الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهي جلطه الدماغ؟ وكيف يمكن الشفاء منها ؟وهل لها علاج؟ وما هيا انواعها؟
الطب البديل | الامراض | الطب | المواقع والبرامج | البرامج الحواريه 3‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 2
www.gazatop.com/vb/showthread.php?t=8260
تحدث الجلطة الدماغية نتيجة نقص التروية الدموية لأنسجة المخ.


وهذا النقص قد يكون بسبب انسداد أحد الأوعية الرئيسة أو تعرضها للنزف.


والمعروف أن خلايا الدماغ حساسة جداً لأي تغيرات
ومن ذلك النقص في مقدار كمية الأكسجين التي تصل إلي عند إصابة مركز النطق في المخ أو ضعفاً أو شللاً في العضلات عند إصابة مركز الحركة وهلمـ جرا.


ومن أهم وأكثر أسباب جلطة الدماغ مرض ارتفاع ضغط الدمـ،
فترك هذا المرض دون علاج أو ضعف التحكمـ فيه يعرض الأوعية الدموية في الدماغ إلى تزول خلال ساعات،
وهي تعد مقدمات تنذر بحدوث الجلطة الدماغية ولابد
من زيارة الطبيب


الافضل زيارة الرابط فيه كل شيء يخص هذا المرض
3‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة مسلمه.
2 من 2
ما هو العى (الجلطة الدماغية )اسبابها -انواعها-طرق علاجها التخاطبى


يمكن تعريف تدهور اللغة(العي): بأنه قصور مكتسب في اللغة نتيجة إصابة عضوية بالمخ وقد تظهر الأعراض في
1- تغير في القدرة علي فهم الكلام المنطوق أو المكتوب(بالنسبة للمتعلمين) أو محتوي ومعني الجمل.
2- عدم القدرة علي إصدار الكلام المنطوق أو المكتوب.
لغويا و نحويا، أو صعوبة في نطق الكلام المراد التعبير عنة والرد بكلمات أخري ليس لها معني.
أسباب العي
يمكنالقول بأن الإصابات التي تؤثر علي الجانب الأيسر في المخ للمريض الذي يستعمل اليد اليمني(الأيمن)،وفي الفص الأيمن في المخ للمريض الذي يستعمل اليد اليسرى(الأعسر).
مثل1- السكتة الدماغية نتيجة جلطات دماغية أو نزيف
2- حادث سير تسبب في أصابة في المخ
3- مرض بالجهاز العصبي وتدهور في وظائفه تؤدي إلي تغيرات
في الكلام.
أنواع العي:
1- عي إدراكي (استقبالي): ويعني عدم القدرة المريض علي تفسير الإشارات السمعية والبصرية المنبهة للمخ برغم وجود أحساس سمعي وبصري طبيعي.
2- عي تعبيري:وهو عدم القدرة علي نطق الأفكار والتعبير عنها بصورة سليمة علي الرغم من سلامة الجهاز الحركي للكلام.
3- عي مزدوج:وفية لا يستطيع المريض تمييز وفهم الإشارات الحسية, ولا يمكنه التعبير عن أفكاره بصورة طبيعية.
4- قصور في القدرات الأدراكية والتعبيرية الأخرى مثل القراءة والكتابة والحساب علي الرغم من تعلمهم قبل الإصابة الدماغية.
5- الأبراكسيا ((Apraxia
وهذا نوع من العي فية يستطيع المريض فهم ما يسمع وما يري ويستطيع التفكير المنظم لتكوين الجمل ولكنة لا يستطيع نقل أفكاره إلي الجهاز الصوتي ليتحرك بصورة سليمة علي الرغم من عدم وجود شلل حركي بالعضلات المحركة للجهاز الصوتي،ويكون نتيجة لإصابة مراكز المخ المسئولة عن ترتيب التسلسل الحركي المناسب لنطق الأصوات بصورة مناسبة.
6-عي شامل:وفية تظهر جميع الأعراض السابقة لشدة الإصابة ف جميع المراكز الإستقباليه والإرسالية.
طرق العلاج التخاطبي
يتم تأهيل كل مريض تبعا لمدي الإصابة بعد التشخيص الجيد من خلال الاختبارات السابقة.وذلك بالخطوات التالية
1- الدعم النفسي والمعنوي للمريض لتقبل الوضع الجديد.
2-تحسين الإدراك السمعي والبصري.من خلال ربط المنبهات البصرية(الكروت المصورة والكلام المكتوب) والإشارات السمعية (الكلام والقراءة).
3-تسهيل عملية الفهم من خلال جعل الحوار قصير وبطيئا وبسيطا مع وجود نغمة للكلام و المساعدة بالإشارات مع تنبيه المريض و إعطاء الوقت الكافي للتواصل.
4- تمارين لتسهيل المهارات التعبيرية مثل اختيارات الكلمات المناسبة و الانتظار للرد مع المحاولة لتقريب الكلمة المتوقع نطقها أو إعطائه اختيارات للرد المناسب.
5- محاولة توقيف العبارات المتكررة والتي ينطقها المريض لا إراديا وتسهيل إيجاد الكلمات البديلة والمناسبة.
6- تدريب المريض علي متابعة حركة الفم واللسان للمتحدثين معه لتذكر كيفية نطق الكلمات في حالات الأبراكسيا.
7-تدريب عضلات الجهاز الصوتي في حالات عسر النطق الذي قد يصاحب العي.
8-إرشاد أفراد الأسرة والمحيطين للتعامل مع المريض كما اعتادوا قبل الإصابة وعدم التعامل معه علي أنه طفل أو مريض عقلي لأنة في معظم الحالات يكون في كامل قواه العقلية ولكنة غير قادر علي التعبير.
9- يمكن الاستعانة بالتواصل البديل الغير منطوق من خلال كروت أو لوحة التواصل لكبار السن والحالات الشديدة.
10- للحاسوب(الكمبيوتر) دور مهم خلال التدريب أو قد نلجأ إليه في الحالات التي تستطيع استعماله و وجود إصابة شديدة.
وذلك لقدرته علي تخزين كمية كبيرة من المعلومات المرغوب استعمالها.
========================================
علاج الجلطة الدماغية

( Stroke Treatment )


مــــقدمة البــــاحث


: قبل أن نعطي حقيقة العلاج الوحيدة و الصحيحة نود أن ننوه أننا لم نذكر هنا إلا عموميات بسيطة ليستعوبها القراء عن المنطق العام المطبق في العلاج و لم ندقق حيثيات تجربة العلاج بتاتا و لمن أراد الإستفسار عن قيمةأي ثمن العلاج و عن آلية العلاج فعليه الإتصال بالبريد أدنى هذا المقال




عــــلاج الجلطة الدمــــاغية



أن ميوعة و شدة ميوعة الدم عند الإنسان العادي السوي غير مستقر أي متغيرة و هي الحالة السوية التي تسمح بتأدية وظائف حركة الجسم بمرونة و تلقائية ، و ثبات الدم في حالة الجلطة أي ثباته في شدة معينة و تخثر ثابت هو من سبب كل هذه العوارض

و منه كان العلاج و علاجنا الصحيح هو إعادة هذا الثبات في ميوعة الدم لأصله الغير مستقر السوي





بالنسبة لعلاج حالة الجلطة الدماغية لأي مصاب سواء كانت جلطة تخثرية أو جلطة إنسدادية أو بسبب نزيف فمنطق العلاج واحد والذي يكمن في ما يلي أولا لا دخل لموت الخلايا في مسألة الجلطة الدماغية فموت الخلايا يخص ماهية الموت الدماغي من جهة أخرى الجلطة أو جوهر ماهية الجلطة تدخل في حيز الإضطرابات

و الإضطرابات ليست أمراض بل أوعية أو بدايات مرضية و كل إضطراب له ماهية أي جانب معين و بالنسبة للجلطة الدماغية بكل أنواها فهي تخص ماهية ميوعة أي تركيز الدم و لكون الميوعة لأي سائل لها علاقة أو تتناسب عكسيا مع سرعة السائل و منه الجلطة الدماغية هو خلل في حركة و جريان الدم في الأوعية و الشرايين وأي زيادة أو نقصان في الميوعة يؤدي طبعا لتأثير في الحركة والشد في العضلات ومنه الشلل الملاحظ عند المصاب في أطراف أحد الجانبين حسب موضع الجلطة والتخثر و النزيف في منطقتي الدماغ و بحكم أن نصفي الدماغ هما ذروتين التفعيل و ذروة كل خصائص الدم الساري في كل الجسم و أن كل ذروة لأي شيء هي شيء غير مستقر و منه تكون منطقتي أي نصفين الكرة الدماغية هما ذروة الميوعة و عدم الإستقرار و هما المسؤولتين عن تعديل ميوعة الدم و منه حركة و شد العضلات و كل ما له علاقة بسبب ميوعة الدم كما أن كل نصف مسؤول عن الجانب النظير فالجهة اليمنى في الدماغ مسؤولة عن الجانب الأيسر للجسم من أطراف و عضلات الوجه و العكس و بحكم أن المصاب بالجلطة إستقر الدم في ميوعة و شدة ميوعة ثابة مما إستقر الجانب الأيسر في ميوعة ثابتة و منه سبب أي كان سبب في الشلل النصفي و بصراحة كون المسألة إستقرت فلا ينفع معها أي تدليك و لا أي علاج فزيائي بتاتا و لو عشرات السنين فسيبق العلاج الفيزيائي نافعا و مجديا إن كان هناك عدم إستقرار أي عدم وجود أي تخثر أو إنسداد ثابت مستقر في نصفي الدماغ فالعلاج الفيزيائي يكون نافعا لجلطة مؤقتة أي لا وجود لأي إستقرار المهم سيبقى الجانب الأيسر للمصاب بالجلطة الدماغية كذلك لغاية إزالة وزوال الإستقرار أي التخثر في المنطقة الدماغية اليمنى أو اليسرى أي عودة عدم الإستقرار أي عودة الدم في الدماغ لعدم الثبات في أي ميوعة ولا دخل لأي تعامل معه أي مع الأطراف المشللة لأن التعديل و الأمر و التحكم في سوية الدم يتوقف على على نصفي الدماغ و منطق إعادة و تغيير المستقر له آلية و منطق علمي جدير به أي له سنن علمية تناسبه و هي كالتالي:

فكما حدثت الجلطة و أي خلل و أي إضطراب هو أن الشيء لما يبلغ ذروته لا يجوز أن نعطيه نظير كلي له فالمصاب بالجلطة الدماغية ومنه الشلل النصفي و بإسقاط هذا القانون العلمي الصحيح و الصريح نقول أن المصاب بالجلطة كان في لحظة قبل حدوث الجلطة كان دماغه أي في ميوعة كلية ذروتها أي كان الدم في منطقة نصف الكرة أي ميوعة الدم في ذروة كلية و بحكم ذروة كلية في خصائص الدم من جهة عدم الإستقرار و السرعة و الضغط وبسبب ما نزيف أو بأي سبب آخر وصل لتلك المنطقة سواء كان غضب أو نزيف أو ترسبات تعرض الشخص إلى إستقرار في الدم في منطقة الدماغ أي في ميوعتها و ما يتبعها من جوانب الشد و السرعة و الضغط و منه كل ما نراه على المصاب بالجلطة الدماغية بعدما تعرضت ميوعة الدم في الدماغ إلى ميوعة نظيرة في الشدة و منه أخذت موضع إستقرار ثابت فمثلا لما يتعرض معدن الحديد لحرارة كلية أي لدرجة الذوبان ثم يعطى أو يتعرض لماء أي صلابة كلية نظيرة فسيستقر الحديد في تصلب ثابت أي قساوة ثابتة وهذا قانون علمي يسقط و يسير وفقه كل شيء فمثلا الأسنان لما تتعرض لذروة معينة حمضية أو حرارية أو كهربائية أو حركية أوغيرها فالتعرض للنظير الحمضي أي إلى أساس قاعدي أو التعرض لنظير حراي أي برودة كلية أو نظير حركي كلي أو أين نظير يؤدي لإضطراب في الأسنان في نفس الجانب الحراري أو الحمضي أو الحركي حسب نوعية التدخل.
المهم العلاج و المبدأ العام لعلاج الجلطة هو القيام بعملية عكسية تماما.

أي العلاج العام لعلاج الجلطة الدماغية التي تخلف شلل نصفي في الجانب الأيسر رغم أن الأطراف للجانب الأيسر تبدو مشللة أي عديمة القدرة الحركية ولكون أن لا شيء ثابت و منه فالجانب الأيسر ثابت الحركة لكنه دائم التغير في القوى الحركية أي في شدة و صلابة و شد العضلات فلا شيء يستقر من الجانبين معا و في آن واحد أي من جهة الشكل و القوة معا
تبسيط فكرة و مبدأ العلاج
و منه نقول ببساطة شديدة أننا سنستغل التغير في الشد العضلاتي و ما يتبعه من تغير في ميوعة الدم و سرعة الدم في الأطراف و خاصة في الجانب أي النصف السوي أي الغير مصاب بالشلل و لما يصل لذروة معينة أي الذروة المرجوة و عندها تكون منطقة الدماغ كذلك في ميوعة ذروة أي تخثر كلي تماما و عندها تماما نعطي العكس أي نعطي نظير في ميوعة و ضغط الدم مما سيزول ذلك التخثر و ذلك الإنسداد تماما و لحضيا كما كانت و حدثت الجلطة لحضيا يعني عموما و دون رمي كل الحقيقة و كل تفاصيل العلاج نقول:

أن علاج الجلطة مبني على عدم ثبات الجزء المشلل أي النصف المشلل من الأطراف في قوة ميوعة و ضغط و شد و كذلك منطقة التخثر فما ثبت من جهة الشكل عليه أن يتغير من جهة القوة و العكس صحيح أي ما إستقر شيء في قوة ثابتة إلا و عليه أن يغير من أشكاله دون ثبات و منه فمنطقة التخثر و درجة الميوعة رغم ثباتها من جهة الشكل فهي متغيرة من جهة القوة و منه بإيجاز العلاج و بإختصار شديد و بمعلومة شاملة عن العلاج الحقيقي هو أننا سنراقب ضغط و ميوعة الدم بالجهاز للجانب الأيسر ثم في نقطة و شدة معينة و لما يؤشر الجهاز لنقطة ذروة معينة عنده و بإعطائه ............. يخفظ الدم لحضيا لكن في في نفس تلك النقطة أي لما يبلغ الذروة المرجوة أي عندما يصل و يشير الجهاز لضغط و ميوعة معينة عندها فقط نعطي نظير في الميوعة و السيولة و الضغط و هو شيء لحظي و لكنه دقيق و ليس علينا أن نكتب تفاصيله الدقيقة هنا


طـــلب العـــلاج



طريقة العلاج و تطبيق تجربة العلاج لا تحتاج أكثر من أسبوع أو أزيد بقليل

مسألة العلاج تتعدى النصيحة اللحظية و الإستشارة الموجزة مما كان عملنا في تفعيل العلاج بالمقابل المادي أي المالي بعد تأكدنا العلمي بنوع الجلطة الدماغية إن كانت بسبب إنسداد أو تخثر أو نزيف
ويطلب العلاج و الإستفسار إلا على هذا العنوان الإلكتروني














معلومات عامة و بسيطة مضافة عن حقيقة الجلطة




يتكون الدماغ من مجموعة كبيرة من الخلايا العصبية التي تقوم بالتحكم بجميع أجهزة الجسم ، وهذه الخلايا مغذاة بالأكسجين عن طريق شبكة من الأوعية الدموية، وتوقف الدم عن هذه الخلايا لمدة تزيد عن بضع دقائق يؤدي إلى موت هذه الخلايا ، وبالتالي فإن المهام التي كانت تقوم بها هذه المنطقة من الخلايا تنعدم أو تتأثر ما هي أسبابها والعوامل المساعدة لحدوثها؟أسبابها المباشرة هي:الجلطة الإنسدادية: وهي عبارة عن كرة مكونة من الدم المتخثر والنسيج الجسدي والكولسترول في أحد الشرايين الجسم، حيث تنتقل مع الدم حتى تصل إلى أحد الشرايين في الدماغ فتغلقه ، وبالتالي انقطاع الدم عن الجزء المغذى بهذا الشريان.الجلطة التخثرية:وتعتبر من أكثر العوامل في تكّون الجلطة ، وهي ناتجة عن ترسب الدهون والكاربوهيدرات المركبة وترسبات الكالسيوم تدريجياً على جدر الأوعية الدموية مما يؤدي إلى ضيق الشريان وبالتالي انسداده (تصلب الشرايين).النزيف الدماغي: وينتج عن تمزق أحد جدر الأوعية الدموية في الدماغ وبالتالي ضغط النزيف على شرايين أخرى وانسدادها، وارتفاع ضغط الدم وضعف الأوعية الدموية من أكبر مسبباتها.العوامل المساعدة لحدوثها:
1. التقدم في السن
2. أمراض القلب والأوعية الدموية
3.ارتفاع ضغط الدم
4. ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم
5. السكري
6. البدانة وزيادة الوزن
7. التدخين
8. تعاطي الكحول
9. تعاطي المخدرات وخاصةً الكوكايين
10. أقراص منع الحمل
11. عدم ممارسة الرياضة وقلة الحركة
12. عوامل وراثية
13. الضغوط النفسية
كيف يمكننا تقليل نسبة الإصابة بها :
1. التحكم في أمراض القلب والأوعية الدموية
2. متابعة ضغط الدم بانتظام واستخدام الأدوية المطلوبة
3. التحسين من النظام الغذائي
4. التوقف عن التدخين والكحول و المخدرات
5. تخفيف الوزن الزائد
6. ممارسة الرياضة بانتظام
7. التخفيف من الضغوط النفسية
8. معرفة الأعراض المبكرة للجلطة
كيف يتم تشخيصها؟
* معرفة تاريخ المرض و المشكلة الحالية وحالة المريض
* الصحية ما قبل الإصابة
* الكشف السريري
* التحاليل المخبرية
* الأشعة (أشعة أكس ، المقطعية ، المغناطيسية ، فوق الصوتية)
* تخطيط القلب
ما هي الأعراض والمشاكل الصحية الناتجة عنها؟قد تظهر نفس هذه الأعراض والمشاكل لكن نتيجة أسباب أخرى مثل: (الأورام، ضربات الرأس،الالتهابات ، و بعض أمراض الأعصاب والهستيريا).الأعراض الأولية:صداع قوي مفاجئ ، اختلال البصر ، دوخة ودوار، غثيان أو تقيؤ، فقدان الوعي ، تدني القدرة على السمع ، صعوبة في الكلام أو البلع ، اختلال الحركة والتوازن.الأعراض المتأخرة المتوقع حدوثها:
1. ضعف أو شلل في الأطراف ( يكون في الجهة اليمنى إذا كانت الجلطة في نصف الدماغ الأيسر والعكس صحيح)
2. اختلال الإحساس في الجهة المصابة
3. اختلال شد العضلة الطبيعي في الجهة المصابة (ارتخاء تام في العضلات في المرحلة الأولى يتحول بعد فترة - قد تصل إلى أشهر- إلى زيادة شديدة في انقباضها)
4. فقدان الوعي في بعض الأحيان
5. اختلال البصر
6. اختلال الكلام
7. اختلال الذاكرة
8. صعوبة البلع
9. صعوبات في الإدراك والفهم وتقييم الأمور
10. بعض المشاكل النفسية والعاطفية ( تغير في المزاج والسلوك )
11. صعوبة القراءة والكتابة
12. اختلال التحكم بالبول والبراز
13. صداع وألم في الرقبة والكتف
14. اختلال التوازن والتحكم في القامة هل هناك مضاعفات قد تنتج عنها بعد فترة من الزمن؟ وكيف يمكن تجنبها؟هناك بعض المضاعفات التي قد تنتج عن الجلطة الدماغية ، وهي:
1. جلطة في أوردة الرجل أو اليد: ناتجة عن ركود الدم وشلل الطرف المصاب وهي خطيرة قد تنتقل إلى القلب فتسبب السكتة القلبية والوفاة ، ويتم تجنبها باستخدام الأدوية المسيلة للدم والمضادة للتخثر، وأيضاً الحركة المبكرة للمريض كتحريك الأطراف المصابة والجلوس والوقوف والمشي إذا كان ممكناً ، ويتم ذلك بواسطة فريق العلاج الطبيعي.
2. تقرحات الفراش: وهو عبارة عن موت وتقرح الجلد المغطي للبروز العظمية نتيجة الضغط المستمر أو الاحتكاك وعدم الحركة وهي خطيرة قد تؤدي للوفاة إذا أهملت ، ويتم تجنبها بالمتابعة الدورية للجلد والمحافظة على الجلد نظيف وناشف وإبعاد أي جسم حاد أو ذا بروز يلامس جسم المريض ، مع استخدام بعض الكريمات ، وتقليب المريض دورياً كل ساعتين كأقصى مدة ، وأيضاً استخدام بعض الوسائد الهوائية أو المائية والمحافظة العامة على التغذية الكافية والحركة المبكرة
نقص مدى حركة المفاصل: إما نتيجة قصر العضلات أو تيبس المفصل أو انتفاخ اليد ، والحركة اليومية للمفاصل في جميع الاتجاهات والتقليب الدوري مع وضع الجبائر- عند الحاجة لها
4‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة سوزان العبادي.
قد يهمك أيضًا
ما هي طريقة علاج صداع الدماغ
ماهو علاج القلق والاكتئاب الحاد؟
ما هي أنواع من بطانة؟
هل هذا النوع من الاورام السرطانيه(هودجكن) ممكن ان يعود مره اخرى بعد الشفاء منه ؟
كيف يعمل الجهاز العصبي ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة