الرئيسية > السؤال
السؤال
هل يمكن تقصير الصلاة في هذه الحالــــــــــــــــــــــة ؟
في رحلة مسافتها اكثر من 200كلم ولكن يوجد في الطريق مساجد ويتوقف المسافر  لتناول وجبة الغداء والراحة احيانا ؟
الصلاة 19‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة توبة19.
الإجابات
1 من 6
نعم يجوز قصر الصلاة في هذه الحالة
19‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 6
بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :
يقول الله سبحانه:( وإذا ضَرَبْتُمْ في الأرْضِ فليسَ عَليْكُمْ جُناحٌ أنْ تَقصُروا من الصّلاة إنْ خِفتم أنْ يَفْتنَكُم الذِينَ كَفروا ) (سورة النساء:101) تفيد هذه الآية أن السّفر يُبيح للمسافر أن يصلِّي الصّلاةَ الرُّباعيّة ركعتين، وهذا أمر مُجمَع عليه، فعله الرسول ـ صلى الله عليه وسلّم ـ وصحابتُه والتابِعون، وكلّ المسلمين في جميع العصور.
ومع اختلاف العلماء فيما يتحقّق به السفر المبيح للقصر، هل هو أي سفر ولو كان قصيرًا أو هو السّفر الطويل، وهل هناك تحديد للطول، مع اختلافِهم في ذلك قالوا: متى شُرع في السّفر جاز القَصر ولو بعد زمن قصير أو مسافة قصيرة جدًا من البلد الذي بدأ منه السفر، وقالوا : إن مفارَقة البلد تكون بتجاوز مَبانِيها كلِّها وتجاوز المَرافق الملحقة بها. وهذه المفارَقة فيها آراء .
1  ـ فالشافعيّة قالوا: لا بدّ أن يَصل إلى مَحلِّ يُعدُّ فيه مسافرًا عرفًا، وابتداء السّفر لساكن الأبنية يحصل بمجاوزة سور مختص بالمكان الذي سافَر منه إذا كان السور صوب الجهة التي يقصدها المسافر، ومثل السور الخندق والقنطرة، فإن لم يوجد سور ولا خندق ولا قنطرة فالعِبرة بمجاوزة العمران أي المباني، ومنها المقابر المتصلة بها، ولو تعدّدت القرى وهي متصلة في وحدة محليّة واحدة فلا بدّ من تجاوزِها كلِّها، فإنْ لم تكنْ متّصلة فالعِبرة بمجاوزة القرية التي يسكنها .
هذا، إذا كان السفر بَرًّا، أما لو كان بَحرًا فالسفر يبدأ من أول تحرك السفينة من الميناء، وإذا كانت السفينة جوًّا فلا يقصر حتى تتحرّك الطائرة وتجاوز البلد .
2 ـ الحنفيّة قالوا: مثل ذلك في مجاوزة الأبنية، ولم يشترطوا غِيابها عن بصرِه ما دامت المجاوزة قد تحقّقت، كما نصُّوا على مجاوَزة المَرافق المتصلةِ بالبلد كالمَدافن والملاعِب وأمكنة القمامة، فإن كانت هذه المرافق منفصلة بمزرعة أو فضاء قدره أربعمائة ذِراع فلا تشترط مجاوزته. ولم يأتِ في فقه المذاهب الأربعة عنهم كلامٌ على السفر في البحر أو غيره .
3 ـ والمالكيّة قالوا: لا بدّ من مجاوزة الأبنية والفَضاء الذي حواليْها والبساتين المسكونة بأهلها ولو في بعض العام، بشرط اتصالها بالبلد حقيقة أو حُكما بان كان ساكنوها يَنتفعون بأهل البلد. والعِزب المُتصلة بالبلد لا بد من مجاوزتها ما دام بين سكّانها ارتفاق بأهل البلد؛ لأنّها كبلد واحد .
4 ـ والحنابلة قالوا : كلاما قريبًا من هذا، وكلها أقوال اجتهاديّة لا نص فيها، وقد يكون للعُرف دخل في اعتبار السفر قد بدأ أو لم يبدأ. غير أنه رُوِي عن بعض السلف أن مَن نَوى السّفر يقصر ولو في بيتِه، ولم يوافِق أحد من أصحاب المذاهب المشهورة عليه؛ لأنه ما دام في بيته كيف يتحقّق السفر، والنية ليست سفرًا، فقد ينوي الإنسان قبل مغادَرة البيت أو البلد بيوم أو ساعات طوال. فالأولى عدم العمل بهذا الرأي .
والله أعلم.
http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?pagename=IslamOnline-Arabic-Ask_Scholar/FatwaA/FatwaA&cid=1122528604558‏
19‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة إكليل الورد.
3 من 6
باب: ما جاء في التقصير، وكم يقيم حتى يقصر. 1030 - حدثنا أبو موسى بن إسماعيل قال: حدثنا أبو عونة، عن عاصم وحصين، عن عكرمة، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: أقام النبي صلى الله عليه وسلم تسعة عشر يقصر، فنحن إذا سافرنا تسعة عشر قصرنا، وإن زدنا أتممنا. [4047، 4048] 1031 - حدثنا أبو معمر قال: حدثنا عبد الوارث قال: حدثنا يحيى بن أبي إسحق قال: سمعت أنسا يقول: خرجنا مع النبي النبي صلى الله عليه وسلم من المدينة إلى مكة، فكان يصلي ركعتين ركعتين، حتى رجعنا إلى المدينة. قلت: أقمتم بمكة شيئا؟ قال: أقمنا بها عشرا. [4046] 2 - باب: الصلاة بمنى. 1032 - حدثنا مسدد قال: حدثنا يحيى، عن عبيد الله قال: أخبرني نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال: صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم بمنى ركعين، وأبي بكر وعمر، ومع عثمان صدرا من إمارته، ثم أتمها. [1051، 1572] 1033 - حدثنا أبو الوليد قال: حدثنا شعبة: أنبأنا أبو إسحق قال: سمعت حارثة بن وهب قال: صلى بنا النبي صلى الله عليه وسلم، آمن ما كان، بمنى ركعتين. [1573] 1034 - حدثنا قتيبة قال: حدثنا عبد الواحد، عن الأعمش قال: حدثنا إبراهيم قال: سمعت عبد الرحمن بن يزيد يقول: صلى بنا عثمان بن عفان رضي الله عنه بمنى أربع ركعات، فقيل لعبد الله بن مسعود رضي الله عنه فاسترجع، ثم قال: صليت مع رسول الله النبي صلى الله عليه وسلم بمنى ركعتين، وصليت مع أبي بكر رضي الله عنه بمنى ركعتين، وصليت مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه بمنى ركعتين، فليت حظي من أربع ركعات ركعتان متقبلتان. [1574] 3 - باب: كم أقام النبي صلى الله عليه وسلم في حجته. 1035 - موسى بن إسماعيل قال: حدثنا وهيب قال: حدثنا أيوب، عن أبي العالية البراء، عن ابن عباس رضي الله عنهما: قام النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه لصبح رابعة، يلبون بالحج، فأمرهم أن يجعلوها عمرة، إلا من معه الهدي. تابعه عطاء عن جابر. [ر: 1489، 1493] 4 - باب: في كم يقصر الصلاة. وسمى النبي النبي صلى الله عليه وسلم يوما وليلة سفرا. وكان ابن عمر وابن عباس رضي الله عنهم يقصران ويفطران في أربع برد، وهي ستة عشر فرسخا. 1036/1037 - حدثنا إسحق بن إبراهيم الحنظلي قال: قلت لأبي أسامة: حدثكم عبيد الله، عن نافع، عن ابن عمر رضي الله عنهما: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا تسافر المرأة ثلاثة أيام إلا مع ذي محرم). (1037) - حدثنا مسدد قال: حدثنا يحيى، عن عبيد الله، عن نافع، عن ابن عمر رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا تسافر المرأة ثلاثا إلا مع ذي محرم). تابعه أحمد، عن المبارك، عن عبيد الله، عن نافع، عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم. 1038 - حدثنا آدم قال: حدثنا ابن أبي ذئب قال: حدثنا سعيد المقبري، عن أبيه، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يحل لأمرأة، تؤمن بالله واليوم الآخر، أن تسافر مسيرة يوم وليلة ليس معها حرمة). تابعه يحيى بن أبي كثير، وسهل، ومالك، عن المقبري، عن أبي هريرة رضي الله عنه. 5 - باب: يقصر إذا خرج من موضعه. وخرج علي عليه السلام فقصر وهو يرى البيوت، فلما رجع قيل له: هذه الكوفة، قال: لا، حتى ندخلها. 1039 - حدثنا أبو نعيم قال: حدثنا سفيان، عن محمد بن المنكدر وإبراهيم بن ميسرة، عن أنس رضي الله عنه قال: صليت الظهر مع النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة أربعا، والعصر بذي الحليفة ركعتين. [1471 - 1473، 1476، 1626، 1628، 2791، 2824] 1040 - حدثنا عبد الله بن محمد قال: حدثنا سفيان، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة رضي الله عنها قالت: الصلاة أول ما فرضت ركعتين، فأقرت صلاة السفر، وأتمت صلاة الحضر. قال الزهري: فقلت لعروة: ما بال عائشة تتم؟ قال: تأولت ما تأول عثمان. [ر: 343] 6 - باب: يصلي المغرب ثلاثا في السفر. 1041 - حدثنا أبو اليمان قال: أخبرنا شعيب، عن الزهري قال: أخبرني سالم، عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: رأيت رسول الله النبي صلى الله عليه وسلم إذا أعجله السير في السفر، يؤخر المغرب حتى يجمع بينها وبين العشاء. قال سالم: وكان عبد الله يفعله إذا أعجله السير. وزاد الليث قال: حدثني يونس، عن ابن شهاب، قال سالم: كان ابن عمر رضي الله عنهما يجمع بين المغرب والعشاء بالمزدلفة. قال: سالم: وأخر ابن عمر المغرب، وكان استصرخ على إمرأته صفية بنت أبي عبيد، فقلت له: الصلاة، فقال: سر، فقلت: الصلاة، فقال: سر، حتى سار ميلين أو ثلاثة، ثم نزل فصلى، ثم قال: هكذا رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يصلي إذا أعجله السير. وقال عبد الله: رأيت النبي النبي صلى الله عليه وسلم إذا أعجله السير يؤخر المغرب فيصليها ثلاثا، ثم يسلم، ثم قلما يلبث حتى يقيم العشاء، فيصليها ركعتين، ثم يسلم، ولا يسبح بعد العشاء، حتى يقوم من جوف الليل. [1055، 1058، 1711، 2838] 7 - باب: صلاة التطوع على الدواب، وحيثما توجهت به. 1042 - حدثنا علي بن عبد الله قال: حدثنا عبد الأعلى قال: حدثنا معمر، عن الزهري، عن عبد الله بن عامر بن ربيعة، عن أبيه قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يصلي على راحلته حيث توجهت به. [1046، 1053] 1043 - حدثنا أبو نعيم قال: حدثنا شيبان، عن يحيى، عن محمد بن عبد الرحمن: أن جابر بن عبد الله أخبره: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي التطوع وهو راكب في غير القبلة. [ر: 391] 1044 - حدثنا عبد الأعلى بن حماد قال: حدثنا وهب قال: حدثنا موسى بن عقبة، عن نافع قال: وكان ابن عمر رضي الله عنهما يصلي على راحلته، ويوتر عليها، ويخبر: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفعله. [ر: 954] 8 - باب: الإيماء على الدابة. 1045 - حدثنا موسى قال: حدثنا عبد العزيز بن مسلم قال: حدثنا عبد الله بن دينار قال: كان عبد الله بن عمر رضي الله عنهما يصلي في السفر على راحلته أينما توجهت، يومىء. وذكر عبد الله: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفعله. [ر: 954] 9 - باب: ينزل للمكتوبة. 1046: حدثنا يحيى بن بكير قال: حدثنا الليث، عن عقيل، عن ابن شهاب، عن عبد الله بن عامر بن ربيعة: أن عامر بن ربيعة أخبره قال: رأيت رسول الله النبي صلى الله عليه وسلم وهو على الراحلة يسبح، يومىء برأسه قبل أي وجه توجه، ولم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع ذلك في الصلاة المكتوبة. [ر: 1042] 1047 - وقال الليث: حدثني يونس، عن ابن شهاب قال: قال سالم: كان عبد الله يصلي على دابته من الليل وهو مسافر، ما يبالي حيث ما كان وجهه. قال ابن عمر: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسبح على راحلتة قبل أي وجه توجه، ويوتر عليها، غير أنه لا يصلي عليها المكتوبة. [ر: 954] 1048 - حدثنا معاذ بن فضالة قال: حدثنا هشام، عن يحيى، عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان قال: حدثني جابر بن عبد الله: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي على راحلته نحو المشرق، فإذا أراد أن يصلي االمكتوبة نزل فاستقبل القبلة. [ر: 391] 10 - باب: صلاة التطوع على الحمار. 1049 - حدثنا أحمد بن سعيد قال: حدثنا حبان قال: حدثنا همام قال: حدثنا أنس بن سيرين قال: استقبلنا أنسا حين قدم من الشام، فلقيناه بعين التمر، فرأيته يصلي على حمار ووجهه من ذا الجانب، يعني على يسار القبلة، فقلت: رأيتك تصلي لغير القبلة؟ فقال: لولا أني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعله لم أفعله. رواه ابن طهمان، عن حجاج، عن أنس بن سيرين، عن أنس رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم. 11 - باب: من لم يتطوع في السفر دبر الصلاة وقبلها. 1050 - حدثنا يحيى بن سليمان قال: حدثني ابن وهب قال: حدثني عمر بن محمد: أن حفص بن عاصم حدثه قال: سافر ابن عمر رضي الله عنهما فقال: صحبت النبي صلى الله عليه وسلم، فلم أراه يسبح في السفر، وقال الله جل ذكره: {لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة}. [ر: 954] 1051 - حدثنا مسدد قال: حدثنا يحيى، عن عيسى بن حفص بن عاصم قال: حدثني أبي: أنه سمع ابن عمر يقول: صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكان لا يزيد في السفر على ركعتين، وأبا بكر وعمر وعثمان كذلك رضي الله عنهم. [ر: 1032] 12 - باب: من تطوع في السفر، في غير دبر الصلوات وقبلها. وركع النبي صلى الله عليه وسلم ركعتي الفجر في السفر. 1052 - حدثنا حفص بن عمر قال: حدثنا شعبة، عن عمرو، عن ابن أبي ليلى قال: ما أنبأنا أحد أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم صلى الضحى غير أم هانىء، ذكرت: أن النبي صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة اغتسل في بيتها، فصلى ثمان ركعات، فما رأيته صلى صلاة أخف منها، غير أنه يتم الركوع والسجود. [1122، 4041، وانظر: 350] 1053 - وقال الليث: حدثني يونس، عن ابن شهاب قال: حدثني عبد الله بن عامر بن ربيعة: أن أباه أخبره: أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم صلى السبحة بالليل في السفر، على ظهر راحلته حيث توجهت به. [ر: 1042] 1054 - حدثنا أبو اليمان قال: أخبرنا شعيب، عن الزهري قال: أخبرني سالم بن عبد الله، عن ابن عمر رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يسبح على ظهر راحلته حيث كان وجهه، يومىء برأسه، وكان ابن عمر يفعله. [ر: 954] 13 - باب: الجمع في السفر بين المغرب والعشاء. 1055 - حدثنا علي بن عبد الله قال: حدثنا سفيان قال: سمعت الزهري، عن سالم، عن أبيه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يجمع بين المغرب والعشاء إذا جد به السير. [ر: 1041] 1056 - وقال إبراهيم بن طهمان، عن الحسين المعلم، عن يحيى بن أبي كثير، عن عكرمة، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجمع بين صلاة الظهر والعصر إذا كان على ظهر سير، ويجمع بين المغرب والعشاء. 1057 - وعن حسين، عن يحيى بن أبي كثير، عن حفص بن عبيد الله بن أنس، عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يجمع بين صلاة المغرب والعشاء في السفر. وتابعه علي بن المبارك وحرب، عن يحيى، عن حفص، عن أنس: جمع النبي صلى الله عليه وسلم. [1059] 14 - باب: هل يؤذن أو يقيم، إذا جمع بين المغرب والعشاء. 1058 - حدثنا أبو اليمان قال: أخبرنا شعيب، عن الزهري قال: أخبرني سالم، عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم، إذا أعجله السير في السفر يؤخر صلاة المغرب، حتى يجمع بينها وبين العشاء. قال سالم: وكان عبد الله يفعله إذا أعجله السير، ويقيم المغرب فيصليها ثلاثا، ثم يسلم، ثم قلما يلبث حتى يقيم العشاء، فيصليها ركعتين، ثم يسلم، ولا يسبح بينهما بركعة، ولا بعد العشاء بسجدة، حتى يقوم من جوف الليل. [ر: 1041] 1059 - حدثنا إسحق: حدثنا عبد الصمد: حدثنا حرب: حدثنا يحيى قال: حدثني حفص بن عبيد الله بن أنس: أن أنسا رضي الله عنه حدثه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يجمع بين هاتين الصلاتين في السفر، يعني المغرب والعشاء. [ر: 1057] 15 - باب: يؤخر الظهر إلى العصر، إذا ارتحل قبل أن تزيغ الشمس. فيه ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم. [ر: 1056] 1060 - حدثنا حسان الواسطي قال: حدثنا المفضل بن فضالة، عن عقيل، عن ابن شهاب، عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا ارتحل قبل أن تزيغ الشمس، أخر الظهر إلى وقت العصر، ثم يجمع بينهما، وإذا زاغت، صلى الظهر ثم ركب. [1061] 16 - باب: إذا ارتحل بعد ما زاغت الشمس صلى الظهر ثم ركب. 1061 - حدثنا قتيبة قال: حدثنا المفضل بن فضالة، عن عقيل، عن ابن شهاب، عن أنس بن مالك قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ارتحل قبل أن تزيغ الشمس، أخر الظهر إلى وقت العصر، ثم نزل فجمع بينهما، فإن زاغت الشمس قبل أن يرتحل، صلى الظهر ثم ركب. [ر: 1060] 17 - باب: صلاة القاعد. 1062 - حدثنا قتيبة بن سعيد، عن مالك، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيته وهو شاك، فصلى جالسا، وصلى وراءه قوم قياما، فأشار إليهم أن اجلسوا، فلما انصرف قال: (إنما جعل الإمام ليؤتم به، فإذا ركع فاركعوا، وإذا رفع فارفعوا). [ر: 656] 1063 - حدثنا أبو نعيم قال: حدثنا ابن عيينة، عن الزهري، عن أنس رضي الله عنه قال: سقط رسول الله صلى الله عليه وسلم من فرسه، فخدش، أو فجحش شقه الأيمن، فدخلنا عليه نعوده، فحضرت الصلاة، فصلى قاعدا فصلينا قعودا، وقال: (إنما جعل الإمام ليؤتم به، فإذا كبر فكبروا، وإذا ركع فاركعوا، وإذا رفع فارفعوا، وإذا قال: سمع الله لمن حمده، فقولوا ربنا ولك الحمد). [ر: 371] 1064 - حدثنا إسحق بن منصور قال: أخبرنا روح بن عبادة: أخبرنا حسين، عن عبد الله بريدة، عن عمران بن حصن رضي الله عنه: أنه سأل نبي الله صلى الله عليه وسلم. أخبرنا إسحق قال: أخبرنا عبد الصمد قال: سمعت أبي قال: حدثنا الحسين، عن أبي بريدة قال: حدثني عمران بن حصين، وكان مبسورا، قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صلاة الرجل قاعدا، فقال: (إن صلى قائما فهو أفضل، ومن صلى قاعدا فله نصف أجر القائم، ومن صلى نائما فله نصف أجر القاعد). [1065، 1066] 18 - باب: صلاة القاعد بالأيماء. 1065 - حدثنا أبو معمر قال: حدثنا عبد الوارث قال: حدثنا حسين المعلم، عن عبد الله بن بريدة: أن عمران بن حصن، وكان رجلا مبسورا، وقال أبو معمر مرة عن عمران، قال: سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن صلاة الرجل وهو قاعد، فقال: (من صلى قائما فهو أفضل، ومن صلى قاعدا فله نصف أجر القائم، ومن صلى نائما فله نصف أجر القاعد). قال أبو عبد الله: نائما عندي مضطجعا ها هنا. [ر: 1064] 19 - باب: إذا لم يطق قاعدا صلى على جنب. وقال عطاء: إن لم يقدر أن يتحول إلى القبلة صلى حيث كان وجهه. 1066 - حدثنا عبدان، عن عبد الله، عن إبراهيم بن طهمان قال: حدثني الحسين المكتب، عن ابن بريدة، عن عمران بن حصين رضي الله عنه قال: كانت بي بواسير، فسألت النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة، فقال: (صل قائما، فإن لم تستطع فقاعدا، فإن لم تستطع فعلى جنب). [ر: 1064] 20 - باب: إذا صلى قاعدا، ثم صح، أو وجد خفة، تمم ما بقي. وقال الحسن: إن شاء المريض صلى ركعتين قائما وركعتين قاعدا. 1067/1068 - حدثنا عبد الله بن يوسف قال: أخبرنا مالك، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة رضي الله عنها، أم المؤمنين، أنها أخبرته: أنها لم تر رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي صلاة الليل قاعدا قط حتى أسن، فكان يقرأ قاعدا، حتى إذا أراد أن يركع قام، فقرأ نحوا من ثلاثين آية أو أربعين آية، ثم ركع. (1068) - حدثنا عبد الله بن يوسف قال: أخبرنا مالك، عن عبد الله بن يزيد، وأبي النضر، مولى عمر بن عبيد الله، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي جالسا، فيقرأ وهو جالس، فإذا بقي من قراءته نحو من ثلاثين أو أربعين آية قام، فقرأها وهو قائم، ثم يركع، ثم سجد، يفعل في الركعة الثانية مثل ذلك، فإذا قضى صلاته نظر: فإن كنت يقظى تحدث معي، وإن كنت نائمة اضطجع.
19‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة luv.
4 من 6
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
الباب اسمه قصر الصلاة وليس تقصير الصلاة

اثناء السفر نفسه يجوز لك قصر الصلاة لاحرج فى ذلك
ولكنك لم تخبرنا كم يوم ستمكث فى المدينة التى انت مسافر إليها وما الغرض من السفر
20‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة islamguards.com.
5 من 6
يجوز التقصير بعد٨٠ كيلومتر
22‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة طبيب القلوووب.
6 من 6
يجوز تقصير الصلاة إذا كانت المسافة أكثر من 80 كيلو ..

و أنا متأكد ..

لكن ، لله اعلم
24‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة 0sm (Usama Hajjaj).
قد يهمك أيضًا
كيف تتم تقصير الصلاة
هل سوء الحالة النفسية للحامل قد تسبب تشوه الأجنة أو عيوب خلقية للجنين ؟
لماذا نتثائب عندما نكون بالصلاة
كيف بجعل الصلاة شيئ رأيسي في حياتك وتستطيع ان تحافظ عليها وتصلي كل الصلوات
ما سر الراحة التي نجدها بعد أداء كل فرض من فروض الصلاة ؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة