الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف تسعد المرءه زوجها وتجعله راضيا عنها؟
ازاى تسهر على راحتو وهى مبسوطه وتحب انها تديلو من عمرها
ازاى هو كمان ممكن  يكسب ودها وقلبها ويكسب سعادتهم هما الاثنين؟
العلاقات الإنسانية | الزواج | العالم العربي | الإسلام | الثقافة والأدب 12‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة alme3gebany (احمد البربرى).
الإجابات
1 من 7
باحترام المتبادل
12‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة منير النعاجي (منير النعاجي).
2 من 7
اذا علمت ما لهــآ ومآ عليهــــآ
وهـــو آيضـــــآ ,,,
12‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة روح الله العظيم (رُوْح الرُوحْ).
3 من 7
السلام عليكم

((ومن آياته ان خلق لكم من انفسكم ازواجآ لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودةً ورحمه ))
اختي الكريمة
اجعلي تفكيرك الأول والأخير  هو ارضاء الله عزوجل واتباع رسوله
وتأكدي تماما ان  ارضاءك لزوجك بما يرضي الله  هو الحب الحقيقي
فأبحثي وانظري في كتاب الله وسنن الرسول  كيف  يكون ارضاء الزوج و يوجد كتب  الفقه فيها ايضا نماذج وتعليمات بما يخص
سعادة الزوجين  والباقي عندك انت  والنساء عندهم اساليب كثيرة  ومتخصصين في جعل ازوج يحبها ولايفكر الا فيها
15‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة tiger58.
4 من 7
بان تعطيه الشعور بل راحة و عدم النظر اليه بوجه علبس و استقباله بكلمات رقيقة و استشرته بجمبع أعمالها و أعطأه الكلمة العلية و عدم رفع صوتها عند الكلام بوجهه هذا الاساسياة في الحياة الزوجية أرجو ان اكون قد سعت .
15‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة Blue Angle.
5 من 7
لماذا تسال المرأة دائما كيف يمكنني ان اسعد زوجي ولا يسال هو كيف يمكنني ان اسعد زوجتي

وتسال  المرأة دائما  هل يرضى عني او لا يرضى  ستين سنة ما يرضى

لو كان الرجل متزوجا من امرأة غير عربية هل كانت  ستسأل كيف اسعده

ام هو الذي يسأل ويخاف منها ايضا  ورجال عرب يا عين
19‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة جنجونة.
6 من 7
علم ان الموضوع منقول
و لكن الموضوع الاهم عندى هو كيف يسعد كلا الزوجين بعضهما
فمن الغريب ان نتوقع من المرأه ان تقوم هى بكل المهام الرومانسيه ولا يكون على الرجل سوى الاستمتاع بما تفعله
فكما ان على المرأه ان تكون خلاقه و مبتكره فيما يتعلق بالتجديد و قتل الملل و الروتنين الذى ينتاب العلاقه الزوجيه
فنفس هذا الواجب ملقى على عاتق الزوج - و بدرجه اكبر من المرأه - بصفته القائد فى العلاقه الزوجيه
و لكن طبيعت الذكور التى تصر على القاء الكره دائما فى ملعب المراه بحيث ينسب اليها كل تقصير او فشل فى العلاقه الزوجيه هى التى ادت بنا الى مثل افكار ذلك المقال

فى مناقشه مع احد المتزوجين قال لى عباره - ااسف مبدئيا على ذكرها - و اتمنى الا يشعر احد بالمهانه منها و هى :
ان على المرأه ان تكون قديسه خارج بيتها و غانيه فى داخله
و كم اصابتنى تلك العباره بالاشمئزاز
فهى نتاج فكر مريض - و شائع للاسف - ان متعه الجنس لا تكتمل الا مع بائعات الهوى
ان المرأه - و كذلك الرجل - لن تسعد زوجها الا بالحب
و اذا وجد الحب فلابد ان الجنس سيصبح ممتعا لكليهما
اما مهارات الجنس و فنونه التى نقرأ عنها فى الكاماسوترا الهنديه او رجوع الشيخ الى صباه العربيه
فهى قطعا ليست الاساس
لانها فى غياب الحب لن تكون تلك المهارات سوى شكل من اشكال الغريزه الحيوانيه
19‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 7
التنافس على إرضاء الزوج لا يجب أن يكون عيبا في أي مجتمع...بل الواجب علينا أن نشدد على الكفة الأخرى للميزان و هي إرضاء الزوج لزوجته...فكل منهما يجب أن يجتهد لإرضاء الآخر في جميع النواحي و ليس في جانب واحد فقط.
19‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ماتعليقك على هذه المرءه؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة