الرئيسية > السؤال
السؤال
لماذا لا يخرج مهدى الشيعه ؟
منتظرين مهديكم يا شيعة لماذا لا يخرج ؟
هل أعجبه السرداب فأختار الا يخرج ؟
هل مازال خائفا أن يُقتل على الرغم من وجود الملايين من الناس سيدافعون عنه ؟
ألا يثق فيكم يا شيعة أن تدافعون عنه و يظنكم أشباه رجال ؟
هل هو موثق بالأغلال فى السرداب كما الدجال ؟
هل السرداب مغلق ولا يوجد مفتاح ؟
هل فعلا منتظر أن يبصق الشيعى فى وجه الشيعى ليخرج فلماذا اا لا تبصقون فى وجوه بعضكم ألا تريدون له الخروج؟
نحن العرب السنة منتظرون الموت و الذبح على يديه فهل هو خارج حتى يرينا القرءان الجديد الذى سيأتى به؟
حوار الأديان | الأديان والمعتقدات | الإسلام 2‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة etch898.
الإجابات
1 من 26
انهم قوم يعشقون الخرافات
2‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة abdullah-19.
2 من 26
بسم الله الرحمن الرحيم اما بعد :
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

بارك الله فيك اخي الكريم .. اسئلتك جميلة و بقي طلب واحد اراده الشيخ عدنان العرعور من العالم الرافضي الذي ناظره و لكن كما هو معروف حبل الرافضي .. اقصد حبل الكذب قصير .. و يعجز الروافض عن الرد كالعادة :

لنشاهد :http://www.youtube.com/watch?v=F70NQWavw98

و للمعلومة و للجميع منعاً للإلتباس : ( لا يشترك مهدي المسلمين مع مهدي الروافض إلا بالإسم فقط و لكم البحث و التأكد)

-
اخوك (ناصر الدين)
2‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة باحث..
3 من 26
كيف ينتظر عاقل خروج من لم يدخل ,كمن ينتظر موت من لم يولد
2‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة موحد امريكي (موحد امريكي).
4 من 26
كل انسان يخرج من بطن امه

فهذا من اين يخرج
2‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة السيدموسولينى (السيد النادى).
5 من 26
يقولون اللهم عجل فرجه
يعني موجود بالسرداب
اخاف يطلع المسيخ الدجال
لانه يطلع من اصفهان وهم يحسبونه المهدي المنتظر
2‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ملكةسبأ.
6 من 26
مهدي الشيعة ومهدي السنة كلهم خرافات وخيال علمي
2‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة فارس بلا جواد..
7 من 26
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم بلغ الجهل والتطاول الى حد الهبل
هل انت تعترض على الشيعة ام ارادة الله؟
اتقي الله هل قرار اي نبي او رسول او امام بيده او يد اتباعه ام بيد الله سبحانه وتعالى؟
لاكن الحقد والجهل هما اصبحا من يتحقم بعقولكم
2‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة 3li66 (علي الصفواني).
8 من 26
غيبة مهدي الشيعه بين التبرير ودجل المعممين






أنتم تقولون : إنسبب غيبة إمامكم الثاني عشر في السرداب هو الخوف من الظَلَمة ، فلماذا استمرت هذهالغيبة رغم زوال هذا الخطر بقيام بعض الدول الشيعية على مر التاريخ ؛ كالعبيديين ،والبويهيين ، والصفويين ، ومن آخر ذلك دولة إيران المعاصرة ؟! فلماذا لا يخرج الآن، والشيعة يستطيعون نصره وحمايته في دولتهم ؟! وأعدادهم بالملايين ، وهم يفْدونهبأرواحهم صباح مساء . .!!
الكاتب : سماحة العلامة المحقق السيد جعفر مرتضىالعاملي دامت بركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
وله الحمد ، والصلاة والسلام علىمحمد وآله الطاهرين . .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . .
وبعد . .
فإننا نجيب بما يلي :
أولاً : إن الإمام « عليه السلام » حين يخرج ، فإنهيخرج ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً ، وهذا يحتم عليه محاربة جميع طواغيت الأرض ،والمستكبرين ، ومعهم جميع الكافرين ، والمكذبين به .
ولن يستطيع الشيعة الذينحكموا بعض البلاد ، كدولة إيران المعاصرة دفع كيد هؤلاء ، إلا إذا كان المطلوب هوالبطش العالمي بالشيعة ، من خلال اجتماع جميع أمم الأرض على حربهم .
ومن الواضح : أن الظروف الطبيعية في هذه الحال لا تسمح بتحقيق الأهداف المرجوة من خروجه ، بلهي ستؤدي إلى استئصال الشيعة وكل من يحاول أن يمد يد العون للإمام ، وسينتهي الأمرباستشهاده كما جرى للإمام الحسين « عليه السلام » من قبل . . وهذا تضييع للجهد ،ونقض للغرض ، وسفاهة ما بعدها سفاهة .
هذا . . بالإضافة إلى أن هناك مصالح أخرىوراء استمرار غيبته « عليه السلام » ، منها : تمامية الحجة على على جميع البشر . .
وهذه تتضمن أموراً عديدة ، مثل : أن لا يبقى أحد يقول : لو حكمت لعدلت . . وأنييأس الناس من كل الأطروحات التي تدَّعي أنها أطروحات تحقق العدالة . .
ومنها : أن لا يبقى مؤمن من صلب كافر . .
وغير ذلك .
ثانياً : إن أهل السنة يشاركونالشيعة في الإعتقاد بأن المهدي « عليه السلام » سيظهر ، فنحن نوجه إليهم نفس هذاالسؤال ، ونقول لهم :
إن أهل السنة أكثر عدداً ، وأقوى موقعاً في السياسةالعالمية ، وفي الإقتصاد العالمي ، وأوسع نفوذاً ، وكل أمم الأرض تخطب ود دولكم ،وانتم ترون حكوماتهم حكومات شرعية ، فلماذا لم يخرج المهدي الذي تعتقدون به ، معأنكم منذ أكثر من ألف وأربع مائة سنة قد حكمتم أكثر بقاع المعمورة ، وسيطرتم علىمقدرات الأرض في طولها وعرضها .
ثالثاً : إن الاعتقاد باختفاء الإمام المهدي « عليه السلام » ليس مما يعاب به الشيعة ، إذ لماذا غاب النبي « صلى الله عليه وآله » في الغار واختبأ فيه ؟!
ولماذا في فترة الدعوة السرية في بدء البعثة دخل « صلىالله عليه وآله » دار الأرقم واتخذها مقراً له ، يأوي إليها أصحابه ، بعيداً عنأعين المشركين ؟!
ولماذا لا يزال الخضر « عليه السلام » غائباً وهو الذي يقولأكثر الأمة : إنه من عهد موسى « عليه السلام » ، وهو حي إلى وقتنا هذا ، باتفاق أهلالسير ولا يعرف أحد مكانه ؟!
وقد غاب موسى « عليه السلام » عن وطنه ،وتوارى عن فرعون ورهطه وقال : ﴿ فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِيرَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴾ ، وبقي على هذا الحال حتىبعثه الله نبياً . .
وقيل : إن غيبته عن قومه وأهله استمرت ثمانياً وعشرين سنة.
وروى أصحاب الحديث : أن الدجال كان في عصر النبي « صلى الله عليه وآله » ،وأنه باق إلى أن يخرج في آخر الزمان
وقد غاب صالح عن قومه زماناً أيضاً ،وكان يوم غاب عنهم كهلاً ، فلما رجع إلى قومه لم يعرفوه ، وكذبوه ، وشتموه ، وزجروه، وقالوا : برىء الله منك ، إن صالحاً كان في غير صورتك ، ولكن أهل اليقين منهمطلبوا منه علامة لا يشكون فيها .
وقد غاب يوسف « عليه السلام » عن قومه ،وسجن ، وعمل بالتقية ، مدة من السنين حتى عرفوه . .
كما أن الله تعالى حين أنجىعيسى « عليه السلام » ، قد أخفاه عن الأنظار في مكان ما ، ثم رفعه إليه ، ثم هو سوفينزله في آخر الزمان . .
فما معنى التشنيع على غيبة الإمام المهدي « عليه السلام » في السرداب ، أو في غيره ؟! فإن من يختفي لا بد أن يختفي في مكان ما ، بحيث يرىفيه آخر مرة ، ثم لا يراه الناس بعدها إلى أن يحين وقت ظهوره . وربما تطول غيبتهإلى أن لا يبقى مؤمن في صلب كافر ، أو لغير ذلك من مصالح . .
رابعاً : إن الدولةالصفوية وإن كانت شيعية ، وكذلك دولة إيران المعاصرة ، لكن غير هاتين الدولتين مماذكره السائل لم تكن دولاً شيعية بمعنى التشيع الإمامي الاثني عشري ، فلا حاجة إلىالخلط بين الأمور . .
والحمد لله ، والصلاة والسلام على محمد وآله . .


بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وعلى اله وصحبه اجمعين ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين
للرد على هذه الادعاءات الباطله من قبل هذا المعمم نقول ما يلي:

اولا: من المعلوم ان المهدي كما هو وارد في السنة النبوية الصحيحه سيظهر ويملأ الارض قسطا وعدلا بعد ان ملئت ظلما وجورا وهذا في كتب الفريقين فان كان سيحتاج الى ان تكون اغلبية اهل الارض من اتباعه كي يأمن على نفسه ويظهر فهذا يعني ان الارض ليس فيها من الجور الا القليل وان القوة لاصحاب الحق طالما الرافضه مقتنعون انهم اصحاب الحق وبالتالي لا حاجة لظهوره لان اهل الحق "بادعاء الرافضه" سيكونون من القوة بحيث يمكنهم من احقاق الحق دون وجوده.
ثانيا : ان اهل السنة والجماعه يؤمنون بان المهدي سيظهر ولكن مبايعته الان ليست من صلب العقيده ولا يخرج من الملة من لا يبايع كما عند الرافضه.
ثالثا : ان عقيدة اهل السنة والجماعه ان المهدي لم يولد بعد كما انه لا معجزات لديه وان المعجزات انتهت بوفاة صاحب الرساله محمد صلى الله عليه وسلم .
رابعا: ان احتجاج الرافضة بغيبة موسى عليه السلام وغيبة يوسف عليه السلام واختفاء النبي صلى الله عليه وسلم في الغار هو احتجاج باطل لان موسى عليه السلام خرج من مصر وذهب الى حيث تزوج وعندما خرج من مصر لم يكن نبيا رسولا انما ابلغ بالرسالة بعدها ويوسف عليه السلام اخذ عبدا الى مصر حيث سجن ثم اظهر الله براءته ثم اصبح عزيزا لمصر لم يغير اسمه بل عرفه اهل مصر وما حولها ولم يختبيء في سرداب .
خامسا: النبي صلى الله عليه وسلم اختبأ في الغار ثلاثة ايام ولم يكن وحيدا بل معه صاحبه ابو بكر رضي الله عنه وهناك من يأتيه بالطعام والشراب ومن يدله على الطريق بمعنى ان هناك اناس كثر يعرفون ذلك واما انه التجأ الى دار الارقم في مكه فقد كان معه المؤمنون وهذا ليس اختفاء بل كان يعلم اصحابه ويربيهم في هذه الدار بينما كان في النهار يدعو الى الله تعالى اهل مكة ومن وفد اليها من خارجها وبالتالي ليس هناك اختفاء كما يحلو للرافضة ان يسموه زورا وكذبا .
سادسا : الدجال : هناك نص صحيح في سنة النبي صلى الله عليه وسلم يثبت ان الدجال موجود وان تميم الداري رضي الله عنه رآه هو ومن معه فهل لديكم حديث صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم يثبت ان احدا راي المهدي ؟؟؟ ان ما تملكونه من روايات حول ولادة المهدي هي رواية واحده عن طريق امراة انتم تجرحونها ولا يعتد بقولها ولا اثبات لديكم على انه ولد او ان احدا رآه فكيف تحتجون بحق مثبت لتثبتوا باطلا لا يمت اليه بصله؟؟؟؟ وهل يقارن الحق بالباطل ؟؟؟؟

والاغرب من هذا ان الرافضة يقولون ان من يقتل المهدي امرأة من تميم لها لحيه فكيف يخشى على حياته من الاعداء وقاتله معروف ام انه لا يعلم الغيب كما تدعون ؟؟؟؟؟ اضف الى ذلك انه لن يموت قبل ان يحقق ما خلق لاجله وهو ملء الارض عدلا فهل يخشى على نفسه قبل ان يحقق هذه الغايه ام انه لا يثق في وعد الله سبحانه وتعالى ؟؟؟؟؟

منقووووووووووووول
3‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة Abu Adam501.
9 من 26
منخش بالسرداب يدوّر فقع
مهدي الشيعه يثبتون بنفسهم إن جبان  منخش
وعنده حريم حق المتعه ،
لكن مهدي السنه راح يطلع في العلامات الكبرى ليوم القيامه ،
3‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة يزيد معاويه.
10 من 26
الامام المهدي عليه السلام سوف يخرج قريب ان شاء الله . وان شاء الله  اكون تحت لواه ومن المحاربين معه
والمهدي من اهل البيت عليهم السلام
3‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
11 من 26
فيما يتعلق بأصل الإعتقاد بالمهدي عليه السلام
   وفي هذا الفصل نحاول أنْ نستدلّ بأدلة مشتركة بين عموم المسلمين ، وأقصد من عموم المسلمين الشيعة الاماميّة الاثني عشريّة وأهل السنّة بجميع مذاهبهم .
   في هذا الفصل نقاط وهي نقاط الاشتراك بين الجميع :
   النقطة الاولى : لا خلاف بين المسلمين في أنّ لهذه الاُمّة مهدياً ، وأنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)قد أخبر به وبشّر به وذكر له أسماء وصفات وألقاباً وغير ذلك ، والروايات الواردة في كتب الفريقين حول هذا الموضوع أكثر وأكثر من حدّ التواتر ، ولذا لا يبقى خلاف بين المسلمين في هذا الاعتقاد ، ومن اطّلع على هذه الاحاديث وحقّقها وعرفها ، ثمّ كذّب أهل هذا الموضوع مع الالتفات إلى هذه الناحية ، فقد كذّب رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فيما أخبر به .
   الروايات الواردة في طرق الفريقين وبأسانيد الفريقين موجودة في الكتب وفي الصحاح والسنن والمسانيد ، وأُلّفت لهذه الروايات كتب خاصة دوّن فيها العلماء من الفريقين تلك الروايات في تلك الكتب ، وهناك آيات كثيرة من القرآن الكريم مأوّلة بالمهدي سلام الله عليه .
وحينئذ لا يُعبأ ولا يعتنى بقول شاذ من مثل ابن خلدون المؤرّخ ، حتّى أنّ بعض علماء السنّة كتبوا ردوداً على رأيه في هذه المسألة .
   ومن أشهر المؤلّفين والمدوّنين لاحاديث المهدي سلام الله عليه من أهل السنّة في مختلف القرون :
   أبو بكر ابن أبي خيثمة ، المتوفى سنة 279 هـ .
   نعيم بن حمّاد المروزي ، المتوفى سنة 288 هـ .
   أبو حسين ابن منادي ، المتوفى سنة 336 هـ .
   أبو نعيم الاصفهاني ، المتوفى سنة 430 هـ .
   أبو العلاء العطّار الهمداني ، المتوفى سنة 569 هـ .
   عبد الغني المقدسي ، المتوفى سنة 600 هـ .
   ابن عربي الاندلسي ، المتوفى سنة 638 هـ .
   سعد الدين الحموي ، المتوفى سنة 650 هـ .
   أبو عبدالله الكنجي الشافعي ، المتوفى سنة 658 هـ .
   يوسف بن يحيى المقدسي ، المتوفى سنة 658 هـ .
   ابن قيّم الجوزية ، المتوفى سنة 685 هـ .
   ابن كثير الدمشقي ، المتوفى سنة 774 هـ .
   جلال الدين السيوطي ، المتوفى سنة 911 هـ .
   شهاب الدين ابن حجر المكّي ، المتوفى سنة 974 هـ .
   علي بن حسام الدين المتقي الهندي ، المتوفى سنة 975 هـ .
   نور الدين علي القاري الهروي ، المتوفى سنة 1014 هـ .
محمّد بن علي الشوكاني القاضي ، المتوفى سنة 1250 هـ .
   أحمد بن صدّيق الغماري ، المتوفى سنة 1380 هـ .
   وهؤلاء أشهر المؤلّفين في أخبار المهدي منذ قديم الايام ، وفي عصرنا أيضاً كتب مؤلَّفة من قبل كتّاب هذا الزمان ، لا حاجة إلى ذكر أسماء تلك الكتب .
   وهناك جماعة كبيرة من علماء أهل السنّة يصرّحون بتواتر حديث المهدي والاخبار الواردة حوله ، وبصحة تلك الاحاديث في الاقل ، ومنهم :
   الترمذي ، صاحب الصحيح .
   محمّد بن حسين الابري ، المتوفى سنة 363 هـ .
   الحاكم النيسابوري ، صاحب المستدرك .
   أبو بكر البيهقي ، صاحب السنن الكبرى .
   الفرّاء البغوي محيي السنة .
   ابن الاثير الجزري .
   جمال الدين المزّي .
   شمس الدين الذهبي .
   نور الدين الهيثمي .
   ابن حجر العسقلاني .
   وجلال الدين السيوطي .
   إذن ، لا يبقى مجال للمناقشة في أصل مسألة المهدي في هذه
الاُمّة .
   النقطة الثانية : إنّة لابدّ في كلّ زمان من إمام يعتقد به الناس أي المسلمون ، ويقتدون به ، ويجعلونه حجة بينهم وبين ربهم ، وذلك ( لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللهِ حُجَّة )(1)و( لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَة وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَة )(2) و( قُلْ فَلِلّهِ الحُجَّةُ البالِغَةُ )(3) .
   ويقول أمير المؤمنين (عليه السلام) كما في نهج البلاغة : «اللهمّ بلى لا تخلو الارض من قائم لله بحجّة إمّا ظاهراً مشهوراً وإمّا خائفاً مغموراً ، لئلاّ تبطل حجج الله وبيّناته»(4) .
   والروايات الواردة في هذا الباب أيضاً كثيرة ، ولا أظنّ أنّ أحداً يجرأ على المناقشة في أسانيد هذه الروايات ومداليلها ، إنّها روايات واردة في الصحيحين ، وفي المسانيد ، وفي السنن ، وفي المعاجم ، وفي جميع كتب الحديث والروايات ، وهذه مقبولة عند الفريقين .
____________
   (1) سورة النساء 4/165 .
   (2) سورة الانفال 8/42 .
   (3) سورة الانعام 6/149 .
   (4) نهج البلاغة 3/188 رقم 147 .
فقد اتفق المسلمون على رواية : «من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهليّة» .
   هذا الحديث بهذا اللفظ موجود في بعض المصادر ، وقد أرسله سعد الدين التفتازاني إرسال المسلّم ، وبنى عليه بحوثه في كتابه شرح المقاصد(1) .
   ولهذا الحديث ألفاظ أُخرى قد تختلف بنحو الاجمال مع معنى هذا الحديث ، إلاّ أنّي أعتقد بأنّ جميع هذه الالفاظ لابدّ وأن ترجع إلى معنى واحد ، ولابدّ أن تنتهي إلى مقصد واحد يقصده رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) .
   فمثلاً في مسند أحمد : «من مات بغير إمام مات ميتة جاهلية»(2) ، وكذا في عدّة من المصادر : كمسند أبي داود الطيالسي(3) ، وصحيح ابن حبّان(4) ، والمعجم الكبير للطبراني(5) ، وغيرها
____________
   (1) شرح المقاصد 5/239 وما بعدها .
   (2) مسند أحمد 5/61 رقم 16434 .
   (3) مسند أبي داود الطيالسي : 259 ـ دار المعرفة ـ بيروت .
   (4) صحيح ابن حبّان 10/434 رقم 4573 ـ مؤسسة الرسالة ـ بيروت ـ 1418 هـ ، وفيه : «من مات وليس له إمام» .
   (5) المعجم الكبير للطبراني 19/388 رقم 910 .
وعن بعض الكتب إضافة بلفظ : «من مات ولم يعرف إمام زمانه فليمتْ إن شاء يهودياً وإن شاء نصرانياً» ، وقد نقله بهذا اللفظ بعض العلماء عن كتاب المسائل الخمسون للفخر الرازي .
   وله أيضاً ألفاظ أُخرى موجودة في السنن ، وفي الصحاح ، وفي المسانيد أيضاً ، نكتفي بهذا القدر ، ونشير إلى بعض الخصوصيات الموجودة في لفظ الحديث :
   «من مات ولم يعرف» ، لابدّ وأنْ تكون المعرفة هذه مقدمة للاعتقاد ، «من مات ولم يعرف» أي : من مات ولم يعتقد بإمام زمانه ، لا مطلق إمام الزمان ، بإمام زمانه الحق ، بإمام زمانه الشرعي ، بإمام زمانه المنصوب من قبل الله سبحانه وتعالى .
   «من مات ولم يعرف إمام زمانه» بهذه القيود «مات ميتة جاهلية»، وإلاّ لو كان المراد من إمام الزمان أيّ حاكم سيطر على شؤون المسلمين وتغلَّب على أُمور المؤمنين ، لا يكون معرفة هكذا شخص واجبة ، ولا يكون عدم معرفته موجباً للدخول في النار ، ولا يكون موته موت جاهلية ، هذا واضح .
   إذن ، لابدّ من أن يكون الامام الذي تجب معرفته إمام حق ، وإماماً شرعياً ، فحينئذ ، على الانسان أن يعتقد بإمامة هذا الشخص ، ويجعله حجةً بينه وبين ربّه ، وهذا واجب ، بحيث لو أنّه لم يعتقد بإمامته ومات ، يكون موته موت جاهلية ، وبعبارة أُخرى : «فليمت إنْ شاء يهودياً وإنْ شاء
نصرانياً» .
   وذكر المؤرخون : أنّ عبدالله بن عمر ، الذي امتنع من بيعة أمير المؤمنين سلام الله عليه ، طرق على الحجّاج بابه ليلاً ليبايعه لعبد الملك ، كي لا يبيت تلك الليلة بلا إمام ، وكان قصده من ذلك هو العمل بهذا الحديث كما قال ، فقد طرق باب الحجّاج ودخل عليه في تلك الليلة وطلب منه أن يبايعه قائلاً : سمعت رسول الله يقول : «من مات ولا إمام له مات ميتة جاهلية» ، لكن الحجّاج احتقر عبدالله بن عمر ، ومدّ رجله وقال : بايع رجلي ، فبايع عبدالله بن عمر الحجّاج بهذه الطريقة .
   وطبيعي أنّ من يأبى عن البيعة لمثل أمير المؤمنين (عليه السلام)يبتلي في يوم من الايّام بالبيعة لمثل الحجّاج وبهذا الشكل .
   وكتبوا بترجمة عبدالله بن عمر ، وفي قضاياه الحرة ، بالذات ، تلك الواقعة التي أباح فيها يزيد بن معاوية المدينة المنورة ثلاثة أيام ، أباحها لجيوشه يفعلون ما يشاؤون ، وأنتم تعلون ما كان وما حدث في تلك الواقعة ، حيث قتل عشرات الالاف من الناس ، والمئات من الصحابة والتابعين ، وافتضت الابكار ، وولدت النساء بالمئات من غير زوج .
   في هذه الواقعة أتى عبدالله بن عمر إلى عبدالله بن مطيع، فقال عبدالله ابن مطيع : إطرحوا لابي عبد الرحمن وسادة ، فقال : إنّي لم آتك لكي أجلس ، أتيتك لاُحدّثك حديثاً، سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول : «من خلع يداً من طاعة لقى الله يوم القيامة لا حجّة له ، ومن مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة
جاهلية» ، أخرجه مسلم(1) .
   فقضية وجوب معرفة الامام في كلّ زمان والاعتقاد بإمامته والالتزام ببيعته أمر مفروغ منه ومسلّم ، وتدلّ عليه الاحاديث ، وسيرة الصحابة ، وسائر الناس ، ومنها ما ذكرت لكم من أحوال عبدالله بن عمر الذي يجعلونه قدوة لهم ، إلاّ أنّ عبدالله بن عمر ذكروا أنّه كان يتأسّف على عدم بيعته لامير المؤمنين (عليه السلام) ، وعدم مشاركته معه في القتال مع الفئة الباغية ، وهذا موجود في المصادر ، فراجعوا الطبقات لابن سعد(2) والمستدرك للحاكم(3) وغيرهما من الكتب .
   وعلى كلّ حال لسنا بصدد الكلام عن عبدالله بن عمر أو غيره ، وإنّما أردت أن أذكر لكم نماذج من الكتاب والسنة وسيرة الصحابة على أنّ هذه المسألة ـ مسألة أنّ في كلّ زمان ولكلّ زمان إمام لابدّ وأنْ يعتقد المسلمون بإمامته ويجعلونه حجةً بينهم وبين ربهم ـ من ضروريات عقائد الاسلام .
____________
   (1) صحيح مسلم 3/1478 رقم 1851 .
   (2) طبقات ابن سعد 4/185 و187 ، وفيه : «ما أجدني آسى على شيء من أمر الدنيا إلاّ أنّي لم أُقاتل الفئة الباغية ، ما آسى عن الدنيا إلاّ على ثلاث ظمأ الهواجر ومكابدة الليل وألاّ أكون قاتلت الفئة هذه الفئة الباغية التي حلّت بنا» . (3) مستدرك الحاكم 3/558 سطر 8 ، وفيه : «ما آسى على شيء» وتكملتها في الهامش (1) : بياض في الاصل ، لعلّ هذه العبارة سقطت (إلاّ أنّي لم أُقاتل مع علي (رضي الله عنه) الفئة الباغية) .
 النقطة الثالثة : إنّ المهدي من الائمّة الاثني عشر في حديث الائمّة بعدي إثنا عشر ، لا ريب ولا خلاف في هذه الناحية ، فإنّ القيود التي ذكرت في رواية الائمّة إثنا عشر ، تلك القيود كلّها منطبقة على المهدي سلام الله عليه ، لانّ هذا الامام عندما يظهر يجتمع الناس على القول بإمامته ، وأنّ الله سبحانه وتعالى سيعزّ الاسلام بدولته ، وأنّه سيظهر دينه على الدين كلّه ، وجميع تلك القيود والمواصفات التي وردت في أحاديث الائمّه اثنا عشر كلّها منطبقة على المهدي سلام الله عليه .
   وببالي أنّي رأيت في بعض الكتب التي حاولوا فيها ذكر الخلفاء بعد رسول الله من بني أُميّة وغيرهم ، يعدّون المهدي أيضاً من أُولئك الخلفاء الاثني عشر ، الذين أخبر عنهم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في هذه الاحاديث التي درسناها في الليلة الماضية .
   وإلى الان عرفنا الاتفاق على ثلاثة نقاط :
   النقطة الاُولى : أنّ في هذه الاُمّة مهدياً .
   النقطة الثانية : أنّ لكلّ زمان إماماً يجب على كلّ مسلم معرفته والايمان به .
   النقطة الثالثة : أنّ المهدي (عليه السلام) الذي أخبر عنه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في تلك الاحاديث الكثيرة ، نفس المهدي الذي يكون الامام الثاني عشر من الائمّة الذين أخبر عن إمامتهم من بعده في أحاديث الائمّة إثنا عشر .
   وإلى الان عرفنا المشتركات بين المسلمين ، فإنّه إلى هنا لا خلاف بين
طوائف المسلمين ، ويكون المهدي حينئذ أمراً مفروغاً منه ومسلّماً في هذه الاُمّة ، والمهدي هو الثاني عشر من الائمّة الاثني عشر ، فهو الامام الحق الذي يجب معرفته والاعتقاد به ، وأنّ من مات ولم يعرف المهدي مات ميتة جاهلية .
   وهنا قالت الشيعة الامامية الاثنا عشرية : إنّ الذي عرفناه مصداقاً لهذه النقاط هو ابن الحسن العسكري ، ابن الامام الهادي ، ابن الامام الجواد ، ابن الامام الرضا ، ابن الامام الكاظم ، ابن الامام الصادق ، ابن الامام الباقر ، ابن الامام السجاد ، ابن الحسين الشهيد ، ابن علي بن أبي طالب سلام الله عليهم أجمعين .
   فهذه عقيدة الشيعة ، فهم يطبّقون تلك النقاط الثلاثة المتفق عليها على هذا المصداق .
   فهل هناك حديث عند الجمهور يوافق الشيعة الاماميّة ، ويدلّ على ما تذهب إليه الشيعة الاماميّة في هذا التطبيق ؟
   هل هناك حديث أو أحاديث من طرق أهل السنّة توافق هذا التطبيق وتؤيّد هذا التطبيق أو لا ؟
   من هنا يشرع البحث بين الشيعة وغير الشيعة ، هذه عقيدة الشيعة ولهم عليها أدلّتهم من الكتاب والسنّة وغير ذلك ، وما بلغهم وما وصلهم عن أئمّة أهل البيت الصادقين سلام الله عليهم .
   لكن هل هناك ما يدلّ على هذا الاعتقاد في كتب أهل السنّة أيضاً، لتكون هذه العقيدة مؤيَّدة ومدعمة من قبل روايات السنّة ، ويمكن للشيعة
الاماميّة أنْ تلزم أولئك بما رووا في كتبهم أو لا ؟
   نعم وردت روايات في كتب القوم مطابقة لهذا الاعتقاد ، إذن ، يكون هذا الاعتقاد متفقاً عليه حسب الروايات وإن لم يكن القوم يعتقدون بهذا الاعتقاد بحسب الاقوال ، إلاّ أنّا نبحث أوّلاً عن العقيدة على ضوء الادلّة ، ثمّ على ضوء الاقوال والاراء ، ولنقرأ بعض تلك الروايات :
   الرواية الاُولى : قوله (صلى الله عليه وآله وسلم) : «لو لم يبق من الدنيا إلاّ يوم واحد لطوّل الله عزّوجلّ ذلك اليوم حتّى يبعث فيه رجلاً من ولدي اسمه اسمي ، فقام سلمان الفارسي فقال : يا رسول الله ، من أيّ ولدك ؟ قال : من وَلَدي هذا . وضرب بيده على الحسين» .
   هذه الرواية في المصادر عن أبي القاسم الطبراني(1) ، وابن عساكر الدمشقي ، وأبي نعيم الاصفهاني ، وابن قيّم الجوزية ، ويوسف بن يحيى المقدسي(2) ، وشيخ الاسلام الجويني(3) ، وابن حجر المكي صاحب الصواعق(4) .
____________
   (1) المعجم الكبير 10/166 رقم 10222 باختلاف .
   (2) عقد الدرر في أخبار المنتظر : 56 ـ انتشارات نصايح ـ قم ـ 1416 هـ .
   (3) فرائد السمطين 2/325 رقم 575 عن حذيفة بن اليمان ـ مؤسسة المحمودي ـ بيروت ـ 1400 هـ .
   (4) الصواعق المحرقة : 249 وما بعده
الحديث الثاني : قوله (صلى الله عليه وآله وسلم)لبضعته الزهراء سلام الله عليها وهو في مرض وفاته : «ما يبكيك يا فاطمة ، أما علمت أنّ الله اطّلع إلى الارض إطّلاعة أو اطْلاعة فاختار منها أباك فبعثه نبيّاً ، ثمّ اطّلع ثانية فاختار بعلك ، فأوحى إليّ فأنكحته إيّاك واتّخذته وصيّاً ، أما علمت أنّكِ بكرامة الله إيّاك زوّجك أعلمهم علماً ، وأكثرهم حلماً ، وأقدمهم سلماً . فضحكت واستبشرت ، فأراد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أن يزيدها مزيد الخير ، فقال لها : ومنّا مهدي الاُمّة الذي يصلّي عيسى خلفه ، ثمّ ضرب على منكب الحسين فقال : من هذا مهدي الاُمّة» .
   وهذا الحديث رواه كما في المصادر : أبو الحسن الدارقطني ، أبو المظفر السمعاني ، أبو عبدالله الكنجي ، وابن الصبّاغ المالكي(1) .
   الحديث الثالث : قوله (صلى الله عليه وآله وسلم) : «يخرج المهدي من ولد الحسين من قبل المشرق ، لو استقبلته الجبال لهدمها واتّخذ فيها طرقاً» .
   وهذا الحديث كما في المصادر عن نعيم بن حمّاد ، والطبراني ، وأبي نعيم ،
____________
   (1) البيان في أخبار صاحب الزمان للكنجي الشافعي : 502 (ضمن كفاية الطالب) ـ دار احياء تراث أهل البيت ـ طهران ـ 1404 هـ .
   فاصلهالفصول المهمّة لابن الصبّاغ المالكي : 296 ـ منشورات الاعلمي ـ طهران .
والمقدسي صاحب كتاب عقد الدرر في أخبار المنتظر(1) .
   هذا بحسب الروايات .
   وأمّا بحسب أقوال العلماء المحدّثين والمؤرّخين والمتصوفين ، هؤلاء أيضاً يصرّحون بأنّ المهدي ابن الحسين ، أي من ذريّة الحسين ، ويضيفون على ذلك أنّه ابن الحسن العسكري ، وأيضاً مولود وموجود ، هؤلاء عدة كبيرة من العلماء من أهل السنّة في مختلف العلوم أذكر أشهرهم :
   أحمد بن محمّد بن هاشم البلاذري ، المتوفى سنة 279 هـ .
   أبو بكر البيهقي ، المتوفى سنة 458 هـ .
   ابن الخشّاب ، المتوفى سنة 567 هـ .
   ابن الازرق المؤرخ ، المتوفى سنة 590 هـ .
   ابن عربي الاندلسي صاحب الفتوحات المكية ، المتوفى سنة 638 هـ .
   ابن طلحة الشافعي ، المتوفى سنة 653 هـ .
   سبط ابن الجوزي الحنفي ، المتوفى سنة 654 هـ .
   الكنجي الشافعي ، المتوفى سنة 658 هـ .
   صدر الدين القونوي ، المتوفى سنة 672 هـ .
   صدر الدين الحموي ، المتوفى سنة 723 هـ .
____________
   (1) الفتن لنعيم بن حماد 1/371 ح1095 ، عقد الدرر : 282 عن الطبراني وأبي نعيم ، وانظر الحاوي للفتاوي 2/66 عن ابن عساكر .
عمر بن الوردي المؤرخ الصوفي الواعظ ، المتوفى سنة 749 هـ .
   صلاح الدين الصفدي صاحب الوافي في الوفيات ، المتوفى سنة 764 هـ .
   شمس الدين ابن الجزري ، المتوفى سنة 833 هـ .
   ابن الصبّاغ المالكي ، المتوفى سنة 855 هـ .
   جلال الدين السيوطي ، المتوفى سنة 911 هـ .
   عبد الوهاب الشعراني الفقيه الصوفي ، المتوفى سنة 973 هـ .
   ابن حجر المكي ، المتوفى سنة 973 هـ .
   علي القاري الهروي ، المتوفى سنة 1013 هـ .
   عبد الحق الدهلوي ، المتوفى سنة 1052 هـ .
   شاه ولي الله الدهلوي ، المتوفى سنة 1176 هـ .
   القندوزي الحنفي ، المتوفى سنة 1294 هـ .
   فظهر إلى الان :
   أوّلاً : أنّ المهدي (عليه السلام)من هذه الاُمّة .
   ثانياً : المهدي (عليه السلام)من بني هاشم .
   ثالثاً : المهدي (عليه السلام)من عترة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) .
   رابعاً : المهدي (عليه السلام)من ولد فاطمة (عليها السلام) .
   خامساً : المهدي (عليه السلام) من ولد الحسين (عليه السلام) .
   ولكلّ واحد من هذه النقاط : كونه من هذه الاُمّة ، كونه من بني هاشم ،
كونه من عترة النبي ، كونه من ولد فاطمة ، كونه من ولد الحسين ، لكلّ بند من هذه البنود ، روايات خاصة
4‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ذوالفقار.
12 من 26
هناك روايات عند اهل السنة تقول بأن الامام المهدي عليه السلام ولد  
 قد اعترف علماء كثيرون من أهل السنة بولادة الامام المهدي (ع)، فراجع كتاب (دفاع عن الكافي 1/ 568) للسيد ثامر العميدي ، فقد ذكر فيه مائة وثمانية وعشرين شخصاً من أهل السنة من الذين اعترفوا بولادة الامام المهدي (ع) مع ترتيبهم بحسب القرون ، ونحن نقتصر على ذكر بعضهم :
القرن الرابع عشر :
1 ـ سهل بن عبد الله البخاري ت 341 هـ (سر السلسلة العلوية: 39).
2 ـ الخوارزمي ت 387 هـ (مفاتيح العلوم : 32 طبعة ليدن / 1895م).
3 ـ يحيى بن سلامة الخصفكي الشافعي ت 568 هـ ، كما في (تذكرة الخواص للعلاّمة سبط ابن الجوزي: 360).
4 ـ عبد الله بن محمد المفارقي ت 590 هـ، المعروف بابن الأزرق في (تاريخ ميافارقين)، كما في (وفيات الاعيان لابن خلكان 4 : 176 / 562).
5 ـ فريد الدين النيشابوري الهمداني ت 627 هـ  (مظهر الصفات)، كما في (ينابيع المودّة 3 : 141 ـ باب 87) .
6 ـ سبط ابن الجوزي ت 654 هـ (تذكرة الخواص : 363) .
7 ـ محمد بن يوسف الكنجي الشافعي ت 658 هـ (كفاية الطالب / الصفحة الاخيرة).
8 ـ ابن خلكان ت 681 هـ (وفيات الاعيان 4 : 176 / 562) .
9 ـ عزيز بن محمد النسفي الصوفي ت 686 هـ في (رسالته)، كما في (ينابيع المودّة 3 : 143 باب 87).
10 ـ كمال الدين عبد الرزاق الكاشاني ت 730 هـ (تحفة الإخوان في خصائص الفتيان)، كما في كتاب (سر جشمه تصوّف در ايران/ لسعيد النفيسي : 216).
11 ـ الجويني الحموئي الشافعي ت 732 هـ  (فرائد السمطين 2 : 337).
12 ـ اسماعيل بن علي أبو الفداء ت 732 هـ (المختصر في أخبار البشر 2 : 45/ حوادث سنة 253 هـ).
13 ـ شمس الدين محمّد الذهبي ت 748 هـ (العبر في خبر من غبر 2 : 31 ط الكويت).
14 ـ صلاح الدين الصفدي ت 764 هـ (الوافي بالوفيات 2 : 336).
15 ـ محب الدين أبو الوليد محمّد بن شحنة الحلبي الحنفي ت 815 هـ (روضة المناظر في أخبار الأوائل والأواخر 1 : 294 ، مطبوع في حاشية مروج الذهب بمصر سنة / 1303 هـ) .
16 ـ ابن الصباغ المالكي ت 855 هـ (الفصول المهمّة / الفصل الثاني عشر : 287).
17 ـ سراج الدين محمّد الواسطي الرفاعي ت 885 هـ (صحاح الأخبار في نسب السادة الفاطميّة الاخيار : 143/ طبع مصر لسنة / 1306 هـ).
18 ـ شمس الدين محمّد بن طولون الحنفي ت 953 هـ (الائمة الاثنا عشر : 117).
19 ـ حسين الدياربكري القاضي ت 966 هـ (تاريخ الخميس 2 : 343).
20 ـ عبد الوهاب الشعراني الشافعي ت 973 هـ (اليواقيت والجواهر 2 : 143 ط مصر لسنة 1378 هـ).
21 ـ أحمد الهيتمي الشافعي ت 974 هـ (الصواعق المحرقة ط الاولى ص207 ، ط الثانية ص124 ، ط الثالثة ص313).
22 ـ أحمد القرماني الحنفي ت 1019هـ (أخبار الدول وآثار الاول 1 : 353 الفصل 11).
23 ـ ابن عماد الدمشقي الحنبلي ت 1089 هـ (شذرات الذهب 2 : 148 في حوادث سنة 260 هـ).
24 ـ عبد الملك المكي العصامي ت 1111 هـ (سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي 4 : 137).
25 ـ عبد الله الشبراوي الشافعي ت 1171 هـ (الإتحاف بحب الاشراف : 68).
26 ـ عباس بن علي المكّي ت 1180 هـ (نزهة الجليس ومنية الأديب الأنيس 2 : 128 ط القاهرة).
27 ـ محمّد بن علي الصبان الشافعي ت 1206 هـ (اسعاف الراغبين : 140).
4‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ذوالفقار.
13 من 26
اشهر احاديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن الامام المهدي
ومنها احاديث تبين نسب المهدي الى النبي صلى الله عليه وآله وسلم

ـ قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله):
لن تنقضي الأيام والليالي حتى يبعث الله رجلاً من أهل بيتين يواطئ اسمه اسمي، يملؤها عدلاً وقسطاً ، كما ملئت ظلماً وجورا. (الإرشاد للشيخ المفيد: 373)

2ـ أخرج أحمد والترمذي وأبو داود وابن ماجة عنه (صلّى الله عليه وآله):
لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لبعث الله فيه رجلاً من أهل بيتي يملؤها عدلاً كما ملئت جورا. (إسعاف الراغبين بهامش نور الأبصار: 134)

3ـ عن المعلى بن زياد عن العلاء قال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله):
أبشركم بالمهدي يبعث في أمتي على اختلاف من الناس وزلازل فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً، يرضى عنه ساكن السماء وساكن الأرض، يقسم المال صحاحاً.
فقال رجل: ما صحاحا؟
قال: بالسوية بين الناس، ويملأ الله قلوب أمة محمد (صلّى الله عليه وآله) غنى، ويسعهم عدله، حتى يأمر منادياً فينادي فيقول: من له في المال حاجة؟ فما يقوم من الناس إلا رجل، فيقول: أنا، فيقول: ائت السدان ـ يعني الخازن ـ فقل له: إن المهدي يأمرك أن تعطيني مالاً. فيقول له: أحث، حتى إذا جعله في حجره وأبرزه ندم فيقول: كنت أجشع أمة محمد نفساً، أو عجز عني ما وسعهم. قال: فيرده فلا يقبل منه. فيقول: إنّا لا نأخذ شيئاً أعطيناه فيكون كذلك سبع سنين أو ثمان سنين أو تسع سنين، ثم لا خير في العيش بعده، أو قال: لا خير في الحياة بعده. (البيان في أخبار صاحب الزمان: 85)

4ـ عن سلمان المحمدي قال: دخلت على النبي (صلّى الله عليه وآله) والحسين على فخذه وهو يقبل عينيه، ويلثم فاه ويقول: إنّك سيد ابن سيد أبو سادة، إنك إمام ابن إمام أبو أئمة، وإنّك حجة ابن حجة أبو حجج تسعة من صلبك، تاسعهم قائمهم. (مقتل الحسين للخوارزمي 1/146)

5ـ قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله):
يخرج في آخر الزمان رجل من ولدي اسمه كاسمي، وكنيته ككنيتي، يملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً، فذلك هو المهدي. (تذكرة الخواص: 204)

6ـ قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله):
لا تذهب الأيام والليالي حتى يملك رجل من أهل بيتي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً، كما ملئت ظلماً وجوراً. (الملاحم والفتن لابن طاووس: 101)

7ـ قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله) لفاطمة (عليها السلام):
المهدي من ولدك. (الحديث الرابع من أربعين الحافظ أبي نعيم. انظر كشف الغمة: 321)

8ـ قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله):
المهدي منا أهل البيت، يصلحه الله في ليلة. (إكمال الدين 1/256)

9ـ عن أبي هريرة قال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله):
كيف أنتم إذا نزل ابن مريم فيكم وإمامكم منكم. (صحيح البخاري 2/178)

10ـ عن أبي الحسن الرضا عن آبائه (عليهم السلام): قال: قال النبي (صلّى الله عليه وآله):
والذي بعثني بالحق بشيراً ليغيبن القائم من ولدي بعهد معهود إليه مني، حتى يقول أكثر الناس ما لله في آل محمد (عليه السلام) حاجة، ويشك آخرون في ولادته، فمن أدرك زمانه فليتمسك بدينه ولا يجعل للشيطان إليه سبيلاً بشكه فيزيله عن ملتي، ويخرجه من ديني، فقد أخرج أبويكم من الجنة من قبل، وإنّ الله عز وجل جعل الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون.

11ـ أخذ (صلى الله عليه وآله) بيد علي فقال:
يخرج من صلب هذا فتىً يملأ الأرض قسطاً وعدلاً. فإذا رأيتم ذلك فعليكم بالفتى التميمي فإنه يُقبل من قبل المشرق وهو صاحب راية المهدي. (الفتاوى الحديثة ص27، لأحمد شهاب الدين بن حجر الهيثمي)

س12ـ عن ذر بن عبد الله قال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله):
لا تذهب الدنيا حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي، يواطئ اسمه اسمي. (نور الأبصار للشبلنجي ص155)

13ـ عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) قال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله):
نحن بنو عبد المطلب سادات أهل الجنة: أنا وحمزة وعلي وجعفر بن أبي طالب والحسن والحسين والمهدي. (ذخائر العقبى للعلامة الحافظ محب الدين أحمد بن عبد الله الطبري ص15)

14ـ عن أبي سعيد الخدري قال: سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله) يقول:
الأئمة بعدي اثنا عشر، تسعة من صلب الحسين والمهدي منهم. (كفاية الأثر)

15ـ عن أبي أيوب الأنصاري قال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله) لفاطمة (رضي الله عنها):
منا خير الأنبياء وهو أبوك، ومنا خير الأوصياء وهو بعلك، ومنا خير الشهداء وهو عم أبيك حمزة، ومنا من له جناحان يطير بهما في الجنة حيث يشاء وهو ابن عم أبيك جعفر، ومنا سبطا هذه الأمة سيدا شباب أهل الجنة الحسن والحسين وهما ابناك، ومنا المهدي وهو من ولدك. (منتخب الأثر للطف الله الصافي ص191)

16ـ من حديث له (صلّى الله عليه وآله):
من أحب أن يلقى الله عز وجل وقد كمل إيمانه، وحسن إسلامه، فليتولّ ابنه صاحب الزمان المهدي. (أربعين الحافظ محمد بن أبي الفوارس. انظر إلزام الناصب 1/327)

17ـ قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله):
طوبى لمن أدرك قائم أهل بيتي وهو مقتد به قبل قيامه، يتولى وليه، ويتبرأ من عدوه ويتولّى الأئمة الهادية من قبله، أولئك رفقائي وذو ودّي ومودتي. (الغيبة للشيخ الطوسي: 290)

18ـ عن أبن عباس (رضي الله عنهما) قال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله):
المهدي طاووس أهل الجنة. (كتاب الفردوس لابن شيرويه باب الألف واللام)

19ـ قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله):
ينزل بأمتي في آخر الزمان بلاء من سلطانهم لم يسمع بلاء أشد منه، حتى تضيق عليهم الأرض الرحبة، وحتى تملأ الأرض جوراً وظلماً، لا يجد المؤمن ملجأ يلتجئ إليه من الظلم، فيبعث الله عز وجل رجلاً من عترتي فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً، يرضى عنه ساكن السماء وساكن الأرض، لا تدخر الأرض من بذرها شيئاً إلا أخرجته، ولا السماء من قطرها شيئاً إلا صبه الله عليهم مدراراً، يعيش فيهم سبع سنين أو ثمان أو تسع، تتمنى الأحياء الأموات ممّا صنع الله عز وجل بأهل الأرض من خيره. (المستدرك على الصحيحين 4/465)

20ـ قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله):
تملأ الأرض ظلماً وجوراً، ثم يخرج رجل من عترتي يملك سبعاً أو تسعاً، فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً. (مسند أحمد 3/28)
4‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ذوالفقار.
14 من 26
إمام هذا الزمان هو الإمام المهدي ( عليه السلام), واسمه الكامل محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي السجاد بن الحسين الشهيد بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (صلوات الله عليهم أجمعين).
 وهو الإمام الثاني عشر من هذه السلسلة المباركة بالإضافة إلى الإمام الحسن(عليه السلام) التي أشار إليها النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) في أحاديث متواترة مشهورة عند الفريقين: (لا يزال الدين قائماً حتى تقوم الساعة, أو يكون عليكم اثنا عشر خليفة, كلهم من قريش) رواه مسلم وأحمد, ولا يوجد أي بيان صحيح لهذه الأحاديث - أي أحاديث الخلفاء الاثنا عشر في كتب أهل السنة سوى ما أشرنا إليه أعلاه..
 والبيان المتقدم بأن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) هم الخلفاء الاثنا عشر الوارد ذكرهم في الأحاديث النبوية يتوافق تماماً مع أحاديث نبوية أخرى صحيحة وردت في هذا المعنى نذكر منها ـ الحديث الصحيح: حديث الثقلين, وهو قوله (صلى الله عليه وآله وسلم): (إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبداً, وأنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض) رواه الترمذي والحاكم وابن أبي عاصم وغيرهم, فهذا الحديث الشريف يثبت استمرار إمامة أهل البيت (عليهم السلام) إلى يوم القيامة، وقد نصَ على هذا المعنى (المستفاد من الحديث) عدة من علماء أهل السنة كابن حجر في (الصواعق) والسمهودي الشافعي في (جواهر العقدين) والزرقاني في (شرح المواهب) وغيرهم.
 الحديث الصحيح: (من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية), فهو دال على وجود إمام لكل زمان ينبغي معرفته وإتباعه, ولا تجد لهذا الحديث تفسيراً واضحاً عند أهل السنة, سوى حديث الخلفاء الاثني عشر الذي تستمر إمامتهم إلى يوم القيامة, ولا يفسر حديث الخلفاء الاثنا عشر تفسيراً صحيحاً إلا بحديث الثقلين الموافق له في المضمون والمعنى, فتعين أن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) هم الخلفاء الذين منهم إمام زماننا.     لقد دلَّ على وجود إثني عشر إماماً أو خليفة. أو أميراً, بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) يتولون شؤون المسلمين وقيادتهم إلى قيام الساعة كما ذكرنا ذلك لكم في الجواب السابق, ومن المصادر المعتبرة عند أهل السنة قبل الشيعة.. وقد قلنا ان هذه الأحاديث لا يوجد تفسير صحيح لها سوى تطبيقها على أئمة العترة النبوية الطاهرة من الائمة الأثني عشر المعصومين (عليهم السلام), وهذا ما يستفاد أيضاً من حديث التمسك بالثقلين ـ الكتاب والعترة ـ المتظافر المشهور, الذي دلَّ على وجود إمام من أهل البيت (عليهم السلام) يجب التمسك به مع القرآن الكريم إلى يوم القيامة؛ لأنه (صلى الله عليه وآله وسلم) قال في بعض طرق هذا الحديث الكريم إلى يوم القيامة, لأنه (صلى الله عليه وآله وسلم) قال في بعض طرق هذا الحديث: ( وإنهما ـ الكتاب والعترة ـ لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض), وقد استفاد ما ذكرناه أيضاً بعضاً من علماء الجمهور كالسمهودي الشافعي فيما نقله عنه الإمام الزرقاني المالكي في (شرح المواهب 7 / 8) حيث قال: ((هذا الخبر يفهم منه وجود من يكون أهلاً للتمسك به من عترته في كل زمن إلى قيام الساعة حتى يتوجه الحث المذكور على التمسك به كما أن الكتاب كذلك))( أنتهى).
 فالإمام الثاني عشر, حسب حديث الثقلين, موجود حي لا يفارق القرآن ولا يفارقه إلى يوم وفاته عليه السلام وهو قبل قيام الساعة.. فالمعلوم أنَّ الأئمة الأحد عشر من آبائه (عليهم السلام) قد توفوا وهذا ثابت مشهور, وبقي هو (عليه السلام) حياً غائباً قد دلّت على ذلك نصوص كثيرة متظافرة عندنا, وأثبت أيضاً أمره ولادته وأنه ابن الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) وهو حي غائب.
 .
  لقد وردت الروايات الصحيحة عندنا التي توجّه المسلمين الذين يعتقدون بإمامة الأئمة الاثني عشر, ويتّبعون الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) فيما ذكره في هذا الجانب, إلى العودة إلى الفقهاء الذين يروون أحاديث أهل البيت(ع), وقد ورد عن الإمام المهدي (عليه السلام)نفسه قول: (وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا, فأنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله عليهم) {أنظر إكمال الدين للشيخ الصدوق ص 484}.. وهذا الحديث الوارد عنه (عليه السلام) هو لسبيل لطاعته في زمن الغيبة, أي بالعودة, إلى الفقهاء ومراجع الدين يروون أحاديث أهل البيت (عليهم السلام) وتقليدهم في العبادات والمعاملات ومفهوم الإطاعة والإتباع لا ينحصر بالتلقي المباشر من المطاع, بل له طريق آخر وهو من خلال نوابه أو من يوصل أوامره وإلا كيف تفسر كوننا مسلمين ونتبع رسول الله (ص) في هذا الزمن!!
 ..
 وعلى أية حال لا يوجد خلاف بين علماء الإمامة متقدم ومتأخرهم في أن إمام الزمان في عصر الغيبة الكبرى هو المهدي المنتظر (عليه السلام), بل عدَّ من القابه لقب (صاحب العصر والزمان) الذي يعني مصاحبته للزمان كل هذه المدة الطويلة من حياته الشريفة عجّل الله تعالى ظهوره المبارك, وأنقذ المسلمين بطلعته البهية, إذ به يتحقق حلم الأنبياء والمؤمنين بإقامة دولة العدل الكبرى..
4‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ذوالفقار.
15 من 26
إن حياة الإمام المهدي (عليه السلام) في القرآن تثبت بالرجوع إلى الآيات القرآنية التي تثبت وجوب الإمام في كل عصر ، فإثبات وجوب الإمامة لا يعني في وقت دون وقت ، فإن ذلك يمتد حتى إلى عصرنا الذي نحتاج فيه الإمام لنفس الغرض الذي نثبته في كل عصر .
1 ـ قال تعالى : ((إنما أنت منذر ولكل قوم هاد)) .
 روي عن ابن عباس أنه قال : لما نزلت الآية قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم): (أنا المنذر وعليٌ الهادي من بعدي يا علي بك يهتدي المهتدون) (البحار 2:23). فهل الهادي لزمان دون زمان وعصر دون عصر؟
 وعن أبي جعفر (عليه السلام) في قول الله تبارك: ((إنما أنت منذر ولكل قوم هاد)) فقال (عليه السلام): (رسول الله المنذر ، وعلي الهادي ، والله ما ذهبت منّا وما زالت فينا إلى الساعة) (نفس المصدر) . مما يدلّ على أن هذه الآية مستمرة إلى قيام الساعة ففي كل عصر هاد من أئمة أهل البيت (عليهم السلام) ومنهم الإمام المهدي (عليه السلام) حتى عصرنا هذا وما بعده ، إذ لا يخلو زمان عن إمام هاد.
 وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : قلت له ((إنما أنت منذر ولكل قوم هاد)) فقال (عليه السلام): (رسول الله المنذر وعلي (عليه السلام) الهادي ، يا أبا محمّد فهل منا هاد اليوم ؟) قلت : بلى جعلت فداك ، ما زال فيكم هاد من بعد هاد حتى رفعت إليك ، فقال : (رحمك الله يا أبا محمّد ، ولو كانت إذا نزلت آية على رجل ثم مات ذلك الرجل ماتت الآية مات الكتاب، ولكنه حي يجري فيمن بقي كما جرى فيمن مضى).
 وعن محمّد بن مسلم قال : قلت لأبي جعفر (عليه السلام) في قول الله عزّ وجل: ((إنما أنت منذر ولكل قوم هاد)) فقال : إمام هاد لكل قوم في زمانهم .
 وعن الصادق (عليه السلام) في حديث طويل: (... ولم تخل الأرض منذ خلق الله آدم من حجة لله فيها ظاهر مشهور أو غائب مستور ولا تخلو إلى أن تقوم الساعة من حجة لله فيها ، ولولا ذلك لم يعبد الله) قال سليمان (راوي الحديث) فقلت للصادق (عليه السلام) فكيف ينتفع الناس بالحجة الغائب المستور؟ قال (عليه السلام): (كما ينتفعون بالشمس إذا سترها السحاب). (نفس المصدر السابق).
2 ـ قوله تعالى: ((ولقد وصلنا لهم القول لعلهم يتذكرون)).
 وإيصال القول أي تبليغهم بآيات الله وأحكامه وهذه لا يقوم بها إلاّ الإمام ، وفي زماننا هو الإمام المهدي (عليه السلام) فلابد من وجوده ، ليتم مصداق هذه الآية . فعن الصادق (عليه السلام) في قوله: ((ولقد وصلنا لهم القول)) قال : (إمام بعد إمام).
3 ـ قوله تعالى : ((إني جاعل في الأرض خليفة)).
 فهل هذه الآية لزمان دون زمان أم هي متصلة إلى أن تقوم الساعة ، فمن هو خليفة الله في الأرض في زماننا هذا ؟ لابد أن يكون ذلك الخليفة هو الإمام، والإمام اليوم هو الإمام المهدي (عليه السلام) فهو حيٌ بمقتضى هذه الآية.
4 ـ قوله تعالى: ((يريدون ليطفؤا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولوكره الكافرون)) (الصف : 8).
 فإتمام النور بالتبليغ إلى الله تعالى، فهل هذا لزمان دون زمان . فمن هو الذي يتم نور الله في هذا الزمان ؟ إنه الإمام المهدي (عليه السلام) الذي يعيش في زماننا هذا.
 عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : (لا تخلو الأرض منذ كانت من حجة عالم يحيي فيها ما يميتون من الحق ثم تلا هذه الآية : ((يريدون ليطفؤا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون)) (البحار: 37:23).
5 ـ قوله تعالى: ((إنا أنزلناه في ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر ليلة القدر خير من ألف شهر تنزل الملائكة والروح فيها...)).
 فنقول: هل أن ليلة القدر كانت في حياة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) أم حتى من بعده؟ فإذا كانت ليلة القدر مستمرة وتنزل الملائكة والروح فيها في كل عام ، فعلى من تنزل في زماننا هذا ؟ لابد من نزولها على خليفة رسول الله وهو الإمام المعصوم الذي هو إمامنا المهدي (عليه السلام).
 عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : (كان علي (عليه السلام) كثيراً ما يقول : اجتمع التيمي والعدوي عند رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) وهو يقرأ ((إنا أنزلناه)) بتخشع وبكاء فيقولان : ما أشد رقتك لهذه السورة . فيقول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم): لما رأت عيني ووعى قلبي ولما يرى قلب هذا من بعدي . فيقولان : وما الذي رأيت وما الذي يرى ؟ قال : فيكتب لها في التراب ((تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر)) قال : ثم يقول : هل بقي شيء بعد قوله ((كل أمر)) ؟ فيقولان : لا ، فيقول : هل تعلمان مَن المنزل عليه بذلك ؟ فيقولان : أنت يا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) . فيقول : نعم، فيقول : هل تكون ليلة القدر من بعدي ؟ فيقولان : نعم . فيقول : فهل ينزل ذلك الأمر فيها ؟ فيقولان : نعم . فيقول : فإلى من ؟ فيقولان : لا ندري . فيأخذ برأسي ويقول : إن لم تدريا فادريا ، هو هذا من بعدي ...) (الكافي 249:1 ح 5، وتفسير كنز الدقائق 365:14).
 مما يدل على أن ليلة القدر مستمرة ونزول الروح في هذه الليلة من كل عام على الإمام المعصوم وهو الإمام المهدي(عليه السلام)، فالإمام (عليه السلام) حي بمقتضى هذه الآية .
6 ـ قوله تعالى : ((ينزل الملائكة والروح من أمره على من يشاء من عباده ...)) (النحل : 2) .
 عن الباقر (عليه السلام) إنه سئل عن هذه الآية، فقال : (جبرئيل الذي ينزل على الأنبياء ، والروح يكون معهم ومع الأوصياء لا يفارقهم ويسددهم من عند الله) (بصائر الدرجات : 483 ح 1، وتفسير كنز الدقائق 178:7).
 فعلى من تتنزل الروح من عباد الله ، أليس هو الإمام المعصوم والذي هو الإمام المهدي (عليه السلام) في زماننا هذا ، فهو حي بدليل هذه الآية .
7 ـ قوله تعالى : ((إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنّا منذرين فيها يفرق كل أمر حكيم أمراً من عندنا إنا كنّا مرسلين)) (الدخان : 3 ـ 5)).
 والليلة هذه هي ليلة القدر ، ويأتي نفس ما ذكرناه في ليلة القدر ، فبمقتضى هذه الآية فإن الإمام المهدي (عليه السلام) حي.
 هذا ما أمكننا ذكره من آيات تثبت حياة الإمام المهدي (عليه السلام).
4‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ذوالفقار.
16 من 26
ولماذا لم يولد مهديكم الذي سيولد ؟

وان كنت لا تستحق الجواب اصلا ... لانك غير متادب باي خلق لا عربي ولا اسلامي
4‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بعيد النظر.
17 من 26
سوف يخرج و يبسط الارض عدلا كما ملئت ظلما و جورا

و ان شاء الله نسوف ايهم على حق
4‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة محمود الحجاج (Mahmoud Baddawi).
18 من 26
بسم الله ..... لأانه موجود في الاوهام فلن يستطيع الخروج
8‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ONE GHOST (THE GHOST).
19 من 26
مانه جاي في المواصلات متخافش
بس انا خايف يكون من ضمن الي ماتوا في تفجيرات الاسكندريه هههههههههههههههههههه
متخفوش يا شيعه بكره هيطلع واحد تاني من السرداب الي جنبه هههههههههه
8‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
20 من 26
8‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
21 من 26
ممكن يكون محشور في بلاعة تحت الارض والشيخ دمشقية اقترح عليهم إنه ياتيهم بسباك على نفقته هو ولكنهم رفضوا ايضا
9‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة هشام المصراوي (هشام أبو الخير).
22 من 26
http://www.google.com.eg/url?sa=t&source=web&cd=3&ved=0CCgQFjAC&url=http%3A%2F%2Fwww.thekr.net%2F&ei=BKKzTbyKOOrm0QHr5IjKCg&usg=AFQjCNEr-McqJIbizKogKkz6b_0qYNhjBg&sig2=FNZAf6d2LvWuUKDkvYB9S
24‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة و بشر الصابرين.
23 من 26
اللهم عجل فرجه وسهل مخرجه....سوف يخرج الامام المهدي ويملىء الارض عدلا بعدماملئت ظلما زجورا....اللهم اجعلنا ن انصار الامام عليه السلام
13‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة صحراء قاحلة.
24 من 26
الروافض واليهود كلهم ينتظرون ظهور المسيح الدجال وهم ينشرون فسادهم ببلاد المسلمين يكفي مافعلوه بالدوار الولو بالبحرين  زنا او مايسمونها متعه قدام الله وخلقه يعالم  زنا قدام الرايح والجاي بشارع العام وش يدل بالله عليكم ؟  ياخوان شي واضح والله بلا مهدي عجعج بلا بطيخ هذا تمويه على المسلمين مايردون يظهرون بالوجه الحقيقي
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة AMIR-KSA (K. s .A).
25 من 26
الإمام مهدي بريء منكم يا أعداء الشيعة يا نواصب
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة أنصارالبطل (سيد حسن نصر الله).
26 من 26
اولاً المهدي ليس بالسرداب كما يفتري علينا البعض و إنه حي يرزق لا يعلم مكانه احد الا الله
و هو ان شاء الله لظاهر و لكن لسنا نحن من ننتظره بل هو من ينتظرنا
اولاً هناك علامات قد تحقق بعضها و يجب ان تتحقق كلها
و تقول الروايات بأن المهدي لن يظهر حتى يكون على وجه الارض313 رجل مخلص مؤمن لا تغريه الشهوات و لا الملذات
فنعم هناك من يؤمن بالله و يريد ان ينصر المهدي و كلنا كذلك و لكن هل كلنا تاركٌ لشهوات الدنيا ؟و هل كلنا بعنا الدنيا في سبيل الأخرة؟؟
ففي الواقع المهدي هو من ينتظر ان يكون على الارض313 شخص
و لكن لا يعني هذا بأن هؤلاء هم فقط من سوف ينصرون المهدي و لكن المهدي يحتاج لهم و لإخلاصهم كي يتحدى شر و ظلم العالم و ما اكثر الظلم في يومنا هذا
10‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة عاشق المظلوم.
قد يهمك أيضًا
سوال الشيعه تتدعي ان الامام المهدي في السرداب طيب كيف بقي حيا الي الان
من هو المسردب عج ؟
لا يخرج مهدي الشيعه الا ان يصبحو ماعز؟
شو بساوي مهدي الشيعه في السرداب الو 1200 سنه ما زهق؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة