الرئيسية > السؤال
السؤال
ما جئت لالقى سلاما بل سيفا. من قائل هذه العبارة ومتى قيلت؟
التاريخ 5‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة إجابات.
الإجابات
1 من 35
قالها سيدنا عيسى عليه السلام
5‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة ..شيماء...
2 من 35
المسيح عيسى ابن مريم
قال في متى: لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لألقي سَلاماً عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لألقي سَلاَماً، بَلْ سَيْفاً.فَإِنِّي جِئْتُ لأَجْعَلَ الإِنْسَانَ عَلَى خِلاَفٍ مَعَ أَبِيهِ، وَالْبِنْتَ مَعَ أُمِّهَا، وَالْكَنَّةَ مَعَ حَمَاتِهَا.
8‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة حفصة موسى.
3 من 35
المسيح عيسى ابن مريم وقال  لا تظنوا أني جئت لألقي سلاماً على الأرض. ما جئت لألقي سلاماً، بل سيفاً .. جئت لأفرق الإنسان ضد أبيه ... " (مت10: 34، 35)؟

يقصد السيف الذي يقع على المؤمنين به، بسبب إيمانهم  كان يتكلم عن السيف ضد الإيمان وليس السيف في المعاملات العامة.
وكثيراً ما كان المؤمن يجد محاربة شديدة من أهل بيته ليرتد عن إيمانه. ولذلك قال متابعاً حديثه "وأعداء الإنسان أهل بيته. من أحب أباً أو أماً أكثر مني فلا يستحقني ."

ولهذا فإن قوله "ما جئت لألقي سلاماً بل سيفاً" (مت10: 34)، سبقه مباشرة بقوله "من ينكرني قدام الناس،أنكره أنا أيضاً قدام أبي الذي في السموات" (مت 10: 33).

أما من جهة المعاملات العادية بين الناس، فيقول السيد في عظته على الجبل:

"طوبى لصانعي السلام، فإنهم أبناء الله يُدعون" (مت5: 9).
10‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة يويو الامورة.
4 من 35
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
                                         ملحوظة هذا الكلام مصدره الإنجيل المحرف
                          ولا يصح نسبته لسيدنا عيسي عليه السلام بسبب تحريف الإنجيل .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
15‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة مسلم موحد لله.
5 من 35
قلها المسيح وهى ليست فى الكتاب المحرف يا سيد يا فاضل وقصد بها انه بنزوله سوف يؤمن الابن ويقاتله ابوه لآنه أمن وستؤمن الزوجه مثلا وتصير كنتها عدوة لها ويكون بسبب ايمان البعض منهم حروب بينهم وبهذا يكون قد القى سيفا بين المؤمنين وغير المؤمنين يعنى بالظبط زى ما سيادتكم كده بتضطهدونا دلوقتى وبتحاربوا اقوى ديانه فى العالم بقالها 2000 سنه وما بيدخلهاش منكم الا اللى درس الاسلام كويس وتعمق فيه  وانتم جايين بكتاب الشعر فاكرين اننا ايماننا هايتزعزع
30‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة د.ميدو.
6 من 35
نحب نبي الله عيسى ونحب امه سيدتنا مريم عليهم صلاة الله وسلامه
لا يهمني من اين جئت بهذه العباره
لو قالها المسيح حقا فهو ايضا مثل باقي الانبياء يبلغون عن ربهم عليهم سلام الله
وعن رسول الله محمد ان سيدنا عيسى سيرسله الله الى الارض في اخر الزمان  وانه سيأتي بالسيف وانه لن يترك على الارض الا المسلميين وسيقتل المسيح الدجال وسيتبرأ من عبدة الصليب وسيكسره وسيقتل الخنزير ويلغي الجزيه وزمنه من افضل الازمنه

فليفهم النصارى ان الحق يحتاج الى السيف والا سيموت حامل الحق
30‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة أمير الحيرة.
7 من 35
طيب الشيخ والطفل النسوان اين مكانهم من إله المحبة

يشوع 6: 22-24 " وَأَخَذُوا الْمَدِينَةَ. وَحَرَّمُوا كُلَّ مَا فِي الْمَدِينَةِ مِنْ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ, مِنْ طِفْلٍ وَشَيْخٍ 7- حَتَّى الْبَقَرَ وَالْغَنَمَ وَالْحَمِيرَ بِحَدِّ السَّيْفِ. ... وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ مَعَ كُلِّ مَا بِهَا. إِنَّمَا الْفِضَّةُ وَالذَّهَبُ وَآنِيَةُ النُّحَاسِ وَالْحَدِيدِ جَعَلُوهَا فِي خِزَانَةِ بَيْتِ الرَّبِّ")

حتى الحمير إله المحبة مارحمها
بصراحه انا صعبان عليه الحمير  هل كان مشركة بتعبد الاوثان مثلا ؟؟
7‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 35
فى الإنجيل
يسوع المسيح
8‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة محلاوى.
9 من 35
سيدنا عيسى
12‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة ام مازن 2000.
10 من 35
مسلم موحد لله [هاوٍ] 14/09/2009 11:41:22 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
                                        ملحوظة هذا الكلام مصدره الإنجيل المحرف
                         ولا يصح نسبته لسيدنا عيسي عليه السلام بسبب تحريف الإنجيل .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
ولايصح ايضا يا مسلم ياموحد لله ان تقرأ في قرآنك ولاتنسبه الى الله بسبب عدم تبوث وجود الوحي
27‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة venezia.
11 من 35
دز ميدو . ياجاهل . وقد اثبت العلم الاعجاز العلمي في القران الكريم. اما الانجيل و بشاهده الكاثوليك انه ليس كلام الله . كتب بعد موت المسيح ب 700 سنه . و شكسبير لديه فقرات في هذا الكتاب
فمن أولى ام يكون كتابه كتاب شعر , ياجاهل.
11‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة البراء.
12 من 35
بداية هذه العبارة قيلت على لسان يسوع فى متى 10 : 34
اما بخصوص رد المدعو د.ميدو
للاسف كلامك خاطئ وتفسيرك باطل
لأنه عندما نقوم بتشبيه شيء يجب أن يكون التشبيه في مكانه وصفته وفعله

فمهمة السيف هي قطع الشيء المادي ... مثل القتل وقطع أي شيء مثل فصل رأس عن الجسد أو قطع يد أو رجل ... أي شيء مادي

ولكن التشبيه في هذه الجملة أن السيف الذي مهمته قطع الشيء المادي تحول وأنقلب معناه وأصبح يقطع شيء معنوي ، كيف ؟

لأن العلاقة بين الأم والأب وأولادهم والكنة وحماتها هي علاقة معنوية ، فكيف مهمة السيف التي هي في الأصل التعامل مع الشيء المادي يتحول ليتعامل مع الشيء المعنوي
5‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة angel of islam.
13 من 35
ويقولوا لك : الإسلام انتشر بالسيف!!!
طيب شوفوا الدولة الرومانية فرضت النصرانية ازاى على شعوبها!!

www.AnsarSunna.com‏
22‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة أنصار السنة.
14 من 35
هو نفسه قائل هذه العبارات أيضا ومن نفس الكتاب للفائدة :)


تثنية 4عدد24:لان الرب الهك هو نار آكلة اله غيور (SVD)

اشعياء66 عدد 16: لان الرب بالنار يعاقب وبسيفه على كل بشر ويكثر قتلى الرب.

ارميا 48عدد10: ملعون من يعمل عمل الرب برخاء وملعون من يمنع سيفه عن الدم

حزقيال9 عدد6: الشيخ والشاب والعذراء والطفل والنساء اقتلوا للهلاك.ولا تقربوا من انسان عليه السمة وابتدئوا من مقدسي.فابتدأوا بالرجال الشيوخ الذين امام البيت. (SVD)

يشوع 6 عدد21: وحرّموا كل ما في المدينة من رجل وامرأة من طفل وشيخ حتى البقر والغنم والحمير بحد السيف. (SVD)

صموائيل 1 :15 عدد2: هكذا يقول رب الجنود.اني قد افتقدت ما عمل عماليق بإسرائيل حين وقف له في الطريق عند صعوده من مصر.
صموائيل 1 :15 عدد3: فالآن اذهب واضرب عماليق وحرموا كل ما له ولا تعف عنهم بل اقتل رجلا وامرأة.طفلا ورضيعا.بقرا وغنما.جملا وحمارا.
صموائيل 1 :15 عدد8: وامسك اجاج ملك عماليق حيّا وحرّم جميع الشعب بحد السيف. (9)وعفا شاول والشعب عن اجاج وعن خيار الغنم والبقر والثنيان والخراف وعن كل الجيد ولم يرضوا ان يحرّموها.وكل الاملاك المحتقرة والمهزولة حرّموها (10)وكان كلام الرب إلى صموئيل قائلا (11) ندمت على اني جعلت شاول ملكا لأنه رجع من ورائي ولم يقم كلامي.فاغتاظ صموئيل وصرخ إلى الرب الليل كله.

هوشع :13 عدد16: تجازى السامرة لأنها قد تمردت على الهها.بالسيف يسقطون.تحطم أطفالهم والحوامل تشقّ (SVD)

مزمور :137 عدد8: يا بنت بابل المخربة طوبى لمن يجازيك جزاءك الذي جازيتنا (9)طوبى لمن يمسك اطفالك ويضرب بهم الصخرة (SVD)

إرميا45 عدد4: هكذا تقول له.هكذا قال الرب.هانذا اهدم ما بنيته واقتلع ما غرسته وكل هذه الارض. (SVD)

عاموس :2 عدد3: واقطع القاضي من وسطها واقتل جميع رؤسائها معه قال الرب (SVD)

إرميا 14 عدد12: حين يصومون لا اسمع صراخهم وحين يصعدون محرقة وتقدمة لا اقبلهم بل بالسيف والجوع والوبإ انا افنيهم. (SVD)

إرميا 11 عدد22: لذلك هكذا قال رب الجنود.هانذا اعاقبهم.بموت الشبان بالسيف ويموت بنوهم وبناتهم بالجوع. (23) ولا تكون لهم بقية لاني اجلب شرا على اهل عناثوث سنة عقابهم (SVD)

إرميا 12 عدد3: وانت يا رب عرفتني رأيتني واختبرت قلبي من جهتك.افرزهم كغنم للذبح وخصصهم ليوم القتل. (SVD)

إرميا 12 عدد17: وان لم يسمعوا فاني اقتلع تلك الامة اقتلاعا وابيدها يقول الرب (SVD)

إشعياء 48 عدد22: لا سلام قال الرب للاشرار (SVD)

إرميا 16 عدد3: لانه هكذا قال الرب عن البنين وعن البنات المولودين في هذا الموضع وعن امهاتهم اللواتي ولدنهم وعن آبائهم الذين ولدوهم في هذه الارض (4) ميتات امراض يموتون.لا يندبون ولا يدفنون بل يكونون دمنة على وجه الارض وبالسيف والجوع يفنون وتكون جثثهم أكلا لطيور السماء ولوحوش الارض. (SVD)

إرميا 19 عدد9: واطعمهم لحم بنيهم ولحم بناتهم فياكلون كل واحد لحم صاحبه في الحصار والضيق الذي يضايقهم به اعداؤهم وطالبو نفوسهم.

إرميا 21 عدد7: ثم بعد ذلك قال الرب ادفع صدقيا ملك يهوذا وعبيده والشعب والباقين في هذه المدينة من الوبإ والسيف والجوع ليد نبوخذراصر ملك بابل وليد اعدائهم وليد طالبي نفوسهم فيضربهم بحد السيف.لا يترأف عليهم ولا يشفق ولا يرحم (8) وتقول لهذا الشعب.هكذا قال الرب.هانذا اجعل امامكم طريق الحياة وطريق الموت. (19) الذي يقيم في هذه المدينة يموت بالسيف والجوع والوبإ.والذي يخرج ويسقط الى الكلدانيين الذين يحاصرونكم يحيا وتصير نفسه له غنيمة. (SVD)

إرميا 21 عدد10: لاني قد جعلت وجهي على هذه المدينة للشر لا للخير يقول الرب.ليد ملك بابل تدفع فيحرقها بالنار (SVD)

تثنية2 عدد21: شعب كبير وكثير وطويل كالعناقيين ابادهم الرب من قدامهم فطردوهم وسكنوا مكانهم. (SVD)

نحميا4 عدد14: ونظرت وقمت وقلت للعظماء والولاة ولبقية الشعب لا تخافوهم بل اذكروا السيد العظيم المرهوب وحاربوا من اجل اخوتكم وبنيكم وبناتكم ونسائكم وبيوتكم (SVD)

نحميا4 عدد20: فالمكان الذي تسمعون منه صوت البوق هناك تجتمعون الينا.الهنا يحارب عنا. (SVD)


ولو أردت أن أزيدك لزدتك فهذا سطر من قِمَطر .. من كتاب "المحبة" البايبل  !!
26‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة Dr.AbdulRahman.
15 من 35
قالها سيدنا عيسى عليه السلام
17‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة مدثر.
16 من 35
هل من اجابة صحيحة كثقا فة علميه
30‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بالبيد (ahmad mohmad).
17 من 35
قالها سيدنا عيسى عليه السلام
6‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة g00g00SH (g00g00sH ــــــــــــ).
18 من 35
كل ماقيل هو كلام مؤلف وليس له شئ من الصحة ولايمكن نسبه لسيدن عيسى عليه الصلاة والسلام
15‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة الزهرةالمتفتحة.
19 من 35
موضوعات ذات صلة على الرابط التالي
مجلة المدير المالي
http://financialmanager.wordpress.com/
كل ما يخص القارئ من معلومات وتحميل بدون تسجيل  عن
- البورصة
- الإقتصاد الدولي
- المحاسبة
- الكتب
- الروابط  ودليل مواقع
- البرامج
- إدارة الذات
- إدارةالاعمال
- الإستثمار
-فيديوهات تعليمية
- دردشة
http://chatroll.com/financialmanager‏
27‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
20 من 35
يسوع السعسوع من الانجيل المحرف
وليس عيسى عليه السلام
1‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة الظاهرة شبوه.
21 من 35
السيد المسيح
وقد قالها تنبأ من ان سياتي يوم يوضع السيف على رقاب الناس فيفرقهم فيضل البعض و يبقى على ايمانهم البعض
8‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة شمقرين (alex potter).
22 من 35
رداً على مثل هذه الكلمات التي هي من إنجيلهم التي تحرض الإبن على والديه

والإنسان ضد أخيه وغيره

هل تعلمون أنه وجوب بر الوالدين حتى وإن لم يكونوا مسلمين ؟؟؟

فقد أنظر ماذا قال ربنا الله سبحانه وتعالى عن الوالدين في كتابه العزيز القرآن مع شرح بسيط عنها


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، وبعد:

قال تعالى: {وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً إمّا يبلغنّ عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أفّ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً (23) واخفض لهما جناح الذّلّ من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا}[الإسراء: 23، 24].

الوالدان، وما أدراك ما الوالدان 00

الوالدان، اللذان هما سبب وجود الإنسان، ولهما عليه غاية الإحسان 00 الوالد بالإنفاق 00 والوالدة بالولادة والإشفاق 00

فللّه سبحانه نعمة الخلق والإيجاد، ومن بعد ذلك للوالدين نعمة التربية والإيلاد.

يقول حبر الأمة وترجمان القرآن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: ثلاث آيات مقرونات بثلاث، ولا تقبل واحدة بغير قرينتها 00

1- {وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول} [التغابن: 12]، فمن أطاع الله ولم يطع الرسول لم يقبل منه.

2- {وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة} [البقرة: 43]، فمن صلى ولم يزكِّ لم يقبل منه.

3- {أن اشكر لي ولوالديك} [لقمان: 14]، فمن شكر لله ولم يشكر لوالديه لم يقبل منه.

ولأجل ذلك تكررت الوصايا في كتاب الله تعالى والإلزام ببرهما والإحسان إليهما، والتحذير من عقوقهما أو الإساءة إليهما، بأي أسلوب كان، قال الله تعالى: {واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً} [النساء: 36]، وقال تعالى: {ووصينا الإنسان بوالديه حسناً} [العنكبوت: 8]. وقال تعالى: {ووصينا الإنسان بوالديه حملته أُمُّهُ وهناً على وهنٍ وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إليّ المصير} [لقمان: 14].

فوضحت هذه الآيات ما للوالدين من جميل عظيم، وفضل كبير على أولادهما، خاصة الأم، التي قاست الصعاب والمكاره بسبب المشقة والتعب، من وحامٍ وغثيان وثقل وكرب، إلى غير ذلك مما ينال الحوامل من التعب والمشقة، وأما الوضع: فذلك إشراف على الموت، لا يعلم شدته إلا من قاساه من الأمهات.

وفي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء التأكيد على وجوب بِرّ الوالدين والترغيب فيه، والترهيب من عقوقهما.

ومن ذلك: ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (رضا الرب في رضا الوالدين، وسخطه في سخطهما ) [رواه الطبراني في الكبير، وصححه العلامة الألباني].

وروى أهل السنن إلا الترمذي بسند صحيح عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: جئت أبايعك على الهجرة، وتركت أبويّ يبكيان، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ارجع إليهما، فأضحكهما كما أبكيتهما ".

وروى الإمام أحمد في المسند وابن ماجة - واللفظ له - عن معاوية بن جاهمة السلمي أنه استأذن الرسول صلى الله عليه وسلم في الجهاد معه، فأمره أن يرجع ويَبرَ أُمَّه، ولما كرر عليه، قال صلى الله عليه وسلم: (ويحك 00 الزم رجلها 000 فثمّ الجنة ).

وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله ! من أحقُّ الناس بحسن صحابتي؟ قال: "أمّـك"، قال: ثم من؟ قال: "أمّك"، قال: ثم من؟ قال "أمّـك"، قال ثم من؟ قال: "أبوك". وهذا الحديث مقتضاه أن يكون للأم ثلاثة أمثال ما للأب من البر، وذلك لصعوبة الحمل ثم الوضع ثم الرضاع، فهذه تنفرد بها الأم وتشقى بها، ثم تشارك الأب في التربية، وجاءت الإشارة إلى هذا في قوله تعالى: {ووصيّنا الإنسان بوالديه حملته أمّه وهناً على وهنٍ وفصاله في عامين} [لقمان:14].

وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة: العاق لوالديه، والمرأة المترجلة المتشبهة بالرجال، والديوث. وثلاثة لا يدخلون الجنة: العاق لوالديه، والمدمن الخمر، والمنّان بما أعطى " [رواه النسائي وأحمد والحاكم].

وروى الإمام أحمد بسند حسن عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: أوصاني رسول الله صلى الله عليه وسلم بعشر كلمات قال: " لا تشرك بالله شيئاً، وإن قتلت وحرّقت، ولا تعقّنَّ والديك، وإن أمراك أن تخرج من أهلك ومالك 00" إلى آخر الحديث.

وكما أن بر الوالدين هو هديُ نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فهو كذلك هدي الأنبياء قبله قولاً وفعلاً، وقد سبق بيان هدي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في ذلك من قوله. أما من فعله صلى الله عليه وسلم فإنه لما مرّ على قبر والدته آمنة بنت وهب بالأبواء حيث دفنت - وهو مكان بين مكة والمدينة - ومعه أصحابه وجيشه وعددهم ألف فارس، وذلك عام الحديبية، فتوقف وذهب يزور قبر أمه، فبكى رسول الله صلى الله عليه وسلم - بأبي هو وأمي - وأبكى من حوله، وقال: "استأذنت ربي أن أستغفر لها فلم يأذن لي، واستأذنته أن أزور قبرها فأذن لي، فزوروا القبور فإنها تذكركم الآخرة " [رواه البغوي في شرح السنة، واصله في صحيح مسلم].

وهذا إبراهيم خليل الرحمن أبو الأنبياء وإمام الحنفاء عليه السلام يخاطب أباه بالرفق واللطف واللين - مع أنه كان كافراً - إذ قال: (يا أبت) وهو يدعوه لعبادة الله وحده، وترك الشرك، ولما أعرض أبوه وهدده بالضرب والطرد، لم يزد على قوله: {سلامٌ عليك سأستغفر لك ربي... } [مريم: 47].

وأثنى الله على يحيى بن زكريا عليهما السلام فقال تعالى: {وبَــرّاً بوالديه ولم يكن جباراً عصياً} [مريم: 14].

إلى غير ذلك من أقوال النبيين عليهم السلام التي سجلها كتاب الله تعالى.

وهكذا كان السلف الصالح من هذه الأمة أحرص الناس على البر بوالديهم.

ومن ذلك أن أبا هريرة رضي الله عنه كان إذا أراد أن يخرج من بيته وقف على باب أمه فقال: السلام عليك يا أماه ورحمة الله وبركاته، فتقول: وعليك السلام يا ولدي ورحمة الله وبركاته، فيقول: رحمك الله كما ربيتني صغيراً، فتقول: رحمك الله كما بررتني كبيراً.

أما عبد الله بن مسعود رضي الله عنه فقد طلبت والدته في إحدى الليالي ماء، فذهب ليجيء بالماء، فلما جاء وجدها نائمة، فوقف بالماء عند رأسها حتى الصباح، فلم يوقظها خشية إزعاجها، ولم يذهب خشية أن تستيقظ فتطلب الماء فلا تجده.

وها هو ابن الحسن التميمي رحمه الله يهمُّ بقتل عقرب، فلم يدركها حتى دخلت في جحر في المنزل، فأدخل يده خلفها وسد الجحر بأصابعه، فلدغته، فقيل له: لم فعلت ذلك؟ قال: خفت أن تخرج فتجيء إلى أمي فتلدغها.

أما ابن عون المزني فقد نادته أمه يوماً فأجابها وقد علا صوته صوتها ليسمعها، فندم على ذلك وأعتق رقبتين.

ولبر السلف صور عديدة، ومواقف كثيرة يطول ذكرها، والمقصود الإشارة إلى نماذج من برهم.

ولو نظرنا في أحوالنا لوجدنا التقصير الشديد في بر آبائنا وأمهاتنا، ولربما وقع من البعض العقوق، نسأل الله العفو والسلامة.

وعقوق الوالدين له صور عديدة ومظاهر كثيرة قد تخفى على بعض الناس، ومن ذلك: أن يترفع الابن عن والديه ويتكبر عليهما لسبب من الأسباب، كأن يكثر ماله، أو يرتفع مستواه التعليمي أو الاجتماعي ونحو ذلك.

ومن العقوق أن يدعهما من غير معيلٍ لهما، فيدعهما يتكففان الناس ويسألانهم.

ومن العقوق أن يقدم غيرهما عليهما، كأن يقدم صديقه أو زوجته أو حتى نفسه.

ومن العقوق أن يناديهما باسمهما مجرداً إذا أشعر ذلك بالتنقص لهما وعدم احترامهما وتوقيرهما. وغير ذلك.

قد يتجاهل بعض الناس فضل والديه عليه، ويتشاغل عما يجب عليه نحوهما، ألا يعلم ذلك العاق أو تلك العاقة أن إحسان الوالدين عظيم وفضلهما سابق، ولا يتنكر له إلا جحود ظلوم غاشم، قد غُلقت في وجهه أبواب التوفيق، ولو حاز الدنيا بحذافيرها ؟!..

فالأم التي حملت وليدها في أحشائها تسعة أشهر، مشقة من بعد مشقة 00 لا يزيدها نموه إلا ثقلاً وضعفاً، ووضعته كرهاً وقد أشرفت على الموت، فإذا بها تعلّق آمالها على هذا الطفل الوليد، رأت فيه بهجة الحياة وزينتها، وزادها بالدنيا حرصاً وتعلقاً، ثم شغلت بخدمته ليلها ونهارها، تغذيه بصحتها، وتريحه بتعبها، طعامه درّها، وبيته حجرها، ومركبه يداها وصدرها، تحوطه وترعاه، تجوع ليشبع، وتسهر لينام، فهي به رحيمة، وعليه شفيقة، إذا غابت دعاها، وإذا أعرضت عنه ناجاها، وإن أصابه مكروه استغاث بها، يحسب أن كل الخير عندها، وأن الشر لا يصل إليه إذا ضمّته إلى صدرها أو لحظَتْه بعينها.

أفبعد هذا يكون جزاؤها العقوق والإعراض؟!
اللهم عفواً ورُحما.

أما الأب 000 فالابن له مَجْبَنَةٌ مَبْخَلَة 00 يَكَدُّ ويسعى، ويدفع صنوف الأذى بحثاً عن لقمة العيش لينفق عليه ويربيه، إذا دخل عليه هش، وإذا اقبل إليه بش، وإذا حضر تعلق به، وإذا أقبل عليه احتضن حجره وصدره، يخوف كل الناس بأبيه، ويعدهم بفعل أبيه، أفبعد هذا يكون جزاء الأب التنكر والصدود ؟ نعوذ بالله من الخذلان.

إن الإحباط كل الإحباط أن يُفاجأ الوالدان بالتنكر للجميل، وقد كانا يتطلعان للإحسان، ويؤملان الصلة بالمعروف، فإذا بهذا الولد - ذكراً أو أنثى - يتخاذل ويتناسى ضعفه وطفولته، ويعجب بشأنه وفتوته، ويغره تعليمه وثقافته، ويترفع بجاهه ومرتبته، يؤذيهما بالتأفف والتبرم، ويجاهرهما بالسوء وفحش القول، يقهرهما وينهرهما، يريدان حياته ويريد موتهما، كأني بهما وقد تمنيا أن لو كانا عقيمين، تئن لحالهما الفضيلة، وتبكي من أجلهما المروءة.

فليحذر كل عاقل من التقصير في حق والديه، فإن عاقبة ذلك وخيمة، ولينشط في برهما فإنهما عن قريب راحلين وحينئذ يعض أصابع الندم، ولات ساعة مندم. أجل، إن بر الوالدين من شيم النفوس الكريمة والخلال الجميلة، ولو لم تأمر به الشريعة لكان مدحة بين الناس لجليل قدره، كيف وهو علاوة على ذلك تُكفَّـر به السيئات، وتجاب الدعوات عند رب البريات، وبه تنشرح الصدور وتطيب الحياة ويبقى الذكر الحسن بعد الممات.

اللهم اغفر لنا ولوالدينا، وارحمهم كما ربونا صغاراً، واجزهم عنا خير ما جزيت به عبادك الصالحين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.
9‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة الكتوم.
23 من 35
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواني المسلمين و زملائي النصارى
من المخجل ان نسمع بعض الالفاظ الناجمة عن تعصب اعمى لا يفضي لأي طريق صحيح او يعكس وجهة ناضجة متشبعة بالايمان والعلم
لانريد ان نجعل من فكرنا و معتقدنا ذريعة لقدح وذم الاخرين فهذا ليس هو الطريق الامثل لنري العالم ما نحمله من رسالة عالمية جاءت على لسان سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم
ومن هذا المنطلق احببت ان ابدي رأيي في هذا الموضوع ولايتعدى هذى وجهة نظر شخصية

كلنا يعلم ما في البحر من ملوحة و مذاق لاذع لايحتمل شربه انسان عاقل لاكننا اذا نظرنا الى نفس المكان بوجه نظر اخرى فاننا قد نجد فيه بعض مايؤكل ويستطعم فليس كل مافيه مالح وليس كل مافيه يؤكل
واذا نظرنا الى صفحات الاناجيل الموجودة في عصرنا هذا _وانا لست ممن يؤمن بها_ فاننا نجد في طياتها العديد من الاقوال المنسوبة لعيسى عليه صلوات الله وسلامه منها ما نؤمن به ومنها مالانؤمن به. ولو نظرنا الى الانجيل بنظرة اخرى بعيدة عن اعتباره كتابا مقدسا بالنسبة لزملاءنا النصارى ونظرنا اليه انه كتاب ألفته ايد بشرية فلابد لنا ان نضعه في معاييره العلمية اللتي نقيس بها اي نوع من الكتب الاخرى
اي اننا قد نحكم في كتاب معين انه باطل بالجملة لاكن هذا ليس مانعا ان يحتوي فيه من الاقوال الصحيحة اللتي لم يعتريها اي تعديل او تصحيح خصوصا اذا توافق ما ياتي فيها مع ماجاء في كتاب الله الكريم فقد جاءت نصوص متوافقة في القران مع بعض النصوص في الانجيل وهذا ان دل على شيء دل على وجود حلقة متصلة متواترة تكمل بعضها
واما عن معنى هذا الكلام
فبنظري انه لايعترض مع فكرنا الاسلامي حيث ان الله عزوجل يقول في كتابه العظيم
لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

فجاء الفراق بين الابن وابيه بناء على هذا و لايمنع وجود الود بدون الحب هذا من جهة اما من جهة اخرى فان من الطبيعي ان يحارب الانسان في اتباعه للحق من اقرب الناس عليه ولهذا فهو معرض لمعاناة وللحروب المجبر عليها ولو مع اقرب الناس اليه اذا كانوا هم من بدؤه

اما اخر ما اختم به ... فهو ان كان ماورد في الانجيل مما لا يتعارض مع عقيدتنا الاسلامية من نحو ما جاء عن الصلب و عبودية المسيح وغيرها مما نعتقد فيه  فإنه يعتبر في حكم الاسرائيليات اللتي لانكذبها ولا نصدقها. ونسأل الله ان يجمع قلوبنا جميعا على طريق الحق والله الهادي الى سواء الصراط
13‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة medo.siwa.
24 من 35
لو كان المقصود به المعنى المادي أي رفع السيف وإلقاءه على البشر لكنا قرأنا في أي كتاب تاريخي أو اي انجيل معاصر أو أي رواية مهما كان مصدرها أن المسيح قد قاد غزوة ما أو رفع السيف في وجه انسان ما !!

عندما يقول شخص ما ( من منكم يستطيع أن يكبلني على خطيئة ) سيكون واثقاً من نفسه ويعرف تماماً أنه لم يخطىء يوماً ولم يرفع سيفه بوجه أحد أو يقتل شخصاً ما !
وإن رفع سيفه يوماً ما في وجه أحد فلن يستطيع جينها قول تلك الجملة فبقولها ستقوم الدنيا في وجهه لتذكره بفعلته ! أي بعملية رفع السيف التي قم بها ( لو حدثت )
25‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة syriel (Gabriel Kebbe).
25 من 35
باختصار السيد يسوع المسيح قالها والجملة لها تكملة ومعا تعني بان الذي سيتبعه سيعاني من اجله وسيفقد من لا يؤمن به
30‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة لسسي.
26 من 35
السلام علي إخواني المسلمين أولا و الله أخجل من أن يسب أحد دين ليس دينه فما بالك بدينه كفانا هذا يا إخواني
10‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة messi abdallah (abdousalam abdillah).
27 من 35
لم يقلها عيسى ابن مريم عليه السلام
بل قالها يسوع الناصري بحسب المعتقد النصراني
هل اصبح الانجيل مرجعا لنا يامسلمين حتى نقول ان عيسى ابن مريم عليه السلام قالها ؟؟؟
نحن لانصدق الا القرآن والسنة النبوية فقط
وان جئنا نحاجهم نقول عنه يسوع لاعيسى ابن مريم  عليه السلام .!
25‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة ابوفهد النصراوي.
28 من 35
القائل هو  الكتاب المقدس
14‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة k-a-S-p-E-r.
29 من 35
الذي قال هذه الكلمة هو الكتاب المقدس للنصارى .

اما أن المسيح قالها فليس هناك أي دليل .
لأن ما في هذا الكتاب بدل وحرف ولا يصح نسبته للمسيح عليه السلام
19‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
30 من 35
بسم الله الرحمن الرحيم
الهطل هو الهطل لازق فى الاخوة النصارى لفت نظرى رد وانه القاء السيف او وجود السيف فى السفر دة شئ معنوى يا اخى زهقتونا من الروحنيات والمعنويات والسمو لما كل دة معنوى فين الحقائق الملموسه رجاء قراة هذا الطرح


هل المسيح رسول الحرب؟؟؟؟؟؟؟؟؟

يحاول النصارى تصوير المسلمين على أنهم همجيون برابرة، ويستدلون على نظرتهم تلك بالآيات التي توجب على المسلمين إقامة الجهاد لتكون كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا السفلى .

وهم من خلال هذا الطرح يحاولون إبراز النصرانية على أنها ديانة السماحة والسلام واليسر والإخاء والمحبة ويستشهدون بما جاء في إنجيل لوقا الإصحاح 6 فقرة 29 " من ضربك على خدك فأعرض له الآخر أيضا و من أخذ رداءك فلا تمنعه ثوبك ايضا " وبما جاء أيضا في متى إصحاح 5 فقرة 39

" وأما أنا فاقول لكم لا تقاوموا الشر بل من لطمك على خدك الأيمن فحول له الآخر أيضاً " وبما جاء في متى  إصحاح 5 آية 44 : "وأما أنا فأقول لكم أحبوا أعداءكم باركوا لاعنيكم أحسنوا إلى مبغضيكم وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم و يطردونكم "

وإذا كان هذا جانب اللين في دعوة المسيح عليه السلام فإن ثمة جانب آخر يغفله النصارى وهو جانب الشدة والحرب والقتال، وسوف نعرض لما ورد في العهد الجديد من ذلك، مع تنبيهنا أن العهد القديم الذي يؤمن به النصارى مليء بصور الحروب البشعة التي تستأصل الأخضر واليابس وتقتل الأطفال والنساء والشيوخ والرجال وكل ذي روح حتى الحيوان.

وإليكم النصوص التي تدل على ذلك، حيث روى عنه أصحاب الأناجيل قوله كما في : متى إصحاح 10 آية 34 " لا تظنوا أني جئت لألقي سلاماً على الأرض ما جئت لألقي سلاماً بل سيفاً " وفي فقرة أخرى في لوقا إصحاح إنجيل لوقا - اصحاح 12/49-53 " جئت لألقي ناراً على الأرض فماذا أريد لو اضطرمت، ولي صبغة اصطبغها و كيف انحصر حتى تكمل، أتظنون أني جئت لأعطي سلاما على الأرض كلا أقول لكم بل انقساما، لأنه يكون من الآن خمسة في بيت واحد منقسمين ثلاثة على اثنين واثنان على ثلاثة، ينقسم الأب على الابن والابن على الأب والأم على البنت والبنت على الأم و الحماة على كنتها و الكنة على حماتها " هذه النصوص هي التي تمثل الوجه الآخر لدعوة المسيح عليه السلام سيف ونار وفرقة وانقسام.

وأنا لا أحاول هنا أن أثرب على تلك النصوص وأصفها بما يصف به النصارى نصوص الجهاد فذلك قصور فهم ربما انطوى على نية سيئة خبيثة، ولكني وجه هذا الجانب وحقيقته وغايته، فأقول إن دعوة المسيح عليه السلام فيما نقل عنه لم تكن لمجرد القتل والتدمير، بل لنشر الدين وإسقاط الأنظمة الطاغوتية التي تحول دون نظر الناس إلى حقيقة الدين الإلهي، فهي دعوة حقة لغاية نبيلة وهي نشر الدين وتبليغ رسالة رب العالمين ومن هنا يتفق الدين الذي جاء به عيسى مع ما جاء به نبي الإسلام، فلئن قال المسيح : من ضربك على خدك الأيسر فأدر له خدك الأيمن ، فإن القرآن قد قال : { ادفع بالتي هي أحسن }، وقال { فاعفوا واصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم }، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( اتق الله حيثما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن ) رواه أحمد والترمذي.

ولئن قال المسيح عليه السلام ما جئت لألقي سلاما بل سيفا، فقد قال سيد الخلق صلى الله عليه وسلم : ( بعثت بالسيف حتى يعبد الله لا شريك له ) رواه أحمد.

ولئن قال المسيح عليه السلام : " أتظنون أني جئت أعطي سلاماً على الأرض ، كلا أقول لكم ، بل انقساماً " فقد وصفت الملائكة النبي محمد صلى الله عليه وسلم : بأنه ( فرّق بين الناس ) رواه البخاري . ففرق بين الأب الكافر والابن المؤمن ، والمرأة المؤمن والزوج الكافر وهكذا .

فهذه هي الصورة المتكاملة لدين الله جل وعلا وإبراز جانب من الدين وإغفال آخر هو نوع من كتم العلم المتوعد عليه، ولا يضفي هذا التكامل على الدين أي نوع من النقص بل يجلله بجلال الكمال والواقعية، ومن قصر الدين على جانب السماحة واللين فقط فما عرف الدين حقا، وذلك نتيجة تشرب الناس بالمنحى العلماني في تفسيره للدين بأنه علاقة بين العبد وربه، ولكن الدين الحق هو الذي أنزله الله ليحكم البشرية ويطبق على الأرض، وعليه فالدين مضطر وهذا قدره أن يتعامل مع أصناف من البشر منهم المؤمن به السائر في ركابه فهذا له من اللين والصفح والمحبة بقدره، ومن كان معاندا للدين محاربا له فهذا ليس له إلا السيف، فمن غير المعقول أن يبعث الله أنبياءه ليحكموا الأرض بشرعه ثم يقفون مكتوفي الأيدي أمام مناوئيهم والمتربصين بهم، إن هذه مثالية ستحول بلا شك دون وصول دين الله إلى عباده .

ومعلوم أن عيسى عليه السلام جاء بشريعة موسى ، كما في إنجيل متى إصحاح 5 فقرة 17 : " لا تظنوا اني جئت لانقض الناموس او الانبياء ما جئت لانقض بل لاكمل " وشريعة موسى عليه السلام قائمة على أن الحكم لله سبحانه وأن على الشعب أن يمثل لحكم الله في جميع مناحي حياته، ومعلوم أن اليهود المرسل إليهم عيسى عليه السلام كان خاضعين لحكم الرومان، فأنى لرسول جاء لخلاص شعب وإقامة حكم الله في أرضه أن يدع السيف جانبا وهو يواجه أعتى قوة في الأرض آنئذ، إن الحكمة - وإن لم يستعمله لقصور مكثه معهم - أن يدلهم عليه وهو ما فعله عليه السلام في نصوصه المنقولة عنه آنفا .

وبناء على ما سبق فإننا لا ننكر تلك الفقرات - إن صحت - من الأناجيل التي تبين جانب الشدة في دين عيسى عليه السلام، ولكننا ننكر استعمال تلك النصوص لمحاربة الحق والقيام في وجه الداعين إليه باسم المسيح، وننكر كذلك تبجح النصارى بما يظهرون من جانب الرفق واللين في دينهم مع إحفائهم غيره، وننكر تهجمهم على الإسلام وأهله .

وفي الأخير لا ننسى أن نؤكد أن تلك الأناجيل ليست هي إنجيل عيسى عليه السلام الذي أنزله الله عليه بل هي روايات لسيرة عيسى المسيح عليه السلام فيها الصحيح عنه وفيها المنسوب إليه وهو منه بريء  والله الموفق .
19‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
31 من 35
دكتور ميدو من اسمك تتضح شخصيتك الضحله يا ترى دكتور فى ايه ؟؟؟؟؟ اكيد فى الهبل والعبط شعر ايه اللى بتنسبه للقران الكريم يا مداميوا اسم على مسمى فعلا انت مش مكسوف من نفسك يا عابد الخشب؟؟؟؟؟يا عابد
الخروف زو السبع قرون بزمتك دة كلام تقدر تقول الكلام دة امام ناس عقلاء؟؟؟؟؟؟ ربى خروف القران شعر يا احمق والا كتابك ما هو الا كتاب اساطير وحكايات قبل النوم نحن لا نعرف من اين اتيتم بهذا عيسى بريئ منكم اين التنانين التى تطلق النار؟؟؟؟؟؟؟؟ من اين اتيتم بهذة الخرافه يا احمق لم يثبت الى الان وجود حفريه تمثل جسم تنينك المزعوم فى كتابك المكدس هذا واين الافاعى الطيارة يا عبقرى زمانك وازكى اخواتك وهل الارض مربعه كما زكرت فى كتابك وزوايا الارض الاربع
واين الحيه التى تاكل التراب يا معتوة واين الطير زو الاربع ارجل يا متحزلق وبماذا اوصاك كتابك حين بضرب بيتك برص؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ رد يا علامه تهدة زى ما قال لك كتابك هل هذا يعقل؟؟؟؟؟شئ طبيعى مع وجود اذكياء لا بد من وجود اغبياء
20‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
32 من 35
قالها يسوع الإنجيلي وليس عيسى بن مريم عليه السلام ومع ذلك لا يجوز شتمه ..

والمصدر لهذه الجملة

http://www.elforkan.com/Files/Images/Banners/la-yazal.gif

الذي يحذف منه ويزاد عليه ويصحح كل سنة ، فكيف يقومون بتصحيح كتاب يعتقدون فيه انه كلام الله ؟؟

قد يكون هذا سؤال لا يحتاج إلى اجابة بعد ما اوردناه من صفات وسمات للرب على صفحات الكتاب المقدس تجلى بها على ابنائه واحبائه مما ادى إلى هذه الصبغة السوداء التى تلون وتصبغ الحياة بالكبد والقهر والمعاناة واذا اردنا ان نزداد يقينا يمكننا سماع هذه العبارات الخالدة للرب بعد اذ رأينا وجهة نظره وتوجيهاته فى التعامل مع الإنسان والحيوان والنبات
تثنية32 عدد41: اذا سننت سيفي البارق وامسكت بالقضاء يدي ارد نقمة على اضدادي واجازي مبغضيّ. (42) اسكر سهامي بدم ويأكل سيفي لحما.بدم القتلى والسبايا ومن رؤوس قواد العدو (43) تهللوا ايها الامم شعبه لانه ينتقم بدم عبيده ويرد نقمة على اضداده ويصفح عن ارضه عن شعبه
حزقيال 21 عدد3: وقل لارض اسرائيل.هكذا قال الرب.هانذا عليك واستل سيفي من غمده فاقطع منك الصدّيق والشرير. (4) من حيث اني اقطع منك الصدّيق والشرير فلذلك يخرج سيفي من غمده على كل بشر من الجنوب الى الشمال.
إرميا 46 عدد10: فهذا اليوم للسيد رب الجنود يوم نقمة للانتقام من مبغضيه فياكل السيف ويشبع ويرتوي من دمهم.لان للسيد رب الجنود ذبيحة في ارض الشمال عند نهر الفرات.
إرميا 5021: إصعد على ارض مراثايم.عليها وعلى سكان فقود.اخرب وحرم وراءهم يقول الرب وافعل حسب كل ما امرتك به.
حزقيال21 عدد28:وانت يا ابن آدم فتنبأ وقل.هكذا قال السيد الرب في بني عمون وفي تعييرهم.فقل سيف سيف مسلول للذبح مصقول للغاية للبريق.
ولا تنسى أن اللـــــــــــــــــــه محبــــــــــــــــــــــــه
هوشع:9 عدد15: كل شرهم في الجلجال.اني هناك ابغضتهم.من اجل سوء افعالهم اطردهم من بيتي.لا اعود احبهم.جميع رؤسائهم متمردون.
عاموس5 عدد21:. بغضت كرهت اعيادكم ولست التذّ باعتكافاتكم.
مزمور 11 عدد5: الرب يمتحن الصدّيق.اما الشرير ومحب الظلم فتبغضه نفسه.
مزمور 68 عدد21: ولكن الله يسحق رؤوس اعدائه الهامة الشعراء للسالك في ذنوبه.
نحن نقول أن الله لا يحب الكافرين ولا الظالمين ولا المتجبرين ولا يحب المجاهر بالمعاصي ولكن الله يحب التوابين المتطهرين يحب المصدقين يحب المحسنين يحب الطائعين وأنتم تقولون أن الله محبة وأنه يحب جميع البشر فلماذا إذا كما في الفقرة السابقة بغض العصاة وكرههم ولم يعد يحبهم ؟؟
بينما نجد الانجيل يقول على لسان المسيح :
لوقا:19 عدد27:اما اعدائي اولئك الذين لم يريدوا ان املك عليهم فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي
متى :10 عدد34: لا تظنوا اني جئت لألقي سلاما على الارض.ما جئت لألقي سلاما بل سيفا.
متى :10 عدد35: فاني جئت لأفرّق الانسان ضد ابيه والابنة ضد امها والكنة ضد حماتها.
متى :10 عدد37: من احب ابا او اما اكثر مني فلا يستحقني.ومن احب ابنا او ابنة اكثر مني فلا يستحقني.
لوقا :12 عدد51: أتظنون اني جئت لأعطي سلاما على الارض.كلا أقول لكم.بل انقساما. (52)لأنه يكون من الآن خمسة في بيت واحد منقسمين ثلثة على اثنين واثنان على ثلثة. (53)
لوقا :12 عدد53: ينقسم الاب على الابن والابن على الاب.والأم على البنت والبنت على الام.والحماة على كنتها والكنة على حماتها
لوقا :14 عدد26: ان كان احد يأتي اليّ ولا يبغض اباه وأمه وامرأته وأولاده وأخوته وأخواته حتى نفسه أيضا فلا يقدر ان يكون لي تلميذا.
صموائيل 2 :12 عدد31: واخرج الشعب الذي فيها ووضعهم تحت مناشير ونوارج حديد وفؤوس حديد وامرّهم في اتون الآجرّ وهكذا صنع بجميع مدن بني عمون.ثم رجع داود وجميع الشعب إلى اورشليم
و بعد ما اردناه من صفات وسمات للرب ومن واقع لحياة مرير يمكن ان تصينا ضحكات هستيرية عندما نقرأ ما ورد فى انجيل يوحنا:"لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به، بل تكون له الحياة الأبدية " أو نسمع أب مثل بولس اليافي يأتى ليقول : " مما لا ريب فيه أن المسيح كان باستطاعته أن يفتدي البشر ويصالحهم مع أبيه بكلمة واحدة أو بفعل سجود بسيط يؤديه باسم البشرية لأبيه السماوي لكنه أبى إلا أن يتألم ، ليس لأنه مريض بتعشق الألم أو لأن أباه ظالم يطرب لمرأى الدماء ، وبخاصة دم ابنه الوحيد ، وما كان الله بسفاح ظلوم ، لكن الإله الابن شاء مع الله الآب أن يعطي الناس أمثولة خالدة من المحبة تبقى على الدهر وتحركهم على الندامة لما اقترفوه من آثام وتحملهم على مبادلة الله المحبة "
فكيف يكون الاله محبة ويحمل البشر ذنب لم يقترفوه او يشاركوا فيه او حتى يعاونوا عليه ؟ , كيف يكون الاله محبة ويكون متناقض مع نفسه يعطى تعاليم ولا ينفذها ؟ ,
اليس هو الذى قال : (النفس التى تخطىء هى تموت لا يحمل الابن من اثم الاب ولا يحمل الاب من اثم الابن بر البار عليه يكون وشر الشرير عليه يكون) . (حزقيال 18 : 20). كيف يكون الاله محبة وله كل هذه الصفات والسمات والاوامر المنفرة ؟ الباعثة على اليأس والقنوط والتناقض والشكوك والحيرة وحجب الثقة كيف يكون الاله محبة وهو مزاجى لا يثبت على حال , كيف يكون الاله محبة ويتغاضى عن المغفرة التى كانت سوف تجعل البشر فى منأى عن المعاناة الارضية المليئة بالامراض والهموم والاسقام والاوجاع هل هذه هى المحبة ؟ ان يترفع الاله في ان يكون مثالا يحتذى به في العفوا والسماح, ام ان الله اراد ليخلص نفسه من المشكلة التى اوقع فيها نفسة بدون داعى ... نعم بدون داعى فكان حسبه ان يقول عفوت عنك يا ادم وينتهى كل شىء , اوقع البشر فى العديد من المشاكل اقلها واقع مرير و بؤرة من علامات الاستفهام التى تتعطش دائما الى اجابات وانهار من الحيرة ليس لها شاطىء وخصوصا بعد ان علمنا ان الامر لا يحتاج الى كل ذلك بشهادة الاب بولس اليافى ويمكننا ان نرجع الى كلامه : " مما لا ريب فيه أن المسيح كان باستطاعته أن يفتدي البشر ويصالحهم مع أبيه بكلمة واحدة أو بفعل سجود بسيط يؤديه باسم البشرية لأبيه السماوي" مع اضافة هذه المقطع ( الا انه ابى الا ان يتألم البشر بحرمانهم من الجنة ليتمتعوا بجحيم الارض الذى كان يمكن ان يكونوا فى منأى عنه بهذا السجود البسيط ) , ومن قبله قال القس بولس سباط :
" لم يكن تجسد الكلمة ضروريا لإنقاذ البشر ، ولا يتصور ذلك مع القدرة الإلهية الفائقة الطبيعية " (مناظر بين الاسلام والمسيحي – اعداد مركزالتنوير الاسلامى ص163 ) ومن الغريب ان المسيح سأل الله ذلك اى المغفرة فمما ذكره جورج كيرد شارح إنجيل لوقا، فقد جاء في لوقا أن المسيح قال على الصليب: " يا أبتاه اغفر لهم، لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون " (لوقا 23/33 - 34)، ولم يذكرها غيره من الإنجيليين، كما أغفلتها بعض المخطوطات الهامة للوقا، يقول كيرد: " لقد قيل إن هذه الصلاة ربما تكون قد محيت من إحدى النسخ الأولى للإنجيل بواسطة أحد كتبة القرن الثاني، الذي ظن أنه شيء لا يمكن تصديقه أن يغفر الله لليهود، وبملاحظة ما حدث من تدمير مزدوج لأورشليم في عامي 70م و 135م صار من المؤكد أن الله لم يغفر لهم " وهذا يدل على التلاعب فى الاناجيل (عقيدة الخطيئة الأولى وفداء الصليب – وليد المسلم ). كيف يكون الاله محبة ؟ وهوالذى يقول . ( لا تظنوا أني جئت لألقي سلاما على الأرض . ما جئت لألقي سلاما بل سيفا ) . إنجيل متى 10 / 34 او يقول ( جئت لألقي نار على الأرض . فماذا أريد لو اضطرمت (51) أتظنون أني جئت لأعطي سلاما على الأرض . كلا أقول لكم بل انقساما) إنجيل لوقا 12 / 49 و 51 , وهو الذى قال ايضا : (( إما أعدائي أولئك الذين لم يريدوا أن املك عليهم فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامى )) (لوقا 19 : 27 ) لا نريد أن نعلق على تتناقض هذا القول مع قول المسيح : (( طوبى لصانعي السلام )) ( متى 5 : 9 ) ولكن نريد أن نسأل : لماذا يريد المسيح ذبحهم وهو الذي مات من أجلهم ؟ هل هذه لعبه ؟
فلا يبقى لدينا اذن الا ان تكون مثالا يحتذى به فى عدم العفو والسماح بالاضافة الى تعقيد الامور بلا داعى وجلب الحيرة والتشتت .
وخصوصا اذا كانت ايات الانجيل تظهر رفض المسيح لذلك وهذا يحسم الامر .
وهل يمكن ان ياتى من يقيد الله اويجعله يلزم طريق العدل والرحمة ويسعى الى التوفيق بينهما ثم يتوارى بعيدا عن الانظار عند صلب ابنه الوحيد او عند عقاب الامم السابقة كقوم نو وعاد وثمود ثم يرجع ليغفر لاهل نينوى بلا صلب او فداء كما ورد فى سفر يونان ؟
هذا يعنى ان المشكلة التى يرجع لها المسيحيون اساس معتقدهم فى المسيح مشكلة مختلقة وليس لها اساس .
لماذا ؟
لان الرحمة التى لا تقبل تعذيب شخص من الطبيعى ان لا تقبل تعذيب اى شخص اخر مهما كان , فمن مبدأ كونها رحمة يجب ان ترفض التعذيب مطلقا فتمنعه او على الاقل تقف حائلا دون حدوثه بغض النظر عن الاشخاص او المواضع المعنية بالاشتعال حتى ولو كان الشخص له ارادة فى تعذيب نفسه وهذا شىء طبيعى اذا اخذنا الشمول و العموم والطلاقة التى يجب ان تكون للصفات فى الاعتبار الا اذا كانت مزاجية او لها مكيالين او ان يكون الامر كله قد حدث خارج اطار الرحمة .
" وما رأينا أحداً من العقلاء ولا من علماء الشرائع والقوانين يقول :
إن عفو الإنسان عمن أذنب إليه ، أو عفو السيد عن عبده الذي يعصيه ينافــي العدل والكمال ، بل يعدون العفو من أعظم الفضائل وقد قيل العفو من شيم الكرام ، ونرى المؤمنين بالله من الأمم المختلفة يصفونه بالعفو الغفور ، ويقولون إنه أهل للمغفرة ، فدعوى المسيحيين إن العفو والمغفرة مما ينافي العدل مردوة غير مقبولة عند أحد من العقلاء والحكماء" . (عقيدة الخطيئة الأولى وفداء الصليب – وليد المسلم ) وهل من حكمة الله ان يحيد عن العفو والسماع شمة الكرام الى اشياء اخرى ذات بواعث غامضة تسمى بالصلب والفداء وغير ذلك من ترهلات بينما كانت الحكمة والكرم مع تمتعه بصفتى العفو والمغفرة يمليان عليه ان يقتنص هذه الفضيلة (العفو والسماح ) نظرا لأولويتها المطلقة فى هذا المشهد ثم يفكر بعد ذلك فى البحث عن فضيلة اخرى تضاف اليهما بغض النظر عن كونها محبة او بذل وبذلك يكون الاله قد جمع بين الكثير من الفضائل فى خبطة واحدة وتعالى الله عما يصفون ولكننا لو قرانا كل فقرات الانجيل لن نجد ولو اشارة واحدة الى هذه الفضيلة .
وإذا كان هذا الصلب بسبب ذنب اقترفه آدم _ عليه السلام _ فهو إما أن يتوب الله سبحانه وتعالى عليه ويعفو عنه ، أو أن يعاقبه ، ولا ثالث لهما ، وذلك مقتضى عدل الله ، أما أنه يصلب ابنه الوحيد متاهلا العفو والسماح بزعم العدل ، أو الرحمة ، فهذا لا يقيله من عنده مسحة عقل !!
أليس المسيح هو الذي علمنا أن نصلي إلى الله قائلين : (( وَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا، كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا ! )) [ متى 6 : 12 ]
ويقول أيضاً : (( فإن غَفَرْتُمْ لِلنَّاسِ زَلاَّتِهِمْ ، يَغْفِرْ لَكُمْ أَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ زَلاَّتِكُمْ. وَإِنْ لَمْ تَغْفِرُوا لِلنَّاسِ، لاَ يَغْفِرْ لَكُمْ أَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ زَلاَّتِكُمْ. )) [ متى 6 : 14 ، 15 ] .
وقد قال داود في صلواته : (( إنْ كُنْتَ يَارَبُّ تَتَرَصَّدُ الآثَامَ، فَمَنْ يَسْتَطِيعُ الْوُقُوفَ فِي مَحْضَرِك َ؟ وَلأَنَّكَ مَصْدَرُ الْغُفْرَانِ فَإِنَّ جَمِيعَ النَّاسِ يَهَابُونَكَ )) [ مزمور 130 : 3 ] .
ام ان الخالق تنازل عن هذا الفضيلة (العفو والسماح ) لخلقه ليضرب امثولة اخرى وتعالى الله عما يصفون .
واخيرا يمكن ان تسألأ نفسك هذا السؤال من الذى دفع ثمن خطيئة ادم ؟
ولمن ذهب هذا الثمن ؟ اليس من الحمق والضلال ان تجد الإجابة هى الله كيف يعقل ان يدفع الله الثمن عن ادم ليأخذه مرة أخرى أليس ذلك اقل ما يقال عنه باللغة الدارجة لف ودوران وتصنع مسرحى وتعقيد بدون داعي وهو نفس المعنى السابق
يقول فولتير تعليقا على ذلك إن الله يقدم نفسه قربانا لنفسه لإرضاء نفسه اى أن التضحية من الله إلى الله على الصليب.
ويتساءل ديدرو و هل ثمة شئ أشد حمقا وسخفا من أن إلها يموت على الصليب ليهدئ من غضب الله على رجل وامرأة (آدم وحواء) ماتا منذ آلاف السنين ]تأملات في الأناجيل والعقيدة – الدكتور بهاء النحال [. .
فدفع الثمن وأخذه يمكن ان يتم بكلمة واحدة وهى العفو وخصوصا اذا تبين من الكلام السابق ان صاحب الحق هو الله وحده لا احد غيره وليس هناك من يستطيع ان يلزمة بفعل شىء خارج عن ارادته او له القدرة على عصيان امره وهو وحده من له الامر , فما يكون فى بالك جزاء من يعتقد فى الله ذلك بعد كل ذلك العقل والنقل والبديهيات ؟

الله قتل الله ليغفر الله

ماجئت لألقي سلاما بل سيفا ، اقتلو للهلاك !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
3‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة creepa (kaih hamad).
33 من 35
المسيح هو ملك السلام، جاء ليملأ قلوب المؤمنين به سلاماً (27:14) وبعد القيامة كانت هذه أيضاً عطيته (يو19:20+21+26). وصانعى السلام يُدعون أبناء الله (مت 9:5). فحين يقول السيد لا تظنوا إنى جئت لألقى سلاماً على الأرض.. بل سيفاً= لا يقصد السلام الذي يعطيه داخل القلب والذي هو ثمرة من ثمار الروح القدس (غل 22:5) بل يقصد أن العالم لن يقبل المؤمنين به وسيثير حرباً ضدهم كما فعل العالم به هو نفسه (يو 18:15-20) وهذا ما حدث فعلاً من اليهود ثم الإمبراطورية الرومانية التي سفكت دماً كثيراً =  بل سيفاً. والسيف يفسر أنه كلمة الله الذى به نحارب إبليس والخطية والذي به (بسيف الكلمة) إنتشرت المسيحية في كل الأرض (عب 12:4) بل ثار أقارب المؤمن في وجهه وقتلوه =أعداء الإنسان أهل بيته.

ما معنى قول السيد المسيح: "اتظنون اني جئت لاعطي سلاما على الارض كلا اقول لكم بل انقساما" (لو51:12)؟! وكيف يقول المسيح هذا الكلام؟!
http://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/01-Questions-Related-to-The-Holy-Bible__Al-Ketab-Al-Mokaddas/027-Jesus-Division-VS-Peace.html

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/01-Engeel-Matta/Tafseer-Engil-Mata__01-Chapter-10.html

http://www.arabchurch.com/forums/showthread.php?t=160297

http://www.arabchurch.com/forums/showthread.php?t=105792

http://www.arabchurch.com/forums/showthread.php?t=58909‏
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة abomosa2000 (Abo Mosa).
34 من 35
الاجابة تجدها من
http://newman-in-christ.blogspot.com/2010/06/blog-post_06.html‏
8‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة شادي جعنينة (Shadi J).
35 من 35
http://eternallife-openbrothers.blogspot.com/2013/11/blog-post_16.html
16‏/11‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (Magdy Nazmy).
قد يهمك أيضًا
من قائل الأبيات .. وفي من قيلت ؟
من قائل هذه الأبيات؟ومتى قيلت؟
من قائل هذه الأبيات ؟ ومتى قيلت؟ مع شرح بسيط لها
من قائل هذه المرثية الماتعة الرائعة؟وفيمن قيلت؟!!
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة