الرئيسية > السؤال
السؤال
ما معنى الدعوة السلفية
الفتاوى | الإسلام 20‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة يونس1989.
الإجابات
1 من 9
أخي المسلم،،،،،،،،اختي المسلمة،،،،،،،الدعوة السلفية هي
*دعوة إلى كلمة التوحيد فهي اساس توحيد الكلمة،
*دعوة إلى العلم النافع، والعمل الصالح والأخلاق الكريمة، والمعاملة الحسنة،
*دعوة إلى اصلاح الاعتقاد-اصلاح العبادة-إصلاح السلوك،


وهي دعوة التجديد،،والتجديد يتم بأمرين؛
الأول؛ نفي البدع والخرافات والخزعبلات التي راجت في القرون المتأخرة
الثاني؛ أحياء السنن النبوية والآثار لمحمدية، فهي تصفية وتربية
20‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة Raghad nasser.
2 من 9
هم ينعتون الحق كما يشاءون !!

يقولون ( سلفيون ) , ويقولون ( وهابيون ) , ويقولون ويقولون , لكن الحق حق مهما تغيرت مسمياته .
20‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 9
الدعوة السلفية هي دعوة  الرسول صلى الله عليه وسلم  ومؤسسها هو الرسول صلى الله عليه وسلم    

معنى سلفي أي يسير على منهج السلف الصالح رضوان الله عليهم
30‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة أبو صالح السلفي.
4 من 9
معناها التشدد والتطرف والارهاب
4‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة فارس بلا جواد..
5 من 9
هى التى تتمسك بالكتاب والسنه بفهم سلف الامه من الصحابه والتابعين ومنهاجها     توحد وتزكيه واتباع بفهم الصحانه الكرام
11‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 9
http://www.facebook.com/pages/aldwt-alslfyt-fy-aljmy/180993141941863
17‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة صهيب محمد.
7 من 9
اتقى الله اخى فارس بلا جواد
فالسلفيه هى
السلفية هي تيار إسلامي ومدرسة فكرية سنية تدعو إلى العودة إلى "نهج السلف الصالح" كما يرونه والتمسك به باعتباره يمثل نهج الإسلام الأصيل والتمسك بأخذ الأحكام من القرآن الكريم والأحاديث الصحيحة ويبتعد عن كل المدخلات الغريبة عن روح الإسلام وتعاليمه، والتمسك بما نقل عن السلف وأبرز ممثلي هذا الالتزام بآراء السلف في العصر الحديث الحركة الوهابية. ومن أهم أعلامهم: محمد بن عبد الوهاب، عبد العزيز بن باز وابن عثيمين.

ــــــــــــ السلف لغةً واصطلاحاً ــــــــــــــــ
في اللغة العربية: السَّلَف -بفتح السين واللام- يكشف عنها في مادة (س ل ف) وهوما مضى وانقضى، والقوم السُّلاَّف: المتقدمون، وسلف الرجل: آباؤه المتقدمون. جمع سالف وهوكل مَن تقدمك من آبائك وذوي قرابتك في السن أوالفضل، وقالوا: إنَّه كل عمل صالح قدمته.[1]

أما مصطلح السلف الصالح فهو تعبير يُراد به المسلمون الأوائل من الصحابة والتابعين وتابعي التابعين. الذين عاشوا في القرون الثلاثة الأولى من الإسلام، جاء الثناء عليها عن رسول الإسلام محمد في قوله:
«خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم، ثم يأتي من بعد ذلك أناس يشهدون ولا يستشهدون، ويخونون ولا يؤتمنون، ويكون فيهم الكذب.[2]»

ويستثنى من ذلك أهل البدع كالخوارج، والمعتزلة، والقدرية، والجهمية، وغيرهم من الفرق حسب معتقد السلفية.


والمذهب أو المعتقد السلفي بحسب مفهومهم: هو ما كان عليه الصحابة والتابعون لهم بإحسان إلى يوم الدين، وأئمة الدين ممن شُهد له بالإمامة وعُرف عظم شأنه في الدين وتلقي الناس كلامهم خلفًا عن سلف. ومن هؤلاء الأئمة: الأئمة الأربعة وسفيان الثوري، والليث بن سعد وابن المبارك، وإبراهيم النخعي، والبخاري، ومسلم، وسائر أصحاب السنن.[3]

والسلفيون أو السلفية: يقدم السلفيون أنفسهم على أنهم هم الذين يعتقدون معتقد السلف الصالح، وينتهجون منهج السلف في فهم الكتاب والسنة.[4]

ـــــــــــــ نشأة السلف ـــــــــــــــ
يعتقد السلفية أنهم امتداد لمدرسة أهل الحديث والأثر الذين برزوا في القرن الثالث الهجري في مواجهة المعتزلة في العصر العباسي تحت قيادة أحمد بن حنبل أحد أئمة السنة الأربعة، فكان المعتزلة يتخذون مناهج عقلية في قراءة النصوص وتأويلها واستمدوا أصولهم المنطقية من الحضارة الإغريقية عن طريق الترجمة والتعامل المباشر، ورأى أهل الحديث في هذه المناهج العقلية خطراً يهدد صفاء الإسلام ونقاءه وينذر بتفكك الأمة وانهيارها. وانتهى هذا النزاع حين تولى الخليفة المتوكل أمر الخلافة وأطلق سراح ابن حنبل وانتصر لمنهجه ومعتقده، فأصبحت آراء أحمد بن حنبل هي المعبرة عن المنهج والمعتقد السلفي.[5][6]

في القرن الرابع هجريا نشط الحنابلة وأهل الحديث في الدعوة إلى إتباع منهج ابن حنبل.[7] ثم أقر هذا المنهج كمنهج رسمي للدولة العباسية في زمن الخليفة القادر بالله بناء على منشور العقيدة القادرية الذي كتبه الخليفة وأمر أن يتلى في المساجد يوم الجمعة وأخذ عليه خطوط العلماء والفقهاء.[8] وتأكد هذا الإتجاه في زمن الخليفة القائم بأمر الله الذي أقر منشور العقيدة القادرية الذي كتبه الخليفة القادر.[9]

بعد ذلك شهدت السلفية انحسارا ملحوظا. إلى أن ظهر ابن تيمية في القرن السابع بالتزامن مع سقوط عاصمة الدولة العباسية بغداد على أيدي التتار سنة 656هـ؛ فعمل على إحياء فكر حنابلة القرن الرابع، وقام بشن حملة على من اعتبرهم أهل البدع داعيا إلى إحياء عقيدة ومنهج السلف من أجل تحقيق النهضة. ولقد أثارت دعوته جدلاً في الأوساط الإسلامية حينها، فاستجاب بعض العلماء وطلبة العلم لأفكاره مثل الذهبي وابن قيم الجوزية والمزي.[10] ومن أفراد الطبقة الحاكمة مثل الأمير المملوكي سلار نائب السلطنة.[11]

ثم شهدت السلفية انحساراً كبيراً مرة أخرى بعد ذلك. لتعاود الظهور مرة أخرى في القرن الثامن عشر الميلادي متمثلة في دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب في شبه الجزيرة العربية، والتي واكبت عصر انحطاط وأفول نجم الدولة العثمانية وصعود الاستعمار الغربي. وأحدثت هذه الدعوة تأثيرأً كبيراً في مختلف أنحاء العالم الإسلامي، وأحدثت لغطاً كبيراً بين مؤيديها ومعارضيها.[5]

ــــــــــــــــ الأفكار والمعتقدات ـــــــــــــــ
مصادر التلقي

يعتمد السلفية في تلقي دينهم على المصادر التالية[12]:

 * القرآن: وهوالمصدر الرئيسي للتلقي عند السلفية. ويستعينون على فهمه وتفسيره بالعلوم المساعدة على ذلك، كعلوم اللغة العربية، والعلم بالناسخ والمنسوخ، وأسباب النزول، وبيان مكيه ومدنيه، ونحو ذلك من العلوم.
 * السنة الصحيحه: والسنة عندهم هي كل ما صححه علماء الحديث عن النبي من الأقوال والأفعال والصفات الخَلْقية أوالخُلُقية والتقريرات. والسنة منها الثابت الصحيح، ومنها الضعيف؛ والصحة شرط لقبول الحديث والعمل به عندهم بحسب قواعد التصحيح والتضعيف. ولا يشترطون أن يكون الحديث متواتراً، بل هم يعملون بالمتواتر والآحاد على السواء.
 * الإجماع: إجماع السلف الصالح عندهم حجة ملزمة لمن بعدهم. فيعتبروهم أعلم الناس بدين الله بعد محمد، كما يعتقدون أن إجماعهم معصوم من الخطأ.

وهذه الأصول الثلاثة هي المصادر الرئيسية في التلقي، والسلفية لا يقرون قولاً ولا يقبلون إجتهاداً إلا بعد عرضه على تلك الأصول. ولا يخالفونها برأي ولا بعقل ولا بقياس. بل يجتهدون بأرائهم في ضوء تلك المصادر من دون أن يخالفوها.

 * القياس: وهو حجة عند جمهورهم سواء كان قياساً جلياً أوخفياً. وخالفت الظاهرية فأخذوا بالقياس الجلي دون الخفي.

يعتقد السلفية ألا تعارض بين نقل صحيح وعقل صريح. وأن النقل مقدم على العقل. فلا يجوز معارضة الأدلة الصحيحة من كتاب وسنة وإجماع بحجج عقلية أو كلامية.
[عدل] التوحيد

السلفية يؤمنون بوحدانية الله وأحديته. ويؤمنون بأن الله هو رب هذا الكون وخالقه. ويؤمنون بأن لله أسماء وصفات أثبتها لنفسه في القرآن وفي سنة نبيه؛ فيثبتون لله كل ما أثبته لنفسه في القرآن والسنة الصحيحة من الأسماء والصفات. ويوجبون الإيمان بها كلها، وإمرارها على ظاهرها معرضين فيها عن التأويل، مجتنبين عن التشبيه، معتقدين أن الله لا يشبه شيءٌ من صفاته صفاتِ الخلق، كما لا تشبه ذاتُه ذوات الخلق، كما ورد في القرآن : { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } سورة الشورى. وعلى هذا مضى سلف الأمة، وعلماء السنة، تلقوها جميعًا بالإيمان والقبول، وتجنبوا فيها عن التمثيل والتأويل، ووكلوا العلم فيها إلى الله.[13]

كما يعتقدون أن الله وحده هوالمستحق للعبادة، فلا تصرف العبادة إلا لله. ويوجبون على العباد أن يتخذوا الله محبوباً مألوهاً ويفردونه بالحب والخوف والرجاء والإخبات والتوبة والنذر والطاعة والطلب والتوكل، ونحو هذا من العبادات. وأن حقيقة التوحيد أن ترى الأمور كلها من الله رؤية تقطع الالتفات إلى الأسباب والوسائط، فلا ترى الخير والشر إلا منه. وأن من صرف شيئاً من العبادة لغير الله، متخذاً من الخلق أنداداً وسائطاً وشفعاءً بينه وبين الله، فيرون ذلك شرك.[14]
[عدل] القدر

يؤمن السلفية بالقدر خيره وشره، ويؤمنون به على جميع مراتبه، وهي:

 * العلم: فيؤمنون أن لله علماً أزلياً أحاط بكل شيء. فالله علم ما كان، وعلم ما سيكون، وعلم ما لم يكن لوكان كيف يكون.
 * الكتاب: ويؤمنون أن الله أول ما خلق، خلق القلم، فأمره أن يكتب مقادير الخلائق حتى تقوم الساعة، فكتبها القلم في اللوح المحفوظ.
 * المشيئة: ويؤمنون أن لله مشيئة نافذة، فما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن. ولا يحدث شيء صغير أوكبير إلا بمشيئته سبحانه. وهم يفرقون في ذلك بين المشيئة الكونية والمشيئة الشرعية. فما أراده الله كوناً خلقه خيراً كان أوشراً، وما أراده شرعاً أمر به عباده ودعاهم إليه، فعلوه أولم يفعلوه.
 * الخلق: فما أراده الله خلقه في أجل معلوم. ومنهم من قال أن الفرق بين القضاء والقدر هو الخلق، فإذا علم الله أمراً فكتبه وجرت به مشيئته فذلك هوالقدر، حتى إذا خلقه الله فذلك هوالقضاء.[15]

[عدل] الإيمان

يؤمن السلفية أن الإيمان قول باللسان، وإخلاص بالقلب، وعمل بالجوارح. ويزيد بزيادة الأعمال، وينقص بنقصانها. ولا يكمل قول الإيمان إلا بالعمل، ولا قول ولا عمل إلا بنية، ولا قول ولا عمل ولا نية إلا بموافقة السنة، وأنه لا يكفر أحد بذنب من أهل القبلة.[16]

وهم متفقون على أن للإيمان أصل وفروع، وأن الإيمان لا يزول إلا بزوال أصله. لذا فهم لا يكفرون أحداً من أهل القبلة بذنب ولا معصية، إلا أن يزول أصل الإيمان. ولا يوجبون العذاب ولا الثواب لشخص معين إلا بدليل خاص.[17]
[عدل] الصحابة

السلفية يحبون ويتولون صحابة محمد وأهل بيته وأزواجه أجمعين. ويؤمنون بفضائلهم ومناقبهم التي ثبتت لهم في القرآن والسنة. ويؤمنون بأفضلية الخلفاء الراشدون على جميع البشر بعد الأنبياء، وأن ترتيبهم حسب الأفضلية هو: أبوبكر ثم عمر بن الخطاب ثم عثمان بن عفان ثم علي لم أبي طالب ثم باقي العشرة المبشرين بالجنة. ويؤمنون أن أزواجه هن أمهات المؤمنين، وهن أزواجه في الآخرة، خصوصاً خديجة بنت خويلد وعائشة بنت أبي بكر.

وهم لا يؤمنون بعصمة أحد من الصحابة بعينه، بل تجوز عليهم الذنوب. ويعتقدون بعصمة إجماعهم فقط. ويسكتون عما شجر بينهم، وأنهم فيه مجتهدون معذورون، إما مخطئون وإما مصيبون. وهم بالجملة خير البشر بعد الأنبياء.[18]

ولقد برزت هذه العقيدة كركيزة رئيسية للمنهج السلفي، وذلك في مواجهة المد الشيعي المتمثل في الثورة الإسلامية الإيرانية وتوابعها.
[عدل] مفهوم البدعة وموقفهم منها

يعتقد السلفية بأن البدعة هي: طريقة في الدين مخترعة، تضاهي الشرعية، يقصد بالسلوك عليها ما يقصد بالسلوك على الطريقة الشرعية[19].

وبحسب هذا التعريف؛ فمن معالم العقيدة السلفية كراهيتهم لما يعتبرونه بدعًا. كما يبغض السلفيون من يعتبرونهم أهل البدع الذين أحدثوا في الدين ما ليس منه، ولا يحبونهم ولا يصحبونهم. ويحذرون منهم ومن بدعهم، ولا يألون جهداً في نصحهم وزجرهم عن بدعهم.[20]
[عدل] الحكم بالشريعة الإسلامية

يعتقد السلفية بوجوب إفراد الله بالحكم والتشريع أو ما يعرف حديثا بالإسلام السياسي. وأن أحكام الشريعة الإسلامية الواردة في الكتاب والسنة واجبة التطبيق في كل زمان ومكان حسب فهمهم لها. ويعتقدون أن من أشرك في حكمه أحداً من خلقه سواءً كان حاكماً أو زعيماً أو ذا سلطان أو مجلساً تشريعياً أو أي شكل من أشكال السلطة، فقد أشرك بالله. ولكنهم يفرقون بين من كان الأصل عنده تحكيم الشريعة ثم حاد عنها لهوى أو لغرض دنيوي، وبين من أنكر أصلاً وجوب الإحتكام إلى أحكام الشريعة الإسلامية ومال إلى غيرها من الأحكام الوضعية.[15]

ولذلك؛ يعتقد السلفيون أن الأيديولوجيات العلمانية التي تحكم اللعبة السياسية في البلدان الإسلامية هي أيديولوجيات غربية مستوردة وغريبة عن روح الإسلام وتعاليمه. ويرفضون الديمقراطية كنظرية سياسية، ويروجون لمصطلح "الشورى" كبديل شرعي إسلامي لها. كما يرفضون كافة المذاهب السياسية العلمانية السائدة، يمينية كانت أو يسارية.

ولا يعارض السلفية الانتخابات كآلية للوصول إلى بعض المناصب، ولكنهم يعترضون على بعض تفاصيلها، مثل تزكية المرشحين لأنفسهم، وتساوي كافة أفراد المجتمع في أصواتهم أياً كانت درجة علمهم وانضباطهم السلوكي والأخلاقي. كما يعترضون على الأطر الأيديولوجية التي تتم فيها عمليات الانتخابات في سائر الدول الإسلامية. فلذلك يعزف السلفيون عن المشاركة في أغلب عمليات الانتخابات في الدول العربية والإسلامية.
[عدل] الفقه بين الإجتهاد والتقليد

يعتقد السلفية أن باب الإجتهاد كان ولا يزال مفتوحاً لأهل الإجتهاد والاستنباط، على عكس بعض الفقهاء الذين زعموا أن باب الإجتهاد قد أغلق ولم يبق للمسلمين إلا التقليد. ويشترطون للمجتهد أن يستكمل شروط الإجتهاد العلمية من معرفة القرآن وتفسيره وناسخه ومنسوخه ومحكمه ومتشابهه وأسباب النزول، ومعرفة الحديث النبوي ومعرفة الجرح والتعديل وعلم الرجال والناسخ والمنسوخ فيه وأسباب ورود الحديث والمحكم والمتشابه والصحيح والسقيم، ومعرفة علم أصول الفقه، ومعرفة اللغة العربية نحوها وصرفها وبلاغتها ومعرفة الواقع الذي تطبق عليه أحكام الشريعة، وأن يكون ممن آتاه الله فطنة وذكاء [3]. والسلفية يحاربون التعصب للمذاهب الفقهية، ويدعون لتلقي الأحكام مباشرة من الكتاب والسنة قدر المستطاع، حتى لوخالف ذلك جميع الآراء المذهبية.

كما يجيز السلفية التقليد في مواطن عدة. منها الجاهل المحض الذي لا يفهم المقصود من الآية والحديث. كذلك المسائل الإجتهادية التي ليست فيها نص من الكتاب أوالسنة صحيح صريح يدل على المعنى بوضوح، فتختلف أنظار العلماء وأفهامهم للنص، وبعضهم يستدل به على قضية، والآخر يستدل به على عكس القضية. فهذه المسائل الإجتهادية الخلافية أيضاً يجوز فيه التقليد [4].

والسلفية يتبعون المذاهب الفقهية المعروفة عند أهل السنة والجماعة. ويكاد المذهب الحنبلي أن يكون مقصوراً عليهم. كما يكثر بينهم إتباع المذاهب الأخرى: الشافعي والمالكي والحنفي. كما يتبع بعضهم المذهب الظاهري.[21]
[عدل] الجهاد

يعتقد السلفية أن الجهاد بموجب أحكام الشريعة الإسلامية هو فريضة كفاية، قد تتعين على أهل مكان معين أوزمن معين. وأنها فريضة طلب ودفع، يقصد بها الدعوة إلى الله ونشر كلمته، كما يقصد بها الدفاع عن المقدسات الدينية وعن النفس والعرض والمال والعقل. ولهذا فقد حرص أئمة السلفية على الدعوة إلى الجهاد والحث عليه، كما قاموا بأداء واجبهم الجهادي بأنفسهم في مقاومة أعداء الأمة الإسلامية. ومن الأمثلة المعاصرة على ذلك: الشيخ أحمد عرفان باعث فكرة الجهاد ضد الإنجليز في الهند، والشيخ عز الدين القسام في فلسطين،[22] والشيخ جميل الرحمن الأفغاني أول من دعى للجهاد ضد السوفيت في أفغانستان.
[عدل] علم الكلام

يؤمن السلفية بأن علم الكلام هو علم دخيل على الإسلام إستمده أوائل المتكلمين من فلسلفة اليونان وحكمة الفرس[23]. وأن طريقة علماء الكلام كالحديث عن الجواهر والأعراض، والحادث والقديم هي طريقة مبتدعة لم يكن عليها سلف الأمة الصالح، ولذا فهم يؤمنون بأن علم الكلام لا يصلح لاستنباط أصول الدين ومعرفة الله، وأن النصوص الإسلامية من قرآن وسنة نبوية فيها ما يكفي من الحجج العقلية والبراهين المنطقية لمجادلة المخالفين ودعوتهم إلى الإسلام[24].

ذهب بعض السلفية إلى جواز استعمال علم الكلام في باب الرد على أهل الكلام، ولدفع مزاعمهم بنفس طريقتهم، وإن إلتزموا بطريقة السلف في عدم الاستدلال إبتداءً بالحجج الكلامية لإثبات الحقائق الشرعية، (ومن هؤلاء الحافظ إبن تيمية[25]، والحافظ جمال الدين المزي[26]). ولكن هذه الطريقة لم تلق قبولاً عند بعض السلفية؛ الذين منعوا الخوض في علم الكلام مطلقاً (مثل الحافظ الذهبي[26]، والمحدث الألباني[25])
24‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة مروة أحمد.
8 من 9
السلفية  ( وهم ما يطلقون على انفسهم ) فئة منحرفة  ومخترقة من الاستعمار البريطانى القديم لتفرقة شمل المسلمين  - لديهم فهم مختلف عن روح دين الله الاسلام - لو رايت  دولهم و جماعاتهم  لتراها تثير الفتن و الخلافات و تستخدم الارهاب   بين المسلمين فهم يكفرون الصوفية و الشيعة و الاشاعرة و الماتردية و الزيدية  و يستخدمون العنف تحت مسميات جهادية ..الخ  لكن تجد  حكوماتهم عميلة لامريكا و الغرب مثل السعودية - لديهم فهم منحرف فى تجسيم الذات الالهية و عقيدة التكفير و الشرك حيث ان لديهم مختلف انواع الشرك و يتساهلون فى التكفير و الشرك ,كما انهم لديهم فكر مختلف فى حقيقة القران قديم او مخلوق و  فهم مختلف فى حقيقة زيارة القبور -

حاربهم العثمانيون فى ايام الدولة السعودية الاولى و نجح "محمد على باشا "فى القضاء على دعوة "محمد بن عبدالوهاب" بعد هدمه البقيع و تهديده بهدم قبر النبى محمد -ص-  فى المدينة المنورة بحجة عدم جواز بناء القبور !!! تم هزيمته   بواسطة المصرى ابراهيم باشا -و هرب ابن عبدالوهاب الى الصحراء و لا يعرف  له بعد ذلك اثر - قامت الدعوة السعودية الثانية و الثالثة و اصبحت لهم دولة باسم ال سعود على الاراضى التى حررها نبى الاسلام محمد -ص- و اقام به دولته الاسلامية الاولى فى المدينة - ال سعود الان يتحالفون تحالفا مزدوجا مع مشايخ الحركة الوهابية  وهم الان يتحالفون  ايضا مع امريكا و الغرب و لديهم علاقات سرية مع اسرائيل

يستخدمون اموال - البترو-دولار فى نشر الدعوة التى يسمونها بالسلفية
21‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 9
المختصر هاشمي رافسنجاني: المهدي المنتظر مجرد خرافة التاريخ: 25/6/1430 الموافق 19-06-2009 | الزيارات: 3784 المختصر /

انتقد اكبرُ هاشمي رفسنجاني الذى يعتبر من اكبر رجال الدين في ايران والمسؤول عن ملف اطالة الحرب الايرانية على العراق واستقبله طالبانى في بغداد استقبال الرجال المباركين معتبرا زيارته نعمة حلت على العراقيين ، انتقد تمسكَ بعضِ الايرانيين حتى الان بمسألةِ الاعتقاد بعودةِ الامامِ الثانيَ عشر المعروف بالامام المنتظر ودعى رفسنجاني من يروجُ لهذه الافكارَ الى الجلوسِ الى العلماء والابتعادِ عما سماها بالخرافاتِ وتكتسب تصريحات رفسنجانى التى اتت في القناة الثانية الايرانية تكتسب اهمية كبيرة لما يتمتع به رفسنجانى من مسوؤليات داخل الوسط الايراني وشدد رفسنجاني على ضرورة ان لا يمتطى الساسة المعتقدات الدينية لمصالح دنيوية موكدا على ان الايرانيين من حقهم ان يعرفو حقيقة ان المهدى المنتظر والامام الثاني عشر مجرد خرافات لا اساس لها من الصحه وستثبت الايام انها مجرد اوهام صدقها الايرانيين ودعى رفسنجاني من يروج لهذه المعتقدات الجلوس مع العلماء الصحاح ومراجعة افكاره ومصوغاتها ومن ثم مخاطبة الشعب الايراني.

في إيران الخمينية : خامنئي رئيساً للجمهورية، ورفسنجاني رئيساً لمجلس الشورى. ومع وفاة الخميني، أدّى رفسنجاني دوراً مركزياً في انتخاب خامنئي مرشداً فيما تولى هو رئاسة الجمهورية وتقاسما السلطة لثماني سنوات (حكم الدويكا). _الترويكا) صراع بين أعداء يُترجم في السياسة بعناوين عديدة، في مقدمتها حدود ولاية الفقيه. وفي ذلك قال: هناك مدرستان : قائل بصلاحيات مطلقة يستند إلى مبدأ « الكشف الإلهي » (وقوامها أن الله يختار المرشد ويعبّر عن إرادته هذه بواسطة إنسان)؛ وينتمي هؤلاء إلى المنادين بنظرية الحكم الإسلامي، حيث تستمد السلطة شرعيتها من الله، وقائل بالصلاحية المقيدة يستند إلى نظرية الاختيار عبر الانتخاب؛ وينتمي هؤلاء إلى المنادين بنظرية الجمهورية الإسلامية حيث تستمد السلطة شرعيتها من الشعب. ما جرى في إيران (على مستوى آلية الحكم) ليس سوى تصدع في « الاتفاق ـــــ الصيغة »، الذي يبدو العمل جارياً على إعادة إنتاجه وفقاً لموازين القوى المستجدة." "ميدل ايست قورنال"

أقول:" إن علياً وابنه الحسن رضي الله عنهما كان عندهما جيشاً في العراق أكبر من جيش معاوية رضي الله عنه في الشام؟ يعني لم يكونا في حالة ضعف أو خوف كما يدعي الشيعة في علي رضي الله عنه حينما كان في المدينة. ومع ذلك خرج علي إلى العراق وكان معه جيش كبير ولم يثبت أنه أعلن إمامته وتنصيب الله له ولإبنائه من بعده. لأنه لو كان أعلن لما سمح الناس للحسن بالتنازل عن الإمامة وأباه قد عينه إماماً معصوماً لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه؟!! وبذلك سقطت حجتهم في أن علياً كان خائفاً في المدينة من أبي بكر وعمر وهذا سبب عدم إعلانه للحقيقة. !!! والعجيب هو التناقض في وصفهم لعلي بأنه الذي يدير الكون ويعلم ما كان وما يكون وما سيكون وما لم يكن لو كان كيف يكون. ويعلم عدد ذرات الرمال وعدد قطرات الأمطار وعدد ما أظلم عليه الليل وأشرق عليه النهار.!! ومع ذلك كان خائفاً مقهوراً ضعيفاً لم يستطع الدفاع عن نفسه ولا عن زوجته عليها السلام. ثم لما سنحت له الفرصة في العراق وأصبح لديه جيش كبير كان خائفاً أيضاً!! فلم يعلن إمامته على الملأ ولم يعين ابنه الحسن من بعده والحسن لم يعين الحسين والحسين لم يعين زين العابدين.؟ ولا نعلم من الذي عين الثاني. ويدُعون أن التعيين والتنصيب من الله لا من البشر؟! ثم يقولون لابد من تعيين الإمام لمن بعده بالتنصيب لا بالشورى وإلا لم يكن إماماً ولا نائباً معصوماً عن الإمام .؟! والأن وبعد ورطة السرداب وعدم ثبوت ولادة محمد بن الحسن العسكري - الإمام الثاني عشر - جعلوا أنفسهم بلا إمام؟!! ثم جاء الخميني بعد 1200 سنة واخترع لهم ولاية الفقيه النائب العام لتحصيل الخمس عن الحجة الغائب المنتظر عج.؟ وقالوا هذا الخميني منصب من الله ثم اعترض البعض وقال بل منصب من المسردب عج!؟ واعترض بعض الآيات وقالوا ليس منصب من الله ولا من المسردب عج. بل هو كذاب أشر. ثم خربوها وجعلوها انتخابات للولي الفقيه؟! علي خامنئي . انتخابات ديموقراطية مسردبة؟ يعني شورى من البشر فأين التنصيب ؟؟. .المرشد الأعلى المعصوم -بزعمهم- خامنئي منتخب من البشر أم معين من الخميني أم من المسردب عج. أم من الله,, أين الدليل؟. سيقولون: ( إني جاعل في الأرض خليفة ) فهموا الآية خطأ ويريدون تركيبها على كل شيئ ؟ على التنصيب من الله وعلى التنصيب من البشر ؟ وعلى التنصيب من المسردب عج !! وهي أساساً تعني إني جاعل في الأرض خليفة يخلفني في إقامة شرائعي ويخلف من سبقه ممن كان يسكن الأرض قبله وهو سبقه. من السابق واللاحق والسلف والخلف . وأما الحكام من الأنبياء فهم الذين يكون اصطفاؤهم وتعيينهم من الله مباشرة, أما الخلفاء الآخرون فقد تركهم الله للبشر يختارون منهم الأصلح بالشورى والتفاهم كما يحصل الأن في أم التشيع والرفض المجوسي إيران فهم الأن كما بينا سابقاً ينتخبون الولي الفقيه المعصوم المزعزم كذباً بالشورى وعندهم مجلس شورى تشخيص النظام وتبديل النظام وتعديل البيان. وسيطردون خامنئي بالشورى وخامنئي الأن يتخبط سيغير النظام. وربما فكروا بإخراج الخميني من قبره ليحل المعضلة.

هل تعرف أيها الشيعي معنى الولي الفقيه؟ هل هو نائب عن المعصوم . فيكون معصوماً؟ ما مدى صحة تصرفاته هل هي معرضة للخطأ أم منقولة من الكشف الإلهي للمرشد الأعلى الولي الفقيه المعصوم. وإذا كان معصوماً لأنه يأخذ عن المعصوم فلماذا انتخبه الشعب نساءً ورجالاً بالملايين وليس بعدد سقيفة بني ساعدة.؟!!! التي أنكرتموها بحجة أنها شورى؟ ولكنها ليست شورى إيراينية فهي تختلف !! ولماذ يخطأ ويحاربه آيات الشيعة العظمى ويتهمونه بالسرقة والخيانة؟ وإن لم يكن معصوماً فإن الخميني كذاب أشر بالدليل القاطع والبرهان الساطع .. وباعترافكم أنتم..

أين عقولكم يا عرب يا أبناء الصحابة .. قلنا لكم مراراً بأن هؤلاء قضيتهم هدم الإسلام بكم أنتم .. فاصحوا .. أين التنصيب لماذا لم يأت خامنئي مباشرة ويقول أنا منصب من المسردب عج؟!.

معاشر الرافضة: من قال إن الصحابة رضي الله عنهم كانوا يحقدون على بعض؟ الذي حصل بينهم هو خلاف وجهات النظر فقط في القصاص من أذناب عبدالله بن سبأ اليهودي الملعون مخترع دين الرافضة. الذين قتلوا عثمان بن عفان رضي الله عنه (ذو النورين) ثم تطور الأمر إلى القتال بينهم وطبعاً مع الغضب والقتال يحصل السب والكلام كما حصل بين الصحابة في ليلة القدر حينما تشاحن اثنان منهم فمنعت ليلة القدر بسببهم. وكما حصل بينهم في اختلافات كثيرة تحصل بين الناس بالفطرة . فإن غضب أحدهم من الآخر فسبه فأمره إلى الله. فهم أطهر وأشرف بشر بعد الأنبياء بشهادة الله لهم. لأنهم ناصروا النبي عليه السلام ونشروا الإسلام وجاهدوا مع رسول الله عليه الصلاة والسلام. (وما يدريك لعل الله اطلع إلى أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم). أما من جاء بعدهم فهم المقصودون بقوله: "لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحداً أنفق مثل أُحد ذهباً ما أدرك مدّ أحدهم ولا نصيفه" وكذلك بقوله عن علي رضي الله عنه. (اللهم وال من والاه وعاد من عاداه) . فهذا بعدما آذى الناس علياً في اليمن فطيب خاطره. وهي إشارة وتحذير كذلك لمن سيأتي بعدهم من مثل هؤلاء الروافض. يحذرهم حتى لا يجعلوا عترة النبي عليه الصلاة والسلام مطية للشرك والكفر والطعن بالإسلام. كما حذرهم بقوله (تركت فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي) أوصيكم بعترتي أهل بيتي (يعني زوجاتي وأبنائي وبناتي وأقاربي) لا تجعلوهم فتنة للناس باتخاذهم آلهة تعبد من دون الله ولا بالشرك بهم وضرب الأجسام ولطم الوجوه . لا تقتلوهم - كما حصل لعلي والحسن والحسين رضي الله عنهم. لا تعذبوهم لا تطاردوهم لا تطعنوهم. لا تخونوهم - كما حصل للحسين حينما خانه الشيعة - أعطوه الأمان وراسلوه إنا معك فاقدم إلينا ننصرك - فلما جاءهم غدروا به واغتالوا ابن عمه مسلم بن عقيل . ثم جاؤوا إلى الحسين جيشاً مع عبيدالله بن زياد الذي اشتراهم بدراهم معدودة وكانوا بالحسين من الزاهدين. ولذلك عاقبهم الله بضرب أنفسهم بالسيوف والخناجر على أم رؤوسهم والجلد بالسياط والمهانة والذلة والجنون. حتى غدى العالم بأسره يضحك عليهم ويتندر بهم.. السؤال عن حكم سب غير الصحابة للصحابة رضي الله عنهم. وليس سب الصحابة لبعضهم البعض. لأن النبي صلى الله عليه وسلم وجه الكلام لمن بعدهم فقال لا تسبوهم. والمنافقون والكافرون لا يعتبرون صحابة لأنهم لم يؤمنوا بالنبي عليه الصلاة والسلام والشرط للصحابي هو أن يرى النبي عليه الصلاة والسلام مؤمناً به ليس مشركاً كأبي جهل وباقي المشكرين, وليس منافقا كعبدالله بن سلول وباقي المنافقين, ولا كافراً من أهل الكتاب كحيي بن أخطب وباقي اليهود والنصارى. إذن اتضحت الصورة, ولو قلنا بأن الخطاب موجه للصحابة لانطبق هذا على علي رضي الله والحسن والحسين وفاطمة وكل آل البيت وكل من تعتبرونهم صحابة لأنهم غير معصومين من الخطأ والزلل فيحصل منهم السب كما يحصل من غيرهم. من علي رضي الله عنه إلى آخر إمام من أئمتكم.

تبين أن كلام الرافضة بالتنصيب كذب وهاهم يتقاتلون على الحكم كالذئاب المسعورة. أين التنصيب المفروض. (إني جاعل في الأرض خليفة). انتخبوا الخليفة خامنئي وانتخبوا نجاد رئيساً.!!؟ والأن قامت الحرب بينهم ولما طردوا رفسنجاني قال :(( إن حقيقة الإمام الغائب خرافة لا أصل لها))!؟ والعجيب أن شيعة العرب يتبعونهم. أفيقوا ياناس أفيقوا إنها جنة أو نار. خدعوكم ولازالوا لينهبوا أموالكم بالخمس ويتمتعوا بنسائكم بالكذب. صياح ونياح ونباح وضرب ولطم ودم ونفاق. أهذا دين أهذه عبادة !؟ شيعة العرب ياشيعة العرب: هؤلاء قضيتهم في إرجاع دينهم المجوسي وليس في نصرة علي. ولا الحسين ولا علاقة لهم بعلي ولا الحسن ولا الحسين. نحن نحب علياً أكثر منهم ومنكم. كفى تسليماً للعقول والقلوب والأعراض لمعممين ضالين مضلين. لا إله إلا الله. دين الإنسان يجب أن يكون أهم شيئ في حياته. فهو الذي يُسأل عنه بعد مماته, وهو الذي سيكون نجاته يوم العرض الأكبر على الله. إن صلح دينه ارتاح في قبره وعند قيامه لربه ودخل الجنة برحمة الله تعالى ثم بعمله الصالح. انظروا كيف يتخبط الروافض في أصول دينهم؟ فهم لا يعرفون إلى الأن أين هو المعصوم ولا يعرفون هل هو موجود أم لا؟! واختلفوا في كتبهم وعند أعظم علمائهم في حقيقة وجود ولد للإمام الحسن العسكري. ابحثوا يا شيعة ابحثوا وانظروا في حقيقة ما تدينون الله به. لا يصرفنكم الشيطان بالعناد والكبر لتحاجوا غيركم بلا حجج. أولاً تأكدوا من دينكم هل هو صحيح أم مخترع مكذوب جاء به اليهود وتلقفه المجوس للانتقام من المسلمين الذين كسروا شوكتهم وأطفؤوا نار عبادتهم. هاهم يقولون لكم إن الخميني الولي الفقيه المعصوم معين من الله. وكل من سيأتي بعده معصوم معين من الله؟! وإن كل الأئمة معينون ومنصبون من الله. ليس عن طريق الانتخاب ثم يأتون الأن وينتخبون الولي الفقيه خامنئي نائباً للخميني.؟! والأن كما قرأتم يتخبطون ويتصارعون على السلطة. أين هذا من شورى المسلمين , ينقمون على الصحابة لأنهم يتشاورون لاختيار الخلفاء. وهم يشاورون بالملايين لاختيار الحاكم المرشد الأعلى؟! أي تناقض هذا . إنه الكذب لأجل تضليلكم . لا إله إلا الله. أيوجد أكبر من هذه الكذبة الواضحة أمام أعينكم؟ ألهذا الحد قد استولوا على عقولكم وأفئدتكم وأنفسكم وأرواحكم. فيقودونها حيث شاؤوا .. إلى أين.؟ إلى جهنم وبئس المصير.. ألم يقولوا بأن خلافة أبابكر رضي الله عنه باطلة لأنها كانت بالشورى. والشيعة يعتقدون بأن التنصيب من الله. وهاهم ينسفون عقيدتهم بأنفسهم كما قرأتم آنفاً.. لاتنصيب لديهم من الله بل بالشورى والانتخابات. إذن سقط المذهب كله .. ولاحظوا أنهم ينكرون علينا الشورى للخلافة ويفعلونها؟! تناقض واضح أليس كذلك؟ ألا يدلكم هذا على بطلان مذهب الشيعة من أصله؟ ألم يعترفوا لكم بأن الغائب المسردب خرافة؟ عجبي لكم يا عرب يا أبناء الصحابة رضي الله عنهم. يعترفون لكم بأن دينهم خرافة وتتبعونهم أيضاً.!! يعترفون لكم بأنهم يكذبون ويخادعون ويضللون وأنتم تتبعونهم .. لماذا؟ أليس لديكم اعتزاز بأنفسكم. أم أنهم استعبدوكم؟ ولماذا يستعبدوكم وقد ولدتكم أمهاتكم أحراراً؟ ها هو الخميني كذب عليكم باختراع الولي الفقيه المعصوم (نائب الإمام) وأقنع الشيعة بأنه معصوم لأنه منصب من المعصوم المسردب وأن كل ما يفعله بالعصمة؟ ثم يتبين من آيات عظمى شيعية أنه كذاب وقد أتى بخرافة ليس لها أي وجود وأن خامنئي منتخب وأنه تعين بالانتخابات وسوف يعزل بالانتخابات وأن ليس كل ما يقوله أو يفعله معصوم كما زعم الخميني؟ لماذا بعد هذا لا تؤمنون بأن هؤلاء الفرس قضيتهم هي هدم الإسلام (دين آبائكم وأجدادكم) نحن شيعة علي وشيعة جميع الصحابة رضوان الله عليهم. ونحب علي وأبناءه حباً جماً. ولو رأيناه لقبلنا قدميه. ولكن ديننا أهم - ربنا تعالى أهم - نبينا عليه الصلاة والسلام أهم - علي رضي الله عنه وكرم وجهه لا يرضى بأن يتخذه اليهود -أحفاد ابن سبأ- وعبيدهم الفرس المجوس مطية للشرك والكفر والبدع... أرجو من إخاوني الشيعة العرب أن يستفيقوا ..... ويفكروا .. نحن نحبهم ونريد لهم النجاة من هؤلاء الأوغاد الفرس المجوس

عباد النار والدم والشمس والشيطان.

الإسلام اليوم/ وكالات ..

هدد الرئيس الإيراني أحمدي نجاد بكشف النقاب عن الفاسدين داخل المؤسسة الدينية من أعوان المرشد على خامنئي، كما هدد بكشف كل ما يخص معارضيه. وذكرت قناة "الجزيرة" أن أحمدي نجاد قام بإلقاء كلمة أمام المئات من النشطاء السياسيين قال فيها، إنه أصبح حتما عليه الآن مواجهة خصومه، كما وصف معارضيه -خامنئي المعصوم وحماعته أصحاب الخمس الأكبر؟-بأنهم أولئك "الذين يذهبون في عطلات تمتد لثلاثة شهور بمحافظ مملوءة بالنقود". وقال نجاد: إن خصومه كانوا أناساً فقراء الحال وتحولوا إلى أصحاب مليارات عن طريق الفساد -الخمس والسرقة من المعصوم؟ الولي الفقيه؟-، موجها اتهاما مباشرا لأعوان المرشد خامنئي بأن الناس في حالة من عدم الرضا بسببهم. جاء ذلك بعد مرور عدة شهور والمؤسسة الدينية في إيران ومن ورائها الحرس الثوري الإيراني، تعمل على محاربة أحمدي نجاد، ومحاولة تحجيم سلطاته والنيل منه. من جهة أخرى، أقر معارضو أحمدي نجاد بأن الرئيس الإيراني نجح بالفعل في بسط نفوذه، ولا يعتقدون أنه سيتنازل عن الحكم مبكرا. وقال النائب الإيراني المعارض على مطري: إن نجاد لديه بعض الوثائق ويتمتع بالجرأة، لذلك علينا أن نفعل كل ما يرغب به - تقية لخداع المساكين - إلى حين انتهاء فترة رئاسته. وكان نجاد قد اتهم في وقت سابق مجتبى خامنئي، نجل المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي، بأنه الضالع الرئيسي في قضية اختلاس 3 مليارات دولار من أكبر بنكين في البلاد، وهما "صادرات" و"مـلّي". وقال نجاد: "إن البرلمان والسلطة القضائية يحاولان إلصاق هذه التهمة به وبحكومته من أجل التمهيد لعزله من رئاسة البلاد".

حقيقة المهدي المنتظر الأمام الشيعي الثاني عشر مجرد خرافات لا أساس لها من الصحة وستثبت الأيام أنها مجرد أوهام صدقها الأيرانيون، ودعا رفسنجاني من يروج لهذه المعتقدات الى الجلوس مع العلماء الصحاح ومراجعة أفكارهم ومسوغاتها ومن ثم مخاطبة الشعب الإيراني وشدد رفسنجاني على ضرورة أن لا يمتطى الساسة المعتقدات الدينية لمصالح دنيوية " .

هذا ما نقلته قناة ( العالم الآن ) في تقرير عن الأنتخابات الأيرانية يقول المذيع فيه:"

ان هذا الكلام قاله اكبرُ هاشمي رفسنجاني الذى يعتبر من اكبر رجال الدين في ايران والمسؤول عن ملف اطالة الحرب الايرانية على العراق والذي يعتبره الرئيس العراقي جلال طالبانى من الرجال المباركين وأن زيارته إلى العراق نعمة حلت على العراقيين . جائت هذه الانتقادات ضمن الحملات الانتخابية ومخلفاتها وطرحت العديد من القضايا أهمها توجهات الرئيس محمود احمدي نجاد الفكرية التى تميل إلى الرأي الجازم بعودة المهدي المنتظر - الخرافة - . فهل وراء هذه التصريحات مكاسب سياسية تتمثل بأسقاط نجاد وخامنئي الذين يعتقدان ان المهدي المنتظر يدير العالم!؟ أم كفر رفسنجاني بهذا المعتقد الذي ضرب فيه هذه العقيدة (عقيدة الإمام الغائب) عرض الحائط !!؟ وهل ناصب رفسنجاني العداء للإمام الغائب ولأهل البيت !!؟ وهل يا ترى سنجد فتوى تكفر رفسنجاني كما تم تكفير فضل الله الذي أنكر فقط رواية الهجوم على بيت فاطمة !!! . وهل جن رفسنجاني أم من المستحيل أن يقول هذا أم نأتي بأحدهم ليحلف بدلا من رفسنجاني بأنه لم يقلها ؟ مع أنها مسجلة بالقناة الثانية الإيرانية ومنشورة في جميع المحطات الإخبارية . . واخيرا هل من المتوقع أن يحدث في إيران انقلاب على نظام الملالي وولاية الفقيه يطيح بسلطات المرشد الدينية ؟! أي هل إيران مقبلة على تغييرات جذرية ؟ كل هذه الأسئلة وغيرها سنحاول الاجابة عنها من خلال هذا التقرير ؟

تكتسب تصريحات رفسنجانى أهمية كبيرة لما يتمتع به من مسوؤليات داخل المجتمع الايراني وجائت ردا على معتقدات غريمه المحافظ أحمدي نجاد الذي أثارت تصريحاته سخرية العديد من الأوساط الإعلامية والسياسية في ايران ، حيث قال في كلمة القاها في مدينة شيراز : ( إنني تحدثت مع صاحب الزمان "الامام المهدي الغائب منذ الف عام" ، وطلبت منه أن يساندني لكي أنتصر على خصومي ) . ونقلت وكالة "انتخاب الإيرانية" عن نجاد قوله: ( الحمد لله إن صاحب الزمان مازال يلبي أقوالي وانا شاكر له جداً هذا العمل ) . وقال أيضا: ( إن يد الإمام المهدي المنتظر ترى بوضوح في إدارة شؤون البلاد كافة ) على حد قوله , ويقول أيضا في خطاب امام طلاب الفقه نقله تلفزيون الدولة : (إن الإمام المهدي يدير العالم ومنحتنى يده المدبرة في شؤون البلاد كافة) . وألمح نجاد إلى أن عودة الإمام الغائب قريبة بقوله : ( إن على الحكومة تسوية مشاكل إيران الداخلية في أسرع وقت إذ إن الوقت يداهمنا حان الوقت لكي ننهض بواجباتنا العالمية إيران ستكون محور قيادة العالم إن شاء الله ) . ورد عليه حينها غلام رضا مصباحي مقدم المتحدث باسم جمعية رجال الدين المقاتلين المحافظة المتشددة قائلا: ( إذا كان أحمدي نجاد يريد أن يقول إن الإمام الغائب يدعم قرارات الحكومة فهذا ليس صحيحا فمن المؤكد أن المهدي المنتظر لا يقر التضخم الذي بلغ 20% وغلاء المعيشة والكثير غيرهما من الأخطاء التي ترتكبها الحكومة ) . كما اعتبر رجل الدين الشيعي المحافظ علي أصغري عضو كتلة حزب الله في البرلمان الإيراني أنه ( من الأفضل لأحمدي نجاد الاهتمام بمشاكل المجتمع مثل التضخم والتركيز على الشؤون الدنيوية ) على حد قوله.

يسعى جناح رفسنجاني السيطرة على مقاليد الحكم والسلطة في إيران وحسم مسألة الصراع بين حكم الرأسين أي (المرشد ورئيس الدولة) وقد ذكرت بعض المصادر أن رفسنجاني يعمل منذ فترة طويلة على الإطاحة بنجاد عبر تسريع عملية إقالته ولو لأسباب داخلية ويريد استخدام موقعه الجديد لتنفيذ وعده بإحياء دور مجلس الخبراء كما وعد . وإدخال تعديلات على المرجعية تبدأ بتحديد فترة حكم المرشد وتنتهي بإعادة النظر بنظرية الولي الفقيه، وقد تمر بإلغاء منصب المرشد وتكليف قيادة جماعية ثلاثية بهذه المهمة يكون هو أبرز أعضائها مادام لا يحمل لقب ( آية الله ) وبالتالي ليس مؤهلاً لولاية الفقيه في حالة وفاة خامنئي أو إقالته لأسباب صحية. وهذه ليست المرة الأولى التي يرد فيها رفسنجاني عقيدة المهدي المنتظر عند الشيعة فقد أنكرها في العام الفائت وهي أكثر من ولاية الفقيه التي تعتبر رأياً شاذاً في الفقه الشيعي. يبدو أنها خطوة لإضعاف دور المرشد كخطوة أولى لتقييد صلاحياته أو إلغاء منصبه إن أمكن وبخاصة وأن التغييرات الدستورية التي وقعت عام 1989 والتي ألغت منصب رئيس الوزراء الذي كان يشغله وقتها المرشح مير حسين موسوي وحولت صلاحياته إلى الرئيس في مرحلة أولى ثم حوّلت صلاحيات الرئيس إلى المرشد العام كان يقف وراء هذه التغييرات كلها علي خامنئي نفسه. ولا يمكن أن يتنازل المنتفعون من بقاء ولاية الفقيه على وضعها الحالي فضلاً عن الذين يدافعون عنها لقناعتهم بها، بل سيبذلون كل ما في وسعهم لاستبعاد تأثيرات مناوئيهم، ولعل ما قام به المرشد الأعلى من محاولة تحييد رفسنجاني بعد أن أشاد به وبجهوده تجاه الثورة الإيرانية عقب الهجوم اللاذع الذي وجهه أحمدي نجاد لرفسنجاني واتهامه وأبناءه في الفساد المالي وغيره . ولكن مير حسين موسوي أكد أن العمل الذي بدأ بالاحتجاجات والتظاهرات سيستمر، ومن دلائل ذلك إعلانه : ( الاستمرار في التحدي والتمرد لدرء أعمال الانتقام ، والاستعداد للانتخابات القادمة، وإثبات قدرة الإصلاحيين على التصدي وتعديل مسار النظام وتغيير رئيس الجمهورية وتوسيع صلاحياته، وتطوير مؤسسات الدولة نحو مزيد من الليبرالية - يعني إلغاء المذهب الشيعي برمته وقلبه إلى ليبرالية لا تعترف بالدين أساساً للنظام أو تجعله مجرد تراث لا أثر له - ) .يبدو أن المظاهرات التي قادتها المعارضة في طهران وأصفهان وتبريز والأهواز هي أكبر من مجرد احتجاج على نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة بل هي عملية صراع على السلطة من داخل النظام بين جناح يقوده المرشد الأعلى علي خامنئي يريد المحافظة على الأوضاع السائدة داخلياً وخارجياً. وجناح يقوده هاشمي رفسنجاني ويضم أعمدة من النظام، سواء كانوا "محافظين" أو "إصلاحيين"، يريد التخفيف من ضغط نظام ولاية الفقيه الذي أرساه الخميني - الكذاب الأشر - وشعارات "الثورة الإيرانية". فهذه الاحتجاجات تعتبر أسوأ اضطرابات سياسية تشهدها إيران منذ ثلاثين عاماً وتتعدى مسألة التلاعب بنتائج الانتخابات إلى الثورة ضد الصلاحيات المطلقة التي يتمتع بها الولي الفقيه طبقاً للمادة 57 من الدستور الإيراني التي تقول: ( إن السلطات الحاكمة في الجمهورية الإسلامية عبارة عن السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية والسلطة القضائية التي تمارس سلطاتها بإشراف من الولاية المطلقة

وبعد هذا أدعو إخواني شيعة العرب والعقلاء من غيرهم أن يتفكروا في ضلالات زعماؤهم وأنه لا يمكن أن يكون دين بلا أصل ثابت متين أصله ثابت وفرعه في السماء. وأن تقلبات أصل الدين لا تدل إلا على بطلانه إذ أن أصل الدين هو العمود للخيمة فإن سقط سقط باقي الأركان .. وها هو أمام أعينكم يسقطه علماؤه الذين اخترعوه .. فما بالكم صرعى الشبهة التي أشربتها قلوبكم .. أفيقوا فإنها جنة أو نار. والسلام. .

د. مانع بن ناصر المانع التميمي
18‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة dr.m.almanea (مانع بن ناصر المانع التميمي).
قد يهمك أيضًا
مامعنى سلفية و بماذا يختلفون عن بقية المسلمين ؟
بن لادن وامثاله لا يمثلون الإسلام الصحيح ولا العقيدة السلفية بل يمثلون طائفة من فروع الإخوان المسلمين.
من الافضل والأصح والاقرب للدين الاسلامي
اىه سبب ان اغلب القنوات الدينيه سلفيه هل مدعومه من السعوديه ضد منهج الازهر ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة