الرئيسية > السؤال
السؤال
هل كان للعرب في الجاهلية حضارة
التاريخ | الحاسب المحمول | الجغرافيا 9‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة شمقرين (alex potter).
الإجابات
1 من 3
نعم وكانوا متخصصين في الشعر
9‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة mokamoka.
2 من 3
ربما كان للعرب العاربه او البائدة بعض من حضارة اما العرب المستعربه فلم يكن لهم تجمعات منظمة خارج القبيلة لذلك لم تنشأ لديهم حضارة منظمة انما برعوا في بعض العلوم كالشعر والكهانه.
9‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة الغائب.
3 من 3
اكيد وبكل ثقة اكيد كان يوجد للعرب فى الجاهلية حضارة
أولاً: مظاهر الحياة الدينية عند العرب في العَصْر الجاهلي.
 
ينشأ سؤال، ما هذه المعالِم؟ أو حينما ننظر إلى العرب قبل الإسلام، كيف كانوا يُمارسون شعائرهم وعقائدهم، إلى أن الإسلام جاء وحوَّلهُم من عُبَّاد أصنام وأوثان إلى مُوحّدين يَعْبُدون الله وحده لا شريك له وإلى مسلمين؟
وهذه مِنَّة كُبرى ونعْمَة كُبرى. نجد أن العرب قبل الإسلام مثل غيرهم من الأمم أيضاً، ولا يُظَن أن العرب في العَصْر الجاهلي تفرّدوا بمثل هذه العبادات، ولكن أمّة اليونان، وأمّة الرومان، والمصريون القدماء، والبابليون، والفِينِقيون، والآشوريون، كَثير من الأمم كانوا يتوجهون إلى عبادات مادية وإلى عبادة الكائنات الطَّبيعية.
أولاً: فنجد أنّ العرب كانوا يتوجّهون أو بعْض العرب إلى عبادة النباتات والجمادات والطير والحيوان، لأن هذا كان يدور حَولهم فيجدون في شيء منها مصدر القوة فيَعْبدونه.
 
ثانياً: كانوا يتوجّهون إلى عبادة النجوم والكَواكب، وجاءتهم هذه المظاهِر من الصابِئة وبقايا الكِلدانيِّين.
 
ثالثاً: كانوا يتوجّهون أيضاً، كانوا يتأثّرون بما يُسمَّى التثليث في العِبادة، مظهر التثليث في العبادة؛ بحيث كانوا يجْمَعون بين ثلاث ظواهر من الظواهر الطبيعية، وهي: القَمر، والشَّمس، والزُّهْرة، أو القَمر يقابِل ودّ عندهم، وكان صنماً، والشمس تقابل اللات، والزُّهْرة تُقابل العُزَّى. فالقمر والشمس والزُّهْرة، أو ودّ واللات والعُزَّى، وهذا التثليث كان شائِعاً عند عَرب الجُنوب، كما يروي ابن الكلبي في كتابه "الأصنام". كانوا يَرجِعون بآلهتهم إلى الثالوث المقدس، هو: القمر أو ود، والشمس أو اللات، والزُّهْرة أو العُزَّى.
وأيضاً نراهم يقدسون النار، ويظهر ذلك أو أثر ذلك أو أثر تقْدِيسهم النار، يظهر في إيقادهم للنار عند أحلافِهم، واستمطارهم السماء، وتقديم القرابين إليها. ويقال: إن المَجوسية كانت متفشّية في تَميم، وعُمان، والبحرين، وبعض القبائل العربية. نجد أيضاً إلى جِوار عبادة النباتات والجمادات والطَّير والحَيوان، عِبادة النجوم والكواكب، مظهر التثليث في العبادة، عبادة النار.
وعبادة الأصنام، وهي العبادة الشائعة عند العرب، الأصنام والأوثان، وفَرْقٌ بين الصَّنَم والوََثَن: "الصَّنَم": هو التمثال الذي يصنع على هيئة بَشَر أو نَبَات أو حَيوان أو ما إلى ذلك، هذا هو الصَّنَم.
أمّا "الوَّثَن": فهو حَجَر يأخذه العَربيّ أو البَدوي طبعاً في العَصْر الجاهلي ويتخذ منه رَمْزاً للعِبادة. وكانت عِبادة الأصنام منتشرة بين العرب انتشاراً واسعاً، قد صوَّروها أو نَحتوها رَمزاً لآلهتِهم. وقد يَرون في بعض الأحجار والأشجار والآبار ما يَرمز إليهم. فالعُزَّى كانت لغَطفان، وهي شجرة وقد قَطعها خالد بن الوليد، وكان مِن مأثوراته أنه قال:

يا عُزى كُفْرانك لا سُبْحانك إني رأيت الله قدْ أهانك
منْ هُم المشركون؟ هم الذين كانوا يعبدون الأصنام ويقولون: ما نعبدهم إلاّ ليقرِّبونا إلى الله زلفى، أي: كان منهم فريق يعرف الله ولكن كان يشرك مع الله آلهة أخرى، ولذلك قال الحق -سبحانه وتعالى-: {أَفَرَأَيْتُمُ اللاَّتَ وَالْعُزَّى * وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الأُخْرَى}، ثم يقول سبحانه: {وَلا تَذَرُنَّ وَدّاً وَلا سُوَاعاً وَلاَ يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً}.
 
إذاً، ينْشأ سُؤال: ما أشهر الأصنام التي كان يعبدها العرب؟ وهذا الذي نقوله يظهر في شِعْر الجاهليين أيضاً، ومن لا يدرس حياة العرب الدينية أو الاجتماعية أو الثقافية، دراسة موسعة ومستقْصية، لن يعرف كيف يفكّ رموز الكلمات، أو رموز بعض الإشارات في أبيات الشِعْر الجاهلي. من الأصنام التي كان يعْبدها العرب: "اللات" وكان معْبَدها في الطائف، وكانت عبادة "اللات" شائعة بين العَرب الجَنوبيِّين، وفي الحجاز، ويقال: "إنه كان صَخرة مربّعة بيضاء، بَنَت عليه ثَقيف بيتاً. وكانت قريش وجَميع العرب يعظِّمونه"؛ ولذلك سَمّوْا بـ"وهب اللات" و"عبد شمس" مثلاً.
"مناة" و"العُزَّى". وكانت "مناة" صخرة منصوبة على ساحل البحر بين المدينة ومكة، ولها مكانة. وأيضاً نَجِد "وَد" وكان من الآلهة الجنوبية ويؤلّه مع "اللات" و"العُزَّى". وربما تأثروا في هذه العِبادة بما يشاع عند المَسيحيِّين والنَّصرانيِّين. وكان هذا "وَد" صنمه بدَومة الجَنْدل. أيضاً هناك "سُواع" وهذا كان صنم هُذَيل وكِنانة. وأيضاً "يَغُوث" و"يعوق" و"نسر". وكان هناك أيضاً بعض القبائل وضعت أشكالاً وتماثيل، أشكالاً لهذه الأصنام؛ فكان "ود" على صورة "رجل"، و"سُواع على صورة "امرأة"، و"يَغُوث" على صورة "أسد"، و"يعوق" على صورة "فرس"، و"نسر" على صورة "النسر" من الطير. ومن أصنامهم أيضاً "هُبَل"، وهُبَل كان من عَقيق أحمر على صورة إنسان مكْسور اليد اليُمنى، وقريش جعلتها له من ذهب. ولكن هذه الأصنام كلها بمجيء الإسلام كُسِّرت وأزيحت ولم يَعُد منها قليل. ويقال: كان حول الكعبة في فتح مكة ثلاثمائة وستون صنماً، والمصطفى -صلى الله عليه وسلم- أزاحها وأزالها حين نشر رسالة التوحيد في مكة المكرمة، وفي الجزيرة العربية، بل وفي العالم كلّه. ومن أصنام قريش أيضاً المشهورة: "إساف" و"نائلة"، ولهما قصة تشبه الأسطورة، يقال: إنهما كانا شخصيْن أتيا أعمالاً مُسيئة فمُسِخا حَجَرين، وبعد ذلك عبدهما الناس، ومنها "رضا" و"تيم" و"شمس"، إلى آخر هذا كله. فنجد هذه الأصنام كلها انتشرت عند الجاهليين وكان لها أثر في شِعْرهم وفي نَثْرهم.









ثانياً: مظاهرالحياة الثقافية عند العرب في العصر الجاهلي
 
لا شكّ أن معالِم الحياة الدينية تُعَد معْلَماً ثقافِياً أيضاً، لأنّ العبادات والآلهة والعقائد، رغم أنها مَزعومة وأنها باطلة، ولكنها تدلُّ على بحث أيضاً، وتدلُّ على نَظَر وتأثُر بالأمم الأخرى، وما إلى ذلك.
والحياة الثقافية عند العرب نجد لها أكثر من مِحور:
المحور الأول: هو ما علاقة عرب الشمال بعرب الجنوب، أو حضارة القحطانيِّين وحضارة سبإ، وما تلبَّس بها من معارف ومن حضارة ومن ازدهار بحضارة أهل الشمال. نجِد أن العرب الشماليِّين كانوا على صِلة بالحضارات المجاورة، كما يقول الدكتور شوقي ضيف، وكان تجار مَكة يدخلون في مصر والشام وبلاد فارس. وكان الحيريون يتصلون مباشرة بالفُرس، وبلاد فارس، والفُرس والروم كانت لهم ثقافاتهم ولهم عاداتهم ولهم تقاليدهم، وإن كان التأثير لم يكن عميقاً كما حدث في العصر العباسي مثلاً، وكان الغساسنة يتصلون بالروم وقد تنصروا وشاعت النصرانية في قبائل الشام، والعراق، ونزل بينهم كثير مِن اليهود في الحجاز واليمن.
إذاً هذا المَظهر التأثري، هو التأثر بالناحية العَقدية، فشاعت النصرانية، وشاعت اليهودية، في كَثير من المناطق العربية.
وكل ذلك معناه اتصال العرب الشماليين بالأمم المُجاورة وحضاراتها، ولكن كما قلت: أن ذلك كان في حُدود ضَيقة، وكان في حدود تأثر بالمَظهر التجاري، أو التبادل التجاري، أو المَعارف الضَّيقة، فالعرب كانوا يعْتَزّون بسِماتهم، ويعْتَزون بخصائصهم، ويعْتَزون بتقاليدهم، ويعْتَزون بأعرافهم. والعرب الجنوب يبدو أنهم بعد أن دَالت حضارتهم "حضارة سبإ" هاجروا وانتشروا في بلاد كثيرة، ولم يكن عندهم ثقافة ذات معالم بيِّنة، وحتى من وجْهة التنظيم السياسي كان يعمّهم النظام الإقطاعي، ولذلك حينما ضعُفت دولتهم الأخيرة دولة سبأ، تحولوا سريعاً إلى قبائل، وحدثت هِجْرات كثيرة من الجنوب إلى الشمال، وإلى المناطق العربية.
وهناك كتاب في هذا الشأن يمكن أن يُرجع إليه وهو كتاب: "الثقافة العربية أسبق من ثقافة العبريِّين واليونان" للأستاذ محمود عباس العقاد، وهو يرى أن المنطقة العربية القديمة تشمل الجزيرة العربية، وتشمل الشام، وتشمل العراق، وتشمل حتى مصر، والمغرب العربي، مع أن المنطقة العربية الآن هي المنطقة العربية القديمة، وهذه النظرة التوسعية الشمولية، تجعلنا نعيد كثيراً من الحِسابات والأحكام، لأن كثيراً من الباحثين حينما يتكلّم عن الثقافة العربية القديمة، يحصر كلامه في شِبه الجزيرة العربية فقط، وهذه تكون أحكاماً مسوّرة أو محدودة بقيود كثيرة.
ولكن هنا شُبْهة أثيرت، وهي: شُبْهة تَفوُّق الجِنْس الآري على الجنس السامي، سواء كانوا عرباً أو غير عرب، وهذه الشبهة أثارها المستشرقون الأوربيون وغيرهم، حتى يثبتوا أن الرومان، وأن الجنس الآري، وأن الأوربيِّين بصفة عامة، هُم جِنس مُتَفوّق تفكيراً، وسلوكاً، وحضارةً، وميراثاً، وما إلى ذلك. وهذه الشبهة مَرفوضة، لأنه ليس هناك جِنس مميز من أول التاريخ إلى آخره، وإنما التأثر والتأثير و الصلات بين الحضارات.
 
نسأل سؤالاً: ما أهم معارف العرب وعُلومهم في العصر الجاهلي؟ العرب لم يكن عندهم عِلْم مُنَظَّم ولكن عندهم معَارف كثيرة.
أولاً: عِلْم الأنساب والأيام.
ثانياً: معْرفة العرب بالنجوم ومطالعها وأنوائها، ولذلك نرى رأياً للجاحظ في هذا الكلام وآراء كثيرة. يقول الجاحظ في كتابه "البيان والتبيين": وإنَّ العرب عرفوا الأنواء ونُجوم الاهتداء، لأن من كان بالصحاح الأماليس، -أي: الأرض المستوية التي ليس بها ماء ولا شجر- مضطرّ إلى التماس ما يُنْجيه ويُؤدّيه -أي: يُعْينه- ولحاجته إلى الغَيث وفِراره مِن الجَدب، وضَنه بالحياة، اضطرته الحاجة إلى تَعرُّف شَأن الغَيث، مِن أين يأتي؟ ما هي أحواله؟ ما هي مَواعِيده؟ ولأنه في كل حال يرى السماء وما يجري فيها من كوكب، ويرى التعاقب بينها، والنجوم الثوابت فيها، وما يسير منها مجْتمعاً، وما يسير منها فارِداً، وما يكون منها راجِعاً ومستقيماً؛ كل هذا تأمله في أحوال السموات والكواكب، نشأ من أن الماء يأتيه، كما قال تعالى: {وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ}. فالحاجة دفَعته إلى تأمّل هذه الأشياء، وتُلَخِّص أعرابية هذه المعرفة حين قِيل لها أتعرفين النجوم؟ قالت سبحان الله! أما أعرف أشباحاً وقوفاً عليَّ كلَّ ليلة. وأيضاً هناك أعرابي وصف لبعض أهل الحَاضِرة نجوم الأنواء، ونجوم الاهتداء، ونجوم ساعات الليل، والسُّعُود والنُّحُوس.
وقال قائل لشيخ عبادي: -كان حاضراً- أما ترى هذا الأعرابي يعْرف مِن النجوم ما لا نعْرِف، قال: مَنْ لا يعْرف أجزاع بيته؟ يعني: مَن الذي لا يعرف ما في سقْف بيته، نجد وسيقان النخل تُجْعل سقفاً للخيمة.
إذاً، هناك أيضاً شهادة أخرى يقولها صاعد بن أحمد، المتوفَّى (435هـ): كان للعرب معْرفة بأوقات النجوم ومطالعها ومغايبها. وأيضاً العرب عندهم معارف طبية، والعِيافَة، والتَّنَبؤ، والفِراسَة، والقِيافَة، والحِكَم والأمثال، كل ذلك يدلُّ على رجاحة العقل وعلى النظر الدقيق.
أيضاً، نرى أن معارف العرب كما قلت: هناك معارف طبية ولكنها مبْنية على الملاحظة والخِبرة ومزجت ببعض الخرافات، وأيضاً العِيافَة والتَّنبؤ بملاحظة حَركة الطيور، والفِراسة والقِيافَة. ولكن يهمنا أن نعرف كيف ظهر أثر هذا في أشعارهم؟ نجد أن كتب الأمثال والأدب، تمتلئ بما دار على لسان لقْمان وغيره مِن حكماء الجاهلية من حِكَم، مثل قول أكثم: "مقْتل الرجل بين فكَّيْه"، وقول عامر بن ضرب: "ربّ زارع لنفسه حاصد سواه". وفي الشعر الجاهلي كَثير من هذه الحِكم. وهي تذكر في ثنايا كلامهم، وتدلُّ على ثقافة ومعرفة، ولكنها ثقافة ومعرفة نابعة من التجربة. يقول طرفة في معلّقته:

أرى العيش كنزاً ناقصاً كلّ ليلةٍ وما تنقص الأيام والدهر ينْفَد
وأيضاً زهير في معلّقته كَثير من الحِكم، وكان شاعراً حكيماً -كما قلنا قبل ذلك-، يقول:

وأعلم ما في اليوم والأمسِ قبْله ولكنني عن عِلْم ما في غدٍ عمِ  
ومن لا يُصانِعْ في أمور كثيرة يضرَّس بأنياب ويوطَأ بمَنْسِمِ  
ومَن لا يَذُدْ عن حَوضه بسلاحه  يُهدَّم ومن لا يَظلِم الناس يُظْلم  
ومن هاب أسباب المنايا ينلْنَه  ولو رام أسباب السماء بسلَّمِ  
ومهما تكن عند امرئ من خَليقةٍ وإن خَالها تَخْفى على الناس تُعْلمِ
هذه الحِكم تدلُّنا أيضاً على معرفة وثقافة وإن كانت ثقافة نَظرية.




ثالثاً: صورة الحياة الاجتماعية عند العرب في العصر الجاهلي.
 
حينما ننظر إلى حياة العرب الاجتماعية أو فئات الناس نجد أن هناك طبقات ثلاث: طبقة السَّادة، وطبقة العَبيد، وطبقة المَوالي.
وهناك أيضاً ظاهرة أخرى نسميهم الخُلعَاء، أي: الذي يفعل فعلاً غير شريف، أو يقوم بأعمال غير كَريمة، القَبيلة تحْكُم عليه بالخُروج عن الأعراف والتَّقاليد، ثم يَنْبذونه، ومنهم "الصعاليك": وهم فِئة من الشُّعَراء خَرجت على أعراف القَبيلة، وعلى تقاليدها، ثم بَدؤوا يكوِّنون لأنفسهم معالِم وفَلسفات مُعيَّنة. وكتاب الدكتور يوسف خليف: "الصعاليك" كتاب قَيِّم في هذا الباب، وبيَّن فلسفة هؤلاء الناس.
نجد أن العرب كانت لهم في حياتهم صِفات إيجابية وصِفات سَلبية.
الصفات الإيجابية أيضاً كَثيرة، وهي تؤكّد التضامن القَبلي، وهذا التضامن يؤثر في حياة العرب؛ فالعرب كانوا يركِّزون على صفات كثيرة وقِيم كثيرة، منها:
قيمة الكَرم، وقيمة الوَفاء، وإغاثة المَلهوف، وحماية الضعِيف، والعفو عند المَقْدرة، ورفض الهَوان والضَّيم، ولهم في الكرم قِصص كثيرة، ولهم في الوفاء قصص كثيرة، حتى كانوا من لا يفي بوعده، القَبيلة تَنْبُذه وتنْفُر منه وتطرده. ولذا كانوا ينادون بالوفاء بالوعود، والوفاء بالمواثيق والعهود، وإغاثة المَلهوف، وحماية الضَّعيف. والكرم نشأ عندهم من ذلك لأن الحياة فيها قسوة والظروف صعبة، فكانوا يوقدون النار ليلاً على قِمم الجبال، حتى يأتي إليهم تائِهون في الصحراء ليلاً، وأحياناً كان يذْبَح العَربي كلّ ما عنده، إذا لم يجد عنده يُمْكِن أن يذبح ولده، ينوي على ذلك. وهناك قصص شِعْرية تؤمئ إلى أن بعض الشُّعَراء كاد أن يذْبح ابنه لضيفانه ولكن بالطبع لم يفعل.
 
هناك صفات سلبية أيضاً تَسِمُ الحياة الاجتماعية عند العرب. ومن هذه الصفات السلبية:
شيوع الخَمر بينهم، وشيوع القِمار والمَيسر، والأخذ بالثأر. والأخذ بالثأر أيضاً كان عادة عربية قديمة متأصّلة في نفوسهم. كانت الخَمر عادة عند بعض الناس والبعض لا يأنَف منها، حتى إنهم كانوا إذا شرب إنسان الخَمر وأدمن وأصبح سِكيراً، كانوا يحكمون عليه بالنفي مِن القَبيلة.
أمّا الذي كان شائعاً عندهم هو الربا، والقِمار والميسر، والأخذ بالثأر، وهذا كان يُعَدّ سِمَة من السمات النفسية العربية الجاهلية، وكانوا يحرّمون على أنفسهم أشياء كثيرة حتى يُؤخَذ بثأر القَتِيل؛ ولهم في ذلك صوَر كثيرة وأشياء كثيرة.
إضافة إلى ما ذُكِر نَجد سؤالاً يطرأ: ما مكانة المرأة في المجتمع الجاهلي، وكيف صوّرها الشُّعَراء؟ المرأة في المجتمع الجاهلي كانت تَنقسم إلى إمّا حُرة، أو أمَة، أو جارية.
المرأة الحُرة كانت لها مكانة عظيمة عند العرب حتى قبل الإسلام، وكانت من النساء من تختار زوجها حتى قبل الإسلام. ومنهن من كانت تتدخل في أن تُجِير إنساناً مطْروداً أو مظلوماً أو ما إلى ذلك... وإلى جِوار ذلك هناك مجتمع الجَواري أو مجتمع الإماء، ومنهن من كانت لها سلوك سَيّئ أو ما إلى ذلك، وكان ذلك معْروفاً.
نجد الشِّعْر الجاهلي صوَّر المرأة بصوَر مخْتلفة، وهذه الصوَر منها صوَر مقْبولة، ومنها صوَر مَرفوضة. الصور المقْبولة في العَصْر الجاهلي: عندما كانوا يُشيدون بها، وبأخلاقها، أو بجمالها، إشادة معْنَوية أحياناً، وأدلَّ على ذلك أنَّ كعْب بن زهير في قصيدته أمام المصطفى -صلى الله عليه وسلم-، بدأها بشكوى مِن محبوبته سُعَاد، ووصفها أوصافاً منها أوصاف حِسية جمالية، ومنها أوصاف معْنَوية، ولكنها أوصاف تكْشِف عن أوصاف سَلبية: عَدَم الوفاء بالعَهد والغَدر، أو ما إلى ذلك... ورغم هذا كله نجد المصطفى -صلى الله عليه وسلم- يقْبل تَوبة كعب بن زهير، ورغم أنه وصف سعاد في خمسة عشر بيتاً في بداية قصيدته، ولكنه لم يَلُمه على ذلك، لأن هذا كان تقليداً عند العرب في بَدء قصائدهم، أن يبدؤوا القصائد بالغَزل، أو بالأطلال، أو ما إلى ذلك.
ولكن أيضاً هناك بعض الشُّعَراء أشاد بخصال المرأة الطَّيبة، وهذا كما يقول الشَّنفرى في زوجته أميمة:

لقد أعجبتني لا سقوطاً قناعها إذا ما مشت ولا بذات التَّلفَّتِ
هي صِفات كَريمة.

تبيت بُعَيد النوم تُهْدي غَبوقَها لجاراتها إذا الهَدية قَلَّتِ
وهذا طبعاً إشادة بالكرم.

تحُل بمنجاة من اللوم بيتَها إذا ما بيوت بالمَذمّة حلّتِ  
كأن لها في الأرض مِسياً تَقصُّه على أمّها وإن تُكَلِمك تَبْلت
ومعنى "تَبْلَت" أي: أوجَزت يعني ليست ثرثارة، وليست مثل بقية النساء.

أمَيمة لا يُخْزى ثناها حَليلها إذا ذُكر النسوان عَفَّت وجَلّتِ  
إذا هو أمسى آب قُرة عَينه مآب السعيد لم يَسل أين ظَلَّت
هذه النظرة للمرأة نظرة كَريمة برغم أنهم وأدوا البنات في العصر الجاهلي. لكلّ صفة إيجابية صفة سلبية، وهذا شأن الإنسان في كل زمان ومكان.
 
أيضاً، موقف المُجتمع الجاهلي من المَرأة، هو موقف اتَّسَم بالتناقض أحيانا: فمِنْهم مَن كرَّم المرأة،  وخاصة الحَرائر، ومنهم من جَعل من المرأة مُتْعة. إذا نظرنا إلى طبقات النساء في العصر الجاهلي، نرى أن الحَرائر كُنَّ مَصونات وعَفيفات، وروايات كثيرة تدور في ذلك؛ ومنها وصية المرأة العربية في العصر الجاهلي لابنتها التي زفت إلى زوجها، وهي وصايا تدلُّ على حضارة وتدلُّ على إكرام.
وأيضاً هناك طبقة الجَواري وطَبقة الإماء، وهُنَّ كُنَّ مِلْكاً لهؤلاء الناس، وليس تصرفاتهم وسلوكهم عليها رقيب وما إلى ذلك، ولكن نجد القضية التي كنا نتكلّم عنها هي، قضية الوأد: ووأد البنات وهذه القضية وسلوك جاهلي كان في العصر الجاهلي، ويدلُّ على ضِيق الأفق وقِلة التفكير، {وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ}. وأيضاً هذا الوأد عَادة نهى عنها الإسلام، عَادة تُفَرِّق بين عُنصر الرِّجال وعُنصر النساء.
ولكن أيضاً إلى جِوار ذلك، نرى أن المرأة لم تكن مهْمَلة بل كان لها قدْرها عندهم، كما كان لها كثير من الحُرية. فكانت تمتلك المَال وتتصرف فيه كما تشاء، والمصطفى -صلى الله عليه وسلم- ضرب لنا المَثل بعد ذلك -طبعاً هذا ألغي ما كان في الجاهلية- فكان يتَّجِر في أموال السيدة خَديجة أم المؤمنين. وقد دَعَم الإسلام هذه الحُرِّية فحَرَّم أن تُعْضَل المرأة وأن تُمنع من الزواج بعد وَفاة زوجها. كما حرَّم "زواج المَقْت"، وهذا كان شائعاً في الجاهلية، وهو: أن يتزوج الرجل زوجة أبيه. وحرّم "الشِّغَار" وهو: أن يتزوج شخص أخت صديق له على أن يزوِّجه أخته -وهذا مفصّل في الفقه-، أو أن يتزوّج عِدّة رجال امرأة واحدة، إلى غير ذلك ممّا كان يُباح في بعض المُجتمعات، وبعض التجمعات في العصر الجاهلي. وتلك كانت عادات عِندهم وهي تُلازم الأمم في عصور بذَاوتها. ولكن ينبغي أن لا نَفهَم منها، أو من هذه الأشياء أو الظواهر، أن المَرأة كانت مُهْدَرة الحُقوق في الجاهلية. وقد سجل القرآن عليهم "وأد البنات"، فقال تعالى: {وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ}.
9‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة dedo_2000000.
قد يهمك أيضًا
هل المصريون يعتزون بالحضارة الفرعونية
كيف نسترجع حضارة العرب ؟
هل كانت هناك حضارة عربية قبل الاسلام
الحضارة الفرعونية حضارة افريقية اي الافارقة هم اصل الحضارة و العلم ؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة