الرئيسية > السؤال
السؤال
من القائل: إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه وما القذى؟
شعر عربي 10‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة AbuHaishamad.
الإجابات
1 من 11
بشار بن برد
10‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة mhdnsaif.
2 من 11
بشار بن برد
10‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 11
القائل هو بشار بن برد
أبو معاذ. وقيل العقيلي نسبه لامرأة من بني عقيل أعتقته.

شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. كان ضريرا، دميم الخلقة، طويلا، ضخم الجسم.

ولد في نهاية القرن الأول الهجري. (96 هـ - 168 هـ). عند بني عقيل في بادية البصرة وأصله من فارس (من أقليم طخارستان). كان هجاءا، فاحش في شعره، هجى الخليفة المهدي ووزيره يعقوب بن داود. حتى العلماء والنحاة فقد عرض بالأصمعي وسيبويه والأخفش وواصل بن عطاء. اتهمه بعض العلماء بالشعوبية والزندقة. وبرئه البعض من ذلك لغيرة العرب من الفرس عند بداية العصر العباسي وقيام الفرس بشئون الدولة. تعلم في البصرة ونتقل إلا بغداد.أتهم في آخر حياته بالزندقة. فضرب بالسياط حتى مات. ودفن بالبصرة. وكانت نهايته في عصر الخليفة المهدي.


والقصيده هي
أذا كنت في كل الأمور معاتباً                                               صديقك لم تلقى الذي لا تعاتبه
 
فعش  واحدا أو صل أخاك فأنه                                              مقارف ذنبٍ مرة ومجانبه
 
أذا انت لم تشرب مراراً على القذى                                       ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه
   
أذا  الملك الجبار صعر خده                                                  مشينا اليه بالسيوف نعاتبه
   
وجيش كجنح الليل يزحف بالحصى                                          وبالشوك ، واخطي حمر ثعالبه
   
غدونا له والشمس في خدر أمها                                            تطالعنا والطل لم يجر ذائبه
   
بضرب يذوق الموت من ذاق طعمه                                          وتدرك من نجى الفرار مثالبه
   
كأن مثار النقع فوق رؤوسنا                                                  وأسيافنا ليل تهاوى كواكبه
   
بعثنا لهم موت الفجأة إننا                                                     بنو الملك خفاق علينا سبائبه
   
فراحوا  فريقاً في الأسار ومثله                                              قتيلٌ ومثل لاذ بالبحر هاربه
   
وأرعن يغشى الشمس لون حديده                                        وتخلس  أبصار الكماة كتائبه
   
تغص  به الأرض الفضاء أذاغدا                                              تزاحم  أركان الجبال مناكبه
   
وليلٍ دجوجي تنام بناته                                                     وابناؤه من هوله وربائبه
   
حميت به عيني وعين مطيتي                                            لذيذ الكرى حتى تجلت عصائبه
   
وماِ ترى ريش الغطاط بجوه                                                خفي الحياء ما ان تبين نصائبه
   
قريب من التغرير ناء ٍ عن القرى                                          سقاني به مستعمل الليل دائبه
   
حليف السرى لايلتوي بمفازةٍ                                            نساه ولا تعتل منها حوالبه
   
أمق ُ غريريٌ كأن قتوده                                                  على مثلثٍ يدمي من الحقب حاجبه
10‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة عمر يحى.
4 من 11
القائل هو بشار بن برد
أبو معاذ. وقيل العقيلي نسبه لامرأة من بني عقيل أعتقته
والقصيده هي
أذا كنت في كل الأمور معاتباً                                               صديقك لم تلقى الذي لا تعاتبه
 
فعش  واحدا أو صل أخاك فأنه                                              مقارف ذنبٍ مرة ومجانبه
 
أذا انت لم تشرب مراراً على القذى                                       ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه
 
أذا  الملك الجبار صعر خده                                                  مشينا اليه بالسيوف نعاتبه
 
وجيش كجنح الليل يزحف بالحصى                                          وبالشوك ، واخطي حمر ثعالبه
 
غدونا له والشمس في خدر أمها                                            تطالعنا والطل لم يجر ذائبه
 
بضرب يذوق الموت من ذاق طعمه                                          وتدرك من نجى الفرار مثالبه
 
كأن مثار النقع فوق رؤوسنا                                                  وأسيافنا ليل تهاوى كواكبه
 
بعثنا لهم موت الفجأة إننا                                                     بنو الملك خفاق علينا سبائبه
 
فراحوا  فريقاً في الأسار ومثله                                              قتيلٌ ومثل لاذ بالبحر هاربه
 
وأرعن يغشى الشمس لون حديده                                        وتخلس  أبصار الكماة كتائبه
 
تغص  به الأرض الفضاء أذاغدا                                              تزاحم  أركان الجبال مناكبه
 
وليلٍ دجوجي تنام بناته                                                     وابناؤه من هوله وربائبه
 
حميت به عيني وعين مطيتي                                            لذيذ الكرى حتى تجلت عصائبه
 
وماِ ترى ريش الغطاط بجوه                                                خفي الحياء ما ان تبين نصائبه
 
قريب من التغرير ناء ٍ عن القرى                                          سقاني به مستعمل الليل دائبه
 
حليف السرى لايلتوي بمفازةٍ                                            نساه ولا تعتل منها حوالبه
 
أمق ُ غريريٌ كأن قتوده                                                  على مثلثٍ يدمي من الحقب حاجبه
12‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة .apdofo.
5 من 11
بشار بن برد

إذا كنـت فـي كــل الأمــور معاتـبـاً
صديقـك لـم تلـق الــذي لا تعاتـبـه
فعـش واحـدا أو صـل أخـاك، فإنـه
مـقــارف ذنـــبٍ مـــرة ومـجـانـبـه
إذا أنت لم تشرب مراراً على القذى
ظمئـت..وأي النـاس تصـفـو مشـاربـه؟!
13‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة النابغه.
6 من 11
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

القائل :: الشاعر رهين المحبسين :: أبو العلاء المعري


شكرا لحسن المتابعة .......
16‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة سامو ديزاين.
7 من 11
بشار بن برد
18‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة أبو بشار2010.
8 من 11
بشار بن برد
24‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 11
القائل:
بشار بن برد ..



إِذَا أنْتَ لَمْ تشْربْ مِراراً علَى الْقذى    ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه
وليْلٍ دَجُوجِيٍّ تنامُ بناتُهُ                       وأبْناؤُه منْ هوْله وربائبُهْ
حميتُ به عيني وعين مطيتي             لذيذ الكرى حتى تجلت عصائبه
ومَاءٍ تَرَى ريشَ الْغَطَاط بجَوِّه                 خَفِيِّ الْحَيَا ما إِنْ تَلينُ نَضَائُبهْ
23‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة هيفاء الخبر.
10 من 11
بشار بن برد
10‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
11 من 11
(بشار ابن برد)
5‏/1‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه
أفضل بيت شعر سمعته في حياتك ...؟
قيل ؟
امثال
من القائل نشرب مما تشرب الخيل وتعاف الخيل ما نحن نشرب
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة