الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو ذو القرنين ؟
الحديث الشريف | مستلزمات الكمبيوتر 28‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة boya.rif.
الإجابات
1 من 13
قال الله تعالى: وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا فَأَتْبَعَ سَبَبًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا .
ذكر الله تعالى ذا القرنين هذا، وأثنى عليه بالعدل وأنه بلغ المشارق والمغارب وملك الأقاليم وقهر أهلها، وسار فيهم بالمعدلة التامة والسلطان المؤيد المظفر المنصور القاهر المقسط. والصحيح، أنه كان ملكا من الملوك العادلين، وقيل: كان نبيا. وقيل: كان رسولا. وأغرب من قال: ملكا من الملائكة. وقد حكى هذا عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب فإنه سمع رجلا يقول لآخر: يا ذا القرنين، فقال: مه، ما كفاكم أن تتسموا بأسماء الأنبياء حتى تسميتم بأسماء الملائكة. ذكره السهيلي.

وقد روى وكيع، عن إسرائيل عن جابر عن مجاهد، عن عبد الله بن عمرو قال: كان ذو القرنين نبيا. وروى الحافظ ابن عساكر من حديث أبي محمد بن أبي نصر، عن أبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن أحمد بن أبي ثابت، حدثنا محمد بن حماد، أنبأنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن أبي ذئب عن المقبري، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا أدري أتبع كان لعينا أم لا، ولا أدري الحدود كفارات لأهلها أم لا، ولا أدري ذو القرنين كان نبيا أم لا وهذا غريب من هذا الوجه. وقال إسحاق بن بشر، عن عثمان بن الساج عن خصيف عن عكرمة، عن ابن عباس قال: كان ذو القرنين ملكا صالحا، رضي الله عمله، وأثنى عليه في كتابه، وكان منصورا، وكان الخضر وزيره. وذكر أن الخضر، عليه السلام، كان على مقدمة جيشه وكان عنده بمنزلة المشاور الذي هو من الملك بمنزلة الوزير في اصلاح الناس اليوم. وقد ذكر الأزرقي وغيره أن ذا القرنين أسلم على يدي إبراهيم الخليل، وطاف معه بالكعبة المكرمة هو وإسماعيل، عليه السلام. وروي عن عبيد بن عمير، وابنه عبد الله وغيرهما، أن ذا القرنين حج ماشيا، وأن إبراهيم لما سمع بقدومه تلقاه ودعا له ورضاه، وأن الله سخر لذي القرنين السحاب يحمله حيث أراد. والله أعلم.

واختلفوا في السبب الذي سمى به ذا القرنين؛ فقيل: لأنه كان له في رأسه شبه القرنين. وقال وهب بن منبه كان له قرنان من نحاس في رأسه. وهذا ضعيف. وقال بعض أهل الكتاب: لأنه ملك فارس والروم. وقيل: لأنه بلغ قرني الشمس غربا وشرقا، وملك ما بينهما من الأرض. وهذا أشبه من غيره، وهو قول الزهري. وقال الحسن البصري كانت له غديرتان من شعر يطأ فيهما؛ فسمي ذا القرنين. وقال إسحاق بن بشر، عن عبد الله بن زياد بن سمعان، عن عمر بن شعيب عن أبيه عن جده أنه قال: دعا ملكا جبارا إلى الله فضربه على قرنه فكسره ورضه، ثم دعاه فدق قرنه الثاني، فكسره، فسمي ذا القرنين. وروى الثوري عن حبيب بن أبي ثابت، عن أبي الطفيل، عن علي بن أبي طالب أنه سئل عن ذي القرنين فقال: كان عبدا ناصح الله فناصحه، دعا قومه إلى الله فضربوه على قرنه فمات، فأحياه الله فدعا قومه إلى الله فضربوه على قرنه الآخر فمات، فسمي ذا القرنين. وهكذا رواه شعبة، عن القاسم بن أبي بزة، عن أبي الطفيل، عن علي به. وفي بعض الروايات، عن أبي الطفيل عن علي قال: لم يكن نبيا ولا رسولا ولا ملكا، ولكن كان عبدا صالحا.

وقد اختلف في اسمه؛ فروى الزبير بن بكار عن ابن عباس: كان اسمه عبد الله بن الضحاك بن معد. وقيل: مصعب بن عبد الله بن قنان بن منصور بن عبد الله بن الأزد بن غوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن قحطان.
وقد جاء في حديث أنه كان من حمير، وأمه رومية، وأنه كان يقال له: ابن الفيلسوف؛ لعقله. وقد أنشد بعض الحميريين في ذلك شعرا يفخر بكونه أحد أجداده فقال:
قد كان ذو القـرنين جـدي مسلما ملكا تـدين لـه الملوك وتحشـد

بلـغ المشـارق والمغارب يبتغي أسباب أمـر مـن حـكيم مرشـد

فرأى مغيـب الشمس عند غروبها في عيـن ذي خـلب وثأط حرمد

من بعـده بلقيس كـانت عمتـي ملكتهم حــتى أتاهــا الهدهـد


قال السهيلي: وقيل: كان اسمه مرزبى بن مرزبة، ذكره ابن هشام وذكر في موضع آخر أن اسمه الصعب بن ذي مراثد. وهو أول التبابعة، وهو الذي حكم لإبراهيم في بئرالسبع. وقيل: إنه أفريدون بن أسفيان، الذي قتل الضحاك. وفي خطبة قس: يا معشر إياد، أين الصعب ذو القرنين ملك الخافقين، وأذل الثقلين، وعمر ألفين، ثم كان كلحظة عين، ثم أنشد ابن هشام للأعشى:
والصعب ذو القـرنين أصبح ثاويا بالحنو فـي جـدث أميـم مقيـم

وذكر الدارقطني وابن ماكولا أن اسمه هرمس. ويقال: هرويس بن فيطون بن رومي بن لنطي بن كسلوجين بن يونان بن يافث بن نوح. فالله أعلم. وقال إسحاق بن بشر عن سعيد بن بشير، عن قتادة قال: إسكندر هو ذو القرنين، وأبوه أول القياصرة، وكان من ولد سام بن نوح، عليه السلام. فأما ذو القرنين الثاني فهو إسكندر بن فيليبس بن مضريم بن هرمس بن هردس بن ميطون بن رومي بن لنطي بن يونان بن يافث بن نونة بن سرحون بن رومة بن ثرنط بن توفيل بن رومي بن الأصفر بن اليفز بن العيص بن إسحاق بن إبراهيم الخليل. كذا نسبه الحافظ ابن عساكر في \"تاريخه\"، المقدوني اليوناني المصري، باني إسكندرية، الذي يؤرخ بأيامه الروم، وكان متأخرا عن الأول بدهر طويل، كان هذا قبل المسيح بنحو من ثلاثمائة سنة، وكان أرسطاطاليس الفيلسوف وزيره، وهو الذي قتل دارا بن دارا، وأذل ملوك الفرس وأوطأ أرضهم. وإنما نبهنا عليه؛ لأن كثيرا من الناس يعتقد أنهما واحد، وأن المذكور في القرآن هو الذي كان أرسطاطاليس وزيره، فيقع بسبب ذلك خطأ كبير وفساد عريض طويل كثير، فإن الأول كان عبدا مؤمنا صالحا وملكا عادلا، وكان وزيره الخضر، وقد كان نبيا على ما قررناه قبل هذا. وأما الثاني، فكان مشركا، وكان وزيره فيلسوفا، وقد كان بين زمانيهما أزيد من ألفي سنة. فأين هذا من هذا، لا يستويان ولا يشتبهان، إلا على غبي لا يعرف حقائق الأمور.

قوله تعالى: وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ كان سببه أن قريشا سألوا اليهود عن شيء يمتحنون به علم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا لهم: سلوه عن رجل طواف في الأرض، وعن فتية خرجوا لا يدري ما فعلوا. فأنزل الله تعالى قصة أصحاب الكهف وقصة ذي القرنين. ولهذا قال: قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا أي؛ من خبره وشأنه ذكرا أي؛ خبرا نافعا كافيا في تعريف أمره وشرح حاله فقال: إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا أي؛ وسعنا مملكته في البلاد وأعطيناه من آلات المملكة ما يستعين به على تحصيل ما يحاوله من المهمات العظيمة والمقاصد الجسيمة.

قال قتيبة، عن أبي عوانة عن سماك عن حبيب بن حماز قال: كنت عند علي بن أبي طالب وسأله رجل عن ذي القرنين، كيف بلغ المشرق والمغرب؟ فقال: سخر له السحاب ومدت له الأسباب وبسط له في النور. وقال: أزيدك؟ فسكت الرجل، وسكت علي، رضي الله عنه.
وعن أبي إسحاق السبيعي، عن عمرو بن عبد الله الوادعي، سمعت معاوية يقول: ملك الأرض أربعة؛ سليمان بن داود النبي، عليهما السلام، وذو القرنين، ورجل من أهل حلوان ورجل آخر. فقيل له: الخضر؟ قال: لا.

وقال الزبير بن بكار حدثني إبراهيم بن المنذر عن محمد بن الضحاك، عن أبيه عن سفيان الثوري قال: بلغني أنه ملك الأرض كلها أربعة: مؤمنان وكافران؛ سليمان النبي، وذو القرنين، ونمرود، وبخت نصر. وهكذا قال سعيد بن بشير، سواء.
وقال إسحاق بن بشر عن سعيد بن أبي عروبة، عن قتادة عن الحسن قال: كان ذو القرنين ملك بعد النمرود، وكان من قصته أنه كان رجلا مسلما صالحا أتى المشرق والمغرب، مد الله له في الأجل ونصره حتى قهر البلاد واحتوى على الأموال، وفتح المدائن وقتل الرجال وجال في البلاد والقلاع، فسار حتى أتى المشرق والمغرب، فذلك قول الله: وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا أي؛ خبرا إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا أي؛ علما بطلب أسباب المنازل.

قال إسحاق: وزعم مقاتل أنه كان يفتح المدائن ويجمع الكنوز، فمن اتبعه على دينه وتابعه عليه، وإلا قتله. وقال ابن عباس ومجاهد وسعيد بن جبير، وعكرمة وعبيد بن يعلى والسدي، وقتادة والضحاك وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا يعني علما. وقال قتادة ومطر الوراق: معالم الأرض ومنازلها وأعلامها وآثارها. وقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم: يعني تعليم الألسنة، كان لا يغزو قوما إلا حدثهم بلغتهم.
والصحيح أنه يعم كل سبب يتوصل به إلى نيل مقصوده في المملكة وغيرها؛ فإنه كان يأخذ من كل إقليم من الأمتعة والمطاعم والزاد ما يكفيه، ويعينه على أهل الإقليم الآخر.

وذكر بعض أهل الكتاب أنه مكث ألفا وستمائة سنة يجوب الأرض، ويدعو أهلها إلى عبادة الله وحده لا شريك له، وفي كل هذه المدة نظر. والله أعلم. وقد روى البيهقي وابن عساكر حديثا متعلقا بقوله: وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا مطولا جدا، وهو منكر جدا. وفي إسناده محمد بن يونس الكديمي وهو متهم، فلهذا لم نكتبه لسقوطه عندنا. والله أعلم.

وقوله: فَأَتْبَعَ سَبَبًا أي؛ طريقا حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ يعني من الأرض، انتهى إلى حيث لا يمكن أحدا أن يجاوزه، ووقف على حافة البحر المحيط الغربي الذي يقال له: أوقيانوس الذي فيه الجزائر المسماة بالخالدات، التي هي مبدأ الأطوال، على أحد قولي أرباب الهيئة، والثاني من ساحل هذا البحر كما قدمنا. وعنده شاهد مغيب الشمس -فيما رآه بالنسبة إلى مشاهدته- تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ والمراد بها البحر في نظره، فإن من كان في البحر أو على ساحله يرى الشمس كأنها تطلع من البحر وتغرب فيه، ولهذا قال: وجدها أي؛ في نظره، ولم يقل: فإذا هي. تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ أي؛ ذات حمأة. قال كعب الأحبار وهو الطين الأسود. وقرأه بعضهم (حامية). فقيل: يرجع إلى الأول. وقيل: من الحرارة. وذلك من شدة المقابلة لوهج ضوء الشمس وشعاعها.

وقد روى الإمام أحمد عن يزيد بن هارون عن العوام بن حوشب، حدثني مولى لعبد الله بن عمرو، عن عبد الله قال: نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الشمس حين غابت فقال: في نار الله الحامية، لولا ما يزعها من أمر الله لأحرقت ما على الأرض فيه غرابة، وفيه رجل مبهم لم يسم، ورفعه فيه نظر، وقد يكون موقوفا من كلام عبد الله بن عمرو، فإنه أصاب يوم اليرموك زاملتين من كتب المتقدمين، فكان يحدث منها، والله أعلم.
ومن زعم من القصاص، أن ذا القرنين جاوز مغرب الشمس، وصار يمشي بجيوشه في ظلمات مددا طويلة، فقد أخطأ، وأبعد النجعة، وقال ما يخالف العقل والنقل.

وقد ذكر ابن عساكر من طريق وكيع عن أبيه، عن معتمر بن سليمان عن أبي جعفر الباقر، عن أبيه زين العابدين خبرا مطولا جدا فيه أن ذا القرنين كان له صاحب من الملائكة يقال له: رناقيل. فسأله ذو القرنين: هل تعلم في الأرض عينا يقال لها: عين الحياة؟ فذكر له صفة مكانها، فذهب ذو القرنين في طلبها وجعل الخضر على مقدمته، فانتهى الخضر إليها في واد في أرض الظلمات، فشرب منها ولم يهتد ذو القرنين إليها. وذكر اجتماع ذي القرنين ببعض الملائكة في قصر هناك، وأنه أعطاه حجرا، فلما رجع إلى جيشه سأل العلماء عنه، فوضعوه في كفة ميزان، وجعلوا في مقابلته ألف حجر مثله فوزنها، حتى سأل الخضر فوضع قباله حجرا، وجعل عليه حفنة من تراب فرجح به، وقال: هذا مثل ابن آدم لا يشبع حتى يوارى بالتراب. فسجد له العلماء تكريما له وإعظاما. والله أعلم.

ثم ذكر تعالى أنه حكمه في أهل تلك الناحية قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا أي؛ فيجتمع عليه عذاب الدنيا والآخرة، وبدأ بعذاب الدنيا؛ لأنه أزجر عند الكافر وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا فبدأ بالأهم وهو ثواب الآخرة، وعطف عليه الإحسان منه إليه، وهذا هو العدل
28‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة dreem alon (احمد صالح).
2 من 13
ذو القرنين المذكور في القرآن فكان في زمن إبراهيم عليه السلام ، ويقال إنه أسلم على يدي إبراهيم عليه السلام ، وحج البيت ماشيا. وقد اختلف الناس فيه هل كان نبيا أم كان عبدا صالحا وملكاً عادلاً ، مع اتفاقهم على أنه مسلم موحد طائع لله تعالى .

والصواب : هو التوقف في شأنه ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " ما أدري أتبع نبيا كان أم لا ، وما أدري ذا القرنين نبيا كان أم لا "

رواه الحاكم والبيهقي وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 5524
28‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة زيكو 2001.
3 من 13
لا نعلم قطعا من هو ذو القرنين. كل ما يخبرنا القرآن عنه أنه ملك صالح، آمن بالله وبالبعث وبالحساب، فمكّن الله له في الأرض، وقوّى ملكه، ويسر له فتوحاته.

بدأ ذو القرنين التجوال بجيشه في الأرض، داعيا إلى الله. فاتجه غربا، حتى وصل للمكان الذي تبدو فيه الشمس كأنها تغيب من وراءه. وربما يكون هذا المكان هو شاطئ المحيط الأطلسي، حيث كان يظن الناس ألا يابسة وراءه. فألهمه الله – أو أوحى إليه- أنه مالك أمر القوم الذين يسكنون هذه الديار، فإما أن يعذهم أو أن يحسن إليهم.

فما كان من الملك الصالح، إلا أن وضّح منهجه في الحكم. فأعلن أنه سيعاقب المعتدين الظالمين في الدنيا، ثم حسابهم على الله يوم القيامة. أما من آمن، فسيكرمه ويحسن إليه.

بعد أن انتهى ذو القرنين من أمر الغرب، توجه للشرق. فوصل لأول منطقة تطلع عليها الشمس. وكانت أرضا مكشوفة لا أشجار فيها ولا مرتفات تحجب الشمس عن أهلها. فحكم ذو القرنين في المشرق بنفس حكمه في المغرب، ثم انطلق.

وصل ذو القرنين في رحلته، لقوم يعيشون بين جبلين أو سدّين بينهما فجوة. وكانوا يتحدثون بلغتهم التي يصعب فهمها. وعندما وجدوه ملكا قويا طلبوا منه أن يساعدهم في صد يأجوج ومأجوج بأن يبني لهم سدا لهذه الفجوة، مقابل خراج من المال يدفعونه له.

فوافق الملك الصالح على بناء السد، لكنه زهد في مالهم، واكتفى بطلب مساعدتهم في العمل على بناء السد وردم الفجوة بين الجبلين.
26‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة khadr.
4 من 13
اسم  ورد في القران كملك عادل بدا في التجوال في الارض مع جيشه داعيا الى الله
26‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة الزنبقة البيضاء (الزنبقة البيضاء).
5 من 13
لمحاولة لربط المعلومات القرآنية بالوقائع التاريخية المشهودة يمكن القول أن المدعو ذو القرنين أحد ملوك الصين و نبيا أيضا وفق الرواية القرآنية صد عن مملكته غارات قبائل الهون الأسيوية المعروفة تاريخيا بوحشيتها و صلابة رجالها ببناء سور منيع هو المعروف حاليا بسور الصين العظيم ، و لا يستبعد أن يكون الاسم الذي ذكرت به هذه القبائل في القرآن الكريم مستمدا من اللغة الصينية القديمة ( يأجوج و مأجوج ) .
لذلك لا ينبغي الاعتماد على التفاسير التقليدية التي أحاطت هذه الشخصية بطابع أسطوري يجافي المنطق السليم ، و يتنافى مع المعطيات و الحقائق التاريخية السليمة . فأغلب المفسرين و الأخباريين العرب القدامى كان يعتمدون في بناء معارفهم حول القضايا التاريخية المطروحة على الروايات الإسرائيلية المشبوهة ، و الخرافات التي كانت تشكل آنذاك جزءا من الوعي الجماعي ، و آلية لتفسير الظواهر و الأحداث .
10‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة سامي 72.
6 من 13
سلام ګرانه وروره ښه به دا وی چه تفاسیر وګوری او مطالعه یی کړی.
4‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 13
والله اعلم انه ملك من الامبراطوريه الاكاديه يقال له ( نرام سين ) ، أوصاف ذو القرنين لا تنطبق على ملوك حمير ، اخناتون ، دارا الاول ، كورش الكبير و الاسكندر المقدوني  ، اما ( نرام سين ) تاجه له قرنين و هذا شعاره ، زمانه قريب لسيدنا ابراهيم عليه الصلاة و السلام ،ألقابه في قديم الزمان king of kings , king of four quarters , king of the corners of the universe نتيجة قوة ملكه ، فحسب التاريخ المثبت انه اكبر مملكه عرفها الانسان هي مملكة ( نرام سين )  
لأي استفسار هذا هو بريدي الالكتروني rashid91174@gmail.com
والسلام عليكم ورحمة الله و براكاته
28‏/3‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 13
اسكندر ملك مصري ليبي أمازيغي .كيف ذلك ؟
الاسم مركب من اسك isk و النون و داري .
اسك بالامازيغي و العربي القرن و النون الذي و داري يعني عندي بالعربي .
اسكندر = القرن الذي عندي .
اسكندر = صاحب القرن .
قد يكون الاسكندر من ملوك الفراعنة اللبيين المؤمنين بالله الواحد الاحد و الله أعلم .
9‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة سوسي إبراهيم.
9 من 13
أخي العزيز تجد ضالتك هنا في الرابط ادناه
29‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة Noura2012.
10 من 13
بسم الله الرحمن الرحيم
احمد محمد صبري احمد الشعار

في كتب العهد العتيق ككتاب عزرا هو کوروش ملک الفارس وماد هو مؤمن بالله وباليوم الآخر، يدل على ذلك ما في كتب العهد العتيق ككتاب عزرا، الإصحاح 1 وكتاب دانيال، (الإصحاح 6) وكتاب أشعيا، (الإصحاح 44 و 45) من تجليله وتقديسه حتى سماه في كتاب الأشعياء «راعي الرب» وقال في الإصحاح الخامس والأربعين: «هكذا يقول الرب لمسيحه لكورش الذي أمسكت بيمينه لأدوس أمامه أمما وأحقاء ملوك أحل لأفتح أمامه المصراعين والأبواب لا تغلق. أنا أسير قدامك والهضاب أمهد أكسر مصراعي النحاس ومغاليق الحديد أقصف. وأعطيك ذخائر الظلمة وكنوز المخابي. لكي تعرف أني أنا الرب الذي يدعوك باسمك. لقبتك وأنت لست تعرفني».
مشهد الملك كورش بباساركاد

ولو قطع النظر عن كونه وحيا فاليهود على ما بهم من العصبية المذهبية لا يعدون رجلا مشركا أو وثنيا لو كان كورش كذلك مسيحا إلهيا مهديا مؤيدا وراعيا للرب. على أن النقوش والكتابات المخطوطة بالخط المسماري المأثور عن داريوش الكبير وبينهما من الفصل الزماني ثماني سنين ناطقة بكونه موحدا غير مشرك، وليس من المعقول أن يتغير ما كان عليه كورش في هذا الزمن القصير.[ادعاء غير موثق منذ 327 يوماً]

وأما فضائله النفسانية فيكفي في ذلك الرجوع إلى المحفوظ من أخباره وسيرته وما قابل به الطغاة والجبابرة الذين خرجوا عليه أو حاربهم كملوك «ماد» و«ليديا» و«بابل» و«مصر» وطغاة البدو وهو البلخ وغيرهم، وكان كلما ظهر على قوم عفا عن مجرميهم، وأكرم كريمهم ورحم ضعيفهم وساس مفسدهم وخائنهم.[ادعاء غير موثق منذ 327 يوماً]

أثنى عليه كتب العهد القديم، واليهود يحترمه أعظم الاحترام لما نجاهم من إسارة بابل وأرجعهم إلى بلادهم وبذل لهم الأموال لتجديد بناء الهيكل ورد إليهم نفائس الهيكل المنهوبة المخزونة في خزائن ملوك بابل، وهذا في نفسه مؤيد لكون ذي القرنين هو كورش فإن السؤال عن ذي القرنين إنما كان بتلقين من اليهود على ما في الروايات. ذكره مؤرخو يونان القدماء كهرودت وغيره فلم يسعهم إلا أن يصفوه بالمروة والفتوة والسماحة والكرم والصفح وقلة الحرص والرحمة والرأفة ويثنوا عليه بأحسن الثناء.

ولكن أيضا السؤال الذي يطرح نفسه على لسان بعض العلماء هل ذى القرنين هو الملك كوروش أم هو الاسكندر الأكبر ارجو البحث في هذا الامر من حيث وجهة النظر العلمية والتاريخية والدينية
في القرآن

ذو القرنين ذُكر في القرآن الكريم في سورة الكهف حين سأل أشار اليهود على كفار مكة بأن يسألوا الرسول عن الروح وعن فتية فقدت وعن ذي القرنين فجاء الرد في سورة الكهف بدءا من الآية 83 حتى الآية 98: "ويسئلونك عن ذي القرنين قل سأتلوا عليكم منه ذكرا"

يروي القرآن أن شعبا استنجد بذي القرنين من يأجوج ومأجوج الذين يؤذونهم وطلبوا منه أن يحول بينهم وأن يبني لهم سداً، فما كان منه إلا أن ردم ما بين الجبلين - أي سورا دفاعيا وليس سداً - بعد أن أذاب الحديد والنحاس كما جاء في سورة الكهف هذا والله أعلم.
أقوال من كتب المسلمين في ذي القرنين

يقول سيّد قطب : "وبذلك تنتهي هذه الحلقة من سيرة ذي القرنين. النموذج الطيب للحاكم الصالح. يمكنه الله في الأرض, وييسر له الأسباب; فيجتاح الأرض شرقا وغربا; ولكنه لا يتجبر ولا يتكبر, ولا يطغى ولا يتبطر, ولا يتخذ من الفتوح وسيلة للغنم المادي، واستغلال الأفراد والجماعات والأوطان, ولا يعامل البلاد المفتوحة معاملة الرقيق; ولا يسخر أهلها في أغراضه وأطماعه.. إنما ينشر العدل في كل مكان يحل به, ويساعد المتخلفين, ويدرأ عنهم العدوان دون مقابل; ويستخدم القوة التي يسرها الله له في التعمير والإصلاح, ودفع العدوان وإحقاق الحق. ثم يرجع كل خير يحققه الله على يديه إلى رحمة الله وفضل الله, ولا ينسى وهو في إبان سطوته قدرة الله وجبروته, وأنه راجع إلى الله." (في ظلال القرآن).

نسبه اختلف فية فقيل انه من حمير وقيل انه الاكسندر المقدوني والله اعلم بذلك

ابن كثير

رأى ابن كثير أن ذا القرنين أحد التبابعة العظام من الأذواء اليمنيين من نسل ملوك العرب حمّير بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان بن هود.

وقد ذكره أيضا ابن هشام الذي قال أيضا إنه الإسكندر في السيرة والتيجان وأبي ريحان البيروني، ويرى مثلهم نشوان الحميري في كتبه "شمس العلوم" وكتاب "خلاصة السير الجامعة لعجائب أخبار الملوك التبابعة",وقد جاء في بعض أشعار الحميريين تفاخرهم بجدهم ذو القرنين منها:

   قد كان ذو القرنين جدي مسلما ملكا تدين له الملوك وتحتشد

   وبـلغ المشارق والمغرب يبتغي أسباب أمر من حكيم مـرشـد

   فراي مغيب الشمس عند غروبها في عين ذي خلب وثأط حرمد

توجد أشعار عربية كثيرة تروي مجد ونسب ذي القرنين حتى أنه رثاه الشاعر الشهير امرؤ القيس الكندي:

   ألم يحزنك أن الدهر غول ختور العهد يلتهم الرجالا
   أزال عن المصانع ذا رياش وقد ملك السهول والجبالا
   همام طحطح الآفـاق وجيا وقـاد إلى مشارقها الرعالا
   وسد بحيث ترقى الشـمس سدا ليأجوج ومأجوج الجبـالا

و قال المنذر بن ماء السماء اللخمي ملك الحيرة :

   فما ملك العراق على المعلي بمقدار ولا الملك الشآم
   أسد شاص ذي القرنين حتى تولى عـارض الملك الهـمام

وقد قال تبع الأكبر شعرا:

   أنـا تُبَّع الأمـلاك من نسـل حِمْيَر ملكنـا عباد الله في الزمن الخالي
   مـلكنـاهم قهرا وسارت جيوشنا إلى الهند والأتراك ترى بأبطـال
   ولـك بـلاد الله قـد وطئت لـنـا خيـول لـعمري غيــر نـكـس واعزال
   فمـالـت بنـا شرق البـلاد وغربـها لهتـك ستور نكبة ذات اهجـال
   وعـطـل مـنهـا كـل حـصن ممـنع ونقـل منـها مـا حوته مـن مـال
   وتلك شروق الأرض منها وطأتها إلى الطين والأتراك حـالا على حـال
   فإبـنا جمـيعا بالسـبايا وكنـا على كـل محبوك من الخيل صهـال
   بكـل فتاة لم تر الشمس وجهها اسيلة تجري الدمع بـيضاء مكـسال
   سمـوت الـرى غرثى الوشاح كأنها من الحسن بدر زال عن غيم هطال
   أتـينا بـها فـوق الجـمال حواسـرا بـلا دملج باق عليها وخلخال
   تـركناهـم عـزلا تطـيح نفوسـهـم فـلا سـاكن منـهم مقـيم ولا وال
   فما الناس إلا نحن لا ناس غيرنا وما الناس ان عدوا لقوي بأمثال

المقريزي

قال المقريزي في الخطط: "أعلم أن التحقيق عند علماء الأخبار أن ذا القرنين الذي ذكره الله في كتابه العزيز فقال: «و يسألونك عن ذي القرنين قل سأتلوا عليكم منه ذكرا إنا مكنا له في الأرض وآتيناه من كل شيء سببا» الآيات عربي قد كثر ذكره في أشعار العرب، وأن اسمه الصعب بن ذي مرائد بن الحارث الرائش بن الهمال ذي سدد بن عاد ذي منح بن عار الملطاط بن سكسك بن وائل بن حمير بن سبإ بن يشجب بن يعرب بن قحطان بن هود () بن عابر بن شالح بن أرفخشد بن سام بن نوح ()، وأنه ملك من ملوك حمير ملوك اليمن وهم العرب العاربة، ويقال لهم أيضا العرب العرباء، وكان ذو القرنين تبعا متوجا، تبع لقب يطلق على ملوك اليمن ولما ولي الملك تجبر ثم تواضع لله، واجتمع بالخضر، وقد غلط من ظن أن الإسكندر بن فيلبس هو ذو القرنين الذي بنى السد فإن لفظة ذو عربية، وذو القرنين من ألقاب العرب ملوك اليمن، وذاك رومي يوناني وأيضا هذا اليوناني لم يعمر أكثر من 30 عام وقتل وسيرته معروفه ولا داعي للخلط

أبو جعفر الطبري

قال أبو جعفر الطبري: "وكان الخضر في أيام أفريدون الملك بن الضحاك في قول عامة علماء أهل الكتاب الأول، وقيل: موسى بن عمران (عليهما السلام) وقيل: إنه كان على مقدمة ذي القرنين الأكبر الذي كان على أيام إبراهيم الخليل () وإن الخضر بلغ مع ذي القرنين أيام مسيره في البلاد نهر الحياة فشرب من مائه وهو لا يعلم به ذو القرنين ولا من معه فخلد وهو حي عندهم إلى الآن، وقال آخرون إن ذا القرنين الذي كان على عهد إبراهيم الخليل () هو أفريدون بن الضحاك وعلى مقدمته كان الخضر وهذا الرأي ضعيف."

أبو محمد عبد الملك بن هشام

قال أبو محمد عبد الملك بن هشام في كتاب "التيجان في معرفة ملوك الزمان": "وكان تبعا متوجا لما ولي الملك تجبر ثم تواضع واجتمع بالخضر ببيت المقدس، وسار معه مشارق الأرض ومغاربها وأوتي من كل شيء سببا كما أخبر الله، وبنى السد على يأجوج ومأجوج."

ابن عباس

يرى ابن عباس أن الإسكندر غير ذي القرنين، إذ قال عن ذي القرنين أنه "من حمير وهو الصعب بن ذي مرائد الذي مكنه الله في الأرض وآتاه من كل شيء سببا فبلغ قرني الشمس ورأس الأرض وبنى السد على يأجوج ومأجوج". بينما الإسكندر "كان رجلا صالحا روميا حكيما بنى على البحر في إفريقية منارا، وأخذ أرض رومة، وأتى بحر العرب، وأكثر عمل الآثار في العرب من المصانع والدول"

كعب الأحبار

وسئل كعب الأحبار عن ذي القرنين فقال: الصحيح عندنا من أحبارنا وأسلافنا أنه من حمير وأنه الصعب بن ذي مرائد، والإسكندر كان رجلا من يونان من ولد عيصو بن إسحاق بن إبراهيم الخليل () ورجال الإسكندر أدركوا المسيح بن مريم منهم جالينوس وأرسطوطاليس.

قول الهمداني

وقال الهمداني في كتاب الأنساب: وولد كهلان بن سبإ زيدا، فولد زيد عريبا ومالكا وغالبا وعميكرب، وقال الهيثم: عميكرب بن سبإ أخو حمير وكهلان فولد عميكرب أبا مالك فدرحا ومهيليل ابني عميكرب، وولد غالب dfجنادة بن غالب وقد ملك بعد مهيليل بن عميكرب بن سبإ، وولد عريب عمرا، فولد عمرو زيدا والهميسع، ويكنى أبا الصعب وهو ذو القرنين الأول، وهو المساح والبناء، وفيه يقول النعمان بن بشير.

   فمن ذا يعادونا من الناس معشرا كراما فذو القرنين منا وحاتم

وفيه يقول الحارثي:

   سموا لنا واحدا منكم فنعرفه في الجاهلية لاسم الملك محتملا
   كالتبعين وذي القرنين يقبله أهل الحجى فأحق القول ما قبلا

وفيه يقول ابن أبي ذئب الخزائي:

   ومنا الذي بالخافقين تغربا
   وأصعـد في كـل الـبلاد وصوبا
   فقـد نال قرن الشمس شرقـا ومغربا
   وفـي ردم يـأجوج بـنى ثم نصبـا
   وذلـك ذو القـرنين تفخر حمير
   بعسكر فيل ليس يحصى فيحسبا

قال الهمداني: وعلماء همدان تقول: ذو القرنين الصعب بن مالك بن الحارث الأعلى بن ربيعة بن الحيار بن مالك، وفي ذي القرنين أقاويل كثيرة. ذي القرنين ليس بعربي والا النبي عليه أفضل الصلاة والسلام وعلى اله كان ادرى الناس بملك الحبشة ودينهم وهو لم يزرهم ولم يكن هناك بينهم وبين العرب سوى الحروب فكيف إذا كان من اهل اليمن الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم لم يسمع به واليهود اصلا ارادوا اراج النبي باسئلة واسماء يظنون انه لايعرفها.--rasoul ali 12:52، 30 نوفمبر 2011 (ت ع م)
أراء المحدثين
The four winged guardian figure، a bas-relief found at Pasargadae on top of which was once inscribed in three languages the sentence "I am Cyrus the king, an Achaemenian."[1]

أبو الكلام آزاد

يرى أبو الكلام آزاد أن ذا القرنين هو نفسه قورش الكبير الملك الأخميني، ورفض ما سبق من أقوال بأنه الإسكندر المقدوني على أساس أنه لم يعرف عنه فتوحات في الغرب ولا أنه بنى سدودا، كما استند إلى منطلقات عقدية من كون الإسكندر وثنيا وليس كما يبين القرآن أنه مؤمن.

كما رفض آزاد ما سبق من أنه عربي قحطاني يمني، على أساس أن سؤال اليهود النبيَّ عنه كان بقصد إحراجه، ولو كان عربيا لكان لقريش علم به ولما كان سؤالهم معجزا.

يبني آزاد نظريته على أساس أن أصل تسمية "ذي القرنين" من اسم ورد في التوراة هو "لوقرانائيم" وهو اسم أطلقه اليهود على قورش الذي بجلوه لتسامحه معهم أن كان أسلافه قد قهروهم.

و يدلل على رأيه بتمثال شهير له يمثله وعلى رأسه قرنان.
لوح القانون لحقوق الانسان
22‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة احمد الشعار88 (احمد الشعار).
11 من 13
"""" ذو القرنيين هو الملك الاكدي الكلداني نرام سين """"
20‏/10‏/2013 تم النشر بواسطة اللغة الكلدانية.
12 من 13
عزيزي  boya.rif يقال بأن ذو القرنين هو الاسكندر المقدوني حيث فتح العالم و حقق انتصارات باهرة وانه كان في زمن ابراهيم عليه السلام وليس بنارام سين لان نارام سين كان كافرا" بالله .... وايضا يدل على انه السكندر المعلومة :: { اسك بالامازيغي و العربي القرن و النون الذي و داري يعني عندي بالعربي .
اسكندر = القرن الذي عندي .
اسكندر = صاحب القرن . } .... المقتبسة من الأجوبة السابقة .. وشكرا"
15‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة Abood AH.
13 من 13
فك أسرار ذي القرنين والله موضوع وجدته تحفة شوف الرابط في المرجع ورد علي:
18‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة المغامر الصغير.
قد يهمك أيضًا
شبهة عين حامية
من انا؟
ما معنى أسم يزن ؟؟ و هل يعجبك ؟؟
كيف وصل سيف ذو الفقار للمهدي عج ؟
من هو ابن السكيت و كيف قتل ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة