم عن الدجال حتى خشيتُ أن لا تعقلوا إِن المسيخ الدجالَ قصير أَفْحَجُ  جَعْد أَعْوَرُ مطموسُ العين  ليست بناتِئة ولا جَحْراءَ  فإِن التبِسَ عليكم  فاعلموا أَنَّ رَّبكم ليس بأعورَ {. و في حديث للنبي صلى الله عليه وسلم أنه (من يتبلغ عن الدجال فيجب عليه الأيمان و التصديق) أو كما قال صلى الله عليه وسلم .و في حديث أخر للنبي صلى الله عليه وسلم أشار فيه إلى خروج أتباع المذهب الوهابي مع الدجال}أتي رسول الله صلى الله عليه و سلم بمال فقسمه فأعطى من عن يمينه ومن عن شماله ولم يعط من وراءه شيئا فقام رجل من ورائه فقال: يا محمد ما عدلت في القسمة . رجل أسود مطموم الشعر عليه ثوبان أبيضان فغضب رسول الله صلى الله عليه و سلم غضباً شديداً وقال}والله لا تجدون بعدي رجلا هو أعدل مني{ ثم قال}يخرج في آخر الزمان قوم كأن هذا منهم يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية سيماهم التحليق لا يزالون يخرجون حتى يخرج آخرهم مع المسيخ الدجال فإذا لقيتموهم فاقتلوهم هم أشر الخلق والخليقة { أثبت العلماء القريبون لنشأة الوهابية كمفتي الشافعية بمكة المكرمة الشيخ أحمد زيني دحلان أن محمد ابن عبد الوهاب كان يأمر من يدخل في طاعته بحلق شعره لينشأ بشعر جديد لم يشرك فيه وقال وكان مفتي زبيد السيد عبد الرحمن الأهدل يقول: }لا حاجة إلى التأليف في الرد على الوهابية بل يكفي في الرد عليهم قوله (سيماهم التحليق) فإنه لم يفعله أحد من المبتدعة غيرهم{  .
قال سبحانه و تعالى}وَمَن كَانَ فِي هَـذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً { }الإسراء:72{ }لِّيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَن بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ { }الأنفال:42{ وصلى الله على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .
شـرح بعض النقاط الواردة في الموضوع السابق
(ما من نبي إلا وقد أنذر قومه الدجال وإني أحذركم أمر الدجال إنه أعور وإن ربى ليس بأعور بين عينيه مكتوب كافر يقرؤه الكاتب وغير الكاتب معه جنة ونار فناره جنة وجنته نار)  و هنا الإشارة دقيقة جداً و معنى كلمة (يقرؤه) أي يعرف كونه كافر و لكن المؤمن هنا لا يعرف بأنه الدجال الأعور نفسه فعلى سبيل المثال عندما تلتقي بشخص لأول مرة ربما تقول : لا أرتاح لهذا الشخص (فهنا أنت قرأته و عرفت كونه غير صالح أو كافر ) و لكنك لا تعرف حقيقة أمره . فبعض الناس كانوا يقولون (نعلم أنه الكافر) و لكنهم لا يعرفون حقيقة أمره أو ماهيته .
الموضوع من صفحة فيس بوك أسمها : ( لبث فيكم الدجال ) http://www.facebook.com/Antichristdajjal?fref=ts‏
11‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة صلوات على محمد.
7 من 8
الاعور الدجال حقيقة ^__^ و هو من علامات القيامة الكبرى ..و هناك الكثير من الاحاديث عنه ..

هناك فيديو خاص يتحدث عن اصل الاعور الدجال و عن اللوحة الاثرية التي تعود للانبياء لكن اخترت لك هذا الفيديو لانه اقصر و مسلط الضوء على اصل الاعور  الدجال او المسيح الدجال ..شاهد الفيديو و ستستفيد جداا ..
29‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (go miho).
8 من 8
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه أستعين
والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
صلى الله على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق و الخاتم لما سبق و الناصر الحق بالحق و الهادي إلى صراطك المستقيم وسلم تسليما.
يقول الحق عز وجل في كتابه العزيز مخاطبا ً بني أسرائيل .
{بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ}{وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً{4} فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً{5}الأسراء
هذا هو الفساد والعلو الأول لبني أسرائيل . وما يهمنا في هذا الموضوع هو الفساد والعلو للمرة الثانية لهم بقول الحق عز وجل {وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُواْ الأَرْضَ فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً{104} الأسراء
وعد الآخرة : وهو بداية فتح وظهور علامات الساعة الكبرى . ولنرى الآن هذه
المرحلة من تاريخ توطين اليهود و إنشاء وطن قومي لهم في فلسطين وذلك في
عام 1948. فكان جمع اليهود من دول العالم كافة وبالتعاون مع الحكام العرب
وحكام الدول الغربية و وكالات التهجير اليهودية . فكان الحكام العرب وغير
العرب يرغمون اليهـود على ترك أوطانهم من كافـة أصـقاع الأرض قســــــــراً والذهاب إلى فلسطين .كما وتجدر الإشارة هنا إلى وثيقة مهمة جدا ألا وهي(وعد بلفور) وهو دبلوماسي بريطاني والتي وعد بها لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين .
إذاً في هذه المرحلة من التاريخ بدء وعد الآخرة وبدأ ظهور علامات الساعة الصغرى ، وهل تعلمون أن أول علامة من علامات الساعة الصغرى هي ظهور
المسيخ الدجال ((عفلق )) . الذي على يده تم تأسيس دولة إسرائيل .
يفول النبي صلى الله عليه وسلم في دعاء له (اللهم اني أعوذ بك من فتنة القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيخ الدجال )
أنتبهوا الى هذه الفتن . وما أعظمها من محن . نعوذ بالله أن نكون ممن أليها ركن
أو فيها سقط ووكن .
ولنركز في هذا الموضوع على فتنة المسيخ الدجال . لأنها أخطر فتنة يتعرض
لها المؤمن . فقد قال جمع من الصحابة رضوان الله عليهم في خطورة هذه الفتنة
أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يؤكد عليها جداَ الى درجة أننا كنا نظن ان
الدجال بين طائفة النخيل القريبة جدا من مسجد النبي صلى الله عليه وسلم.
لقد وضَّحَ لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صفات الدجال الأعور في أحاديث شريفة
وأشار في أحاديث أخرى إشارات }إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ
وَهُوَ شَهِيدٌ{ }ق:37}
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم ( ما من نبي إلا وقد أنذر قومه من الدجال حتى
أن آدم حذ ّر بنيه من الدجال)
ويقول صلى الله عليه وسلم (يأتي الدجال بفتنة خفية ثم يخرج ولا يعرفه أحد إلا مؤمن ومن علاماته لا يذكر أسمه على منبر)
ويقول صلى الله عليه وسلم (لا يخرج الدجال حتى يذهل الناس عن ذكره وحتى تترك الأمة ذكره على المنابر) صدقت يا رسول الله فلم يذكر أسم عفلق على منبر.
وهل تعلمون لماذا لم يذكر أسم الدجال على المنابر؟
يقول النبي صلى الله عليه وسلم ( أسمه من أقبح الأسماء عند العرب )
و معنى أسم عفلق في اللغة العربية}الفرج الكبير المترهل{ و يشيرمؤلف قاموس لسان العرب عن معنى الكلمة أنه العَفَلَّقُ الفرج الواسع الرخو وهو مؤسس حزب البعث العربي الأشتراكي في العراق و بلاد الشام )سوريا( .
ويقول صلى الله عليه وسلم ( يمكث الدجال في الأرض أربعين سنة)
فقد جاء في سنة 1947 قبل إنشاء دولة إسرائيل بسنة واحدة وهلك في سنة 1987(فيكون مجموع السنين هنا 40 سنة وهي مدة مكوثه)
وفي حديث أخر قال صلى الله عليه وسلم) يخرج من خلة بين العراق و الشام ( وقال صلى الله عليه وسلم) يمكث الدجال في العراق (
وقال صلى الله عليه وسلم أيضاً) يخرج الدجال من العراق)
وأول فتنة جاء بها الدجال أسم الحزب وهو }البعث{ أراد بها أن يضاهي بعثة النبي صلى الله عليه وسلم و برسالة تضاهي رسالة النبي صلى الله عليه وسلم فضاهى شهادة لا أله ألا الله محمد رسول الله }أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة{ حتى في عدد الكلمات . وأراد مضاهاة دين الله بدين من وضع البشر.
و قال عنه صلى الله عليه وسلم (ينادي بثلاث كلمات أو يصيح ثلاث صيحات أو كما قال صلى الله عليه وسلم )
و كان الدجال ينادي بثلاث كلمات (وحدة - حرية - اشتراكية )
وقام الدجال بمضاهاة رسالة النبي صلى الله عليه وسلم عن طريق ترك الاحتكام للقرآن والاحتكام بقانون وضعي من وضع البشر} وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ{ }المائدة:44{ و أقام مقرات للحزب بدلاً عن أماكن الذكر
والعبادة .
وقال رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم )يأتي على دابة قدم في المشرق و قدم في المغرب( و قال صلى الله عليه وسلم )يأتي الدجال على بساط يسابق الريح(
و لتوضيح الحديثين السابقين نقول ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم (أمرت
أن أكلم الناس على قدر عقولهم) ولا يمكن أن يورد في أحاديثه صلى الله عليه
وسلم ذِكر الطائرة أو السيارة أو غيرها من المخترعات الحديثة لعدم وجودها في زمن توجيه الخطاب المحمدي إلى الناس و لو بين لهم صلى الله عليه وسلم أنه يركب كتلة من حديد يحلق بها في السماء لما صدَّقَ كثير من ذوي الأيمان الضعيف و المؤلفة قلوبهم . ومن المعلوم أن الدابة هي كل ما دَبَّ على الأرض من حيوان أو سيارة أو طائرة{وَخَلَقْنَا لَهُم مِّن مِّثْلِهِ مَا يَرْكَبُونَ{ }يس: 42 {و الدابة المقصودة في الحديث الشريف المذكور أعلاه هي الطائرة وهي التي لها قدم عند الأقلاع من المطارفي المشرق وقدم عند النزول في المطار في المغرب وهي البساط الذي يسابق الريح.
وقال صلى الله عليه وسلم )أعور العين و ربكم ليس بأعور ( من المعلوم أن كل إنسان له منظارين منظار حق و منظار باطل و عفلق لم ينظر بمنظار الحق
ولذلك سُميَّ )بأعور و ربكم ليس بأعور (.
و قال صلى الله عليه وسلم (أعور العين اليمنى كأن عينه عنبة طافية) أي طافية عن الحق حيث لا يرى سوى الباطل . و معنى }عينه اليمنى {أي بصيرته} عين قلبه { طافية لا ترى الحق و هنا الإشارة ليست للعين الظاهرية لأن الله }لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ{ }الشورى:11 {فليس من المعقول تشبيه الخلق بالخالق لأنه لو ظهر الدجال على الوصف الجسماني الظاهري المذكور لعرفه الناس كافة حتى الصبيان فلن يكون شأنه فتنة وفي ذلك قال حذيفة بن أُسيد حينما أخبره أحدهم أن الدجال ظهر بالكوفة فقال}لو خرج الدجال اليوم إلا ودفنه الصبيان
بالخذف{أي لدفنه الصبيان من كثرة رميهم أياه .وكذلك شبهه صلى الله عليه وسلم من ناحية الصورة الخارجية بالخلق الطبيعي بقوله (ورأيت الدجال قالوا من يشبهه قال عبد العزى بن قطن المصطلقي ) وفي حديث أخر قال صلى الله عليه وسلم ( دحية الكلبي يشبه جبريل وعروة بن مسعود الثقفى يشبه عيسى ابن مريم وعبد العزى يشبه الدجال).
وأسم}المسيخ { للتفريق بينه و بين سيدنا المسيح عليه السلام و لا يجوز مطلقاً القول}المسيح الدجال{ لأن الله تبارك و تعالى قال } إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ{ }النساء:171{وسبب تسمية الدجال بالمسيخ لأنه ممسوخ و كان يمسخ تابعيه فمسخهم الله على مكانتهم } وَلَوْ نَشَاء لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيّاً وَلَا يَرْجِعُونَ{ يس:67{ .و هنالك أشارة أخرى لمن يقول أن أسمه}المسيح الدجال {وهي أن تنقيط الحروف لم يكن موجوداً في زمن تدوين الأحاديث}فكانت هذه الكلمة تدون المسيح و المقصود بها المسيخ {و لم يُعرَف التنقيط إلى زمن الدولة العباسية و اللفظ الصحيح هو المسيخ الدجال طبعاً.
وأشارَ صلى الله عليه وسلم في حديث أخر عنه وعن ضرورة التحقق منه بالعلم
(تعلَّموا أنَّه أعورُ وإنَّ الله تبارك وتعالى ليس بأعور).
وذكر النبي صلى الله عليه وسلم عن الدجال أنه ) من أم يهودية الأصل وأب نصراني (أي مسيحي وذكر أيضاً بأنه) يأتي عن عقم ثلاثون عاماً (. وهذا هو نسبه وولادته اللذان يعرفهما جميع العفالقة .
وقال صلى الله عليه وسلم )يأتي الدجال أول ما يدَّعي الإلوهية و بعد ذلك النبوة( وهذا واضح والدليل ما نشرته } جريدة الأشتراكي { حيث كان العفالقة البعثية يدعوهُ }بالآله العائد عندما كان يسافر و يعود {.
وبعد ذلك قول الدجال الشنيع الذي قال فيه }كان محمد كل العرب.....تكملة {. وهذا لا يصح أبداً لأن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم رسول رب العالمين إلى الناس كافة و ليسَ للناس أن يصلوا إلى ذرة من أوصافه صلى الله عليه وسلم .
وقال صلى الله عليه وسلم(مكتوب على جبينه كافر يقرأه كل مؤمن و مؤمنة )ولكن لا يعرفونَ بأنه الدجال و قال صلى الله عليه وسلم عن هذه الحالة ) ليصحبن الدجال أقوام يقولون إنا لنصحبه وإنا لنعلم أنه الكافر ولكن نصحبه نأكل من طعامه ونرعى من الشجر فإذا نزل غضب الله نزل عليهم كلهم ( .
وروي في حديث أخر) مكتوب على جبينه كافر لا يقرأه إلا مؤمن ( و هنا إشارة من النبي صلى الله عليه وسلم بأنه لا يعرفه إلا مؤمن واحد بأنهً الدجال .
وذكر النبي صلى الله عليه وسلم عن الدجال أنه )أفحج القدمين ( وفي قاموس لسان العرب الأَفْحَجُ الذي في رِجْليه اعْوِجاجٌ .
ومن علامات الدجال أيضاً قوله صلى الله عليه وسلم )يحمل راية الله أكبر ( لكي يخدع الناس و يلبس عليهم الحق بالباطل . فأنها كلمة حق يريد بها باطلا ً.
ويقول صلى الله عليه وسلم محذرا ً كل من يدرك الدجال )من سمع منكم بخروج الدجال فلينأ عنه فإن الرجل يأتيه فيحسب أنه مؤمن فما يزال يتبعه مما يرى من الشبهات( .
ويقول صلى الله عليه وسلم )ما من نبي إلا وقد أنذر قومه الدجال وإني أحذركم أمر الدجال إنه أعور وإن ربى ليس بأعور بين عينيه مكتوب كافر يقرؤه الكاتب وغير الكاتب معه جنة ونار فناره جنة وجنته نار ) . من المعروف لدى الناس أن الدجال كان ينفق الأموال بكثرة} وهي إشارة لليد المخرومة {وغيرها لتابعيه فهذه هي جنته وهي نار والعكس صحيح .
وقال صلى الله عليه وسلم )يحمل عرش الدجال أثنين من العرب (
وقال صلى الله عليه وسلم أيضاً (يأتون بفتن أشر من فتن المسيخ الدجال ) أي
حملة عرشه وهما}السفياني{ صدام الذي حكم العراق}صاحب اليد اليمنى المخرومة {و{المعتوه{ في بلاد الشام و هو حافظ أسد لعنهم الله . و هما حملة عرش الدجال أي {حكمهُ{ فالأيمن هو حزب البعث في العراق برئاسة صدام
يمين عفلق الملعون . والأيسر هو حزب البعث في سوريا برئاسة حافظ أسد
لعنهما الله.
وأشار صلى الله عليه وسلم عن السفياني صدام )يشتهر بسفك الدماء و بناء القصور و يعتمر القبعة الأفرنجية ( وقتل الشيعة في جنوب العراق حيث دفنهم وهم أحياء في العديد من المقابر الجماعية في عدة مناطق منها كربلاء و النجف . وكذلك المجازر التي قام بها في شمال العراق وقتل الأكراد وحتى أنه أستخدم السلاح الكيمياوي ضدهم لقتل أكبر عدد ممكن منهم .
وقال صلى الله عليه وسلم ) يأتي الدجال المدينة فيجد الملائكة يحرسونها فلا يدخلها الدجال ولا الطاعون إن شاء الله (فلم يستطع الدجال و لا رُكناه أن يدخلا المدينة المنورة و الذي زارَ مكة و المدينة هو أحد أشباه صدام الملعون.
وفي الختام نقول ما قاله الحق عز وجل في آياته الكريمة {بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ}
}وَمَن كَانَ فِي هَـذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً { }الإسراء:72{
}لِّيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَن بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ {
}الأنفال:42{
وقال صلى الله عليه وسلم( إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه وإن يخرج بعدي فالله خليفتي على كل مسلم ).وقال صلى الله عليه وسلم( إِني حدَّثْتُكُم عن الدجال حتى خشيتُ أن لا تعقلوا إِن المسيخ الدجالَ قصير أَفْحَجُ جَعْد أَعْوَرُ مطموسُ العين ليست بناتِئة ولا جَحْراءَ فإِن التبِسَ عليكم فاعلموا أَنَّ رَّبكم ليس بأعورَ (.
وفي حديث للنبي صلى الله عليه وسلم أنه ( من يتبلغ عن الدجال فيجب عليه
الأيمان و التصديق) أو كما قال صلى الله عليه وسلم .

شـرح بعض النقاط الواردة في الموضوع السابق
(ما من نبي إلا وقد أنذر قومه الدجال وإني أحذركم أمر الدجال إنه أعور وإن ربى ليس بأعور بين عينيه مكتوب كافر يقرؤه الكاتب وغير الكاتب معه جنة ونار فناره جنة وجنته نار) و هنا الإشارة دقيقة جداً و معنى كلمة (يقرؤه) أي يعرف كونه كافر و لكن المؤمن و المؤمنه هنا لا يعرفونَ بأنه الدجال الأعور بعينه . فعلى سبيل المثال عندما تلتقي بشخص لأول مرة ربما تقول : لا أرتاح لهذا الشخص (فهنا أنت قرأته و عرفت كونه غير صالح أو كافر ) و لكنك لم تعرف حقيقة أمره أو ماهيته . فبعض الناس بل و الكثير من الصالحين كانوا يقولون (نعلم أنه الكافر) و لكنهم لا يعرفون حقيقة أمره أو ماهيته .

الموضوع من صفحة فيس بوك أسمها : ( لبث فيكم الدجال )
26‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
من هو من سبق ورأى الدجال الأعور
اين اجد روايات الأعور الدجال؟
من هو الصحابي الذي رأى الأعور الدجال و اخبر الرسول عليه الصلاه و السلام عن هذه الرؤيا ؟؟
ما هو سبب خروج المسيح الأعور الدجال ملك اليهود والرافضة غاضباً وما الذي سيغضبه؟
شو هذه الصور لمهدي الشيعة كأنو الأعور الدجال ههههههههههههههههه
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة