الرئيسية > السؤال
السؤال
ما معنى ( .. و لكم في القصاص حياة يا اولي الالباب .. )
علم النفس | الاسلام | التفسير | علم الاجتماع | الإسلام 20‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة الماسترز (jamal basyooni).
الإجابات
1 من 6
وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ

وَقَوْله " وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ " يَقُول تَعَالَى وَفِي شَرْع الْقِصَاص لَكُمْ وَهُوَ قَتْل الْقَاتِل حِكْمَة عَظِيمَة وَهِيَ بَقَاء الْمُهَج وَصَوْنهَا لِأَنَّهُ إِذَا عَلِمَ الْقَاتِل أَنَّهُ يُقْتَل اِنْكَفَّ عَنْ صَنِيعه فَكَانَ فِي ذَلِكَ حَيَاة لِلنُّفُوسِ وَفِي الْكُتُب الْمُتَقَدِّمَة : الْقَتْل أَنْفَى لِلْقَتْلِ فَجَاءَتْ هَذِهِ الْعِبَارَة فِي الْقُرْآن أَفْصَحَ وَأَبْلَغ وَأَوْجَز " وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ " قَالَ أَبُو الْعَالِيَة جَعَلَ اللَّهُ الْقِصَاصَ حَيَاة فَكَمْ مِنْ رَجُل يُرِيد أَنْ يَقْتُل فَتَمْنَعُهُ مَخَافَةُ أَنْ يُقْتَل وَكَذَا رُوِيَ عَنْ مُجَاهِد وَسَعِيد بْن جُبَيْر وَأَبِي مَالِك وَالْحَسَن وَقَتَادَة وَالرَّبِيع بْن أَنَس وَمُقَاتِل بْن حَيَّان " يَا أُولِي الْأَلْبَاب لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ " يَقُول يَا أُولِي الْعُقُول وَالْأَفْهَام وَالنُّهَى لَعَلَّكُمْ تَنْزَجِرُونَ وَتَتْرُكُونَ مَحَارِم اللَّه وَمَآثِمه وَالتَّقْوَى اِسْم جَامِع لِفِعْلِ الطَّاعَات وَتَرْك الْمُنْكَرَات
20‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 6
قوله تعالى : "ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون" .
فيه أربع مسائل :
الأولى : قوله تعالى : "ولكم في القصاص حياة" هذا من الكلام البليغ الوجيز كما تقدم . ومعناه : لا يقتل بعضكم بعضاً ، رواه سفيان عن السدي عن ابي مالك . والمعنى : أن القصاص إذا أقيم وتحقق الحكم فيه ازدجر من يريد قتل آخر ،مخافة أن يقتص منه فحييا بذلك معاً . وكانت العرب إذا قتل الرجل الآخر حمي قبيلاهما وتقاتلوا ، وكان ذلك داعياً إلى قتل العدد الكثير ، فلما شرع الله القصاص قنع الكل به وتركوا الاقتتال ، فلهم في ذلك حياة .
الثانية : اتفق أئمة الفتوى على أنه لا يجوز لأحد أن يقتص من أحد حقه دون السلطان ، وليس للناس أن يقتص بعضهم من بعض ، وإنما ذلك للسلطان أو من نصبه السلطان لذلك ، ولهذا جعل الله السلطان ليقبض أيدي الناس بعضهم عن بعض .
الثالثة : وأجمع العلماء على أن على السلطان أن يقتص من نفسه إن تعدى على أحد من رعيته ، إذ هو واحد منهم ، وإنما له مزية النظر لهم كالوصي والوكيل ، وذلك لا يمنع القصاص ، وليس بينهم وبين العامة فرق في أحكام الله عز وجل ، لقوله جل ذكره : "كتب عليكم القصاص في القتلى" ، وثبت عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه قال لرجل شكا إليه أن عاملاً قطع يده : لئن كنت صادقاً لأقيدنك منه . وروى النسائي " عن أبي سعيد الخدري قال : بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقسم شيئاً إذ أكب عليه رجل ، فطعنه رسول الله صلى الله عليه وسلم بعرجون كان معه ، فصاح الرجل ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : تعال فاستقد . قال : بل عفوت يا رسول الله" . وروى أبو داود الطيالسي عن أبي فراس قال :
خطب عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال : ألا من ظلمه أميره فليرفع ذلك إلي أقيده منه . فقام عمرو بن العاص فقال : يا أمير المؤمنين ، لئن أدب رجل منا رجلاً من أهل رعيته لتقصنه منه ؟ قال : كيف لا أقصه منه وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقص من نفسه ! . ولفظ ابي داود السجستاني عنه قال : خطبنا عمر بن الخطاب فقال : إني لم أبعث عمالي ليضربوا ابشاركم ولا ليأخذوا أموالكم ، فمن فعل ذلك به فليرفعه إلي أقصه منه . وذكر الحديث بمنعاه .
الرابعة : قوله تعالى : "لعلكم تتقون" تقدم معناه . والمراد هما تتقون القتل فتسلمون من القصاص ، ثم يكون ذلك داعيةً لأنواع التقوى في غير ذلك ، فإن الله يثيب بالطاعة على الطاعة . وقرأ بو الجوزاء أوس بن عبد الله الربعي ولكم في القصص حياة . قال النحاس : قراءة أبي الجوزاء شاذة . قال غيره :يحتمل أن يكون مصدراً كالقصاص . وقيل: أراد بالقصص القرآن ، أي لكم في كتاب الله الذي شرع فيه القصاص حياة ، أي نجاة .
20‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة Raghad nasser.
3 من 6
ساقول لك المعنى عن طريق قصة جرت مع احد العارفين مفاده انه جاء احدهم الى هذا العارف رضوان الله عليه ودار بينهما حديث فقال هذا الرجل للعارف ياسيدي الان في امريكا فتحوا حديقة يضعون فيها المجرم اذا قتل  شخصا فيضعونها فيها ولا يعدمونه لكي لا يخسروا شخصان القاتل والمقتول فقال له الشيخ العارف اذا قل لهم ان يوسعوا الحديقة ويكبرونها ثم قال الان جاءني معنى الاية  في القصاص حياة..قط اولوا الالباب ..........انتهى.
يعني ان راى القاتل ان من يرتكب القتل يذهب به الى الحديقة بدل القصاص سيجرأ كل واحد على هذا الجرم لهذا قال له بان يوسعوا الحديقة.....
هذه الحادثة جرت في الخمسينات والستينات لا اعرف بالضيط
20‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة حسين الاحمد.
4 من 6
ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون
القول في تأويل قوله تعالى: {ولكم في القصاص حياة} يعني تعالى ذكره بقوله: {ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب} ولكم يا أولي العقول قيما فرضت عليكم وأوجبت لبعضكم على بعض من القصاص في النفوس والجراح والشجاج ما منع به بعضكم من قتل بعض وقدع بعضكم عن بعض فحييتم بذلك فكان لكم في حكمي بينكم بذلك حياة.واختلف أهل التأويل في معنى ذلك، فقال بعضهم في ذلك نحو الذي قلنا فيه. ذكر من قال ذلك:2153 - حدثني محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد في قوله: {ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب} قال: نكال، تناه. حدثنا أبو كريب، قال: ثنا ابن أبي زائدة، عن ورقاء، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد في قوله : {ولكم في القصاص حياة} قال: نكال، تناه. حدثني المثنى، قال: ثنا أبو حذيفة، قال: ثنا شبل، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد مثله.2154 - حدثنا بشر بن معاذ، قال: حدثنا يزيد، عن سعيد، عن قتادة: {ولكم في القصاص حياة} جعل الله هذا القصاص حياة ونكالا وعظة لأهل السفه والجهل من الناس. وكم من رجل قد هم بداهية لولا مخافة القصاص لوقع بها، ولكن الله حجز بالقصاص بعضهم عن بعض. وما أمر الله بأمر قط إلا وهو أمر صلاح في الدنيا والآخرة ولا نهي الله عن أمر قط إلا وهو أمر فساد في الدنيا والدين، والله أعلم بالذي يصلح خلقه.2155 - حدثنا الحسن بن يحيى، قال أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن قتادة في قوله: {ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب} قال: قد جعل الله في القصاص حياة، إذا ذكره الظالم المتعدي كف عن القتل.2156 - حدثت عن عمار بن الحسن، قال: ثنا ابن أبي جعفر، عن أبيه عن الربيع قوله: {ولكم في القصاص حياة} الآية، يقول: جعل الله هذا القصاص حياة وعبرة لكم، كم من رجل قد هم بداهية فمنعه مخافة القصاص أن يقع بها، وإن الله قد حجز عباده بعضهم عن بعض بالقصاص. حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: حدثني حجاج، عن ابن جريج، عن مجاهد قوله: {ولكم في القصاص حياة} قال: نكال، تناه. قال ابن جريج. حياة: منعة.2157 - حدثني يونس قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد في قوله: {ولكم في القصاص حياة} قال: حياة: بقية؛ إذا خاف هذا أن يقتل بي كف عني، لعله يكون عدوا لي يريد قتلي، فيتذكر أن يقتل في القصاص، فيخشى أن يقتل بي، فيكف بالقصاص الذي خاف أن يقتل؛ لولا ذلك قتل هذا.2158 - حدثت عن يعلى بن عبيد، قال: ثنا إسماعيل، عن أبي صالح في قوله {ولكم في القصاص حياة} قال: بقاء.وقال آخرون: معنى ذلك: ولكم في القصاص من القاتل بقاء لغيره لأنه لا يقتل بالمقتول غير قاتله في حكم الله. وكانوا في الجاهلية يقتلون بالأنثى الذكر، وبالعيد الحر. ذكر من قال ذلك:2159 - حدثني موسى بن هارون، قال: ثنا عمرو بن حماد قال: ثنا أسباط عن السدي: {ولكم في القصاص حياة} يقول: بقاء، لا يقتل إلا القاتل بجنايته.وأما تأويل قوله: {يا أولي الألباب} فإنه: يا أولي العقول. والألباب جمع اللب، واللب العقل. وخص الله تعالى ذكره بالخطاب أهل العقول، لأنهم هم الذين يعقلون عن الله أمره ونهيه ويتدبرون آياته وحججه دون غيرهم..القول في تأويل قوله تعالى: {لعلكم تتقون} وتأويل قوله: {لعلكم تتقون} أي تتقون القصاص فتنتهون عن القتل. كما:2160 - حدثني به يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد في قوله: {لعلكم تتقون} قال: لعلك تتقي أن تقتله فتقتل به.


جامع البيان عن تأويل آي القرآن - الشهير بتفسير الطبري - للإمام أبو جعفر محمد بن جرير الطبري


--------------------------------------------------------------------------------
20‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
5 من 6
اليك هذا المثل .. قاموا بتقسيم بغداد الى حوالي 50 منطقة قبل 4 سنوات تقريبا.. و صار في كل منطقة قاتل مأجور و في كل يوم حوالي خمسين شخص يقتلونهم امام الناس.. في منطقتي قام القاتل الذي عمره حوالي 17 سنة و الذي هو تابع لمليشيا جيش المهدي بقتل حوالي 300 او اكثر سواء كانت الضحية رجل او شاب او شيخ او امرأة.. و امام الناس، جهارا خلال مدة سنة و نصف تقريبا .. كل يوم يقتل واحد و احيانا اثنين و احيانا 3 او 4 و ربما اكثر .. و لم يوقفه احد ! في احد الايام قتل اثنين من الاخوة و هم جيراني اثناء سيرهم للمسجد لاداء صلاة الجمعة.. عندما سألنا اهله بان القاتل انتم تعرفوه لم لا تحاسبوه و هو يأتي دائما ليقتل المزيد ؟ قالوا نتركه الله يحاسبه. المهم استمرت الجرائم.. و بعد سنتين تقريبا عرفنا ان اثنين من اقاربنا تم قتلهم قرب دارنا كما يبدو من قبل نفس القاتل.. ارجو ان تكون وضحت الصورة.
20‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة دنيا المصطفى.
6 من 6
ولكم يا أولي العقول قيما فرضت عليكم وأوجبت لبعضكم على بعض من القصاص في النفوس والجراح والشجاج ما منع به بعضكم من قتل بعض وقدع بعضكم عن بعض فحييتم بذلك فكان لكم في حكمي بينكم بذلك حياة.واختلف أهل التأويل في معنى ذلك،

فقال بعضهم في ذلك نحو الذي قلنا فيه. ذكر من قال ذلك:2153 - حدثني محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد في قوله: {ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب} قال: نكال، تناه. حدثنا أبو كريب، قال: ثنا ابن أبي زائدة، عن ورقاء، عن ابن أبي نجيح،

عن مجاهد في قوله : {ولكم في القصاص حياة} قال: نكال، تناه. حدثني المثنى، قال: ثنا أبو حذيفة، قال: ثنا شبل، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد مثله.2154 - حدثنا بشر بن معاذ، قال: حدثنا يزيد، عن سعيد، عن قتادة: {ولكم في القصاص حياة} جعل الله هذا القصاص حياة ونكالا وعظة لأهل السفه والجهل من الناس. وكم من رجل قد هم بداهية لولا مخافة القصاص لوقع بها، ولكن الله حجز بالقصاص بعضهم عن بعض. وما أمر الله بأمر قط إلا وهو أمر صلاح في الدنيا والآخرة ولا نهي الله عن أمر قط إلا وهو أمر فساد في الدنيا والدين، والله أعلم بالذي يصلح خلقه.2155 - حدثنا الحسن بن يحيى، قال أخبرنا عبد الرز
22‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة hasanalsheikh (حسـن الشيـخ).
قد يهمك أيضًا
ما هو الفرق بين الاعدام والقصاص؟
تدكروا الاخرة والعداب لعلكم تفلحون في دنياكم يا اولي الالباب
هل رأيت قصاص من قبل ؟؟؟؟
كم من عليها فان
و لكم في القصاص حياة يا أولي الألباب .....
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة