الرئيسية > السؤال
السؤال
ما الفرق بين حمض DNA و حمض RNA من حيث التركيب والوظيفة ؟؟
العلوم 5‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة HaMmMoOoD.
الإجابات
1 من 7
مواقع:
http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&pagename=Zone-Arabic-HealthScience%2FHSALayout&cid=1175008724595


http://www.hakeem-sy.com/main/node/10161

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%85%D8%B6_%D9%86%D9%88%D9%88%D9%8A

بحوث جاهزة:
في جوجل:  
filetype:doc intitle:DNA

filetype:doc intitle:RNA


بوربوينت:
في جوجل filetype:ppt intitle:DNA

filetype:ppt intitle:RNA


فلاشات:
http://www.bytocom.com/vb/showthread.php?t=8410

http://www.bytocom.com/vb/showthread.php?t=7943
5‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة Cevdet.
2 من 7
DNA الحمض النووي الرايبوزي يقوم بنقل الصفات الوراثية من جيل إلى آخر .
RNA عبارة عن البروتون
6‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة حمزه الصخري.
3 من 7
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يمكنك اخي متابعة المدونه التاليه وستجد فيها ما تشتهي عن الهندسه الوراثيه والاستنساخ وال DNA‏
7‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة حمادة علي (Hamada Ali).
4 من 7
حمض نووي
الأحماض النووية هي التي تسبب الإختلاف بين البشر، من حيث: الشكل، واللون. و قد تمكن قديما العالمان جيمس واطسون وفرنسين كريك في منتصف القرن الـ 20 من اكتشاف الشكل الأساسي للحمض النووي DNA، والذي أدى إلى التعرف على الكثير من المعلومات حول كيفية تخزين و حفظ المعلومات الوراثية، و كيفية نقلها من جيل لاخر.
مكونات الأحماض النووية:
تتكون الكروموسومات في الخلايا الحية من مادتين أسايتين:
• الحمض DNA، الذي يشكل المادة الوراثية، ومجموعة من البروتينات تعرف بالهوستونات، حيث يقوم شريط الـ DNA بالاتفاف حولها بشكل متكرر مشكلا النيوكليوسوم، فيؤدي إلى تكثيف المادة الوراثية مما يساعد على تخزينها في حيز صغير داخل أنوية الخلايا.
• الحمض RNA، الذي يوجد منه أنواع متعددة، و يلعب كل من هذه الأنواع دورا أساسيا في ترجمة المادة الوراثية في جزيء DNA إلى بروتينات عدة، تقوم بأداء كافة الوظائف اللازمة لحياة الكائنات الحية.
التركيب الكيميائي للحمض النووي:
تتكون الحموض النووية DNA و RNA من سلاسل من وحدات كيمائية تسمى بـ النيكلوتيدات، ويتكون كل نيوكلوتيد من ثلاث مكونات رئيسية:
• جزيء سكر خماسي (رايبوز، أو رايبوز منقوص الأكسجين).
• مجموعة من الفوسفات.
• قاعدة نيتروجينية. و تتكون القواعد النيتروجينية من:
أ- بيورينات، وتشمل قاعدتين هما: أدنين A، جوانين G، و تتألف كل منها من حلقتين.
ب- بيرمدينات، وتشتمل على ثلاث قواعد: ثايمين T، سايتوسين C، و يوراسيل U، و يتألف كل منها على حلقة واحدة.
ويختلف تركيب النيوكليوتيدات بعضها عن بعض بناء على نوع القاعدة النيتروجينية الموجودة فيها، و جزيء السكر.
الحمض النووي: DNA
والـــ DNA، هو اختصار لـ (الحمض النووي الرايبوزي منقوص الأكسجين). ويتألف من سلسلتين من النيوكليوتيدات تلتفان حول بعضهما بشكل حلزوني، ويلاحظ أن القاعدة النيتروجينية أدنين A تكون في أحد السلاسل تكون متقابلة مع القاعدة النيتروجينية ثايمين T في السلسلة الثانية، وترتبط معها برابطتين من الروابط الهيدروجينية بينما تكون القاعدة النيتروجينية جوانين G متقابلة مع القاعدة النيتروجينية سايتوسين C و ترتبط معها 3 روابط هيدروجينية.
والقاعدة النيتروجينية يوراسيل U، لا تدخل في تركيب DNA.
وتتكون سلسلة الحمض النووي DNA من ارتباط مجموعة من الفوسفات في كل نيوكليوتيد مع سكر الرايبوز منقوص الأكسجين في النيوكليوتيد. وتشكل سلسلة القواعد النيتروجينية في جزيء DNA مخزون المعلومات الوراثية، ويسمى ترتيبها بالشيفرة الوراثية التي تميز الكائنات الحية عن بعضها.
الحمض النووي: RNA
تعني كلمة الـــ RNA، بالحمض النووي الرايبوزي، ويتألف من سلسلة واحد فقط من النيوكليوتيدات التي ترتبط بعضها مع بعض بنفس الطريقة التي يرتبط بها جزيء DNA، ولكنه يختلف عن جزيء DNA في احتوائه على القاعدة النيتروجينية يوراسيل U، بدلا من احتوائه على الثيامين T.


توجد ثلاث أنواع من الحمض النووي RNA داخل الخلايا و هي:
• mRNA أو RNA الرسول، ويقوم بنقل الشيفرة الوراثية من الجينات في النواة إلى الرايبوسومات، ليتم تصنيع البروتينات المختلفة داخل السيتوبلازم.
• tRNA أو RNA الناقل، و يقوم بنقل الحموض الامينية في السيتوسول إلى الرايبوسومات لاستخدامها في عملية بناء البروتينات.
• rRNA أو الرايبوسومي، يستخدم في إنتاج الرايبوسومات في النوية داخل نواة الخلية.
الفرق بين DNA و RNA:
الحمض النووي DNA الحمض النووي RNA
يتكون من سكر رايبوزي منقوص الأكسجين يتكون من سكر رايبوزي غير منقوص الأكسجين
لا يحتوي على القاعدة النيتروجينية اليوراسيل يحتوي على القاعدة النيتروجينية اليوراسيل
يتكون من سلسلتين يتكون من سلسلة واحدة فقط
آلية تضاعف الحمض النووي DNA:
إن مقدرة الخلايا الحية في الحفاظ على درجة عالية من الدقة في الاستمرار في وظائفها من جيلا لآخر تعتمد على قدرتها على مضاعفة المعلومات الوراثية المخزونة في جزيء الـ DNA، المكون للكروموسوم، و يكون ذلك في الطور البيني قبيل عملية الانقسام و إنتاج خلايا جديدة.
الشروط الواجب توافرها حتى يتضاعف جزيء DNA:
1. جزيء DNA الذي تلتزم مضاعفته ليتم إنتاج جزيئات DNA جديدة تحمل نفس المعلومات الوراثية.
2. كميات كافية من النيوكليوتيدات الأربعة المختلفة التي تدخل في تركيبة (A, G, C, T).
3. إنزيم التضاعف (إنزيم بلمرة DNA)، إضافة إلى بعض الإنزيمات والبروتينات الأخرى اللازمة لإتمام العملية.
خطوات عملية التضاعف:
1. تنفصل سلسلتا جزيء DNA بعضها عن بعض بشكل تدريجي، نتيجة تكسّر الروابط الهيدروجينية التي تربط القواعد النيتروجينية ببعضها، فتتحول إلى سلاسل أحادية بدءا من نقطة محددة، و ينشطر بشكل طولي حتى نهاية السلسلة.
2. يرتبط إنزيم التضاعف بالسلسلة الأحادية، ويقوم بوضع النيوكليوتيدات الموجودة في السائل النووي الواحدة تلو الأخرى بشكل متمم حسب ترتيب القواعد النيتروجينية الموجودة في سلسلة جزيء DNA الذي يتم تضاعفه بحيث يتم وضع نيوكليوتيد T مقابل نيوكليوتيد A، ونيوكليوتيد G مقابل نيوكليوتيد C، وتستمر هذه العملية بتحرك إنزيم التضاعف من نقطة البدأ حتى نهاية السلسلة.
3. تتم عمليتي تضاعف سلسلتي جزيء DNA في وقت واحد وبنفس السرعة، فينتج من هذه العملية جزيئان كاملان من DNA، يحتوي كل منهما على سلسلة قديمة وأخرى جديدة.
4. بعد الانتهاء من هذه العملية تقوم بروتينات الهستونات الأصلية والجديدة بالارتباط جميعها بجزيئي DNA، لتكوين الكروموسومات وتكثيفها داخل النواة.
الطفرة الوراثية:
يؤدي حدوث أي خطأ في ترتيب أو تسلسل القواعد النيتروجينية في جزيء DNA إلى تغيير المعلومات الوراثية، فينتج عن ذلك بما يسمى بالطفرة، كما يؤدي هذا التغير في الخلايا الجسدية إلى خلل لدى الفرد الذي حدث له ذلك التغيير، و في حالة حصول الطفرة الوراثية في الخلايا الجنسية يصبح بالامكان نقل هذه الطفرة من جيل لاخر، و ذلك يؤدي إلى ظهور الامراض الوراثية.


عوامل حدوث الطفرة الوراثية:
1. عوامل داخلية: أثناء عملية التضاعف يقوم إنزيم التضاعف بوضع النيوكليوتيدات في غير موضعها الصحيح، و تنتج الطفرة عند عدم قدرة الخلايا على إصلاح كافة الأخطاء الناتجة عن ذلك.
2. عوامل خارجية: كالإشعاعات المختلفة، و بعض المواد الكيميائية، أو بعض أنواع الفيروسات التي تؤدي إلى إحداث تغيير في تركيب القواعد النيتروجينية لجزيء DNA.
وتكمن خطورة هذه الطفرات عند حصولها قي الجينات الموجودة على الكروموسومات، مما يؤدي إلى التأثير على عملها أو إيقاف عملها بشكل تام، فيسبب ذلك حدوث الإختلال في الوظائف المتربطة بهذه الجينات و ظهور لعديد من الأمراض.
ملاحظات:
• بالإمكان التعرف على عدد الكروموسومات و حجمها عن طريق فصلها عن مكونات الخلية الأخرى و صبغ جزيء الـ DNA بصبغات خاصة ذات ألوان مختلفة.
• عدد النيوكليوتيدات الموجودة في كروموسومات الإنسان تبلغ 3.2 مليار نيوكليوتيد، بينما يبلغ عددها على الكروموسوم الوحيد في بكتيريا القولون E.coli حوالي مليون نيوكليوتيد.
• الجينات في كروموسومات الإنسان تحتل فقط ما مقداره 5% من حجم الكروموسوم تقريبا، في حين أن 95% من المساحة المتبقية ليس فيها جينات.
• الحمض النووي DNA موجود في نواة الخلية، إضافة إلى وجوده أيضا في المايتوكندريا في الخلايا التي لها نواة حقيقية كخلايا الإنسان كما توجد في البلاستيدات الخضراء.
• التركيب الكيميائي الأساسي للحموض النووية متطابق في كافة خلايا الكائنات الحية من نباتات وحيوان وحتى في الفيروسات وتختلف في الطول وترتيب سلسلة القواعد النيتروجينية.
• الرابطة الهيدورجينية بين القواعد النيتروجينية في جزيء DNA هي رابطة بين ذرة هيدروجين من قاعدة نيتروجينية و ذرة نيتروجين من قاعدة نيتروجينية متقابلة معها.
• عملية التضاعف تبدأ من نقطة معينة في جزيء DNA بشكل دائم ولها تركيب خاض، ويوجد في كروموسوم البكتيريا نقطة واحد فقط، بينما يوجد في كروموسومات الإنسان الآلاف من هذه المواقع ليتيح إتمام العملية بسرعة.
• إنزيم تضاعف جزيء DNA يقوم بعملية وضع النيوكليوتيدات ضمن التسلسل اللازم بدقة متناهية، ومع ذلك قد تحدث بعض الاخطاء، وتقوم الخلايا بإصلاح هذه الأخطاء بعد الانتهاء من عملية التضاعف بآليات خاصة و ذلك باستخدام مجموعة من الإنزيمات.
• تستطيع الخلية أن تقوم بإصلاح الطفرات الوراثية التي قد تحدث في جزيء DNA بواسطة آليات خاصة لذلك. و يحدث الخلل غالباً عندما يكون معدل حصول هذه الطفرات أعلى من قدرة الخلايا على إصلاحها.

حمض نووي ريبي منقوص الأكسجين

نموذج لمقطع من جزيئات الدنا على شكل لولبي مزدوج في فضاء ثلاثي الأبعاد
الحمض النووي الريبي منقوص الأكسجين (بالإنجليزية: DNA) (Deoxyribonucleic acid) ويعرف بالعربية الحَمْن أو الحمض المُزَدْأَن الرَّيْبِيّ النّوويّ هو الحمض النووي الذي يحتوي على التعليمات الجينية التي تصف التطور البيولوجي للكائنات الحية ومعظم الفيروسات كما أنه يحوي التعليمات الوراثية اللازمة لأداء الوظائف الحيوية لكل الكائنات الحية.
يعتبر وسيلة التخزين الطويل الأجل للمعلومات الوراثية و هي الوظيفة الأساسية لجزيئات الدنا بالإضافة إلى أنه يمكن من خلال هذه الجزيئات الحصول على المعلومات اللازمة لبناء البروتينات و الحمض الريبي النووي (بالإنجليزية: RNA).
تسمى قطع الدنا (DNA) التي تحمل معلومات وراثية يمكن ترجمتها لبروتينات بالمورثات (بالإنجليزية: Genes). تتواجد بعض قطع الدنا لأغراض تركيبية و تنظيمية.
كيميائياً؛ يعتبر الدنا مكثوراً (عديد جزيئات) يتكون من وحدات بناء تسمى النيوكليوتيدات. وتتكون كل نيوكليوتيدة من ثلاثة جزيئات هي: سكر خماسي دي أوكسي ريبوز (سكر ريبي منقوص الأكسجين)، مجموعة فوسفات وقاعدة نيتروجينية (أحدي قواعد البيورين أو البيريميدين) ويتم اتصال جزيئات السكر و الفوسفات بشكل متتابع لتكوين ما يعرف بهيكل سكر الفوسفات بحيث تتصل مجموعة الفوسفات بذرة الكربون 5 لسكر النيوكليوتيدة التي تتبع لهاعن طريق رابطة تساهمية وبذرة الكربون 3 لسكر النيوكليوتيدة التالية عن طريق رابطة استيرية ويتم ارتباط القواعد النيتروجينية على هيكل سكر الفوسفات عن طريق ارتباطها بذرة الكربون 1 على جزيء السكر المقابل. ويعطي تتابع القواعد النيتروجينية على طول هيكل سكر الفوسفات في جزيء الدنا أكواداً أو شفرات يمكن من خلالها تحديد تتابع الأحماض الأمينية للبروتين المقابل ويتم ذلك كما يلي:
يتم نسخ جزيء رنا مقابل لجزيء الدنا المحتوي على كود البروتين في عملية تسمي بعملية النسخ (بالإنجليزية: Transcription) ويتم ترجمة الرماز إلى أحماض أمينية مقابلة خلال عملية الترجمة (بالإنجليزية: Translation) لتعطي البروتين المقابل. و ليس بالضرورة أن تتم ترجمة الشفرات إلى بروتين إذ أن بعض جزيئات الرنا تدخل في تركيبات مثل الريبوسومات (بالإنجليزية: Ribosomes) والاسبليسوسومات (بالإنجليزية: Spliceosomes).
ينتظم الدنا داخل الخلية في تركيبات تسمى (الأجسام الصبغية أو الكروموسومات، والكروموسومات في مجموعها تكون ما يعرف بالجينوم (بالإنجليزية: Genome) (المحتوي الجيني أو الصبغي للخلية). قبل انقسام الخلية تتضاعف الصبغيات فيما يعرف بتضاعف الدنا DNA Replication ويتم ذلك في كل من بدائيات النوى (بالإنجليزية: Prokaryotes) وفي حقيقيات النواة (بالإنجليزية: Eukaryotes) .
لمحة تاريخية:
تعود أول ملاحظة للدنا في العلم الحديث للطبيب السويسري فريدريك ميسـشر في سنة 1869 عندما استطاع استخلاص مادة مجهرية من القيح واسمها نووين (نيوكلين) بسبب وجودها داخل النواة. وفي سنة 1929 استطاع فيبي ليفني من اكتشاف مكونات الوحدة الأساسية للدنا وهي النوويدات وبين أن الدنا ما هو إلا تكرار لهذه الوحدة.
في سنة 1943 أجرى أوزوالد أفري تجربة بمزج بكتيريا نيموكوكس (الاسم العلمي: Pneumococcus ) ميتة وتحمل خاصية السطح الناعم مع بكتيريا حية من نفس النوع ولكنها ذات سطح خشن. نتائج التجربة كانت انتقال خاصية السطح الخشن إلى البكتيريا ذات السطح الناعم. وسمي الدنا بالعامل الناقل.
وفي سنة 1953 وبالاعتماد على الصور السينية المأخوذة بواسطة روزاليند فرانكلين والمعلومات المتوفرة عن القواعد و طريقة ارتباطها ببعضها، طرح كل من جيمس واتسون وفرانسيس كريك نموذجهما (اللولبي المزدوج) ونشروا تجاربهم في مجلة الطبيعة. وفي سنة 1957 وضح كريك العقيدة الأساسية لعلم الأحياء الجزيئي ووضح العلاقة ما بين الدنا والرنا والبروتينات. وبين كريك لاحقا أن الكودونات تتكون من 3 قواعد مما ساعد علماء آخرين على فك الشيفرة الوراثية وتحديد الكودونات المشفرة للأحماض الأمينية. وفي سنة 1958 أوضح العالمان ميليسون وستال طريقة تناسخ الدنا ووصفها بالشبه محافظة. حصل واتسون وكريك وموريس على جائزة نوبل في الطب لاكتشافاتهم في هذا الحقل في سنة 1962.
الخواص الفيزيائية والكيميائية:
يعتبر الدنا عديد جزيئات مكثوراً (بوليمر) طويلاً مكون من وحدات متكررة تعرف بالنيوكليوتيدات (بالإنجليزية: Nucleotides) حيث يبلغ عرض سلسلة الدنا من 22 إلى 26 انجستروم وطول النيوكليوتيدة الواحدة 3.3 انجستروم. ولكن بالرغم من أن كل نيوكليوتيدة صغيرة جداً في الحجم إلا أن مكاثير الدنا يمكنها تشكيل جزيئات ضخمة تحتوي على ملايين النيوكليوتيدات فمثلاً يبلغ طول الصبغي رقم 1 (أكبر كروموسوم بشري) حوالي 220 مليون قاعدة مزدوجة.
مكونات الدنا: (DNA)

صورة تبين التركيب الكيميائي للدنا.
يتكون الحمض النووي الريبي منقوص الأكسجين من سلسلتين متوازيتين تنتظمان على هيئة سلم ملتف لولبيا (Double Helix). يتكون جانبا السلم اللولبي من تعاقب السكر خماسي وقاعدة الفوسفات بينما تتصل القواعد النيتروجينية من الداخل. تتكون الوحدة الأساسية لبناء جزيئة الدنا، والتي تسمى بالنيوكليوتيد من ثلاثة أجزاء، وهي:
1. السكرالخماسي )ريبوز) منقوص الأكسجين.
2. مجموعة فوسفات.
3. قاعدة (تخزن المعلومات في الدنا باستخدام هذه القواعد) وهي من نوعان:
1. اثنتان من البيورينات (Purines) وهما:
1. أدينين Adenine وتختصر A
2. جوانين Guanine وتختصر G
2. اثنتان من البايريميدينات (Pyrimidines) وهما:
1. الثايمين Thymine وتختصر T
2. السايتوسين Cytosine وتختصر C

ترتبط جزيئات السكر في الدنا برابطة فوسفاتية (بالإنجليزية: Phosphodiester Bond) في كل من ذرات الكربون الثالثة والخامسة، بينما ترتبط القاعدة النيتروجينية بذرة الكربون الأولى للسكر الخماسي. ترتبط القواعد ببعضها برابطة هيدروجينية (بالإنجليزية: Hydrogen Bond). ترتبط القواعد مع بعضها بشكل منظم بحيث ترتبط القاعدة أدينين مع القاعدة ثايمين في السلسلة المقابلة برابطة هيدروجينية ثنائية، بينما يرتبط الكوانين مع السايتوسين برابطة هيدروجينية ثلاثية.
تسمى أحد سلسلتي الدنا بالنهاية الخامسة (ويرمز لها ’5) وذلك لعدم ارتباط ذرة الكربون الخامسة بسكر خماسي، بينما السلسلة الأخرى تسمى بالنهاية الثالثة (’3) ولنفس السبب السابق. وتلتقي السلسلتان بشكل متواز و عكسي (بالإنجليزية: Antiparallel)، بحيث أن ’5 يقابلها على السلسلة المتوازية ’3.
يلتف الدنا (DNA) حول نفسه التفافاً لولبياً و هو ما يعرف باسم الالتفاف المفرط وقد يكون هذا الالتفاف بنفس اتجاه التفاف سلسلتي الدنا مما يجعل القواعد قريبة من بعضها بشكل كبير ويسمى التفافاً مفرطاً إيجابياً. أما إذا كان هذا الالتفاف بعكس اتجاه التفاف سلسلتي الدنا فيسمى التفافاً مفرطاً سلبياً وتكون القواعد متباعدة عن بعضها ومعظم الخلايا تظهر هذا النوع من الالتفاف المفرط.
حمض ريبي نووي

صوة توضح الرنا مع قواعده النتيروجينية في اليسار. والدنا في اليمين.
الحمض الريبي النووي أو الحَرْن (بالإنجليزية: Ribonucleic acid)، اختصاره رنا RNA أو آر إن إيه) عبارة عن بوليمر حمضي نووي مؤلف من ارتباط تكافؤي لمجموعة من النيكليوتيدات . تتميز نيكليوتيدات الرنا عن نيكليوتيدات الدنا بأنها تحوي حلقة ريبوز كما تضم يوراسيل، في حين تحوي نيكليوتيدات الدنا ريبوز منقوص الأكسجين (بالإنجليزية: Deoxyribose) وثايمين. يتم تخليق الحمض الووي الريبي عن طريق عملية النسخ الوراثة اعتماداً على بنية المورثات في الدنا بوساطة أنزيمات تدعى رنا بوليميراز ثم تجرى عليها تعديلات أخرى بوساطة انزيمات أخرى. تعمل الرنا كقالب لترجمة الجينات إلى بروتينات، وأيضا كناقل للحموض الأمينية إلى الريبوسومات لتشكيل البروتينات، وأيضا هو مكون أساسي في بنية الريبوسوم.

التاريخ:
اكتشفت الحموض النووية عام 1868 من قبل يوهان داعيا إياها بداية (النووين (بالإنجليزية: Nuclein) بما أنه وجده بداية ضمن النواة الخلوية. لكن لاحقاً سرعان ما اكتشف أن الخلايا طلائعية النواة التي لا تحتوي نواة حقيقية تحوي أيضا ضمن الستوبلاسما الحموض النووية. بدأ البحث في دور الرنا في اصطناع البروتينات في عام 1939 على أساس تجارب أجريت من قبل العالم السويدي كاسبيرسون(Torbjörn Caspersson) والعالم البلجيكي جان براشيه (بالفرنسية: Jean Brachet) وجاك شولتز (بالإنجليزية: Jack Schultz). أما هوبرت كانترين فهو أول من تحدث عن دور الرنا كناقل للحموض النووية إلى الريبوسومات لإتمام عملية تخليق البروتين.
الفيروسات:
تستخدم فيروسات RNA امكانيات الخلية المضيفة في نسخ مزيدا من جزيئات RNA الفيروسي بعض هذه الجزيئات تمثل المادة الوراثية للفيروس وبعضها يمثل mRNA الفيروسي الذي تترجم رايبوسومات الخلية العائل معلوماته إلى بروتينات القلنسوة وجلايكوبروتينات تنقل داخل فريعات (حوامل) إلى غشاء الخلية العائل وبذلك تكون مواقع خروج للفيروسات من الخلية العائل.
الجدير بالذكر أن RNA هو المادة الوراثية في الفيروسات ولذا تكون مقاومة الفيروسات صعبة بعض الشيئ لنها تطفر سريعاً
9‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة kanetsogu na oe.
5 من 7
الحمض النووي Mitochondrial

الحمض النووي أو DNA هي المادة الوراثية التي تضم الميتوكوندريا المعبأة في الكروموزومات لها كمية صغيرة من الحمض النووي. مايتوكوندريا كما توجد هياكل داخل الخلايا.

انواع الاحماض النووية Kinds of Nucleic Acid

هناك نوعان من الأحماض النووية هما
الحمض النووي الريبي منقوص الأكسجين (د. ن. أ)
والحمض النووي الريبي (آر. إن. إيه). ويوجد حمض (د. ن.أ) بصورة رئيسية في نواة الخلية. ولكن (آر. إن. إيه) قد يوجد في جميع أنحاء الخلية. وحتى خلايا البكتيريا التي ليس بها نواة، تحتوي على (د. ن.أ) و (آر. إن. إيه). وهناك فيروسات معينة تحتوي على (آر. إن. إيه) فقط وفيروسات أخرى تحتوي على (د. ن. أ) فقط.

وهناك نوعان من الأحماض النووية:
حامض الديوكسى رايبونيوكلييك Deoxyribonucleic) acid: (DNA)
حامض الرايبرنيوكلييك (: (RNA Ribonucleic acid.
المادة الوراثية لبعض الفيروسات. ويوجد ثلاث أنواع من (RNA) وهي المرسال mRNA والناقل tRNA و الرايبوزومي rRNA. جميعها تساعد (DNA) في القيام بوظيفته.

جدول يوضح أهم الفروقات بين DNA و RNA:

موضوع المقارنة DNA RNA
وجوده النواة النواة و السيتوبلازم
الوظيفة المادة الوراثية و مكون للكروموزومات يساعد DNA في الوظيفة
أنواعه ليس له أنواع المرسال (mRNA) ، الناقل (tRNA) و الرايبوزومي (rRNA)
السكر الخماسي سكر الديوكسى رايبوز سكر الرايبوز
القواعد النيتروجينية الأدينين – الثايمين
الجوانين - السايتوسين الأدينين – اليوراسيل
الجوانين - السايتوسين
الشكل حلزون ثنائي ( Double helix)
سلسلتين من متعدد النيوكليوتيدات خيط واحد من متعدد النيوكليوتيدات

الفرق بين سكر الديوكسى رايبوز والرايبوز هو أن الأول تفتقر فيه ذرة الكربون رقم 2 إلى أوكسجين.. ولذلك يسمى بمنزوع الأكسجين حيث أن ديوكسي تعني نزع الأكسجين.
وبما ان الحامض النووي الدنا (DNA) هو من المكونات الأساسية للكروموزومات وهو يمثل المادة الوراثية لمعظم الكائنات الحية فسيتم تسليط المزيد من الضوء عليه.
حمض الدنا Deoxyribonucleic Acid (DNA)
وهو من المكونات الأساسية للكروموزومات وهو يمثل المادة الوراثية لمعظم الكائنات الحية. وهي المادة الموجهة لعمليات انتقال الصفات الوراثية من الآباء للذرية. في عام 1954 ، في جامعة كمبردج بانجلترا ، قدم البيولوجيان واطسون (الأمريكي)James Watson و كريك (البريطاني ) Francis Crick بالتعاون مع عالم الفيزياء الحيوية ولكنز Maurice Wilkins (نيوزلندي) نموذجا يوضح التركيب الجزيئي لحمض دنا (DNA). ومن اجل هذا النجار العلمي الكبير منحت لهم جائزة نوبل في الطب و علم وظائف الأعضاء عام 1962.
ملخص تركيب الحامض النووى الدنا The Structure of DNA
تركيب الحامض النووى DNA ذو طبيعة تسمح له بحمل المعلومات الوراثية ، بالإضافة إلى أن طبيعة هذا التركيب تسمح له أيضا بمضاعفة نفسه . والنيوكليوتيدات Nucleotides يمكنها أن ترتبط بروابط تساهمية بأى نظام لتكوين عديد الوحدات طويل Long polymer . كما ذكرنا فكل بناء من قوالب الحامض النووى DNA عبارة عن نيوكليوتيد Nucleotide يتكون من سكر خماسى وهو الديزوكسى ريبوز Deoxyribose وفوسفات phosphate وقاعدة نيتروجينية Nitrogen base
والقواعد النيتروجينية تتضمن مجموعتان البيورين Purines وتتضمن الأدينيـــن ( A ) Adenine والجوانين Guanine ( G ) أما المجموعة الثانية فهى البيرميدين Pyrimidines وتتضمن الثيمين Thymine ( T ) والسيتوزين Cytosine ( C ). والنيوكليوتيدات ترتبط ببعضها بواسطة روابط تساهمية لتكوين عمود فقرى من تعاقب السكر والفوسفات Sugar-Phosphate backbone .
وكما هو واضح فى الشكل فالنيوكليوتيدات ترتبط ببعضها عن طريق الروابط التساهمية التى تربط ذرة الكربون الثالثة فى جزئ سكر بالفوسفات المرتبطة بذرة الكربون الخامسة فى جزئ السكر المجاور له ليكون 3,5 phosphodiester linkage ولذا فمن الممكن تكوين عديد النيوكليوتيدات بأى طول كان . فنحن نعلم أن جزيئات DNA داخل الخلايا تتكون من ملايين القواعد فى الطول ، وأن النيوكليوتيدات يمكنها أن ترتبط مع بعضها بأى طراز . والشكل يوضح أن سلسلة عديد النيوكليوتيدات لها إتجاه . فمهما كان طول هذه السلسلة ( أى بأى طول كانت ) فهى لها نهايتين .
النهاية الخامسة The5`end والتى لها ذرة الكربون الخامسة والنهاية الثالثة The3`end والتى لها ذرة الكربون الثالثة والتى لا ترتبط بنيوكليوتيد أخر .

تضاعف أو تناسخ ( تكرار ) المادة الوراثية
DNA Replication
تشتمل آلية تضاعف جزئ حمض دنا على فك ارتباط شريطي عديد النيوكليوتيدات المكونين للجزئ بعضهما عن بعض وذلك بفك الروابط الهيدروجينية الضعيفة الني تربط بينهما . ويتبع هذا تراص نيوكليوتيدات جديده أمام كل شريط ، وارتباطها بعضها ببعض بمساعدة إنزيم بلمرة الدنا DNA polymerase ، وبذلك يتم تخليق شريطين جديدين من عديد النيوكليوتيدات ، حيث يبني شريط جزئ دنا المطلوب مضاعفته . وبمعنى آخر فإن كل شريط قديم يعمل كقالب يتكون وفقا له شريط جديد ، وبذلك فإن كل جزئ من حمض دنا DNA يكون قد تضاعف الي جزيئين. ويحدث هذا التضاعف في المرحلة (S) من الدورة الخلوية .ومن المهم أن نذكر أن تتابع القواعد النيتروجينية 5 AGGTT 3 في الشريط القديم هو الذي يحدد تتابعها على الشريط الجديد ، ومن هنا جاء القول بأن الشريط القديم يعمل كقالب للشريط الجديد ، فإذا كانت القاعدة النيتروجينية على الشريط القديم (A) مثلا ، جاءت أمامها القاعدة (T) على الشريط الجديد ، والعكس بالعكس ، كذلك إذا كانت القاعدة (G) على الشريط القديم ، جاءت أمامها القاعدة (C) على الشريط الجديد ، والعكس بالعكس .

المادة الوراثية The Genetic Material

مقدمة:
كان الإنسان دائماً يتعجب من تنوع الكائنات الحية: الحيوانات والنباتات والطيور والحشرات،
... إلخ. وحتى على مستوى أفراد النوع الواحد فليس هناك إنسان يشبه تماماً إنساناً آخر حتى ولو كانا
توأمين متطابقين. ومن جهة أخرى نتساءل كيف يمكن لشجرة التفاح ألا تعطي إلا تفاحاً، وللحصان ألا
يعطي إلا حصاناً وذلك بنقل الصفات الشكلية والفسيولوجية والسلوكية... إلخ.
وحدات المعلومات « إن الإجابة على مثل هذه الاستفسارات تكمن فيما يسمى بالجينات وتعرف بأنها
.») الوراثية التي تتحكم في الصفات الوراثية )الموروثة
ومن الواضح أن الجينات لا بد أن تحتوي على معلومات كثيرة متنوعة وقد اعتقد العلماء أول الأمر أن
البروتينات هي التي تحمل المعلومات الوراثية، إلا أنه ثبت أخيراً خطأ هذا الاعتقاد حيث اتضح أن هناك
هو المكون الأساسي لعوامل انتقال الصفات الوراثية )الجينات( وهو الذي يحمل )DNA( حمضاً نووياً
كمادة للوراثة أدى إلى قيام العلماء بدراسة الأساس DNA المعلومات الوراثية. إن اكتشاف حمض
.Molecular Biology الجزيئي للوراثة والذي يطلق عليه عادة اسم البيولوجيا الجزيئية
بسبب أهمية هذه المادة الوراثية للكائنات الحية عموماً سواء كانت حيواناً أو نباتاً... إلخ فلا بد أن
تتوافر لديها صفات )خصائص( تجعلها مؤهلة للقيام بدورها المهم وهو إعطاء الكائن الحي ما يميزه
عن غيره من صفات شكلية أو فسيولوجية أو سلوكية أو غيرها.

خصائص المادة الوراثية:
أولاً: الثبات:
في الخلايا ثابت بشكل واضح, حيث قام العلماء بأخذ مجموعة من الخلايا DNA إن كمية حمض
DNA الجسدية من مناطق مختلفة وأعضاء مختلفة من جسم الكائن الحي فوجدوا فيها كمية حمض
)DNA( نفسها. أما في الأمشاج )المذكرة والمؤنثة( فإن النواة تحتوي على نصف كمية المادة الوراثية
الموجودة في الخلايا الجسدية.
ثانياً: القدرة على التضاعف الذاتي:
فيها حتى تستقبل كل خلية جديدة DNA قبل أن تبدأ الخلية في الانقسام تتضاعف كمية حمض
نسخة طبق الأصل من المادة الوراثية الخاصة بالخلية الأم.






ادله على ان الحمض النووي مادة وراثية
أولا: آيات التصوير بترتيب المصحف:
1. (هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأرحام كَيْفَ يَشَاءُ) 6 آل عمران.
2. (وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ)11 الأعراف.
3. (اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأرض قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ) 64 غافر.
4. (هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأسماء الْحُسْنَى)24 الحشر.
5. (هُوَبَصِيرٌ.خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ .خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالارْضَ بِالْحَقِّ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ) 2, 3 التغابن.
6. (يَا أَيُّهَا الإنسان مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ.الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ .فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ) 6, 7, 8 الانفطار.
ثانيا: أحاديث التصوير:
1. (خلق الله آدم على صورته) أحمد والبخاري ومسلم.
2. (إذا مر بالنطفة اثنتان و أربعين ليله بعث الله إليها ملكا فصورها و خلق سمعها وبصرها و جلدها و لحمها وعظامها ثم قال يا رب اذكر أم أنثى فيقضى ربك ما يشاء ويكتب الملك ) مسلم.
3. (اللهم لك سجدت وبك آمنت ولك أسلمت سجد وجهي للذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره تبارك الله أحسن الخالقين) مسلم و النسائي و الدراقطنى و البيهقى. و في رواية أخرى جاء الحديث بزيادة فأحسن صورته موافقة لما في القرآن (سجد وجهي للذي خلقه وصوره فأحسن صورته ) مسلم و سنن أبى داود و النسائي. و في رواية أخرى جاء الحديث بزيادة فأحسن صوره (سجد وجهي للذي خلقه وصوره فأحسن صوره ) مسلم و أحمد و ابن حبان و الدار قطني و أبو داود.

المــــــــــــــراجع
* الكيمياء الحيوية ) كيمياء حيوية تركيبية وكيمياء حيوية فسيولوجية) للدكتور عبدالرحمن أحمد الحملاوي / كلية العلوم – جامعة مانشستر – إنجلترا.
* أساسيات الكيمياء الحيوية العامة، تأليف الدكتور أحمد محمد التابعي شحاته والدكتورة زينب شحاته محسب/ دار المعارف.
* أساسيات الكيمياء الحيوية للدكتور باسل كامل دلالي / جامعة الموصل.
* جريدة الصباح سياسية يومية عامه تصدر من شبكة الاعلام العرقي المدير العام الكتور عبد الكريم السودني
عبد الهادي، عائدة وصفي (1998): مقدمة في علم الوراثة. ط1 عمان* دار الشروق للنشر و التوزيع.
* Bruce, Alberts, & other (2002). Molecular Biology of the Cell. 4th Ed., Garland Science. Newyork. USA.
* الحمض النووي يكشف السلالة الجينية للعرب للكاتب الإماراتي علي محمد الشحي

اعداد احمد صالح الشارقي
والمبدعة الرائعه روح القلم
9‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة heart699.
6 من 7
الفرق ان ADNيتكون من نيكليوتيدات A T G C‏
18‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 7
التركيب : بدل القاعدة النيتروجينية T في الDNA يوجد U في الRNA
وكمان السكر في الDNA هو الديوكسيرايبوز
أما في الRNA فهي رايبوز
الوظيفة : الDNA تحتوي على جينات مسؤولة عن صفات الفرد ،
.RNA لها أنواع ، بعضها مسؤول عن صناعة الرايبوسومات وبعضها يحمل تسلسل نيوكليوتيدات يفسر إلى سلسلة أحماض أمينية و بعضها مسؤول عن نقل الأحماض الأمينية إلى عديد البيبتيد المتكونة
22‏/1‏/2013 تم النشر بواسطة أنداري شسمه (too late).
قد يهمك أيضًا
ما هي أصل تسمية الحمض النووي ؟
ما هو Dna?
ما الفرق بين DNAو RNA ?
لماذا سمي بسكر رايبوزي منقوص الاكسجين
ما هي الفيروسات في العلوم الحياتية؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة