الرئيسية > السؤال
السؤال
مااااااااااااااااااا تعريف ..............
المرض العضوي والنفسي؟
وكيفية علاجه
الأمراض | الصحة 31‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة رجب الأنصاري (رجب الأنصاري).
الإجابات
1 من 2
المرض النفسي هو :
الانحرافات النفسية أمراض وظيفية، تكون بدون تلف في تركيب المخ، كما أنها لا تنتج عن اختلال عضوي ولا تستند إلى أساس تشريحي معروف. تلك هي، على سبيل المثال، الأفكار السوداء، القلق، الكآبة

علاج المرض النفسي
هنالك وسائل علاجية ثلاث رئيسية لعلاج الاضطرابات العصابية والوجدانية والعقلية.

العلاج بالعقاقير الطبية
مثل مضادات القلق والاكتئاب والذهان. وقد حدث تطور مذهل في هذه الأدوية من حيث الأعراض الجانبية مما ساعد كثيرا على التزام المريض بالجرعة والاستمرار في تناول الدواء. إلاّ أنها مرتفعة السعر وأصبحت عسيرة على قطاع كبير من المرضى ذوى الدخل المحدود. أما بالنسبة للفعالية فلا فرق يذكر بين الأدوية الحديثة والقديمة وقد تكون الأخيرة ذات فعالية أكبر في بعض الأحيان.

من المعروف أنه ليس الجميع يستجيبون لهذه الأدوية بطريقة مرضية، ولذلك قد يضطر الطبيب أن يستبدل العقار بغيره بعد فترة تجريبية كافية. وقد لا يستجيب المريض لجميعها فيستفحل المرض وتزمن الحالة. وفى مثل هذه الحالات قد يلجأ الطبيب إلى العلاج بالصدمات الكهربائية وتكون فيها الاستجابة . وفى بعض الأحيان يحدث انحسار للأعراض بصورة ذاتية وقد تكون بشكل كامل أحياناً، لأن من طبيعة المرض النفسي الانحسار والانتكاس.

العلاج الاجتماعي
وهو يركز على تأهيل المريض النفسي بعد شفائه تأهيلا مهنيا واجتماعيا وفى علاقاته الإنسانية لكي يستعيد مهاراته التي تأثرت سلبا بسبب المرض. مع توفير العمل والمأوى والاندماج من جديد في الحياة الاجتماعية وفى بيئته . ومن المهم مساعدة المريض على تحديد وتفهم الضغوط البيئية التي ساهمت في حدوث المرض ومن ثم مساعدته على إيجاد الحلول المناسبة حتى لا ينتكس مرة أخرى.

العلاج النفسي
العلاج النفسي مهم للغاية ويدعم العلاج بالعقاقير ويسرع عملية الشفاء.

أ- في مجال الاضطرابات العصابية:
مثلا في حالات القلق والتوتر العصبي والمخاوف والرهاب ونوبات الفزع المتكررة. هذه الحالات لا تستجيب للعقاقير الطبية بصورة كاملة، بل تقلل من درجة القلق لحين زوال مفعولها بعد ساعات قصيرة ثم يعاود المريض معاناته من جديد. وكثير من هؤلاء المرضى تعودوا تعاطى هذه الأدوية وعند محاولتهم التوقف أو تقليل الجرعة تنتابهم الأعراض الانسحابية، فيضطرون مواصلة التعاطي بصورة قريبة من الإدمان.

الاضطرابات أعلاه تحدّ من فاعلية الشخص. فهو إمّا أنه يعاني من أعراضه ، أو في حالة ترقب لنوبة أخرى من هذه الأعراض. ويكون دائما في حالة عصبية سيئة، ينفعل لأتفه الأسباب، ولا يستطيع السيطرة على نفسه وقد يتصرف بطريقة يندم عليها لاحقاً وتجعله يخجل من نفسه أو يرثى لحاله.

هذه الحالات تستجيب للعلاج النفسي بالأسلوب السلوكي والمعرفي، وفى الحالات المعقدة الأسلوب التحليلي بالغور داخل العقل الباطني لاكتشاف الصراعات الداخلية المتسببة للأعراض التي يشكو منها المريض، وبعد تحليلها وفهمها بواقعية ونضوج وإفراغها من شحنتها العاطفية، ينتهي مفعولها على المريض ليعود لحالته الطبيعية.

ب - في مجال الاضطرابات الوجدانية:
الصراعات الداخلية مع الاستنتاجات الخاطئة عن الذات، والدنيا، والمستقبل، تؤدى للحالة الإكتئابية. مثل هذه الحالات تستجيب للعلاج المزدوج بالعقاقير الطبية والعلاج النفسي. وقد أظهرت كل الدراسات أن الأسلوب السلوكي المعرفي من أنجح الوسائل العلاجية. وكذلك الأسلوب المساند الذي يساعد المريض على تفهم المشاكل والضغوط التي تتسبب في المرض وكيفية التعامل معها.

ج - في مجال الأمراض الذهانية:
بعد استعادة البصيرة و مع زوال الأعراض المرضية الحادة، يحتاج المريض إلى علاج نفسي داعم وذلك للتخلص من الآثار السلبية في صورة الذات و فقدان الثقة بالنفس والآخرين. وكذلك يحتاج أن يتعلم الأساليب التي تساعده على السيطرة على حالات القلق المستمرة الناتجة عن الصراعات الداخلية.
1‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة مثقفة....
2 من 2
ما سمعان فيه!!
6‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة Ehab tawfiq (عبد الله).
قد يهمك أيضًا
ما هو تعريف التفكير ؟
ماهو تعريف المزاج ؟
تعريف النادرة
ما هو تعريف القوى متزنة؟
ما هو تعريف الإبداع ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة