الرئيسية > السؤال
السؤال
ما حكم الصلاة في البيت
الفتاوى | العبادات | الفقه | الصلاة | الإسلام 13‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة ghazal.
الإجابات
1 من 38
واجبة على المرأة
مكروهة للرجل
صلاة الرجل فى الجامع وصلاة المرأ ةفى المنزل
13‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة اسماء هانم.
2 من 38
هو رجال واجبة في المسجد و هي النساء واجبة في البيت
13‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة نادي الصم السعودي.
3 من 38
الصلاة في البيت للسيدات ليس فيها شئ
أما الرجال فيجب عليهم أن يعمروا بيوت الله
14‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة drmahaabdelwahab.
4 من 38
واجبة على المرأه في البيت أما الرجل فواجبة عليه في الجماعة
ولكن على الرجل العاقل البالغ الصلاة المفروضة بالجامع أما السنن والنوافل فيترك بعضها ليصليها ببيته كما أوصانا الرسول (عليه الصلاة والسلام)
15‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة lunar perfume.
5 من 38
بالنسبة للمرأة فالصلاة  فى بيتها أفضل افيما عداالمسجد الحرام والمسجد النبوى والمسجد الاقصى

أما الرجل فصلاة الجماعة واجبة عله وتركه لهل مكروه شرعا
16‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة الصحبة الصالحة.
6 من 38
ليس هناك مشكلة في صلاة الرجل في البيت بتاتا  ولكن الافضل صلاته في المسجد
17‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة raoof.
7 من 38
السلام عليكم
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاه والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد(صلى الله عليه وسلم)

لا يوجد حكم تحريم    على قدر علمى انها مقبوله
ولكنك تخسر ثواب عظيم .

ولكن يجب ان نعمر مساجد الله (عز وجل) وان لم نعمره نحن فمن يعمرها.


       وشكرآ لك يا (اخى\ اختى) لانك قرائت الاجابه( احبك فى الله)
والله ولى التوفيق
                  والسلام عليكم ورحمه الله
                                                   اخوكم فى الله إسلام
26‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة eslamhassan.
8 من 38
السلام عليكم
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاه والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد(صلى الله عليه وسلم)

ليس هناك مشكلة في صلاة الرجل في البيت اما الصلاة في البيت اقل اجرا من الصلاة في المسجد ومع الجماعة. في البيت حسنة 1اما  في المسجد  ومع  الجماعة 28حسنة بتاتا  ولكن الافضل صلاته في المسجد
5‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة yassine11.
9 من 38
الصلاة في البيت جائزة .. و لكن في المسجد أفضل لكسب أجر الجماعة.
أما المرأة فصلاتها في بيتها أفضل.
و الله أعلم.
10‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة Nouri.
10 من 38
يجب أن تحدد نوع الصلاة :

فالصلاة المفروضة واجبة على الرجال في المساجد (إلا من عذر شرعي)
وصلاة المرأة في بيتها أفضل مع جواز صلاتها في المسجد

أما صلاة النافلة : فمن الأفضل للرجال والنساء على السواء الصلاة في البيت
13‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة khalid sa.
11 من 38
صلاه المء فى بيته بركه وواجبه للرجل والمرأه ولكن للمرأه اكثر بالطبع
26‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة دوللى دودوس (إرحلي يا دولة الكذابين).
12 من 38
صلاه المرأه فى البيت افضل من صلاتها فى المسجد
اما بالنسبه للرجل فصلاته فى المسجد واجب
26‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة ام هاجر 2.
13 من 38
صلاة المرءة افضل في البيت
اما الرجل فصلاة الجماعة افضل له
29‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة loveking.
14 من 38
ان صلاة الرجل فى المسجد واجبة اما المراءة فلا باس انتصلى فى دارها
22‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بالبيد (ahmad mohmad).
15 من 38
صلاه المرأه فى البيت افضل من صلاتها فى المسجد
اما بالنسبه للرجل فصلاته فى المسجد واجب وفرض وحرام لانى كان في رجل اعمي ذهب الي رسول الللة صلي اللة علية وسلم وقال لة يا رسول اللة انى رجل اعمي يشق علية الذهاب الي الجامع ولا الاقي الا يدلنى عن الطريقانا الصراحة مش فاكرة بقية الحديث بس صلاة الراجل واجبة وتبطل صلاتةاذا صلاها في البيت
4‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة الامورة101 (ريم النجدى).
16 من 38
صلاة الرجل في البيت ليست حرام ولا مكروهه ويثاب الرجل عليها
لكن ثوابها في المسجد اكبر
21‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة صوت الحرية.
17 من 38
((عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجلا فيصلي بالناس ثم أنطلق برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم بالنار)) الحديث صحيح
و هذا الحديث يفيد بأن يجب على الرجل أن يصلي جماعة في المسجد و الصلاة في البيت لا تقبل منه الا بعذر فلو كان الرسول هنا لاحرق بيوت هؤلاء
25‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة انفونزا التيوس.
18 من 38
الصلاة فى البيت للنساء " واجبة "
و لكن لا تجوز للرجل الا فى حالة واحدة و هى فى حالة وجود احد الاعزار
التى تمنعة للذهاب للمسجد مثل المرض الشديد وهكذااا .. والله اعلم
28‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة ahmed_mongy.
19 من 38
الافضل للرجل أن يصلي في المسجد الصلوات الخمس المكتوبة الا النوافل وذلك لجميع النوافل لقوله صلى الله عليه وسلم: ((أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة)) إلا ما ورد في الشرع أن يفعل في المسجد مثل صلاة الكسوف، وقيام الليل في رمضان، حتى ولو كانت في مكة أو المدينة فإن صلاة النافلة في بيتك أفضل لعموم الحديث، ولأن النبي صلى الله عليه وسلم قال ذلك وهو في المدينة.
(للشيخ ابن عثيمين) رحمه الله واسكنه فسيح جناته.
وبالطبع لا يخفي عليكم أنه يستثني من ذلك أصحاب الأعذار
اما المرأة فالصلاة في بيتها أفضل .
هذا والله تعالي أعلي وأعلم
2‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة الشلالي1.
20 من 38
بسم لله
الحمدلله الذي سهل لنا العباده لكن صلاه الرجل في المسجد افضل من البيت أما النافله فهي أفضل إذا كانت في البيت لقوله صلي الله عليه وسلم ( لا تجعلوا بيوتكم مقابر ))
جزاك الله كل الخير علي هذا السؤال
6‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة الحداد.
21 من 38
اخواني يجب الا تتساهلوا ابدا في هدا الموضوع انها الصلاة اهم شريعة في الاسلام
و لا يجوز ابدا التساهل فيها
الجواب باختصار و وضوح
صلاة الرجل في المسجد مع الجماعة
و صلاته في البيت مقبولة فقط ادا كان هناك عدر
و العدر هو مرض يمنعك من الدهاب للمسجد
او خوف في حالة الحرب
هدا ما وجدته من خلال بحتي في الموضوع
9‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة مطور ويب.
22 من 38
بسم الله والحمدلله رب العالمين
بنسبة للنساء فلا ريب ولاشك انها في البيت افضل ويجوز ان تصلي في المسجد
اما بالنسبة للرجال فهناك ثلاث اقوال للعلماء في ذلك
1* واجبة على كل رجل بالغ عاقل وتصح صلاته لوحدة مع الاثم  وهو قول اكثر المذاهب
2*فرض كفاية (اي إذا قام بها البعض سقطت على الاخرين اعني في المساجد ) وهو قول بعض العلماء وهم نسبياً اقل من عددهم في القول الاول
3* واجبة ولاتصح صلاته إن وجدة إلا بالجماعة وهو قول قليل من العلماء والله تعالى اعلم
10‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة ارسطو بن محمد.
23 من 38
خير صلاة المراة في بيتها
و خير صلاة الرجل في جماعة يعني في المسجد
و يقول صلى الله عليه و سلم و لا تجعلوا بيوتكم قبورا اي من الواجب انه يصلي الرجل السنن في البيت
17‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة magd79.
24 من 38
أ- حكم صلاة الجماعة.



مذهب جمهور العلماء أن صلاة الجماعة في الفرائض سنّة مؤكدة للرجال.



وصرح بعض الحنفية بأنها واجبة -حسب اصطلاحهم-، واستدلوا بما روي عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- أنه قال: (صلاة الجماعة تفضل على صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة)، وفي رواية (بخمس وعشرين درجة)، فقد جعل النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- الجماعة لإحراز الفضيلة، وذا آية السنن، وقال عبدالله بن مسعود في الصلوات: أنها من سنن الهدى.



وذهب الشافعية -في الأصح عندهم-، إلى أنها فرض كفاية، وهو قول بعض فقهاء الحنفية، كالكرخي والطحاوي، وهو ما نقله المازري عن بعض المالكية، واستدلوا بقول النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- : (ما من ثلاثة في قرية ولا بدو لا تقام فيهم الصلاة إلا قد استحوذ عليهم الشيطان، فعليك بالجماعة فإنما يأكل الذئب القاصية).



وقد فصل بعض المالكية فقالوا: إنها فرض كفاية من حيث الجملة أي بالبلد، فيقاتل أهلها عليها إذا تركوها، وسنة في كل مسجد وفضيلة للرجل في خاصة نفسه.



وهذا الذي نختاره -والله أعلم-.



وذهب الحنابلة، وهو قول لغيرهم إلى أنها واجبة وجوب عين، وليست شرطاً لصحة الصلاة، خلافاً لابن عقيل من الحنابلة، الذي ذهب إلى أنها شرط في صحتها قياساً على سائر واجبات الصلاة.



واستدل الحنابلة بقول الله تعالى: { وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ }النساء-102، فأمر الله تعالى بالجماعة حال الخوف، ففي غيره أولى.



وبما رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- قال: (والذي نفسي بيده لقد هممت أن آمر بحطب، فيحطب، ثم آمر بالصلاة فيؤذن لها، ثم آمر رجلاً فيؤم الناس، ثم أخالف إلى رجال لا يشهدون الصلاة، فأحرّق عليهم بيوتهم).



ولا يشترط فيها المسجد، بل الجماعة، ولو صلاها الرجل مع زوجته.
6‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
25 من 38
... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ...في صلأة الرجل ...

...( افضل الصلأة صلأة المرء في بيته الأ المكتوبه ) ...

...وقال عليه الصلأة والسلأم في صلأة المراه ...

...( خير مساجد النساء قعر بيوتهن ) ...

.........صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم ...........
5‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة احمد....
26 من 38
عن ‏نَافِعٌ ‏قَالَ : ‏أَذَّنَ ‏ابْنُ عُمَرَ ‏‏فِي لَيْلَةٍ بَارِدَةٍ ‏ ‏بِضَجْنَانَ ،‏ ‏ثُمَّ قَالَ : صَلُّوا فِي ‏رِحَالِكُمْ ‏، ‏فَأَخْبَرَنَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏كَانَ يَأْمُرُ مُؤَذِّنًا يُؤَذِّنُ ، ثُمَّ يَقُولُ عَلَى إِثْرِهِ ‏‏: " أَلَا صَلُّوا فِي ‏‏الرِّحَالِ ‏" فِي اللَّيْلَةِ الْبَارِدَةِ أَوْ الْمَطِيرَةِ فِي السَّفَرِ .

عَنْ ‏عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ ‏‏أَنَّهُ ‏قَالَ لِمُؤَذِّنِهِ فِي يَوْمٍ مَطِيرٍ : إِذَا قُلْتَ : أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ، أَشْهَدُ أَنَّ ‏ ‏مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ ‏، ‏فَلَا تَقُلْ : حَيَّ عَلَى الصَّلَاةِ ، قُلْ ‏: ‏صَلُّوا فِي بُيُوتِكُمْ ، قَالَ : فَكَأَنَّ النَّاسَ اسْتَنْكَرُوا ذَاكَ فَقَالَ : أَتَعْجَبُونَ مِنْ ذَا ، قَدْ فَعَلَ ذَا مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنِّي ، إِنَّ الْجُمُعَةَ ‏عَزْمَةٌ ‏ ، ‏وَإِنِّي كَرِهْتُ أَنْ أُخْرِجَكُمْ فَتَمْشُوا فِي الطِّينِ ‏ ‏وَالدَّحْضِ .


عَنْ ‏عَمْرِو بْنِ أَوْسٍ ‏يَقُولُ : أَنْبَأَنَا ‏‏رَجُلٌ ‏مِنْ ‏ثَقِيفٍ ‏‏أَنَّهُ سَمِعَ مُنَادِيَ النَّبِيِّ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏- ‏يَعْنِي فِي لَيْلَةٍ مَطِيرَةٍ ‏ ‏فِي السَّفَرِ - يَقُولُ :‏ ‏حَيَّ عَلَى الصَّلَاةِ ، حَيَّ عَلَى الْفَلَاحِ ، صَلُّوا فِي ‏‏رِحَالِكُمْ .


قال الإمام النووي في " شرح صحيح مسلم " (5/207) : وَفِي حَدِيث اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه عَنْهُ أَنْ يَقُول : أَلَا صَلُّوا فِي رِحَالكُمْ فِي نَفْس الْأَذَان , وَفِي حَدِيث اِبْن عُمَر أَنَّهُ قَالَ فِي آخِر نِدَائِهِ . وَالْأَمْرَانِ جَائِزَانِ نَصَّ عَلَيْهِمَا الشَّافِعِيّ - رَحِمَهُ اللَّه تَعَالَى - فِي الْأُمّ فِي كِتَاب الْأَذَان , وَتَابَعَهُ جُمْهُور أَصْحَابنَا فِي ذَلِكَ , فَيَجُوز بَعْد الْأَذَان , وَفِي أَثْنَائِهِ لِثُبُوتِ السُّنَّة فِيهِمَا , لَكِنَّ قَوْله بَعْده أَحْسَن لِيَبْقَى نَظْم الْأَذَان عَلَى وَضْعه , وَمِنْ أَصْحَابنَا مَنْ قَالَ : لَا يَقُولهُ إِلَّا بَعْد الْفَرَاغ , وَهَذَا ضَعِيف مُخَالِف لِصَرِيحِ حَدِيث اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا , وَلَا مُنَافَاة بَيْنه وَبَيْن الْحَدِيث الْأَوَّل حَدِيث اِبْن عُمَر رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا ; لِأَنَّ هَذَا جَرَى فِي وَقْت وَذَلِكَ فِي وَقْت , وَكِلَاهُمَا صَحِيح .ا.هـ.
9‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
27 من 38
انا بصراحة يهمني الموضوع ووجدت الكثير من الافتآئات ولكن اتمنى من الاخوان الي قدمو افتائاتهم لايجتهدو بغير دليل .. وهذا امر مهم وواجب في ديننا ..
5‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة softyheart.
28 من 38
عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجلا فيصلي بالناس ثم أنطلق برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم بالنار * ( صحيح )  هذا الحديث الثاني يبين شدة عذاب وعقوبة من تقام الصلاة ولا يحضرها

عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا * ( صحيح ) ذا الحديث خاص في صلاة العشاء والفجر وذنب وعقوبة المتخلف عنها بوصفه منافق

الرابع وو قول رب العزة جل جلال في الاية ( فخلف من بعدهم خلف اضاعوا الصلاة واتبعوا الشوات فسوف يلقون غيا ) قال عمر بن عبد العزيزالخليفة الخامس رحمه الله بخوص هذه الأية لم يتركوها بالكلية وانما ضيعوا وقتها ولم يصلوها بوقتها .

وهناك الكثير من الأحاديث الدالة علة خطر ترك الجماعة وكانوا الصحابة يعتبرون المتخلف عنها منافق معلوم النفاق والعياذ بالله نكتفي بهذا القدر
12‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة هانى سعيد.
29 من 38
عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له إلا من عذر * ( صحيح ) فهذا الحديث ينص على ان لا تقبل الصلاة اذا ما سمع الشخص النداء ولم يجيب بالذهاب الى المسجدالا اذا من عذر
15‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة صلي على حبيبك (نار الثورة).
30 من 38
اخي الكريم

الخلاف على قولين

الجمهور انها سنة او فرض كفاية
وقول انها واجبة

ثم ظهر بعد الائمة الاربعة من يقول انها شرط صحة


فعلى قول الجمهور يستحب الصلاة في المسجد وتكره في البيت وعلى القول الاخر لاتجوز في البيت الا من عذر
والله اعلم

تقديري
11‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة aasm60 (ابو عبدالكريم).
31 من 38
yassine11  << هذا الاخ

ليس حسنه بل درجه اي تفرق 27 درجه وليس حسنه

يوجد فرق بين الحسنات والدرجات

بارك الله فيك
25‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
32 من 38
لا تجوز  الصلاة الفريضة في البيت من غير عذر و الاعذار مثل المرض او الخوف من القتل أو بعد المسجد او جنون ...
لكن ان لم يكن هناك عذر فهذا حرام ولا يجوز..
شاهد الادلة وعقوبات المتخلفين عن صلاة الجماعة بالرابط...
http://www.binbaz.org.sa/mat/8487‏
30‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة ♥ المحب ♥ (القلوب صافية).
33 من 38
السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

ما حكم صلاة الرجل في البيت؟
مع العلم أنني على هذه الحال منذ خمس سنوات، أصلي في البيت دائماً؛ لكسلي عن الذهاب إلى المسجد، ولكن عند وجودي قريباً من المسجد أصلي فيه؛ وهذا نادر، وأصلي الجمعة في المسجد، وأقومالليل يومياً، ولله الحمد، لكني أخاف أن لا تقبل صلاتي في البيت.
وجهوني، جزاكم الله كل خيراً

الجواب:
الحمدلله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فصلاة الجماعة واجبةٌ وجوباً عينيّاً على من يسمع النداء، من الرجال القادرين - في أرجح أقوال أهل العلم - ويأثم تاركها؛ فمن صلى في بيته من غير عذر، فقد فاته أجر عظيم، وارتكب إثماً مبيناً؛ لأن الله - جل وعلا - يقول في كتابه: {وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ} [النساء: 102]؛ فأمر الله تعالى بالجماعة حال الخوف (الحرب)؛ ففي غيره أولى.
وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((إِنَّ أَثْقَلَ صَلاةٍ على الْمُنَافِقِينَ صَلاةُ الْعِشَاءِ وَصَلاةُ الْفَجْرِ، وَلَوْ يَعْلَمُونَ ما فِيهِمَا، لأَتَوْهُمَا، وَلَوْ حَبْواً، وَلَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ آمُرَ بِالصَّلاةِ، فَتُقَامَ، ثُمَّ آمُرَ رَجُلاً، فَيُصَلِّيَ بِالنَّاسِ، ثُمَّ أَنْطَلِقَ مَعِي بِرِجَالٍ، مَعَهُمْ حُزَمٌ من حَطَبٍ إلى قَوْمٍ لا يَشْهَدُونَ الصَّلاةَ؛ فَأُحَرِّقَ عليهم بُيُوتَهُمْ بِالنَّارِ))؛ متفق عليه.
وما دام الرجل يسمع النداء فعليه أن يجيب؛ حيث لم يُرَخِّص النبي - صلى الله عليه وسلم - للرجل الأعمى أن يصلي في بيته، بل قال له: ((هل تسمع النداء بالصلاة؟)) قال: نعم. قال: ((فأَجِب))؛ رواه مسلم.

وقال - صلى الله عليه وسلم -: ((من سمع النداء، فلم يأته، فلا صلاة له؛ إلا من عذر))؛ رواه ابن ماجه، عن ابن عباس.
وفي صحيح مسلم: أن ابن مسعود - رضي الله عنه - قال: ((من سَرَّه أن يلقى الله - تعالى - غداً مسلماً، فليحافظ على هؤلاء الصلوات، حيث يُنادى بهن – أي: في المسجد - فإن الله شرع لنبيكم سنن الهدى، وإنهن من سنن الهدى، ولو صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته، لتركتم سنة نبيكم، ولو تركتم سنة نبيكم، لضللتم، ولقد رأيتُنا، وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق، ولقد كان يؤتى بالرجل يُهادى بين الرجلين، حتى يقام في الصف)).

هذا؛ ولا يُخِل بصلاة الجماعة إلا من ضَعُف إيمانُه، وحَرم نفسَه خيراً عظيماً، وهو آثم بفعله ذلك، بل مرتكب لكبيرة من كبائر الذنوب، وليعلم أن الأجر على قدر المشقة؛ ففي الصحيحين، عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم – قال: ((صلاة الجميع تزيد على صلاته في بيته، وصلاتِه في سوقه خمساً وعشرين درجة؛ فإن أحدكم إذا توضأ فأحسن، وأتى المسجد؛ لا يريد إلا الصلاة لم يَخطُ خطوة إلا رفعه الله بها درجة، وحط عنه خطيئة حتى يدخل المسجد، وإذا دخل المسجد، كان في صلاة ما كانت تَحبسُه، وتصلي عليه الملائكة، مادام في مجلسه الذي يصلي فيه: اللهم اغفر له، اللهم ارحمه؛ ما لم يُحْدث فيه)).
وعن أبي موسى - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((إن أعظمَ الناس أجراً في الصلاة، أبعدُهم إليها ممشى، فأبعدهم))؛ رواه مسلم.
وعن أُبَي بن كعب - رضي الله عنه - قال: ((كان رجل من الأنصار لا أعلم أحداً أبعد من المسجد منه، وكان لا تُخْطِئُه صلاة؛ فقيل له: لو اشتريت حماراً؛ تركبه في الظلماء، وفي الرمضاء، قال: ما يسرني أن منزلي إلى جنب المسجد؛ إني أريد أن يكتب لي ممشاي إلى المسجد، ورجوعي إذا رجعت إلى أهلي؛ فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: قد جمع الله لك ذلك كله))؛ رواه مسلم.
وعن جابر بن عبد الله - رضي الله عنه - قال: ((أراد بنو سلمة أن يتحولوا إلى قرب المسجد، فبلغ ذلك رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا بني سلمة، ديارَكم تُكتَب آثارُكم))؛ رواه مسلم.
وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا، ويرفع به الدرجات؟ قالوا: بلى، يا رسول الله، قال: إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة؛ فذلكم الرباط))؛ رواه مسلم.

قال الإمام الشوكاني في "السيل الجرار": "ولكن المحروم من حُرِم صلاة الجماعة؛ فإن صلاة يكون أجرها أجر سبع وعشرين صلاة، لا يعدل عنها إلى صلاةٍ ثوابُها جزءٌ من سبعة وعشرين جزءاً منها؛ إلا مغبون، ولو رضي لنفسه في المعاملات الدنيوية بمثل هذا، لكان مستحقاً لحجره عن التصرف في ماله؛ لبلوغه من السفه إلى هذه الغاية، والتوفيق بيد الرب سبحانه". اهـ.

وقد ذهب الظاهرية إلى أن صلاة الجماعة شرط في صحة الصلاة، فلا تصح الصلاة بدونها، وهو رواية عن الإمام أحمد؛ كما ذهب بعض أهل العلم إلى أنها سنة مؤكدة، والراجح - فيما نرى - التوسط بين الفريقين، وهو القول بوجوب صلاة الجماعة، وأن من تركها من غير عذر يأثم بذلك كما تقدم، ولكن لايلزم عليه بطلان صلاته .

وبناءً عليه: فصلاتك التي صليتها في البيت صحيحة – إن شاء الله تعالى - مع كونك آثمًا بتركك للجماعة، فتب إلى الله، واستغفر من ذنبك، واندم على فعلك، واعزم على أن لاتعود إليه، ثبتنا الله وإياك على دينه،، والله أعلم.

منقول
28‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
34 من 38
هذه فتوى من موقع الشيخ ابن باز رحمه الله
20‏/3‏/2012 تم النشر بواسطة أبو حسام2010.
35 من 38
هذا رابط فتوى ابن باز رحمه الله في الصلاة في البيت ــ بالصوت وتم ادراج الفتوى .
http://www.binbaz.org.sa/mat/15798


يسأل عن حكم الصلاة في البيت، ولاسيما إذا كان المسجد بعيداً وليس له وسيلة مواصلات؟ جزاكم الله خيراً

الصلاة في البيت، صلاة الفريضة لا تجوز إذا كان يقدر على الصلاة في المسجد، يجب أن يصلي مع الناس، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر)، قيل لابن عباس ما هو العذر؟ قال: خوف أو مرض، ولقوله - صلى الله عليه وسلم -للأعمى لما سأله أن يصلي في بيته؟ قال - صلى الله عليه وسلم -: (هل تسمع النداء للصلاة؟ قال: نعم، قال: فأجب)، ولأنه - صلى الله عليه وسلم -توعد بالنار من تخلف عن الصلاة في الجماعة، فالواجب على المخلف أن يحضر صلاة الجماعة مع المسلمين في المساجد، إلا إذا كان بعيد عن المسجد لا يسمع النداء فلا حرج عليه، إذا كان بعيداً عنك المسجد لا تسمع النداء فلا حرج أن تصلي في البيت، وإن صليت في المسجد ولو مع المشقة كان أفضل وأكثر ثواباً، ولكن لا يلزمه إذا كان بعيداً لا تسمع النداء، نداء الصوت المعتاد، لا بالمكبر، أما المكبر فقد يسمع من بعيد وليس كل أحد يستطيع المشي إلى ما يسمع، فالحاصل أنه لا يلزمك السعي إلى المسجد إذا كان بعيداً لا تسمع النداء بالصوت المعتاد عند بلوغ الأصوات، ولكن إن سعيت وصبرت على المشقة كان أفضل.
14‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
36 من 38
يـآأعالمم مـآأعرفنالككم ناس تقول ععاددي جدا وناس تقول لا واججبه انكك تروح المسسجد !!
23‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
37 من 38
يسأل عن حكم الصلاة في البيت، ولاسيما إذا كان المسجد بعيداً وليس له وسيلة مواصلات؟ جزاكم الله خيراً

الصلاة في البيت، صلاة الفريضة لا تجوز إذا كان يقدر على الصلاة في المسجد، يجب أن يصلي مع الناس، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر)، قيل لابن عباس ما هو العذر؟ قال: خوف أو مرض، ولقوله - صلى الله عليه وسلم -للأعمى لما سأله أن يصلي في بيته؟ قال - صلى الله عليه وسلم -: (هل تسمع النداء للصلاة؟ قال: نعم، قال: فأجب)، ولأنه - صلى الله عليه وسلم -توعد بالنار من تخلف عن الصلاة في الجماعة، فالواجب على المخلف أن يحضر صلاة الجماعة مع المسلمين في المساجد، إلا إذا كان بعيد عن المسجد لا يسمع النداء فلا حرج عليه، إذا كان بعيداً عنك المسجد لا تسمع النداء فلا حرج أن تصلي في البيت، وإن صليت في المسجد ولو مع المشقة كان أفضل وأكثر ثواباً، ولكن لا يلزمه إذا كان بعيداً لا تسمع النداء، نداء الصوت المعتاد، لا بالمكبر، أما المكبر فقد يسمع من بعيد وليس كل أحد يستطيع المشي إلى ما يسمع، فالحاصل أنه لا يلزمك السعي إلى المسجد إذا كان بعيداً لا تسمع النداء بالصوت المعتاد عند بلوغ الأصوات، ولكن إن سعيت وصبرت على المشقة كان أفضل.
24‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
38 من 38
فعليك بالمبادرة بالحضور إلى صلاة الجماعة في جميع الصلوات المفروضة في المسجد نظراً لأن من سمع النداء لا يسعه التخلف عنها إلا لعذر، فقد قال صلى الله عليه وسلم: من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر. رواه ابن ماجه وغيره وصححه الشيخ الألباني.
28‏/10‏/2013 تم النشر بواسطة فادي أصفر.
قد يهمك أيضًا
ما حكم الصلاة في البيت بسبب ضيق الوقت والدراسة للأختبار ؟؟
ما حكم اغلاق العينين عند الصلاة؟؟؟
سُؤلا العالم الشيعي الخوئي سؤلاً يقول ما حكم رجل استهان برسول الله (ص) وبأهل البيت (ع) ؟
هل اهل البيت (عليهم الصلاة والسلام )ذكروا في القرأن
ما حكم من نام عن الإفطار وكان مستقيظ حتى صلاه الظهر
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة