الرئيسية > السؤال
السؤال
هل الشك فى الدين ذنب ؟
هل الشك فى الدين ذنب ؟
وهل الانسان لا يحق له الشك فى دينه
واذا كان لا فلماذا يتهم اكثر المسلمون هنا من يشك فى دينه بانه مسيحى او ملحد يدعو للالحاد ؟
اليهودية | حوار الأديان | المسيحية | الأديان والمعتقدات | الإسلام 24‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 14
الشك يؤدى الى البحث عن الحقيقة ثم اليقين بها
الشك مطلوب
24‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ساندرا هايا.
2 من 14
بنتظار اجابات أسئلتك عجبتني راح احطه بالمفضله بستثناء السؤال الاخير
24‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة فواز ksa.
3 من 14
بداية التثبت هي بالشك

ان كان الشك سيقود الى البحث العقلي العلمي المنصف الغير قائم على الانكار فسيزيدك ثباتا و ايمانا
24‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة devilish eyed.
4 من 14
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالوسوسة وحديث النفس شيء يهجم على القلب بغير اختيار الإنسان، ومن فضل الله تعالى ورحمته أن تجاوز عن ذلك ما لم يعمل به أو يتكلم، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله تجاوز لأمتي عما وسوست أو حدثت به أنفسها ما لم تعمل به أو تكلم. رواه البخاري ومسلم.

قال النووي في (الأذكار): الخواطر وحديث النفس إذا لم يستقر ويستمر عليه صاحبه فمعفو عنه باتفاق العلماء؛ لأنه لا اختيار له في وقوعه ولا طريق له إلى الانفكاك عنه. وهذا هو المراد بما ثبت في الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: إن الله تجاوز لأمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تتكلم به أو تعمل. قال العلماء: المراد به الخواطر التي لا تستقر. قالوا: وسواء كان ذلك الخاطر غيبة أو كفرا أو غيره، فمن خطر له الكفر مجرد خطران من غير تعمد لتحصيله ثم صرفه في الحال فليس بكافر ولا شيء عليه.

وقال العز بن عبد السلام في (قواعد الأحكام): لا أعرف في الوجود شيئا أكثر تقلبا في الأوصاف والأحوال من القلوب، لكثرة ما يرد عليها من الخواطر والقصود، والكراهة والمحبة، والكفر والإيمان، والخضوع والخشوع، والخوف والرجاء، والأفراح والأحزان، والانقباض والانبساط، والارتفاع والانحطاط، والظنون والأوهام، والشكوك والعرفان، والنفور والإقبال، والسآمة والملال، والخسران والندم، واستقباح الحسن واستحسان القبيح، ولكثرة تقلبها كان عليه السلام يقول: "يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك". وكانت يمينه: "لا، ومقلب القلوب"، وسمي القلب قلبا لتقلبه من حال إلى حال، ولا عقاب على الخواطر، ولا على حديث النفس لغلبتها على الناس، ولا على ميل الطبع إلى الحسنات والسيئات، إذ لا تكليف بما يشق اجتنابه مشقة فادحة، ولا بما لا يطاق فعله ولا تركه.

ونقل عنه السيوطي في حاشيته على سنن النسائي أنه قال: حديث النفس الذي يمكن رفعه لكن في دفعه مشقة لا إثم فيه؛ لهذا الحديث. وهذا عام في جميع حديث النفس.

وبهذا يتبين للسائل أن هذا الحديث يشمل وسوسة الشيطان وحديث النفس وجميع الخواطر الواردة على القلب، مهما كان فحشها وشناعتها، وقد جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إن أحدنا يجد في نفسه يعرض بالشيء لأن يكون حممة أحب إليه من أن يتكلم به ؟ فقال صلى الله عليه وسلم: الله أكبر الله أكبر الله أكبر، الحمد لله الذي رد كيده إلى الوسوسة. رواه أبو داود وأحمد، وصححه الألباني.

وهذا العفو عن مثل هذه الخواطر وحديث النفس يظل باقيا ما دامت في تلك الحدود كما سبق عن النووي في قوله: الخواطر وحديث النفس إذا لم يستقر ويستمر عليه صاحبه فمعفو عنه..
24‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة atyalhamdi.
5 من 14
أيها الفاضل يتهم أكثر المسلمون من يشك بأنه غير مسلم

لأن من عرف الاسلام حق المعرفة لم يراوده ذرة شك في صحته

وإن طرأ على المسلم شبهة فإنه يعلم حق المعرفة بوجود توضيح لها

أما المعتقدات الاخرى فالشك فيها كثير  لكثرة تناقضها وعدم وضوحها

فالمسيحي يعجز عن تفسير الثالوث

والملحد يعجز عن الجواب عن هذا السؤال أنه لا وجود لأي شيء إلا بسبب فأين من خلق هذا الكون

الحمد لله الذي جعلنا مسلمين وأورثنا الطمأنينة والسعادة في الدنيا قبل الاخرة
24‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة عمر حمد.
6 من 14
اخي لاتسمع لمن يقول لك اانك ملحد او مسيحي عندما تشك في مساله وتريد ان تحقق
لان من المعلوم عندما تشك في شيئ وتسأل شخص ولم يجد الجواب اتهمك بلكفر والزنقده
واقسم اني اتهمت عشرات المرات اتعلم لماذا لانك عندما تسال عن قضيه والشخص المحاور لم
يجد جواب اتهمك بلكفر واليهوديه او شتمك وسبك واخرجك من الاسلام لانه لايستطيع الرد في المساله
والشك ممكن من الشيطان ولا اكذب عليك  اني شككت مرات وتحققت الى ان تيقنت ونصيحتي
لك اي شيئ تسمعه حاول ان تمرره على عقلك وشوف هل يقبله ام يتعارض معه لان من المعلوم
ان العقل حجــــــــــــــــــــه لدى الانسان ولهاذا السبب الاسلام تزواج بين العقل والدين لكي لايتناقض بعضهما وان تناقض عليك بتحقق لكي تتثبت من الحقيقه والشك يؤدي بحثه الى اليقين
فول شككت بصوم ولم تبحث واتهمت بلكفر ممكن انك تستمر برئيك وتقتنع بان الصوم لاداعي له
ولاكن ان تحققت وجائت لك الاجابه المقنعه التي لاتتعارض مع العقل فهنا ثبت وثبت ايمانك وعقيدتك
24‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة Abu Karar (الخطوف ياسر).
7 من 14
لا يجوز الشك في الدين مطلقاً ..

لأن من شروط لا إله إلا الله .. اليقين المنافي للشك ..

ومن شك .. فليستعذ بالله من الشيطان الرجيم .. وليقل: آمنت بالله .. ولينته ..

والشك يعتبر ناقضاً من نواقض الإيمان .. فليحذر وليتنبه لذلك ..
24‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة Little Lord (Little Lord).
8 من 14
الشك فى الدين ليس بذنب
بالعكس قد يفتح المجال للمعرفه والبحث والتعمق اكثر فى الدين
ليهتدى الانسان بعد ذلك لليقين التام الذى لا يأتى من بعده اى ريب
24‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة shimaaonly.
9 من 14
الشك  مطلوب ولكن ليس من كل الناس فالعلماء والمفكرون يشككون اما عامة الشعب فيوكلوا خس وما يفكروش نهائيا لا يفكروا لا بالدين ولا بالاخلاق ولا بالفيزياء  لا بغيروا لانوا تفكيرهم دلاله على جهلهم فإن كنت ترى في نفسك اهل الشك فشك والا  عيش حياتك وكل خس اريحلك
24‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة shala شالا.
10 من 14
ارجو من جميع الأعضاء عدم الرد على اسئلة هذا العضو بعضوياته الثلاثة المعروفة حتى الآن  ..

لأنها اسئلة مكــررة عبــارة عن جــدال لا طـائل من وراءه ولا فائدة سوى تضيع الوقت

ويمكنكم ملاحظة ذلك من خلال تصفح عضوياته الثلاثة التي اضفتها في المراجع ..

وارجــو الاكتفــاء بالإبلاغ عن إساءة الاستخدام  .. وشكراً
25‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة المش مهندس محمد.
11 من 14
الشك هو من أهم وظائف العقل,فالشك هو الدافع الذي يجعل الانسان يبحث عن الأجوبة الصحيحة .
والشك هي غريزة تحافظ على بقاء الانسان فأنت عندما تسمع صوتاً غريباً في بيتك تشك أن هناك لصاً وتقوم لتتحرى الأمر وتضمن بذلك سلامة نفسك وأسرتك.
وأنت عندما تصاب بشكوك في الدين فهذا يعني أنك يجب أن تبحث عن أجوبة لشبهات دخلت عليك بأن تتحرى عن طريق البحث وبذلك تضمن سلامة ايمانك.
أما الشك المرضي وهو الذي يتعلق بمرض الوسواس القهري كأن تشك بوجود الله مع أنك موقن بوجوده,أو أن تشك بأنك أغلقت الباب مع أنك تعرف أنك قد أغلقته فهذا النوع من الشك هو المقصود به والله أعلم أنه من الشيطان حيث الشيطان هو مصطلح لكل ما هو ضار وسيء
وأخيراً
فالشك الغير مرضي هو نعمة عظيمة من الله فلنحافظ عليها
26‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة MrMohammedMisri.
12 من 14
لكل من علق بان الشك ليس ذنب لا اكبر ذنب وها انا الان في حافة الاادرية بسبب شكي
15‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة MustafaOwnah (Mustafa AO).
13 من 14
المش مهندس محمد                                                      عندما تشك بالدين سوف تحس بحالنا
15‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة MustafaOwnah (Mustafa AO).
14 من 14
اخي المسلم انا والله عانيت في كثير من المرات شك في وجود الله تعالى ولكني لم استسلم فقاومته بشده حتى لم استطع ان ااكل مع اهلي وعانيت من البكاء بشده حتى انني تىعبت والله
اخي المسلم انته ببفظل الله مؤمن حقاا وان الشك بددايه اليقين فعندما ياتيك الشك تعوذ بالله من الشيطان الرجيم واهزمه بصلاتك وتسبيحك وتكبيرك
ومن قال بان الشك ذنب كبير هذا لم يجد جواب لك ويريد ان يتهمك وانا والله والله والله شهيد على ما اقول بان هذا الشك رحمة من الله تعالى
نسال الله ان يرحمنا جميعا .
7‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
هل استثناء الدين يؤثر في قيمة منهج الشك (المعروف بالديكارتية) ؟
هل الشـــك هو قوة الفطنة الشديدة ؟
*** هل انت شكاكـ ***
كيف تقتل الشك والحيرة اذا احتلا قلبك ؟
مـا هي العـواقب التي تترتــب على الشــك ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة