الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي اضرار ارتفاع درجات حرارة الجو علي الانسان؟
العلوم | الصحة 20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة himo egypt.
الإجابات
1 من 104
العرق و انتشار الروائح الخايسة :)








:))))))))))))))
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Спокойствие.
2 من 104
تعب عام وارهاق
حيث يصبح الجهد العضلي و الذهني اصعب
ثم يمكن اذا زادت ان يصاب الانسان بغثيان و بعدها اغماء
او ما يسمى بضربة الشمس
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة جوكر.
3 من 104
العرق
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة mody 89 (Happiness).
4 من 104
والله العرق اسواد الرقبه ضربات الشمس الروايح النتنا اكرمكم الله الاغماء
الاستفراغ التعب الخمول الكسل
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة وسوسا.
5 من 104
غير العرق والارهاق والدهولة قد تسبب الشمس الى حروق خطيرة
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة al joker 200 (السيف البتآر).
6 من 104
التأثير الضار للحرارة يمكن أن يؤدى إلى حالتين رئيستين :

(1) الانهاك الحرارى

تحدث هذه الحاله فى الاماكن المرتفعه الحراره ، فى الحر الشديد فى الصيف سواء فى الشمس او فى الظل .

الاعراض

عندما يتعرض اى شخص الى الانهاك الحرارى يحاول جسم الانسان طبيعيأ بمقاومة ذلك عن طريق فرز كميه كبيره من العرق عباره عن املاح وماء واستمرار افراذ العرق يؤدى الى نقص الماء فى الجسم والاملاح مما يؤدى الى حدوث تشنجات وتقلصات عضليه وضعف عام .واذا استمر ت الحاله دون التدخل بالعلاج السريع فربما تحدث صدمه للمصاب ، ويكون النبض سريع وضعيف مع شحوب فى الجلد ودرجة الحراره لاتتجاوز 38 درجه مئويه .

العلاج

ارقاد المصاب فى السرير وفى جو بار.

يعطى المصاب عصير فاكهه او كميه من الماء مضاف اليه ملح الطعام .

بعد الشفاء يعطى المريض اقراص الملح او ينصح بزيادة الملح فى الطعام .

فى الحالات الشديده يعطى المصاب محاليل ملحيه وجيلكوز بالوريد .

ضربة الشمس

الاسباب

ارتفاع درجة حراره الجو اكثر من درجة حرارة الجسم وبذلك يكتسب الجسم حراره بدلا من فقدها .

ارتفاع درجة الرطوبه بالجو وبذلك لايستطيع العرق ان يتبخر من الجلد .

ارتداء الملابس الثقيله التى تحتجز بين طبقاتها الهواء المشبع بالبخار .

الآعراض

صداع وتوتر وارهاق وتشوش الذهن او اغماء .

سخونه الجلد مع احمرار وجفاف بسبب قلة او توقف العرق .

ارتفاع درجة الحراره وقد تصل الى 42 درجه مئويه مع احتقان العينين .

قد يتعرض المصاب للموت اذا لم يعالج .

العلاج
يجب ان يبداء العلاج فى اسرع وقت .

ضع المصاب على سطح يسمح بتهوية الجسم كله .

اخلع ملابس المصاب وبلل جسمه بالماء البارد مستعملآ إسفنجه، ,ومن الممكن وضع المصاب فى بانيو به ماء بارد وتجنب الثلج.

التهويه علىجسم المصاب وذلك باستخدام مروحة كهربائية أو تكييف.

استمر فى تبريد جسم المصاب حتى تصل الحرارة إلى حوالى 39 م ، لآن انقاصها أقل من ذلك قد يؤدى إلى حدوث صدمة.

كرر قياس حرارة المريض كل 10 دقائق ، فإذا بدأت الحرارة فى الآرتفاع فكرر عملية تبريد جسم المريض.

أرتفاع درجة حراره الجو....وتأثيرها على جسم الانسان
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة LONG JUMP.
7 من 104
أرتفاع درجة حراره الجو....وتأثيرها على جسم الانسان


أرتفاع درجة حراره الجو....وتأثيرها على جسم الانسان


التأثير الضار للحرارة يمكن أن يؤدى إلى حالتين رئيستين :

(1) الانهاك الحرارى

تحدث هذه الحاله فى الاماكن المرتفعه الحراره ، فى الحر الشديد فى الصيف سواء فى الشمس او فى الظل .

الاعراض

عندما يتعرض اى شخص الى الانهاك الحرارى يحاول جسم الانسان طبيعيأ بمقاومة ذلك عن طريق فرز كميه كبيره من العرق عباره عن املاح وماء واستمرار افراذ العرق يؤدى الى نقص الماء فى الجسم والاملاح مما يؤدى الى حدوث تشنجات وتقلصات عضليه وضعف عام .واذا استمر ت الحاله دون التدخل بالعلاج السريع فربما تحدث صدمه للمصاب ، ويكون النبض سريع وضعيف مع شحوب فى الجلد ودرجة الحراره لاتتجاوز 38 درجه مئويه .

العلاج

ارقاد المصاب فى السرير وفى جو بار.

يعطى المصاب عصير فاكهه او كميه من الماء مضاف اليه ملح الطعام .

بعد الشفاء يعطى المريض اقراص الملح او ينصح بزيادة الملح فى الطعام .

فى الحالات الشديده يعطى المصاب محاليل ملحيه وجيلكوز بالوريد .

ضربة الشمس

الاسباب

ارتفاع درجة حراره الجو اكثر من درجة حرارة الجسم وبذلك يكتسب الجسم حراره بدلا من فقدها .

ارتفاع درجة الرطوبه بالجو وبذلك لايستطيع العرق ان يتبخر من الجلد .




ارتداء الملابس الثقيله التى تحتجز بين طبقاتها الهواء المشبع بالبخار .

الآعراض

صداع وتوتر وارهاق وتشوش الذهن او اغماء .

سخونه الجلد مع احمرار وجفاف بسبب قلة او توقف العرق .

ارتفاع درجة الحراره وقد تصل الى 42 درجه مئويه مع احتقان العينين .

قد يتعرض المصاب للموت اذا لم يعالج .

العلاج
يجب ان يبداء العلاج فى اسرع وقت .

ضع المصاب على سطح يسمح بتهوية الجسم كله .

اخلع ملابس المصاب وبلل جسمه بالماء البارد مستعملآ إسفنجه، ,ومن الممكن وضع المصاب فى بانيو به ماء بارد وتجنب الثلج.

التهويه علىجسم المصاب وذلك باستخدام مروحة كهربائية أو تكييف.

استمر فى تبريد جسم المصاب حتى تصل الحرارة إلى حوالى 39 م ، لآن انقاصها أقل من ذلك قد يؤدى إلى حدوث صدمة.

كرر قياس حرارة المريض كل 10 دقائق ، فإذا بدأت الحرارة فى الآرتفاع فكرر عملية تبريد جسم المريض.

وختاما نقول الوقاية خيرا من العلاج فاحذر الآماكن شديدة الحرارة ، وتعامل معها بحكمة ، لتقى نفسك هذه الآخطار.
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة CheMonier (Mohamed Monier).
8 من 104
((الطقس- درجة الحرارة   والإنســـان))
                            ((جمال الموسى))

- تتأثر الكائنات الحية بحالة الطقس بدرجات متفاوتة وبصور مختلفة, وان الإنسان يتأثر بالطقس بصورة تختلف من شخص لآخر في نفس الظروف لأن هناك عوامل تؤثر على العلاقة ما بين الإنسان والطقس ومنها عمر الإنسان, وضعه الصحي, الغذاء, والطقس الذي تعود عليه الإنسان بالماضي.
- هناك علاقة بين صحة الإنسان والطقس والمناخ خاصة في المناطق ذات الطقس والمناخ القاسيين, فالوظائف الفسيولوجية تستجيب لتغيرات الطقس فصحة الإنسان, حركته, نشاطه, وإحساسه بالراحة أو الضيق كلها تتأثر إلى حد كبير بتقلبات الطقس وأحوال المناخ. ومن الملاحظ:
أ‌-  أن انتشار بعض الأمراض مرتبط ارتباط كبير بطقس معين أو مناخ معين.
ب‌- إن نوع الطعام الذي نأكل واختيار ملابسنا هو انعكاس لظروف الطقس والمناخ السائد.
- تتأثر الحيوانات والنباتات بحالة الطقس بشكل مختلف حسب اختلاف أنواعها.
أ‌- قسم من الكائنات الحية يستجيب لتغير حالة السماء من حيث  الإنارة والإشراق الشمسي.
ب‌- وقسم يستجيب لتساقط الأمطار والثلوج وتغيرات الرطوبة ودرجة حرارة الهواء.
ج‌-  وقسم آخر يستجيب لتغيرات الرياح والضغط الجوي.
- إن شعور الإنسان العادي بالحرارة أو البرودة يعتمد على عدة عوامل أهمها:
1- درجة الحرارة 2- الرطوبة النسبية 3- سرعة الرياح
  ولا يتوقف شعور أو إحساس الإنسان بالحرارة على هذه العناصر فحسب بل يختلف من شخص لآخـــر  
  حسب: العمر, الحالة الصحية, نوع العمل, الملابس التي يرتديها, ومحيط الشخص والسطح الذي يقف عليه ومستوى استعداد الشخص للتكيف والتأقلم, الإشعاع الشمسي.
- لذلك فعند الحكم على الطقس فمن الخطأ أخذ عنصر درجة حرارة فحسب لأن درجة حرارة الهواء ليست هي درجة الحرارة الحقيقية التي يحس بها الإنسان فعلا.
تأثير درجة الحرارة والرطوبة على الإنسان:
إن الحرارة العالية مع الرطوبة المرتفعة تزيد توصيل الحرارة من الجو إلى الجسم وفي نفس الوقت تعيق التبخر مما يجعل الجسم لا يبرد بسرعة وتصبح حرارته مزعجة.
أما خلال الطقس البارد فإن الرطوبة العالية تزيد من توصيل الحرارة من الجسم إلى الجو المحيط مما يجعل الجسم يخسر جزء″ من حرارته في الوقت الذي هو بحاجة لمثل هذه الحرارة.  
- إن فترات الحر الطويلة أو فترات البرد الطويلة تؤثر بدرجة كبيرة على القوى الحيوية للإنسان ومن هنا نستنتج ما يلي:
أ‌- إن الحرارة العالية والبرودة الشديدة ضارة بصحة الإنسان لأن جسم الإنسان سيحافظ على درجة حرارته الداخلية وهي 37°س.
ب‌- إن الرطوبة العالية والرطوبة المنخفضة أيضا ضارة بصحة الإنسان .
- إن الجو الرطب يساعد على نمو البكتيريا والجراثيم ويبعث على الكسل والخمول لكن الهواء معتدل الرطوبة يكون مريح وصحي وهو أفضل من الهواء الرطب أو الجاف.
تأثير درجة الحرارة والرياح على الإنسان:
إن الرياح تهب بصورة دائمة ولها تأثير واضح على إحساس الإنسان بالبرودة أو الحرارة. وهي من العوامل التي تؤثر على شعور الإنسان بالبرودة بالإضافة لدرجة الحرارة, وسرعة الرياح السطحية لها أثـر تبريدي ((chilling effect على الإنسان لكون جلد الإنسان المعرض للهواء يتأثر بالحرارة والبرودة.
إن شعور الإنسان بالبرودة يعتمد على كمية الطاقة الحرارية التي يفقدها الجسم عن طريق الجلد للهواء المحيط, وبذلك فإن سرعة الرياح بالإضافة للبرودة تساعد على سرعة فقدان الجسم للحرارة وبالتالي إلى شعور الإنسان بالبرودة.
إن معظم دراسات الأثر التبريدي للرياح مبنية على اعتبار أن معدل درجة حرارة جلد الإنسان العادي هي 33°س وبذلك يبدأ الإنسان باكتساب الحرارة من الجو إذا ما ارتفعت درجة الحرارة عن 33°س ويتم التخلص من الحرارة عن طريق تبخر العرق, وإذا أضفنا دور الرطوبة النسبية,فإن ارتفاع درجة الحرارة وارتفاع الرطوبة النسبية تجعل من الصعب التخلص من الحرارة ويبدأ الإنسان يتصبب عرقا. ومن ناحية أخرى فان درجة حرارة دم الإنسان ثابتة وهي 37°س فإذا تعرض إلى درجة حرارة أعلى فإن الغدد العرقية الموجودة تحت الجلد تقوم بإفراز كميات من العرق تنفذ من مسام الجلد وتنتشر عليه ومن ثم تتبخر, وعملية التبخر تحتاج إلى طاقة حرارية فتمتصها من الجسم وبذلك تلطف من حرارته وتبقيها على ما كانت عليه ثابتة على درجة حرارة 37°س. أما إذا تعرض شخص ما لدرجة حرارة عالية ورطوبة عالية فإنه يظل في حالة طبيعية إلى حد ما طالما جسمه يفرز كميات من العرق وهي حوالي لتر/ساعة, أما إذا توقف الإفراز فمعناه إصابة الإنسان بضربة شمس.  
وعندما تنخفض درجة الحرارة عن 33°س يبدأ الجسم بفقدان الحرارة بالإشعاع والحمل والتلامس والإزاحة بواسطة الهواء, لذلك تكون خسارة الجسم للطاقة الحرارية كبيرة في درجات الحرارة المتدنية والرياح السريعة, وانخفاض الرطوبة النسبية يزيد التبخر وتزداد خسارة الجسم من الطاقة الحرارية وبالتالي الشعور بالبرودة بالإضافة لأثر الرطوبة على الجلد إذ تسبب جفاف الجلد وتشققه.    
- ففي المناطق الحارة يفضل أن يتعرض جسم الإنسان للرياح حتى تزيل هذه الرياح الهواء الحار والرطب القريب والعالق بالجسم, بالإضافة إلى ذلك فإن هذه الرياح تزيد من سرعة تبخر العرق حيث يشعر الإنسان بعد ذلك ببعض البرودة والراحة.
- أما في الطقس البارد فيحدث العكس حيث أن الرياح تزيد من التبخر وهذا يؤدي إلى أن يفقد الجسم جزءا من حرارته في وقت هو بحاجة إلى هذه الحرارة والاحتفاظ بها, كما أن الرياح الشديدة تأخذ جزءا من حرارة الجسم بطريقة التوصيل. حيث انه كلما زادت سرعة الرياح كلما كانت كمية الحرارة التي يخسرها سطح الجلد أكثر, ولذلك فإن للرياح في البيئة الباردة دور كبير بالإحساس بالبرودة.
- إن درجة الحرارة المرتفعة تسبب الضيق والضجر والتعب والإرهاق خاصة إذا كانت الرياح هادئة أو خفيفة.
الاستنتاج
- إن إحساس الإنسان بالحرارة أو البرودة أو إحساسه بالراحة أو الضيق ليس مرده درجة حرارة الهواء فقط.
- بل إن العوامل المؤثرة على هذا الإحساس هي درجة الحرارة والرطوبة والرياح كلها مجتمعة في آن واحد هي التي تصنع هذا الإحساس.
- تعريف درجة حرارة الشعور: هي درجة الحرارة التي يشعر بها جسم الإنسان نتيجة للتأثير المشترك لعناصر درجة الحرارة والرطوبة والرياح.
- إن وجود الرياح في بعض الحالات يساعد الأشخاص على تقبل درجة حرارة مؤثرة أعلى منها في حالة الرياح الساكنة.
- هناك أمور أخرى تؤثر على راحة الإنسان وعلى تقبله لدرجة حرارة مؤثرة معينة, كالإشعاع الشمسي, نوع العمل، ونوع الملابس التي يرتديها, المحيط والسطح الذي يقف عليه الشخص.
- لقد دلت الدراسات والأبحاث على أن أفضل درجة حرارة ملائمة لصحة الإنسان سواءً في الداخل أو الخارج هي ما بين 18-22°س, ورطوبة نسبية ما بين20%-50% مع العلم أنها تختلف إلى حد ما من شخص إلى آخر. وعلى سبيل المثال إذا كانت درجة الحرارة تساوي:
     أ-  24°س وكانت الرطوبة النسبية 100%
     ب- أو إذا كانت درجة الحرارة 27°س والرطوبة النسبية 60%.
فإن هذا يعتبر طقس حار ورطب وعندها يبدأ الإحساس بالضيق والانزعاج وعدم الراحة.
وأشارت الدراسات أيضا إلى أنه كلما كانت درجة حرارة الهواء قريبة من هذه الدرجة كلما كان بالإمكان إنجاز عمل أكثر بجهد أقل.
فالحالة العقلية والعاطفية للإنسان تتأثر بالطقس والمناخ.
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Lahoucine90 (Ĺĥčíñ ÄŤĤḾ).
9 من 104
تعب عام وارهاق
حيث يصبح الجهد العضلي و الذهني اصعب
ثم يمكن اذا زادت ان يصاب الانسان بغثيان و بعدها اغماء
او ما يسمى بضربة الشمس
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة B.MOOAZ (Mooaz Bali).
10 من 104
تساقط الشعر صعوبة التنفس العرق الاجهاد
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة magdygabril (magdy gabril).
11 من 104
عند مجئ فصل الصيف، لا شك أن الجوالحار قد يشكل خطراً وخيماً على صحة الإنسان وذلك وفقا لاتفاق عام على مستوى العالم.
.
ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها فإن 600 شخص يموتون سنوياً نتيجة الطقس الحار، فالمعتاد أن يبرد الجسم نفسه عن طريق العرق، ولكن في بعض الأحيان على الرغم من التعرق، فقد يكون العرق غير كاف لتبريد الجسم وحينها يصاب الجسم بتشنجات حرارية وإرهاق من أثر الحرارة الشديدة، والإصابة بضربة شمس أحيانا.
التشنجات الحرارية:

الناس الذين يتعرقون بكثرة هم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالتشنجات الحرارية، فالعرق يمكنه استنزاف الملح والماء من الجسم بسهولة، مما يؤدي إلى الإصابة بتشنجات حرارية فيما بعد.

.
وقد تسبب التشنجات الحرارية إثر النشاط البدني ألماً في الساق والذراعين وألما في البطن، كما قد تسبب التشنجات الحرارية مضايقات أو انزعاجات بسيطة للمصاب ولكن لا يجب تجاهلها.

فمن الممكن أن تكون مصاباً بالإجهاد الحراري، ويجب على المصابين بالسكري أو ضغط الدم أو مرضى القلب استدعاء الطبيب عند الإصابة بالتشنجات الحرارية.
الإعياء بسبب شدة الحرارة:

يحدث هذا الإعياء بسبب التعرض لدرجة حرارة شديدة لعدة أيام، بالإضافة إلى أداء نشاط بدني شديد في ظل حرارة شديدة، ولا شك أن شرب المياة بكمية قليلة جداً سيؤثر على نسبة الأملاح في الجسم، والتي تعمل على تنظيم السوائل داخل الجسم وخارجه مما يؤدي إلى الإعياء.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالإعياء من شدة الحرارة هم الأطفال والرضع والمسنين، والأشخاص الذين يعانون من أمراض معينة ومن يمارس عمله متعرضا لحرارة الشمس.
علامات الإعياء الحراري هي:

- التعرق الشديد.
- شحوب الوجه.
- الاحساس بالتعب.
- الإصابة بتشنجات عضلية.
- الدوخة.
- الصداع.
- الإصابة بالغثيان والقيء.
- الإعياء.
- برودة الجلد ورطوبته.
- ضعف نبض القلب.
- تنفس سريع ضحل.
لا يجب تجاهل أي عرض من أعراض الإعياء الحراري، وقد يؤدي ذلك إلى الإصابة بالسكتة الدماغية، وقد يؤدي الاعياء إلى الارتباك وتغير في السلوك، لذلك يجب التوجه لأقرب مركز طوارئ عند ملاحظة الأعراض السابقة.
السكتة الدماغية بسبب درجات الحرارة:

تحدث السكتة الدماغية عندما لا يستطيع الجسم تنظيم درجة حرارة نفسه جيداً وهذا الأمر من شأنه تهديد الحياة بأكملها، حيث إن آلية التعرق تتوقف ولن تكون هناك قدرة على تهدئة الجسم، وترتفع درجة حرارة الجسم بطريقة جنونية قد تصل إلى 110 فهرنهايت وقد يعمل هذا على التسبب في إلحاق أضرار بأجهزة الجسم الرئيسية.
علامات السكتة الدماغية بسبب الحرارة الشديدة:

1- ارتفاع درجة حرارة الجسم بطريقة جنونية عن المعدل العادي وهو 98.6 فهرنهايت.
2- جفاف الجلد و احمراره وسخونته مع عدم التعرق.
3- سرعة النبض.
4- الشعور بالصداع.
5- الدوخة.
6- الغثيان.
7- الارتباك.
8- فقدان الوعي.

اتصل بالطوارئ إن كنت مصاباً بضربة شمس.
طرق الوقاية:

كيف يمكن حماية النفس والأسرة من الأمراض المرتبطة بارتفاع درجات الحرارة؟

- ضمان التزود بالماء خاصة في حالة البقاء في الحرارة لفترة طويلة.

- إن كنت تعاني من مرض معين، يجب استشارة الطبيب عن كمية المياه المطلوبة للشرب، قد تحتاج إلى كمية كبيرة من الماء إن كنت تعمل في الحرارة.

- الحد من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو السكر، فقد تسبب الجفاف.

- في الأيام شديدة الحرارة، ابق في الداخل تحت مكيف الهواء.

- إن كنت تعمل في جو شديد الحرارة، حافظ على دخول مكان مكيف كل فترة زمنية منتظمة.

- الاستحمام بمياه باردة.

- يجب الحد من أداء التمرينات في الهواء الطلق صباحاً ومساءً، وحاول البقاء في الظل على مدار فترات منتظمة.

- تجنب ممارسة التمرينات في الأوقات شديدة الحر وممارستها في الجو المعتدل.

- يجب ارتداء الملابس القطنية الفضفاضة الخفيفة، والتي تمتاز بلونها الفاتح، ويجب ارتداء قبعة لحماية الرأس من الشمس.

- اسأل طبيبك عن الأدوية الخاصة بك، والتي قد تؤثر على تنظيم حرارة الجسم.

- يجب الترقب لأي علامة من علامات المرض الناتجة عن شدة الحرارة و أشعة الشمس.


اقرا المزيد أضرار الطقس الحار على الصحة | كل شي
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة رانينا.
12 من 104
الجفاف في جسم الانسان وضربات الشمس سواء الخفيفه او القاتله  وما يصاحبهما من اعراض
الحرائق وتبخر المياه ..التصحر
جفاف التربه والاشجار  الذي يؤدي الى نفوق الثروة الحيوانية
فساد المواد الغذائية
انتشار الامراض لتوفر المناخ الملائم لتكاثرها
التوتر والعصبية
ارتفاع فاتورة الكهرباء
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ناصر الامين (ناصر الفضيلات).
13 من 104
a((الطقس- درجة الحرارة   والإنســـان))
                           ((جمال الموسى))

- تتأثر الكائنات الحية بحالة الطقس بدرجات متفاوتة وبصور مختلفة, وان الإنسان يتأثر بالطقس بصورة تختلف من شخص لآخر في نفس الظروف لأن هناك عوامل تؤثر على العلاقة ما بين الإنسان والطقس ومنها عمر الإنسان, وضعه الصحي, الغذاء, والطقس الذي تعود عليه الإنسان بالماضي.
- هناك علاقة بين صحة الإنسان والطقس والمناخ خاصة في المناطق ذات الطقس والمناخ القاسيين, فالوظائف الفسيولوجية تستجيب لتغيرات الطقس فصحة الإنسان, حركته, نشاطه, وإحساسه بالراحة أو الضيق كلها تتأثر إلى حد كبير بتقلبات الطقس وأحوال المناخ. ومن الملاحظ:
أ‌-  أن انتشار بعض الأمراض مرتبط ارتباط كبير بطقس معين أو مناخ معين.
ب‌- إن نوع الطعام الذي نأكل واختيار ملابسنا هو انعكاس لظروف الطقس والمناخ السائد.
- تتأثر الحيوانات والنباتات بحالة الطقس بشكل مختلف حسب اختلاف أنواعها.
أ‌- قسم من الكائنات الحية يستجيب لتغير حالة السماء من حيث  الإنارة والإشراق الشمسي.
ب‌- وقسم يستجيب لتساقط الأمطار والثلوج وتغيرات الرطوبة ودرجة حرارة الهواء.
ج‌-  وقسم آخر يستجيب لتغيرات الرياح والضغط الجوي.
- إن شعور الإنسان العادي بالحرارة أو البرودة يعتمد على عدة عوامل أهمها:
1- درجة الحرارة 2- الرطوبة النسبية 3- سرعة الرياح
 ولا يتوقف شعور أو إحساس الإنسان بالحرارة على هذه العناصر فحسب بل يختلف من شخص لآخـــر  
 حسب: العمر, الحالة الصحية, نوع العمل, الملابس التي يرتديها, ومحيط الشخص والسطح الذي يقف عليه ومستوى استعداد الشخص للتكيف والتأقلم, الإشعاع الشمسي.
- لذلك فعند الحكم على الطقس فمن الخطأ أخذ عنصر درجة حرارة فحسب لأن درجة حرارة الهواء ليست هي درجة الحرارة الحقيقية التي يحس بها الإنسان فعلا.
تأثير درجة الحرارة والرطوبة على الإنسان:
إن الحرارة العالية مع الرطوبة المرتفعة تزيد توصيل الحرارة من الجو إلى الجسم وفي نفس الوقت تعيق التبخر مما يجعل الجسم لا يبرد بسرعة وتصبح حرارته مزعجة.
أما خلال الطقس البارد فإن الرطوبة العالية تزيد من توصيل الحرارة من الجسم إلى الجو المحيط مما يجعل الجسم يخسر جزء″ من حرارته في الوقت الذي هو بحاجة لمثل هذه الحرارة.  
- إن فترات الحر الطويلة أو فترات البرد الطويلة تؤثر بدرجة كبيرة على القوى الحيوية للإنسان ومن هنا نستنتج ما يلي:
أ‌- إن الحرارة العالية والبرودة الشديدة ضارة بصحة الإنسان لأن جسم الإنسان سيحافظ على درجة حرارته الداخلية وهي 37°س.
ب‌- إن الرطوبة العالية والرطوبة المنخفضة أيضا ضارة بصحة الإنسان .
- إن الجو الرطب يساعد على نمو البكتيريا والجراثيم ويبعث على الكسل والخمول لكن الهواء معتدل الرطوبة يكون مريح وصحي وهو أفضل من الهواء الرطب أو الجاف.
تأثير درجة الحرارة والرياح على الإنسان:
إن الرياح تهب بصورة دائمة ولها تأثير واضح على إحساس الإنسان بالبرودة أو الحرارة. وهي من العوامل التي تؤثر على شعور الإنسان بالبرودة بالإضافة لدرجة الحرارة, وسرعة الرياح السطحية لها أثـر تبريدي ((chilling effect على الإنسان لكون جلد الإنسان المعرض للهواء يتأثر بالحرارة والبرودة.
إن شعور الإنسان بالبرودة يعتمد على كمية الطاقة الحرارية التي يفقدها الجسم عن طريق الجلد للهواء المحيط, وبذلك فإن سرعة الرياح بالإضافة للبرودة تساعد على سرعة فقدان الجسم للحرارة وبالتالي إلى شعور الإنسان بالبرودة.
إن معظم دراسات الأثر التبريدي للرياح مبنية على اعتبار أن معدل درجة حرارة جلد الإنسان العادي هي 33°س وبذلك يبدأ الإنسان باكتساب الحرارة من الجو إذا ما ارتفعت درجة الحرارة عن 33°س ويتم التخلص من الحرارة عن طريق تبخر العرق, وإذا أضفنا دور الرطوبة النسبية,فإن ارتفاع درجة الحرارة وارتفاع الرطوبة النسبية تجعل من الصعب التخلص من الحرارة ويبدأ الإنسان يتصبب عرقا. ومن ناحية أخرى فان درجة حرارة دم الإنسان ثابتة وهي 37°س فإذا تعرض إلى درجة حرارة أعلى فإن الغدد العرقية الموجودة تحت الجلد تقوم بإفراز كميات من العرق تنفذ من مسام الجلد وتنتشر عليه ومن ثم تتبخر, وعملية التبخر تحتاج إلى طاقة حرارية فتمتصها من الجسم وبذلك تلطف من حرارته وتبقيها على ما كانت عليه ثابتة على درجة حرارة 37°س. أما إذا تعرض شخص ما لدرجة حرارة عالية ورطوبة عالية فإنه يظل في حالة طبيعية إلى حد ما طالما جسمه يفرز كميات من العرق وهي حوالي لتر/ساعة, أما إذا توقف الإفراز فمعناه إصابة الإنسان بضربة شمس.  
وعندما تنخفض درجة الحرارة عن 33°س يبدأ الجسم بفقدان الحرارة بالإشعاع والحمل والتلامس والإزاحة بواسطة الهواء, لذلك تكون خسارة الجسم للطاقة الحرارية كبيرة في درجات الحرارة المتدنية والرياح السريعة, وانخفاض الرطوبة النسبية يزيد التبخر وتزداد خسارة الجسم من الطاقة الحرارية وبالتالي الشعور بالبرودة بالإضافة لأثر الرطوبة على الجلد إذ تسبب جفاف الجلد وتشققه.    
- ففي المناطق الحارة يفضل أن يتعرض جسم الإنسان للرياح حتى تزيل هذه الرياح الهواء الحار والرطب القريب والعالق بالجسم, بالإضافة إلى ذلك فإن هذه الرياح تزيد من سرعة تبخر العرق حيث يشعر الإنسان بعد ذلك ببعض البرودة والراحة.
- أما في الطقس البارد فيحدث العكس حيث أن الرياح تزيد من التبخر وهذا يؤدي إلى أن يفقد الجسم جزءا من حرارته في وقت هو بحاجة إلى هذه الحرارة والاحتفاظ بها, كما أن الرياح الشديدة تأخذ جزءا من حرارة الجسم بطريقة التوصيل. حيث انه كلما زادت سرعة الرياح كلما كانت كمية الحرارة التي يخسرها سطح الجلد أكثر, ولذلك فإن للرياح في البيئة الباردة دور كبير بالإحساس بالبرودة.
- إن درجة الحرارة المرتفعة تسبب الضيق والضجر والتعب والإرهاق خاصة إذا كانت الرياح هادئة أو خفيفة.
الاستنتاج
- إن إحساس الإنسان بالحرارة أو البرودة أو إحساسه بالراحة أو الضيق ليس مرده درجة حرارة الهواء فقط.
- بل إن العوامل المؤثرة على هذا الإحساس هي درجة الحرارة والرطوبة والرياح كلها مجتمعة في آن واحد هي التي تصنع هذا الإحساس.
- تعريف درجة حرارة الشعور: هي درجة الحرارة التي يشعر بها جسم الإنسان نتيجة للتأثير المشترك لعناصر درجة الحرارة والرطوبة والرياح.
- إن وجود الرياح في بعض الحالات يساعد الأشخاص على تقبل درجة حرارة مؤثرة أعلى منها في حالة الرياح الساكنة.
- هناك أمور أخرى تؤثر على راحة الإنسان وعلى تقبله لدرجة حرارة مؤثرة معينة, كالإشعاع الشمسي, نوع العمل، ونوع الملابس التي يرتديها, المحيط والسطح الذي يقف عليه الشخص.
- لقد دلت الدراسات والأبحاث على أن أفضل درجة حرارة ملائمة لصحة الإنسان سواءً في الداخل أو الخارج هي ما بين 18-22°س, ورطوبة نسبية ما بين20%-50% مع العلم أنها تختلف إلى حد ما من شخص إلى آخر. وعلى سبيل المثال إذا كانت درجة الحرارة تساوي:
    أ-  24°س وكانت الرطوبة النسبية 100%
    ب- أو إذا كانت درجة الحرارة 27°س والرطوبة النسبية 60%.
فإن هذا يعتبر طقس حار ورطب وعندها يبدأ الإحساس بالضيق والانزعاج وعدم الراحة.
وأشارت الدراسات أيضا إلى أنه كلما كانت درجة حرارة الهواء قريبة من هذه الدرجة كلما كان بالإمكان إنجاز عمل أكثر بجهد أقل.
فالحالة العقلية والعاطفية للإنسان تتأثر بالطقس والمناخ.
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الأمير المظلوم (عـسـل قلـيـل الـدسـم).
14 من 104
(1) الإنهاك الحراري

الأعراض العلاج

• ارقاد المصاب في السرير وفي جو بارد.

• يعطى المصاب عصير الفاكهة او كمية من الماء مضاف اليه ملح الطعام.

• بعد الشفاء يعطى المريض اقراص الملح او ينصح بزيادة الملح في الطعام.

• في الحالات الشديدة يعطى المصاب محاليل ملحية وجيليكوز بالوريد.
الأسباب

• ارتفاع درجة حرارة الجو اكثر من درجة حرارة الجسم وبذلك يكتسب الجسم حرارة بدلا من فقدها.

• ارتفاع درجة الرطوبة بالجو وبذلك لا يستطيع العرق ان يتبخر من الجلد.
• ارتداء الملابس الثقيلة التي تحتجز بين طبقاتها الهواء المشبع بالبخار.
الأعراض

• صداع وتوتر وارهاق وتشوش الذهن أو إغماء .

• سخونة الجلد مع احمرار وجفاف بسبب قلة او توقف العرق .

• ارتفاع درجة الحرارة وقد تصل الى 42 درجة مئوية مع احتقان العينين.

• قد يتعرض المصاب للموت اذا لم يعالج .

العلاج

• يجب ان يبداء العلاج باسرع وقت .

• ضع المصاب على سطح يسمح بتهوية الجسم كله .

• خلع ملابس المصاب وبلل جسمه بالماء البارد مستعملاً إسفنجة ، ومن الممكن وضع المصاب في بانيو بارد وتجنب الثلج.

(2) ضربة الشمس
• التهوية على جسم المصاب وذلك باستخدام مروحة كهربائية او تكييف.

• استمر في تبريد الجسم المصاب حتى تصل الحرارة الى حوالي 39 م ، لآن إنقاصها أقل من ذلك يؤدي الى حدوث صدمة .

• كرر قياس حرارة المريض كل 10 دقائق ، فإذا بدأت الحرارة بالارتفاع فكرر عملية تبريد جسم المريض .
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة toto1992.
15 من 104
وفقاً للدراسات الحديثة حول الأمراض والوقاية منها فإن 600 شخص يموتون سنوياً نتيجة التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة ، فالمعتاد أن يبرد الجسم نفسه عن طريق العرق، ولكن في بعض الأحيان على الرغم من التعرق، فقد يكون العرق غير كاف لتبريد الجسم وحينها يصاب الجسم بالكثير من الأعراض منها :
1/ التشنجات حرارية
2/ الشعور بالإرهاق من أثر الحرارة الشديدة
3/ الإصابة بضربة الشمس في بعض الأحيان
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
16 من 104
تجفاف في سوائل الجسم إن لم يتم التعويض بشرب الماء والسوائل

تصبغات في البشرة نتيجة أشعة الشمس ووهجها

بعض الأمراض الجلدية في المناطق الحساسة كالاحمرار وخاصة عند الذين يعملون أعمال مجهدة في أماكن غير مكيفة مثل عمال البناء

من الأضرار أيضا زيادة في استهلاك الماء نتيجة الإقبال على المسابح والألعاب الائية والاستحمام بكثرة
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة حبق الشام.
17 من 104
نقص المياه والأملاح من جسد الانسان
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ..بنت سوريا...
18 من 104
اللهم صلي على سيدنا محمد
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة هتلر73.
19 من 104
غير العرق والارهاق والدهولة قد تسبب الشمس الى حروق خطيرة قد تؤدي لسرطان الجلد
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أبوعلي (أبوعلي عبدالرازق أبوالسعود).
20 من 104
منقول عن ليلا علي العبد
لا يعتبر ارتفاع درجة الحرارة مرضاً أو عدوا للجسم، بل على العكس، فهو جزء هام من دفاعاته ضد الاصابة بالالتهابات. وعلى الرغم من أن ارتفاع درجة الحرارة يشي الى نشوب معركة في الجسم، إلا أن دوره هو الدفاع عنه.

هذا ما أوضحته الموسوعة الطبية على موقع MedlinePlus وقد اضافت الموسوعة أنه بما أن معظم انواع البكتيريا والفايروسات تنمو وتتكاثر بشكل أقوى من درجة الحرارة 37 فإن ارتفاع درجة الحرارة لبعض الدرجات يعطي الجسم المساعدة للحيلولة دون نمو تلك البكتيريا والفيروسات وتكاثرها، كما وأنه ينشط جهاز المناعة ليقوم بإنتاج أكثر لكريات الدم البيضاء والأجسام المضادة وعوامل أخرى مضادة للالتهاب.

لماذا نحاول خفض درجة الحراة العالية؟

حسب ما ذكر موقع MedicineNet.comفليس من الضروري بشكل عام علاج ارتفاع درجة الحرارة إن لم يكن مسبباً لعدم الراحة أو لأعراض أخرى عند الشخص إلا إذا كانت تلك أوامر الطبيب أو أن الحرارة مرتفعة بشكل يستدعي استشارة الطبيب أو أخذ المريض إلى قسم الطوارئ. وحسب ما ذكر موقع eMedicineHealth فإن الحالات التالية تقع ضمن الحالات التي توجب ذهاب المصاب بارتفاع في درجة الحرارة إلى قسم الطوارئ، حيث أن ذلك الارتفاع قد يكون إنذارا لوجود مرض أو حالة تستوجب علاج المريض علاجاً سريعاً وحثيثاً. كأن يتصاحب ذلك الارتفاع مع صداع وتيبس في العنق، أو مع صعوبة في التنفس أو ألم في الصدر، أو مع وجود دم في البول أو البراز او المخاط.

وقد أضاف موقع على ذلك أن يكون الشخص سواء أكان طفلاً أو بالغاً مصاباً او لديه تاريخ بالإصابة بأحد الأمراض الشديدة أو المزمنة، مثل السرطان والايدز والسكري وأمراض القلب. وإذا كان هناك ما يدل على أن سبب ارتفاع درجة حرارته هو مرض أو حالة خطيرة. أما إذا كان طفلاً يقل عمره عن 3 أشهر ودرجة حرارته 38 درجة مئوية. أما موقع فقد اشار الى ضرورة مراجعة الطبيب او قسم الطوارئ اذا كانت درجة حرارة المريض عالية جداً، اي ما يصل الى 42.

أسباب ارتفاع درجة الحرارة

تتعدد اسباب ارتفاع درجة الحرارة، ونذكر منها ما يلي بناء على ما ذكره موقع eMedicineHealth:

الالتهابات سواء فيروسية او بكتيرية او فطرية، ومن الجدير بالذكر ان الالتهابات الفيروسية تعتبر اكثر اسباب ارتفاع درجة الحرارة شيوعاً.

بعض الادوية، من ضمنها بعض المضادات الحيوية، حيث انها قد تسبب ارتفاعاً في درجة الحرارة بعد اسبوع من استخدامها. أو بعض ادوية القلب، حيث انها قد تسبب ارتفاعاً في درجة الحرارة بعد اشهر من استخدامها. وبعض الادوية المضادة للهيستامين. وبعض الادوية المضادة للاكتئاب. والامفيتامين، وهو منبه للجهاز العصبي المركزي- حسب ما عرفه مرجع الادوية PDR. أو زيادة تناول الاسبرين.

حسب ما ذكر موقع eMedicineHealth فإن ارتفاع درجة الحرارة يعالج بعلاج سببه إن أمكن. إلا أن هناك أساليب علاجية أخرى تستخدم أحياناً، ونذكر منها ما يلي، بناء على ما ذكره موقع MedlinePlus.

العلاجات الدوائية

يتمثل الاسيتامينوفين (الباراسيتامول) المعروف تجارياً هنا بالريفانين، حيث يساعد هذا الدواء على خفض حرارة الأطفال والبالغين إلا إنه يجب الحذر من كثرة استخدامه لجميع الفئات العمرية لما له من تأثير سلبي على مرضى الكبد وما يمكن أن يسببه من أمراض لها. واللايبيوبروفين والذي يقع ضمن فئة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.. ومن الجدير بالذكر أن هذا الدواء غير موافق على استخدامه لمن تقل اعمارهم عن 6 اشهر. والاسبرين حيث أنه يعتبر شديد الفعالية لخفض درجة الحرارة عند البالغين، إلا أنه يمنع استخدامه للأطفال.. خوفاً من أن يصابوا بمتلازمة راي- إلا بعد ارشادات محددة من الطبيب. ومن الجدير ذكره وحسب ما ذكر الموقع إنه يجب عدم إعطاء أي دواء خافض للحرارة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 أشهر دون استشارة الطبيب.

العلاجات غير الدوائية

تناول أكبر قدر ممكن من السوائل معتدلة البرودة قدر إحتمالك. وعدم الإستحمام بماء بارد، فعلى الرغم من أن ذلك سوف يبرد بشرتك، إلا أنه عادة ما يزيد الأمر سوءا، حيث إنه قد يسبب الإرتعاش.

الحمام الدافئ أو مسح الجسد بقطعة من الاسفنج أو منشفة عليها ماء دافئ. فذلك يعتبر اسلوباً فعالاً بعد اخذ دواء خافض للحرارة. والا فقد ترتفع درجة الحرارة مرة اخرى. وقد اضاف موقع MedicineNet.com ان المصاب بارتفاع بدرجة الحرارة يجب ان يبقى مرتاحاً وان لا يرتدي الكثير من الملابس، حيث ان المبالغة في ارتداء الملابس قد تؤدي الى ارتفاع درجة الحرارة.

وحسب ما ذكرت الموسوعة الطبية على موقع MedlinePlus ان درجة الحرارة الطبيعية للجسم تختلف من شخص الى آخر، وبين الذكر والانثى، ومن سن الى آخر، وتختلف درجة الحرارة الطبيعية ايضاً للشخص نفسه خلال الوقت من اليوم، حيث انها تكون اعلى في المساء وعند ممارسة التمارين الرياضية والتعرض لانفعالات ومشاعر قوية وتناول الطعام وارتداء ملابس ثقيلة في جو حار. وبالاضافة الى ذلك، فتعتبر الدورة الشهرية احد اسباب ارتفاع درجة الحرارة لدرجة واحدة او اكثر عند الاناث
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ابو الحلو (محمد عواد).
21 من 104
تتأثر الكائنات الحية بحالة الطقس بدرجات متفاوتة وبصور مختلفة, وان الإنسان يتأثر بالطقس بصورة تختلف من شخص لآخر في نفس الظروف لأن هناك عوامل تؤثر على العلاقة ما بين الإنسان والطقس ومنها عمر الإنسان, وضعه الصحي, الغذاء, والطقس الذي تعود عليه الإنسان بالماضي.
- هناك علاقة بين صحة الإنسان والطقس والمناخ خاصة في المناطق ذات الطقس والمناخ القاسيين, فالوظائف الفسيولوجية تستجيب لتغيرات الطقس فصحة الإنسان, حركته, نشاطه, وإحساسه بالراحة أو الضيق كلها تتأثر إلى حد كبير بتقلبات الطقس وأحوال المناخ. ومن الملاحظ:
أ‌-  أن انتشار بعض الأمراض مرتبط ارتباط كبير بطقس معين أو مناخ معين.
ب‌- إن نوع الطعام الذي نأكل واختيار ملابسنا هو انعكاس لظروف الطقس والمناخ السائد.
- تتأثر الحيوانات والنباتات بحالة الطقس بشكل مختلف حسب اختلاف أنواعها.
أ‌- قسم من الكائنات الحية يستجيب لتغير حالة السماء من حيث  الإنارة والإشراق الشمسي.
ب‌- وقسم يستجيب لتساقط الأمطار والثلوج وتغيرات الرطوبة ودرجة حرارة الهواء.
ج‌-  وقسم آخر يستجيب لتغيرات الرياح والضغط الجوي.
- إن شعور الإنسان العادي بالحرارة أو البرودة يعتمد على عدة عوامل أهمها:
1- درجة الحرارة 2- الرطوبة النسبية 3- سرعة الرياح
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة احمد العقيد (طًفًےْـًل اًلمـًےًـوًقٍعٍ).
22 من 104
1- ارتفاع درجة حرارة الجسم بطريقة جنونية عن المعدل العادي وهو 98.6 فهرنهايت.
2- جفاف الجلد و احمراره وسخونته مع عدم التعرق.
3- سرعة النبض.
4- الشعور بالصداع.
5- الدوخة.
6- الغثيان.
7- الارتباك.
8- فقدان الوعي
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة فهودي ولد سعودي (Fahad Bin Nahar).
23 من 104
الجفاف
الارهاق
الدوخة
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة boy_maker.
24 من 104
تعب عام وارهاق
حيث يصبح الجهد العضلي و الذهني اصعب
ثم يمكن اذا زادت ان يصاب الانسان بغثيان و بعدها اغماء
او ما يسمى بضربة الشمس
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
25 من 104
-  الصداع
-  ربما تسبب  الحرارة  بسبب تغير درجة حرارة الجو
-  الشعور بالضيق وعدم الخروج من البيت
-  انفلات الاعصاب
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة s503s.
26 من 104
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة aloco.
27 من 104
الضيق والخنقه من الحر
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Amr Atef (Amr Atef).
28 من 104
الشمس من وجهة علماء الفلك هي تلك النجم اللامع والجرم الساطع الذي يتوهج ويشع الضوء في جميع أنحاء مجموعتنا الشمسية وهذا النور بصل إلى كوكبنا الصغير الأرض ويبدد ظلمة الليل الحالكة فيوحي لنا بالحياة والنشاط صباح كل يوم من جديد. أما من وجهة الفيزيائيين فان الشمس بالنسبة لهم تعتبر بمثابة انفجار نووي هائل تتولد منه إشعاعات كهرومغناطيسية ذات موجات متعددة تنتشر في جميع الأنحاء ويصل منها إلى الأرض الضوء المرئي والإشعاع غير المرئي مثل: الأشعة فوق البنفسجية التي تصنف إلى أنواع حسب طول موجاتها إلى: فوق البفسجية "أ" أو "ب" أو "ج" أو "د" والأشعة تحت الحمراء (الحرارة)  والإشعاعات اللامرئية المؤينة للمحاليل وبلازما الخلايا مثل الأشعة السينية " أشعة اكس ، وإشعاعات جاما وبيتا وهي اشد الأنواع ضررا عل الكائنات الحية والإنسان فان الله بقدرته العظيمة وإحكام صنعه وتدبيره قد وقانا شر هذه الإشعاعات القاتلة بأن خلق لنا غلافا واقيا من طبقة الأوزون يحيط بأرضنا ويمتص معظم هذه الإشعاعات الضارة ولا يصل إلينا منها إلا النزر اليسير.·      

هل نستطيع العيش بدون شمس ؟

الله لم يخلق لنا الشمس لنستضيء بها فقط بل أودع فيها أسرارا كثيرة لا يمكن فهمها جيدا فلقد عرف العلم أخيرا بعض هذه الأسرار وقد توصل العلم الحديث إلى أن للشمس فوائد عظيمة بحيث لا تستطيع الكائنات الحية من إنسان وحيوان ونبات العيش بدون الشمس لان إشعاعاتها تساعد على تسيير العمليات الحيوية ونذكر على سبيل المثال  لا الحصر أهمية الشمس في عملية البناء الغذائي في أوراق النبات، فبدونها لا يستطيع النبات أن يصنع الغذاء من المواد الأولية الواصلة إلى أوراقه من الأرض بل يحتاج إلى الطاقة لتسيير العمليات الحيوية داخل الخلايا الصانعة للغذاء ومصدر الطاقة هنا طبعا هو الشمس.

ومن فوائدالشمس الصحية للإنسان أنها تطهر بإشعاعاتها الأجواء والبيئات التي يعيش فيها الإنسان من الكائنات الدقيقة الضارة ولهذا تعتبر الشمس من أقوى المطهرات الطبيعية بسبب بث الإشعاعات المعقمة والقاتلة للميكروبات ووصول جزء موزون منها إلى سطح الأرض، مثل الأشعة فوق البنفسجية ذات الأمواج "د"، وحكمة الله تعالى قي ذلك هو الحفاظ على توازن الحياة وعندما قالوا: "أن البيت الذي لا تدخله الشمس هو بيت تكثر في أهله الأمراض" !!  هو قول صائب جدا، حيث أن عدم دخول الشمس البيوت وسوء تهويتها عوامل مساعدة على تكاثر الميكروبات والفطريات داخلها خصوصا إذا كانت أجواءها رطبة.

كذلك اكتشف الطب الحديث أخيرا فائدة عظيمة وهي أن الشمس ضرورية لنمو الأطفال المرضعين وقد لوحظ أن الأطفال الذين يربون في بيوت مظلمة لا تدخلها الشمس اكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالكساح وهو مرض يصيب العظام باللين والعضلات بالارتخاء كما يؤخر نموهم الجسماني هذا إلى جانب مشاكل صحية أخرى وقد اكتشف السر أخيرا بحيث ثبت علميا أن الإشعاعات الشمسية التي تسقط على الجلد في الصباح الباكر تحتوي على كمية من الإشعاعات فوق البنفسجية ذات الأمواج المطلوبة لتصنيع فيتامين "د" تحت الجلد وهذا الفيتامين لازم لامتصاص الكالسيوم الآتي من الغذاء من الإمعاء وتمثيله في العظام والعضلات وان نقص فيتامين "د" يؤدي إلى الكساح الذي ذكرنا بعض أعراضه ونحن هنا لسنا بصدد الحديث عن فوائد الشمس التي لا تحصى أو دراستها فيزيائيا وبيولوجيا ولكن الغرض من تلك الديباجة هو التعرف على فوائدها وأضرارها الصحية.

بعدما عرفنا بعضا من فوائد الشمس الصحية، يمكننا أن نسأل:هل للشمس أضرار صحية أيضا؟

نعم، وكما للشمس فوائد جليه لا تغيب عن أحد، فهي أيضا لها بعض الأضرار وخاصة إذا كثر التعرض لإشعاعاتها وهذه قاعدة عامة كناموس طبيعي في الحياة فانه لكل شيء وجهان وهكذا الشمس ولقد صدق المثل الشعبي القائل: الزائد أخو الناقص"، وكما أثبتت الأبحاث العلمية فوائد الشمس للإنسان كذلك أثبتت أن كثرة التعرض المزمن للشمس يؤدي إلى بعض الأضرار الصحية في الجسم واكثر أعضاء الجسم تأثرا بهذه الأضرار هي الجلد والعينان واكثر الأشخاص عرضة لهذه الأخطار هم الأشخاص ذي المهن الخارجية مثل الأشخاص الذين يعملون في الإنشاءات والبحارة أو الممارسين لبعض الهوايات المفضلة كالألعاب الرياضية والحمامات الشمسية ، والمولعين بركوب البحر ومن أضرار كثرة التعرض المزمن للشمس هي قابلية الإصابة بعتامة عدسة العين او ما يدعى طبيا بالماء الأبيض أو "الكتاراكت" وقابلية الإصابة بالحصوات الكلوية الكالسيومية، بسبب كثرة تصنيع فيتامين "د" تحت الجلد  وتغيرات متنوعة في الجلد وسنذكر هنا بعضا من التفصيل لهذه التغيرات التي تنتاب الجلد الذي يمثل المرآة العاكسة لمراحل عمر الإنسان. لقد درس الباحثون في علم الجلد الآثار التراكمية المزمنة على جلد الإنسان وتوصلوا إلى أن للشمس دورا كبيرا في هرم "شيخوخة" الجلد والتغيرات المرضية التي تحدث فيه وذلك نتيجة  تعرضه المزمن لفترات طويلة للموجات الكهرومغناطيسية خاصة الإشعاعات فوق البنفسجية وتحت الحمراء وقليلا من الموجات الأخرى وكلما طال تعرض الجلد للشمس كلما زاد هرمه وعجل بشيخوخته وفقدان نضارته خصوصا إذا كان ذلك مصحوبا بجفافه وقلة تمويهه وترطيبه، وهناك آثار كثيرة للشمس على الجلد نذكر منها ما يلي:

أولا / الآثار الحادة التي تحدث بسرعة في وقت قصير نتيجة تعرض الإنسان لأشعة الشمس القوية خصوصا تلك التي تحتوي على الموجات الحارقة من الأشهة فوق البنفسجية، المجات "ب" في منتصف النهار، فتؤدي إلى الحروق الشمسية والاحمرار الجلدي خاصة عند أصحاب البشرات الفاتحة، من الدرجة الأولى والثانية، التي لا تتحمل الإشعاعات الشمسية القوية صيفا بعكس أصحاب البشرات الداكنة، من الدرجة الرابعة والخامسصة، الذين يتحملون هذه الإشعاعات بشكل افضل وذلل لما منحهم الله من مقدار وفير من مادة الميلانين في جلودهم لما لها من فائدة عظيمة في امتصاص الإشعاعات الضارة قبل وصولها إلى الطبقات العميقة في الجلد وهذه نعمة من الله كبرى بحيث تقيهم من شر إشعاعات الشمس الضارة ولهذا فان الجلد الفاتح يحترق في ضوء الشمس القوي بصورة أسرع من الجلد الداكن، وفي اغلب الأحيان تعقب هذه الحروق والالتهابات الحادة أصطباغات (اسمرارت أو دكانات) واضحة مشوهة لجمال البشرة خاصة البشرة الفاتحة المكشوفة والمعرضة للشمس مثل الوجه وظهر اليد.

ثانيا / الآثار التراكمية المزمنة وهذه محصلة سنين عديدة من التعرض المتكرر لأشعة الشمس خصوصا في الأوقات التي تزداد فيها أشعة الشمس تركيزا وقوة ما بين الساعة العاشرة صباحا والثالثة ظهرا، ومن أهم تلك الأضرار نذكر ما يلـي:

ا -  تغيرات هرميه " شيخوخية" حميدة أو تغيرات جمالية فقط ولا تؤثر على الصحة الداخلية مثل التجاعيد والترهلات وضمور طبقات الجلد المخملية وتعمق خطوطه السطحية بسبب آثار الإشعاعات الشمسية على ألياف الكولاجين والمرنين في طبقات الأدمة الجلدية  والإشعاعات الشمسية تؤدي أيضا إلى فقدان مرونة الجلد وطراوته ونعومته وتحززه وخاصة الجلد خلف الرقبة والوجنتين وتؤدي أيضا إلى ظهور حبوب صفراء على الوجه والرقبة وظهر اليد وظهور نصول (حبوب دخنية) غروية بيضاء على الجبهة والوجنتين واليدين وبروز أوعية دموية متمددة على الوجه والأماكن المكشوفة من الجسم وهذه تشكل "عروق متشابكة" تشوه تناسق البشرة.

2-  التعجيل بظهور النمش الشيخوخي وهي بقع دائرية داكنة بنية اللون أو سوداء تماما تظهر على الوجه وظهر الكفين والمناطق المكشوفة ويزداد ظهورالنمش العادي في البشرات الشابة، خاصة في البشرات البيضاء

3-  قد تظهر التقرانات الضيائية والدهنية على سطح اليشرة المكشوفة والمعرضة للشمس بصورة متكررة وهي بقع مرتفعة عن سطح الجلد ذات لون بني فاتح، مكونة من قشور قرنية متراصة وهي علامات جلدية منذرة للتحولها إلى سرطانات جلدية إذا أهمل علاجها.

4-  وكثرة التعرض للشمس والهواء البارد أو الساخن الجاف بؤدي إلى جفاف الجلد وتحرشفه وتوسفه فتقل بذلك طراوته ويزداد الإحساس بالحكة "الهرش" وخاصة عندما تقل رطوبة الجو كما يحدث في فصل الشتاء وخاصة عند كبار السن الذين تكثر عندهم الحكة الجلدية شتاء.

5-  تزداد شفافية الجلد نتيجة اضمحلال البشرة مما يؤدي إلى بروز الأوعية الدموية العروق الموجودة في الأدمة وتحت الجلد كل ذلك يؤدى إلى تشويه جمال البشرة وجلودنا دائما تفضح أسرار حياتنا وهي حقا المرآة العاكسة لعواطفنا وجمالنا وأعمارنا وصحتنا الداخلية

6-  التعرض المزمن أو المتكرر للشمس قد يؤدي ألى ظهور سرطانة الجلد القاعدية أو الحرشفية أو سرطانة الميلانين (الميلانوما) الخبيئة أو الشامات الميلانينية الخبيثة أو داء الخراز المنسط الضيائي والتورم شبه الشبكي الضيائي و التعرض لضوء الشمس يعجل بظهور أعراض داء البورفيريا الجلدية المتأخرة والبورفيريا الدموية والورم الشوكي القرني والطفح الدوائي الضيائي والطفح الضيائي متعدد الأشكال المكتسب أو الوراثي

7-  هناك بعض من الأمراض الجلدية التي تسوء حالتها ويزيد انتشارها عندما يتعرض المصاب بها إلى الشمس مثل الإكزيما الدهنية والذئبة الحمراء القرصية أو الجهازية وداء الجفاف الجلدي الصبغي (الزيرو درما) وداء المائية الشمسية (شبيه الجدري الشمسي) والبورفيريات ووردية الوجه (الروزاشيا) والعد (حب الشباب) وعقبولة الوجه (هربس الوجه والشفايف) المتكررة وفي جميع هذه الحالات ينصح المريض بالإقلال من التعرض لأشعة الشمس القوية والأوساط الحارة وإذا كان لابد من التعرض فعلى المريض أن يستخدم حاجبات الشمس على شكل مراهم أو دهونات توضع على الأجزاء المكشوفة من الجسم قبل الخروج في الشمس بنصف ساعة على الأقل مع لبس الملابس الواقية ووضع المظلات الواقية ولبس النظارات الشمسية السوداء وتجنب الأطعمة الحارة والمهيجة كالأطعمة المتبلة والمفلفلة

كبف نستفيد من نعمة الشمس ونتقي أضرارها الصحية ؟

وبعدما عرفنا  أن للشمس وجهان بالنسبة لصحة الإنسان وجه مفيد لا نستطيع أن نحيا بدونه ووجه آخر مضر يؤثر على صحتنا ونضارة بشرتنا وقد عرفنا أن كثرة التعرض المزمن لأشعة الشمس القوية يؤدي إلى التعجيل بشيخوختنا بحيث تفقد البشرة مرونتها وطراوتها ونعومتها ولمعانها وتغبير لونها الطبيعي الذي اكتسبناه بالوراثة من آبائنا وتلعب الشمس دورا كبيرا في إحداث الجفاف والتقشر والهرش وبعض أمراض الجلد وإذا أردنا التقليل من تلك الأضرار والمحافظة على جمال بشرتنا ونضارتها علينا اتباع مايلي:

ا - أن لا نحرم أنفسنا من دفء وجمال الشمس ولكن يجب أن يكون ذلك باعتدال وفي أوقات مناسبة كأن يكون في الصباح الباكر، ويجب أن لايكون لفترات طويلة وتجنب التعرض لأشعة الشمس في أوقات شدتها: ما بين الساعة العاشرة صباحا والثالثة ظهرا .

2- يجب أن نقي أجسادنا بلبس الملابس الفاتحة والواقية ولبس النظارات السوداء المصوفة من قبل أطباء العيون والتي تمنع دخول الإشعاعات الضارة في أعيننا حتى لا تصاب أعيننا بعتامة العدسة (الكتاراكت) أو بأي أذى آخر، لا سمح الله بذلك، وان نغطي رؤوسنا بالقبعات أو غيرها وان نستخدم المظلات الواقية فوق رؤوسنا عند الخروج في الشمس.

3 - عدم تعريض بشرتنا للفحات الرياح الباردة أو الحارة.

4 - تناول الغذاء الصحي الموزون الذي يحتوي على البروتينات والأحماض الدهنية الأساسية ومضادات التأكسد التي تزيل الشوارد الكيميائية الضارة بالجلد والأنسجة الأخرى والفيتامينات والمعادن الضرورية لتجديد البشرة .

5- في حاله شعورنا بجفاف الجلد واضمحلاله يجب تدليكه عدة مرات بعد الاستحمام بالمرطبات والملينات الملطفة ويفضل أن تكون متعادلة المفعول.

6- المحافظة على تروية الجلد من الداخل بشرب كميات كافية من الماء والسوائل الأخرى بحيث تتناول كمية لا تقل عن ليترين ونصف من السوائل يوميا.

7- إذا كانت مهنتك تتطلب التعرض للشمس بصورة مستمرة أو متكررة فيجب أن تطلي مناطق الجلد المكشوفة بمادة حاجبة لأشعة الشمس ذات درجة وقاية عالية (ما بين60 و 100 درجة)، قبل التعرض لأشعة الشمس بنصف ساعة على الأقل فهذه الإجراءات تقلل من مخاطر الشمس بإذن الله تعالى، ونتمنى لكم دوام الصحة والعافية ونضارة الجلد الزاهية.
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الدعوه الي الله (Mostafa Aboelmagd).
29 من 104
الارهاق
حيث يصبح الجهد العضلي و الذهني اصعب
ثم يمكن اذا زادت ان يصاب الانسان بغثيان و بعدها اغماء
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أبو غضب (أبــو غـــضـــب).
30 من 104
- هناك علاقة بين صحة الإنسان والطقس والمناخ خاصة في المناطق ذات الطقس والمناخ القاسيين, فالوظائف الفسيولوجية تستجيب لتغيرات الطقس فصحة الإنسان, حركته, نشاطه, وإحساسه بالراحة أو الضيق كلها تتأثر إلى حد كبير بتقلبات الطقس وأحوال المناخ. ومن الملاحظ:
أ‌-  أن انتشار بعض الأمراض مرتبط ارتباط كبير بطقس معين أو مناخ معين.
ب‌- إن نوع الطعام الذي نأكل واختيار ملابسنا هو انعكاس لظروف الطقس والمناخ السائد.
- تتأثر الحيوانات والنباتات بحالة الطقس بشكل مختلف حسب اختلاف أنواعها.
أ‌- قسم من الكائنات الحية يستجيب لتغير حالة السماء من حيث  الإنارة والإشراق الشمسي.
ب‌- وقسم يستجيب لتساقط الأمطار والثلوج وتغيرات الرطوبة ودرجة حرارة الهواء.
ج‌-  وقسم آخر يستجيب لتغيرات الرياح والضغط الجوي.
- إن شعور الإنسان العادي بالحرارة أو البرودة يعتمد على عدة عوامل أهمها:
1- درجة الحرارة 2- الرطوبة النسبية 3- سرعة الرياح
 ولا يتوقف شعور أو إحساس الإنسان بالحرارة على هذه العناصر فحسب بل يختلف من شخص لآخـــر  
 حسب: العمر, الحالة الصحية, نوع العمل, الملابس التي يرتديها, ومحيط الشخص والسطح الذي يقف عليه ومستوى استعداد الشخص للتكيف والتأقلم, الإشعاع الشمسي.
- لذلك فعند الحكم على الطقس فمن الخطأ أخذ عنصر درجة حرارة فحسب لأن درجة حرارة الهواء ليست هي درجة الحرارة الحقيقية التي يحس بها الإنسان فعلا.
تأثير درجة الحرارة والرطوبة على الإنسان:
إن الحرارة العالية مع الرطوبة المرتفعة تزيد توصيل الحرارة من الجو إلى الجسم وفي نفس الوقت تعيق التبخر مما يجعل الجسم لا يبرد بسرعة وتصبح حرارته مزعجة.
أما خلال الطقس البارد فإن الرطوبة العالية تزيد من توصيل الحرارة من الجسم إلى الجو المحيط مما يجعل الجسم يخسر جزء″ من حرارته في الوقت الذي هو بحاجة لمثل هذه الحرارة.  
- إن فترات الحر الطويلة أو فترات البرد الطويلة تؤثر بدرجة كبيرة على القوى الحيوية للإنسان ومن هنا
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة 018.
31 من 104
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة aloco.
32 من 104
التعب والارهاق  واثارها السلبية على بشرة الانسان

نقص السوائل الجفاف   وجزاك الله خيرا
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة مكمان (سليمان الحجايا).
33 من 104
أرتفاع درجة حراره الجو....وتأثيرها على جسم الانسان

[align=center][frame="3 80"]أرتفاع درجة حراره الجو....وتأثيرها على جسم الانسان

--------------------------------------------------------------------------------

التأثير الضار للحرارة يمكن أن يؤدى إلى حالتين رئيستين :

(1) الانهاك الحرارى

تحدث هذه الحاله فى الاماكن المرتفعه الحراره ، فى الحر الشديد فى الصيف سواء فى الشمس او فى الظل .

الاعراض

عندما يتعرض اى شخص الى الانهاك الحرارى يحاول جسم الانسان طبيعيأ بمقاومة ذلك عن طريق فرز كميه كبيره من العرق عباره عن املاح وماء واستمرار افراذ العرق يؤدى الى نقص الماء فى الجسم والاملاح مما يؤدى الى حدوث تشنجات وتقلصات عضليه وضعف عام .واذا استمر ت الحاله دون التدخل بالعلاج السريع فربما تحدث صدمه للمصاب ، ويكون النبض سريع وضعيف مع شحوب فى الجلد ودرجة الحراره لاتتجاوز 38 درجه مئويه .

العلاج

ارقاد المصاب فى السرير وفى جو بار.

يعطى المصاب عصير فاكهه او كميه من الماء مضاف اليه ملح الطعام .

بعد الشفاء يعطى المريض اقراص الملح او ينصح بزيادة الملح فى الطعام .

فى الحالات الشديده يعطى المصاب محاليل ملحيه وجيلكوز بالوريد .

ضربة الشمس

الاسباب

ارتفاع درجة حراره الجو اكثر من درجة حرارة الجسم وبذلك يكتسب الجسم حراره بدلا من فقدها .

ارتفاع درجة الرطوبه بالجو وبذلك لايستطيع العرق ان يتبخر من الجلد .

http:///fashion.fsaten.com http:///forum.mn66.com http:///www.almraah.com/


ارتداء الملابس الثقيله التى تحتجز بين طبقاتها الهواء المشبع بالبخار .

الآعراض

صداع وتوتر وارهاق وتشوش الذهن او اغماء .

سخونه الجلد مع احمرار وجفاف بسبب قلة او توقف العرق .

ارتفاع درجة الحراره وقد تصل الى 42 درجه مئويه مع احتقان العينين .

قد يتعرض المصاب للموت اذا لم يعالج .

العلاج
يجب ان يبداء العلاج فى اسرع وقت .

ضع المصاب على سطح يسمح بتهوية الجسم كله .

اخلع ملابس المصاب وبلل جسمه بالماء البارد مستعملآ إسفنجه، ,ومن الممكن وضع المصاب فى بانيو به ماء بارد وتجنب الثلج.

التهويه علىجسم المصاب وذلك باستخدام مروحة كهربائية أو تكييف.

استمر فى تبريد جسم المصاب حتى تصل الحرارة إلى حوالى 39 م ، لآن انقاصها أقل من ذلك قد يؤدى إلى حدوث صدمة.

كرر قياس حرارة المريض كل 10 دقائق ، فإذا بدأت الحرارة فى الآرتفاع فكرر عملية تبريد جسم المريض.

وختاما نقول الوقاية خيرا من العلاج فاحذر الآماكن شديدة الحرارة ، وتعامل معها بحكمة ، لتقى نفسك هذه الآخطار.

شاهد من هنا عالم المرأة : أرتفاع درجة حراره الجو....وتأثيرها على جسم الانسان http://forum.mn66.com/t78176.html#ixzz1SdTMwf6w‏
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة memo1998 (omama b.a).
34 من 104
فوران الاعصاب .
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة لابد منه.
35 من 104
الاحتباس الحراري (أو تأثير البيت الزجاجي (بالإنجليزية: Greenhouse effect‏)) هي ظاهرة ارتفاع درجة الحرارة في بيئة ما نتيجة تغيير في سيلان الطاقة الحرارية من البيئة وإليها. وعادة ما يطلق هذا الاسم على ظاهرة ارتفاع درجات حرارة الأرض عن معدلها الطبيعي. وقد ازداد المعدل العالمي لدرجة حرارة الهواء عند سطح الأرض ب0.74 ± 0.18 °C خلال المائة عام المنتهية سنة 2005. وحسب اللجنة الدولية لتغير المناخ(IPCC) فان "أغلب الزيادة الملحوظة في معدل درجة الحرارة العالمية منذ منتصف القرن العشرين تبدو بشكل كبير نتيجة لزيادة غازات الاحتباس الحراري(غازات البيت الزجاجي) التي تبعثها النشاطات التي يقوم بها البشر.
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة VIGITA.
36 من 104
انه يهلك و يمكن ان يموت كلما ارتفعت الحرارا
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة wwwe.raw.
37 من 104
تعب عام وارهاق
حيث يصبح الجهد العضلي و الذهني اصعب
ثم يمكن اذا زادت ان يصاب الانسان بغثيان و بعدها اغماء
او ما يسمى بضربة الشمس
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة dannii.
38 من 104
الحراره والالم والحساسيه
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الولد الطيب (يحيى الظلمي).
39 من 104
العرق
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
40 من 104
أثر درجة الحرارة على الانسان
إن معظم دراسات الأثر التبريدي للرياح مبنية على اعتبار أن معدل درجة حرارة جلد الإنسان العادي هي 33°س وبذلك يبدأ الإنسان باكتساب الحرارة من الجو إذا ما ارتفعت ...
met.jometeo.gov.jo‏
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة mezo221144 (مازن بدرية).
41 من 104
العرق والارهاق والخمول والكسل
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة mego889 (mego ramadan).
42 من 104
الجفاف في جسم الانسان وضربات الشمس سواء الخفيفه او القاتله  وما يصاحبهما من اعراض
الحرائق وتبخر المياه
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أبوهليل (أبــوحاتم الحربي).
43 من 104
- التعرق الشديد.
- شحوب الوجه.
- الاحساس بالتعب.
- الإصابة بتشنجات عضلية.
- الدوخة.
- الصداع.
- الإصابة بالغثيان والقيء.
- الإعياء.
- برودة الجلد ورطوبته.
- ضعف نبض القلب.
- تنفس سريع ضحل
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة احمد شهاب الدين (Othmane Amine).
44 من 104
التعب والوهن بالجسم ونقص كمية من السوائل في الجسم التي تؤدي الى الاغماء او القصور الكلوي زيادة كمية الاملاح في الجسم التي تؤدي الى ارتفاع الضغط
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة روعةالكون.
45 من 104
الاحتباس الحراري بالدرجة الاولى ... و بالدرجة الثانية فإن ارتفاع الحرارة مؤشر على قرب عاصفة شمسية التي يتوقع حدوثها عام 2013
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة kakarotto.
46 من 104
مع ارتفاع درجات الحرارة في الخارج، يمكن أن نتعرض للإصابة بعدة أمراض أخطرها السكتة القلبية. ويعرف فرط الحرارة أيضاً بـضربة الشمس أو ضربة الحرارة، وهي حالة تنتج عن تعرض جسم الإنسان للحرارة الشديدة، تتلخص الأعراض العامة للحالة بارتفاع حرارة الجسم إلى مستوى عالٍ فقد تصل إلى (40-41 )، كما يظهر جفاف واحمرار في الجلد، الصداع، مع اضطرابات في البطن من قيء أو إسهال، وألم بالبطن، كما ينتج عنها الإغماء في بعض الحالات.

تقترح المكتبة الوطنية الأمريكية للطب هذه الطرق للمساعدة في الوقاية من أعراض وأمراض ارتفاع درجات الحرارة في الطقس الحار:

-          ارتداء ملابس خفيفة، صيفية، وواسعة.
-          إذا كنت تعمل في الخارج، ارتدي قبعة واقية ونظارات شمسية وقم بأخذ فترات استراحة متعددة في الداخل بعيدا عن الطقس الحار. (لا ينصح بترك الاطفال يلعبون في الخارج من الساعة 11- 3 مساءا).
-          تجنب القيام بالتمرين الرياضية أو النشاط البدني المرهق في الطقس الحار وتحت أشعة الشمس المباشرة.
-          اشرب كمية كافية من الماء.
-          تجنب الجلوس لفترات طويلة تحت أشعة الشمس، خصوصا الاطفال وكبار السن، البدناء، والأشخاص الذين يتناولون أدوية منتظمة.
-          قبل الدخول الى السيارة، قم بتشغليها لعدة دقائق مع فتح النوافذ لتتخلص من ضغط الهواء الساخن في الداخل.
-          إذا شعرت بأحد أعراض فرط الحرارة بعد الجلوس لفترة طويلة تحت أشعة الشمس فيفضل استدعاء الطبيب فورا.
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة سهيل1 (سهيل سهيل).
47 من 104
كثيره بالنسبه لي تعيقني عن العمل والحركه
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ღ لاري ღ.
48 من 104
استغفار
جامع ان شاء الله
استغفر الله العظيم من كل ذنب اذنــبــــتـــه ... استغفر الله العظيم من كل فرض تركـــــتــه
استغفر الله العظيم من كل انسان ظلـمـتــــه ... استغفر الله العظيم من كل صالح جـفــوتــــه
استغفر الله العظيم من كل ظالم صاحـــبتــه ... استغفر الله العظيم من كل بـــر أجـــــلتـــــه
استغفر الله العظيم من كل ناصح أهنــتـــــه ... استغفر الله العظيم من كل محمود سئـمــتـــه
استغفر الله العظيم من كل زور نطقت بــــه ... استغفر الله العظيم من كل حق أضــعــتـــــه
استغفر الله العظيم
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة معاند جروحه.
49 من 104
ألم الرأس وضيق النفس.
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة yasser 2011.
50 من 104
صداع
العرق { نقص في الماء الموجود في الجسم و ايضا الاملاح }
تبخر الماء مما يؤدي الى الجفاف
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة وردة حمرا (rana ahmad).
51 من 104
((الطقس- درجة الحرارة   والإنســـان))
                           ((جمال الموسى))

- تتأثر الكائنات الحية بحالة الطقس بدرجات متفاوتة وبصور مختلفة, وان الإنسان يتأثر بالطقس بصورة تختلف من شخص لآخر في نفس الظروف لأن هناك عوامل تؤثر على العلاقة ما بين الإنسان والطقس ومنها عمر الإنسان, وضعه الصحي, الغذاء, والطقس الذي تعود عليه الإنسان بالماضي.
- هناك علاقة بين صحة الإنسان والطقس والمناخ خاصة في المناطق ذات الطقس والمناخ القاسيين, فالوظائف الفسيولوجية تستجيب لتغيرات الطقس فصحة الإنسان, حركته, نشاطه, وإحساسه بالراحة أو الضيق كلها تتأثر إلى حد كبير بتقلبات الطقس وأحوال المناخ. ومن الملاحظ:
أ‌-  أن انتشار بعض الأمراض مرتبط ارتباط كبير بطقس معين أو مناخ معين.
ب‌- إن نوع الطعام الذي نأكل واختيار ملابسنا هو انعكاس لظروف الطقس والمناخ السائد.
- تتأثر الحيوانات والنباتات بحالة الطقس بشكل مختلف حسب اختلاف أنواعها.
أ‌- قسم من الكائنات الحية يستجيب لتغير حالة السماء من حيث  الإنارة والإشراق الشمسي.
ب‌- وقسم يستجيب لتساقط الأمطار والثلوج وتغيرات الرطوبة ودرجة حرارة الهواء.
ج‌-  وقسم آخر يستجيب لتغيرات الرياح والضغط الجوي.
- إن شعور الإنسان العادي بالحرارة أو البرودة يعتمد على عدة عوامل أهمها:
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة tal.ya2010 (nour nour).
52 من 104
وأخـيـرا الأداره تـنـصـفـك يا ابراهيـم وتلتفت لأسئلتك
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ماخليتو اسم.
53 من 104
قد يُصاب بحالة من الاكتئاب
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أبن الوطن.
54 من 104
يتحكم الجهاز العصبي لدى الإنسان في ضبط حرارة الجسم وإبقائه في حالة صحية. فعندما ترتفع حرارة الجسم تجده يحاول الحفاظ على درجة الحرارة الطبيعية، فالتعرق وتدفق الدم إلى الجلد مما يعرف باسم الضبط الحراري (Thermoregulation) إنما يساعد في الحفاظ على درجة الحرارة الطبيعية للجسم عن طريق التحول الحراري. ويصاب الإنسان بالأمراض ذات العلاقة بالحر أو تحديدا الحرارة عندما لا يستطيع بدنه القيام بما يكفي في ما يتعلق بعملية التحول الحراري، وإبقاء الجسم يتمتع بالبرودة.

واشتداد درجة حرارة الجسم يمكن أن يتطور بوتيرة سريعة في البيئة الشديدة الحرارة، كما في حالة ترك طفل في السيارة تحت قيظ حرارة الصيف. كما ترتفع أيضا درجة الحرارة في المساحات الضيقة التي لا توجد فيها تهوية كافية مثل غرف الماكينات.

فمن يعملون في مثل تلك البيئات أو الظروف قد تظهر لديهم بسرعة حالات اشتداد درجة حرارة الجسم.

ان ارتفاع حرارة الجسم الذي تسببه الإصابة بالحمى يختلف عن اشتداد حرارة الجسم الناتج عن الأمراض التي تسببها أشعة الشمس وارتفاع حرارة الجو، فالحمى عادة ما تكون ردة فعل الجسم على الالتهابات وغير ذلك من الأعراض البسيطة منها والخطيرة.

أما تلك الناتجة عن حرارة الجو فتزيد حرارة الجسم نتيجة لعدم تمكنه من القيام بعملية تحويل الحرارة بصورة تتميز بالكفاءة أو لأن الحرارة الخارجية المكتسبة مرتفعة للغاية.

- الأمراض المرتبطة بحرارة الجو: الطفح الجلدي الحراري وهو ينتج عندما لا يصل العرق الذي يضخه الجسم إلى الجلد مما يحدث الطفح ويشعر الإنسان بالحاجة إلى حك الجلد وينتابه شعور بعدم الارتياح والضيق.

- تشنج العضلات الذي يحدث بعد أداء التمارين الرياضية وذلك لأن التعرق يجعل الجسم يفقد الماء والأملاح والمعادن.

- التورم في الساقين واليدين وهو أمر قد يحدث عند الوقوف أو الجلوس لفترة طويلة في ظروف اشتداد حرارة الجو.

- انقطاع الأنفاس والتوتر الناتج عن الحرارة، وهو ما يحدث عادة في التوتر الذي يشعر به الإنسان في ظروف الجو الحار.

- الاغماء الناتج عن انخفاض ضغط الدم وذلك عندما تسبب الحرارة تمدد الأوعية الدموية وتنتقل سوائل الجسم إلى الساقين نتيجة الجاذبية.

- الإرهاق المفرط، وهو ما يحدث عادة عندما يعمل الشخص أو يمارس الرياضة في ظروف حرارة الجو، ولا يشرب كمية كافية من السوائل لتعويض تلك التي يفقدها.

- ضربة الشمس التي تحدث عندما يفشل الجسم في ضبط حرارته وتستمر حرارة الجسم في الارتفاع، وغالبا إلى 40.6 درجة مئوية أو أعلى من ذلك. وتعتبر ضربة الشمس من حالات الطوارئ الصحية، وأنه حتى في حالة تلقي هذه الحالات لعلاج فوري فإنها لا تزال تشكل خطرا كما انها قد تحدث تعقيدات بعيدة المدى.

وفي أغلب الأحوال فإن الظروف البيئية والجسدية قد تجعل من الصعب على الإنسان الاحتفاظ ببرودة الجسم. والحالات المرتبطة بحرارة الجو غالبا ما تكون ناتجة عن العطش أو الجفاف والإرهاق أو انهما قد يفاقمان الحالة، فممارسة التمارين الرياضية تحت ظروف حرارة مرتفعة، والعمل تحت تلك الظروف، أو ارتداء الملابس الثقيلة يزيد من خطر الإصابة. كما يزيد الكافيين والكحول من الإصابة بالعطش والجفاف.
كذلك، فإن العديد من الأدوية تزيد من مخاطر الإصابة بالأعراض ذات الصلة بحرارة الجو.

وهناك بعض الأدوية التي تقلل من كمية الدم التي يضخها القلب وتصل كمية محدودة من الدم إلى الجلد وبالتالي يصبح الجسم أقل قدرة على تبريد نفسه عن طريق التعرق. وبالإضافة إلى ذلك هنالك بعض الأدوية التي تمنح الشخص احساسا بالعطش او تؤدي الى زيادة انتاج الجسم للحرارة، واذا كان الشخص يتناول الادوية بانتظام، فعليه مراجعة الطبيب حول النشاط الذي يؤديه في ظل حرارة الجو، وقابلية اصابته بالاعراض الصحية ذات الصلة بشدة حرارة الجو.

ومعظم الاعراض المرتبطة بحرارة الجو يمكن الوقاية منها بالحفاظ على برودة الجسم وتفادي العطش والجفاف في الاجواء الحارة، وعادة ما يكون العلاج المنزلي كل ما تحتاجه رعاية الحالات البسيطة للاعراض ذات الصلة بحرارة الجو، اما الارهاق المفرط وضربة الشمس فانهما يتطلبان علاجا طبيا فوريا.

من العوامل التي تزيد من مخاطر الاصابة بالاعراض الصحية التي نتعرض لها في ظروف حرارة الجو:

السن: المواليد صغار السن يفقدون الحرارة بسرعة لان لديهم مساحة جسم اكبر مقارنة باوزانهم، كما انهم لا يتعرقون كثيرا، اما الراشدون كبار السن فهم لا يتعرقون بسهولة، وعادة ما تكون لديهم اعراض صحية اخرى تؤثر في قدرتهم على التخلص من الحرارة.

البدانة: ان من يعانون من البدانة يقل لديهم تدفق الدم الى الجلد، كما يحتفظون بالحرارة بسبب طبقة الانسجة الدهنية العازلة، والى جانب ذلك لديهم كتلة جسم ضخمة يصعب تبريدها بسهولة.

موجات حر الصيف: سكان المدن عادة ما يكونون معرضين الى الاصابة بهذه الامراض خلال فصل الصيف وموجات الحرارة خلاله، ذلك لان المباني المرتفعة وملوثات الجو تحتجز الحرارة.

الامراض المزمنة مثل السكر والقلب والسرطان.
السفر الى المناطق النائية او البلاد التي تتميز بارتفاع الرطوبة وحرارة الجو.
منقول...
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة redbee.
55 من 104
أضرارها غير ملحوظة
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة عمرو خلف.
56 من 104
الملل
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة omarel elouarik (أشبعـتنــي إهـمــآل و سأشبعــك نسيــآن).
57 من 104
http://www.mediafire.com/?nc00tq6aclwbtnv
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة محترف العامري (Mazin ALamri).
58 من 104
اسئلتك كلها تستحق الظهور في هذه القائمه ........... فعلا تستحقها
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Unknown Seaf (سيف الدين).
59 من 104
تعب عام وارهاق
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة mamdouh97 (Mamdouh Fawaz).
60 من 104
تغيير طبقات الجو
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة king kings (Seoffal T.v).
61 من 104
يمكن من درجه الحراره حدوث وفايات كثيره ويقال نسبه الوفيات في العالم كله في السنه بلغت 369.من مئه من سكان العالم وهي نسبه لم تتعدي واحد في المئه ولاكنها نسبه خطيره جدا
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة تيمووو (تيمووو الاطير).
62 من 104
الانسان من ذوات درجة الحرارة ثابته اي ان انخفاض او ارتفاع درجة الحرارة يؤثر على جسم الانسان بصورة عامة لانها حالة غير طبيعية بالنسبة له ويجب تلافيها وذلك باستخدام عقله
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة محمد قيس (Mohammed Qais).
63 من 104
الموت غرقاً بالعرق
ههههههههههه
مشكور أخي
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة qute boy.
64 من 104
الاجهاد السريع
العصبية المزاجية التى تؤثر سلبا على الانتاج
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة على زيدأن (على زيدان).
65 من 104
ارتفاع درجة الحراره يسبب امراض وتقلب للمزاج


وومن الاسباب التي تحدث لكل الناس هو الخمول والكسل والاهمال

وعدم اتقان العمل والتملل من العمل

ومزاجيه عصبيه مع الاخرين

ومن الامراض سرطان الجلد
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة سالم العنزي.
66 من 104
قد تودي الى الموت في بعض الحالات
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة آحمد التميمي (Ahmed Mohammed).
67 من 104
تختلف من انسان الى انسان فألاأنسان الذي يعيش بالاماكن البارده ويأتي الى المناطق الحاره كالخليج العربي والهند ... سيكون اثر الحراره عليه اكبر واكثر اعراض من سكان المنطقه نفسها ..

كذالكـ الساكنين بالمناطق الحاره يستحملون ارتفاع الحراره بدرجات غير اعتياديه بعكس اذا زادة البروده

لايمكن ان نحكم على الجميع بل يجيب تحديد بيئة الانسان الذي ارتفعة عنده الحراره
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة coosh faisal.
68 من 104
التأثير الضار للحرارة يمكن أن يؤدى إلى حالتين رئيستين :

(1) الانهاك الحرارى

تحدث هذه الحاله فى الاماكن المرتفعه الحراره ، فى الحر الشديد فى الصيف سواء فى الشمس او فى الظل .

الاعراض

عندما يتعرض اى شخص الى الانهاك الحرارى يحاول جسم الانسان طبيعيأ بمقاومة ذلك عن طريق فرز كميه كبيره من العرق عباره عن املاح وماء واستمرار افراذ العرق يؤدى الى نقص الماء فى الجسم والاملاح مما يؤدى الى حدوث تشنجات وتقلصات عضليه وضعف عام .واذا استمر ت الحاله دون التدخل بالعلاج السريع فربما تحدث صدمه للمصاب ، ويكون النبض سريع وضعيف مع شحوب فى الجلد ودرجة الحراره لاتتجاوز 38 درجه مئويه .

العلاج

ارقاد المصاب فى السرير وفى جو بار.

يعطى المصاب عصير فاكهه او كميه من الماء مضاف اليه ملح الطعام .

بعد الشفاء يعطى المريض اقراص الملح او ينصح بزيادة الملح فى الطعام .

فى الحالات الشديده يعطى المصاب محاليل ملحيه وجيلكوز بالوريد .

ضربة الشمس

الاسباب

ارتفاع درجة حراره الجو اكثر من درجة حرارة الجسم وبذلك يكتسب الجسم حراره بدلا من فقدها .

ارتفاع درجة الرطوبه بالجو وبذلك لايستطيع العرق ان يتبخر من الجلد .

ارتداء الملابس الثقيله التى تحتجز بين طبقاتها الهواء المشبع بالبخار .

الآعراض

صداع وتوتر وارهاق وتشوش الذهن او اغماء .

سخونه الجلد مع احمرار وجفاف بسبب قلة او توقف العرق .

ارتفاع درجة الحراره وقد تصل الى 42 درجه مئويه مع احتقان العينين .

قد يتعرض المصاب للموت اذا لم يعالج .

العلاج
يجب ان يبداء العلاج فى اسرع وقت .

ضع المصاب على سطح يسمح بتهوية الجسم كله .

اخلع ملابس المصاب وبلل جسمه بالماء البارد مستعملآ إسفنجه، ,ومن الممكن وضع المصاب فى بانيو به ماء بارد وتجنب الثلج.

التهويه علىجسم المصاب وذلك باستخدام مروحة كهربائية أو تكييف.

استمر فى تبريد جسم المصاب حتى تصل الحرارة إلى حوالى 39 م ، لآن انقاصها أقل من ذلك قد يؤدى إلى حدوث صدمة.

كرر قياس حرارة المريض كل 10 دقائق ، فإذا بدأت الحرارة فى الآرتفاع فكرر عملية تبريد جسم المريض.

أرتفاع درجة حراره الجو....وتأثيرها على جسم الانسان
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة عاشق المستحيل11 (shaher s).
69 من 104
فقدان الجسم كميات كبيرة من الماء
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة هيباتيا.
70 من 104
نقص المياه داخل الجسم
الصداع
عدم الرغبة في العمل
الجفاف
ارهاق وخمول عام بالجسم
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Abokreem (Mohamed Mahmoud).
71 من 104
((الطقس- درجة الحرارة   والإنســـان))
                           ((جمال الموسى))

- تتأثر الكائنات الحية بحالة الطقس بدرجات متفاوتة وبصور مختلفة, وان الإنسان يتأثر بالطقس بصورة تختلف من شخص لآخر في نفس الظروف لأن هناك عوامل تؤثر على العلاقة ما بين الإنسان والطقس ومنها عمر الإنسان, وضعه الصحي, الغذاء, والطقس الذي تعود عليه الإنسان بالماضي.
- هناك علاقة بين صحة الإنسان والطقس والمناخ خاصة في المناطق ذات الطقس والمناخ القاسيين, فالوظائف الفسيولوجية تستجيب لتغيرات الطقس فصحة الإنسان, حركته, نشاطه, وإحساسه بالراحة أو الضيق كلها تتأثر إلى حد كبير بتقلبات الطقس وأحوال المناخ. ومن الملاحظ:
أ‌-  أن انتشار بعض الأمراض مرتبط ارتباط كبير بطقس معين أو مناخ معين.
ب‌- إن نوع الطعام الذي نأكل واختيار ملابسنا هو انعكاس لظروف الطقس والمناخ السائد.
- تتأثر الحيوانات والنباتات بحالة الطقس بشكل مختلف حسب اختلاف أنواعها.
أ‌- قسم من الكائنات الحية يستجيب لتغير حالة السماء من حيث  الإنارة والإشراق الشمسي.
ب‌- وقسم يستجيب لتساقط الأمطار والثلوج وتغيرات الرطوبة ودرجة حرارة الهواء.
ج‌-  وقسم آخر يستجيب لتغيرات الرياح والضغط الجوي.
- إن شعور الإنسان العادي بالحرارة أو البرودة يعتمد على عدة عوامل أهمها:
1- درجة الحرارة 2- الرطوبة النسبية 3- سرعة الرياح
 ولا يتوقف شعور أو إحساس الإنسان بالحرارة على هذه العناصر فحسب بل يختلف من شخص لآخـــر  
 حسب: العمر, الحالة الصحية, نوع العمل, الملابس التي يرتديها, ومحيط الشخص والسطح الذي يقف عليه ومستوى استعداد الشخص للتكيف والتأقلم, الإشعاع الشمسي.
- لذلك فعند الحكم على الطقس فمن الخطأ أخذ عنصر درجة حرارة فحسب لأن درجة حرارة الهواء ليست هي درجة الحرارة الحقيقية التي يحس بها الإنسان فعلا.
تأثير درجة الحرارة والرطوبة على الإنسان:
إن الحرارة العالية مع الرطوبة المرتفعة تزيد توصيل الحرارة من الجو إلى الجسم وفي نفس الوقت تعيق التبخر مما يجعل الجسم لا يبرد بسرعة وتصبح حرارته مزعجة.
أما خلال الطقس البارد فإن الرطوبة العالية تزيد من توصيل الحرارة من الجسم إلى الجو المحيط مما يجعل الجسم يخسر جزء″ من حرارته في الوقت الذي هو بحاجة لمثل هذه الحرارة.  
- إن فترات الحر الطويلة أو فترات البرد الطويلة تؤثر بدرجة كبيرة على القوى الحيوية للإنسان ومن هنا نستنتج ما يلي:
أ‌- إن الحرارة العالية والبرودة الشديدة ضارة بصحة الإنسان لأن جسم الإنسان سيحافظ على درجة حرارته الداخلية وهي 37°س.
ب‌- إن الرطوبة العالية والرطوبة المنخفضة أيضا ضارة بصحة الإنسان .
- إن الجو الرطب يساعد على نمو البكتيريا والجراثيم ويبعث على الكسل والخمول لكن الهواء معتدل الرطوبة يكون مريح وصحي وهو أفضل من الهواء الرطب أو الجاف.
تأثير درجة الحرارة والرياح على الإنسان:
إن الرياح تهب بصورة دائمة ولها تأثير واضح على إحساس الإنسان بالبرودة أو الحرارة. وهي من العوامل التي تؤثر على شعور الإنسان بالبرودة بالإضافة لدرجة الحرارة, وسرعة الرياح السطحية لها أثـر تبريدي ((chilling effect على الإنسان لكون جلد الإنسان المعرض للهواء يتأثر بالحرارة والبرودة.
إن شعور الإنسان بالبرودة يعتمد على كمية الطاقة الحرارية التي يفقدها الجسم عن طريق الجلد للهواء المحيط, وبذلك فإن سرعة الرياح بالإضافة للبرودة تساعد على سرعة فقدان الجسم للحرارة وبالتالي إلى شعور الإنسان بالبرودة.
إن معظم دراسات الأثر التبريدي للرياح مبنية على اعتبار أن معدل درجة حرارة جلد الإنسان العادي هي 33°س وبذلك يبدأ الإنسان باكتساب الحرارة من الجو إذا ما ارتفعت درجة الحرارة عن 33°س ويتم التخلص من الحرارة عن طريق تبخر العرق, وإذا أضفنا دور الرطوبة النسبية,فإن ارتفاع درجة الحرارة وارتفاع الرطوبة النسبية تجعل من الصعب التخلص من الحرارة ويبدأ الإنسان يتصبب عرقا. ومن ناحية أخرى فان درجة حرارة دم الإنسان ثابتة وهي 37°س فإذا تعرض إلى درجة حرارة أعلى فإن الغدد العرقية الموجودة تحت الجلد تقوم بإفراز كميات من العرق تنفذ من مسام الجلد وتنتشر عليه ومن ثم تتبخر, وعملية التبخر تحتاج إلى طاقة حرارية فتمتصها من الجسم وبذلك تلطف من حرارته وتبقيها على ما كانت عليه ثابتة على درجة حرارة 37°س. أما إذا تعرض شخص ما لدرجة حرارة عالية ورطوبة عالية فإنه يظل في حالة طبيعية إلى حد ما طالما جسمه يفرز كميات من العرق وهي حوالي لتر/ساعة, أما إذا توقف الإفراز فمعناه إصابة الإنسان بضربة شمس.  
وعندما تنخفض درجة الحرارة عن 33°س يبدأ الجسم بفقدان الحرارة بالإشعاع والحمل والتلامس والإزاحة بواسطة الهواء, لذلك تكون خسارة الجسم للطاقة الحرارية كبيرة في درجات الحرارة المتدنية والرياح السريعة, وانخفاض الرطوبة النسبية يزيد التبخر وتزداد خسارة الجسم من الطاقة الحرارية وبالتالي الشعور بالبرودة بالإضافة لأثر الرطوبة على الجلد إذ تسبب جفاف الجلد وتشققه.    
- ففي المناطق الحارة يفضل أن يتعرض جسم الإنسان للرياح حتى تزيل هذه الرياح الهواء الحار والرطب القريب والعالق بالجسم, بالإضافة إلى ذلك فإن هذه الرياح تزيد من سرعة تبخر العرق حيث يشعر الإنسان بعد ذلك ببعض البرودة والراحة.
- أما في الطقس البارد فيحدث العكس حيث أن الرياح تزيد من التبخر وهذا يؤدي إلى أن يفقد الجسم جزءا من حرارته في وقت هو بحاجة إلى هذه الحرارة والاحتفاظ بها, كما أن الرياح الشديدة تأخذ جزءا من حرارة الجسم بطريقة التوصيل. حيث انه كلما زادت سرعة الرياح كلما كانت كمية الحرارة التي يخسرها سطح الجلد أكثر, ولذلك فإن للرياح في البيئة الباردة دور كبير بالإحساس بالبرودة.
- إن درجة الحرارة المرتفعة تسبب الضيق والضجر والتعب والإرهاق خاصة إذا كانت الرياح هادئة أو خفيفة.
الاستنتاج
- إن إحساس الإنسان بالحرارة أو البرودة أو إحساسه بالراحة أو الضيق ليس مرده درجة حرارة الهواء فقط.
- بل إن العوامل المؤثرة على هذا الإحساس هي درجة الحرارة والرطوبة والرياح كلها مجتمعة في آن واحد هي التي تصنع هذا الإحساس.
- تعريف درجة حرارة الشعور: هي درجة الحرارة التي يشعر بها جسم الإنسان نتيجة للتأثير المشترك لعناصر درجة الحرارة والرطوبة والرياح.
- إن وجود الرياح في بعض الحالات يساعد الأشخاص على تقبل درجة حرارة مؤثرة أعلى منها في حالة الرياح الساكنة.
- هناك أمور أخرى تؤثر على راحة الإنسان وعلى تقبله لدرجة حرارة مؤثرة معينة, كالإشعاع الشمسي, نوع العمل، ونوع الملابس التي يرتديها, المحيط والسطح الذي يقف عليه الشخص.
- لقد دلت الدراسات والأبحاث على أن أفضل درجة حرارة ملائمة لصحة الإنسان سواءً في الداخل أو الخارج هي ما بين 18-22°س, ورطوبة نسبية ما بين20%-50% مع العلم أنها تختلف إلى حد ما من شخص إلى آخر. وعلى سبيل المثال إذا كانت درجة الحرارة تساوي:
    أ-  24°س وكانت الرطوبة النسبية 100%
    ب- أو إذا كانت درجة الحرارة 27°س والرطوبة النسبية 60%.
فإن هذا يعتبر طقس حار ورطب وعندها يبدأ الإحساس بالضيق والانزعاج وعدم الراحة.
وأشارت الدراسات أيضا إلى أنه كلما كانت درجة حرارة الهواء قريبة من هذه الدرجة كلما كان بالإمكان إنجاز عمل أكثر بجهد أقل.
فالحالة العقلية والعاطفية للإنسان تتأثر بالطقس والمناخ.
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة mr musaad.
72 من 104
استغفار
جامع ان شاء الله
استغفر الله العظيم من كل ذنب اذنــبــــتـــه ... استغفر الله العظيم من كل فرض تركـــــتــه
استغفر الله العظيم من كل انسان ظلـمـتــــه ... استغفر الله العظيم من كل صالح جـفــوتــــه
استغفر الله العظيم من كل ظالم صاحـــبتــه ... استغفر الله العظيم من كل بـــر أجـــــلتـــــه
استغفر الله العظيم من كل ناصح أهنــتـــــه ... استغفر الله العظيم من كل محمود سئـمــتـــه
استغفر الله العظيم من كل زور نطقت بــــه ... استغفر الله العظيم من كل حق أضــعــتـــــه
استغفر الله العظيم
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الاسكندرزيزو (العلم نور).
73 من 104
تعب عام وارهاق
حيث يصبح الجهد العضلي و الذهني اصعب
ثم يمكن اذا زادت ان يصاب الانسان بغثيان و بعدها اغماء
او ما يسمى بضربة الشمس
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Warm Eyes1991.
74 من 104
- تتأثر الكائنات الحية بحالة الطقس بدرجات متفاوتة وبصور مختلفة, وان الإنسان يتأثر بالطقس بصورة تختلف من شخص لآخر في نفس الظروف لأن هناك عوامل تؤثر على العلاقة ما بين الإنسان والطقس ومنها عمر الإنسان, وضعه الصحي, الغذاء, والطقس الذي تعود عليه الإنسان بالماضي.
- هناك علاقة بين صحة الإنسان والطقس والمناخ خاصة في المناطق ذات الطقس والمناخ القاسيين, فالوظائف الفسيولوجية تستجيب لتغيرات الطقس فصحة الإنسان, حركته, نشاطه, وإحساسه بالراحة أو الضيق كلها تتأثر إلى حد كبير بتقلبات الطقس وأحوال المناخ. ومن الملاحظ:
أ‌-  أن انتشار بعض الأمراض مرتبط ارتباط كبير بطقس معين أو مناخ معين.
ب‌- إن نوع الطعام الذي نأكل واختيار ملابسنا هو انعكاس لظروف الطقس والمناخ السائد.
- تتأثر الحيوانات والنباتات بحالة الطقس بشكل مختلف حسب اختلاف أنواعها.
أ‌- قسم من الكائنات الحية يستجيب لتغير حالة السماء من حيث  الإنارة والإشراق الشمسي.
ب‌- وقسم يستجيب لتساقط الأمطار والثلوج وتغيرات الرطوبة ودرجة حرارة الهواء.
ج‌-  وقسم آخر يستجيب لتغيرات الرياح والضغط الجوي.
- إن شعور الإنسان العادي بالحرارة أو البرودة يعتمد على عدة عوامل أهمها:
1- درجة الحرارة 2- الرطوبة النسبية 3- سرعة الرياح
 ولا يتوقف شعور أو إحساس الإنسان بالحرارة على هذه العناصر فحسب بل يختلف من شخص لآخـــر  
 حسب: العمر, الحالة الصحية, نوع العمل, الملابس التي يرتديها, ومحيط الشخص والسطح الذي يقف عليه ومستوى استعداد الشخص للتكيف والتأقلم, الإشعاع الشمسي.
- لذلك فعند الحكم على الطقس فمن الخطأ أخذ عنصر درجة حرارة فحسب لأن درجة حرارة الهواء ليست هي درجة الحرارة الحقيقية التي يحس بها الإنسان فعلا.
تأثير درجة الحرارة والرطوبة على الإنسان:
إن الحرارة العالية مع الرطوبة المرتفعة تزيد توصيل الحرارة من الجو إلى الجسم وفي نفس الوقت تعيق التبخر مما يجعل الجسم لا يبرد بسرعة وتصبح حرارته مزعجة.
أما خلال الطقس البارد فإن الرطوبة العالية تزيد من توصيل الحرارة من الجسم إلى الجو المحيط مما يجعل الجسم يخسر جزء″ من حرارته في الوقت الذي هو بحاجة لمثل هذه الحرارة.  
- إن فترات الحر الطويلة أو فترات البرد الطويلة تؤثر بدرجة كبيرة على القوى الحيوية للإنسان ومن هنا نستنتج ما يلي:
أ‌- إن الحرارة العالية والبرودة الشديدة ضارة بصحة الإنسان لأن جسم الإنسان سيحافظ على درجة حرارته الداخلية وهي 37°س.
ب‌- إن الرطوبة العالية والرطوبة المنخفضة أيضا ضارة بصحة الإنسان .
- إن الجو الرطب يساعد على نمو البكتيريا والجراثيم ويبعث على الكسل والخمول لكن الهواء معتدل الرطوبة يكون مريح وصحي وهو أفضل من الهواء الرطب أو الجاف.
تأثير درجة الحرارة والرياح على الإنسان:
إن الرياح تهب بصورة دائمة ولها تأثير واضح على إحساس الإنسان بالبرودة أو الحرارة. وهي من العوامل التي تؤثر على شعور الإنسان بالبرودة بالإضافة لدرجة الحرارة, وسرعة الرياح السطحية لها أثـر تبريدي ((chilling effect على الإنسان لكون جلد الإنسان المعرض للهواء يتأثر بالحرارة والبرودة.
إن شعور الإنسان بالبرودة يعتمد على كمية الطاقة الحرارية التي يفقدها الجسم عن طريق الجلد للهواء المحيط, وبذلك فإن سرعة الرياح بالإضافة للبرودة تساعد على سرعة فقدان الجسم للحرارة وبالتالي إلى شعور الإنسان بالبرودة.
إن معظم دراسات الأثر التبريدي للرياح مبنية على اعتبار أن معدل درجة حرارة جلد الإنسان العادي هي 33°س وبذلك يبدأ الإنسان باكتساب الحرارة من الجو إذا ما ارتفعت درجة الحرارة عن 33°س ويتم التخلص من الحرارة عن طريق تبخر العرق, وإذا أضفنا دور الرطوبة النسبية,فإن ارتفاع درجة الحرارة وارتفاع الرطوبة النسبية تجعل من الصعب التخلص من الحرارة ويبدأ الإنسان يتصبب عرقا. ومن ناحية أخرى فان درجة حرارة دم الإنسان ثابتة وهي 37°س فإذا تعرض إلى درجة حرارة أعلى فإن الغدد العرقية الموجودة تحت الجلد تقوم بإفراز كميات من العرق تنفذ من مسام الجلد وتنتشر عليه ومن ثم تتبخر, وعملية التبخر تحتاج إلى طاقة حرارية فتمتصها من الجسم وبذلك تلطف من حرارته وتبقيها على ما كانت عليه ثابتة على درجة حرارة 37°س. أما إذا تعرض شخص ما لدرجة حرارة عالية ورطوبة عالية فإنه يظل في حالة طبيعية إلى حد ما طالما جسمه يفرز كميات من العرق وهي حوالي لتر/ساعة, أما إذا توقف الإفراز فمعناه إصابة الإنسان بضربة شمس.  
وعندما تنخفض درجة الحرارة عن 33°س يبدأ الجسم بفقدان الحرارة بالإشعاع والحمل والتلامس والإزاحة بواسطة الهواء, لذلك تكون خسارة الجسم للطاقة الحرارية كبيرة في درجات الحرارة المتدنية والرياح السريعة, وانخفاض الرطوبة النسبية يزيد التبخر وتزداد خسارة الجسم من الطاقة الحرارية وبالتالي الشعور بالبرودة بالإضافة لأثر الرطوبة على الجلد إذ تسبب جفاف الجلد وتشققه.    
- ففي المناطق الحارة يفضل أن يتعرض جسم الإنسان للرياح حتى تزيل هذه الرياح الهواء الحار والرطب القريب والعالق بالجسم, بالإضافة إلى ذلك فإن هذه الرياح تزيد من سرعة تبخر العرق حيث يشعر الإنسان بعد ذلك ببعض البرودة والراحة.
- أما في الطقس البارد فيحدث العكس حيث أن الرياح تزيد من التبخر وهذا يؤدي إلى أن يفقد الجسم جزءا من حرارته في وقت هو بحاجة إلى هذه الحرارة والاحتفاظ بها, كما أن الرياح الشديدة تأخذ جزءا من حرارة الجسم بطريقة التوصيل. حيث انه كلما زادت سرعة الرياح كلما كانت كمية الحرارة التي يخسرها سطح الجلد أكثر, ولذلك فإن للرياح في البيئة الباردة دور كبير بالإحساس بالبرودة.
- إن درجة الحرارة المرتفعة تسبب الضيق والضجر والتعب والإرهاق خاصة إذا كانت الرياح هادئة أو خفيفة.
الاستنتاج
- إن إحساس الإنسان بالحرارة أو البرودة أو إحساسه بالراحة أو الضيق ليس مرده درجة حرارة الهواء فقط.
- بل إن العوامل المؤثرة على هذا الإحساس هي درجة الحرارة والرطوبة والرياح كلها مجتمعة في آن واحد هي التي تصنع هذا الإحساس.
- تعريف درجة حرارة الشعور: هي درجة الحرارة التي يشعر بها جسم الإنسان نتيجة للتأثير المشترك لعناصر درجة الحرارة والرطوبة والرياح.
- إن وجود الرياح في بعض الحالات يساعد الأشخاص على تقبل درجة حرارة مؤثرة أعلى منها في حالة الرياح الساكنة.
- هناك أمور أخرى تؤثر على راحة الإنسان وعلى تقبله لدرجة حرارة مؤثرة معينة, كالإشعاع الشمسي, نوع العمل، ونوع الملابس التي يرتديها, المحيط والسطح الذي يقف عليه الشخص.
- لقد دلت الدراسات والأبحاث على أن أفضل درجة حرارة ملائمة لصحة الإنسان سواءً في الداخل أو الخارج هي ما بين 18-22°س, ورطوبة نسبية ما بين20%-50% مع العلم أنها تختلف إلى حد ما من شخص إلى آخر. وعلى سبيل المثال إذا كانت درجة الحرارة تساوي:
    أ-  24°س وكانت الرطوبة النسبية 100%
    ب- أو إذا كانت درجة الحرارة 27°س والرطوبة النسبية 60%.
فإن هذا يعتبر طقس حار ورطب وعندها يبدأ الإحساس بالضيق والانزعاج وعدم الراحة.
وأشارت الدراسات أيضا إلى أنه كلما كانت درجة حرارة الهواء قريبة من هذه الدرجة كلما كان بالإمكان إنجاز عمل أكثر بجهد أقل.
فالحالة العقلية والعاطفية للإنسان تتأثر بالطقس والمناخ.
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة صابر شاكر ذاكر.
75 من 104
أسبابه,,_العرق _صداع شديد في الجسم _شحوب الوجه _مشكلة في عضلات الجسم
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ليل اسمر (Mujėrđ HỆKĂyĥ).
76 من 104
عن نفسي

تعب + صداع
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة No.003 (Mostafa Ahmed).
77 من 104
اللهم صلي و سلم و بارك على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم أجمعين
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة راندي اورتن (أبو محمد المهدي).
78 من 104
لا حول ولا قوه الا بالله
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة شفاايف توت.
79 من 104
كما افاد الاعضاء

ربنا يبارك فيك

تستاهل اسئلتك جميعا ان توضع فى قائمة اهم المواضيع وهذا هو المتوقع لك دائما وفى المرات القادمة كذلك ان شاء الله
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الاء محمد محمد.
80 من 104
قد تؤدي الي الموت
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة SAYEDsayed (Ahmed Sayed).
81 من 104
عند مجئ فصل الصيف، لا شك أن الجوالحار قد يشكل خطراً وخيماً على صحة الإنسان وذلك وفقا لاتفاق عام على مستوى العالم.
ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها فإن 600 شخص يموتون سنوياً نتيجة الطقس الحار، فالمعتاد أن يبرد الجسم نفسه عن طريق العرق، ولكن في بعض الأحيان على الرغم من التعرق، فقد يكون العرق غير كاف لتبريد الجسم وحينها يصاب الجسم بتشنجات حرارية وإرهاق من أثر الحرارة الشديدة، والإصابة بضربة شمس أحيانا.
التشنجات الحرارية:
الناس الذين يتعرقون بكثرة هم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالتشنجات الحرارية، فالعرق يمكنه استنزاف الملح والماء من الجسم بسهولة، مما يؤدي إلى الإصابة بتشنجات حرارية فيما بعد. وقد تسبب التشنجات الحرارية إثر النشاط البدني ألماً في الساق والذراعين وألما في البطن، كما قد تسبب التشنجات الحرارية مضايقات أو انزعاجات بسيطة للمصاب ولكن لا يجب تجاهلها.
فمن الممكن أن تكون مصاباً بالإجهاد الحراري، ويجب على المصابين بالسكري أو ضغط الدم أو مرضى القلب استدعاء الطبيب عند الإصابة بالتشنجات الحرارية.
الإعياء بسبب شدة الحرارة:
يحدث هذا الإعياء بسبب التعرض لدرجة حرارة شديدة لعدة أيام، بالإضافة إلى أداء نشاط بدني شديد في ظل حرارة شديدة، ولا شك أن شرب المياة بكمية قليلة جداً سيؤثر على نسبة الأملاح في الجسم، والتي تعمل على تنظيم السوائل داخل الجسم وخارجه مما يؤدي إلى الإعياء.
الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالإعياء من شدة الحرارة هم الأطفال والرضع والمسنين، والأشخاص الذين يعانون من أمراض معينة ومن يمارس عمله متعرضا لحرارة الشمس.
علامات الإعياء الحراري هي:
- التعرق الشديد.
- شحوب الوجه.
- الاحساس بالتعب.
- الإصابة بتشنجات عضلية.
- الدوخة.
- الصداع.
- الإصابة بالغثيان والقيء.
- الإعياء.
- برودة الجلد ورطوبته.
- ضعف نبض القلب.
- تنفس سريع ضحل.
لا يجب تجاهل أي عرض من أعراض الإعياء الحراري، وقد يؤدي ذلك إلى الإصابة بالسكتة الدماغية، وقد يؤدي الاعياء إلى الارتباك وتغير في السلوك، لذلك يجب التوجه لأقرب مركز طوارئ عند ملاحظة الأعراض السابقة.
السكتة الدماغية بسبب درجات الحرارة:
تحدث السكتة الدماغية عندما لا يستطيع الجسم تنظيم درجة حرارة نفسه جيداً وهذا الأمر من شأنه تهديد الحياة بأكملها، حيث إن آلية التعرق تتوقف ولن تكون هناك قدرة على تهدئة الجسم، وترتفع درجة حرارة الجسم بطريقة جنونية قد تصل إلى 110 فهرنهايت وقد يعمل هذا على التسبب في إلحاق أضرار بأجهزة الجسم الرئيسية.
علامات السكتة الدماغية بسبب الحرارة الشديدة:
1- ارتفاع درجة حرارة الجسم بطريقة جنونية عن المعدل العادي وهو 98.6 فهرنهايت.
2- جفاف الجلد و احمراره وسخونته مع عدم التعرق.
3- سرعة النبض.
4- الشعور بالصداع.
5- الدوخة.
6- الغثيان.
7- الارتباك.
8- فقدان الوعي.
اتصل بالطوارئ إن كنت مصاباً بضربة شمس.
طرق الوقاية:
كيف يمكن حماية النفس والأسرة من الأمراض المرتبطة بارتفاع درجات الحرارة؟
- ضمان التزود بالماء خاصة في حالة البقاء في الحرارة لفترة طويلة.
- إن كنت تعاني من مرض معين، يجب استشارة الطبيب عن كمية المياه المطلوبة للشرب، قد تحتاج إلى كمية كبيرة من الماء إن كنت تعمل في الحرارة.
- الحد من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو السكر، فقد تسبب الجفاف.
- في الأيام شديدة الحرارة، ابق في الداخل تحت مكيف الهواء.
- إن كنت تعمل في جو شديد الحرارة، حافظ على دخول مكان مكيف كل فترة زمنية منتظمة.
- الاستحمام بمياه باردة.
- يجب الحد من أداء التمرينات في الهواء الطلق صباحاً ومساءً، وحاول البقاء في الظل على مدار فترات منتظمة.
- تجنب ممارسة التمرينات في الأوقات شديدة الحر وممارستها في الجو المعتدل.
- يجب ارتداء الملابس القطنية الفضفاضة الخفيفة، والتي تمتاز بلونها الفاتح، ويجب ارتداء قبعة لحماية الرأس من الشمس.
- اسأل طبيبك عن الأدوية الخاصة بك، والتي قد تؤثر على تنظيم حرارة الجسم.
- يجب الترقب لأي علامة من علامات المرض الناتجة عن شدة الحرارة و أشعة الشمس.
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة subhi manager (subhi subhi).
82 من 104
((الطقس- درجة الحرارة   والإنســـان))
                          ((جمال الموسى))

- تتأثر الكائنات الحية بحالة الطقس بدرجات متفاوتة وبصور مختلفة, وان الإنسان يتأثر بالطقس بصورة تختلف من شخص لآخر في نفس الظروف لأن هناك عوامل تؤثر على العلاقة ما بين الإنسان والطقس ومنها عمر الإنسان, وضعه الصحي, الغذاء, والطقس الذي تعود عليه الإنسان بالماضي.
- هناك علاقة بين صحة الإنسان والطقس والمناخ خاصة في المناطق ذات الطقس والمناخ القاسيين, فالوظائف الفسيولوجية تستجيب لتغيرات الطقس فصحة الإنسان, حركته, نشاطه, وإحساسه بالراحة أو الضيق كلها تتأثر إلى حد كبير بتقلبات الطقس وأحوال المناخ. ومن الملاحظ:
أ‌-  أن انتشار بعض الأمراض مرتبط ارتباط كبير بطقس معين أو مناخ معين.
ب‌- إن نوع الطعام الذي نأكل واختيار ملابسنا هو انعكاس لظروف الطقس والمناخ السائد.
- تتأثر الحيوانات والنباتات بحالة الطقس بشكل مختلف حسب اختلاف أنواعها.
أ‌- قسم من الكائنات الحية يستجيب لتغير حالة السماء من حيث  الإنارة والإشراق الشمسي.
ب‌- وقسم يستجيب لتساقط الأمطار والثلوج وتغيرات الرطوبة ودرجة حرارة الهواء.
ج‌-  وقسم آخر يستجيب لتغيرات الرياح والضغط الجوي.
- إن شعور الإنسان العادي بالحرارة أو البرودة يعتمد على عدة عوامل أهمها:
1- درجة الحرارة 2- الرطوبة النسبية 3- سرعة الرياح
 ولا يتوقف شعور أو إحساس الإنسان بالحرارة على هذه العناصر فحسب بل يختلف من شخص لآخـــر  
 حسب: العمر, الحالة الصحية, نوع العمل, الملابس التي يرتديها, ومحيط الشخص والسطح الذي يقف عليه ومستوى استعداد الشخص للتكيف والتأقلم, الإشعاع الشمسي.
- لذلك فعند الحكم على الطقس فمن الخطأ أخذ عنصر درجة حرارة فحسب لأن درجة حرارة الهواء ليست هي درجة الحرارة الحقيقية التي يحس بها الإنسان فعلا.
تأثير درجة الحرارة والرطوبة على الإنسان:
إن الحرارة العالية مع الرطوبة المرتفعة تزيد توصيل الحرارة من الجو إلى الجسم وفي نفس الوقت تعيق التبخر مما يجعل الجسم لا يبرد بسرعة وتصبح حرارته مزعجة.
أما خلال الطقس البارد فإن الرطوبة العالية تزيد من توصيل الحرارة من الجسم إلى الجو المحيط مما يجعل الجسم يخسر جزء″ من حرارته في الوقت الذي هو بحاجة لمثل هذه الحرارة.  
- إن فترات الحر الطويلة أو فترات البرد الطويلة تؤثر بدرجة كبيرة على القوى الحيوية للإنسان ومن هنا نستنتج ما يلي:
أ‌- إن الحرارة العالية والبرودة الشديدة ضارة بصحة الإنسان لأن جسم الإنسان سيحافظ على درجة حرارته الداخلية وهي 37°س.
ب‌- إن الرطوبة العالية والرطوبة المنخفضة أيضا ضارة بصحة الإنسان .
- إن الجو الرطب يساعد على نمو البكتيريا والجراثيم ويبعث على الكسل والخمول لكن الهواء معتدل الرطوبة يكون مريح وصحي وهو أفضل من الهواء الرطب أو الجاف.
تأثير درجة الحرارة والرياح على الإنسان:
إن الرياح تهب بصورة دائمة ولها تأثير واضح على إحساس الإنسان بالبرودة أو الحرارة. وهي من العوامل التي تؤثر على شعور الإنسان بالبرودة بالإضافة لدرجة الحرارة, وسرعة الرياح السطحية لها أثـر تبريدي ((chilling effect على الإنسان لكون جلد الإنسان المعرض للهواء يتأثر بالحرارة والبرودة.
إن شعور الإنسان بالبرودة يعتمد على كمية الطاقة الحرارية التي يفقدها الجسم عن طريق الجلد للهواء المحيط, وبذلك فإن سرعة الرياح بالإضافة للبرودة تساعد على سرعة فقدان الجسم للحرارة وبالتالي إلى شعور الإنسان بالبرودة.
إن معظم دراسات الأثر التبريدي للرياح مبنية على اعتبار أن معدل درجة حرارة جلد الإنسان العادي هي 33°س وبذلك يبدأ الإنسان باكتساب الحرارة من الجو إذا ما ارتفعت درجة الحرارة عن 33°س ويتم التخلص من الحرارة عن طريق تبخر العرق, وإذا أضفنا دور الرطوبة النسبية,فإن ارتفاع درجة الحرارة وارتفاع الرطوبة النسبية تجعل من الصعب التخلص من الحرارة ويبدأ الإنسان يتصبب عرقا. ومن ناحية أخرى فان درجة حرارة دم الإنسان ثابتة وهي 37°س فإذا تعرض إلى درجة حرارة أعلى فإن الغدد العرقية الموجودة تحت الجلد تقوم بإفراز كميات من العرق تنفذ من مسام الجلد وتنتشر عليه ومن ثم تتبخر, وعملية التبخر تحتاج إلى طاقة حرارية فتمتصها من الجسم وبذلك تلطف من حرارته وتبقيها على ما كانت عليه ثابتة على درجة حرارة 37°س. أما إذا تعرض شخص ما لدرجة حرارة عالية ورطوبة عالية فإنه يظل في حالة طبيعية إلى حد ما طالما جسمه يفرز كميات من العرق وهي حوالي لتر/ساعة, أما إذا توقف الإفراز فمعناه إصابة الإنسان بضربة شمس.  
وعندما تنخفض درجة الحرارة عن 33°س يبدأ الجسم بفقدان الحرارة بالإشعاع والحمل والتلامس والإزاحة بواسطة الهواء, لذلك تكون خسارة الجسم للطاقة الحرارية كبيرة في درجات الحرارة المتدنية والرياح السريعة, وانخفاض الرطوبة النسبية يزيد التبخر وتزداد خسارة الجسم من الطاقة الحرارية وبالتالي الشعور بالبرودة بالإضافة لأثر الرطوبة على الجلد إذ تسبب جفاف الجلد وتشققه.    
- ففي المناطق الحارة يفضل أن يتعرض جسم الإنسان للرياح حتى تزيل هذه الرياح الهواء الحار والرطب القريب والعالق بالجسم, بالإضافة إلى ذلك فإن هذه الرياح تزيد من سرعة تبخر العرق حيث يشعر الإنسان بعد ذلك ببعض البرودة والراحة.
- أما في الطقس البارد فيحدث العكس حيث أن الرياح تزيد من التبخر وهذا يؤدي إلى أن يفقد الجسم جزءا من حرارته في وقت هو بحاجة إلى هذه الحرارة والاحتفاظ بها, كما أن الرياح الشديدة تأخذ جزءا من حرارة الجسم بطريقة التوصيل. حيث انه كلما زادت سرعة الرياح كلما كانت كمية الحرارة التي يخسرها سطح الجلد أكثر, ولذلك فإن للرياح في البيئة الباردة دور كبير بالإحساس بالبرودة.
- إن درجة الحرارة المرتفعة تسبب الضيق والضجر والتعب والإرهاق خاصة إذا كانت الرياح هادئة أو خفيفة.
الاستنتاج
- إن إحساس الإنسان بالحرارة أو البرودة أو إحساسه بالراحة أو الضيق ليس مرده درجة حرارة الهواء فقط.
- بل إن العوامل المؤثرة على هذا الإحساس هي درجة الحرارة والرطوبة والرياح كلها مجتمعة في آن واحد هي التي تصنع هذا الإحساس.
- تعريف درجة حرارة الشعور: هي درجة الحرارة التي يشعر بها جسم الإنسان نتيجة للتأثير المشترك لعناصر درجة الحرارة والرطوبة والرياح.
- إن وجود الرياح في بعض الحالات يساعد الأشخاص على تقبل درجة حرارة مؤثرة أعلى منها في حالة الرياح الساكنة.
- هناك أمور أخرى تؤثر على راحة الإنسان وعلى تقبله لدرجة حرارة مؤثرة معينة, كالإشعاع الشمسي, نوع العمل، ونوع الملابس التي يرتديها, المحيط والسطح الذي يقف عليه الشخص.
- لقد دلت الدراسات والأبحاث على أن أفضل درجة حرارة ملائمة لصحة الإنسان سواءً في الداخل أو الخارج هي ما بين 18-22°س, ورطوبة نسبية ما بين20%-50% مع العلم أنها تختلف إلى حد ما من شخص إلى آخر. وعلى سبيل المثال إذا كانت درجة الحرارة تساوي:
    أ-  24°س وكانت الرطوبة النسبية 100%
    ب- أو إذا كانت درجة الحرارة 27°س والرطوبة النسبية 60%.
فإن هذا يعتبر طقس حار ورطب وعندها يبدأ الإحساس بالضيق والانزعاج وعدم الراحة.
وأشارت الدراسات أيضا إلى أنه كلما كانت درجة حرارة الهواء قريبة من هذه الدرجة كلما كان بالإمكان إنجاز عمل أكثر بجهد أقل.
فالحالة العقلية والعاطفية للإنسان تتأثر بالطقس والمناخ.
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة abd bani saleh.
83 من 104
درجت الحرارة عندما ترتفع تصيب الانسان بي صداع و دوخان
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة wwwe.raw.
84 من 104
حيث يصبح الجهد العضلي و الذهني اصعب
ثم يمكن اذا زادت ان يصاب الانسان بغثيان و بعدها اغماء
او ما يسمى بضربة الشمس
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة jihad1992 (jihed hamazaoui).
85 من 104
الجفاف في جسم الانسان وضربات الشمس سواء الخفيفه او القاتله  وما يصاحبهما من اعراض
الحرائق وتبخر المياه ..التصحر
جفاف التربه والاشجار  الذي يؤدي الى نفوق الثروة الحيوانية
فساد المواد الغذائية
انتشار الامراض لتوفر المناخ الملائم لتكاثرها
التوتر والعصبية
ارتفاع فاتورة الكهرباء
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة MuzafferDJ (MuZaffer Mohamed).
86 من 104
((الطقس- درجة الحرارة   والإنســـان))
                          ((جمال الموسى))

- تتأثر الكائنات الحية بحالة الطقس بدرجات متفاوتة وبصور مختلفة, وان الإنسان يتأثر بالطقس بصورة تختلف من شخص لآخر في نفس الظروف لأن هناك عوامل تؤثر على العلاقة ما بين الإنسان والطقس ومنها عمر الإنسان, وضعه الصحي, الغذاء, والطقس الذي تعود عليه الإنسان بالماضي.
- هناك علاقة بين صحة الإنسان والطقس والمناخ خاصة في المناطق ذات الطقس والمناخ القاسيين, فالوظائف الفسيولوجية تستجيب لتغيرات الطقس فصحة الإنسان, حركته, نشاطه, وإحساسه بالراحة أو الضيق كلها تتأثر إلى حد كبير بتقلبات الطقس وأحوال المناخ. ومن الملاحظ:
أ‌-  أن انتشار بعض الأمراض مرتبط ارتباط كبير بطقس معين أو مناخ معين.
ب‌- إن نوع الطعام الذي نأكل واختيار ملابسنا هو انعكاس لظروف الطقس والمناخ السائد.
- تتأثر الحيوانات والنباتات بحالة الطقس بشكل مختلف حسب اختلاف أنواعها.
أ‌- قسم من الكائنات الحية يستجيب لتغير حالة السماء من حيث  الإنارة والإشراق الشمسي.
ب‌- وقسم يستجيب لتساقط الأمطار والثلوج وتغيرات الرطوبة ودرجة حرارة الهواء.
ج‌-  وقسم آخر يستجيب لتغيرات الرياح والضغط الجوي.
- إن شعور الإنسان العادي بالحرارة أو البرودة يعتمد على عدة عوامل أهمها:
1- درجة الحرارة 2- الرطوبة النسبية 3- سرعة الرياح
 ولا يتوقف شعور أو إحساس الإنسان بالحرارة على هذه العناصر فحسب بل يختلف من شخص لآخـــر  
 حسب: العمر, الحالة الصحية, نوع العمل, الملابس التي يرتديها, ومحيط الشخص والسطح الذي يقف عليه ومستوى استعداد الشخص للتكيف والتأقلم, الإشعاع الشمسي.
- لذلك فعند الحكم على الطقس فمن الخطأ أخذ عنصر درجة حرارة فحسب لأن درجة حرارة الهواء ليست هي درجة الحرارة الحقيقية التي يحس بها الإنسان فعلا.
تأثير درجة الحرارة والرطوبة على الإنسان:
إن الحرارة العالية مع الرطوبة المرتفعة تزيد توصيل الحرارة من الجو إلى الجسم وفي نفس الوقت تعيق التبخر مما يجعل الجسم لا يبرد بسرعة وتصبح حرارته مزعجة.
أما خلال الطقس البارد فإن الرطوبة العالية تزيد من توصيل الحرارة من الجسم إلى الجو المحيط مما يجعل الجسم يخسر جزء″ من حرارته في الوقت الذي هو بحاجة لمثل هذه الحرارة.  
- إن فترات الحر الطويلة أو فترات البرد الطويلة تؤثر بدرجة كبيرة على القوى الحيوية للإنسان ومن هنا نستنتج ما يلي:
أ‌- إن الحرارة العالية والبرودة الشديدة ضارة بصحة الإنسان لأن جسم الإنسان سيحافظ على درجة حرارته الداخلية وهي 37°س.
ب‌- إن الرطوبة العالية والرطوبة المنخفضة أيضا ضارة بصحة الإنسان .
- إن الجو الرطب يساعد على نمو البكتيريا والجراثيم ويبعث على الكسل والخمول لكن الهواء معتدل الرطوبة يكون مريح وصحي وهو أفضل من الهواء الرطب أو الجاف.
تأثير درجة الحرارة والرياح على الإنسان:
إن الرياح تهب بصورة دائمة ولها تأثير واضح على إحساس الإنسان بالبرودة أو الحرارة. وهي من العوامل التي تؤثر على شعور الإنسان بالبرودة بالإضافة لدرجة الحرارة, وسرعة الرياح السطحية لها أثـر تبريدي ((chilling effect على الإنسان لكون جلد الإنسان المعرض للهواء يتأثر بالحرارة والبرودة.
إن شعور الإنسان بالبرودة يعتمد على كمية الطاقة الحرارية التي يفقدها الجسم عن طريق الجلد للهواء المحيط, وبذلك فإن سرعة الرياح بالإضافة للبرودة تساعد على سرعة فقدان الجسم للحرارة وبالتالي إلى شعور الإنسان بالبرودة.
إن معظم دراسات الأثر التبريدي للرياح مبنية على اعتبار أن معدل درجة حرارة جلد الإنسان العادي هي 33°س وبذلك يبدأ الإنسان باكتساب الحرارة من الجو إذا ما ارتفعت درجة الحرارة عن 33°س ويتم التخلص من الحرارة عن طريق تبخر العرق, وإذا أضفنا دور الرطوبة النسبية,فإن ارتفاع درجة الحرارة وارتفاع الرطوبة النسبية تجعل من الصعب التخلص من الحرارة ويبدأ الإنسان يتصبب عرقا. ومن ناحية أخرى فان درجة حرارة دم الإنسان ثابتة وهي 37°س فإذا تعرض إلى درجة حرارة أعلى فإن الغدد العرقية الموجودة تحت الجلد تقوم بإفراز كميات من العرق تنفذ من مسام الجلد وتنتشر عليه ومن ثم تتبخر, وعملية التبخر تحتاج إلى طاقة حرارية فتمتصها من الجسم وبذلك تلطف من حرارته وتبقيها على ما كانت عليه ثابتة على درجة حرارة 37°س. أما إذا تعرض شخص ما لدرجة حرارة عالية ورطوبة عالية فإنه يظل في حالة طبيعية إلى حد ما طالما جسمه يفرز كميات من العرق وهي حوالي لتر/ساعة, أما إذا توقف الإفراز فمعناه إصابة الإنسان بضربة شمس.  
وعندما تنخفض درجة الحرارة عن 33°س يبدأ الجسم بفقدان الحرارة بالإشعاع والحمل والتلامس والإزاحة بواسطة الهواء, لذلك تكون خسارة الجسم للطاقة الحرارية كبيرة في درجات الحرارة المتدنية والرياح السريعة, وانخفاض الرطوبة النسبية يزيد التبخر وتزداد خسارة الجسم من الطاقة الحرارية وبالتالي الشعور بالبرودة بالإضافة لأثر الرطوبة على الجلد إذ تسبب جفاف الجلد وتشققه.    
- ففي المناطق الحارة يفضل أن يتعرض جسم الإنسان للرياح حتى تزيل هذه الرياح الهواء الحار والرطب القريب والعالق بالجسم, بالإضافة إلى ذلك فإن هذه الرياح تزيد من سرعة تبخر العرق حيث يشعر الإنسان بعد ذلك ببعض البرودة والراحة.
- أما في الطقس البارد فيحدث العكس حيث أن الرياح تزيد من التبخر وهذا يؤدي إلى أن يفقد الجسم جزءا من حرارته في وقت هو بحاجة إلى هذه الحرارة والاحتفاظ بها, كما أن الرياح الشديدة تأخذ جزءا من حرارة الجسم بطريقة التوصيل. حيث انه كلما زادت سرعة الرياح كلما كانت كمية الحرارة التي يخسرها سطح الجلد أكثر, ولذلك فإن للرياح في البيئة الباردة دور كبير بالإحساس بالبرودة.
- إن درجة الحرارة المرتفعة تسبب الضيق والضجر والتعب والإرهاق خاصة إذا كانت الرياح هادئة أو خفيفة.
الاستنتاج
- إن إحساس الإنسان بالحرارة أو البرودة أو إحساسه بالراحة أو الضيق ليس مرده درجة حرارة الهواء فقط.
- بل إن العوامل المؤثرة على هذا الإحساس هي درجة الحرارة والرطوبة والرياح كلها مجتمعة في آن واحد هي التي تصنع هذا الإحساس.
- تعريف درجة حرارة الشعور: هي درجة الحرارة التي يشعر بها جسم الإنسان نتيجة للتأثير المشترك لعناصر درجة الحرارة والرطوبة والرياح.
- إن وجود الرياح في بعض الحالات يساعد الأشخاص على تقبل درجة حرارة مؤثرة أعلى منها في حالة الرياح الساكنة.
- هناك أمور أخرى تؤثر على راحة الإنسان وعلى تقبله لدرجة حرارة مؤثرة معينة, كالإشعاع الشمسي, نوع العمل، ونوع الملابس التي يرتديها, المحيط والسطح الذي يقف عليه الشخص.
- لقد دلت الدراسات والأبحاث على أن أفضل درجة حرارة ملائمة لصحة الإنسان سواءً في الداخل أو الخارج هي ما بين 18-22°س, ورطوبة نسبية ما بين20%-50% مع العلم أنها تختلف إلى حد ما من شخص إلى آخر. وعلى سبيل المثال إذا كانت درجة الحرارة تساوي:
    أ-  24°س وكانت الرطوبة النسبية 100%
    ب- أو إذا كانت درجة الحرارة 27°س والرطوبة النسبية 60%.
فإن هذا يعتبر طقس حار ورطب وعندها يبدأ الإحساس بالضيق والانزعاج وعدم الراحة.
وأشارت الدراسات أيضا إلى أنه كلما كانت درجة حرارة الهواء قريبة من هذه الدرجة كلما كان بالإمكان إنجاز عمل أكثر بجهد أقل.
فالحالة العقلية والعاطفية للإنسان تتأثر بالطقس والمناخ.
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة jdhfsjh.
87 من 104
حيث يصبح الجهد العضلي و الذهني اصعب
ثم يمكن اذا زادت ان يصاب الانسان بغثيان و بعدها اغماء
او ما يسمى بضربة الشمس
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة jdhfsjh.
88 من 104
بيصير يهلوووس مع الحر :(
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة لؤي القيسي (Šh Éè Šh).
89 من 104
مدونة السعادة والنجاح
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة كن سعيدا.
90 من 104
أحبتي في الله أوصيكم ونفسي بتقوى الله والحرص ثم الحرص على محبة أخوانكم بصدق

وعلينا جميعآ أن نتبع المعامله الحسنه لبعضنا البعض وتكون اجاباتنا قائمة علي

التفاهم والتكاتف وقلوبنا صفآ إلى صف تسير في أتجاه الخير دائمآ لنصل لما نتمناه

ونحن جميعآ ولله الحمد أخوه في هذا الموقع .. ولايعلم الواحد فينا ماذا تخفي له ألايام

فمن كان ذى صيت مبارك وسيرة عطره لن ينسى وسيذكر بالخير في كل وقت ..

وصاحب الحظ السعيد من إذا جاء ذكره قالوا عنه الناس ذكره الله بكل خير ..

ومن كان عكس ذلك فسينسى حتى وهو موجود لن يذكر إلا بكل سوء والعياذ بالله ..
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة عمري. (الملاك الحزين).
91 من 104
هذا الانسان الذي يخرب الارض هو السبب بأرتفاع درجة حرارة الارض .
من مصانع ومن بلاوي  ومن قطع الاشجار
الله يعين الاجيال القادمة فقط ؟
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الصامدون.
92 من 104
إن الناس تروح على الشط و يلبسوا المايوهات و يتفرجوا على بعض !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
د/ خالد
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
93 من 104
- التعرق الشديد.
- شحوب الوجه.
- الاحساس بالتعب.
- الإصابة بتشنجات عضلية.
- الدوخة.
- الصداع.
- الإصابة بالغثيان والقيء.
- الإعياء.
- برودة الجلد ورطوبته.
- ضعف نبض القلب.
- تنفس سريع ضحل.
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة مي مي فو فو (عمر الغفيص).
94 من 104
الشعور بالخمول والتعب وعدم الرغبة بالحركة  

نقص المياه

قلة التغذية (مختلفة من شخص لآخر على حسب اكثاره من الماء )
21‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة T.U.R.
95 من 104
ربناه عمرو ما ينساه عبيده
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
96 من 104
ضربت الشمس
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة AVAST BIOSTAR (Max DotPayne).
97 من 104
ليس للشمس خواطر بل تزيد في الجسم فيتامين (د)







( اتمنى ان اكون افضل اجابه)
(تحياتى و شكرا)
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة شمس الكويت.
98 من 104
درجة النسان الطبيعية هي 37  اما يتقير الحداث بكل مكان مثل الجو و مثل الشمس تتقير الجاذبية الانسان
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ◣◢جيري 501◣◢ (ابو شاهين).
99 من 104
الدوخة ..الصداع ..الجفاف
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة wamdah.life.
100 من 104
حروق للبشره جفاف تعب ارهاق كسل خمول
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ايام الفراق.
101 من 104
تعب عام وارهاق
حيث يصبح الجهد العضلي و الذهني اصعب
ثم يمكن اذا زادت ان يصاب الانسان بغثيان و بعدها اغماء
او ما يسمى بضربة الشمس
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة elamir100100.
102 من 104
تعب عام وارهاق
حيث يصبح الجهد العضلي و الذهني اصعب
ثم يمكن اذا زادت ان يصاب الانسان بغثيان و بعدها اغماء
او ما يسمى بضربة الشمس
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة غُريب.
103 من 104
تعب
العطش
الاصابة بالمراض
التعرق
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة M.MAHYOUB.
104 من 104
أ‌-  أن انتشار بعض الأمراض مرتبط ارتباط كبير بطقس معين أو مناخ معين.
ب‌- إن نوع الطعام الذي نأكل واختيار ملابسنا هو انعكاس لظروف الطقس والمناخ السائد.
- تتأثر الحيوانات والنباتات بحالة الطقس بشكل مختلف حسب اختلاف أنواعها.
أ‌- قسم من الكائنات الحية يستجيب لتغير حالة السماء من حيث  الإنارة والإشراق الشمسي.
ب‌- وقسم يستجيب لتساقط الأمطار والثلوج وتغيرات الرطوبة ودرجة حرارة الهواء.
ج‌-  وقسم آخر يستجيب لتغيرات الرياح والضغط الجوي.
- إن شعور الإنسان العادي بالحرارة أو البرودة يعتمد على عدة عوامل أهمها:
1- درجة الحرارة 2- الرطوبة النسبية 3- سرعة الرياح
 ولا يتوقف شعور أو إحساس الإنسان بالحرارة على هذه العناصر فحسب بل يختلف من شخص لآخـــر  
 حسب: العمر, الحالة الصحية, نوع العمل, الملابس التي يرتديها, ومحيط الشخص والسطح الذي يقف عليه ومستوى استعداد الشخص للتكيف والتأقلم, الإشعاع الشمسي.
- لذلك فعند الحكم على الطقس فمن الخطأ أخذ عنصر درجة حرارة فحسب لأن درجة حرارة الهواء ليست هي درجة الحرارة الحقيقية التي يحس بها الإنسان فعلا.
تأثير درجة الحرارة والرطوبة على الإنسان:
إن الحرارة العالية مع الرطوبة المرتفعة تزيد توصيل الحرارة من الجو إلى الجسم وفي نفس الوقت تعيق التبخر مما يجعل الجسم لا يبرد بسرعة وتصبح حرارته مزعجة.
أما خلال الطقس البارد فإن الرطوبة العالية تزيد من توصيل الحرارة من الجسم إلى الجو المحيط مما يجعل الجسم يخسر جزء″ من حرارته في الوقت الذي هو بحاجة لمثل هذه الحرارة.  
- إن فترات الحر الطويلة أو فترات البرد الطويلة تؤثر بدرجة كبيرة على القوى الحيوية للإنسان ومن هنا نستنتج ما يلي:
أ‌- إن الحرارة العالية والبرودة الشديدة ضارة بصحة الإنسان لأن جسم الإنسان سيحافظ على درجة حرارته الداخلية وهي 37°س.
ب‌- إن الرطوبة العالية والرطوبة المنخفضة أيضا ضارة بصحة الإنسان .
- إن الجو الرطب يساعد على نمو البكتيريا والجراثيم ويبعث على الكسل والخمول لكن الهواء معتدل الرطوبة يكون مريح وصحي وهو أفضل من الهواء الرطب أو الجاف.
تأثير درجة الحرارة والرياح على الإنسان:
إن الرياح تهب بصورة دائمة ولها تأثير واضح على إحساس الإنسان بالبرودة أو الحرارة. وهي من العوامل التي تؤثر على شعور الإنسان بالبرودة بالإضافة لدرجة الحرارة, وسرعة الرياح السطحية لها أثـر تبريدي ((chilling effect على الإنسان لكون جلد الإنسان المعرض للهواء يتأثر بالحرارة والبرودة.
إن شعور الإنسان بالبرودة يعتمد على كمية الطاقة الحرارية التي يفقدها الجسم عن طريق الجلد للهواء المحيط, وبذلك فإن سرعة الرياح بالإضافة للبرودة تساعد على سرعة فقدان الجسم للحرارة وبالتالي إلى شعور الإنسان بالبرودة.
إن معظم دراسات الأثر التبريدي للرياح مبنية على اعتبار أن معدل درجة حرارة جلد الإنسان العادي هي 33°س وبذلك يبدأ الإنسان باكتساب الحرارة من الجو إذا ما ارتفعت درجة الحرارة عن 33°س ويتم التخلص من الحرارة عن طريق تبخر العرق, وإذا أضفنا دور الرطوبة النسبية,فإن ارتفاع درجة الحرارة وارتفاع الرطوبة النسبية تجعل من الصعب التخلص من الحرارة ويبدأ الإنسان يتصبب عرقا. ومن ناحية أخرى فان درجة حرارة دم الإنسان ثابتة وهي 37°س فإذا تعرض إلى درجة حرارة أعلى فإن الغدد العرقية الموجودة تحت الجلد تقوم بإفراز كميات من العرق تنفذ من مسام الجلد وتنتشر عليه ومن ثم تتبخر, وعملية التبخر تحتاج إلى طاقة حرارية فتمتصها من الجسم وبذلك تلطف من حرارته وتبقيها على ما كانت عليه ثابتة على درجة حرارة 37°س. أما إذا تعرض شخص ما لدرجة حرارة عالية ورطوبة عالية فإنه يظل في حالة طبيعية إلى حد ما طالما جسمه يفرز كميات من العرق وهي حوالي لتر/ساعة, أما إذا توقف الإفراز فمعناه إصابة الإنسان بضربة شمس.  
وعندما تنخفض درجة الحرارة عن 33°س يبدأ الجسم بفقدان الحرارة بالإشعاع والحمل والتلامس والإزاحة بواسطة الهواء, لذلك تكون خسارة الجسم للطاقة الحرارية كبيرة في درجات الحرارة المتدنية والرياح السريعة, وانخفاض الرطوبة النسبية يزيد التبخر وتزداد خسارة الجسم من الطاقة الحرارية وبالتالي الشعور بالبرودة بالإضافة لأثر الرطوبة على الجلد إذ تسبب جفاف الجلد وتشققه.    
- ففي المناطق الحارة يفضل أن يتعرض جسم الإنسان للرياح حتى تزيل هذه الرياح الهواء الحار والرطب القريب والعالق بالجسم, بالإضافة إلى ذلك فإن هذه الرياح تزيد من سرعة تبخر العرق حيث يشعر الإنسان بعد ذلك ببعض البرودة والراحة.
- أما في الطقس البارد فيحدث العكس حيث أن الرياح تزيد من التبخر وهذا يؤدي إلى أن يفقد الجسم جزءا من حرارته في وقت هو بحاجة إلى هذه الحرارة والاحتفاظ بها, كما أن الرياح الشديدة تأخذ جزءا من حرارة الجسم بطريقة التوصيل. حيث انه كلما زادت سرعة الرياح كلما كانت كمية الحرارة التي يخسرها سطح الجلد أكثر, ولذلك فإن للرياح في البيئة الباردة دور كبير بالإحساس بالبرودة.
- إن درجة الحرارة المرتفعة تسبب الضيق والضجر والتعب والإرهاق خاصة إذا كانت الرياح هادئة أو خفيفة.
الاستنتاج
- إن إحساس الإنسان بالحرارة أو البرودة أو إحساسه بالراحة أو الضيق ليس مرده درجة حرارة الهواء فقط.
- بل إن العوامل المؤثرة على هذا الإحساس هي درجة الحرارة والرطوبة والرياح كلها مجتمعة في آن واحد هي التي تصنع هذا الإحساس.
- تعريف درجة حرارة الشعور: هي درجة الحرارة التي يشعر بها جسم الإنسان نتيجة للتأثير المشترك لعناصر درجة الحرارة والرطوبة والرياح.
- إن وجود الرياح في بعض الحالات يساعد الأشخاص على تقبل درجة حرارة مؤثرة أعلى منها في حالة الرياح الساكنة.
- هناك أمور أخرى تؤثر على راحة الإنسان وعلى تقبله لدرجة حرارة مؤثرة معينة, كالإشعاع الشمسي, نوع العمل، ونوع الملابس التي يرتديها, المحيط والسطح
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة اخر زمن ؟؟.
قد يهمك أيضًا
لماذا ترتفع حرارة الارض
لماذا عندما ترتفع حرارة المريض يشعر بالبرد
كيف يمكن منع ارتفاع درجة حرارة الجسم؟
كيف هي درجة حرارة الجو عندكم هذه الايام في المغرب
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة