الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف تحد من شقاوة طفلك ... او تتحكم بها...؟
الشقاوة ..تختلف من طفل الى آخر ...احيانا تجد طفل شقي جدا .. وفي نفس الوقت .. يكون لديه أخ يصغره او يكبره بعام .. هادئ جدا !!! ما السبب يا ترى!؟
أنا اعرف شخصياً طبيب وأخبرني أن ... لديه أطفال .... فإذا اراد زيارة صديق له ... يطلب من زوجته أن تقلل من إعطاء الأطفال الطعام الغني بالسكريات ... (الكربوهيدرات) ... على الأقل بيومين قبل الزيارة ... لأنها بتحد من نشاط الأطفال ... فيصبحوا هادئين أثناء فترة .. الزيارة ... والله أعلم ...
علاقة الأباء بالأبناء | تربية الأطفال 1‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة PeNeStar.
الإجابات
1 من 3
كل طفل يختلف عن طفل في طباعه وتصرفاته وتفكيره حتى ولو كانو اخوان من نفس الأب والأم,,
وصحيح ما قيل بالنسبه لي السكريات لأنها تعطي بعض النشاط,,
من وجهة نظري(جعل الطفل يقوم بنشاطه العادي ولكن بأدب واذا اخطأ يمكن معاقبته,,أو تحذيره قب الذهاب للزياره)
>>هذا ما لدي وشكرآ..
1‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة تائه في أفكاري.
2 من 3
يشكو بعض الآباء من نشاط أطفالهم الزائد عن الحد بشكل يصعب احتماله، والنشاط الزائد لدى الأطفال

هو اضطراب شائع وتزيد نسبة انتشاره لدى الذكور بمعدل 3 إلى 9 أضعاف عنها لدى الإناث، ومع أن الاضطراب يحدث في المراحل العمرية المبكرة إلا أنه قليلا ما يتم تشخيصه لدى الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة، والنشاط الزائد حالة طبية مرضية أطلق عليها في العقود القليلة الماضية عدة تسميات منها متلازمة النشاط الزائد، التلف الدماغي البسيط، الصعوبات التعليمية، وغير ذلك، وهو ليس زيادة في مستوى النشاط الحركي ولكنه زيادة ملحوظة جدا بحيث ان الطفل لا يستطيع أن يجلس بهدوء أبدا سواء في غرفة الدراسة أو على مائدة الطعام أو في السيارة، ويميز البعض بين النشاط الزائد
الحركي والنشاط الزائد الحسي، ففي حين يشيرالنوع الأول إلى زيادة مستوى الحركة يشير النوع الثاني إلى عدم الانتباه والتهور، وقد يحدث كلا النوعين من النشاط الزائد معا وقد يحدث أحدهما دون الآخر، وبغض النظر عن ذلك فإن كلا النوعين يؤثران سلبيا على قدرة الطفل على التعلم، وإذا ترك النشاط الزائد دون معالجة فإن ذلك غالبا ما يعني أن الطفل سيعاني من مشكلات سلوكية واجتماعية في المراحل اللاحقة، وكثيرا ما يوصف الطفل الذي يعاني من النشاط الزائد بالطفل السيئ أو الصعب أو الطفل الذي لا يمكن ضبطه، فبعض الآباء يزعجهم النشاط الزائد لدى أطفالهم فيعاقبونهم ولكن العقاب يزيد المشكلة سوءا، كذلك فإن إرغام الطفل على شيء لا يستطيع عمله يؤدي إلى تفاقم المشكلة.
إن هؤلاء الأطفال لا يرغبون في خلق المشكلات لأحد، ولكن الجهاز العصبي لديهم يؤدي إلى ظهور الاستجابات غير المناسبة، ولذلك فهم بحاجة إلى التفهم والمساعدة والضبط ولكن بالطرق الإيجابية، وإذا لم نعرف كيف نساعدهم فعلينا أن نتوقع أن يخفقوا في المدرسة بل ولعلهم يصبحون جانحين أيضا، فالنشاط الزائد يتصدر قائمة الخصائص السلوكية التي يدعى أن الأطفال ذوي الصعوبات التعليمية يتصفون بها، كذلك فإن الأطفال الذين يظهرون نشاطات زائدة كثيرا ما يواجهون صعوبات تعلمية وبخاصة في القراءة، ولكن العلاقة بين النشاط الزائد وصعوبات التعلم ما تزال غير واضحة، هل يسبب النشاط الزائد صعوبات التعلم أم هل تجعل الصعوبات التعليمية الأطفال يظهرون نشاطات زائدة؟ أم هل أن الصعوبات التعليمية والنشاط الزائد ينتجان عن عامل ثالث غير معروف؟ بعضهم اقترح أن التلف الدماغي يكمن وراء كل منها ولكن البحوث العلمية لم تدعم هذا الاعتقاد دعما قاطعا بعد، ومن أهم خصائص الأطفال الذين يعانون من النشاط الزائد:
عدم الجلوس بهدوء والتحرك باستمرار.
التهور.
التململ باستمرار.
تغير المزاج بسرعة.
سرعة الانفعال.
التأخر اللغوي.
الشعور بالإحباط لأتفه الأسباب.
عدم القدرة على التركيز.
إزعاج الآخرين بشكل متكرر.
التوقف عن تأدية المهمة قبل إنهائها.
وقد اقترح المختصون عبر السنين الماضية عدة أسباب للنشاط الزائد.
ويمكن تصنيف هذه الأسباب ضمن أربع فئات هي: العوامل الجينية، العوامل العضوية، العوامل النفسية، والعوامل البيئية.
المعالجة
أما بالنسبة لمعالجة النشاط الزائد فإن أكثر الطرق استخداما العقاقير الطبية المنشطة نفسيا وأساليب تعديل السلوك، وفيما يتعلق بالعقاقير الطبية فهي تحقق نجاحا في حوالي 70% من الحالات وتتضمن العقاقير المستخدمة لمعالجة النشاط الزائد الريتالين والدكسيدرين والسايلر فمع أن هذه العقاقير منشطة نفسيا إلا أنها تحد من مستوى النشاط لدى الأطفال الذين يعانون من النشاط الزائد وذلك بسبب اضطراب الجهاز العصبي المركزي لديهم، وبما أن النشاط الزائد غالبا ما ينخفض بشكل ملحوظ في بداية مرحلة المراهقة، فإن العقاقير يتم إيقافها عندما يبلغ الطفل 12 أو 13 سنة من عمره.
أما بالنسبة لأساليب تعديل السلوك فهي تشمل إعادة تنظيم البيئة الأسرية أوالدراسية بحيث تخلو من الآثار البصرية الشديدة وتزيد مستوى الانتباه، وكذلك بينت الدراسات فاعلية التدريب على تنظيم الذات معرفيا (الملاحظة الذاتية والضبط الذاتي واللفظي والتعزيز الإيجابي).
طريقة أخرى من طرق تعديل السلوك هي طريقة الاسترخاء، حيث يتم تدريب الأطفال على الاسترخاء العضلي التام في جلسة تدريبية منظمة على افتراض أن الاسترخاء يتناقض والتشتت والحركة الدائمة.
وأخيرا فقد استخدمت دراسات عديدة أساليب أخرى لمعالجة النشاط الزائد مثل التعاقد السلوكي (العقد السلوكي هو اتفاقية مكتوبة تبين الاستجابات المطلوبة من الطفل والمعززات التي سيحصل عليها عندما يسلك على النحو المرغوب فيه ويمتنع عن إظهار النشاطات الحركية الزائدة
1‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة Gamar.
3 من 3
اعترض علي لفظ شقاوة ولنقل نشاط الاطفال الزائد
الاطفالطاقة وحيوية ويختلف الاطفال في هواياتهم
لكن اذا كان الاطفال ذكورا فنجدهم يتحدون في كل شيء  يلعبون بالكرة لا يفرق معهم البيت في شيء واذاحدثت خسائر تج\هم ايضا يتحدون في الرد................الله يبارك فيهم
اذا كان طفلك ذو نشاط زائد
فعليك اتباع التوصيات التالية في التعامل معه :


_ لا تحقر الطفل ولا تعنفه.

_ اشعره بالحب.

_ اشعره بالأهمية.

_ كلف الطفل بأعمال بسيطة ينجح في ادائها , ثم شجعه على الأداء الناجح فوراً بمكافأته بشيء يحبه.

_امنح الطفل شيئاً يحبه اذا توقف عن السلوك غير المطلوب.

_ تجاهل حركا الطفل التي تضايقك.

_ ابتعد عن اسلوب الأمر في التعامل معه
لا تتوقع من الطفل اطاعة الاوامر بعد مكافأته واثابته , فاذا أطاع كرر المكافأة , واذا عاند اسحب المكافأة دون تجهم او عقاب, فسحب المكافأةفي حد ذاته عقوبة للطفل, ولكنه من أفضل اساليب العقاب.

_ لا تستخدم اسلوب التهديد والوعيد مع الطفل , واستبدل هذا باسلوب الترغيب.

_ ابتعد عن الطفل اذا انتابته نوبة غضب ولا توجه له أي حديث الا عندما يهدأ تماماً.

_ لا توبخ الطفل أمام الآخرين مهما كانوا صغاراً أو كباراً .

_لا تقدم للطفل نماذج للسلوك الغير مرغوب ثم تحذره منها, فهذا يثبت عنده السلوك , ولكن قدم اليه نماذج للسلوك المرغوب فقط وحببه اليه.

_ اشعر الطفل بالثقة في قدراته مهما كانت محدودة.

_ لا تكلف الطفل بشيء يصعب عليه عمله مما يسبب له احباط, وتكرار هذا الامر يفاقم المشكلات التي لديه ويتسبب في مشكلات جديدة .
_ لا تقارن الطفل بغيره , ولكن قارنه بنفسه ومن وقت لآخر .

_ اذا تسبب الطفل في تحطيم شيء , فلا تظهر غضبك أو تثور ولكن دعه يزيل آثار ما حطم بل وساعده , ثم وضح له في هدوء كيفية المحافظة على مثل هذاالشيء ..باداء عملي امامه.

_لا تطلب من الطفل اكثر من عمل في وقت واحد.

_ لا تضحك على الطفل , ولكن اضحك معه .ولا تسخر منه ابداً مهما اتى بسلوك يستحق ذلك.

_ اذا وعدت الطفل فاحترم وعدك اما بالوفاء , او بتقديم عذر يفهمه .

_ وأخيراً...اذا كان لابد أن توبخ الطفل على سلوك أو فعل سيء, فوجه عبارات النقد للسلوك والفعل وليس للطفل نفسه فمثلاً :


* قل : هذا سلوك خطأ .
ولا تقل : انت مخطيء.

* قل: هذا الفعل رديء.
ولا تقل: انت رديء.

* قل : هذا العمل ينقصه استخدام الذكاء.
ولا تقل : انت غبي , أو احمق.

* قل : من الممكن ان تفعل كذا وكذا , وانت تستطيع ذلك .
ولا تقل : لماذا فعلت كذا وكذا , وقد اسأت التصرف
1‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة jilatex.
قد يهمك أيضًا
كيف يتم تهديئة الاطفال
هل تستطيع تحمل شقاوة الاطفال الصغار؟
ما هي الطفولة ؟
هل هناك نظرية تربط بين شقاوة الاطفال و نسبة الذكاء؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة