الرئيسية > السؤال
السؤال
هل لعنة الفراعنة دى حقيقية
البرامج الحوارية | مصر 28‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة fahmy.
الإجابات
1 من 7
لا طبعا احنا ناس مؤمنين بالله ومتعلمين ازاى نقول الكلام ده فين ربنا لما نقول لعنة فراعنه دول اموات من آلاف السنينليه ما نقول لعنة انتهاك القبور مش برضو هما بينتهكوا حرمة القبر اللى بيدخلوه مش ده يعتبر حرام وربنا بيجازيهم عليه
28‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة زمرده الجمال.
2 من 7
لا، هي بكتيريا قاتلة تخرج من القبر عند فتحه، ونادراً ما ينجو منها أحد.. والله أعلم
28‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة sun ray.
3 من 7
انا اعتقد ان لعنه الفراعنه دي سببها ان الفراعنه كانو بيعملو الاماكن اللى فيها الآثار بتاعتهم وقبورهم وكده فيها حيل كتير عشان محدش يسرقها


فكان غالبا اللى بيحاول يدخل عشان يسرق الحاجات دي يموت

بس لعنه بقى وكده لأخالص معتقدش

وخلى بالك لسه لحد النهارده في اماكن في اهرامات الجيزه مش عارفين حتى يصوروها

كل ما يدخلو الات لتصويرها تبوظ
28‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 7
أسطورة لعنة الفراعنة

لا تفتح التابوت ، فسيذبح الموت بجناحيه كل من يجرؤ على إزعاجنا

وجد عالم الآثار( هاورد كارتر ) مع زميله اللورد ( كارنافون ) تلك العبارة مكتوبة في مقبرة الفرعون ( توت عنخ آمون ) الشهيرة عند اكتشافها عام 1922م بعد كفاح مرير استمر لستة أعوام..وعلى الرغم مما تحمله العبارة من تهديد صريح بالموت لمن ينبش في قبور الفراعنة..إلا أن أحدا من علماء الآثار لم يعرها أي اهتمام على الإطلاق..فلا يوجد في زمننا الحالي من يؤمن بمعتقدات الفراعنة الوثنية القديمة التي مضى عليها أكثر من أربعة آلاف عام..ولأن اكتشاف تلك المقبرة الفرعونية ( وهذا هو الأهم ) كان ومازال أحد أهم اكتشافات القرن العشرين وحديث الساعة في ذلك الوقت..فقد كانت المقبرة هائلة الحجم وفي منتهى الفخامة وكانت أقرب إلى السرداب من كونها مقبرة عادية..تماثيل كبيرة الحجم لحيوانات مختلفة مصنوعة من الذهب الخالص ومرصعة بالجواهر والأحجار الكريمة..كمية ضخمة جدا من قطع الذهب الشبيهة بالسبائك موجودة في كل مكان بالمقبرة التي قدر العلماء عمرها بأكثر من ثلاثة آلاف عام..بل إن جسد الفرعون نفسه كان مكفنا بقماش فاخر جدا مرصع بالجواهر.

باختصار كانت تحوي هذه المقبرة كنوزا لا حصر لها ولا تقدر بثمن..وقد كان العالم ( هاورد كارتر ) صاحب هذا الاكتشاف واللورد ( كارنافون ) ممول حملة الكشف عن الآثار يشعران بكل الفخر بعد أن سطع اسميهما في سماء الشهرة بسبب هذا الإنجاز الكبير.
كل شيء كان يسير في أفضل صورة..ولكن ما حدث بعد ذلك كان أمرا غريبا تحول مع مرور الوقت إلى ظاهرة خارقة للطبيعة وواحدة من الأمور الغامضة التي أثارت الكثير من الجدل والتي لم يجد العلم تفسيرا لها إلى يومنا هذا..ففي يوم الاحتفال الرسمي بافتتاح المقبرة..أصيب اللورد ( كارنافون ) بحمى غامضة لم يجد لها أحد من الأطباء تفسيرا..وفي منتصف الليل تماما توفي اللورد في القاهرة..والأغرب من ذلك أن التيار الكهربائي قد انقطع في القاهرة دون أي سبب واضح في نفس لحظة الوفاة..وبعد ذلك توالت المصائب وبدأ الموت يحصد الغالبية العظمى..إن لم نقل جميع الذين دنسوا المقبرة أو شاركوا في الاحتفال..وكأن التهديد بالموت الذي وجد في المقبرة كان صادقا.

ومعظم حالات الوفاة كانت بسبب تلك الحمى الغامضة مع هذيان ورجفة تؤدي إلى الوفاة..بل إن الأمر كان يتعد الإصابة بالحمى في الكثير من الأحيان..فقد توفي سكرتير ( هاورد كارتر ) دون أي سبب على الإطلاق..ومن ثم انتحر والده حزنا عليه..وفي أثناء تشييع جنازة السكرتير داس الحصان الذي كان يجر عربة التابوت طفلا صغيرا فقتله..وأصيب الكثيرون من الذين ساهموا بشكل أو بآخر في اكتشاف المقبرة بالجنون وبعضهم انتحر دون أي سبب يذكر..الأمر الذي حير علماء الآثار الذين وجدوا أنفسهم أمام لغز لا يوجد له أي تفسير..لغز أطلقوا عليه اسم ( لعنة الفراعنة ).

وبعد أربع سنوات من تلك الحوادث توفي عالم الآثار ( والتر إيمري ) دون سبب أمام عيني مساعده في نفس الليلة التي اكتشف فيها أحد القبور الفرعونية..وهناك الطبيب ( بلهارس ) مكتشف دودة ( البلهارسيا ) الذي توفي بعد يومين من زيارته لآثار الفراعنة الموجودة في الأقصر..والحديث عن أسطورة لعنة الفراعنة لا ينتهي ويحتاج إلى مجلدات كاملة لذكر جميع حالات الوفاة الغامضة وكتابة التقارير الكاملة بشأنها..وفي أغلب الأحيان يكون الضحايا علماء أو شخصيات لها مكانة في المجتمع..الأمر الذي لا يدع مجالات واسعا لقوانين الصدفة.

أما أغرب ما حدث على الإطلاق..فهو قصة مفتش الآثار المصري الذي طلب منه المسؤولون في مصر أن يرسل بعضا من كنوز الفراعنة إلى باريس لتعرض في المتاحف لفترة بسيطة ثم ترجع بعد ذلك للقاهرة..إلا أن المفتش توسل إليهم ألا يجبروه على فعل هذا فقد كان يسمع كثيرا عن لعنة الفراعنة..وقد حاول كل جهده أن يمنع عملية انتقال الآثار من مصر إلى باريس إلا أنه فشل في ذلك..وبعد بضعة أيام..كان المفتش يعبر الشارع فدهسته سيارة مسرعة..ومات بالمستشفى!.

تحدث الدكتور ( عز الدين طه ) عن الفطريات وعن السموم التي-ربما-نثرها الفراعنة فوق مقابرهم..وعن البكتيريا التي تنشط فوق جلد المومياء المتحلل..لكن هذا لم يكن يفسر حالات الجنون والوفاة المفاجئة أو الانتحار بدون سبب..بل أن الدكتور ( عز الدين طه ) نفسه لقي مصرعه بعد تصريحه هذا بأسابيع قليلة في حادث سيارة !..وظلت أسطورة لعنة الفراعنة معلقة لا تجرؤ أي جهة مسؤولة على الاعتراف بها.

أما بالنسبة لعلماء الآثار..فعلى الرغم من تصريحاتهم بأن لعنة الفراعنة هذه مجرد خرافة وحالات الوفاة التي حدثت لا يمكن أن تتعدى الصدفة والدليل على ذلك هو ( هاورد كارتر ) نفسه صاحب الكشف عن مقبرة الفرعون ( توت عنخ آمون ) والذي لم يحدث له أي مكروه..إلا أن الكثيرين منهم لا يجرؤون على اكتشاف قبور فرعونية أخرى..ولا حتى زيارة الآثار الفرعونية..كما قام معظم الأثرياء الذين يقتنون بعض الآثار والتماثيل الفرعونية الباهظة الثمن بالتخلص منها خوفا من تلك اللعنة المزعومة.

قناع ( توت عنخ آمون ).. صاحب المقبرة الفرعونية التي كانت السبب في انتشار أسطورة لعنة الفراعنة.. قد وجد القناع فوق جسد مومياء ( توت عنخ آمون ) المحنط في المقبرة.. وتبين بعد فحص المومياء بأشعة إكس.. أن هناك آثار جروح عميقة على الرقبة.. مما يرجح أن ( توت عنخ آمون ) قد مات مقتولا.. ويقال أن ولي العهد الذي تولى العرش بعده هو المسؤول عن مقتله.

وقد اتضح فيما بعد أن أسطورة لعنة الفراعنة كانت متداولة على نطاق ضيق منذ مدة طويلة جدا..إلا أنها لم تجد طريقها إلى وسائل الإعلام إلا في يوم الاحتفال الرسمي بافتتاح مقبرة ( توت عنخ آمون ) وبعد هلاك معظم من ساهم بهذا الاكتشاف.

ذكر بعض الباحثين والعلماء المسلمين أن حالات الوفاة التي حدثت لا يمكن أن تفسر على أنها لعنة لأن هذا يتعارض مع العقيدة الإسلامية بشكل مباشر..كما أنها ليست صدفة..فالصدفة لا تتكرر بهذا الشكل..بل أن لكل هذا تفسيرا ما..قد يتضح مع مرور الأيام..أو قد تظل الأسطورة متأرجحة..بين الحقيقة..والخيال.
28‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة sun ray.
5 من 7
لعنه الفراعنة باختصار هي ظاهرة موت العلماء والباحثين العاملين في مجال البحث
والتنقيب عن الآثار الفرعونية
بدأت اسطورة لعنة الفراعنة بعد اكتشاف مقبرة الملك الفرعوني توت عنخ امون







و كان ابطال هذا الاكتشاف رجلين :الاول عالم اثار مرموق يدعى هوارد كارتر و الثاني رجل ثري من اسرة انجليزية عريقة هو لورد كارنارفون و هو الممول للاكتشاف
عثر كارتر في احد الايام على باب مغلق في نهاية بعض السلالم الهابطةو بعد فتح الباب وجد باباً ثانياً
ما ان فتحه حتى خطف بريق الذهب بصره على ضوء المشاعل التي كان يستخدمها فأسرع باغلاق الفتحة و وضع حراسة مشددة على المكان
ابرق كارتر الى لورد كارنارفون يزف اليه الخبر السعيد و عندما وصل كارنارفون و فتحت المقبرة ليرى الناس اعظم الاكتشافات الاثرية في القرن العشرين
اثاث من الذهب و عدة تماثيل و قرابين ذهبيةو بقايا عربة ملكية و اثاث
جنائزي في حجرة تابوت الملك





و يقال ان كارتر عندما دخل غرفة التابوت وجد قطعة من الحجر مكتوب عليها بالهيروغليفية

"الموت سوف يذبح بجناحيه كل من يقلق او يزعج راحة الفرعون الذي يرقد بسلام"
و بعد الاكتشاف بدات سلسلة من الاحداث اثارت فكرة لعنة الفراعنة ..





كان اللورد كارنارفون يقيم في ففندق كونتيننتال القديم بالقاهرة و فجأة اصيب بتبلد و فقدان الشهية
و حمى شديدة ثم غيبوبة و مات في غرفته الساعة 11 مساء
و عند موته بالضبط انطفأ نور القاهرة كلها و ظلت لفترة في ظلام دامس و هي مصادفة بحتة بالتاكيد و لكنها لفتت الانظار لحدوثها مع لحظة موت لورد كارنارفون بالذات المهم أنه في لحظة الموت أيضا وفي بيت اللورد في لندن بدأ كلبه الصغير يعوي بجنون ثم مات
وتشاء المصادفات ان تدهس خيول عربة نقل الموتى التي تقل جثمان اللورد طفل و هي في طريقها إلى
المقبرة

وبعد موت اللورد بأيام قليلة وفي نفس الفندق مات عالم اثار امريكي حضر اعلان الاكتشاف بعد ان اصيب باعراض مماثلة انتهت بالموت

ثم رجل اعمال امريكي اخر يدعى جولد سأل كارتر ان يريه القبر و في مساء اليوم التالي للمشاهدة مات

ثم رجل انجليزي يعمل في الصحافة مات هو الاخر بعد ان رأى القبر
ثم عالم انجليزي يدعى دوجلاس ريد وهو الذي قام بتصوير مومياء توت عنخ امون باشعة x
ثم مات عالمان من علماء التشريح هما البروفيسوران ديري و لوكاس وهما اللذان قاما بتشريح جثة الفرعون المكتشفه

وبدأت الإجتهادات لتفسير اللعنه وقيل ان الفراعنه استعملوا بعض الفيروسات القاتله التي تنطلق عند فتح المقابر و يؤكدون ان لعنة الفراعنه ليست وقفا على من اتصلوا بالإكتشاف بل ان علماء الأثار المصريه من شتى انحا العالم ماتوا خلال 200 سنة الاخيره في سن مبكرة

ولكن قد يكون ايضا من المصادفات العجيبه ان يقف العالم المصري جمال محرز مدير قسم الاثار المصريه في المتحف المصري وهو يبلغ من العمر 52 عام و يقول في افتتاح احد المعارض التي اقيمت لاثار توت عنخ امون في امريكا في الستينيات من القرن الماضي رداً على سؤال عن لعنة الفراعنه "انظرو ا إلي لقد امضيت سنوات طويله مع مقابر و مومياوات الفراعنه وهاأنذا حي في كامل الصحه و العافيه كدليل قاطع على كذب تلك الفكره "
وفي خلال اقل من شهر مات جمال محرز!!!!!
ان الكلام عن لعنة الفراعنة يثير الخيال و لكن العلماء توصلوا الى حل مقبول لهذا اللغز :

تحدث الدكتور ( عز الدين طه ) عن الفطريات وعن السموم التي-ربما-نثرها الفراعنة فوق مقابرهم..وعن البكتيريا التي تنشط فوق جلد المومياء المتحلل..لكن هذا لم يكن يفسر حالات الجنون والوفاة المفاجئة أو الانتحار بدون سبب..بل أن الدكتور ( عز الدين طه ) نفسه لقي مصرعه بعد تصريحه هذا بأسابيع قليلة في حادث سيارة !..وظلت أسطورة لعنة الفراعنة معلقة لا تجرؤ أي جهة مسؤولة على الاعتراف بها.

أما بالنسبة لعلماء الآثار..فعلى الرغم من تصريحاتهم بأن لعنة الفراعنة هذه مجرد خرافة وحالات الوفاة التي حدثت لا يمكن أن تتعدى الصدفة والدليل على ذلك هو ( هاورد كارتر ) نفسه صاحب الكشف عن مقبرة الفرعون ( توت عنخ آمون ) والذي لم يحدث له أي مكروه..إلا أن الكثيرين منهم لا يجرؤون على اكتشاف قبور فرعونية أخرى..ولا حتى زيارة الآثار الفرعونية..كما قام معظم الأثرياء الذين يقتنون بعض الآثار والتماثيل الفرعونية الباهظة الثمن بالتخلص منها خوفا من تلك اللعنة المزعومة

راى العلماء الاخرين فى ذلك:

حيث افادوا ان البكترياء اللاهوائية التي تنمو على سنابل القمح و الشعير الموجودة داخل المقبرة تفرز سموماًقاتلة لدى تعرضها للاكسجين عند فتح المقبرة و لدى استنشاقها فانهاتسبب حمى و هبوطاً في الدورة الدموية يؤديان الى الوفاة و تتوقف سرعة او بطء حدوث الوفاة على فترات التعرض لهذه البكتريا و مدى قربها او بعدها عن لحظة فتح المقبرة...

ويوجد راى اخر ويوجد اشخاص لا يقتنعو بة
اولا: ان الفراعنة اشتهرو بالسحر كما ذكر فى القران الكريم وبعث الله لهم
سيدنا موسى



هذه الظاهرة تفسيرا حرافيا بعد البردية التي كتب فيها " من يقترب من ملوك
الفراعنة سوف يلقى مصير الحياة الأبدية الأخرى"

"فيذبح الموت بجناحيه كل من يحاول أن يبدد أمن وسلام مرقد الفراعنة "

قيل أنها عبارة عن لعنة تحل بكل من يحاول اكتشاف هذه القبور فيموت غالبا أما إذا
كان سعيد الحظ فإنه يجن!!!!!!!!

لكن باستطلاع أراء علماء الأثار عن حقيقة هذه اللعنة هل هى حقيقة أم خيال , وعن حقيقة هذه الهالة التى تحيط بها نجد :


1 - الدكتور زاهى حواس رئيس هيئة الاثار عن :
انها مجرد اسطوره لا اكثر ولا اقل ويمكن استخدامها كماده
دسمه
فى الدراما فقط ولكنها لا تمت للحقيقه بشىء وفسرها بان المقبره تظل
فتره من الزمن لا يدخلها هواء لمدة سنوات وسنوات طويله الى ان يكتشفها احد
وبذلك يتكون بها العديد من الفتريات والبكتريا التى تسبب الامراض ومنها تؤدى الى
الموت
وقال قديما العلماء عندما يكتشفون مقبره يدخلونها فور اكتشافها وفتحها ومن هنا
تلعب البكتريا دورها


بينما الان عند اكتشاف المقبره وفتحها يتركونها عدة ايام بسيطه لتنقية الهواء كما


يحاول الا يحلق زقنه لان الحلاقه تفتح المسامات ومنها تدركها البكتريا


2 - يقول الخبير في علوم الآثار، يسري حسان، إن "العبارة الشهيرة التي تحولت إلى أسطورة، وكتبها المصري القديم على مقابره، كانت بمثابة إنذار وإرهاب نفسي لكل من تسول له نفسه محاولا سرقة المقبرة، وهي نفس العبارة، التي لاقت حديثا اهتماما من العلماء الذين يدرسون غموض الفراعنة، لقد كرس هذه الأسطورة حادث اصاب العالم البريطاني هيوارد كارتر مكتشف مقبرة توت عنخ آمون، التي تلى اكتشافها سلسلة من الحوادث الغريبة، بدأت بموت الكثير من العمال الذين شاركوا في البحث عن المقبرة ثم وفاة كارتر نفسه في حادث غامض حير الدنيا وجعل الكثير يعتقدون فيما سمي بــ "لعنة الفراعنة".

ويضيف حسان أن "اللعنة ما هي إلا خرافات تناقلتها الموروثات الشعبية المصرية، وضخم منها الإعلام، وتحول الشغف الإنساني بكل ما هو غامض وغريب إلى حقائق تمكنت من عقول البسطاء الذين يؤمنون بالدجل والسحر وقوى ما وراء الطبيعة".

صورة مقابر الملوك الأهرامويشير حسان إلى أن "هناك قصصا عدة رويت في الماضي واستمرت إلى الآن، ومنها قصة المواطن الألماني الذي بعث برسالة للسفارة المصرية في برلين يقول فيها أن زوج والدته أصيب بلعنة الفراعنة لسرقته نقشاً فرعونياً من مقبرة بوادي الملوك في صعيد مصر. وقصة السيدة من جنوب إفريقيا التي بعثت لوزير الثقافة المصري فاروق حسني برسالة تعرض فيها تسليم جعران أثري ورثته عن أمها لتسببه في عدد من الحوادث الغامضة التي أدت لوفاة أفراد أسرتها. أن هذه القصص امتداد لبداية أسطورة لعنة الفراعنة التي رسخت في الأذهان وتحديدا منذ سنة 1923 حين توفي على نحو غامض اللورد كارنارفون الممول لحملة كارتر، مكتشف مقبرة توت عنخ آمون، إثر إصابته بلسعة بعوضة، والأغرب موت كلبه في نفس الوقت

3 - يقول الخبير في العلوم الميكروبية الدكتور أحمد صلاح أن "العلماء يفسرون ذلك بأنها نتيجة طبيعية لتعرض الأشخاص الذين يفتحون المقابر الفرعونية لجرعة مكثفة من غاز الرادون، غاز من الغازات المشعّة ، وإذا تكثف فإنه يتحول إلى سائل شفاف ثم إلى مادة صلبة معتمة ومتلألئة، وكان يستخدمه المصريون القدماء في تحنيط الموتى".


واليكم بعض الفطريات التى اكتشفها العلماء فى المقابر


1)أن هناك فطر يدعى _Speer jellies injure
_ يسبب التهاب الجهاز التنفسي وضيق


التنفس وهو ينتشر على أوراق البردي القديمة و الأماكن المغلقة بإحكام لفترات


طويلة...............(أكتشفه د.عز الدين طه_جامعه القاهرة..مصر_)

2)مرض _Hesto plasmoses_يتسبب فيه بعض الطفيليات و فضلات الخفافيش
وبعض المواد التعفنة من المعروف أن المقابر مليئة الكائنات المتعفنة لذلك يكون
وجوده محتمل.



3)برع المصريون في تحضير السموم و اكتشفوا أنواع عديدة منها ربما لم نكتشفها


بعد وقد اكتشفوا نوعا من السموم يوثر عن طريق الاستنشاق ومن الطبيعي أن


يستخدموه في حماية المقابر وبما أنها مغلقه فإن مفعول تلك السموم يستمر إلى أزمان بعيده فيأتي الباحثون اليوم ويدخلون ليستنشقوه ثم يودعوا العالم.

4)تم إكتشاف بعض الإشعاعات القاتله من أهمها اليورانيوم وكان ذلك في أوائل


القرن الماضي ولكن بعض البرديات توضح أن المصريون إستخدموا مواد مشعه
لحمايه أنفسهم من اللصوص ومن الطبيعي استخدامها للحماية قبور الملوك ويوكد
بعض الباحثين أن تلك المواد هي على الأرجح اليورانيوم وغيره من المواد المشعة


مع العلم أنها لا تؤثر في الإنسان مباشره ففي عام 1654م توفي بحر ياباني البالغ


40 عام بعد 6 أشهر من التفجيرات الأمريكية على هيروشيما ويؤكد الأطباء أن الرماد


المشع هو السبب وراء وفاته.
28‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة sleep.
6 من 7
اتوقع أنها ( سحر ) والله أعلم .
28‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة جُــمـان.
7 من 7
اعتقد انها خرافه لترهيب اللصوص من سرقه المقابر ومحتوياتها بشكرك تانى على اختيارك ومدحك ليا انا خريجه اعلام القاهره
28‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة دوللى دودوس (إرحلي يا دولة الكذابين).
قد يهمك أيضًا
اين كتبت هذه الجمله وماذا حدث لقارئها؟
ماهي لعنة الفراعنة ,هل هي حقيقة ام وهم ؟
لعنة الفراعنة ؟
ما هي لعنة الفراعنة؟
ما هي لعنة الغراعنه و هل هي حقيقيه ؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة