الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي مراحل تطور الحاسوب المحمول؟
الكمبيوتر والإنترنت 14‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة فاضي999.
الإجابات
1 من 30
-تطور الحاسوب وتصنيفاته
لقد مرت الحاسبات الالكترونية بمراحل تطور كثيرة وتعرضت لتعديلات كبيرة حتى أصبحت على ما هي عليه ألان من دقة وسرعة في إنجاز العمليات. وقد تبين هذا ثمرة جهود كبيرة بذلها العلماء والمتخصصون في هذا المجال.فقد حاول الإنسان منذ القدم تطوير وسائل العد والحساب التي استخدمها لتفي بمتطلبات حياته. فقد استخدم أصابع يديه في العد والحساب وهذا يفسر حقيقة كون
نظام العد العشري أكثر من أنظمة العد استخداما حتى ألان.وفى هذه المراحل التاريخية استخدم الإنسان وسائل عديدة للعد والحساب منها:
*وسائل العد اليدوية Manual
*وسائل العد النصف آلية Semi-automatic
*وسائل العد الآلية Automatic
*وسائل العد الالكترونية Electronics
*وسائل العد اليدوية:
*الحاسب الالى (Abacus):
يعتبر العداد الحسابي (Abacus) من ابرز وسائل العد اليدوية وقد اخترعه الصينيون قبل الميلاد بمئات السنين والعداد الحسابي عبارة عن لوحة خشبية مستطيلة الشكل محتوى على قضبان معدنية رفيعة متوازية يختلف عدها من عداد لآخر ويحمل كل منها عدد من الخرزات القابلة للحركة. ويعتمد مبدأ عمل العداد الحسابي على استخدام الخرزات لتمثيل القيم الموضوعية Place values للأعداد فالصف الأول يمثل الآحاد والثاني يمثل العشرات والثالث المئات ‘ وهكذا…لعمل العمليات الحسابية البسيطة.. فقط
*اعمدة نابير(Napier’s Bones):
وهى آلة أنتجها جون نابير (1550) حتى (1617) على هيئة اعمدة من العاج وقد استطاع بواستطها إجراء عملية الضرب من خلالها تحويلها إلى عمليات جمع.*مسطرة اوترد:
ويقوم مبدأ عملها على امكانيه إيجاد حاصل ضرب عددين بجمع لوغاريتميهما و قد اخترعها وليم اوترد.
وسائل العد النصف آلية ومن اشهرها آلة باسكال واله ليبتز.
آلة باسكال Pascal machine
وهى أول أّله شبة ميكانيكية لجمع الأعداد تتكون من مجموعة من الدواليب المسننة والمرقمة من (O) حتى (9) لتمثيل الأعداد المختلفة وتتصل هذه الدواليب ببعضها البعض بحيث يمثل الدولاب الأول خانة الآحاد والثاني خانة المئات وهكذا..
وكلما دار الدولاب الأول دورة كاملة (أي 9 حركات موقعية) دار الدولاب الثاني بمقدار حركة موقعية واحدة وكلما دار الدولاب الثاني 9 حركات موقعية دار الدولاب الثالث حركة موقعية واحدة وهكذا.. وقد صممها العالم الفرنسي باسكال عام 1642.
اله ليبتز:
تمكن العالم الالمانى ليبتز من تحسين اله باسكال حيث أمكن استخدام آلة باسكال لإجراء عميلتي الضرب والقسمة إضافة إلى عمليتي الطرح والجمع.
*وسائل العد الآلية
*اله باباجBabbage Machine
في عام 1812 تمكن العالم البريطاني تشارلز باباج من تصميم اله حاسبة ميكانيكية أطلق عليها اسم آلة الفرق Difference engine لأنها
تعمل على أساس فكرة الفرق بين مربعات الأعداد وتزود هذه الآلة بالمعلومات عن طريق البطاقات المثقبة فهي تعمل دون تدخل الإنسان كما استطاع تصميم اله جديدة هي الآلة التحليلية Analytical engine والتي اعتبرت أول حاسبة فعلية لأنها احتوت على المكونات الأساسية للحاسوب الحديث أجزاء تقوم بأجراء العمليات الحسابية وتخزين النتائج وطباعتها ويعتبر هذا العالم الأب الحقيقي لفكرة الحاسوب الحديث.
*آلة النسيج Jacquard
في عام 1889 استطاع الامريكى هو ليرث استخدام البطاقة المثقبة Punched cards كوسيط لنقل البيانات وقد طور آلة تنظيم الجداول
باستخدام هذه البطاقة عام 1896 وقد كونت هذه الشركة مع غيرها نواة لشركة IBM العالمية التي أسست عام 1924.
*الآلات الكهروميكانيكيةElecectromecanical machine بمساعدة شركة IBM وباشراف هوا رد ايكين Haward Akin
تمكنت مجموعة من العلماء من تطوير حاسبة كهر وميكانيكية سميت مارك Mark وتعمل هذه بناء على برنامج مخزن على شريط ورقى
وذلك في الفترة 1991-1937.
*وسائل العد الالكترونية الحواسيب الالكترونية
*ايناك :Electronic Numarical Letegrator & Calculator(ENIAK)
يعتبر أول حاسب الكتروني وهو حاسوب متعدد الأغراض والاستخدامات ويمتاز بسرعة أداة عالية وقد تم بناؤه بجامعة بنسلفانيا عام 1943
وعام 1946 واستخدم في تدريبات الجيش الامريكى ويحتوى على 18000 من الصمامات المفرغة ويشغل مساحة 140 متر ووزنه حوالي
30 طن ويحتاج لتشغيله إلى 130 كتلو وات.
وهنا مشكلة انه لا يحتوى على ذاكرة Memory كافيه. ويقوم بعمل العمليات الحسابية أسرع من الآلة الحسابية ألف مرة.
*ادفاكElectronic Discrete Variable Automatic Computer:EDVAC تم بناء حاسوب يختزن البرامج والبيانات في ذاكرته على هيئة
شفرات معينة مما يساعد في توسيع تنفيذ العمليات الحسابية وذلك بجامعة بنسلفانيا الأمريكية في الفترة بين (1946-1952).
*أدساكElectronic Delay Storage Automatic Computer: EDSAC
وهو أول حاسوب يخزن في ذاكرته تعليمات البرامج بصورة تسلسلية باستخدام نظام العد الثنائي.
*يونيفاك Universal Automatic Computer: UNIVAC
يعتبر من أوائل الحواسيب التي صممت لخدمة التطبيقات الإدارية والتجارية ومنذ عام 1951 وحتى يومنا هذا ظهر الكثير من الشركات المتخصصة في إنتاج أجهزة الحاسوب وشهد عالم الحاسوب تطورات سريعة وأصبحت
الإنجازات لا تنسب الى أشخاص باعينهم بل إلى شركات الإنتاج المصنعة وقد قسمت الحواسيب إلى اربعى أجيال أما الجيل الخامس فلا يزال تحت التطوير حتى وقتنا الحاضر.
*تصنيف الحاسوب
: (Computer Classification)
ويمكن تصنيف الحواسيب تبعا للأسس التالية:
1.الغرض من استعمال الحاسوب.
2.نوع البيانات التي يتعامل معها الحاسوب.
3.حجم الحاسوب.
4.درجة وثوقية الحاسوب.
5.سرعة إجراء العمليات, سعة الذاكرة.
6.يمكن القول بأنه لا يوجد تصنيف معياري (Standard) يمكن دائما تطبيقة على أي حاسوب لتحديد إلى أي نوع يتبع
هذا الحاسوب كما تتداخل تصنيفات الحاسوب فيما بينها ويرجع السبب الرئيسي في ذلك إلى التطور السريع في مجال الحاسوب.
تصنيفات الحاسوب حسب نوعية البيانات التي يتعامل معها:
يمكن تصنيف الحاسوب حسب نوعية البيانات المدخلة إلى ما يلي:
1.الحاسب التناظر(Analog Computer)
يعالج الحاسوب التناظري البيانات التي تتغير باستمرار والتي ليست لها قيمة ثابتة مثل درجة الحرارة والضغط بمعنى عن الحاسوب التناظرى
يقوم بقراءة بيانات فيزئية, حيث يتم تمثيل البيانات بجهد كهربي متغير داخل الحاسوب التناظرى.
وللحاسوب التناظرى عدة استخدامات منها انه يستخدم في عمليات التحكم الالى في المصانع ويستعمل لتصميم نماذج الطائرات والصواريخ
والمركبات الفضائية.
2.الحاسوب الرقمي(Digital Computer )
يستعمل الحاسوب الرقمي للبيانات المتقطعة أو الكميات التي يمكن تمثيلها بواسطة قيم عددية كالبيانات المستعملة في المؤسسات التجارية والعلمية وغيرها. وهذا النوع من الحواسيب الشائع الاستعمال في عصرنا الحالي حيث انه يناسب كافة التطبيقات التجارية والعلمية والهندسية.
3.الحاسوب المهجن(Hybird Computer)
هو حاسوب صمم جزئيا كحاسوب تناظري وجزئيا كحاسوب رقمي حيث يجمع هذا الحاسوب كلا من خصائص الحاسوب الرقمي والحاسوب التناظري.
*تصنيف الحاسوب حسب الحجم
يمكن تصنيف الحاسوب حسب الحجم إلى الأنواع التالية:
1.الحاسوب الميكروي(Micro Computer )
يعتبر الحاسوب الميكروى اصغر الحواسيب المتعددة الأغراض من حيث الحجم. وشاع استعمال هذا النوع من الحواسيب لأنها اقل تكلفة وسهلة الاستعمال والتشغيل وتوفر البرمجيات التي تناسب استخدام معظم التطبيقات الإحصائية والتجارية والروسومات الهندسية.
وفى الآونة الأخيرة حصلت تطورات كبيرة على صناعة الحاسبات مما زاد في سرعة وكفاءة هذه الحواسيب
2.الحواسيب الصغير(Mini Computers)
هذا النوع من الحواسيب متوسط الحجم حيث يستطيع الجهاز الواحد خدمة أكثر من مستخدم في نفس الوقت. وظهر استخدام هذا النوع في مطلع الستينيات حيث استعملت في بداية الأمر لأغراض متخصصة ولكن مع مرور الزمن أصبحت هذه الحواسيب تستخدم لأغراض عامة.
3.الحواسيب الكبيرة(Main Frames)
تعتبر هذه الحواسيب الأكبر حجما من حيث سعة الذاكرة والأكثر سرعة وتكلفة. وتصنع لتستطيع معالجة احتياجات الشركات الكبرى. وتستطع أن تخدم هذه الحواسيب أكثر من مستخدم حيث يمكن استعمال الحاسوب الكبير كحاسوب مركزي ضمن شبكة حواسيب صغيرة.
4.الحواسيب الفائقة(Super Computers)
وتتصف هذه الحواسيب مقارنة بالحواسيب الكبيرة بأنها اكبر حجما وأعلى سرعة وأكثر تكلفة وتمتلك مقدرة حسابية ضخمة, وعادة ما تستخدم في النواحي العسكرية.
*مزايا استعمال الحاسوب
يمتلك الحاسوب مزايا عديدة جعلته يتمتع بأهمية بالغة وتطبيقات لا حصر لها ومن أهم هذه المزايا:
1.القدرة على تنفيذ التعليمات المخزونة بشكل تلقائي دون كلل ودون الحاجة لتدخل الإنسان.
2.الدقة العالية في الحصول على النتائج بواسطة الحاسوب وقد ساعدت الحواسيب المتطورة ذات الدقة العالية في حل الكثير م المشاكل العلمية والتكنولوجية التي تحتاج سرعة عالية ودقة متناهية مثل إطلاق المركباتالفضائية والتحامها.
3.القدرة على تحزين البيانات , واسترجاعها وقت الحاجة
4.السرعة الهائلة التي يستطيع بها الحاسوب معالجة البيانات.
2.أجيال الحاسوب
جرت العادة على تصنيف الحواسيب إلى أجيال تبعا لمراحل تطورها عبرا لحقب الزمنية المختلفة فالحواسيب التي تنتسب إلى جيل معين تمتلك فيما بينها خواص وصفات متشابهة واستعمل في تركيبها نفس الأساس التكنولوجي وظهرت ضمن فترات زمنية محددة.
*الأجيال مقسمة من الجيل الأول حتى الجيل الرابع:
*الجيل الأول:.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته هو الصمام المفرغ.Vacuum Tubes ولغة البرمجة المستخدمة هي لغة الآلة, الاختصارات
, التجميع, وهى لغة متدينة المستوى.النوع النظامي نوع نظام التشغيل هو مشغل يدوي بسيط متسلسل وزمن تداول
البيانات من والى الذاكرة 1 ملى ثانية(1ملى ثانية)(1 من 1000 من الثانية) ووسط التخزين البطاقات
المثقبة Punched Cards وابرز الحواسيب التي ظهرت فيه UN IVAC,EDSAC,EDVAC والفترة الزمنية التي ظهر بها عام 1946
حتى أواسط الخمسينات
*الجيل الثاني:.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته الترانزستور Transistor ولغة البرمجة المستخدمة لغاتAlgol,Fortran,Cobol,كما ظهرت Compillers ونوع نظام التشغيل بالدفعة Batch system وزمن تداول البيانات من والىالذاكرة(1ميكروثانية)(6-10 =msec)(sec) ووسط التخزي
ن الأشرطة المغنطة Magnetic tape بالإضافة إلى البطاقة المثقبةوابرز الحواسيب التي ظهر بها PDP8.IBM 7094.IBM 7090..Burroughs والفترة الزمنية التي ظهر في أواسط الخمسينات 1964.
*الجيل الثالث.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته الدوائر الكهربية المطبوعة والدوائر المتكاملة على رقائق السيلكون. 1000 دائرة كهربية على رقاقة
واحدة تقنية SSI. و 65000 دائرة كهربية على رقاقة واحدة تقنية LSI ولغة البرمجة المستخدمة لغات البرمجة البنائية مثل باسكال وبيسك. ونوع نظام التشغيل هو نظام تشغيل تبادلي أو تفاعلي حيث تم استخدام فكرة الذاكرة الافتراضية ونظام تعدد البرامج والحواسب متعددة المعالجات. وزمن تداول البيانات من والى الذاكرة (100 جزء من البليون من الثانية ) ووسط التخزين الأقراص الممغنطة Magnetic Disk وأجهزة القراءة الضوئية.ابرز الحواسيب التي ظهرت فيه IBM 3660 Spectra 70 والفترةالزمنية التي ظهر فيها 1964- السبعينيات.
*الجيل الرابع:.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته 100.000 دائرة على رقاقة واحدة تقنية VLSI ظهرت المعالجات المصغرة Microprocessorsعام 1971وأنتجت معالجات INTEL 4004 كما ظهرت الحواسيب الصغيرة والشخصية APPLE.IBM PC لغة البرمجة المستخدمة فيه لغات البرمجة التطبيقية. نوع نظام التشغيل نظام تشغيل فوري ونظام تشغيل الوقت الفعلي. زمن تداول البيانات من والى الذاكرة (جزء من البليون من الثانية )(1نانو ثانية) .وسط التخزين الأقراص الممغنطة. ابرز الحواسيب التي ظهرت فيه الأجهزة المنتشرة حاليا. والفترة الزمنية التي ظهرت بها السبعينيات وحتى الآن.
*الجيل الخامس:.
لم يتوقف تطور تقنية الحاسوب عند حواسيب الجيل الرابع بل استخدمت تقنيات جديدة في تصنيع رقاقات الدوائر المتكاملة مثل الحزم الإشعاعية الالكترونية والأشعة السينية مما زاد في كثافة التجميع إلى 100 ضعف كما ظهرت أقراص الليزر الضوئية كوسط تخزين ويعبر عن زمن التداول في هذه الحواسييب التي ما زالتقيد التطوير
– بالبيكو ثانية (12-10من الثانية).
وتمتاز الحواسيب المعاصرة بظهور النظم الخبيرة Expert System ونظم المعرفة Knowledge System وتطبيقات الذكاء الاصطناعي.
وسيكون باستطاعة حواسيب هذا الجيل فهم لغات أكثر قربا من اللغات الطبيعية وخاصة أن الأبحاث مستمرة حول استنطاق الحاسوب.
أجيال الكمبيوترات وأنواعها
منذ بداية عقد الخمسينات من القرن العشرين وحتى يومنا الحاضر،حدثتتطورات كثيرة في مجال الكمبيوترات، حيث زادت سرعتها، وكبر حجم ذاكرتها وزادتقدرتها على إجراء العمليات. وعليه فقد صنفت الكمبيوترات إلىأجيال يبدأ كل جيلبتطور مهم حدث، إما على المعدات المرتبطة بالكمبيوترات أو على البرامج والتعليماتالتي يعمل عليها. ويمكن تصنيف الكمبيوترات حسب الأجيال كالتالي:
* الجيل الأول
بدأ في الخمسيناتإنتاج كمبيوتراستخدمت كمبيوترات هذا الجيل الصمامات المفرغة، وكانت هذه الصمامات تحتاج إلى حرارة عالية، لذلك فقد كانت تستهلك طاقة كهربائية عالية كانحجم هذه الكمبيوترات كبيراً جدا، ووزنها ثقيل سرعة تنفيذ العمليات بطيئة إلى حد ما ( 20 ألف عملية في الثانية اعتمدت على لغة الآلة (التي تعتمدعلى النظام الثنائي) في كتابةالبرامج ، وبالتالي كانت البرامج معقدة استخدمت
الاسطوانة المغناطيسية كوسيط لإدخال البيانات ، وآلات طباعة بدائيةلاستخراج النتائج الجيل الثاني بدأ من 1959 إلى 1965 استبدلت الصمامات المفرغة بالترانزستور حيث كان أصغر حجما وأطول عمرا ولا يحتاج طاقة كهربائية عالية كان حجم كمبيوترات هذا الجيل أصغر من الجيل الأول أصبح أكثر سرعة في تنفيذ العمليات حيث بلغ سرعته مئات الآلاف في الثانية الواحدة استخدمت الأشرطة
الممغنطة كذاكرة مساندة ، واستخدمت الأقراصالمغناطيسية الصلبة استخدمت بعض اللغات الراقية مثل الجيل الثالث إنتاج الدوائر المتكاملة والمصنوعة من رقائق السيلكون أصبحت أصغر حجما بكثير وانخفضت تكلفة إنتاج الكمبيوترات تم إنتاج سلسلة كمبيوترات أصبحت سرعة الكمبيوترات تقاس بالنانوثانية تم إنتاج الشاشات الملونة وأجهزة القراءة الضوئية تم إنتاج أجهزة إدخال وإخراج سريعة ظهرت الكمبيوترات المتوسطة والتي تشترك مجموعة طرفيات بجهاز كم والتي تشترك مجموعة طرفيات بجهاز كمبيوتر مركزي الجيل الرابع من
1970-1980 حصلت ثورة كبيرة على معدات الكمبيوتر وعلى البرمجيات في نفس الوقت استخدمت الدوائر المتكاملة الكبيرة تميزت كمبيوترات
ذا الجيل بصغر الحجم وزيادة السرعة والدقةوالوثوقية وسعة الذاكرة وقلة التكلفة أصبحت السرعة تقاس بملايين العمليات في الثانية الواحدة
ظهرت الذاكرة العشوائية والذاكرة الدائمة أصبحت أجهزة الإدخال والإخراج أكثر تطورا وأسهل استخداما طورت نظم التشغيل ، مما أدى إلى ظهور الكمبيوترات الشخصية ظهرت لغات ذات المستوى الراقي والراقي جدا ظهرت الأقراص الصلبة المصغرة والأقراص المرنة والراسمات الجيل الخامس توفر كمبيوترات هذا الجيل زيادة في الإنتاجية حيث سيتعامل معهاالإنسان مباشرة لأن بإمكانها فهم المدخلان المحكية ، المكتوبة والمرسومة زيادة هائلة في السرعات وسعات التخزين ظهور الذكاء الاصطناعي ولغات متطورة جداكمبيوترات عملاقة ذات قدرات كبيرة جدا، وتمتاز بدرجة عالية جدا منالدقة أنواع الكمبيوترات وعلى الرغم من تشابه الكمبيوترات في تصميمها الداخلي ، و اعتمادهاعلى النظام الثنائي (0.1) بدءاً لعملها، إلا أن التفاوت في قدراتها وحجموهاومجالات استخدامها يمكننا من تصنيف هذه الكمبيوترات إلى الأنواع التالية الكمبيوترات المصغرة (الشخصية)الكمبيوترات المتوسطة الكمبيوترات الكبيرة
*أجيال الكمبيوترات وأنواعها
منذ بداية عقد الخمسينات من القرن العشرين وحتى يومنا الحاضر،حدثت تطورات كثيرة في مجال الكمبيوترات، حيث زادت سرعتها، وكبر حجم ذاكرتها وزادت قدرتها على إجراء العمليات. وعليه فقد صنفت الكمبيوتراتإلى أجيال يبدأ كل جيل بتطور مهم حدث، إما على المعدات المرتبطةبالكمبيوترات أو على البرامج والتعليمات التي يعمل عليها. ويمكن تصنيفالكمبيوترات حسب الأجيال كالتالي:
الجيل الأول: بدأ في الخمسينات. إنتاج كمبيوتر UNIVAC . استخدمت كمبيوترات هذا الجيل الصمامات المفرغة، وكانت هذه الصمامات تحتاج إلى حرارة عالية، لذلك فقد كانت تستهلك طاقة كهربائية عالية . كان حجم هذه الكمبيوترات كبيراً جدا، ووزنها ثقيل. سرعة تنفيذ العمليات بطيئة إلى حد ما ( 20 ألف عملية في الثانية ) . اعتمدت على لغة الآلة (التي تعتمد على النظام الثنائي) في كتابة البرامج ، وبالتالي كانت
البرامج معقدة . استخدمت الاسطوانة المغناطيسية كوسيط لإدخال البيانات ،وآلات طباعة بدائية لاستخراج النتائج .
الجيل الثاني: بدأ من 1959 إلى 1965. استبدلت الصماماتالمفرغة بالترانزستور حيث كان أصغر حجما وأطول عمرا ولا يحتاج
طاقة كهربائية عالية . كان حجم كمبيوترات هذا الجيل أصغر من الجيل الأول. أصبح أكثر سرعة في تنفيذ العمليات حيث بلغ سرعته مئات الآلاف فيالثانية الواحدة . استخدمت الأشرطة الممغنطة كذاكرة مساندة ،واستخدمت الأقراص المغناطيسية الصلبة . استخدمت بعض اللغات الراقية مثل Fortran , Cobol .
الجيل الثالث : 1965-1970 إنتاج الدوائر المتكاملة والمصنوعة من رقائق السيلكون . أصبحت أصغر حجما بكثير وانخفضت تكلفة
إنتاج الكمبيوترات . تم إنتاج سلسلة كمبيوترات .IBM 360-أصبحت سرعة الكمبيوترات تقاس بالنانوثانية. تم إنتاج الشاشات الملونة وأجهزة القراءة الضوئية . تم إنتاج أجهزة إدخال وإخراج سريعة . ظهرت الكمبيوترات المتوسطة mini computer system والتي تشترك مجموعة
طرفيات بجهاز كمبيوتر مركزي .
الجيل الرابع: من 1970-1980 حصلت ثورة كبيرة على معدات الكمبيوتر وعلى البرمجيات في نفس الوقت. استخدمت الدوائر المتكاملة الكبيرة LSI تميزت كمبيوترات هذا الجيل بصغر الحجم وزيادة السرعة والدقة والوثوقية وسعة الذاكرة وقلة التكلفة . أصبحت السرعة تقاس بملايين
العمليات في الثانية الواحدة . ظهرت الذاكرة العشوائية RAM والذاكرة الدائمة ROM أصبحت أجهزة الإدخال والإخراج أكثر تطورا وأسهل
استخداما. طورت نظم التشغيل ، مما أدى إلى ظهور الكمبيوترات الشخصية . ظهرت لغات ذات المستوى الراقي والراقي جدا. ظهرت اأقراص الصلبة المصغرة والأقراص المرنة والراسمات .
الجيل الخامس : توفر كمبيوترات هذا الجيل زيادة في الإنتاجية حيث سيتعامل معها الإنسان مباشرة لأن بإمكانها فهم المدخلان المحكية ، المكتوبة والمرسومة . زيادة هائلة في السرعات وسعات التخزين . ظهور الذكاء الاصطناعي ولغات متطورة جدا. كمبيوترات عملاقة ذات قدرات كبيرة جدا، وتمتاز بدرجة عالية جدا من الدقة .أنواع الكمبيوترات :
وعلى الرغم من تشابه الكمبيوترات في تصميمها الداخلي ، واعتمادها على النظام الثنائي (0.1) بدءاً لعملها ، إلا أن التفاوت في قدراتها
وحجومها ومجالات استخدامها يمكننا من تصنيف هذه الكمبيوترات إلى الأنواع التالية :
الكمبيوترات المصغرة (الشخصية)) (Microcomputers or Personal Computers)
الكمبيوترات المتوسطة (Minicomputers)
الكمبيوترات الكبيرة
(Large Computers (Mainframes)
مكونات الحاسب الآلي
 1. آلة حاسبه سريعة جدا جدا
 2. لحفظ المعلومات الحرفية والرقمية وإرجاعها بسرعة كبيرة وبكيفيات غير محددة .
 3. دقة المعلومات وخاصة البيانات المخرجة .
 4. محاكاة بعض الأجهزة مثل : الفيديو ، التلفزيون ، الفاكس ، التلفون .
 5. الدخول على الشبكات العالمية والخاصة Network - Internet
 6. التحكم في التشغيل وتوقيف الأجهزة والآلات .
 7. الرسم الدقيق والسريع للخرائط والرسومات باختلاف أنواعها وغيرها من استخدامات الكثيرة المتنوعة .
مكونات الحاسب الآلي :
    أولاُ : مكونات مادية ( Hard Ware ) وهي التي يمكن مشاهدتها مثل الشاشة , لوحة المفاتيح , الفأرة … وغيرها .
  *      ثانياُ : مكونات غير مادية ( Soft Ware ) وهي التي لا يمكن مشاهدتها ولكن يمكن أن نرى تأثير عملها مثل البرامج .
أولاُ : المكونات مادية ( Hard Ware ) وتنقسم المكونات المادية الى ثلاثة أقسام وهي :
1.      وحدات الإدخال Input Units :1-الفأرة MOUSE 2-لوحة المفاتيح KEY BOARD 3-الماسح SCANER4-القلم الضوئي LIGHT PEN
5- عصا الألعاب JOYSTICK 6-الميكروفون MICROPHONE 7-الكاميرا CAMERA   2.      وحدات الإخراج : Output Units
1-الشاشة SCREEN OR MOINTER 2- الطابعة PRINTER 3- الراسمة PLOTER 4-السماعات SPEKERS   3.      وحدة النظام SYSTEM UNIT وهو الصندوق المعدني الذي يحوي تقريبا جميع مكونات الحاسب الأساسية . وتأخد هذه الوحدة اشكالا مختلفة منها الطولي (البرجي) TOWER الذي يوضع جانب الشاشة أو تحت الطاولة ، ومنها العرضي (المكتبي ) DESKTOP و الذي عادة ما يوضع تحت الشاشة . وتتكون هذه الوحدة غالبا من الآتي :
1-وحدة اللوحة الأم MOTHER BOARD :وهي لوحة الكترونية لها شقوق كثيرة ومتعددة تحمل معظم مكونات وحدة النظام مثل المعالج
و الذواكر وكروت توصيل الأجهزة المادية الأخرى (وحدات الإدخال والإخراج ) .2-وحدة المعالجة المركزية (المعالج ) CENTERAL PROCESSING UNIT (CPU) :المعالج هو عبارة عن رقاقة صغيرة من السيليكون تحتوي على دارات الكترونية معقدة , ويتكون من الآتي :
 1. وحدة الحساب والمنطق ARITHMERTIC LOGICAL UNIT والتي يتم داخلها معالجة العمليات الحسابية والمنطقية .
 2. وحدة التحكم CONTROL UNIT (CU) وهي تعتبر بمثابة الدماغ بالنسبة للحاسب ويمكن من خلالها اصدار الأوامر لجميع أقسام الحاسب والتنسيق فيما بينها من أجل القيام بالوظائف المطلوبة فيما بينها . وتتنوع المعالجات وتختلف من حيث الأداء والسرعة ، وهي تميز حاسب عن آخر . وتقاس سرعة المعالج بوحدة ميقا هرتز MHz (أي مليون ذبذبة في الثانية الواحدة ) .ولعل من أشهر المعالجات هي معالجات شركة انتل ونذكر فيما يلي تطور انواعها وسرعاتها :ا- المعالجات الأولى عائلة 80XXX ومنها :80286 - 80386 - 80486 - 80486DX2 - 80468DX4ب-المعالجات عائلة البنتيوم الجيل الأول :PENTIUM-100MHZ, P-133, P-166, P-200, P-MMX-233ج-المعالجات عائلة البنتيوم الجيل الثاني :PII- 233, PII-266, PII-300, PII-333, PII-350, PII-400…د- المعالجات عائلة البنتيوم الجيل الثالث :المعالجات الجديدة PIII-450 , PIII-500 ………
3- الذاكرة الرئيسية (MAIN MEMORY (RAM /ROM :
 1. ذاكرة الوصول العشوائي
RANDOM ACCESS MEMORY RAM
تتألف ذاكرة الرام من صف أو صفوف من الرقاقات الإلكترونية تعمل كذاكرة عمل مؤقتة ، وتعتبر كطاولة العمل الرئيسية بالنسبة للحاسب حيث يوضع فيها كل البيانات والنتائج وتعليمات البرامج للرجوع اليها عند الحاجة ، وبدون هذه الذاكرة لا يستطيع الحاسب العمل . وتحتفظ هذه الذاكرة بكل ما سبق طالما أن الحاسب يعمل ، وبمجرد إطفاء الحاسب أو انقطاع التيار عن الحاسب تفقد هذه الذاكرة جميع محتوياتها .وتتميز هذه الذاكرة بسرعة وصول عالية تتراوح من 60-50 Ns . وكلما ازداد حجم هذه الذاكرة كلما كان الحاسب أسرع وتتراوح أحجامها :
-……1MB -2MB -4MB - 8MB - 16 MB -32 MB -64 MB - 132 MB
ب - الذاكرة المخبئة CACHE MEMORY
وهي ذاكرة الكترونية خاصة بالمعالج وعادة ما تكون بداخله ، وهي تشبه ذاكرة الرام ولكنها أسرع منها (وقت الوصول يصل الى حوالي 20 Ns ) ويستخدمها المعالج في تخزين بعض البيانات الخاصة والمتكرر استخدمها ليسهل الرجوع اليها بسرعة فائقة .
ج -الذاكرة المقروءة فقط : READ ONLY MEMORY (ROM
وهي عبارة عن ذاكرة الكترونية لا نستطيع التغير في محتوياتها ، وتحتوي على معلومات موضوعة من قبل الشركة المصنعة للجهاز (أو اللوحة الأم ) ، تفيد هذه المعلومات في عملية التشغيل الأولية (BOIS) للجهاز والقيام ببعض الوظائف الضرورية الأخرى .
4-القرص الثابت (الصلب )
14‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة ايوب11 (أيوب أزعنون).
2 من 30
نشأة وتطور الكمبيوتر المحمول
نعلم جميعاً أن أجهزة الكمبيوتر مرت بمراحل وتطورات عديدة على مر العصور بداية من نشأة فكرة العد والعدادات إلى أجهزة الكمبيوتر المحمولة Laptops والتي أصبحت هي ثورة تكنولوجيا الكمبيوتر الآن, وسنستعرض سوياً مراحل تطور هذه الأجهزة منذ سنة 3000 قبل الميلاد وحتى عصرنا هذا.


مراحل تطور الكمبيوتر المحمول
 ظهرت أول فكرة من أفكار العد في آسيا على صورة العدادات اليدوية مكونة من سطور من الخرز والأسلاك سنة 3000 قبل الميلاد.
 ظهر الصفر في دولة الهند سنة 876 وكان أول استخدام عالمي له بنهاية السنة نفسها.
 ظهور التدريج اللوغاريثمي Logarithmic أول مرة سنة 1620 بانجلترا.
 ظهور المسطرة الميكانيكية في نفس العام على يد العالم Edmond Gonter التي طبقت التدريج اللوغاريثمي Logarithmic.
 صممت أول حاسبة ميكانيكية سنة 1642 على يد العالم الكبير باسكال Pascal التي ظلت مستخدمة من قبل المهندسين والمحاسبين حتى أواخر القرن العشرين.
 ظهور أول آلة حاسبة تستخدم نظرية العد الثنائي للأرقام بحلول عام 1694.
 ظهور أول فكرة للكمبيوتر سنة 1832على يد العالم تشارلز بابج, وهو كمبيوتر يعمل بالأوامر الخارجية, ولكنه لم يلق انتشاراً أو قبولاً.
 ظهور علم المنطق البوليني سنة 1854 الذي ينتمى إلى العالم المشهور George Boole عالم الرياضيات والمنطق الذى ظهر فى أواخر القرن التاسع عشر. أسس هذا العالم علم الجبر البولينى Boolean Algebra والذى كان من أحد أساسيات تصميم أجهزة الكمبيوتر الحديثة المختلفة, بالإضافة إلى أنه يستخدم الآن في شبكة الإنترنت للبحث في جميع محركات البحث, حيث يستخدم المنطق البولينى Boolean Logic فى تأسيس العبارات التى تستخدم العوامل المنطقية Logical Operators وعلم تركيب الكلام Syntax, فكلاهما يتفاعل ليكون فى النهاية المصطلح البولينى Boolean Expression المستخدم فى عمليات البحث المختلفة.
 اختراع أول شريط ورقي لتخزين البيانات قابل للتزويد عام 1857 على يد السير تشارلز ويتستون.
 العالم هيرمان هويريث يخترع البطاقات المثقبة Punched Cards التي استخدمت في آلات حفظ البيانات والأرشفة عام 1890.
 بدأ تكوين وظهور شركة IBM عام 1896 على يد هيرمان هوليريث.
 بدأ ظهور أنبوب الأشعة المهبطية عام 1897.
 اختراع أول آلة حاسبة سنة 1918 تستخدم نظام العد الثنائي (0و1).
 ظهور أول كمبيوتر إلكتروني رقمي سنة 1937.
 ظهور أول كمبيوتر سنة 1938 يستخدم نظرية الشفرة المزدوجة (الثنائية).
 ظهور أول جهاز كمبيوتر يطبق نظرية الأجهزة الطرفية ويستطيع أن يتصل بثلاثة أجهزة تليفون سنة 1939.
 ظهور أول كمبيوتر متعدد الأغراض سنة 1946.
 اختراع الترانزستور عام 1947.
 استخدام أول كمبيوتر في المجال التجاري عام 1951.
 ظهور أول كمبيوتر من إنتاج IBM سنة 1953 على يد هاورد ايكن في نيوجرسي بالولايات المتحدة الأمريكية، وحصل على درجة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية من جامعة ويسكونسين عام 1923، كما حصل على درجة الماجستير في الفيزياء من جامعة هارفارد عام 1937 وأثناء عمل ايكن في رسالة الدكتوراه في الفيزياء، خطر بباله بناء آلة حاسبة يمكنها معالجة العمليات الحسابية بسرعة وفعالية, وقدم اقتراحه حول كيفية بناء مثل هذه الآلة، وتمكن ايكن بمساعدة موظفي جامعة هارفارد من إقناع شركة IBM بتوفير التمويل اللازم. وفي عام 1944، طور ايكن مع ثلاثة من مهندسي (IBM) حاسبة (IBM Automatic Sequence Controlled Calculator- ASCC) وهي كمبيوتر كهروميكانيكى يتم التحكم به بوساطة بطاقات مثقبة(Punched card) كبيرة جداً، ويمكنه القيام بالعمليات الرياضية القياسية. وتم تخصيص كمبيوتر IBM ASCC للاستخدام في جامعة هارفارد، وتغير اسمه إلى مارك 1 (Mark 1) . وفي عام 1947، طور ايكن جهاز كمبيوتر إلكتروني بالكامل أسماه هارفارد مارك 2 (Harvard Mark II) وأسس مختبر الحوسبة في جامعة هارفارد. وطور في عام 1950 مارك 3(Mark III) ثم طور في عام 1953 مارك 4 (Mark IV) .
 ظهور القرص الصلب المطورعام 1956.
 ظهور الفاكس مودم Fax Modem عام 1958.
 بداية اختراع الليزر في نفس العام على يد بيل جيتس.
 ظهور أول لوحة مفاتيح عام 1960.
 بداية استخدام الكمبيوتر في المعاملات المصرفية عام 1961.
 ظهور الماوس Mouse بولاية Stanford عام 1963.
 استخدام شفرة آسكي ( ASCII ) كمعيار أساسي لنقل البيانات عام 1964.
 ظهور أول كمبيوتر صغير من شركة ديجيتال عام 1965 يستخدم لغة بيسك Basic.
 ظهور شركة Intel سنة 1968.
 ظهور أول قرص مرن عام 1970 يسع 1024 بت.
 ظهور الطابعات من النوع Dot Matrix عام 1971 وكذلك لغة Pascal.
 اختراع أول برنامج للتعرف الصوتي بواسطة الكمبيوتر في الهند.
 اختراع البريد الإلكتروني E-mail وظهور ألعاب الفيديو عام 1972.
 ظهور بللورات الكريستال السائل عام 1975 وظهور الإيثرنت.
 ظهور الطابعة الليزرية بنهاية نفس العام.
 ظهور الطابعة النافثة للحبر Impact Printer عام 1976.
 ظهور قاعدة البيانات dBASE II في الأسواق عام 1980.
 ظهور أول كمبيوتر محمول سنة 1981 على يد العالم Adam Osborne كما ترى بالشكل,
14‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة 0o لورد o0.
3 من 30
بسم الله الرحمن الرحيم

-تطور الحاسوب وتصنيفاته
لقد مرت الحاسبات الالكترونية بمراحل تطور كثيرة وتعرضت لتعديلات كبيرة حتى أصبحت على ما هي عليه ألان من دقة وسرعة في إنجاز العمليات. وقد تبين هذا ثمرة جهود كبيرة بذلها العلماء والمتخصصون في هذا المجال.فقد حاول الإنسان منذ القدم تطوير وسائل العد والحساب التي استخدمها لتفي بمتطلبات حياته. فقد استخدم أصابع يديه في العد والحساب وهذا يفسر حقيقة كون
نظام العد العشري أكثر من أنظمة العد استخداما حتى ألان.وفى هذه المراحل التاريخية استخدم الإنسان وسائل عديدة للعد والحساب منها:
*وسائل العد اليدوية Manual
*وسائل العد النصف آلية Semi-automatic
*وسائل العد الآلية Automatic
*وسائل العد الالكترونية Electronics
*وسائل العد اليدوية:
*الحاسب الالى (Abacus):
يعتبر العداد الحسابي (Abacus) من ابرز وسائل العد اليدوية وقد اخترعه الصينيون قبل الميلاد بمئات السنين والعداد الحسابي عبارة عن لوحة خشبية مستطيلة الشكل محتوى على قضبان معدنية رفيعة متوازية يختلف عدها من عداد لآخر ويحمل كل منها عدد من الخرزات القابلة للحركة. ويعتمد مبدأ عمل العداد الحسابي على استخدام الخرزات لتمثيل القيم الموضوعية Place values للأعداد فالصف الأول يمثل الآحاد والثاني يمثل العشرات والثالث المئات ‘ وهكذا…لعمل العمليات الحسابية البسيطة.. فقط
*اعمدة نابير(Napier’s Bones):
وهى آلة أنتجها جون نابير (1550) حتى (1617) على هيئة اعمدة من العاج وقد استطاع بواستطها إجراء عملية الضرب من خلالها تحويلها إلى عمليات جمع.*مسطرة اوترد:
ويقوم مبدأ عملها على امكانيه إيجاد حاصل ضرب عددين بجمع لوغاريتميهما و قد اخترعها وليم اوترد.
وسائل العد النصف آلية ومن اشهرها آلة باسكال واله ليبتز.
آلة باسكال Pascal machine
وهى أول أّله شبة ميكانيكية لجمع الأعداد تتكون من مجموعة من الدواليب المسننة والمرقمة من (O) حتى (9) لتمثيل الأعداد المختلفة وتتصل هذه الدواليب ببعضها البعض بحيث يمثل الدولاب الأول خانة الآحاد والثاني خانة المئات وهكذا..
وكلما دار الدولاب الأول دورة كاملة (أي 9 حركات موقعية) دار الدولاب الثاني بمقدار حركة موقعية واحدة وكلما دار الدولاب الثاني 9 حركات موقعية دار الدولاب الثالث حركة موقعية واحدة وهكذا.. وقد صممها العالم الفرنسي باسكال عام 1642.
اله ليبتز:
تمكن العالم الالمانى ليبتز من تحسين اله باسكال حيث أمكن استخدام آلة باسكال لإجراء عميلتي الضرب والقسمة إضافة إلى عمليتي الطرح والجمع.
*وسائل العد الآلية
*اله باباجBabbage Machine
في عام 1812 تمكن العالم البريطاني تشارلز باباج من تصميم اله حاسبة ميكانيكية أطلق عليها اسم آلة الفرق Difference engine لأنها
تعمل على أساس فكرة الفرق بين مربعات الأعداد وتزود هذه الآلة بالمعلومات عن طريق البطاقات المثقبة فهي تعمل دون تدخل الإنسان كما استطاع تصميم اله جديدة هي الآلة التحليلية Analytical engine والتي اعتبرت أول حاسبة فعلية لأنها احتوت على المكونات الأساسية للحاسوب الحديث أجزاء تقوم بأجراء العمليات الحسابية وتخزين النتائج وطباعتها ويعتبر هذا العالم الأب الحقيقي لفكرة الحاسوب الحديث.
*آلة النسيج Jacquard
في عام 1889 استطاع الامريكى هو ليرث استخدام البطاقة المثقبة Punched cards كوسيط لنقل البيانات وقد طور آلة تنظيم الجداول
باستخدام هذه البطاقة عام 1896 وقد كونت هذه الشركة مع غيرها نواة لشركة IBM العالمية التي أسست عام 1924.
*الآلات الكهروميكانيكيةElecectromecanical machine بمساعدة شركة IBM وباشراف هوا رد ايكين Haward Akin
تمكنت مجموعة من العلماء من تطوير حاسبة كهر وميكانيكية سميت مارك Mark وتعمل هذه بناء على برنامج مخزن على شريط ورقى
وذلك في الفترة 1991-1937.
*وسائل العد الالكترونية الحواسيب الالكترونية
*ايناك :Electronic Numarical Letegrator & Calculator(ENIAK)
يعتبر أول حاسب الكتروني وهو حاسوب متعدد الأغراض والاستخدامات ويمتاز بسرعة أداة عالية وقد تم بناؤه بجامعة بنسلفانيا عام 1943
وعام 1946 واستخدم في تدريبات الجيش الامريكى ويحتوى على 18000 من الصمامات المفرغة ويشغل مساحة 140 متر ووزنه حوالي
30 طن ويحتاج لتشغيله إلى 130 كتلو وات.
وهنا مشكلة انه لا يحتوى على ذاكرة Memory كافيه. ويقوم بعمل العمليات الحسابية أسرع من الآلة الحسابية ألف مرة.
*ادفاكElectronic Discrete Variable Automatic Computer:EDVAC تم بناء حاسوب يختزن البرامج والبيانات في ذاكرته على هيئة
شفرات معينة مما يساعد في توسيع تنفيذ العمليات الحسابية وذلك بجامعة بنسلفانيا الأمريكية في الفترة بين (1946-1952).
*أدساكElectronic Delay Storage Automatic Computer: EDSAC
وهو أول حاسوب يخزن في ذاكرته تعليمات البرامج بصورة تسلسلية باستخدام نظام العد الثنائي.
*يونيفاك Universal Automatic Computer: UNIVAC
يعتبر من أوائل الحواسيب التي صممت لخدمة التطبيقات الإدارية والتجارية ومنذ عام 1951 وحتى يومنا هذا ظهر الكثير من الشركات المتخصصة في إنتاج أجهزة الحاسوب وشهد عالم الحاسوب تطورات سريعة وأصبحت
الإنجازات لا تنسب الى أشخاص باعينهم بل إلى شركات الإنتاج المصنعة وقد قسمت الحواسيب إلى اربعى أجيال أما الجيل الخامس فلا يزال تحت التطوير حتى وقتنا الحاضر.
*تصنيف الحاسوب
: (Computer Classification)
ويمكن تصنيف الحواسيب تبعا للأسس التالية:
1.الغرض من استعمال الحاسوب.
2.نوع البيانات التي يتعامل معها الحاسوب.
3.حجم الحاسوب.
4.درجة وثوقية الحاسوب.
5.سرعة إجراء العمليات, سعة الذاكرة.
6.يمكن القول بأنه لا يوجد تصنيف معياري (Standard) يمكن دائما تطبيقة على أي حاسوب لتحديد إلى أي نوع يتبع
هذا الحاسوب كما تتداخل تصنيفات الحاسوب فيما بينها ويرجع السبب الرئيسي في ذلك إلى التطور السريع في مجال الحاسوب.
تصنيفات الحاسوب حسب نوعية البيانات التي يتعامل معها:
يمكن تصنيف الحاسوب حسب نوعية البيانات المدخلة إلى ما يلي:
1.الحاسب التناظر(Analog Computer)
يعالج الحاسوب التناظري البيانات التي تتغير باستمرار والتي ليست لها قيمة ثابتة مثل درجة الحرارة والضغط بمعنى عن الحاسوب التناظرى
يقوم بقراءة بيانات فيزئية, حيث يتم تمثيل البيانات بجهد كهربي متغير داخل الحاسوب التناظرى.
وللحاسوب التناظرى عدة استخدامات منها انه يستخدم في عمليات التحكم الالى في المصانع ويستعمل لتصميم نماذج الطائرات والصواريخ
والمركبات الفضائية.
2.الحاسوب الرقمي(Digital Computer )
يستعمل الحاسوب الرقمي للبيانات المتقطعة أو الكميات التي يمكن تمثيلها بواسطة قيم عددية كالبيانات المستعملة في المؤسسات التجارية والعلمية وغيرها. وهذا النوع من الحواسيب الشائع الاستعمال في عصرنا الحالي حيث انه يناسب كافة التطبيقات التجارية والعلمية والهندسية.
3.الحاسوب المهجن(Hybird Computer)
هو حاسوب صمم جزئيا كحاسوب تناظري وجزئيا كحاسوب رقمي حيث يجمع هذا الحاسوب كلا من خصائص الحاسوب الرقمي والحاسوب التناظري.
*تصنيف الحاسوب حسب الحجم
يمكن تصنيف الحاسوب حسب الحجم إلى الأنواع التالية:
1.الحاسوب الميكروي(Micro Computer )
يعتبر الحاسوب الميكروى اصغر الحواسيب المتعددة الأغراض من حيث الحجم. وشاع استعمال هذا النوع من الحواسيب لأنها اقل تكلفة وسهلة الاستعمال والتشغيل وتوفر البرمجيات التي تناسب استخدام معظم التطبيقات الإحصائية والتجارية والروسومات الهندسية.
وفى الآونة الأخيرة حصلت تطورات كبيرة على صناعة الحاسبات مما زاد في سرعة وكفاءة هذه الحواسيب
2.الحواسيب الصغير(Mini Computers)
هذا النوع من الحواسيب متوسط الحجم حيث يستطيع الجهاز الواحد خدمة أكثر من مستخدم في نفس الوقت. وظهر استخدام هذا النوع في مطلع الستينيات حيث استعملت في بداية الأمر لأغراض متخصصة ولكن مع مرور الزمن أصبحت هذه الحواسيب تستخدم لأغراض عامة.
3.الحواسيب الكبيرة(Main Frames)
تعتبر هذه الحواسيب الأكبر حجما من حيث سعة الذاكرة والأكثر سرعة وتكلفة. وتصنع لتستطيع معالجة احتياجات الشركات الكبرى. وتستطع أن تخدم هذه الحواسيب أكثر من مستخدم حيث يمكن استعمال الحاسوب الكبير كحاسوب مركزي ضمن شبكة حواسيب صغيرة.
4.الحواسيب الفائقة(Super Computers)
وتتصف هذه الحواسيب مقارنة بالحواسيب الكبيرة بأنها اكبر حجما وأعلى سرعة وأكثر تكلفة وتمتلك مقدرة حسابية ضخمة, وعادة ما تستخدم في النواحي العسكرية.
*مزايا استعمال الحاسوب
يمتلك الحاسوب مزايا عديدة جعلته يتمتع بأهمية بالغة وتطبيقات لا حصر لها ومن أهم هذه المزايا:
1.القدرة على تنفيذ التعليمات المخزونة بشكل تلقائي دون كلل ودون الحاجة لتدخل الإنسان.
2.الدقة العالية في الحصول على النتائج بواسطة الحاسوب وقد ساعدت الحواسيب المتطورة ذات الدقة العالية في حل الكثير م المشاكل العلمية والتكنولوجية التي تحتاج سرعة عالية ودقة متناهية مثل إطلاق المركباتالفضائية والتحامها.
3.القدرة على تحزين البيانات , واسترجاعها وقت الحاجة
4.السرعة الهائلة التي يستطيع بها الحاسوب معالجة البيانات.
2.أجيال الحاسوب
جرت العادة على تصنيف الحواسيب إلى أجيال تبعا لمراحل تطورها عبرا لحقب الزمنية المختلفة فالحواسيب التي تنتسب إلى جيل معين تمتلك فيما بينها خواص وصفات متشابهة واستعمل في تركيبها نفس الأساس التكنولوجي وظهرت ضمن فترات زمنية محددة.
*الأجيال مقسمة من الجيل الأول حتى الجيل الرابع:
*الجيل الأول:.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته هو الصمام المفرغ.Vacuum Tubes ولغة البرمجة المستخدمة هي لغة الآلة, الاختصارات
, التجميع, وهى لغة متدينة المستوى.النوع النظامي نوع نظام التشغيل هو مشغل يدوي بسيط متسلسل وزمن تداول
البيانات من والى الذاكرة 1 ملى ثانية(1ملى ثانية)(1 من 1000 من الثانية) ووسط التخزين البطاقات
المثقبة Punched Cards وابرز الحواسيب التي ظهرت فيه UN IVAC,EDSAC,EDVAC والفترة الزمنية التي ظهر بها عام 1946
حتى أواسط الخمسينات
*الجيل الثاني:.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته الترانزستور Transistor ولغة البرمجة المستخدمة لغاتAlgol,Fortran,Cobol,كما ظهرت Compillers ونوع نظام التشغيل بالدفعة Batch system وزمن تداول البيانات من والىالذاكرة(1ميكروثانية)(6-10 =msec)(sec) ووسط التخزي
ن الأشرطة المغنطة Magnetic tape بالإضافة إلى البطاقة المثقبةوابرز الحواسيب التي ظهر بها PDP8.IBM 7094.IBM 7090..Burroughs والفترة الزمنية التي ظهر في أواسط الخمسينات 1964.
*الجيل الثالث.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته الدوائر الكهربية المطبوعة والدوائر المتكاملة على رقائق السيلكون. 1000 دائرة كهربية على رقاقة
واحدة تقنية SSI. و 65000 دائرة كهربية على رقاقة واحدة تقنية LSI ولغة البرمجة المستخدمة لغات البرمجة البنائية مثل باسكال وبيسك. ونوع نظام التشغيل هو نظام تشغيل تبادلي أو تفاعلي حيث تم استخدام فكرة الذاكرة الافتراضية ونظام تعدد البرامج والحواسب متعددة المعالجات. وزمن تداول البيانات من والى الذاكرة (100 جزء من البليون من الثانية ) ووسط التخزين الأقراص الممغنطة Magnetic Disk وأجهزة القراءة الضوئية.ابرز الحواسيب التي ظهرت فيه IBM 3660 Spectra 70 والفترةالزمنية التي ظهر فيها 1964- السبعينيات.
*الجيل الرابع:.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته 100.000 دائرة على رقاقة واحدة تقنية VLSI ظهرت المعالجات المصغرة Microprocessorsعام 1971وأنتجت معالجات INTEL 4004 كما ظهرت الحواسيب الصغيرة والشخصية APPLE.IBM PC لغة البرمجة المستخدمة فيه لغات البرمجة التطبيقية. نوع نظام التشغيل نظام تشغيل فوري ونظام تشغيل الوقت الفعلي. زمن تداول البيانات من والى الذاكرة (جزء من البليون من الثانية )(1نانو ثانية) .وسط التخزين الأقراص الممغنطة. ابرز الحواسيب التي ظهرت فيه الأجهزة المنتشرة حاليا. والفترة الزمنية التي ظهرت بها السبعينيات وحتى الآن.
*الجيل الخامس:.
لم يتوقف تطور تقنية الحاسوب عند حواسيب الجيل الرابع بل استخدمت تقنيات جديدة في تصنيع رقاقات الدوائر المتكاملة مثل الحزم الإشعاعية الالكترونية والأشعة السينية مما زاد في كثافة التجميع إلى 100 ضعف كما ظهرت أقراص الليزر الضوئية كوسط تخزين ويعبر عن زمن التداول في هذه الحواسييب التي ما زالتقيد التطوير
– بالبيكو ثانية (12-10من الثانية).
وتمتاز الحواسيب المعاصرة بظهور النظم الخبيرة Expert System ونظم المعرفة Knowledge System وتطبيقات الذكاء الاصطناعي.
وسيكون باستطاعة حواسيب هذا الجيل فهم لغات أكثر قربا من اللغات الطبيعية وخاصة أن الأبحاث مستمرة حول استنطاق الحاسوب.
أجيال الكمبيوترات وأنواعها
منذ بداية عقد الخمسينات من القرن العشرين وحتى يومنا الحاضر،حدثتتطورات كثيرة في مجال الكمبيوترات، حيث زادت سرعتها، وكبر حجم ذاكرتها وزادتقدرتها على إجراء العمليات. وعليه فقد صنفت الكمبيوترات إلىأجيال يبدأ كل جيلبتطور مهم حدث، إما على المعدات المرتبطة بالكمبيوترات أو على البرامج والتعليماتالتي يعمل عليها. ويمكن تصنيف الكمبيوترات حسب الأجيال كالتالي:
* الجيل الأول
بدأ في الخمسيناتإنتاج كمبيوتراستخدمت كمبيوترات هذا الجيل الصمامات المفرغة، وكانت هذه الصمامات تحتاج إلى حرارة عالية، لذلك فقد كانت تستهلك طاقة كهربائية عالية كانحجم هذه الكمبيوترات كبيراً جدا، ووزنها ثقيل سرعة تنفيذ العمليات بطيئة إلى حد ما ( 20 ألف عملية في الثانية اعتمدت على لغة الآلة (التي تعتمدعلى النظام الثنائي) في كتابةالبرامج ، وبالتالي كانت البرامج معقدة استخدمت
الاسطوانة المغناطيسية كوسيط لإدخال البيانات ، وآلات طباعة بدائيةلاستخراج النتائج الجيل الثاني بدأ من 1959 إلى 1965 استبدلت الصمامات المفرغة بالترانزستور حيث كان أصغر حجما وأطول عمرا ولا يحتاج طاقة كهربائية عالية كان حجم كمبيوترات هذا الجيل أصغر من الجيل الأول أصبح أكثر سرعة في تنفيذ العمليات حيث بلغ سرعته مئات الآلاف في الثانية الواحدة استخدمت الأشرطة
الممغنطة كذاكرة مساندة ، واستخدمت الأقراصالمغناطيسية الصلبة استخدمت بعض اللغات الراقية مثل الجيل الثالث إنتاج الدوائر المتكاملة والمصنوعة من رقائق السيلكون أصبحت أصغر حجما بكثير وانخفضت تكلفة إنتاج الكمبيوترات تم إنتاج سلسلة كمبيوترات أصبحت سرعة الكمبيوترات تقاس بالنانوثانية تم إنتاج الشاشات الملونة وأجهزة القراءة الضوئية تم إنتاج أجهزة إدخال وإخراج سريعة ظهرت الكمبيوترات المتوسطة والتي تشترك مجموعة طرفيات بجهاز كم والتي تشترك مجموعة طرفيات بجهاز كمبيوتر مركزي الجيل الرابع من
1970-1980 حصلت ثورة كبيرة على معدات الكمبيوتر وعلى البرمجيات في نفس الوقت استخدمت الدوائر المتكاملة الكبيرة تميزت كمبيوترات
ذا الجيل بصغر الحجم وزيادة السرعة والدقةوالوثوقية وسعة الذاكرة وقلة التكلفة أصبحت السرعة تقاس بملايين العمليات في الثانية الواحدة
ظهرت الذاكرة العشوائية والذاكرة الدائمة أصبحت أجهزة الإدخال والإخراج أكثر تطورا وأسهل استخداما طورت نظم التشغيل ، مما أدى إلى ظهور الكمبيوترات الشخصية ظهرت لغات ذات المستوى الراقي والراقي جدا ظهرت الأقراص الصلبة المصغرة والأقراص المرنة والراسمات الجيل الخامس توفر كمبيوترات هذا الجيل زيادة في الإنتاجية حيث سيتعامل معهاالإنسان مباشرة لأن بإمكانها فهم المدخلان المحكية ، المكتوبة والمرسومة زيادة هائلة في السرعات وسعات التخزين ظهور الذكاء الاصطناعي ولغات متطورة جداكمبيوترات عملاقة ذات قدرات كبيرة جدا، وتمتاز بدرجة عالية جدا منالدقة أنواع الكمبيوترات وعلى الرغم من تشابه الكمبيوترات في تصميمها الداخلي ، و اعتمادهاعلى النظام الثنائي (0.1) بدءاً لعملها، إلا أن التفاوت في قدراتها وحجموهاومجالات استخدامها يمكننا من تصنيف هذه الكمبيوترات إلى الأنواع التالية الكمبيوترات المصغرة (الشخصية)الكمبيوترات المتوسطة الكمبيوترات الكبيرة
*أجيال الكمبيوترات وأنواعها
منذ بداية عقد الخمسينات من القرن العشرين وحتى يومنا الحاضر،حدثت تطورات كثيرة في مجال الكمبيوترات، حيث زادت سرعتها، وكبر حجم ذاكرتها وزادت قدرتها على إجراء العمليات. وعليه فقد صنفت الكمبيوتراتإلى أجيال يبدأ كل جيل بتطور مهم حدث، إما على المعدات المرتبطةبالكمبيوترات أو على البرامج والتعليمات التي يعمل عليها. ويمكن تصنيفالكمبيوترات حسب الأجيال كالتالي:
الجيل الأول: بدأ في الخمسينات. إنتاج كمبيوتر UNIVAC . استخدمت كمبيوترات هذا الجيل الصمامات المفرغة، وكانت هذه الصمامات تحتاج إلى حرارة عالية، لذلك فقد كانت تستهلك طاقة كهربائية عالية . كان حجم هذه الكمبيوترات كبيراً جدا، ووزنها ثقيل. سرعة تنفيذ العمليات بطيئة إلى حد ما ( 20 ألف عملية في الثانية ) . اعتمدت على لغة الآلة (التي تعتمد على النظام الثنائي) في كتابة البرامج ، وبالتالي كانت
البرامج معقدة . استخدمت الاسطوانة المغناطيسية كوسيط لإدخال البيانات ،وآلات طباعة بدائية لاستخراج النتائج .
الجيل الثاني: بدأ من 1959 إلى 1965. استبدلت الصماماتالمفرغة بالترانزستور حيث كان أصغر حجما وأطول عمرا ولا يحتاج
طاقة كهربائية عالية . كان حجم كمبيوترات هذا الجيل أصغر من الجيل الأول. أصبح أكثر سرعة في تنفيذ العمليات حيث بلغ سرعته مئات الآلاف فيالثانية الواحدة . استخدمت الأشرطة الممغنطة كذاكرة مساندة ،واستخدمت الأقراص المغناطيسية الصلبة . استخدمت بعض اللغات الراقية مثل Fortran , Cobol .
الجيل الثالث : 1965-1970 إنتاج الدوائر المتكاملة والمصنوعة من رقائق السيلكون . أصبحت أصغر حجما بكثير وانخفضت تكلفة
إنتاج الكمبيوترات . تم إنتاج سلسلة كمبيوترات .IBM 360-أصبحت سرعة الكمبيوترات تقاس بالنانوثانية. تم إنتاج الشاشات الملونة وأجهزة القراءة الضوئية . تم إنتاج أجهزة إدخال وإخراج سريعة . ظهرت الكمبيوترات المتوسطة mini computer system والتي تشترك مجموعة
طرفيات بجهاز كمبيوتر مركزي .
الجيل الرابع: من 1970-1980 حصلت ثورة كبيرة على معدات الكمبيوتر وعلى البرمجيات في نفس الوقت. استخدمت الدوائر المتكاملة الكبيرة LSI تميزت كمبيوترات هذا الجيل بصغر الحجم وزيادة السرعة والدقة والوثوقية وسعة الذاكرة وقلة التكلفة . أصبحت السرعة تقاس بملايين
العمليات في الثانية الواحدة . ظهرت الذاكرة العشوائية RAM والذاكرة الدائمة ROM أصبحت أجهزة الإدخال والإخراج أكثر تطورا وأسهل
استخداما. طورت نظم التشغيل ، مما أدى إلى ظهور الكمبيوترات الشخصية . ظهرت لغات ذات المستوى الراقي والراقي جدا. ظهرت اأقراص الصلبة المصغرة والأقراص المرنة والراسمات .
الجيل الخامس : توفر كمبيوترات هذا الجيل زيادة في الإنتاجية حيث سيتعامل معها الإنسان مباشرة لأن بإمكانها فهم المدخلان المحكية ، المكتوبة والمرسومة . زيادة هائلة في السرعات وسعات التخزين . ظهور الذكاء الاصطناعي ولغات متطورة جدا. كمبيوترات عملاقة ذات قدرات كبيرة جدا، وتمتاز بدرجة عالية جدا من الدقة .أنواع الكمبيوترات :
وعلى الرغم من تشابه الكمبيوترات في تصميمها الداخلي ، واعتمادها على النظام الثنائي (0.1) بدءاً لعملها ، إلا أن التفاوت في قدراتها
وحجومها ومجالات استخدامها يمكننا من تصنيف هذه الكمبيوترات إلى الأنواع التالية :
الكمبيوترات المصغرة (الشخصية)) (Microcomputers or Personal Computers)
الكمبيوترات المتوسطة (Minicomputers)
الكمبيوترات الكبيرة
(Large Computers (Mainframes)
مكونات الحاسب الآلي
 1. آلة حاسبه سريعة جدا جدا
 2. لحفظ المعلومات الحرفية والرقمية وإرجاعها بسرعة كبيرة وبكيفيات غير محددة .
 3. دقة المعلومات وخاصة البيانات المخرجة .
 4. محاكاة بعض الأجهزة مثل : الفيديو ، التلفزيون ، الفاكس ، التلفون .
 5. الدخول على الشبكات العالمية والخاصة Network - Internet
 6. التحكم في التشغيل وتوقيف الأجهزة والآلات .
 7. الرسم الدقيق والسريع للخرائط والرسومات باختلاف أنواعها وغيرها من استخدامات الكثيرة المتنوعة .
مكونات الحاسب الآلي :
    أولاُ : مكونات مادية ( Hard Ware ) وهي التي يمكن مشاهدتها مثل الشاشة , لوحة المفاتيح , الفأرة … وغيرها .
  *      ثانياُ : مكونات غير مادية ( Soft Ware ) وهي التي لا يمكن مشاهدتها ولكن يمكن أن نرى تأثير عملها مثل البرامج .
أولاُ : المكونات مادية ( Hard Ware ) وتنقسم المكونات المادية الى ثلاثة أقسام وهي :
1.      وحدات الإدخال Input Units :1-الفأرة MOUSE 2-لوحة المفاتيح KEY BOARD 3-الماسح SCANER4-القلم الضوئي LIGHT PEN
5- عصا الألعاب JOYSTICK 6-الميكروفون MICROPHONE 7-الكاميرا CAMERA   2.      وحدات الإخراج : Output Units
1-الشاشة SCREEN OR MOINTER 2- الطابعة PRINTER 3- الراسمة PLOTER 4-السماعات SPEKERS   3.      وحدة النظام SYSTEM UNIT وهو الصندوق المعدني الذي يحوي تقريبا جميع مكونات الحاسب الأساسية . وتأخد هذه الوحدة اشكالا مختلفة منها الطولي (البرجي) TOWER الذي يوضع جانب الشاشة أو تحت الطاولة ، ومنها العرضي (المكتبي ) DESKTOP و الذي عادة ما يوضع تحت الشاشة . وتتكون هذه الوحدة غالبا من الآتي :
1-وحدة اللوحة الأم MOTHER BOARD :وهي لوحة الكترونية لها شقوق كثيرة ومتعددة تحمل معظم مكونات وحدة النظام مثل المعالج
و الذواكر وكروت توصيل الأجهزة المادية الأخرى (وحدات الإدخال والإخراج ) .2-وحدة المعالجة المركزية (المعالج ) CENTERAL PROCESSING UNIT (CPU) :المعالج هو عبارة عن رقاقة صغيرة من السيليكون تحتوي على دارات الكترونية معقدة , ويتكون من الآتي :
 1. وحدة الحساب والمنطق ARITHMERTIC LOGICAL UNIT والتي يتم داخلها معالجة العمليات الحسابية والمنطقية .
 2. وحدة التحكم CONTROL UNIT (CU) وهي تعتبر بمثابة الدماغ بالنسبة للحاسب ويمكن من خلالها اصدار الأوامر لجميع أقسام الحاسب والتنسيق فيما بينها من أجل القيام بالوظائف المطلوبة فيما بينها . وتتنوع المعالجات وتختلف من حيث الأداء والسرعة ، وهي تميز حاسب عن آخر . وتقاس سرعة المعالج بوحدة ميقا هرتز MHz (أي مليون ذبذبة في الثانية الواحدة ) .ولعل من أشهر المعالجات هي معالجات شركة انتل ونذكر فيما يلي تطور انواعها وسرعاتها :ا- المعالجات الأولى عائلة 80XXX ومنها :80286 - 80386 - 80486 - 80486DX2 - 80468DX4ب-المعالجات عائلة البنتيوم الجيل الأول :PENTIUM-100MHZ, P-133, P-166, P-200, P-MMX-233ج-المعالجات عائلة البنتيوم الجيل الثاني :PII- 233, PII-266, PII-300, PII-333, PII-350, PII-400…د- المعالجات عائلة البنتيوم الجيل الثالث :المعالجات الجديدة PIII-450 , PIII-500 ………
3- الذاكرة الرئيسية (MAIN MEMORY (RAM /ROM :
 1. ذاكرة الوصول العشوائي
RANDOM ACCESS MEMORY RAM
تتألف ذاكرة الرام من صف أو صفوف من الرقاقات الإلكترونية تعمل كذاكرة عمل مؤقتة ، وتعتبر كطاولة العمل الرئيسية بالنسبة للحاسب حيث يوضع فيها كل البيانات والنتائج وتعليمات البرامج للرجوع اليها عند الحاجة ، وبدون هذه الذاكرة لا يستطيع الحاسب العمل . وتحتفظ هذه الذاكرة بكل ما سبق طالما أن الحاسب يعمل ، وبمجرد إطفاء الحاسب أو انقطاع التيار عن الحاسب تفقد هذه الذاكرة جميع محتوياتها .وتتميز هذه الذاكرة بسرعة وصول عالية تتراوح من 60-50 Ns . وكلما ازداد حجم هذه الذاكرة كلما كان الحاسب أسرع وتتراوح أحجامها :
-……1MB -2MB -4MB - 8MB - 16 MB -32 MB -64 MB - 132 MB
ب - الذاكرة المخبئة CACHE MEMORY
وهي ذاكرة الكترونية خاصة بالمعالج وعادة ما تكون بداخله ، وهي تشبه ذاكرة الرام ولكنها أسرع منها (وقت الوصول يصل الى حوالي 20 Ns ) ويستخدمها المعالج في تخزين بعض البيانات الخاصة والمتكرر استخدمها ليسهل الرجوع اليها بسرعة فائقة .
ج -الذاكرة المقروءة فقط : READ ONLY MEMORY (ROM
وهي عبارة عن ذاكرة الكترونية لا نستطيع التغير في محتوياتها ، وتحتوي على معلومات موضوعة من قبل الشركة المصنعة للجهاز (أو اللوحة الأم ) ، تفيد هذه المعلومات في عملية التشغيل الأولية (BOIS) للجهاز والقيام ببعض الوظائف الضرورية الأخرى .
4-القرص الثابت (الصلب )


ودمت بود
14‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة ريحة الياسمين (Satan Wants You).
4 من 30
قبل 40 عاماً كانت فكرة الحاسوب الشخصي لا تختلف في غرابتها وسخفها عن فكرة امتلاك مفاعل نووي شخصي! كانت الحواسيب في ذلك الوقت ديناصورات ضخمة شرهة للطاقة وتكلف الملايين وتأخذ مساحة كبيرة وتحتاج لتبريد مستمر، مع ذلك كان هناك أناس يحلمون بحواسيب شخصية يمكنهم العمل عليها في المنزل، أو أكثر من ذلك يمكنهم حملها معهم أينما كانوا.


ألن كاي وضع قبل 40 عاماً تصوراً للحاسوب الشخصي المحمول وسمى فكرته داينابوك (Dynabook) وتوقع أن يتمكن مصنعوا الحاسوب من صنع فكرته في عام 1985م لأنه لاحظ أن الحواسيب بدأت تصغر من ناحية الحجم ويرتفع أداءها بمرور الوقت، وبالفعل ظهرت أول الحواسيب المحمولة في بدايات الثمانينات واليوم يمكن لحاسوب كفي بسيط أن يتفوق على أفضل سوبر كمبيوتر في السبعينات … هل تستطيع تخيل أننا بعد 20 عاماً قد نستخدم حواسيب شخصية تتفوق على أقوى سوبر كمبيوتر اليوم؟ وستكون حواسيب صغيرة يمكن أن نحملها في جيوبنا!

قد تسأل: من هو ألن كاي هذا ولماذا علي أن أهتم بما يقول؟ في الحقيقة لا شيء يجبرك على أن تهتم بما يقوله أي شخص، لكن إن كنت مهتماً بالحاسوب كعلم وتؤمن أن هناك مساحة كبيرة لتطوير الأفكار في هذا المجال فعليك أن تنتبه لما يقوله ألن، فأنت الآن بالتأكيد تستخدم شيئاً من الأفكار التي ابتكرها ألن مع فريق من المهندسين، الواجهة الرسومية التي تستخدمها ابتكرت في الستينات وبدأت مع رجل يسمى دوغلاس إنجلبارت الذي ابتكر الفأرة ثم طورت الواجهة لتصبح رسومية في معهد أبحاث زيروكس، وأنجز العمل ألن كاي مع مجموعة من زملائه.

الأفكار في هذه الواجهة انتقلت إلى نظام ماك ثم إلى الأنظمة الأخرى، لكن الانتقال كان مشوهاً فمن المفترض ألا تكون هناك تطبيقات أو برامج، بل مجموعة من الأدوات التي يمكن استخدامها في أي مكان، ومن المفترض ألا يحتاج المستخدم للتعامل مع شيء يسمى “نظام تشغيل” بل يتعامل مع لغة برمجة ومن خلالها يمكنه أن يطور الأدوات التي يحتاجها، من المؤسف فعلاً أن هذه الأفكار لم تنتقل لأنظمة اليوم ومن المؤسف أن أفكاراً في الستينات والسبعينات لا زالت متقدمة على ما نستخدمه اليوم.

ألن طور مع زملائه لغة سمالتلك وهي لغة برمجة بالكائنات أو بالعناصر (Object-oriented programming) وتحوي كثيراً من الأفكار التي تستحق أن يطلع عليها أي مبرمج، فمثلاً اللغة مكتوبة بنفسها! أي مترجم لغة سمالتلك مكتوب بلغة سمالتلك! وهذا يعني إمكانية تغيير كل صغيرة وكبيرة في اللغة ومشاهدة تأثير التغيير فوراً.

من هذه اللغة ظهرت لغات كثيرة، لكن سكويك هي الأهم في رأيي لأنها لغة برمجة رسومية لا تحتاج لكتابة أوامر معقدة وهي موجهة في الأساس للأطفال وكل حاسوب XO من منظمة OLPC يحوي هذه اللغة، وبالمناسبة، ألن شارك في تطوير حاسوب XO.

لنعد إلى داينابوك، الفكرة ظهرت في عام 1968م وهي تصور لحاسوب وليس حاسوباً حقيقياً، الهدف من الحاسوب هو توفير وسيلة للأطفال من كل الأعمار للوصول إلى المعلومات بكل أشكالها الرقمية (النص، الصوت، الفيديو، الألعاب، التفاعل) وتوفير وسائل تعينهم على فهم العالم من حولهم وبالتالي يتعلمون بأنفسهم ومن خلال التفاعل مع الأطفال الآخرين.

الحاسوب يمكنه أن يكون مناسباً للكبار أيضاً ويعمل كامتداد لعقولهم ويعينهم على فهم العالم من حولهم وعلى إنجاز أعمالهم.

مواصفات الجهاز التي وضعت في ذلك الوقت كانت بسيطة وعملية وتنظر للمستقبل بدلاً من أن ترضى بالواقع، لم يكن بالإمكان صنع هذا الحاسوب في عام 1968م، لكن اليوم يمكن فعل ذلك:

الطول: 30,48 سم.
العرض: 22,86 سم.
العمق: 2,45 سم.
الوزن: 907 جرام.
شكل الحاسوب: محمول ولوحي (Tablet).
وسائل إدخال المعلومات: لوحة مفاتيح كاملة وقلم.
الشاشة: يمكنها عرض صفحة كتاب بسهولة ووضوح.
القياسات والوزن حولتها من الباوند والإنش إلى النظام المتري المتبع في دولنا، ألن لم يكتفي بوضع تصور للحاسوب بل قام بصنع نموذج كرتوني بنفس القياسات والوزن الذي يريده لكي تكون الفكرة أكثر واقعية.

وهناك تفاصيل أخرى في المواصفات لكنها غير مهمة، الجهاز اليوم يمكن إنتاجه بمواصفات أفضل من التصور الذي وضعه ألن قبل 40 عاماً، ما هو مهم اليوم هي الخدمات التي تصور ألن أنها ستكون متوفرة مع الجهاز، هذه الخدمات يرى ألن أنها غير متوفرة اليوم بالشكل المطلوب وبالتالي يرى أن فكرته لم تطبق بعد.

المقصود بالخدمات هنا هي البرامج والمحتويات، كما قلت سابقاً من المفترض ألا تكون هناك تطبيقات ولا أنظمة تشغيل بل لغة برمجة يمكن للمستخدم من خلالها تطوير أي اداة يريدها، ومن خلال الأدوات المتوفرة يمكنه التعامل مع أي نوع من البيانات.

ألن يقول بأن الفكرة هي تشكيل ما يسمى بالإنجليزية Mashup، وفي عالم الويب اليوم Mashup تعني خدمة جديدة – وربما مبتكرة – مشكلة من خليط خدمات ومحتويات متوفرة سابقاً، وفي داينابوك من المفترض أن يكون يشكل المستخدم أدوات جديدة بحسب احتياجاته من خلال جمع أدوات ومحتويات متوفرة سابقاً.
تأملات

أول شاشة بلازما مسطحة ظهرت في الستينات من القرن الماضي وكانت بحجم 1 إنش! ألن وغيره رأى أن الشاشة المسطحة تعني بالضرورة إمكانية وضع الحاسوب خلف الشاشة ليكون حاسوباً مسطحاً بحجم صغير، تطبيق هذه الفكرة اليوم يأتي بأشكال مختلفة أشهرها وأفضلها في رأيي هو حاسوب آي ماك من أبل.

إذاً فكرة الحاسوب الكل في واحد ليست جديدة، بل وطبقت منذ السبعينات فلماذا لا نرى المزيد من هذه الحواسيب؟

نقطة ثانية متعلقة بصنع نموذج كرتوني للفكرة، هذا المجسم مفيد جداً لتقريب الفكرة للناس فلم تعد الفكرة شيئاً خيالياً بل شيء حقيقي ملموس يمكن تطويره وتغييره، نحن لدينا كثير من الأفكار التي يمكن تطبيقها بهذا الشكل، إجمع ألواحاً كرتونية واصنع منها نموذجاً لفكرتك، استخدم الخشب أو الورق أو أي مادة أخرى لصنع مجسمات لأفكارك، هذا أفضل بكثير من مجرد كتابة فكرة على الورق، وشخصياً سأقوم بصنع نموذج لداينابوك لأنني معجب بهذه الفكرة.

في الماضي القريب أنتجت أبل بيئة برمجة تسمى هايبركارد فتحت أبواب فرص لكثير من الناس، بفضل هذه البيئة تمكن أشخاص لا علاقة لهم بالبرمجة من صنع برامجهم الخاصة، وقد قرات قصصاً كثيرة لأناس استخدموا هايبركارد، فمثلاً هناك طبيب أسنان طور نظام إدارة متكامل لعيادته وهو ليس مبرمجاً، لكن هايبركارد كان بسيطاً كفاية لكي يتعلمه وقوياً كفاية لكي يوفر له كل الخصائص التي يحتاجها.

للأسف أبل أوقفت تطوير هايبركارد ولم يتقدم أحد لتطوير برنامج مماثل، حتى اليوم لا يوجد برنامج مماثل من ناحية سهولة الاستخدام وغنى الإمكانيات، ألن كاي يرى أن هايبركارد طبق معظم الأفكار التي وضعها في تصور داينابوك، نحن بحاجة لشيء مماثل اليوم بدلاً من الاكتفاء باستهلاك برامج أنتجها أناس آخرون.

ألن يرى أن الحواسيب الصغيرة (Netbook) التي انتشرت اليوم مخيبة للآمال لأن الناس لا يستخدمونها إلا لتطبيقات بسيطة أو لتصفح الشبكة، والشاشات الصغيرة لا تعطيهم مساحة لفعل الكثير.

التحدي الحقيقي هو عدم اتباع معايير اليوم المتبعة وتحدي المألوف لإنتاج شيء جديد، لكنني لا أظن أن هناك شركات ستخاطر بفعل هذا، لا أظن أن هناك شركة ستقول “تخلصنا من نظام التشغيل وأعطينى المستخدم لغة برمجة” أو تقول “تخلصنا من كل البرامج، المستخدم لا يحتاج برامج بل أدوات” لا أظن أن هذا سيحدث قريباً لأن أنظمة التشغيل اليوم والبرامج كلها مرتبطة باقتصاد كبير وآلاف من الناس يعملون في إطار هذا الاقتصاد، أي فكرة من شأنها أن تكسر هذا الاقتصاد ستحارب وتقاوم.
14‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة هليكوبتر.
5 من 30
ظهور الحاسوب الشخصي مع بداية سبعينيات القرن العشرين،
لاحت فكرة حاسوب محمول عبر عنها ألان كاي Alan Kay من شركة Xerox سنة 1972.

سنة 1973، عرضت شركة أي.بي.أم مشروعها IBM SCAMP project. ليتم تسويق أول نتاج للمشروع سنة 1975، وهو IBM 5100، أول محمول يتم تسويقه.

سنة 1981، يعلن عن أول محمول بحجم ووزن صغير. Epson HX-20 حاسوب من شركة أبسون بشاشة أل.سي.دي وبطارية قابلة للشحن وطابعة بحجم حاسبة بوزن 1.6 كلغ
14‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
6 من 30
الأحد، مارس 14، 2010
كيف تطور الكمبيوتر؟
1945
الأجهزة: ألف جون فون نيومان كتاباً بعنوان "المسودة الأولى من تقرير حول ال EDVAC" والذي أجمل فيه هندسة برامج الحاسوب المخزنة, وألغت إمكانية التخزين الإلكتروني لبرمجة المعلومات والبيانات الحاجة إلى المزيد من أساليب البرمجة غير المجدية كنظام البطاقات الورقية المثقوبة وهو أسلوب شكّل الإتجاه العام في تطوير الحاسوب منذ عام 1945. أوضح العالم الهنغاري المولد فون نيومان المعرفة الهائلة بالهيدروديناميكا والأنظمة البالستية وعلم الأرصاد الجوية وفكرة الألعاب والإحصاءات واستخدام الأجهزة الميكانيكية من أجل الحساب, وركز بعد الحرب العالمية الثانية على تطوير الحاسوب في معهد برينستون للدراسات المتقدمة والأجهزة المماثلة حول العالم.
المجتمع: تم تسجيل أول اكتشاف لما يمكن اعتباره أول "فيروس" كمبيوتر في التاسع من أيلول من قبل غريس هوبر, حيث علقت حشرة عث بين الوصلات وعطلت جهاز هارفرد من الجيل الثاني في تمام الساعة 3:45, وكانت هوبر وهي عميد في البحرية الأمريكية قد مارست عدة وظائف ناجحة في التعليم الأكاديمي والأعمال الحرة وفي الجيش بينما كانت تكتب تاريخ الحاسوب, وأسهمت في برمجة أجهزة هارفرد من الجيلين الأول والثاني وطورت أول جهاز تجميع (A-0), وكان من نتاج عملها المستمر اختراع لغة البرمجة المسماة (كوبول), وهي لغة تختص بتشغيل آلات المعامل المختلفة.
1946
الأجهزة: كان لإنجازات مدرسة مور للهندسة الكهربائية التابعة لجامعة بنسلفانيا أثر في تحفيز تصميم أجهزة حاسوب ذات برامج مخزنة في الجامعات ومراكز الأبحاث, وذلك خلال المخيم الصيفي المشوق حول الحساب والعد, وألهم هذا المخيم مخيلة المبدعين لابتكار أجهزة مثل EDSAC و BINAC ثم جهاز IAS الذي جاء نسخة طبق الأصل من جهاز AVIDAC. أكمل وارين كيليهر توصيل مكونات الوحدة الحسابية ل AVIDAC في مختبر أرغون الوطني, وقام روبرت دينيس بتركيب توصيلات الوحدة الداخلية بينما قام جايمس وودي بضبط دوائر التحكم بالإمالة الخاصة بوحدة الذاكرة.
1947
المكونات: اختبر ويليام شوكلي ووالتر بريتاين وجون باردين بنجاح في 23 كانون أول ترانزستور نقاط الربط مطلقين بذلك ثورة أشباه الموصِلات, وأزاحت النماذج المحسنة من الترانزستورات التي طورت في مختبرات شركة الهاتف والتلغراف الأمريكية الصمامات إلى غير رجعة والتي كانت جزءاً من أجهزة الحاسوب وقتها.
الشركات: أسس رائدا تطوير الحاسوب بريسبر إيكرت وجون موكلي شركة إيكرت موكلي لصنع أجهزة حاسوب مستندين إلى خبرتهما في أجهزة ENIAC و EDVAC. لم تصنع الشركة إلا جهازاً وحداً وهو UNIVAC , ثم أصبحت الشركة فرعاً في مجموعة ريمنغتون راند.
1948
اللغات والبرمجيات: فصل كتاب "نظرية الإتصالات الرياضية" من تأليف كلود شانون كيف يقوم المهندسون بترميز المعلومات للتحقق من دقتها بعد تناقلها بين الأجهزة, وعرّف شانون (البايت) على أنه وحدة المعلومات الأولية والوحدة الأساسية في العد بطريق المصادفة.
الروبوت: نشر روبرت واينر كتابه "علم التحكم الآلي" الذي كان له تأثير رئيسي على الأبحاث التي أعقبته في موضوع الذكاء الإصطناعي, وحدد كيفية توقع المسار الذي تسلكه طائرات العدو –كونه عسكرياً سابقاً خدم في الحرب العالمية الثانية في وحدة مضادات الطائرات- عن طريق تفسير صور الرادار, واشتق واينر مصطلح "الرجل المُسير" من التعبير اليوناني "رجل الدفة".
وبالإضافة إلى ذلك, أشار المؤرخون إلى تحليلاته للموجات الدماغية خلال سعيه لإيجاد أوجه الشبه بين الدماغ البشري وآلات الحساب العصرية التي بمقدورها تخزين المعلومات داخل ذاكرة والإختيار واتخاذ القرارات.
1949
الأجهزة: كان جهاز جامعة مانشستر-الجيل الأول يعمل كنظام كامل يستخدم صمام ويليامز كذاكرة, وأصبح الجهاز الإختباري لأول حاسوب تصنعه شركة فيرانتي.
تاريخ بدء المشروع
1947
تاريخ اكتمال المشروع
1949
وقت الإضافة
1.8 جزء من الثانية
الملاحق
شريط ورقي-طابعة-مفاتيح
حجم الذاكرة
128+1024 مع مجال لرقم من 40 خانة
نوع الذاكرة
صمام أشعة كاثودية-اسطوانة مغناطيسية
التقنية
صمامات 1300
الحيز
غرفة متوسطة الحجم
القائمون على المشروع
فريدريك ويليامز وتوم كيلبورن
1950
الأجهزة: صنع مكتب المواصفات والمقاييس الوطني حاسوب المقاييس الآلي الشرقي في واشنطن ليكون بمثابة مختبر لمعايير مكونات وأنظمة أجهزة الحاسوب, وكان أول حاسوب يستعمل تقنية أكثر ثقة من الصمامات وأول حاسوب كامل يخزن البرامج في الولايات المتحدة. يخزن الشريط المغناطيسي في وحدات التخزين الخارجية معلومات البرامج ورموز البرامج الفرعية والمعطيات المرقمة ويعطي نتائج.
الأجهزة: أكمل مكتب المواصفات والمقاييس الوطني صنع جهاز حاسوب المقاييس الآلي الغربي في معهد التحليل العددي في لوس أنجليس, وكان هذا الجهاز يهدف لحساب استخدام التقنية المطورة سلفاً عوضاً عن اختبار المكونات كالحاسوب الذي سبقه.
الأجهزة: كانت فلسفة آلان تيرننغ تتلخص في تصميم جهاز بريطاني في المختبر الفيزيائي الوطني, وقد عبر عن ذلك في حلقة دراسية حول آلية الحساب الرقمية ذات المعدل المرتفع عام 1947 في كامبردج بقوله: "نحن نقوم بتجربة آلة تقوم بكل شئ بصورة بسيطة عن طريق البرمجة بدلاً من إضافة أجهزة زائدة".
تاريخ بدء المشروع
1948
تاريخ اكتمال المشروع
1950
وقت الإضافة
1.8 جزء من الثانية
الملاحق
بطاقات
حجم الذاكرة
352 مع مجال لرقم من 32 خانة
نوع الذاكرة
خطوط للإرجاء
التقنية
صمامات 800
الحيز
12 قدماً مكعباً
القائمون على المشروع
جايمس ويلكينسون
1951
الأجهزة: تم صنع أول جهاز حاسوب تجاري في إنجلترا من قبل شركة ليونز للإلكترونيات لحل المصاعب الإدراية, وامتلكه رئيس شركة ليونز للشاي واستخدمه في معالجة المشاكل التي تطرأ على برنامج إنتاج وتوزيع الكعك اليومي لمحلات الشركة, وبعد نجاح أول حاسوب ليو تحولت شركة ليونز إلى العمل في صناعة أجهزة الحاسوب لتلبية الحاجة المتزايدة لنظم معالجة المعلومات.
الأجهزة: كان جهاز UNIVAC I الخاص بمكتب الإحصاءات أول حاسوب تجاري يلفت انتباه عامة الناس, وكان الناس يسمونه خطأ " IBM UNIVAC" مع أن شركة ريمنغتون راند هي التي كانت تتولى تصنيعه. باعت الشركة المصنعة 46 جاهزاً بسعر تجاوز مليون دولار -750000$ للجهاز الواحد مع طابعة ذات سرعة فائقة بقيمة 185000$.
السرعة
1905 عمليات حسابية في الثانية
الملاحق
شريط مغناطيسي-طابعة-وحدة كتابة
حجم الذاكرة
1000 مع 12 خانة أرقام في الخطوط
نوع الذاكرة
خطوط إرجاء-شريط مغناطيسي
التقنية
صمامات فراغية متسلسلة-خطوط إرجاء-شريط مغناطيسي
الحيز
943 قدماً مكعباً
السعر
750000$+185000 للطابعة
القائمون على المشروع
بريسبر إيكرت وجون ماو
1952
الشركات: أسس هاينز نيكسدروف شركة نيكسدروف للحاسوب في ألمانيا, وظلت مستقلة حتى إندماجها مع سيمينز عام 1990
الأجهزة: تم تشغيل حاسوب (لاس) الذي صنعه جون فون نيومان في معهد الدراسات المتقدمة التابع لجامعة برينستون بولاية نيوجيرسي, وألزمت العقود المصنعين أن يتشاطروا في تصاميمهم مع معاهد أبحاث أخرى, وأدى ذلك ظهور تشكيلة من الأجهزة المتشابهة مثل MANIAC من مختبر لوس ألاموس و ILLIACمن جامعة إيلينوي, وجهاز (جوناك) من صنع شركة راند وحاسوب SILLIAC في أستراليا وغيرها...
1953
اللغات والبرمجيات: طور جون باكوس نظام الترميز السريع الخاص بجهاز IBM701, ومع أن هذا النظام كان يتطلب سعة ذاكرة أكبر ووقتاً أكثر فقد اختصر أسابيعاً من برمجة الجداول.
الأجهزة: شحنت شركة IBM أول حاسوب إلكتروني (701), وباعت الشركة على امتداد ثلاثة أعوام 19 جهازاً إلى مختبرات الأبحاث وشركات الطيران والحكومة الفيدرالية.
1954
المكونات: تم ابتكار ترانزيستور للتوصيل من السيليكون على يد جوردون تايل من شركة معدات تكساس بسعر دولارين ونصف للواحد, وأطلقت الشركة في 10/5/1954 "العقول الإلكترونية" التي تماثل العقل البشري في الأغراض والإعتمادية, والتي بدورها أصبحت قريبة من الواقع في يومنا هذا مع إعلان شركة تكساس عن تأسيس أول خط تجاري لإنتاج رقائق السيليكون لتكون بديلاً للصمامات.
أصبحت الشركة تتمتع بشهرة واسعة عندما أطلقت أول راديو ترانزستور, وباعته شركة ريجنسي للإلكترونيات بسعر 50$ جاعلة العالم أشبه بقرية صغيرة مملوءة بالأخبار السريعة والموسيقى.
الأجهزة: أثبت جهاز IBM 650 ذو الإسطوانة المغناطيسية وجوده كأول جهاز حاسوب يُنتج على نطاق واسع مع إعلان الشركة عن بيعها 450 جهازاً في عام واحد, وسمحت السعة التخزينية للجهاز الذي يعمل بسرعة 12500 دورة في الدقيقة ولوجاً أسرع إلى المعلومات المخزنة أكثر من الماكينات ذات النظام القديم.
1955
المكونات: قام فيلكر وهاريس ببرمجة جهاز TRADIC في حين أعلنت شركة الهاتف والتلغراف الأمريكية أنها أنجزت حاسوباً يعتمد بالكامل على الترانزستورات وهو موديل TRADIC, ومكنت الترانزستورات المبردة وذات كفاءة التضخيم العالية التي طورت في مختبرات بيل من تشغيل الأجهزة بأقل من 100 وات أو 20:1 من الطاقة التي تتطلبها الأجهزة ذات الصمامات.
المجتمع: أصبح مستخدمو الحاسوب المنتظمين في مجموعات قوة تعليمية مهمة مع تقديم شركة IBM لجهاز SHARE الذي يتيح للشركات نقل ابتكاراتها وتبادل المعلومات بين المستخدمين.
1956
الأجهزة: صنع الباحثون في مختبر لنكولن التابع لشركة MIT جهاز TX-0 وهو أول حاسوب متعدد الإستخدامات قابل للبرمجة تدخل الترانزستورات في صنعه, ووضع مصمموه كل دائرة ترانزستور داخل عبوة شبيهة بالصمام من أجل تسهيل استبدالها. سلط هذا الطراز الضوء على الحاجة إلى قيام الشركة بمزيد من الأبحاث المخبرية في مجال الإلكترونيات مع العلم أنها قامت في السابق بتجارب مثيرة في البرمجة, وساهمت في أحد أفلام رعاة البقر بتقنية الأبعاد الثلاثة.
المكونات: أشرقت شمس عصر القرص المغناطيسي عندما بدأت شركة IBM بتصدير جهاز 305 RAMAC إلى شركة زيليبراك للورق في سان فرانسيسكو, ويعمل هذا القرص على تخزين المكونات للدخول العشوائي إلى برامج المحاسبة والتحكم, وهو يتألف من 50 طبق معدني كبير مغطاة بطبقة مغناطيسية يستطيع تخزين 5 ملايين بايت من المعلومات, وهي مرتبة الواحد فوق الآخر وتدور بواسطة عمود تدوير مشترك.
اللغات والبرمجيات: بدأ باحثو شركة MIT في تجربة لوحة مفاتيح لاستعمالها مع الحواسيب والتي كانت النموذج الأم للوحات المفاتيح المعروفة اليوم, وكتب دوغ روس مذكرة في شباط يدعو فيها لتوفير دخول مباشر, وساعدت شركة ويرلويند بعد خمسة أشهر في هذه التجربة.
1957
الشركات: تركت مجموعة من الباحثين وعلى رأسهم كين أولسن مختبر لنكولن التابع لشركة MIT وأسسوا شركة اعتمدت تقنيات ترانزستور جديدة, وأعلنوا رسمياً في شهر آب عن تأسيس شركة الأجهزة الرقمية, وكانت باكورة أعمالها قد خرجت من العقار الذي تمتلكه والذي كان عبارة عن معمل صوف كبير فارغ في ماينارد بولاية ماساتشوستس, حيث كانت تتم عمليات التطوير والتصنيع.
الشركات: استقالت مجموعة من باحثي الهندسة المشاركين بقيادة بيل نوريس من شركة سبيري راند في مينيابوليس وكونوا شركتهم الخاصة الجديدة والتي سُميت شركة معالجة المعطيات, ولم يمر كثير من الوقت حتى أطلقت جهازها الخاص (1604).
اللغات والبرمجيات: تم ابتكار لغة برمجة جديدة ألا وهي الفورتران (FORTRAN), وهذه اللفظة مشتقة من (Formula Translator) أو مفسر المعادلات, وهي تمكن الحاسوب من تأدية وظائف متكررة بناء على مجموعة صغيرة من التعليمات عن طريق الحلقات, وكانت شركة ويستنغهاوس أول من استعمل لغة الفورتران بشكل تجاري, وكانت نقطة ضعف هذه اللغة عدم وجود الفواصل بين الجمل, ألا أن المحاولات نجحت في سبيل حل هذه المسألة.
1958
المكونات: ابتكر جاك كيلبي أول دائرة متكاملة في شركة تكساس للمعدات مبرهناً على أن المقاومات والمكثفات يمكن تركيبها في نفس شبه الموصل, وكانت دائرته مكونة من قطع من الغيرمانيوم مع خمس أجزاء متصلة ببعضها بواسطة أسلاك.
الأجهزة: قامت الشركة اليابانية NEC بصنع أول حاسوب إلكتروني ياباني (NEAC 1101).
1959
الروبوت: عرض مختبر الميكانيكا المساندة التابع لشركة MIT خط إنتاج للمصانع يُشغل بالحاسوب, وابتكر معهد المعدات الآلية المبرمجة لغة APT المستعملة في تشغيل آلات الطحن, وخلال عرض طريقة التشغيل قامت الآلة بصنع منافض سجائر.
الأجهزة: كانت مجموعة الحاسبات الكبرى IBM 7000 أول حواسيب تعمل بالترانزستورات, وكان طراز 7030 –وكان اسمه أيضاً Stretch -قمة مجموعة أجهزة الشركة, وعلى كل حال كانت جميع الأجهزة سريعة بصورة ملحوظة وأكثر اعتمادية من الأجهزة ذات الصمامات. تم بيع 9 أجهزة للمختبرات الوطنية والعلماء مزودة ب64 بايت وابتكارات أخرى, وكان لاري جونسون أول من استخدم المصطلح "إنجاز معماري" لوصف هذا الجهاز.
اللغات والبرمجيات: استخدام بنك أمريكا نظام ERMA الإلكتروني للمحاسبة الذي يحول المعطيات إلى أرقام ويدققها بطبعها على هيئة خطوط قابلة للقراءة, كما استخدم ماسحة خاصة لقراءة أرقام الحسابات وطبعها على الشيكات بحبر مغناطيسي.
1960
الأجهزة: يمكن اعتبار جهاز PDP-1 من شركة DEC الإبن الأول في عائلة الحواسيب المصغرة, علماً بأنه كان يباع بسعر 120000 دولار ولم يُصنع منه سوى خمسين نموذجاً فقط, وكان الطراز العادي منه يحتاج لمشغل واحد ولم تكن هناك حاجة إلى التهوية, وقد إفتتن قراصنة الحاسوب الأوائل لدى MIT بهذا الجهاز الذي قادهم لتصميم "حرب النجوم" وهي أول لعبة محوسبة, وقد أُعجب صانعو الجهاز بهذه اللعبة حتى أنهم استخدموها في الدعايات الترويجية للجهاز.
اللغات والبرمجيات: قام فريق من عدة صانعين بالتعاون مع وزارة الدفاع الأمريكية بتطوير لغة الكوبول (ولفظة كوبول اختصار ل: Common Business Oriented Languageأو اللغة الدارجة بين رجال الأعمال), ومن اسمها يمكن معرفة أنها مخصصة للإدارة والأعمال. كانت العمل على لغة الكوبول يهدف في بدايته لتسهيل قراءة برامج الحاسوب من قبل الحاسوب نفسه إلى أقصى حد ممكن, وقد صُممت هذه اللغة لتكون متوافقة مع أي حاسوب, ولذلك ابتُكر المُجمع ذي الحد الأدنى من التعديلات.
كان هوارد برومبرغ الفرد غير الصبور وغير المتفائل في لجنة تطوير لغة الكوبول إلى حد أنه تنبأ بنهاية سريعة لها وأنها غير قابلة للإستمرار مستقبلاً, ومع ذلك فقد صمدت لغة الكوبول حتى يومنا هذا.
اللغات والبرمجيات: كانت لغة البرمجة التي ابتكرها جون مكارثي LISP أول لغة موجهة لتصميم برامج الذكاء الإصطناعي, ووفرت مرونة للبرامج في مهمات التنظيم.
1961
الأجهزة: أصبحت حصة شركة IBM من السوق عام 1961 نحو 81.2 % حسب ما أوردته مجلة المعلوماتية, وقدمت الشركة في نفس العام سلسلة أجهزة 1400, وكان الحاسوب الضخم 1401 -الأول في فئته- قد جاء ليحل محل الأجهزة ذات الصمامات, وكان مزوداً بترانزستورات أكثر اعتمادية ويُشغل بواسطة ذاكرة مركزية مغناطيسية.
استدعى الطاب المتزايد توريد أكثر من 12000 جهاز من مجموعة 1401, ونجح الجهاز بحيث لفت الأنظار إلى الحواسيب المتعددة الأغراض أكثر من تلك الأحادية الغرض.
المكونات: أنتجت شركة فيرتشايلد لآلات التصوير والمعدات الترانزستور المقاوم وأزرار الضبط وإعادة الضبط وأول دائرة متكاملة متوفرة كرقاقة مونوليثية.
1962
المكونات: ظهرت الذاكرة الإفتراضية التي قام بصنعها فريق ترأسه توم كيلبورن بجامعة مانشستر, وسمحت الذاكرة الإفتراضية للحواسيب باستخدام سعتها التخزينية للعمل خارج نطاق البرمجيات والتحول بسرعة إلى برامج متعددة.
الأجهزة: تم صنع حاسوب القياس المختبري الذي قدم ولأول مرة معالجة فورية لمعطيات المختبرات, وقد صممه ويزلي كلارك في مختبرات لنكولن التابعة لشركة الأجهزة الرقمية, وتم تسويقه فيما بعد تحت اسم LINC-8 .
أسفرت البحوث في معامل شركة MIT عن صنع أجهزتها الخاصة التي استُخدم معظمها في الدراسات الطبية الحيوية, وقد وفرت شركة DEC مكوناته.
المكونات: طرحت شركة فيرتشايلد لآلات التصوير والمعدات أول ترانزستور NPN مصنوع من الذهب الذي أًنتج على نطاق واسع ليعمل كنظام ضبط للمصانع.
1963
اللغات والبرمجيات: سمح نظام الترميز المعياري الأمريكي لتبادل المعلومات بتبادل المعلومات بين الحواسيب من مختلف الشركات, وقد تكون هذا النظام من 128 تسلسلاً فريداً من نوعه من الآحاد إلى الأصفار, وكل تسلسل يقدم حرفاً من الأبجدية الإنجليزية أو رقماً عربياً أو تشكيلة من علامات الترقيم أو يعمل كحامل للمعلومات.
الروبوت: صمم الباحثون ذراع رانكو في مستشفى رانكو لوس أميجوس بداوني في ولاية كاليفورنيا لمساعدة المعاقين بدنياً, وقد زود بستة مفاصل لمنحة مرونة شبيهة بمرونة الذراع البشرية وامتلكته جامعة ستانفورد عام 1963, وحجز هذا الذراع مكاناً لنفسه بين الأذرعة الآلية الأولى التي يسيطر عليها الحاسوب
1964
اللغات والبرمجيات: ابتكر توماس كيرتز وجون كيمني لغة البيسك وهي من لغات البرمجة السهلة التعلم التي درساها لطلاب كلية دراتموث.
الشبكات: بدأ تبادل المعلومات عبر الأسلاك عبر نظام IBM SABRE لحفظ المعلومات الذي جُهز لحساب الخطوط الجوية الأمريكية, واستطاع هذا النظام ربط 2000 محطة في 65 مدينة عبر أسلاك الهاتف مع أجهزة IBM 7090 وإيصال المعلومات حول أي رحلة جوية في ثوان معدودة.
الأجهزة: صمم سيمور كراي حاسوب CDC 6600 المتفوق الذي استطاع القيام ب 3 ملايين عملية في الثانية, وهي سرعة معالجة أكبر من أقرب منافسيه وهو جهاز IBM Stretch, وبقي جهاز 6600 محتفظاً بمكانته كأسرع حاسوب في العالم متجاوزاً خلفه جهاز CDC 7600عام 1968. وكان الفضل في جزء من
14‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة أسلام جلال.
7 من 30
سرعة الحاسوب يعود إلى تصميمه الذي كان يحتوي على 10 حواسيب صغيرة تُعرف بالملحقات مهمتها إرسال المعلومات إلى وحدة معالجة مركزية كبيرة.
الشبكات: بدأت خدمة مشاركة توزيع الوقت التحادثية (نظام جونياك المفتوح) تحت رعاية شركة راند جونياك, وقد نشأ نظام توزيع الوقت جزئياً بسبب طول فترة فترات الإسترجاع التي كانت تعرقل حل المشاكل. هدف هذا النظام لإعادة وصل المستخدم بالجهاز ليتمكن من القيام بعمليات التصحيح وتطويرالبرامج مباشرة.
1965
الروبوت: صنع فريق في جامعة ستانفورد برئاسة إد فايغنباوم أول نظام خبير وأُطلق عليه اسم DENDRAL أو البرنامج المصمم لتنفيذ الخبرات المتجمعة من قبل المتخصصين, وطبق DENDRAL مبدأ الشرط والمشروط في الكيمياء والفيزياء لتحديد البنية الجزيئية للمركبات العضوية.
اللغات والبرمجيات: تلقت برمجيات المواضيع دفعة جديدة باختراع كريستين نايغارد وأول-جون دال لغة Simula, وتجمع هذه اللغة المعلومات والأوامر على هيئة أحجار تدعى الأهداف يمثل كل منها مظهراً لنظام هدفه المحاكاة.
1966
الشبكات: طور جون فان غرين من معهد ستانفورد للأبحاث المودم المزود بالصوت بشكل سريع, ويقوم المُستقبل الخاص به بتدقيق المعلومات الواردة إليه (بالبايت) على نحو موثوق بالرغم من الخلفية الصوتية المسموعة من مسافة بعيدة وعبر الهاتف. وطور المخترعون المودم الصوتي لربط الحواسيب بشبكة خطوط الهاتف بالوسائل التقليدية المعروفة في يومنا هذا.
الأجهزة: دخلت شركة هيوليت-باكارد عالم الحاسوب ذي الإستخدام الشامل بتقديمها لجهاز HP-2115 للحساب والعد مقدمة قدرة هائلة لا يمكن إيجادها إلا في أجهزة أكبر حجماً, وجاء هذا الجهاز ليدعم أكبر قدر ممكن من اللغات ومنها BASIC و ALGOL و FORTRAN.
1967
المكونات: صنعت شركة Medtronics أول منظم نبضات قلب داخلي مع دوائر متكاملة.
اللغات والبرمجيات: صمم سيمور بابيرت لغة LOGO كلغة موجهة لمستخدمي الحاسوب من الأطفال, وتقوم هذه اللغة بالسيطرة على ما يُعرف ب"السلحفاة" في برنامج الرسم الذي يُشغل بواسطة هذه اللغة والتي تشق طريقها بواسطة قلم على ورقة, وظهرت السلاحف الإلكترونية على شاشات عرض الفيديو.
علق بابيرت على هذا التقنية المبدعة لاسترجاع المعلومات بقوله: "يقدم الناس خدمات سطحية لا تُذكر ليتعلموا أن يتعلموا, لكن إن ألقينا نظرة على المناهج المدرسية فإننا نجد أن معظمها مليء بالمعطيات والكسور والحقائق العلمية, والقليل منها يتحدث عن العملية التعليمية, وأود التفكير في التعليم كخبرة يستطيع كل منا اكتسابها".
1968
الأجهزة: أُطلق حاسوب التحكم برحلات المركبة الفضائية أبوللو لأول مرة في أبوللو7 التي دارت حول الكرة الأرضية, وبعد عام اسُتعمل الحاسوب في تسيير المركبة أبوللو 11 التي هبطت على القمر, وكان رواد الفضاء يستخدمون الحاسوب بإدخال كود من رقمين والأمر اللغوي الملائم إلى شاشة عرض ولوحة مفاتيح.
الروبوت: ابتكر مارفن مينسكي ذراعاً آلية قادرة على اللمس تتحرك كذراع الأخطبوط, ولها 12 مفصلاً صُممت لتجاوز العوائق, وكان التحكم بالذراع يتم بواسطة حاسوب PDP-6 وتشغل بالسوائل الهيدروليكية, وكانت مثبتة على حائط وبمقدورها رفع وزن يعادل وزن شخص بالغ.
اللغات والبرمجيات: اعتبرت رسالة إدغار ديكسترا: " GO TO مؤذية" المشفرة التي نُشرت في اتصالات شركة ACMالقذيفة الأولى التي أُطلقت في حرب البرمجيات المنظمة, واعتبرت الشركة أن الحدة الناجمة كانت مؤذية بما فيه الكفاية إلى حد أن كتاب المقالات توقفواعن اتخاذ موقف حازم من عمليات التشفير.
1969
الشركات: ابتاعت شركة Xerox نظاماً للمعطيات بما قيمته مليار دولار, أي أكثر ب90 مرة مما تستحقه, وسجلت سلسلة أجهزة الحواسيب المصغرة SDS نسبة أكبر من المبيعات في أواخر الستينات أكثر مما حققته شركة الأجهزة الرقمية. واستبدلت شركة Xerox سلسلة حواسيب XDS ولكنها في النهاية أقفلت هذا الفرع وأوقفت تصنيع الأجهزة.
الروبوت: حقق ذراع ستانفورد الآلي الذي صنعه فيكتور شاينمان قفزة نوعية لكونه أول ذراع آلي ناجح يشغل بالحاسوب والطاقة الكهربائية, وفي عام 1974 كان ذراع ستانفورد قادراً على تجميع مضخة الماء الخاصة بسيارة فورد موديل T وتوجيه نفسه بمساعدة أجهزة استشعار بصرية وحسية. وأدى هذا الإنجاز إلى المباشرة بإنتاجه تجارياً, وصمم شاينمان مجموعة PUMA من الروبوتات لصالح شركة Unimation واستخدمت في تجميع السيارات ومهمات صناعية أخرى.
اللغات والبرمجيات: نجح المبرمجان كينيث ثومبسون ودينيس ريتشي اللذان كانا يعملان لدى شركة الهاتف والتلغراف الأمريكية في تطوير نظام تشغيل UNIX بناء على حاسوب احتياطي مصغر من DEC, واشترت شركة UNIX عدة أسهم بصفة مؤقتة وقامت بتسيير الإدارة التي منحتها لها Multics والتي أخذت منها اسمها (Multics: مشروع منتصف الستينات الذي جسد أول مجهودات ابتكار منظومة تشغيل متعددة المهام ولأكثر من مستخدم). وأمن نظام UNIX لنفسه انتشاراً واسعاً وبسرعة خصوصاً في أوساط المهندسين والعلماء.
1970
الشبكات: قام بنك الجنوب الوطني في فالوستا بولاية جورجيا باستخدام أول نظام صراف آلي.
الشبكات: اتسعت رقعة انتشار شبكات الإتصال بين الحواسيب عندما قامت وزارة الدفاع بابتكار أربع نقاط ربط لنظام ARPANET الذي يصل جامعة كاليفورنيا في سانتا باربارا و UCLA وشركة SRI الدولية وجامعة يوتا, وعُرض هذا النظام على أنه شبكة مكثفة ذات مصادر مشتركة, ووضع مصممو شبكة ARPANET نصب أعينهم الأهداف التالية: الإستعمال المباشر لخدمات الأنظمة المصنفة والإسترجاع المباشر عن بعد وتوفير قاعدة بيانات ذات سمة واحدة والمشاركة في البرامج الثانوية والمشاريع غير المتاحة لاستخدام العامة لغياب قابلية التوافق للأجهزة واللغات.
1971
المكونات: تم الإعلان عن أول حواسيب مصغرة وهو Intel 4004 عندما ظهر في صحيفة "الإلكترونيات اليوم", وقد تم تطويره لصالح شركة Busicom اليابانية لصناعة الآلات الحاسبة, وكان جهاز 4004 يحتوي على 2250 ترانزستور ويستطيع القيام ب90000 عملية في الثانية, وقد صممه فيدريكو فاغين وتولى تيد هوف مسؤولية الهندسة.
المكونات: قام آلان شوغارت وفريق من شركة IBM بصنع القرص المرن (الفلوبي ديسك) وصُمم في المقام الأول لاستعماله في جهاز التحكم بشتغيل قرص الملف الإحتياطي لجهاز Merlin (IBM 3330), واكتسب القرص المرن شهرة وانتشاراً واسع النطاق بسرعة هائلة كبرنامج وجهاز لتخزين المعلومات. وعلى العكس من الأقراص الصلبة فإن المستخدم بمقدوره نقل القرص في غلافه الواقي بمنتهى السهولة من مشغل أقراص لآخر.
1972
الأجهزة: أعلنت شركة هيوليت باكارد عن طرح جهاز HP 35 الذي وصفته بأنه "جهاز شرائح إلكترونية سريع ودقيق للغاية" مزود بذاكرة صلبة تشبه ذاكرة الحاسوب, وكان جهاز HP 35 مميزاً عن منافسيه بقدرته على تأدية مجموعة واسعة من الوظائف المثلثية ووظائف اللوغاريتمات وتخزين مزيد من الحلول الداخلية لاستخدامها فيما بعد وتلقي وعرض المعلومات الداخلية على هيئة مشابهة لهيئة الترقيم القياسي.
الشبكات: صنع ستيف ووزنياك "الصندوق الأزرق" المولد للأصوات الذي يساعد على إجراء مكالمات هاتفية مجانية, وباعه لمساكن الطلاب في جامعة كاليفورنيا في بيركلي حيث كان يدرس, وكان لهذا الجهاز ميزة أمان وهو مفتاح داخلي يُشغل بشريط مغناطيسي إلى خارج الصندوق, ويذكره ووزنياك بقوله" "إن أحسست بأنك خديعتك انكشفت عليك إزالة الشريط وعند ذلك ستتولد أصوات خارج التردد ويغدو غير صالح للتشغيل, ثم تقول للشرطة: إنه مجرد صندوق موسيقى".
اللغات والبرمجيات: قدم نولان بوشنيل جهاز بونغ وشركته الجديدة: "أتاري لألعاب الفيديو".
1973
الأجهزة: أتاحت الطابعة الخاصة بالتلفزيون التي صممها دون لانكستر أول عرض للمعلومات الحرفية-الرقمية على جهاز تلفزيون عادي, وكانت تستخدم أجزاء ومكونات إلكترونية تبلغ قيمتها 120 دولاراً كما أوردت مجلة (إلكترونيات المذياع) عام 1973, وكان التصميم الأصلي يحتوي على لوحتي ذاكرة ويستطيع توليد وتخزين 512 حرفاً (32 حرفاً في 16 سطراً), ومكن الشريط ذو التسعين دقيقة من تخزين معلومات إضافية تقدر ب100 صفحة من النصوص.
الأجهزة: كان Micral من أوائل الأجهزة التجارية غير الشخصية المشغلة بمعالجات مصغرة (Intel 8008), وقام تاي ترونغ بتطوير الحاسوب بينما قام فيليب كان بالعمل على البرمجيات, وابتكر ترونغ وهو مؤسس ورئيس شركة R2E الفرنسية جهاز Micral كبديل للحاسبات المتوسطة ليستخدم في أوضاع لا يلزم فيها الأداء الفائق, ومع أن سعره حُدد ب1750 دولار إلا أنه لم ينجح إطلاقاً في التغلغل في السوق الأمريكي, وباع ترونغ حقوقه في جهاز Micral إلى شركة Bull.
1974
المكونات: قدمت شركتا إنتيل وزيلوغ نوعاً جديداً من المعالجات الدقيقة أسرع بخمس مرات من سابقتها (8008), ويستطيع المعالج 8080 التعامل مع أكبر كمية ممكنة من المعلومات أو ما مجموعه 64 كيلوبايت, ويستطيع معالج زيلوغ Z 80 تشغيل أي برنامج مصمم للمعالج 8080 واستيعاب تعليمات أكبر بمرتين.
الروبوت: صمم ديفيد مات في شركة MIT ذراع Silver أو الذراع الفضية وهي ذراع آلية تقوم بتجميع الأجزاء الصغيرة باستعمال تغذية ارتدادية من أجهزة الإستشعار للمسات بسيطة, وتطابق حركات الذراع الجيدة حركات الأصابع البشرية.
الأجهزة: أعلنت شركة سكيلبي عن تقديمها لحاسوب8H وهو أول حاسوب أمريكي يعتمد على المعالجات الدقيقة (إنتل 8008), وكانت الشركة تهدف من تقديم هذا الجهاز التوجه إلى قطاع التطبيقات العلمية والإلكترونية والبيولوجية سواء كان مجهزاً بمعدات أو مجمعاً بالكامل, وكان مجهزاً بذاكرة داخلية سعتها 4 كيلوبايت وشريط كاسيت مع كل من وصلات وراسمة ذبذبات وشريط هاتفي, كما قدمت سكيلبي عام 1975 النسخة8B المزودة بذاكرة 16 كيلوبايت للإستعمالات التجارية, وباعت الشركة نحو 200 جهاز مع معدل خسارة بلغ 500 دولار لكل جهاز.
1975
الشبكات: ظهرت على الملأ شبكة تيلينت (Telenet) التي كانت من بنات أفكار لاري روبرتس وأول شبكة مع رزمة تشغيل تجارية والنسخة المدنية من شبكة ARPANET, وكانت تصل المستخدمين في سبع مدن مختلفة ومثلت أول شبكة ذات قيمة مضافة أو VAN, وسميت كذلك للإضافات التي وفرتها مع الخدمات الأساسية ألا وهي ربط أجهزة الحاسوب ببعضها.
الأجهزة: قُدمت وحدة العرض البصرية الإختبارية (VDM) التي صممها لي فليزينشتاين عام 1975, ومثلت علامة فارقة في التطبيق الأولي للذاكرة المخططة لشاشات العرض الحرفية-الرقمية الخاصة بالحاسوب الشخصي, وعُرضت وحدة العرض البصري في مؤتمر ألتاير الذي عُقد في البوكيرك في مارس 1976 والتي أتاحت استخدام الحواسيب الشخصية في الألعاب التفاعلية.
الأجهزة: صممت شركة Tandem جهاز Tandem-16 أول جهاز مصحح للإخطاء للمعالجة الفورية على الشبكة, وعلى الفور أُصيب القطاع المصرفي بالهستيريا واندفع لاقتناء هذا الحاسوب الذي يعمل خلال عمليات الإصلاح أو التوسيع.
1976
الأجهزة: شق حاسوب كراي 1 (Cray I) لنفسه طريقاً كأول معالج موجه ناجح تجارياً, وكان أسرع حاسوب على الإطرق في تلك الفترة (أواسط السبعينات) وكان جزء من سرعته يعود لشكله (C) الذي قلل من طول الأسلاك والتوصيلات وبالتالي الزمن الذي تحتاجه الإشارات للتنقل عبرها.
تاريخ بداية المشروع
1972
تاريخ إكتمال المشروع
1976
السرعة
166 مليون عملية منسابة في الثانية
الحجم
58 قدماً مكعباً
الوزن
5300 باوند
التقنية
الدوائر المتكاملة
معدل الزمن
83 مليون دائرة بالثانية
طول الكلمة
64 بايت
الأوامر
128 أمراً
الروبوت: كان بإمكان روبوت Soft Gripper(أو القابض اللين) الذي صنعه شيغو هيروسي في معهد طوكيو للتكنولوجيا أن يأخذ شكل جسم معلق مثل كأس مملوءة فيها أزهار, وكان التصميم الذي وضعه هيروسي نابعاً من دراسات أنصبت على التراكيب المرنة التي تزخر بها الطبيعة كخراطيم الأفيال والحبال الشوكية الخاصة بالأفاعي.
اللغات والبرمجيات: طور غاري كيلدال نظام CP/M لتشغيل الحواسيب الشخصية والذي لاقى قبولاً واسعاً لأنه جعل من الممكن لنسخة ما من برنامج أن تشغل تشكيلة متنوعة من الحواسيب المزودة بمعالجات 8 بايت.
1977
الأجهزة: أصبح حاسوب أبل 2 (Apple II) معياراً للنجاح الدائم لدى إطلاقه عام 1977, وكان مزوداً بلوحة ذاكرة رئيسية ومفتاح للطاقة ولوحة مفاتيح وعلبة تجميع ودليل تشغيل وأدوات لعب وكابل طاقة وشريط للعبة "إختراق", وهو يقدم رسومات مع ألوان زاهية عند وصله بجهاز تلفزيون ملون.
الأجهزة: فاقت مبيعات جهازTRS-8 - أول جهاز حاسوب مع سطح مكتب- من صنع شركة Tandy Radio Shack بعد الشهر الأول من طرحه في الأسواق أكثر من 10000 وحدة, علماً بأن سقف توقعات الشركة لم يتجاوز 3000 وحدة, وكان يباع بسعر 599.95 دولاراً وكان الجهاز الواحد منه يأتي مع معالج دقيق من نوع Z80 وشاشة عرض وذاكرة بسعة 4 كيلوبايت وشريط تخزين ودليل استعمال سهل بحيث لم يكن يلزم أي معرفة مسبقة بالحواسيب من جانب المستهلك.
اللغات والبرمجيات: تبنت الحكومة الأمريكية معيار التشفير الذي وضعته شركة IBM وهو السبيل لإقفال الرسائل وحماية خصوصية عملائها, وكان متوفراً كذلك لعامة الناس, وكان المعيار القياسي يستلزم مفتاحاً من 8 أرقام لتشفير وفك تشفير المعلومات, وكان من غير الممكن اختراق تركيبات مؤلفة من أكثر من 70 مليون رقم بطريق التجربة أو الخطأ.
1978
المكونات: تم تقديم القرص المرن 5 1/4" الذي صنعته شركة شوغارت وشركاه عام 1976, وكان نتيجة لطلب مختبرات وانغ لقرص صغير كفاية لاستعماله مع الحواسيب المزودة بسطح مكتب لأن الأقراص المرنة 8" كانت كبيرة الحجم لذلك الغرض, وتخصصت أكثر من 10 شركات في تصنيع ذلك النموذج من الأقراص المرنة.
الروبوت: قدمت شركة تكساس لتصنيع المعدات جهاز (تهجأ وتكلم) التعليمي للأطفال من سن السابعة فما فوق, وشكل إطلاقه تعبيراً عن أول جهاز مضاعفة للأصوات البشرية يستخدم رقائق السيليكون الصغيرة, وكان هذا الجهاز يستفيد من نظام ترميز تنبؤي خطي لصياغة معادلات رياضية لمحاكاة صوت الإنسان والتنبؤ بالنموذج اللفظي بناء على معطيات مخزنة مسبقاً. وهو قادر على تحويل المعطيات الرقمية المعالجة عبر مرشح صناعي إلى كلام وتخزين ما يزيد على 100 صوت لغوي.
1979
اللغات والبرمجيات: طور المبرمج روبرت فرانكستون والمرشح للدراسات العليا في جامعة هارفرد دانييل بريكلين لغة VisiCalc (مأخوذة من Visible Calculator أو الحاسبة المرئية) وهي اللغة التي مكنت من صنع الحواسيب الشخصية المخصصة لأغراض إدارة الأعمال (Apple II). وهي تقوم بأعمال الأتمتة وإعادة حساب برامج الجدولة, وحققت هذه اللغة نجاحاً ساحقاً بعدما بيع أكثر من 100000 نسخة في عام واحد.
الروبوت: استكمالاًَ لمسيرة التطوير التي بدأت عام 1967, طورت جامعة ستانفورد بنجاح عربة تمكنت من السير في غرفة ملأى بالكراسي المرتبة بشكل متقاطع دون تدخل بشري عام 1979, وأعاد هانز مورافيك صنع هذه العربة عام 1977 وكانت مجهزة بآلة تصوير ثُبتت على سكة أعلى العربة قامت بالتقاط الصور من زوايا مختلفة وإدخالها إلى جهاز حاسوب, وهذا الأخير يقيس بدوره المسافة بين العربة وأي عائق يعترض طريقها.
المكونات: ألف البروفسور كارفر ميد الخبير في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا وعالم الحاسوب في شركة Xerox لين كونواي دليلاً حول تصميم الرقاقات بعنوان "المدخل إلى نظم VLSI", وكان عبارة عن وسيلة لتبسيط تخطيط الأنظمة المتكاملة ذات المعدلات الكبيرة, وأدى هذا الكتاب إلى توسيع تصنيفات المهندسين القادرين على صنع مثل هكذا رقاقات, ولاحظ المؤلفان أن مهندسي الحاسوب نادراً ما يشاركون في وضع مواصفات الدوائر المتكاملة القياسية التي يعملون بواسطتها, وقصدا من هذا الكتاب أن يسدا الفجوة في الأعمال الأدبية وتعريف طلاب علم الهندسة الكهربائية والحاسوب على أنماط هندسة النظم المتكاملة.
الشبكات: اكتشف جون شوتش وجون هوب العاملان في مركز بحوث بالو ألتو التابع لشركة Xerox "دودة" الحاسوب وهو برنامج يقوم بالبحث عن المعالجات غير العاملة في الشبكات, وصُمم في المقام الأول لتوفير استعمال فعال للأجهزة وللإختبار, وكان لبرنامج الدودة أثر غير مقصود تمثل في اقتحام الحواسيب المتصلة بالشبكات وغزوها مشكلة تهديداً أمنياً.
استلهم شوتش التعبير "دودة" من كتاب (راكب الأمواج) للمؤلف جون برون, حيث يعمل البرنامج بشكل حر في الشبكات, وعلق عليه برونر: "كلا سيد سوليفان, ليس بإمكاننا إيقافها! فلم يحدث أن كان هناك دودة بذلك الرأس الصلب والذيل الطويل! ألا تفهم إنها تستطيع بناء نفسها؟ لقد تجاوزت مليون بايت ولا تزال تكبر. وهي تضيف على نفسها بدلاً من محو نفسها..صحيح سيدي! أنا واعٍ تماماً بأن هذا النوع من الديدان مستحيل من الناحية النظرية, ولكنها موجودة على أرض الواقع, وأصبحت الآن شاملة بحيث لا يمكن القضاء عليها, ولن يمر وقت طويل قبل أن تدمر الشبكة!" (الصفحة 247-بالانتاين للنشر-1975).
1980
المكونات: كان قرص التخزين البصري المدمج (CD) الذي طورته شركة فيليبس يملك سعة أكبر ب60 مرة من القرص المرن 5 1/4 إنش, وكانت المعلومات تُخزن على القرص كعلامات دائمة غير قابلة لإعادة النسخ تُقرأ بواسطة أشعة الليزر, بحيث برزت فائدته كمخزن كبير للمعلومات غير القابلة للتصحيح أو التعديل. وابتكرت الشركة بعد عامين القرص القابل للحذف مصنوع من مواد خاصة (الليزر) والحقل المغناطيسي لتجميع سعة القرص مع إمكانية الحذف وإعادة التخزين.
تخزن أشعة الليزر سلاسل من البيانات على سطح حساس للضوء, وتوفر طبقتان من البلاستيك حماية لسطح القرص, كما أن سطحه المعدني ممغنط من ناحية واحدة, ويصوب شعاع الليزر على نقطة مباشرة تحت النقطة الذائبة بحيث يعكس المغناطيس اتجاه المعدن المغناطيسي الذائب بدلاً من تخزين المعلومات بشكل دائم بإحداث ثقوب في المعدن, لأن إعادة تسخين القرص لتخزين المعلومات الأصلية يسبب حذفها.
1981
اللغات والبرمجيات: أسست لغة MS-DOS (Microsoft Disk Operating System أو نظام تشغيل برامج مايكروسوفت) لشراكة طويلة الأمد بين IBMومايكروسوفت بدأت قبل ستة أشهر فقط بين بيل غيتس وبول ألين, وكانت هذه لغة البرمجة الأساسية لحواسيب IBM الجديدة.
الأجهزة: أتم آدم أوزبورن أول جهاز حاسوب نقال, وكان يزن 24 باونداً ويكلف 1795 دولاراً ومدعم ببرامج تكلف 1500 دولار, وكان السعر على وجه الخصوص أحد عوامل جذب الزبائن تجاهه, واحتوى على شاشة بحجم 5 إنشات وذاكرة 64 كيلوبايت ومودم ومحركا أقراص مرنة 5 1/4 .
ذكر كريس مورجان مدير تحرير مجلة (بايت) في نيسان 1981 أن جهاز أوزبورن 1 عبارة عن نوع من (الميول المستقبلية نحو الحوسبة الشخصية), فقد كتبت المجلة: "أُتيحت لي الفرصة مؤخراً لرؤية حاسوب أوزبورن 1 وهو يعمل, وقد تملكني الإندهاش من حجمه المضغوط والذي يمكن وضعه تحت مقعد طائرة (وسعى آدم أوزبورن لمصادقة هيئة الطيران الفيدرالية على اسخدام الجهاز على متن الطائرات), وأحد الأمور المرواغة في الجهاز أن الشاشة تبدو صغيرة في نظر بعض الناس".
الأجهزة: كشف حاسوب رحلات أبوللو النقاب عن أول وحدة تشغيل (DN100) التي توفر المزيد من الطاقة أكثر من بعض الحواسيب المصغرة بجزء من السعر, وكان حاسوب أبوللو وشركة Sun Microsystems مثالاً آخر على التعاون المبكر في سوق وحدات التشغيل, وعملوا على تحسين الأجهزة من أجل عرض برامج الرسوم البيانية المكثفة اللازمة في مجال الهندسة.
1982
المجتمع: عدلت مجلة تايم لقبها السنوي "رجل العام" ليصبح "آلة العام" في وصفها لجهاز الحاسوب, وكتب جون مايرز ناشر المجلة في معرض تقديمه للموضوع: "يمكن أن يمثل عدة مرشحين العام 1982, ولكن ما من شيء يرمز للعام المنصرم على نحو وفير, أو سيذكره التاريخ كأكثر شيء أهمية من أية آلة, إنه الحاسوب".
أرّخت المجلة للتغيرات في الرأي العام فيما يتعلق بالحاسوب, فكتب أحدهم: "كانت الحواسيب تعتبر من الأمور التجريدية المشؤومة البعيدة عن المتناول,
14‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة أسلام جلال.
8 من 30
تماماً كبرنامج الأخ الأكبر. وقد أُضفي عليهم الطابع الشخصي بصورة حقيقية عام 1982 وبسعر معقول يستطيع معظم الناس تحمله واللعب به". كتب الكاتب الرئيسي حول الموضوع في المجلة مقالاته بواسطة آلة كاتبة, وكان مايرز ذكر أن أجهزة معالجة النصوص سيُصار إلى استقدامها لغرفة الأخبار.
1983
الأجهزة: قدمت شركة كومباك أول حاسوب شخصي مستنسخ يستعمل نفس نظام التشغيل الذي تستعمله حواسيب IBM, وسجلت الشركة مبيعات في العام الأول بقيمة 111 مليون دولار, وهو أضخم مبلغ تحققه شركة أمريكية في عام واحد. وأطلقت كومباك بذلك سوق الأجهزة المتوافقة مع نظم IBM, وبحلول عام 1996 كانت حصتها من سوق الحواسيب الشخصية قد بلغت 83%. وقام المصممون بقلب هندسة أجهزة كومباك رأساً على عقب بحيث أصبحت قابلة للتشغيل بنظام IBM بنسبة 100%.
اللغات والبرمجيات: أعلنت شركة مايكروسوفت عن إطلاق برنامج Word الذي سُمي في البداية برنامج Word المتعدد الأدوات, ولم يتم تصديره قبل عام 1985 بالرغم من أن الشركة ذكرت أنه سيكون في الأسواق في نيسان 1984. ووزعت مايكروسوفت حوالي 450000 قرص للبرنامج مع عدد شهر تشرين ثاني من مجلة الحاسوب العالمية في سباق محموم لتسويقه بشكل واسع.
الروبوت: تم تقديم آلة موسيقية رقمية (MIDI)في المعرض الأمريكي الأول لصانعي الآلات الموسيقية في لوس أنجليس, وكانت آلة إلكترونية تستطيع وصل المقطوعات الموسيقية بشكل إلكتروني, وهي تخبر العازف متى يبدأ ويتوقف وما هو الصوت الذي لا يجب أن يصدر ومدى علو الصوت ومعلومات أخرى. تنبأ رايموند كورزويل -أحد رواد تطوير لوحة المفاتيح الإلكترونية- بنظام MIDI وأجهزة أخرى ستلغي الآلات الموسيقية التقليدية في المستقبل, وقال في كتابه (عصر الآلات الذكية): "ستبقى آلات موسيقية عادية ولكنها ستكون جزءاً من التاريخ أكثر مما هي عليه اليوم...بينما ستعيش آلات مثل البيانو والكمان, وستكون موسيقى المستقبل بدون نظير صوتي مباشر, وستختفي الحدود بين الموسيقي وغير الموسيقي".
1984
المكونات: قدمت شركة سوني أول قرص مرن 3 1/2 إنش عام 1981, وكانت هيوليت باكارد الشركة الأولى التي اعتمدت هذا الحجم من الأقراص لمختلف الإستخدامات عام 1982 في خطوة حاسمة على طريق تكوين الزخم الذي رافق هذا القرص, وساعد على التغلب على نظرائه لاستعماله تقنية microfloppy القياسية بما في ذلك صيغ 3 1/4 و 3 و3.9 إنش.
الأجهزة: أطلقت IBM أجهزة PC Jr. و PC-AT, وكان الفشل نصيب الجهاز الأول في حين كان الجهاز الثاني أسرع بعدة مرات من الحواسيب الأصلية ويستعمل رقاقة إنتل 80286, وحقق نجاحاً مع صعوده الملحوظ في الأداء والتخزين, وكل ذلك بسعر 4000 دولار, واشتمل أيضاً على RAM بسعة أكبر ومتوافقاً مع أقراص مرنة عالية الكثافة (1.2 ميغابايت) وبحجم 5 1/4 إنشاً.
المجتمع: أورد الروائي ويليام غيبسون التعبير cyberspace أو العالم الرقمي, وأسس لنوع جديد من الرواية (cyberpunk) في كتبه, حيث يصف مستقبلاً معقداً مظلماً مليئاً بالآلات الذكية وفيروسات الحاسوب والذعر الشامل, وعرض غيبسون العالم الرقمي كما يلي: "يعاني الإنسان من هلوسة متلازمة يومياً بالمليارات من المشغلات الشرعية, وفي كل أمة يوجد أطفال يُعلمون مفاهيم الرياضيات...وهو عرض بياني للمعطيات المستخلصة من بنوك المعلومات في النظام البشري. مما يمثل تعقيداً غير معقول, وتتفاوت خطوط الضوء في المجال اللامحدود للعقل البشري وسلاسل وأبراج المعلومات مثل أضواء مدينة آخذة في الإنطفاء".
1985
المكونات: طرأت زيادة في الأقراص المدمجة الموسيقية الجديدة التي تُخزن حتى 550 ميغابايت, وهي سعة كبيرة كفاية بحيث نادراً ما كانت تمتلأ حتى بمعلومات لو كانت مكتوبة لملأت آلاف الصفحات. وجاء الإهتمام المتزايد بالأقراص المدمجة بعد إعلان شركتي سوني وفيليبس أن هذه الأقراص عبارة عن (موسوعات إلكترونية) عام 1984, ثم أُنزلت إلى الأسواق في العام التالي. لم تكن الموسوعة ذات التسع ملايين كلمة تملأ أكثر من 12% من مجمل المساحة المتوفرة, وعملت شركات الحاسوب والإلكترونيات في نفس العام على تحديد معاييرللأقراص بحيث يستطيع أي حاسوب تشغيلها.
اللغات والبرمجيات: أعلنت شركة Aldus عن برنامجها لتنسيق النصوص الذي ابتكره بول براينرد –ومؤسس الشركة- لاستعماله على حواسيب ماكينتوش جاذبة الإهتمام نحو صناعة الطباعة والنشر, وأعلنت الشركة بعد عامين عن إطلاق نسخة لأجهزة IBM, وسمح هذا البرنامج بتركيب الرسوم والنصوص لتكوين مادة صالحة للقراءة.
ويستحضر تشاك غيتشك –من شركة أدوب لأنظمة المعلومات التي تأسست عام 1994 من إندماج أدوب وألدوس- : "قام جون سكالي الموظف الصغير في أبل بجمع الثلاثة مع بعض (ألدوس وأدوب وأبل) وكانت النتيجة نشوء مفهوم النشر المكتبي, ربما كان بول براينارد من ألدوس أول من جاء بهذه العبارة. ثم وظفت الشركات الثلاث كل شخص متوفر ومتمكن في مجال عمله, من الطباعة والنشر إلى التصنيع والتسويق, وكان الناتج الصافي أنها أسفرت ليس فقط عن ولادة الطابعة الليزرية بل أيضاً عن حاسوب أبل. وللحقيقة كان تأثيره واضحاً للغاية على عالم المال والأعمال".
اللغات والبرمجيات: ظهرت لغة البرمجة C++ على أنها اللغة المحددة التوجه المهيمنة في عالم صناعة الحاسوب مع نشر كتاب "لغة البرمجة C++ " لمؤلفه بارن ستروستروب الذي عمل لدى شركة الهاتف والتلغراف الأمريكية, ونبعت دوافعه من الرغبة في وضع أنظمة محاكاة لتوجيه الأوامر تُشغب بلغة أسرع من Simula , كما طور المعالج الذي يساعد على تطبيق لغة Simula بشكل فعال في لغة C.
كتب ستروستروب في مقدمة كتابه: " C++عبارة عن لغة برمجة ذات توجهات عامة مصممة لجعل البرمجة أكثر متعة للمبرمج الجاد, وهي النسخة المتفوقة من لغة C باستثناء بعض التفاصيل الهامشية, وبالإضافة إلى التسهيلات التي توفرها لغة C فإن C++ تقدم تسهيلات مرنة وفعالة لتعريف أنواع جديدة...والمفهوم الرئيسي في هذه اللغة هو التصنيف, فالتصنيف A موجه لتعريف المستخدم, وتمنح التصنيفات إمكانية حجب المعلومات وتهيئة مضمونة للبيانات وتحويلاً ضمنياً لأنواع تعريفات المستخدم وطباعة ديناميكية وإدارة لذاكرة التحكم بالإستخدام وزيادة الحمل على المشغلات. أبقت لغة C++ على قدرة لغة C على التعامل بكفاءة مع الأهداف الأساسية للأجهزة (البايت-الكلمات-العناوين إلخ), ومكن هذا من تطبيق تعريفات المستخدم بدرجة مرضية من الفعالية".
1986
الأجهزة: طور دانييل هيليس من شركة Thinking Machines (الآلات المفكرة) مفهومه المثير للجدل (التوازي الهائل في توصيل الأجهزة) الذي أتاح التقدم خطوة نحو الأمام في مجال الذكاء الإصطناعي, ويتلخص هذا المفهوم في استعمال 16000 معالج في الحاسوب لتمكينه من إجراء بضعة ملايين من العمليات في الثانية, ولكل معالج ذاكرته الخاصة المتصلة بنظرائه عبر شبكة مرنة قابلة للتعديل من جانب المستخدم بإعادة البرمجة عوضاً عن تجديدها.
ساعد هذا النظام المستخدمين على إرسال المعلومات وطلب المساعدة من معالجات أخرى في محاكاة للإشارات العصبية التي ينقلها الدماغ, وبمقدور الأجهزة العمل بشكل أسرع من أي آلة أخرى في الوقت الذي تجمع المشاكل وتعالجها ضمن أجهزة المعالجة.
الأجهزة: أطلقت شركتا IBM و MIPS أول جهاز RISC مستند إلى وحدات العمل الفرعية (أجهزة PC/RT و R2000), وشهدت الحواسيب ذات القدرة على تقليص الأوامر نمواً متزايداً بحيث أن الأجهزة ذات القدرة على معالجة الأوامر بنسبة 20% كانت تنجز 80% من العمل, ويشتمل ذلك على أبسط أنواع العمليات كالإضافة على الذاكرة واستخرا
1987
الأجهزة: قدمت IBM جهاز PS/2 الذي جعل محرك الأقراص المرنة ورسومات الفيديو من المعايير الثابتة والمنسقة في حواسيب IBM. وكان أول حاسوب IBM يحتوي على رقاقة إنتل 80386, وصدرت الشركة أكثر من مليون وحدة بنهاية العام, ثم أطلقت في نفس الوقت نظام تشغيل جديد (OS/2) الذي سمح باستخدام الفأرة مع أجهزة IBM وللمرة الأولى في تاريخ الحاسوب.
اللغات والبرمجيات: صمم مهندس أبل ويليام أتكنسون برنامج HyperCard وهو أداة لتبسيط تطوير التطبيقات الداخلية, وكان هذا البرنامج يختلف عن البرامج التي سبقته من حيث قدرته على الفرز لأن أتكنسون صممه ليكون قادراً على التفاعل بدلاً من اعتماده بشكل مطلق على لغة للتشغيل, وجهزه ليقوم بوظيفة بناء التواصل مع المستخدم بدلاً من معالجة المعطيات. واستطاع المهندسون مع برنامج HyperCard بناء كميات كبيرة بمفهوم وصلات الإنترنت بين أكداس الصفحات, ووزعت شركة أبل البرنامج مجاناً مع حواسيب ماكينتوش حتى عام 1992.
كان باستطاعة مستخدمي البرنامج تصفح الأكداس الموجودة والإضافة والتعديل عليها, ويستخدم المبرمج عدة أدوات لبناء الكميات الخاصة به ووصلها ببعضها على هيئة عرض شرائح, ويصل البرنامج في حده الأدنى بين البطاقات بشكل زمني متسلسل, ولكن سمحت لغة البرمجة HyperTalk بمزيد من الروابط المعقدة.
1988
المكونات: طورت شركة كومباك ومصنعي حاسوب آخرين الهندسة المعيارية لصناعة معززة أفضل من microchannel وتحتفظ بإمكانية التوافق مع الأجهزة المتوفرة, واستعملت EISA معالج 32 بايت أو وسيلة لربط جهازين ببعضها, وجعلت خصائص التعاطي مع المعلومات المتقدمة التطوير لما فوق 16 بايت ممكناً, وطور منافسو IBM نظام EISA وحولوه إلى وسيلة لتجنب دفع الرسوم لشركة IBM.
المجتمع: أصبح فيلم " Tin Toy" الذي أنتجته شركة Pixar أول فيلم سينمائي يعتمد أسلوب الرسوم المتحركة المحوسبة يحصل على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة قصير, وتدور قصته حول لعبة تقابل طفلاً شقياً, ولجأ المبرمجون إلى تحديد أكثر من 40 تعبيراً لعضلات الوجه على الحاسوب لعرض تعبيرات وجه الطفل. تمحور أحد مشاريع شركة Pixar التي تأسست عام 1986 حول أسلوب الإعادة أو بعبارة أخرى المشاهد ذات الأبعاد الثلاثة, وهي قادرة على رسم الأشياء ومصادر الضوء وآلات التصوير وتأثير الأحوال الجوية ومعلومات أخرى يمكن أن يتضمنها مشهد في فيلم بناء على عدة أنظمة, واستمرت الشركة في تحقيق النجاحات مع فيلمها "قصة لعبة" عام 1995 وهو أول فيلم طويل مكون بالكامل من الرسوم المحركة بالحاسوب.
الشبكات: في فشل ذريع لأنظمة الحاسوب الحكومية, تمكن روبرت موريس -23 سنة وإبن المسؤول عن أمن الشبكات في وكالة الأمن القومي- من إختراق شبكة ARPANET وزرع فيروساً غير مؤذي فيها مسبباً مشاكل لنحو 6000 من مجموع 60000 جهاز متصل بالشبكة, واكتشف دينيس ماكسويل الباحث في مختبر لورنس ليفرمور الوطني بكاليفورنيا ورئيس شركة SRI هذا الفيروس وعلق عليه بقوله: "لقد كان عمل ساحر محترف", ثم قام بإبلاغ شركة سيدني لخدمات التلغراف في أستراليا بالأمر, وقُبض على موريس وأُدين وحُكم عليه بوضعه تحت الملاحظة والإختبار لثلاثة أعوام وب400 ساعة من العمل الإجتماعي وغرامة 10050 دولار.
قيل أن موريس فعل فعلته يومها بدافع السأم والملل, ثم قام بتصميم دودة قادرة على إعادة إنتاج نفسها وملفات تصفي جميع الحواسيب المتصلة بالشبكات, وأخيراً أصبح حجم الملفات المعاد إنتاجها كبيراً كفاية لملأ ذاكرة الحواسيب إلى حد الإشباع ومن ثم تعطيلها.
1989
المكونات: أعلنت شركة موتورولا عن صنع معالجها الدقيق 68040 ب32 بايت و25 ميغاهيرتز مع حوالي 1.2 مليون ترانزستور, ولم يتم تصديره لصعوبات تقنيات إلا في عام 1991 على الرغم وعد الشركة بتسويقه بحلول كانون ثاني 1990, وكانت هذه الرقاقة وحدة متكاملة ذات نقاط منسابة تحتوي على أوامر وتخبأ المعطيات, واستخدمت شركة أبل الجيل الثالث من الرقائق 68000 في أجهزة حواسيب ماكينتوش Quadra.
اللغات والبرمجيات: أطلقت شركة Maxis لعبة SimCity التي ألهمت المصممين لصنع ألعاب مشابهة, وبنى ويل رايت اهتمامه بأمور الأطفال على نماذج الطائرات والسفن البلاستيكية, وقام في النهاية بتأسيس شركة مع جيف براون وصمما اللعبة التي سمحت للمستخدم ببناء مدينته الخاصة, وأُتبعت اللعبة بنسخ أخرى مطورة مثل SimEarth و SimAntوSimLife. يبدأ اللاعب اللعب في أرض خالية لم يطأها أحد كرئيس البلدية أو مخطط المدينة, ثم يقوم بتجهيز الموقع وتشييد الأبنية والطرقات والممرات المائية, ومع نمو المدينة يوفر رئيس البلدية الخدمات الأساسية كالرعاية الصحية والتعليم واتخاذ القرارات بشأن كيفية التصرف بالأموال وإنشاء قاعدة للإيراد, وتبرز التحديات على شكل كوارث طبيعية وحوادث تحطم طائرات وهجمات وحوش.
اللغات والبرمجيات: أصبح مصطلح "الواقع الإفتراضي" من الأمور التي جمعت حولها جمهوراً غفيراً وكُشف النقاب عنه في مؤتمر Siggraph في بوسطن عام 1989, وظهرت حجرات رسوم السيليكون التخطيطية الثلاثية الأبعاد التي صممها برنامج التصميم المحسوب من شركة Autodesk وشركة VPL, ويدل تعبير "الواقع الإفتراضي" على بيئة ثلاثية الأبعاد مرسومة ومشغلة بالحاسوب تمكن المستخدم من التفاعل الواقع الذي صنعه الحاسوب, ويقوم الحاسوب بحساب وعرض المعلومات الحسية بسرعة كافية لخداع الحواس. وصف هاورد راينغولد هذا الإختراع بقوله: "مقدم بموضوعية واشتراكية مثل العالم الحقيقي بالضبط, ولديه القابلية للتأليف كالأعمال الفنية, وغير محدد وغير مؤذي كالحلم". وكان التطبيق الأول الناجح لهذا الإنجاز في مجال قمرات الطيران الإفتراضي التي توفر محاكاة للواقع الذي يراه الطيار في السماء وعلى مدارج المطارات, وانتشرت بعد ذلك إلى مجالات أخرى بادئة بذلك عصراً واعداً من ألعاب الحاسوب والتعليم والتنقل, ويتوفر للمستخدم العديد من أشكال استخدام هذه التقنية بدءاً من شاشات العرض الكبيرة إلى خوذ الرأس أو القفازات.
1990الشبكات: عرف العالم شبكة المعلومات العالمية بعدما طور تيم بيرنرز-لي الباحث في مختبر الفيزياء العالية الطاقة (CERN) في جنيف لغة صياغة النصوص الرقمية المعروفة اختصاراً ب(HTML - HyperText Markup Language), وأتاحت للإنترنت الإنتشار بشكل واسع لم يسبق له مثيل باستعمال الخصائص التي طورها مثل URL(Uniform Resource Locator ) و HTTP (HyperText Transfer Protocol). وتقوم برامج التصفح مثل نيتسكايب أو مايكروسوفت إنترنت إكسبلورر بالإتصال بالشبكة وإرسال الإستفسارات إلى جهاز خدمة يتيح للمستخدم استعراض الموقع.
وضع بيرنرز-لي شبكة الإنترنت بناء على نظام رقمي يدعى Enquire (المستفسر) الذي طوره لنفسه بهدف تمكين الناس من الإتصال ببعضهم البعض بتجميع معرفتهم على الشبكة العالمية للنصوص الرقمية, وصمم بيرنرز-لي أول خادم ومتصفح إنترنت الذي أصبح متوفراً للعامة بحلول عام 1991, وابتكر مجموعة حروف W الثلاثة (World Wide Web) التي ساعدت على ترتيب وتنسيق التصفح. خلال العقود الماضية شهد الحاسب الآلي تطورا ملحوظا في أدائه ووظائفه. غير أننا كجيل عاش مرحلتين من مراحل تطور الحاسب لا نزال في انتظار المرحلة الثالثة. ويمكن تقسيم مراحل الحاسب الذي أتحدث عنها إلى ثلاثة أقسام: مرحلة النشوء وهي المرحلة التي ظهرت مع بدء استخدام الحاسبات في الأعمال التقليدية. ثم مرحلة التغلغل وهي المرحلة التي نشهدها الآن حيث لا يوجد منشط من مناشط الحياة لا يعتمد على استخدام الحاسب بأبسط صوره، نزولا عند أصغر جهاز نحمله معنا يوميا (الجوال) صعودا إلى أكبر جهازه نركبه يوميا (السيارة) نجد أن الحاسب مرتبط بوظائف هذه الوسائل الحديثة. ولكن ما هي المرحلة الثالثة من مراحل تطور الحاسب، والتي لم نصل إليها بعد؟ إنها مرحلة القوة. ويقصد بالقوة هو التأثير الاقتصادي والسياسي والأخلاقي الذي يمكن لأجهزة الحاسب أن تلعبها في تقرير مصيرنا كبشر. ويمكن الوصول لهذه المرحلة بعد أن يكتمل نضوج الحاسبات. ولعل ما يتبادر للذهن عند قراءة الجملة السابقة هو أن نضوج الحاسبات مرتبط بعلم الذكاء الاصطناعي. هذا العلم الذي أمضى أكثر من أربعة عقود يتقدم بخطوات بطيئة ويهدف إلى تمكين الحاسبات من مساندة ومؤازرة الذكاء البشري، كما يطمح إلى جعلها تتجاوزه في مواضع أخرى. فهل سيأتي يوم وتصل فيه الحاسبات إلى مرحلة النضوج، بحيث تستطيع أن تنهى وتأمر وتقرر وتدبر، ليصبح بعدها مصير البشر متعلقاً باستمرارية هذه الأجهزة وعملها؟! الإجابة على هكذا السؤال صعب التنبؤ، ولكن يمكن الجزم بأن الحاسبات ستصل لمرحلة من النضوج التام عاجلا أم آجلا، فالمسألة مجرد وقت ...فهل سنشهد هذا التطور قريبا؟!
14‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة أسلام جلال.
9 من 30
الأفكار في هذه الواجهة انتقلت إلى نظام ماك ثم إلى الأنظمة الأخرى، لكن الانتقال كان مشوهاً فمن المفترض ألا تكون هناك تطبيقات أو برامج، بل مجموعة من الأدوات التي يمكن استخدامها في أي مكان، ومن المفترض ألا يحتاج المستخدم للتعامل مع شيء يسمى “نظام تشغيل” بل يتعامل مع لغة برمجة ومن خلالها يمكنه أن يطور الأدوات التي يحتاجها، من المؤسف فعلاً أن هذه الأفكار لم تنتقل لأنظمة اليوم ومن المؤسف أن أفكاراً في الستينات والسبعينات لا زالت متقدمة على ما نستخدمه اليوم.

ألن طور مع زملائه لغة سمالتلك وهي لغة برمجة بالكائنات أو بالعناصر (Object-oriented programming) وتحوي كثيراً من الأفكار التي تستحق أن يطلع عليها أي مبرمج، فمثلاً اللغة مكتوبة بنفسها! أي مترجم لغة سمالتلك مكتوب بلغة سمالتلك! وهذا يعني إمكانية تغيير كل صغيرة وكبيرة في اللغة ومشاهدة تأثير التغيير فوراً.

من هذه اللغة ظهرت لغات كثيرة، لكن سكويك هي الأهم في رأيي لأنها لغة برمجة رسومية لا تحتاج لكتابة أوامر معقدة وهي موجهة في الأساس للأطفال وكل حاسوب XO من منظمة OLPC يحوي هذه اللغة، وبالمناسبة، ألن شارك في تطوير حاسوب XO.

لنعد إلى داينابوك، الفكرة ظهرت في عام 1968م وهي تصور لحاسوب وليس حاسوباً حقيقياً، الهدف من الحاسوب هو توفير وسيلة للأطفال من كل الأعمار للوصول إلى المعلومات بكل أشكالها الرقمية (النص، الصوت، الفيديو، الألعاب، التفاعل) وتوفير وسائل تعينهم على فهم العالم من حولهم وبالتالي يتعلمون بأنفسهم ومن خلال التفاعل مع الأطفال الآخرين.
14‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة silent man 2012.
10 من 30
لا اله الاالله محمد رسوال الله
14‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة حبيبي مصطفي (حبيب المصطفي).
11 من 30
لا اله الاالله محمد رسوال الله
14‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة لا أحد غير الله.
12 من 30
مراحل تطور الحاسوب وأجياله في العالم

يعتبر الحاسوب الحديث من أهم المنجزات العلمية التي توصل إليها العقل البشري في هذا العصر. وقد بدأ تطوره منذ عدة قرون واستمر إلى ان وصل إلى ما هو عليه الان من الانتشار الكبير والاستخدام الواسع في كل مجالات الحياة. وتم تقسيم تطور الحاسوب إلى ثلاثة أقسام:
مراحل تطور الحاسوب:

1. المرحلة الأولى

(ظهور الاجهزة اليدوية)

هي المرحلة المبكرة والتي تمتد حتى منتصف القرن السابع عشر وتمتاز بتطوير أجهزة حساب يدوية وبالانتاج العلمي الذي توصل إليه العديد من العلماء في مجال العلوم الرياضية والفيزيائية. وتقسم إلى ثلاثة دوريات:
*2000ق.م : طور الصينيون آلة تساعد في التعامل مع الأعداد تسمى المعداد ويعد وسيلة يدوية جيدة للعد والحساب. واستعمل من قبل المصريين واليونانيين والرومان.
*825م: تأليف كتاب "الجبر والمقابلة" منقبل العالم أبو جعفر محمد بن موسى الخوارزمي وهوصاحب فكرة الطرق والخطوات المكتوبة لتنفيذ العمليات الحسابية للحصول على النتائج المطلوبة.
*القرن الثاني عشر الميلادي: انتشر استحدام أنظمة العد الهندية والعربية, والتي امتازت بتأكيدها على قيمة كل رقم حسب موضعة (Position) داخل العدد. ويمتاز نظام العد العربي بوجود الصفر بعكس نظام العد الروماني لاتحتوي علىالصفر.


2. المرحلة الثانية

(ظهور الحاسبات الميكانيكية والكهروميكانيكية)
1642م: اختراع آلة ميكانيكية نصف آلية من قبل العالم الفرنسي بليز باسكال استعملها لجمع الاعداد وكانت تتكون من دواليب معدنية نقشت عللى محيط كل منها وعلى مسافات منتظمة الارقام العشرية.
1692م: قام العالم ليبيز بإجراء إضافات إلى آلة باسكال لتصبح قادرة على تنفيذ عملية الضرب ولكن دقة هذه الآله لم تكن كافية.
1806م: استطاع العالم الفرنسي جوزيف جاكوارد إدخال تحسين على فكرة استعمال آلات نسيج مبرمجة بوساطة شريط ورقي مثقب.
1832م: قام العالم الإنجليزي شالرز باباج بتصميم آلة حاسبة ميكانيكية (آلة الفرق) قادرة على إجراء العمليات الحسابية وبعض العمليات الآخرى (اللوغاريتمات, والنسب المثلثية لزوايا باستخدام فرق مربعات الاعداد).
1833م: بدأ شارلز باباج بتصميم آلة حاسبة جديدة هي الآلة التحليلية وامتازت بالدقة العالية حيث وصل طول الرقم المستعمل 50 خانة. ويعد باباج الاب الحقيقي للحاسوب الحديث فهو أول من أوجد فكرة البرنامج المخزون وقسم حاسبته إلى وحدات وظيفية تشبه فكرة التقسيم المستخدمة في الحواسيب الحديثة .
1854م:قام الرياضي الانجليزي جورج بوول بنشر كتابة "استقراء قوانين التفكير" الذي وضع فيه وفي أعماله اللاحقة أسس الجبر المنطقي الذي يعد لبنة هامة في تصميم العمليات المنطقية للحاسوب الحديث .
1887م: تمكن العالم الامريكي هيرمان هوليرث من صنع آلة لتثقيب البطاقات وآلة تبويب استعملت في إجراء إحصاء السكان في الولايات المتحدة.
1890م: تأسيس شركة لانتاج آلات التبويب حيث توسعت هذه الشركة واتحدت مع شركات أخرى وأدت الى ظهور (IBM).
1939م: بدأهوارد آيكن من جامعة هافارد بتصميم آلة حاسبة لحل مسائل عملية ورياضية.
1944م: تمكن آيكن وجريس هوبر بمساعدة من شركة IBM من إنتاج أول آلة حاسبة كهروميكانيكية سميت Mark-1 .

3. المرحلة الثالثة

(ظهور الحواسيب الالكترونية)
1945م: قام فريق من المهندسين في جامعة بنسلفانيا بقيادة جون موشلي وإيكيرت بإنتاج حاسوبفي كلية مور للهندسة الكهربائية وسمي(ENIAC: Electronic Numerical Integrator And Calculation)الجهاز أول حاسوب إلكتروني.
1946م: إنتاج جهاز يسمى
(EDVAC:Electronic Discrete Variable Automatic Computer)
من قبل نفس الاشخاص بالاضافة إلى العالم جون فون نيومان الذي ركز جهوده على المنطق والبرمجة وتوصل إلى فكرة تخزين البرنامج و البيانات داخل ذاكرة الحاسوب على شكل أرقام في نظام العد الثنائي(Binary System).
194م: أنتاج جهاز يسمى
(Electronic Delay Storage Automatic Calculator)
من قبل مجموعة من الباحثين في جامعة كمبردج, حيث استعملت فيه خطوط التأخير الزئبقية كذاكرة وكذلك مراجيح(Flip-Flops)مركبة من الصمامات الالكترونية المفرغة ويعتبر الجهاز أول حاسوب يعمل على أساس فكرة البرنامج المخزون داخل الذاكرة.
195م: إنتاج جهاز يسمى
(Universal Automatic Computer)
من قبل موشلي وايكيرت بعد التحاقهما بشركة (UNIVAC)وهو أول جهاز يتم إنتاجه وتسويقة على أساس تجاري.


أجيال الحاسوب


شهدت التطورات في عالم الحاسوب منذ عام 1951م وحتى يومنا هذا تقدما سريعا بحيث أصبحت الإنجازات لا تنسب لأشخاص بعينهم، بل إلى شركلت متخصصة ومؤسسات علمية. وقد قسمت الحواسيب التي ظهرت منذ أواخر الاربعينات وحتى الآن إلى أجيال حيث أن الحواسيب التي تنسب إلى جيل معين تمتلك فيما بينها خواص وصفات متشابهة واستعمل في تركيبها نفس الأساس التكنولوجي, وظهرت كذلك ضمن فترات زمنية محددة.
يقسم الحاسوب إلى خمسة أجيال:

الجيل الاول


من الامثلة على أجهزة 1. IBM 700
2.UNIVAC
3.SAGE
4.CRC

خصائص حواسيب الجيل الاول:
1 . اعتمد انتاج الآلات على استعمال العناصر المفردة وكان أهمها الصمام الإلكتروني المفرغ.
2 .حجم الآلات هنا كان كبيرا وذات وزن كبير
3 .هذه تتميز بالبطيء, حيث لم تتجاوز تنفيذها للعمليات من 10 إلى 20 ألف عملية/ثانية
4.استعملت في الاجهزة المبكرة لهذا الجيل مثل (EDSAC) ذاكرة داخلية من خطوط التأخير الزئبقيةما أن استبدلت بذاكرة القلب المغناطيسي المصنوع من حلقات الحديد المطاوع كما هو الحال في (IBM/701,IBM/702,UNIVAC-1)واستطاعت تخزين مايقارب(32000-1000)حرف بايت.
5.في مجال البرمجيات استخدمت لغة الآلة ولغة الاختصارات لعمل البرامج اللازمة.


الجيل الثاني


(1959 - 1964)
من الامثلة على أجهزة هذا الجيل: 1.CDC 1604
2.UNIVAC 1107
3.Borroughs B5500
4.IBM 1400
5.IBM 7090
خصائص حواسيب الجيل الثاني:
1.لقد حل الترانزيستور محل الصمام المفرغ حيث أنه يتميز بصغر حجمه وطول عمره وأنه لايحتاج إلى طاقة عالية لتشغيلةبالإضافة إلى وثوقيته العالية.
2.سرعة تنفيذ العمليات تقارب مئات الآلاف من العمليات/الثانية تقاس سرعتها بالميكروثانية
3.استعملت ذاكرة القلب المغناطيسي وأمكن تحسين سعة الذاكرة إلى أن وصلت في بعض الأجهزة إلى 32 ألف بايت(حرف).
4.استعملت لغات برمجة عالية المستوى مثل فورتران والجول وكوبول وغيرها

الجيل الثالث


1970-1964
من الامثلة على أجهزة هذا الجيل : 1.IBM 360
2.SECTRA 70
خصائص حواسيب الجيل الثالث:

1.تم استعمال الدوائر المتكاملة
2.حجمه أصغر بكثير من السابق وتكلفة قليلة.
3.وصلت سعة الذاكرة الرئيسية في بعض الاجهزة إلى 8 مليون بايت.
4.تم تحديث نظم التشغيل فقد تم استعمال فكرة الذاكرة الافتراضية وكذلك نظام تعدد البرامج ونظام تعدد المعالجات وغيرها

الجيل الرابع

( 1970- منتصف التسعينات )
من الامثلة على الاجهزة : 1.IBM Models 148/158/168
2.ICL 29000

خصائص حواسيب الجيل الرابع:

1.استعملت الدوائر المتكاملة الكبيرة (LSI)والكبيرة جدا (VLSI).
2.الحجم أكثر صغرا من الجيل السابق وأقل تكلفة.

3.سرعة إجراء العمليات بلغت من عشرات إلى مئات الملايين عملية/ثانية.

4.الذاكرة الرئيسية تقسم إلى :

1.الذاكرة العشوائية(RAM: Random Access Memory)ذاكرة القراءة والكتابة واستعملت لحفظ البرنامج ونتائج المعالجةتتراوح سعتها من (Mb512-32).

2.ذاكرة القراءة فقط(ROM:Read Only Memory)استعملت لتسجيل البرمجيات المعيارية والبرامج الثابتة بشكل دائم.
5.تم تطوير وتحسين أنظمة التشغيل وحاصة نظام الوقت الحقيقي.

الجيل الخامس

ظهور الدوائر المتكاملة فوق الكبيرة جدا(ULSI:Ultra Large si ) التي تحتوي على ملايين من العناصر الالكترونية في الرقاقة الواحدة (Chip) مما أدى إلى تحسين مواصفات الأجهزة من حيث السرعة, وسعة الذاكرةوالحجم والوثوقية وإلى تخفيض التكلفة.

2.تطوير أقراص التخزين الضوئية(Optical Disk Storage)حيث يتم تسجيل البيانات عليها بأشعة الليزر وقد أدى هذا إلى ظهور أقراص تستعمل كذاكرة مساعدة(Secondary Memory)تمتاز بسعة عالية وكذلك ظهور الاقراص المدمجة (CD: Compact Disk Rom) وتقنيات الوسائط المتعددة (Multi-Media).

3.التطور في مجال الذكاء الاصطناعي وهو فرع من علم الحاسوب يبحث في استعمال الحاسوب لمحاكاة التفكير البشري.

4.التطور في مجال معالجة اللغات الطبيعية واستنطاق الحاسوب وظهور بطاقات الصوت .

5.ظهور الحواسيب التي تستخدم عدة معالجات.

6.التطور في مجال الشبكات مما أدى إلى استعمال قواعد البيانات المختلفةعلى نطاق عالمي.
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة best-girl.D (girl.D best-).
13 من 30
هذه معلومات اضافية
هل تعلم أن الأسد يخاف من صوت الديك
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم (Ayoub Fahmi).
14 من 30
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة ahmedra1.
15 من 30
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة ahmedra1.
16 من 30
لقد مرت الحاسبات الالكترونية بمراحل تطور كثيرة وتعرضت لتعديلات كبيرة حتى أصبحت على ما هي عليه ألان من دقة وسرعة في إنجاز العمليات. وقد تبين هذا ثمرة جهود كبيرة بذلها العلماء والمتخصصون في هذا المجال.فقد حاول الإنسان منذ القدم تطوير وسائل العد والحساب التي استخدمها لتفي بمتطلبات حياته. فقد استخدم أصابع يديه في العد والحساب وهذا يفسر حقيقة كون
نظام العد العشري أكثر من أنظمة العد استخداما حتى ألان.وفى هذه المراحل التاريخية استخدم الإنسان وسائل عديدة للعد والحساب منها:
*وسائل العد اليدوية Manual
*وسائل العد النصف آلية Semi-automatic
*وسائل العد الآلية Automatic
*وسائل العد الالكترونية Electronics
*وسائل العد اليدوية:
*الحاسب الالى (Abacus):
يعتبر العداد الحسابي (Abacus) من ابرز وسائل العد اليدوية وقد اخترعه الصينيون قبل الميلاد بمئات السنين والعداد الحسابي عبارة عن لوحة خشبية مستطيلة الشكل محتوى على قضبان معدنية رفيعة متوازية يختلف عدها من عداد لآخر ويحمل كل منها عدد من الخرزات القابلة للحركة. ويعتمد مبدأ عمل العداد الحسابي على استخدام الخرزات لتمثيل القيم الموضوعية Place values للأعداد فالصف الأول يمثل الآحاد والثاني يمثل العشرات والثالث المئات ‘ وهكذا…لعمل العمليات الحسابية البسيطة.. فقط
*اعمدة نابير(Napier’s Bones):
وهى آلة أنتجها جون نابير (1550) حتى (1617) على هيئة اعمدة من العاج وقد استطاع بواستطها إجراء عملية الضرب من خلالها تحويلها إلى عمليات جمع.*مسطرة اوترد:
ويقوم مبدأ عملها على امكانيه إيجاد حاصل ضرب عددين بجمع لوغاريتميهما و قد اخترعها وليم اوترد.
وسائل العد النصف آلية ومن اشهرها آلة باسكال واله ليبتز.
آلة باسكال Pascal machine
وهى أول أّله شبة ميكانيكية لجمع الأعداد تتكون من مجموعة من الدواليب المسننة والمرقمة من (O) حتى (9) لتمثيل الأعداد المختلفة وتتصل هذه الدواليب ببعضها البعض بحيث يمثل الدولاب الأول خانة الآحاد والثاني خانة المئات وهكذا..
وكلما دار الدولاب الأول دورة كاملة (أي 9 حركات موقعية) دار الدولاب الثاني بمقدار حركة موقعية واحدة وكلما دار الدولاب الثاني 9 حركات موقعية دار الدولاب الثالث حركة موقعية واحدة وهكذا.. وقد صممها العالم الفرنسي باسكال عام 1642.
اله ليبتز:
تمكن العالم الالمانى ليبتز من تحسين اله باسكال حيث أمكن استخدام آلة باسكال لإجراء عميلتي الضرب والقسمة إضافة إلى عمليتي الطرح والجمع.
*وسائل العد الآلية
*اله باباجBabbage Machine
في عام 1812 تمكن العالم البريطاني تشارلز باباج من تصميم اله حاسبة ميكانيكية أطلق عليها اسم آلة الفرق Difference engine لأنها
تعمل على أساس فكرة الفرق بين مربعات الأعداد وتزود هذه الآلة بالمعلومات عن طريق البطاقات المثقبة فهي تعمل دون تدخل الإنسان كما استطاع تصميم اله جديدة هي الآلة التحليلية Analytical engine والتي اعتبرت أول حاسبة فعلية لأنها احتوت على المكونات الأساسية للحاسوب الحديث أجزاء تقوم بأجراء العمليات الحسابية وتخزين النتائج وطباعتها ويعتبر هذا العالم الأب الحقيقي لفكرة الحاسوب الحديث.
*آلة النسيج Jacquard
في عام 1889 استطاع الامريكى هو ليرث استخدام البطاقة المثقبة Punched cards كوسيط لنقل البيانات وقد طور آلة تنظيم الجداول
باستخدام هذه البطاقة عام 1896 وقد كونت هذه الشركة مع غيرها نواة لشركة IBM العالمية التي أسست عام 1924.
*الآلات الكهروميكانيكيةElecectromecanical machine بمساعدة شركة IBM وباشراف هوا رد ايكين Haward Akin
تمكنت مجموعة من العلماء من تطوير حاسبة كهر وميكانيكية سميت مارك Mark وتعمل هذه بناء على برنامج مخزن على شريط ورقى
وذلك في الفترة 1991-1937.
*وسائل العد الالكترونية الحواسيب الالكترونية
*ايناك :Electronic Numarical Letegrator & Calculator(ENIAK)
يعتبر أول حاسب الكتروني وهو حاسوب متعدد الأغراض والاستخدامات ويمتاز بسرعة أداة عالية وقد تم بناؤه بجامعة بنسلفانيا عام 1943
وعام 1946 واستخدم في تدريبات الجيش الامريكى ويحتوى على 18000 من الصمامات المفرغة ويشغل مساحة 140 متر ووزنه حوالي
30 طن ويحتاج لتشغيله إلى 130 كتلو وات.
وهنا مشكلة انه لا يحتوى على ذاكرة Memory كافيه. ويقوم بعمل العمليات الحسابية أسرع من الآلة الحسابية ألف مرة.
*ادفاكElectronic Discrete Variable Automatic Computer:EDVAC تم بناء حاسوب يختزن البرامج والبيانات في ذاكرته على هيئة
شفرات معينة مما يساعد في توسيع تنفيذ العمليات الحسابية وذلك بجامعة بنسلفانيا الأمريكية في الفترة بين (1946-1952).
*أدساكElectronic Delay Storage Automatic Computer: EDSAC
وهو أول حاسوب يخزن في ذاكرته تعليمات البرامج بصورة تسلسلية باستخدام نظام العد الثنائي.
*يونيفاك Universal Automatic Computer: UNIVAC
يعتبر من أوائل الحواسيب التي صممت لخدمة التطبيقات الإدارية والتجارية ومنذ عام 1951 وحتى يومنا هذا ظهر الكثير من الشركات المتخصصة في إنتاج أجهزة الحاسوب وشهد عالم الحاسوب تطورات سريعة وأصبحت
الإنجازات لا تنسب الى أشخاص باعينهم بل إلى شركات الإنتاج المصنعة وقد قسمت الحواسيب إلى اربعى أجيال أما الجيل الخامس فلا يزال تحت التطوير حتى وقتنا الحاضر.
*تصنيف الحاسوب
: (Computer Classification)
ويمكن تصنيف الحواسيب تبعا للأسس التالية:
1.الغرض من استعمال الحاسوب.
2.نوع البيانات التي يتعامل معها الحاسوب.
3.حجم الحاسوب.
4.درجة وثوقية الحاسوب.
5.سرعة إجراء العمليات, سعة الذاكرة.
6.يمكن القول بأنه لا يوجد تصنيف معياري (Standard) يمكن دائما تطبيقة على أي حاسوب لتحديد إلى أي نوع يتبع
هذا الحاسوب كما تتداخل تصنيفات الحاسوب فيما بينها ويرجع السبب الرئيسي في ذلك إلى التطور السريع في مجال الحاسوب.
تصنيفات الحاسوب حسب نوعية البيانات التي يتعامل معها:
يمكن تصنيف الحاسوب حسب نوعية البيانات المدخلة إلى ما يلي:
1.الحاسب التناظر(Analog Computer)
يعالج الحاسوب التناظري البيانات التي تتغير باستمرار والتي ليست لها قيمة ثابتة مثل درجة الحرارة والضغط بمعنى عن الحاسوب التناظرى
يقوم بقراءة بيانات فيزئية, حيث يتم تمثيل البيانات بجهد كهربي متغير داخل الحاسوب التناظرى.
وللحاسوب التناظرى عدة استخدامات منها انه يستخدم في عمليات التحكم الالى في المصانع ويستعمل لتصميم نماذج الطائرات والصواريخ
والمركبات الفضائية.
2.الحاسوب الرقمي(Digital Computer )
يستعمل الحاسوب الرقمي للبيانات المتقطعة أو الكميات التي يمكن تمثيلها بواسطة قيم عددية كالبيانات المستعملة في المؤسسات التجارية والعلمية وغيرها. وهذا النوع من الحواسيب الشائع الاستعمال في عصرنا الحالي حيث انه يناسب كافة التطبيقات التجارية والعلمية والهندسية.
3.الحاسوب المهجن(Hybird Computer)
هو حاسوب صمم جزئيا كحاسوب تناظري وجزئيا كحاسوب رقمي حيث يجمع هذا الحاسوب كلا من خصائص الحاسوب الرقمي والحاسوب التناظري.
*تصنيف الحاسوب حسب الحجم
يمكن تصنيف الحاسوب حسب الحجم إلى الأنواع التالية:
1.الحاسوب الميكروي(Micro Computer )
يعتبر الحاسوب الميكروى اصغر الحواسيب المتعددة الأغراض من حيث الحجم. وشاع استعمال هذا النوع من الحواسيب لأنها اقل تكلفة وسهلة الاستعمال والتشغيل وتوفر البرمجيات التي تناسب استخدام معظم التطبيقات الإحصائية والتجارية والروسومات الهندسية.
وفى الآونة الأخيرة حصلت تطورات كبيرة على صناعة الحاسبات مما زاد في سرعة وكفاءة هذه الحواسيب
2.الحواسيب الصغير(Mini Computers)
هذا النوع من الحواسيب متوسط الحجم حيث يستطيع الجهاز الواحد خدمة أكثر من مستخدم في نفس الوقت. وظهر استخدام هذا النوع في مطلع الستينيات حيث استعملت في بداية الأمر لأغراض متخصصة ولكن مع مرور الزمن أصبحت هذه الحواسيب تستخدم لأغراض عامة.
3.الحواسيب الكبيرة(Main Frames)
تعتبر هذه الحواسيب الأكبر حجما من حيث سعة الذاكرة والأكثر سرعة وتكلفة. وتصنع لتستطيع معالجة احتياجات الشركات الكبرى. وتستطع أن تخدم هذه الحواسيب أكثر من مستخدم حيث يمكن استعمال الحاسوب الكبير كحاسوب مركزي ضمن شبكة حواسيب صغيرة.
4.الحواسيب الفائقة(Super Computers)
وتتصف هذه الحواسيب مقارنة بالحواسيب الكبيرة بأنها اكبر حجما وأعلى سرعة وأكثر تكلفة وتمتلك مقدرة حسابية ضخمة, وعادة ما تستخدم في النواحي العسكرية.
*مزايا استعمال الحاسوب
يمتلك الحاسوب مزايا عديدة جعلته يتمتع بأهمية بالغة وتطبيقات لا حصر لها ومن أهم هذه المزايا:
1.القدرة على تنفيذ التعليمات المخزونة بشكل تلقائي دون كلل ودون الحاجة لتدخل الإنسان.
2.الدقة العالية في الحصول على النتائج بواسطة الحاسوب وقد ساعدت الحواسيب المتطورة ذات الدقة العالية في حل الكثير م المشاكل العلمية والتكنولوجية التي تحتاج سرعة عالية ودقة متناهية مثل إطلاق المركباتالفضائية والتحامها.
3.القدرة على تحزين البيانات , واسترجاعها وقت الحاجة
4.السرعة الهائلة التي يستطيع بها الحاسوب معالجة البيانات.
2.أجيال الحاسوب
جرت العادة على تصنيف الحواسيب إلى أجيال تبعا لمراحل تطورها عبرا لحقب الزمنية المختلفة فالحواسيب التي تنتسب إلى جيل معين تمتلك فيما بينها خواص وصفات متشابهة واستعمل في تركيبها نفس الأساس التكنولوجي وظهرت ضمن فترات زمنية محددة.
*الأجيال مقسمة من الجيل الأول حتى الجيل الرابع:
*الجيل الأول:.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته هو الصمام المفرغ.Vacuum Tubes ولغة البرمجة المستخدمة هي لغة الآلة, الاختصارات
, التجميع, وهى لغة متدينة المستوى.النوع النظامي نوع نظام التشغيل هو مشغل يدوي بسيط متسلسل وزمن تداول
البيانات من والى الذاكرة 1 ملى ثانية(1ملى ثانية)(1 من 1000 من الثانية) ووسط التخزين البطاقات
المثقبة Punched Cards وابرز الحواسيب التي ظهرت فيه UN IVAC,EDSAC,EDVAC والفترة الزمنية التي ظهر بها عام 1946
حتى أواسط الخمسينات
*الجيل الثاني:.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته الترانزستور Transistor ولغة البرمجة المستخدمة لغاتAlgol,Fortran,Cobol,كما ظهرت Compillers ونوع نظام التشغيل بالدفعة Batch system وزمن تداول البيانات من والىالذاكرة(1ميكروثانية)(6-10 =msec)(sec) ووسط التخزي
ن الأشرطة المغنطة Magnetic tape بالإضافة إلى البطاقة المثقبةوابرز الحواسيب التي ظهر بها PDP8.IBM 7094.IBM 7090..Burroughs والفترة الزمنية التي ظهر في أواسط الخمسينات 1964.
*الجيل الثالث.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته الدوائر الكهربية المطبوعة والدوائر المتكاملة على رقائق السيلكون. 1000 دائرة كهربية على رقاقة
واحدة تقنية SSI. و 65000 دائرة كهربية على رقاقة واحدة تقنية LSI ولغة البرمجة المستخدمة لغات البرمجة البنائية مثل باسكال وبيسك. ونوع نظام التشغيل هو نظام تشغيل تبادلي أو تفاعلي حيث تم استخدام فكرة الذاكرة الافتراضية ونظام تعدد البرامج والحواسب متعددة المعالجات. وزمن تداول البيانات من والى الذاكرة (100 جزء من البليون من الثانية ) ووسط التخزين الأقراص الممغنطة Magnetic Disk وأجهزة القراءة الضوئية.ابرز الحواسيب التي ظهرت فيه IBM 3660 Spectra 70 والفترةالزمنية التي ظهر فيها 1964- السبعينيات.
*الجيل الرابع:.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته 100.000 دائرة على رقاقة واحدة تقنية VLSI ظهرت المعالجات المصغرة Microprocessorsعام 1971وأنتجت معالجات INTEL 4004 كما ظهرت الحواسيب الصغيرة والشخصية APPLE.IBM PC لغة البرمجة المستخدمة فيه لغات البرمجة التطبيقية. نوع نظام التشغيل نظام تشغيل فوري ونظام تشغيل الوقت الفعلي. زمن تداول البيانات من والى الذاكرة (جزء من البليون من الثانية )(1نانو ثانية) .وسط التخزين الأقراص الممغنطة. ابرز الحواسيب التي ظهرت فيه الأجهزة المنتشرة حاليا. والفترة الزمنية التي ظهرت بها السبعينيات وحتى الآن.
*الجيل الخامس:.
لم يتوقف تطور تقنية الحاسوب عند حواسيب الجيل الرابع بل استخدمت تقنيات جديدة في تصنيع رقاقات الدوائر المتكاملة مثل الحزم الإشعاعية الالكترونية والأشعة السينية مما زاد في كثافة التجميع إلى 100 ضعف كما ظهرت أقراص الليزر الضوئية كوسط تخزين ويعبر عن زمن التداول في هذه الحواسييب التي ما زالتقيد التطوير
– بالبيكو ثانية (12-10من الثانية).
وتمتاز الحواسيب المعاصرة بظهور النظم الخبيرة Expert System ونظم المعرفة Knowledge System وتطبيقات الذكاء الاصطناعي.
وسيكون باستطاعة حواسيب هذا الجيل فهم لغات أكثر قربا من اللغات الطبيعية وخاصة أن الأبحاث مستمرة حول استنطاق الحاسوب.
أجيال الكمبيوترات وأنواعها
منذ بداية عقد الخمسينات من القرن العشرين وحتى يومنا الحاضر،حدثتتطورات كثيرة في مجال الكمبيوترات، حيث زادت سرعتها، وكبر حجم ذاكرتها وزادتقدرتها على إجراء العمليات. وعليه فقد صنفت الكمبيوترات إلىأجيال يبدأ كل جيلبتطور مهم حدث، إما على المعدات المرتبطة بالكمبيوترات أو على البرامج والتعليماتالتي يعمل عليها. ويمكن تصنيف الكمبيوترات حسب الأجيال كالتالي:
* الجيل الأول
بدأ في الخمسيناتإنتاج كمبيوتراستخدمت كمبيوترات هذا الجيل الصمامات المفرغة، وكانت هذه الصمامات تحتاج إلى حرارة عالية، لذلك فقد كانت تستهلك طاقة كهربائية عالية كانحجم هذه الكمبيوترات كبيراً جدا، ووزنها ثقيل سرعة تنفيذ العمليات بطيئة إلى حد ما ( 20 ألف عملية في الثانية اعتمدت على لغة الآلة (التي تعتمدعلى النظام الثنائي) في كتابةالبرامج ، وبالتالي كانت البرامج معقدة استخدمت
الاسطوانة المغناطيسية كوسيط لإدخال البيانات ، وآلات طباعة بدائيةلاستخراج النتائج الجيل الثاني بدأ من 1959 إلى 1965 استبدلت الصمامات المفرغة بالترانزستور حيث كان أصغر حجما وأطول عمرا ولا يحتاج طاقة كهربائية عالية كان حجم كمبيوترات هذا الجيل أصغر من الجيل الأول أصبح أكثر سرعة في تنفيذ العمليات حيث بلغ سرعته مئات الآلاف في الثانية الواحدة استخدمت الأشرطة
الممغنطة كذاكرة مساندة ، واستخدمت الأقراصالمغناطيسية الصلبة استخدمت بعض اللغات الراقية مثل الجيل الثالث إنتاج الدوائر المتكاملة والمصنوعة من رقائق السيلكون أصبحت أصغر حجما بكثير وانخفضت تكلفة إنتاج الكمبيوترات تم إنتاج سلسلة كمبيوترات أصبحت سرعة الكمبيوترات تقاس بالنانوثانية تم إنتاج الشاشات الملونة وأجهزة القراءة الضوئية تم إنتاج أجهزة إدخال وإخراج سريعة ظهرت الكمبيوترات المتوسطة والتي تشترك مجموعة طرفيات بجهاز كم والتي تشترك مجموعة طرفيات بجهاز كمبيوتر مركزي الجيل الرابع من
1970-1980 حصلت ثورة كبيرة على معدات الكمبيوتر وعلى البرمجيات في نفس الوقت استخدمت الدوائر المتكاملة الكبيرة تميزت كمبيوترات
ذا الجيل بصغر الحجم وزيادة السرعة والدقةوالوثوقية وسعة الذاكرة وقلة التكلفة أصبحت السرعة تقاس بملايين العمليات في الثانية الواحدة
ظهرت الذاكرة العشوائية والذاكرة الدائمة أصبحت أجهزة الإدخال والإخراج أكثر تطورا وأسهل استخداما طورت نظم التشغيل ، مما أدى إلى ظهور الكمبيوترات الشخصية ظهرت لغات ذات المستوى الراقي والراقي جدا ظهرت الأقراص الصلبة المصغرة والأقراص المرنة والراسمات الجيل الخامس توفر كمبيوترات هذا الجيل زيادة في الإنتاجية حيث سيتعامل معهاالإنسان مباشرة لأن بإمكانها فهم المدخلان المحكية ، المكتوبة والمرسومة زيادة هائلة في السرعات وسعات التخزين ظهور الذكاء الاصطناعي ولغات متطورة جداكمبيوترات عملاقة ذات قدرات كبيرة جدا، وتمتاز بدرجة عالية جدا منالدقة أنواع الكمبيوترات وعلى الرغم من تشابه الكمبيوترات في تصميمها الداخلي ، و اعتمادهاعلى النظام الثنائي (0.1) بدءاً لعملها، إلا أن التفاوت في قدراتها وحجموهاومجالات استخدامها يمكننا من تصنيف هذه الكمبيوترات إلى الأنواع التالية الكمبيوترات المصغرة (الشخصية)الكمبيوترات المتوسطة الكمبيوترات الكبيرة
*أجيال الكمبيوترات وأنواعها
منذ بداية عقد الخمسينات من القرن العشرين وحتى يومنا الحاضر،حدثت تطورات كثيرة في مجال الكمبيوترات، حيث زادت سرعتها، وكبر حجم ذاكرتها وزادت قدرتها على إجراء العمليات. وعليه فقد صنفت الكمبيوتراتإلى أجيال يبدأ كل جيل بتطور مهم حدث، إما على المعدات المرتبطةبالكمبيوترات أو على البرامج والتعليمات التي يعمل عليها. ويمكن تصنيفالكمبيوترات حسب الأجيال كالتالي:
الجيل الأول: بدأ في الخمسينات. إنتاج كمبيوتر UNIVAC . استخدمت كمبيوترات هذا الجيل الصمامات المفرغة، وكانت هذه الصمامات تحتاج إلى حرارة عالية، لذلك فقد كانت تستهلك طاقة كهربائية عالية . كان حجم هذه الكمبيوترات كبيراً جدا، ووزنها ثقيل. سرعة تنفيذ العمليات بطيئة إلى حد ما ( 20 ألف عملية في الثانية ) . اعتمدت على لغة الآلة (التي تعتمد على النظام الثنائي) في كتابة البرامج ، وبالتالي كانت
البرامج معقدة . استخدمت الاسطوانة المغناطيسية كوسيط لإدخال البيانات ،وآلات طباعة بدائية لاستخراج النتائج .
الجيل الثاني: بدأ من 1959 إلى 1965. استبدلت الصماماتالمفرغة بالترانزستور حيث كان أصغر حجما وأطول عمرا ولا يحتاج
طاقة كهربائية عالية . كان حجم كمبيوترات هذا الجيل أصغر من الجيل الأول. أصبح أكثر سرعة في تنفيذ العمليات حيث بلغ سرعته مئات الآلاف فيالثانية الواحدة . استخدمت الأشرطة الممغنطة كذاكرة مساندة ،واستخدمت الأقراص المغناطيسية الصلبة . استخدمت بعض اللغات الراقية مثل Fortran , Cobol .
الجيل الثالث : 1965-1970 إنتاج الدوائر المتكاملة والمصنوعة من رقائق السيلكون . أصبحت أصغر حجما بكثير وانخفضت تكلفة
إنتاج الكمبيوترات . تم إنتاج سلسلة كمبيوترات .IBM 360-أصبحت سرعة الكمبيوترات تقاس بالنانوثانية. تم إنتاج الشاشات الملونة وأجهزة القراءة الضوئية . تم إنتاج أجهزة إدخال وإخراج سريعة . ظهرت الكمبيوترات المتوسطة mini computer system والتي تشترك مجموعة
طرفيات بجهاز كمبيوتر مركزي .
الجيل الرابع: من 1970-1980 حصلت ثورة كبيرة على معدات الكمبيوتر وعلى البرمجيات في نفس الوقت. استخدمت الدوائر المتكاملة الكبيرة LSI تميزت كمبيوترات هذا الجيل بصغر الحجم وزيادة السرعة والدقة والوثوقية وسعة الذاكرة وقلة التكلفة . أصبحت السرعة تقاس بملايين
العمليات في الثانية الواحدة . ظهرت الذاكرة العشوائية RAM والذاكرة الدائمة ROM أصبحت أجهزة الإدخال والإخراج أكثر تطورا وأسهل
استخداما. طورت نظم التشغيل ، مما أدى إلى ظهور الكمبيوترات الشخصية . ظهرت لغات ذات المستوى الراقي والراقي جدا. ظهرت اأقراص الصلبة المصغرة والأقراص المرنة والراسمات .
الجيل الخامس : توفر كمبيوترات هذا الجيل زيادة في الإنتاجية حيث سيتعامل معها الإنسان مباشرة لأن بإمكانها فهم المدخلان المحكية ، المكتوبة والمرسومة . زيادة هائلة في السرعات وسعات التخزين . ظهور الذكاء الاصطناعي ولغات متطورة جدا. كمبيوترات عملاقة ذات قدرات كبيرة جدا، وتمتاز بدرجة عالية جدا من الدقة .أنواع الكمبيوترات :
وعلى الرغم من تشابه الكمبيوترات في تصميمها الداخلي ، واعتمادها على النظام الثنائي (0.1) بدءاً لعملها ، إلا أن التفاوت في قدراتها
وحجومها ومجالات استخدامها يمكننا من تصنيف هذه الكمبيوترات إلى الأنواع التالية :
الكمبيوترات المصغرة (الشخصية)) (Microcomputers or Personal Computers)
الكمبيوترات المتوسطة (Minicomputers)
الكمبيوترات الكبيرة
(Large Computers (Mainframes)
مكونات الحاسب الآلي
1. آلة حاسبه سريعة جدا جدا
2. لحفظ المعلومات الحرفية والرقمية وإرجاعها بسرعة كبيرة وبكيفيات غير محددة .
3. دقة المعلومات وخاصة البيانات المخرجة .
4. محاكاة بعض الأجهزة مثل : الفيديو ، التلفزيون ، الفاكس ، التلفون .
5. الدخول على الشبكات العالمية والخاصة Network - Internet
6. التحكم في التشغيل وتوقيف الأجهزة والآلات .
7. الرسم الدقيق والسريع للخرائط والرسومات باختلاف أنواعها وغيرها من استخدامات الكثيرة المتنوعة .
مكونات الحاسب الآلي :
   أولاُ : مكونات مادية ( Hard Ware ) وهي التي يمكن مشاهدتها مثل الشاشة , لوحة المفاتيح , الفأرة … وغيرها .
 *      ثانياُ : مكونات غير مادية ( Soft Ware ) وهي التي لا يمكن مشاهدتها ولكن يمكن أن نرى تأثير عملها مثل البرامج .
أولاُ : المكونات مادية ( Hard Ware ) وتنقسم المكونات المادية الى ثلاثة أقسام وهي :
1.      وحدات الإدخال Input Units :1-الفأرة MOUSE 2-لوحة المفاتيح KEY BOARD 3-الماسح SCANER4-القلم الضوئي LIGHT PEN
5- عصا الألعاب JOYSTICK 6-الميكروفون MICROPHONE 7-الكاميرا CAMERA   2.      وحدات الإخراج : Output Units
1-الشاشة SCREEN OR MOINTER 2- الطابعة PRINTER 3- الراسمة PLOTER 4-السماعات SPEKERS   3.      وحدة النظام SYSTEM UNIT وهو الصندوق المعدني الذي يحوي تقريبا جميع مكونات الحاسب الأساسية . وتأخد هذه الوحدة اشكالا مختلفة منها الطولي (البرجي) TOWER الذي يوضع جانب الشاشة أو تحت الطاولة ، ومنها العرضي (المكتبي ) DESKTOP و الذي عادة ما يوضع تحت الشاشة . وتتكون هذه الوحدة غالبا من الآتي :
1-وحدة اللوحة الأم MOTHER BOARD :وهي لوحة الكترونية لها شقوق كثيرة ومتعددة تحمل معظم مكونات وحدة النظام مثل المعالج
و الذواكر وكروت توصيل الأجهزة المادية الأخرى (وحدات الإدخال والإخراج ) .2-وحدة المعالجة المركزية (المعالج ) CENTERAL PROCESSING UNIT (CPU) :المعالج هو عبارة عن رقاقة صغيرة من السيليكون تحتوي على دارات الكترونية معقدة , ويتكون من الآتي :
1. وحدة الحساب والمنطق ARITHMERTIC LOGICAL UNIT والتي يتم داخلها معالجة العمليات الحسابية والمنطقية .
2. وحدة التحكم CONTROL UNIT (CU) وهي تعتبر بمثابة الدماغ بالنسبة للحاسب ويمكن من خلالها اصدار الأوامر لجميع أقسام الحاسب والتنسيق فيما بينها من أجل القيام بالوظائف المطلوبة فيما بينها . وتتنوع المعالجات وتختلف من حيث الأداء والسرعة ، وهي تميز حاسب عن آخر . وتقاس سرعة المعالج بوحدة ميقا هرتز MHz (أي مليون ذبذبة في الثانية الواحدة ) .ولعل من أشهر المعالجات هي معالجات شركة انتل ونذكر فيما يلي تطور انواعها وسرعاتها :ا- المعالجات الأولى عائلة 80XXX ومنها :80286 - 80386 - 80486 - 80486DX2 - 80468DX4ب-المعالجات عائلة البنتيوم الجيل الأول :PENTIUM-100MHZ, P-133, P-166, P-200, P-MMX-233ج-المعالجات عائلة البنتيوم الجيل الثاني :PII- 233, PII-266, PII-300, PII-333, PII-350, PII-400…د- المعالجات عائلة البنتيوم الجيل الثالث :المعالجات الجديدة PIII-450 , PIII-500 ………
3- الذاكرة الرئيسية (MAIN MEMORY (RAM /ROM :
1. ذاكرة الوصول العشوائي
RANDOM ACCESS MEMORY RAM
تتألف ذاكرة الرام من صف أو صفوف من الرقاقات الإلكترونية تعمل كذاكرة عمل مؤقتة ، وتعتبر كطاولة العمل الرئيسية بالنسبة للحاسب حيث يوضع فيها كل البيانات والنتائج وتعليمات البرامج للرجوع اليها عند الحاجة ، وبدون هذه الذاكرة لا يستطيع الحاسب العمل . وتحتفظ هذه الذاكرة بكل ما سبق طالما أن الحاسب يعمل ، وبمجرد إطفاء الحاسب أو انقطاع التيار عن الحاسب تفقد هذه الذاكرة جميع محتوياتها .وتتميز هذه الذاكرة بسرعة وصول عالية تتراوح من 60-50 Ns . وكلما ازداد حجم هذه الذاكرة كلما كان الحاسب أسرع وتتراوح أحجامها :
-……1MB -2MB -4MB - 8MB - 16 MB -32 MB -64 MB - 132 MB
ب - الذاكرة المخبئة CACHE MEMORY
وهي ذاكرة الكترونية خاصة بالمعالج وعادة ما تكون بداخله ، وهي تشبه ذاكرة الرام ولكنها أسرع منها (وقت الوصول يصل الى حوالي 20 Ns ) ويستخدمها المعالج في تخزين بعض البيانات الخاصة والمتكرر استخدمها ليسهل الرجوع اليها بسرعة فائقة .
ج -الذاكرة المقروءة فقط : READ ONLY MEMORY (ROM
وهي عبارة عن ذاكرة الكترونية لا نستطيع التغير في محتوياتها ، وتحتوي على معلومات موضوعة من قبل الشركة المصنعة للجهاز (أو اللوحة الأم ) ، تفيد هذه المعلومات في عملية التشغيل الأولية (BOIS) للجهاز والقيام ببعض الوظائف الضرورية الأخرى .
4-القرص الثابت (الصلب )
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة سوري وافتخر_.
17 من 30
بدأ باختراع IMac‏
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة جركو كوجر (كوردستان عشقنا الوحيد).
18 من 30
كل يوم تزيد قوة المعالج و كرت شاشة و الرامات و الذواكر
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة مهندس123.
19 من 30
1-تحليل
2-تصميم
3-برمجة
4-اختبار
5-تقييم
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة يحيى عبدو (يحيى عبدو).
20 من 30
بارك الله فيكم و جزاكم الله خيرا
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة Qusay Eldabak (Qusay Eldabak).
21 من 30
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة elarabaway (ayman elarabaway).
22 من 30
اهم المراحل التي تعتبر فاصلة في تاريخ الكمبيوتر هي تطور الاجزاء الداخلية
Hardware كان الكمبيوتر قديما ضخم جدا لان مكوناته الالكترونية كانت تحتوي على الانابيب المفرغة او ال Vacuum tubes كان حجم الانبوب كبير جدا مقارنة بما كان بعده من التطور فكانت الانبوبة الواحدة قادرة على تخزين 1bit لكي تستطيع بتخزين حرف او رقم تحتاج الى ثمانية انابيب 1 byte قام علماء الالكترونيات بختراع الترانزستور و كان يستخدمون اشباه الموصلات في هذا الاختراع مثل الجرمانيوم و السيليكون و هذا الترانزستور كان صغيرا جدا بالنسبة للأنابيب المفرغة ثم بعد ذلك قاموا العلماء بتطوير الترانزستور و ظهرت الدائرة المتكاملة IC و كانت تحتوي على عشرات من الترانزستور ثم ظهر Large Scale IC كانت تحتوي على الالف الترانزستور ثم Very Large Scale IC وكانت تحتوي على مئات الالف من الترانزستور و هكذا تم التصغير في الحاسب الالي الى ان وصل الى اللاب توب و اصبح يحمل ككتاب صغير
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة alialwa3er (Ali Hashim).
23 من 30
الله ياخذك عمركم على النسخ واللقص خليتو السالفه طويله
الرجال يبي كلام مايبي نسخ ولصق تراه يعرف يبحث بقوقل :/
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
24 من 30
كانت التقنية المستخدمة في الحاسوب ENIAC تعتمد على ما يعرف باسم الصمام المفرغ vacuum tube وهي التقنية التي ميزت الجيل الأول من الحواسيب ، والجديد في هذه الحواسيب هو طريقة عملها التي تختلف عن الطرق القديمة ، ولا زالت هذه الطريقة هي المستخدمة في الحاسوب الحالي ، وتتلخص فكرتها في تخزين البرنامج الذي يحتوي على مجموعة من الأوامر والتعليمات في ذاكرة الحاسوب لينفذها واحدة تلو الأخرى بدون تدخل يدوي .



ورغم نجاح الحاسوب الجديد في إنجاز العمليات بسرعة تصل إلى مئات العمليات في الدقيقة ، وهي سرعة تعتبر في ذلك الوقت عالية ، إلا أن تقنية الصمامات المفرغة التي اعتمد عليها الجيل الأول من الحواسيب سببت الكثير من المشاكل ، منها كثرة الإعطاب . والحرارة العالية التي تحتاج إلى تكييف وتبريد خاص ومكثف .




وتغير الحال في أواخر الخمسينيات حيث دخل ما يعرف بالترانزيستور إلى الوحدات الأساسية التي يتكون منها الحاسوب . ونتيجة لذلك فقد صغر حجمه ، وزادت سرعته ، وقلت الحرارة المنبثقة منه ، وانخفض ثمنه ، وقلت أعطابه . أي أن دخول الترانزيستور إلى تقنية الحاسوب يعد بداية مرحلة جديدة من تطور الحاسوب ، وبالتالي تعتبر سنة 1957 ف بداية الجيل الثاني من أجيال الحاسوب .




بعد ظهور الترانزيستور ظل المهندسون يقومون بتصغير حجمه لغرض تجميع أكبر عدد ممكن في حيز صغير لا يزيد عن السنتمتر المربع الواحد يسمى الدارة المتكاملة integrated circuits بحيث يضم هذا الحيز عشرات الآلاف من الترانزستورات ، وقد نجحوا في ذلك في أواسط الستينات وبالتالي اعتبرت هذه الفترة بداية الجيل الثالث للحاسوب .


واستمر هذا التطور حتى أدى في فترة السبعينات إلى ظهور الحاسوب الشخصي Personal Computer أو باختصار PC . وقد أدى هذا التطور إلى دخول الحاسوب البيوت والشركات الصغيرة . وهو أمر لم يكن في الحسبان في بداية عصر الحاسوب . ولذلك اعتبرت تلك الفترة بداية الجيل الرابع والحديث للحاسوب .
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة aissa kherfi (عيسى خرفي).
25 من 30
يحكى ان رجل وقع فى الشارع ووقع عليه حاسوب محمول
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة الشهاب البعيد (كابا سينا).
26 من 30
jkdo sdlxpp klxsp;s[s
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة السرعة (سيد مرتضى).
27 من 30
بسم الله الرحمن الرحيم

-تطور الحاسوب وتصنيفاته
لقد مرت الحاسبات الالكترونية بمراحل تطور كثيرة وتعرضت لتعديلات كبيرة حتى أصبحت على ما هي عليه ألان من دقة وسرعة في إنجاز العمليات. وقد تبين هذا ثمرة جهود كبيرة بذلها العلماء والمتخصصون في هذا المجال.فقد حاول الإنسان منذ القدم تطوير وسائل العد والحساب التي استخدمها لتفي بمتطلبات حياته. فقد استخدم أصابع يديه في العد والحساب وهذا يفسر حقيقة كون
نظام العد العشري أكثر من أنظمة العد استخداما حتى ألان.وفى هذه المراحل التاريخية استخدم الإنسان وسائل عديدة للعد والحساب منها:
*وسائل العد اليدوية Manual
*وسائل العد النصف آلية Semi-automatic
*وسائل العد الآلية Automatic
*وسائل العد الالكترونية Electronics
*وسائل العد اليدوية:
*الحاسب الالى (Abacus):
يعتبر العداد الحسابي (Abacus) من ابرز وسائل العد اليدوية وقد اخترعه الصينيون قبل الميلاد بمئات السنين والعداد الحسابي عبارة عن لوحة خشبية مستطيلة الشكل محتوى على قضبان معدنية رفيعة متوازية يختلف عدها من عداد لآخر ويحمل كل منها عدد من الخرزات القابلة للحركة. ويعتمد مبدأ عمل العداد الحسابي على استخدام الخرزات لتمثيل القيم الموضوعية Place values للأعداد فالصف الأول يمثل الآحاد والثاني يمثل العشرات والثالث المئات ‘ وهكذا…لعمل العمليات الحسابية البسيطة.. فقط
*اعمدة نابير(Napier’s Bones):
وهى آلة أنتجها جون نابير (1550) حتى (1617) على هيئة اعمدة من العاج وقد استطاع بواستطها إجراء عملية الضرب من خلالها تحويلها إلى عمليات جمع.*مسطرة اوترد:
ويقوم مبدأ عملها على امكانيه إيجاد حاصل ضرب عددين بجمع لوغاريتميهما و قد اخترعها وليم اوترد.
وسائل العد النصف آلية ومن اشهرها آلة باسكال واله ليبتز.
آلة باسكال Pascal machine
وهى أول أّله شبة ميكانيكية لجمع الأعداد تتكون من مجموعة من الدواليب المسننة والمرقمة من (O) حتى (9) لتمثيل الأعداد المختلفة وتتصل هذه الدواليب ببعضها البعض بحيث يمثل الدولاب الأول خانة الآحاد والثاني خانة المئات وهكذا..
وكلما دار الدولاب الأول دورة كاملة (أي 9 حركات موقعية) دار الدولاب الثاني بمقدار حركة موقعية واحدة وكلما دار الدولاب الثاني 9 حركات موقعية دار الدولاب الثالث حركة موقعية واحدة وهكذا.. وقد صممها العالم الفرنسي باسكال عام 1642.
اله ليبتز:
تمكن العالم الالمانى ليبتز من تحسين اله باسكال حيث أمكن استخدام آلة باسكال لإجراء عميلتي الضرب والقسمة إضافة إلى عمليتي الطرح والجمع.
*وسائل العد الآلية
*اله باباجBabbage Machine
في عام 1812 تمكن العالم البريطاني تشارلز باباج من تصميم اله حاسبة ميكانيكية أطلق عليها اسم آلة الفرق Difference engine لأنها
تعمل على أساس فكرة الفرق بين مربعات الأعداد وتزود هذه الآلة بالمعلومات عن طريق البطاقات المثقبة فهي تعمل دون تدخل الإنسان كما استطاع تصميم اله جديدة هي الآلة التحليلية Analytical engine والتي اعتبرت أول حاسبة فعلية لأنها احتوت على المكونات الأساسية للحاسوب الحديث أجزاء تقوم بأجراء العمليات الحسابية وتخزين النتائج وطباعتها ويعتبر هذا العالم الأب الحقيقي لفكرة الحاسوب الحديث.
*آلة النسيج Jacquard
في عام 1889 استطاع الامريكى هو ليرث استخدام البطاقة المثقبة Punched cards كوسيط لنقل البيانات وقد طور آلة تنظيم الجداول
باستخدام هذه البطاقة عام 1896 وقد كونت هذه الشركة مع غيرها نواة لشركة IBM العالمية التي أسست عام 1924.
*الآلات الكهروميكانيكيةElecectromecanical machine بمساعدة شركة IBM وباشراف هوا رد ايكين Haward Akin
تمكنت مجموعة من العلماء من تطوير حاسبة كهر وميكانيكية سميت مارك Mark وتعمل هذه بناء على برنامج مخزن على شريط ورقى
وذلك في الفترة 1991-1937.
*وسائل العد الالكترونية الحواسيب الالكترونية
*ايناك :Electronic Numarical Letegrator & Calculator(ENIAK)
يعتبر أول حاسب الكتروني وهو حاسوب متعدد الأغراض والاستخدامات ويمتاز بسرعة أداة عالية وقد تم بناؤه بجامعة بنسلفانيا عام 1943
وعام 1946 واستخدم في تدريبات الجيش الامريكى ويحتوى على 18000 من الصمامات المفرغة ويشغل مساحة 140 متر ووزنه حوالي
30 طن ويحتاج لتشغيله إلى 130 كتلو وات.
وهنا مشكلة انه لا يحتوى على ذاكرة Memory كافيه. ويقوم بعمل العمليات الحسابية أسرع من الآلة الحسابية ألف مرة.
*ادفاكElectronic Discrete Variable Automatic Computer:EDVAC تم بناء حاسوب يختزن البرامج والبيانات في ذاكرته على هيئة
شفرات معينة مما يساعد في توسيع تنفيذ العمليات الحسابية وذلك بجامعة بنسلفانيا الأمريكية في الفترة بين (1946-1952).
*أدساكElectronic Delay Storage Automatic Computer: EDSAC
وهو أول حاسوب يخزن في ذاكرته تعليمات البرامج بصورة تسلسلية باستخدام نظام العد الثنائي.
*يونيفاك Universal Automatic Computer: UNIVAC
يعتبر من أوائل الحواسيب التي صممت لخدمة التطبيقات الإدارية والتجارية ومنذ عام 1951 وحتى يومنا هذا ظهر الكثير من الشركات المتخصصة في إنتاج أجهزة الحاسوب وشهد عالم الحاسوب تطورات سريعة وأصبحت
الإنجازات لا تنسب الى أشخاص باعينهم بل إلى شركات الإنتاج المصنعة وقد قسمت الحواسيب إلى اربعى أجيال أما الجيل الخامس فلا يزال تحت التطوير حتى وقتنا الحاضر.
*تصنيف الحاسوب
: (Computer Classification)
ويمكن تصنيف الحواسيب تبعا للأسس التالية:
1.الغرض من استعمال الحاسوب.
2.نوع البيانات التي يتعامل معها الحاسوب.
3.حجم الحاسوب.
4.درجة وثوقية الحاسوب.
5.سرعة إجراء العمليات, سعة الذاكرة.
6.يمكن القول بأنه لا يوجد تصنيف معياري (Standard) يمكن دائما تطبيقة على أي حاسوب لتحديد إلى أي نوع يتبع
هذا الحاسوب كما تتداخل تصنيفات الحاسوب فيما بينها ويرجع السبب الرئيسي في ذلك إلى التطور السريع في مجال الحاسوب.
تصنيفات الحاسوب حسب نوعية البيانات التي يتعامل معها:
يمكن تصنيف الحاسوب حسب نوعية البيانات المدخلة إلى ما يلي:
1.الحاسب التناظر(Analog Computer)
يعالج الحاسوب التناظري البيانات التي تتغير باستمرار والتي ليست لها قيمة ثابتة مثل درجة الحرارة والضغط بمعنى عن الحاسوب التناظرى
يقوم بقراءة بيانات فيزئية, حيث يتم تمثيل البيانات بجهد كهربي متغير داخل الحاسوب التناظرى.
وللحاسوب التناظرى عدة استخدامات منها انه يستخدم في عمليات التحكم الالى في المصانع ويستعمل لتصميم نماذج الطائرات والصواريخ
والمركبات الفضائية.
2.الحاسوب الرقمي(Digital Computer )
يستعمل الحاسوب الرقمي للبيانات المتقطعة أو الكميات التي يمكن تمثيلها بواسطة قيم عددية كالبيانات المستعملة في المؤسسات التجارية والعلمية وغيرها. وهذا النوع من الحواسيب الشائع الاستعمال في عصرنا الحالي حيث انه يناسب كافة التطبيقات التجارية والعلمية والهندسية.
3.الحاسوب المهجن(Hybird Computer)
هو حاسوب صمم جزئيا كحاسوب تناظري وجزئيا كحاسوب رقمي حيث يجمع هذا الحاسوب كلا من خصائص الحاسوب الرقمي والحاسوب التناظري.
*تصنيف الحاسوب حسب الحجم
يمكن تصنيف الحاسوب حسب الحجم إلى الأنواع التالية:
1.الحاسوب الميكروي(Micro Computer )
يعتبر الحاسوب الميكروى اصغر الحواسيب المتعددة الأغراض من حيث الحجم. وشاع استعمال هذا النوع من الحواسيب لأنها اقل تكلفة وسهلة الاستعمال والتشغيل وتوفر البرمجيات التي تناسب استخدام معظم التطبيقات الإحصائية والتجارية والروسومات الهندسية.
وفى الآونة الأخيرة حصلت تطورات كبيرة على صناعة الحاسبات مما زاد في سرعة وكفاءة هذه الحواسيب
2.الحواسيب الصغير(Mini Computers)
هذا النوع من الحواسيب متوسط الحجم حيث يستطيع الجهاز الواحد خدمة أكثر من مستخدم في نفس الوقت. وظهر استخدام هذا النوع في مطلع الستينيات حيث استعملت في بداية الأمر لأغراض متخصصة ولكن مع مرور الزمن أصبحت هذه الحواسيب تستخدم لأغراض عامة.
3.الحواسيب الكبيرة(Main Frames)
تعتبر هذه الحواسيب الأكبر حجما من حيث سعة الذاكرة والأكثر سرعة وتكلفة. وتصنع لتستطيع معالجة احتياجات الشركات الكبرى. وتستطع أن تخدم هذه الحواسيب أكثر من مستخدم حيث يمكن استعمال الحاسوب الكبير كحاسوب مركزي ضمن شبكة حواسيب صغيرة.
4.الحواسيب الفائقة(Super Computers)
وتتصف هذه الحواسيب مقارنة بالحواسيب الكبيرة بأنها اكبر حجما وأعلى سرعة وأكثر تكلفة وتمتلك مقدرة حسابية ضخمة, وعادة ما تستخدم في النواحي العسكرية.
*مزايا استعمال الحاسوب
يمتلك الحاسوب مزايا عديدة جعلته يتمتع بأهمية بالغة وتطبيقات لا حصر لها ومن أهم هذه المزايا:
1.القدرة على تنفيذ التعليمات المخزونة بشكل تلقائي دون كلل ودون الحاجة لتدخل الإنسان.
2.الدقة العالية في الحصول على النتائج بواسطة الحاسوب وقد ساعدت الحواسيب المتطورة ذات الدقة العالية في حل الكثير م المشاكل العلمية والتكنولوجية التي تحتاج سرعة عالية ودقة متناهية مثل إطلاق المركباتالفضائية والتحامها.
3.القدرة على تحزين البيانات , واسترجاعها وقت الحاجة
4.السرعة الهائلة التي يستطيع بها الحاسوب معالجة البيانات.
2.أجيال الحاسوب
جرت العادة على تصنيف الحواسيب إلى أجيال تبعا لمراحل تطورها عبرا لحقب الزمنية المختلفة فالحواسيب التي تنتسب إلى جيل معين تمتلك فيما بينها خواص وصفات متشابهة واستعمل في تركيبها نفس الأساس التكنولوجي وظهرت ضمن فترات زمنية محددة.
*الأجيال مقسمة من الجيل الأول حتى الجيل الرابع:
*الجيل الأول:.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته هو الصمام المفرغ.Vacuum Tubes ولغة البرمجة المستخدمة هي لغة الآلة, الاختصارات
, التجميع, وهى لغة متدينة المستوى.النوع النظامي نوع نظام التشغيل هو مشغل يدوي بسيط متسلسل وزمن تداول
البيانات من والى الذاكرة 1 ملى ثانية(1ملى ثانية)(1 من 1000 من الثانية) ووسط التخزين البطاقات
المثقبة Punched Cards وابرز الحواسيب التي ظهرت فيه UN IVAC,EDSAC,EDVAC والفترة الزمنية التي ظهر بها عام 1946
حتى أواسط الخمسينات
*الجيل الثاني:.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته الترانزستور Transistor ولغة البرمجة المستخدمة لغاتAlgol,Fortran,Cobol,كما ظهرت Compillers ونوع نظام التشغيل بالدفعة Batch system وزمن تداول البيانات من والىالذاكرة(1ميكروثانية)(6-10 =msec)(sec) ووسط التخزي
ن الأشرطة المغنطة Magnetic tape بالإضافة إلى البطاقة المثقبةوابرز الحواسيب التي ظهر بها PDP8.IBM 7094.IBM 7090..Burroughs والفترة الزمنية التي ظهر في أواسط الخمسينات 1964.
*الجيل الثالث.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته الدوائر الكهربية المطبوعة والدوائر المتكاملة على رقائق السيلكون. 1000 دائرة كهربية على رقاقة
واحدة تقنية SSI. و 65000 دائرة كهربية على رقاقة واحدة تقنية LSI ولغة البرمجة المستخدمة لغات البرمجة البنائية مثل باسكال وبيسك. ونوع نظام التشغيل هو نظام تشغيل تبادلي أو تفاعلي حيث تم استخدام فكرة الذاكرة الافتراضية ونظام تعدد البرامج والحواسب متعددة المعالجات. وزمن تداول البيانات من والى الذاكرة (100 جزء من البليون من الثانية ) ووسط التخزين الأقراص الممغنطة Magnetic Disk وأجهزة القراءة الضوئية.ابرز الحواسيب التي ظهرت فيه IBM 3660 Spectra 70 والفترةالزمنية التي ظهر فيها 1964- السبعينيات.
*الجيل الرابع:.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته 100.000 دائرة على رقاقة واحدة تقنية VLSI ظهرت المعالجات المصغرة Microprocessorsعام 1971وأنتجت معالجات INTEL 4004 كما ظهرت الحواسيب الصغيرة والشخصية APPLE.IBM PC لغة البرمجة المستخدمة فيه لغات البرمجة التطبيقية. نوع نظام التشغيل نظام تشغيل فوري ونظام تشغيل الوقت الفعلي. زمن تداول البيانات من والى الذاكرة (جزء من البليون من الثانية )(1نانو ثانية) .وسط التخزين الأقراص الممغنطة. ابرز الحواسيب التي ظهرت فيه الأجهزة المنتشرة حاليا. والفترة الزمنية التي ظهرت بها السبعينيات وحتى الآن.
*الجيل الخامس:.
لم يتوقف تطور تقنية الحاسوب عند حواسيب الجيل الرابع بل استخدمت تقنيات جديدة في تصنيع رقاقات الدوائر المتكاملة مثل الحزم الإشعاعية الالكترونية والأشعة السينية مما زاد في كثافة التجميع إلى 100 ضعف كما ظهرت أقراص الليزر الضوئية كوسط تخزين ويعبر عن زمن التداول في هذه الحواسييب التي ما زالتقيد التطوير
– بالبيكو ثانية (12-10من الثانية).
وتمتاز الحواسيب المعاصرة بظهور النظم الخبيرة Expert System ونظم المعرفة Knowledge System وتطبيقات الذكاء الاصطناعي.
وسيكون باستطاعة حواسيب هذا الجيل فهم لغات أكثر قربا من اللغات الطبيعية وخاصة أن الأبحاث مستمرة حول استنطاق الحاسوب.
أجيال الكمبيوترات وأنواعها
منذ بداية عقد الخمسينات من القرن العشرين وحتى يومنا الحاضر،حدثتتطورات كثيرة في مجال الكمبيوترات، حيث زادت سرعتها، وكبر حجم ذاكرتها وزادتقدرتها على إجراء العمليات. وعليه فقد صنفت الكمبيوترات إلىأجيال يبدأ كل جيلبتطور مهم حدث، إما على المعدات المرتبطة بالكمبيوترات أو على البرامج والتعليماتالتي يعمل عليها. ويمكن تصنيف الكمبيوترات حسب الأجيال كالتالي:
* الجيل الأول
بدأ في الخمسيناتإنتاج كمبيوتراستخدمت كمبيوترات هذا الجيل الصمامات المفرغة، وكانت هذه الصمامات تحتاج إلى حرارة عالية، لذلك فقد كانت تستهلك طاقة كهربائية عالية كانحجم هذه الكمبيوترات كبيراً جدا، ووزنها ثقيل سرعة تنفيذ العمليات بطيئة إلى حد ما ( 20 ألف عملية في الثانية اعتمدت على لغة الآلة (التي تعتمدعلى النظام الثنائي) في كتابةالبرامج ، وبالتالي كانت البرامج معقدة استخدمت
الاسطوانة المغناطيسية كوسيط لإدخال البيانات ، وآلات طباعة بدائيةلاستخراج النتائج الجيل الثاني بدأ من 1959 إلى 1965 استبدلت الصمامات المفرغة بالترانزستور حيث كان أصغر حجما وأطول عمرا ولا يحتاج طاقة كهربائية عالية كان حجم كمبيوترات هذا الجيل أصغر من الجيل الأول أصبح أكثر سرعة في تنفيذ العمليات حيث بلغ سرعته مئات الآلاف في الثانية الواحدة استخدمت الأشرطة
الممغنطة كذاكرة مساندة ، واستخدمت الأقراصالمغناطيسية الصلبة استخدمت بعض اللغات الراقية مثل الجيل الثالث إنتاج الدوائر المتكاملة والمصنوعة من رقائق السيلكون أصبحت أصغر حجما بكثير وانخفضت تكلفة إنتاج الكمبيوترات تم إنتاج سلسلة كمبيوترات أصبحت سرعة الكمبيوترات تقاس بالنانوثانية تم إنتاج الشاشات الملونة وأجهزة القراءة الضوئية تم إنتاج أجهزة إدخال وإخراج سريعة ظهرت الكمبيوترات المتوسطة والتي تشترك مجموعة طرفيات بجهاز كم والتي تشترك مجموعة طرفيات بجهاز كمبيوتر مركزي الجيل الرابع من
1970-1980 حصلت ثورة كبيرة على معدات الكمبيوتر وعلى البرمجيات في نفس الوقت استخدمت الدوائر المتكاملة الكبيرة تميزت كمبيوترات
ذا الجيل بصغر الحجم وزيادة السرعة والدقةوالوثوقية وسعة الذاكرة وقلة التكلفة أصبحت السرعة تقاس بملايين العمليات في الثانية الواحدة
ظهرت الذاكرة العشوائية والذاكرة الدائمة أصبحت أجهزة الإدخال والإخراج أكثر تطورا وأسهل استخداما طورت نظم التشغيل ، مما أدى إلى ظهور الكمبيوترات الشخصية ظهرت لغات ذات المستوى الراقي والراقي جدا ظهرت الأقراص الصلبة المصغرة والأقراص المرنة والراسمات الجيل الخامس توفر كمبيوترات هذا الجيل زيادة في الإنتاجية حيث سيتعامل معهاالإنسان مباشرة لأن بإمكانها فهم المدخلان المحكية ، المكتوبة والمرسومة زيادة هائلة في السرعات وسعات التخزين ظهور الذكاء الاصطناعي ولغات متطورة جداكمبيوترات عملاقة ذات قدرات كبيرة جدا، وتمتاز بدرجة عالية جدا منالدقة أنواع الكمبيوترات وعلى الرغم من تشابه الكمبيوترات في تصميمها الداخلي ، و اعتمادهاعلى النظام الثنائي (0.1) بدءاً لعملها، إلا أن التفاوت في قدراتها وحجموهاومجالات استخدامها يمكننا من تصنيف هذه الكمبيوترات إلى الأنواع التالية الكمبيوترات المصغرة (الشخصية)الكمبيوترات المتوسطة الكمبيوترات الكبيرة
*أجيال الكمبيوترات وأنواعها
منذ بداية عقد الخمسينات من القرن العشرين وحتى يومنا الحاضر،حدثت تطورات كثيرة في مجال الكمبيوترات، حيث زادت سرعتها، وكبر حجم ذاكرتها وزادت قدرتها على إجراء العمليات. وعليه فقد صنفت الكمبيوتراتإلى أجيال يبدأ كل جيل بتطور مهم حدث، إما على المعدات المرتبطةبالكمبيوترات أو على البرامج والتعليمات التي يعمل عليها. ويمكن تصنيفالكمبيوترات حسب الأجيال كالتالي:
الجيل الأول: بدأ في الخمسينات. إنتاج كمبيوتر UNIVAC . استخدمت كمبيوترات هذا الجيل الصمامات المفرغة، وكانت هذه الصمامات تحتاج إلى حرارة عالية، لذلك فقد كانت تستهلك طاقة كهربائية عالية . كان حجم هذه الكمبيوترات كبيراً جدا، ووزنها ثقيل. سرعة تنفيذ العمليات بطيئة إلى حد ما ( 20 ألف عملية في الثانية ) . اعتمدت على لغة الآلة (التي تعتمد على النظام الثنائي) في كتابة البرامج ، وبالتالي كانت
البرامج معقدة . استخدمت الاسطوانة المغناطيسية كوسيط لإدخال البيانات ،وآلات طباعة بدائية لاستخراج النتائج .
الجيل الثاني: بدأ من 1959 إلى 1965. استبدلت الصماماتالمفرغة بالترانزستور حيث كان أصغر حجما وأطول عمرا ولا يحتاج
طاقة كهربائية عالية . كان حجم كمبيوترات هذا الجيل أصغر من الجيل الأول. أصبح أكثر سرعة في تنفيذ العمليات حيث بلغ سرعته مئات الآلاف فيالثانية الواحدة . استخدمت الأشرطة الممغنطة كذاكرة مساندة ،واستخدمت الأقراص المغناطيسية الصلبة . استخدمت بعض اللغات الراقية مثل Fortran , Cobol .
الجيل الثالث : 1965-1970 إنتاج الدوائر المتكاملة والمصنوعة من رقائق السيلكون . أصبحت أصغر حجما بكثير وانخفضت تكلفة
إنتاج الكمبيوترات . تم إنتاج سلسلة كمبيوترات .IBM 360-أصبحت سرعة الكمبيوترات تقاس بالنانوثانية. تم إنتاج الشاشات الملونة وأجهزة القراءة الضوئية . تم إنتاج أجهزة إدخال وإخراج سريعة . ظهرت الكمبيوترات المتوسطة mini computer system والتي تشترك مجموعة
طرفيات بجهاز كمبيوتر مركزي .
الجيل الرابع: من 1970-1980 حصلت ثورة كبيرة على معدات الكمبيوتر وعلى البرمجيات في نفس الوقت. استخدمت الدوائر المتكاملة الكبيرة LSI تميزت كمبيوترات هذا الجيل بصغر الحجم وزيادة السرعة والدقة والوثوقية وسعة الذاكرة وقلة التكلفة . أصبحت السرعة تقاس بملايين
العمليات في الثانية الواحدة . ظهرت الذاكرة العشوائية RAM والذاكرة الدائمة ROM أصبحت أجهزة الإدخال والإخراج أكثر تطورا وأسهل
استخداما. طورت نظم التشغيل ، مما أدى إلى ظهور الكمبيوترات الشخصية . ظهرت لغات ذات المستوى الراقي والراقي جدا. ظهرت اأقراص الصلبة المصغرة والأقراص المرنة والراسمات .
الجيل الخامس : توفر كمبيوترات هذا الجيل زيادة في الإنتاجية حيث سيتعامل معها الإنسان مباشرة لأن بإمكانها فهم المدخلان المحكية ، المكتوبة والمرسومة . زيادة هائلة في السرعات وسعات التخزين . ظهور الذكاء الاصطناعي ولغات متطورة جدا. كمبيوترات عملاقة ذات قدرات كبيرة جدا، وتمتاز بدرجة عالية جدا من الدقة .أنواع الكمبيوترات :
وعلى الرغم من تشابه الكمبيوترات في تصميمها الداخلي ، واعتمادها على النظام الثنائي (0.1) بدءاً لعملها ، إلا أن التفاوت في قدراتها
وحجومها ومجالات استخدامها يمكننا من تصنيف هذه الكمبيوترات إلى الأنواع التالية :
الكمبيوترات المصغرة (الشخصية)) (Microcomputers or Personal Computers)
الكمبيوترات المتوسطة (Minicomputers)
الكمبيوترات الكبيرة
(Large Computers (Mainframes)
مكونات الحاسب الآلي
 1. آلة حاسبه سريعة جدا جدا
 2. لحفظ المعلومات الحرفية والرقمية وإرجاعها بسرعة كبيرة وبكيفيات غير محددة .
 3. دقة المعلومات وخاصة البيانات المخرجة .
 4. محاكاة بعض الأجهزة مثل : الفيديو ، التلفزيون ، الفاكس ، التلفون .
 5. الدخول على الشبكات العالمية والخاصة Network - Internet
 6. التحكم في التشغيل وتوقيف الأجهزة والآلات .
 7. الرسم الدقيق والسريع للخرائط والرسومات باختلاف أنواعها وغيرها من استخدامات الكثيرة المتنوعة .
مكونات الحاسب الآلي :
    أولاُ : مكونات مادية ( Hard Ware ) وهي التي يمكن مشاهدتها مثل الشاشة , لوحة المفاتيح , الفأرة … وغيرها .
  *      ثانياُ : مكونات غير مادية ( Soft Ware ) وهي التي لا يمكن مشاهدتها ولكن يمكن أن نرى تأثير عملها مثل البرامج .
أولاُ : المكونات مادية ( Hard Ware ) وتنقسم المكونات المادية الى ثلاثة أقسام وهي :
1.      وحدات الإدخال Input Units :1-الفأرة MOUSE 2-لوحة المفاتيح KEY BOARD 3-الماسح SCANER4-القلم الضوئي LIGHT PEN
5- عصا الألعاب JOYSTICK 6-الميكروفون MICROPHONE 7-الكاميرا CAMERA   2.      وحدات الإخراج : Output Units
1-الشاشة SCREEN OR MOINTER 2- الطابعة PRINTER 3- الراسمة PLOTER 4-السماعات SPEKERS   3.      وحدة النظام SYSTEM UNIT وهو الصندوق المعدني الذي يحوي تقريبا جميع مكونات الحاسب الأساسية . وتأخد هذه الوحدة اشكالا مختلفة منها الطولي (البرجي) TOWER الذي يوضع جانب الشاشة أو تحت الطاولة ، ومنها العرضي (المكتبي ) DESKTOP و الذي عادة ما يوضع تحت الشاشة . وتتكون هذه الوحدة غالبا من الآتي :
1-وحدة اللوحة الأم MOTHER BOARD :وهي لوحة الكترونية لها شقوق كثيرة ومتعددة تحمل معظم مكونات وحدة النظام مثل المعالج
و الذواكر وكروت توصيل الأجهزة المادية الأخرى (وحدات الإدخال والإخراج ) .2-وحدة المعالجة المركزية (المعالج ) CENTERAL PROCESSING UNIT (CPU) :المعالج هو عبارة عن رقاقة صغيرة من السيليكون تحتوي على دارات الكترونية معقدة , ويتكون من الآتي :
 1. وحدة الحساب والمنطق ARITHMERTIC LOGICAL UNIT والتي يتم داخلها معالجة العمليات الحسابية والمنطقية .
 2. وحدة التحكم CONTROL UNIT (CU) وهي تعتبر بمثابة الدماغ بالنسبة للحاسب ويمكن من خلالها اصدار الأوامر لجميع أقسام الحاسب والتنسيق فيما بينها من أجل القيام بالوظائف المطلوبة فيما بينها . وتتنوع المعالجات وتختلف من حيث الأداء والسرعة ، وهي تميز حاسب عن آخر . وتقاس سرعة المعالج بوحدة ميقا هرتز MHz (أي مليون ذبذبة في الثانية الواحدة ) .ولعل من أشهر المعالجات هي معالجات شركة انتل ونذكر فيما يلي تطور انواعها وسرعاتها :ا- المعالجات الأولى عائلة 80XXX ومنها :80286 - 80386 - 80486 - 80486DX2 - 80468DX4ب-المعالجات عائلة البنتيوم الجيل الأول :PENTIUM-100MHZ, P-133, P-166, P-200, P-MMX-233ج-المعالجات عائلة البنتيوم الجيل الثاني :PII- 233, PII-266, PII-300, PII-333, PII-350, PII-400…د- المعالجات عائلة البنتيوم الجيل الثالث :المعالجات الجديدة PIII-450 , PIII-500 ………
3- الذاكرة الرئيسية (MAIN MEMORY (RAM /ROM :
 1. ذاكرة الوصول العشوائي
RANDOM ACCESS MEMORY RAM
تتألف ذاكرة الرام من صف أو صفوف من الرقاقات الإلكترونية تعمل كذاكرة عمل مؤقتة ، وتعتبر كطاولة العمل الرئيسية بالنسبة للحاسب حيث يوضع فيها كل البيانات والنتائج وتعليمات البرامج للرجوع اليها عند الحاجة ، وبدون هذه الذاكرة لا يستطيع الحاسب العمل . وتحتفظ هذه الذاكرة بكل ما سبق طالما أن الحاسب يعمل ، وبمجرد إطفاء الحاسب أو انقطاع التيار عن الحاسب تفقد هذه الذاكرة جميع محتوياتها .وتتميز هذه الذاكرة بسرعة وصول عالية تتراوح من 60-50 Ns . وكلما ازداد حجم هذه الذاكرة كلما كان الحاسب أسرع وتتراوح أحجامها :
-……1MB -2MB -4MB - 8MB - 16 MB -32 MB -64 MB - 132 MB
ب - الذاكرة المخبئة CACHE MEMORY
وهي ذاكرة الكترونية خاصة بالمعالج وعادة ما تكون بداخله ، وهي تشبه ذاكرة الرام ولكنها أسرع منها (وقت الوصول يصل الى حوالي 20 Ns ) ويستخدمها المعالج في تخزين بعض البيانات الخاصة والمتكرر استخدمها ليسهل الرجوع اليها بسرعة فائقة .
ج -الذاكرة المقروءة فقط : READ ONLY MEMORY (ROM
وهي عبارة عن ذاكرة الكترونية لا نستطيع التغير في محتوياتها ، وتحتوي على معلومات موضوعة من قبل الشركة المصنعة للجهاز (أو اللوحة الأم ) ، تفيد هذه المعلومات في عملية التشغيل الأولية (BOIS) للجهاز والقيام ببعض الوظائف الضرورية الأخرى .
4-القرص الثابت (الصلب )
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة khaled helaly (khaled helaly).
28 من 30
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
29 من 30
شكرا على هذا السؤال وشكرا على إجابات المجاوبين ومعلوماتهم.
جزاكم الله خيرا!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة إبراهيم هشام (إبراهيم هشام).
30 من 30
قد مرت الحاسبات الالكترونية بمراحل تطور كثيرة وتعرضت لتعديلات كبيرة حتى أصبحت على ما هي عليه ألان من دقة وسرعة في إنجاز العمليات. وقد تبين هذا ثمرة جهود كبيرة بذلها العلماء والمتخصصون في هذا المجال.فقد حاول الإنسان منذ القدم تطوير وسائل العد والحساب التي استخدمها لتفي بمتطلبات حياته. فقد استخدم أصابع يديه في العد والحساب وهذا يفسر حقيقة كون
نظام العد العشري أكثر من أنظمة العد استخداما حتى ألان.وفى هذه المراحل التاريخية استخدم الإنسان وسائل عديدة للعد والحساب منها:
*وسائل العد اليدوية Manual
*وسائل العد النصف آلية Semi-automatic
*وسائل العد الآلية Automatic
*وسائل العد الالكترونية Electronics
*وسائل العد اليدوية:
*الحاسب الالى (Abacus):
يعتبر العداد الحسابي (Abacus) من ابرز وسائل العد اليدوية وقد اخترعه الصينيون قبل الميلاد بمئات السنين والعداد الحسابي عبارة عن لوحة خشبية مستطيلة الشكل محتوى على قضبان معدنية رفيعة متوازية يختلف عدها من عداد لآخر ويحمل كل منها عدد من الخرزات القابلة للحركة. ويعتمد مبدأ عمل العداد الحسابي على استخدام الخرزات لتمثيل القيم الموضوعية Place values للأعداد فالصف الأول يمثل الآحاد والثاني يمثل العشرات والثالث المئات ‘ وهكذا…لعمل العمليات الحسابية البسيطة.. فقط
*اعمدة نابير(Napier’s Bones):
وهى آلة أنتجها جون نابير (1550) حتى (1617) على هيئة اعمدة من العاج وقد استطاع بواستطها إجراء عملية الضرب من خلالها تحويلها إلى عمليات جمع.*مسطرة اوترد:
ويقوم مبدأ عملها على امكانيه إيجاد حاصل ضرب عددين بجمع لوغاريتميهما و قد اخترعها وليم اوترد.
وسائل العد النصف آلية ومن اشهرها آلة باسكال واله ليبتز.
آلة باسكال Pascal machine
وهى أول أّله شبة ميكانيكية لجمع الأعداد تتكون من مجموعة من الدواليب المسننة والمرقمة من (O) حتى (9) لتمثيل الأعداد المختلفة وتتصل هذه الدواليب ببعضها البعض بحيث يمثل الدولاب الأول خانة الآحاد والثاني خانة المئات وهكذا..
وكلما دار الدولاب الأول دورة كاملة (أي 9 حركات موقعية) دار الدولاب الثاني بمقدار حركة موقعية واحدة وكلما دار الدولاب الثاني 9 حركات موقعية دار الدولاب الثالث حركة موقعية واحدة وهكذا.. وقد صممها العالم الفرنسي باسكال عام 1642.
اله ليبتز:
تمكن العالم الالمانى ليبتز من تحسين اله باسكال حيث أمكن استخدام آلة باسكال لإجراء عميلتي الضرب والقسمة إضافة إلى عمليتي الطرح والجمع.
*وسائل العد الآلية
*اله باباجBabbage Machine
في عام 1812 تمكن العالم البريطاني تشارلز باباج من تصميم اله حاسبة ميكانيكية أطلق عليها اسم آلة الفرق Difference engine لأنها
تعمل على أساس فكرة الفرق بين مربعات الأعداد وتزود هذه الآلة بالمعلومات عن طريق البطاقات المثقبة فهي تعمل دون تدخل الإنسان كما استطاع تصميم اله جديدة هي الآلة التحليلية Analytical engine والتي اعتبرت أول حاسبة فعلية لأنها احتوت على المكونات الأساسية للحاسوب الحديث أجزاء تقوم بأجراء العمليات الحسابية وتخزين النتائج وطباعتها ويعتبر هذا العالم الأب الحقيقي لفكرة الحاسوب الحديث.
*آلة النسيج Jacquard
في عام 1889 استطاع الامريكى هو ليرث استخدام البطاقة المثقبة Punched cards كوسيط لنقل البيانات وقد طور آلة تنظيم الجداول
باستخدام هذه البطاقة عام 1896 وقد كونت هذه الشركة مع غيرها نواة لشركة IBM العالمية التي أسست عام 1924.
*الآلات الكهروميكانيكيةElecectromecanical machine بمساعدة شركة IBM وباشراف هوا رد ايكين Haward Akin
تمكنت مجموعة من العلماء من تطوير حاسبة كهر وميكانيكية سميت مارك Mark وتعمل هذه بناء على برنامج مخزن على شريط ورقى
وذلك في الفترة 1991-1937.
*وسائل العد الالكترونية الحواسيب الالكترونية
*ايناك :Electronic Numarical Letegrator & Calculator(ENIAK)
يعتبر أول حاسب الكتروني وهو حاسوب متعدد الأغراض والاستخدامات ويمتاز بسرعة أداة عالية وقد تم بناؤه بجامعة بنسلفانيا عام 1943
وعام 1946 واستخدم في تدريبات الجيش الامريكى ويحتوى على 18000 من الصمامات المفرغة ويشغل مساحة 140 متر ووزنه حوالي
30 طن ويحتاج لتشغيله إلى 130 كتلو وات.
وهنا مشكلة انه لا يحتوى على ذاكرة Memory كافيه. ويقوم بعمل العمليات الحسابية أسرع من الآلة الحسابية ألف مرة.
*ادفاكElectronic Discrete Variable Automatic Computer:EDVAC تم بناء حاسوب يختزن البرامج والبيانات في ذاكرته على هيئة
شفرات معينة مما يساعد في توسيع تنفيذ العمليات الحسابية وذلك بجامعة بنسلفانيا الأمريكية في الفترة بين (1946-1952).
*أدساكElectronic Delay Storage Automatic Computer: EDSAC
وهو أول حاسوب يخزن في ذاكرته تعليمات البرامج بصورة تسلسلية باستخدام نظام العد الثنائي.
*يونيفاك Universal Automatic Computer: UNIVAC
يعتبر من أوائل الحواسيب التي صممت لخدمة التطبيقات الإدارية والتجارية ومنذ عام 1951 وحتى يومنا هذا ظهر الكثير من الشركات المتخصصة في إنتاج أجهزة الحاسوب وشهد عالم الحاسوب تطورات سريعة وأصبحت
الإنجازات لا تنسب الى أشخاص باعينهم بل إلى شركات الإنتاج المصنعة وقد قسمت الحواسيب إلى اربعى أجيال أما الجيل الخامس فلا يزال تحت التطوير حتى وقتنا الحاضر.
*تصنيف الحاسوب
: (Computer Classification)
ويمكن تصنيف الحواسيب تبعا للأسس التالية:
1.الغرض من استعمال الحاسوب.
2.نوع البيانات التي يتعامل معها الحاسوب.
3.حجم الحاسوب.
4.درجة وثوقية الحاسوب.
5.سرعة إجراء العمليات, سعة الذاكرة.
6.يمكن القول بأنه لا يوجد تصنيف معياري (Standard) يمكن دائما تطبيقة على أي حاسوب لتحديد إلى أي نوع يتبع
هذا الحاسوب كما تتداخل تصنيفات الحاسوب فيما بينها ويرجع السبب الرئيسي في ذلك إلى التطور السريع في مجال الحاسوب.
تصنيفات الحاسوب حسب نوعية البيانات التي يتعامل معها:
يمكن تصنيف الحاسوب حسب نوعية البيانات المدخلة إلى ما يلي:
1.الحاسب التناظر(Analog Computer)
يعالج الحاسوب التناظري البيانات التي تتغير باستمرار والتي ليست لها قيمة ثابتة مثل درجة الحرارة والضغط بمعنى عن الحاسوب التناظرى
يقوم بقراءة بيانات فيزئية, حيث يتم تمثيل البيانات بجهد كهربي متغير داخل الحاسوب التناظرى.
وللحاسوب التناظرى عدة استخدامات منها انه يستخدم في عمليات التحكم الالى في المصانع ويستعمل لتصميم نماذج الطائرات والصواريخ
والمركبات الفضائية.
2.الحاسوب الرقمي(Digital Computer )
يستعمل الحاسوب الرقمي للبيانات المتقطعة أو الكميات التي يمكن تمثيلها بواسطة قيم عددية كالبيانات المستعملة في المؤسسات التجارية والعلمية وغيرها. وهذا النوع من الحواسيب الشائع الاستعمال في عصرنا الحالي حيث انه يناسب كافة التطبيقات التجارية والعلمية والهندسية.
3.الحاسوب المهجن(Hybird Computer)
هو حاسوب صمم جزئيا كحاسوب تناظري وجزئيا كحاسوب رقمي حيث يجمع هذا الحاسوب كلا من خصائص الحاسوب الرقمي والحاسوب التناظري.
*تصنيف الحاسوب حسب الحجم
يمكن تصنيف الحاسوب حسب الحجم إلى الأنواع التالية:
1.الحاسوب الميكروي(Micro Computer )
يعتبر الحاسوب الميكروى اصغر الحواسيب المتعددة الأغراض من حيث الحجم. وشاع استعمال هذا النوع من الحواسيب لأنها اقل تكلفة وسهلة الاستعمال والتشغيل وتوفر البرمجيات التي تناسب استخدام معظم التطبيقات الإحصائية والتجارية والروسومات الهندسية.
وفى الآونة الأخيرة حصلت تطورات كبيرة على صناعة الحاسبات مما زاد في سرعة وكفاءة هذه الحواسيب
2.الحواسيب الصغير(Mini Computers)
هذا النوع من الحواسيب متوسط الحجم حيث يستطيع الجهاز الواحد خدمة أكثر من مستخدم في نفس الوقت. وظهر استخدام هذا النوع في مطلع الستينيات حيث استعملت في بداية الأمر لأغراض متخصصة ولكن مع مرور الزمن أصبحت هذه الحواسيب تستخدم لأغراض عامة.
3.الحواسيب الكبيرة(Main Frames)
تعتبر هذه الحواسيب الأكبر حجما من حيث سعة الذاكرة والأكثر سرعة وتكلفة. وتصنع لتستطيع معالجة احتياجات الشركات الكبرى. وتستطع أن تخدم هذه الحواسيب أكثر من مستخدم حيث يمكن استعمال الحاسوب الكبير كحاسوب مركزي ضمن شبكة حواسيب صغيرة.
4.الحواسيب الفائقة(Super Computers)
وتتصف هذه الحواسيب مقارنة بالحواسيب الكبيرة بأنها اكبر حجما وأعلى سرعة وأكثر تكلفة وتمتلك مقدرة حسابية ضخمة, وعادة ما تستخدم في النواحي العسكرية.
*مزايا استعمال الحاسوب
يمتلك الحاسوب مزايا عديدة جعلته يتمتع بأهمية بالغة وتطبيقات لا حصر لها ومن أهم هذه المزايا:
1.القدرة على تنفيذ التعليمات المخزونة بشكل تلقائي دون كلل ودون الحاجة لتدخل الإنسان.
2.الدقة العالية في الحصول على النتائج بواسطة الحاسوب وقد ساعدت الحواسيب المتطورة ذات الدقة العالية في حل الكثير م المشاكل العلمية والتكنولوجية التي تحتاج سرعة عالية ودقة متناهية مثل إطلاق المركباتالفضائية والتحامها.
3.القدرة على تحزين البيانات , واسترجاعها وقت الحاجة
4.السرعة الهائلة التي يستطيع بها الحاسوب معالجة البيانات.
2.أجيال الحاسوب
جرت العادة على تصنيف الحواسيب إلى أجيال تبعا لمراحل تطورها عبرا لحقب الزمنية المختلفة فالحواسيب التي تنتسب إلى جيل معين تمتلك فيما بينها خواص وصفات متشابهة واستعمل في تركيبها نفس الأساس التكنولوجي وظهرت ضمن فترات زمنية محددة.
*الأجيال مقسمة من الجيل الأول حتى الجيل الرابع:
*الجيل الأول:.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته هو الصمام المفرغ.Vacuum Tubes ولغة البرمجة المستخدمة هي لغة الآلة, الاختصارات
, التجميع, وهى لغة متدينة المستوى.النوع النظامي نوع نظام التشغيل هو مشغل يدوي بسيط متسلسل وزمن تداول
البيانات من والى الذاكرة 1 ملى ثانية(1ملى ثانية)(1 من 1000 من الثانية) ووسط التخزين البطاقات
المثقبة Punched Cards وابرز الحواسيب التي ظهرت فيه UN IVAC,EDSAC,EDVAC والفترة الزمنية التي ظهر بها عام 1946
حتى أواسط الخمسينات
*الجيل الثاني:.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته الترانزستور Transistor ولغة البرمجة المستخدمة لغاتAlgol,Fortran,Cobol,كما ظهرت Compillers ونوع نظام التشغيل بالدفعة Batch system وزمن تداول البيانات من والىالذاكرة(1ميكروثانية)(6-10 =msec)(sec) ووسط التخزي
ن الأشرطة المغنطة Magnetic tape بالإضافة إلى البطاقة المثقبةوابرز الحواسيب التي ظهر بها PDP8.IBM 7094.IBM 7090..Burroughs والفترة الزمنية التي ظهر في أواسط الخمسينات 1964.
*الجيل الثالث.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته الدوائر الكهربية المطبوعة والدوائر المتكاملة على رقائق السيلكون. 1000 دائرة كهربية على رقاقة
واحدة تقنية SSI. و 65000 دائرة كهربية على رقاقة واحدة تقنية LSI ولغة البرمجة المستخدمة لغات البرمجة البنائية مثل باسكال وبيسك. ونوع نظام التشغيل هو نظام تشغيل تبادلي أو تفاعلي حيث تم استخدام فكرة الذاكرة الافتراضية ونظام تعدد البرامج والحواسب متعددة المعالجات. وزمن تداول البيانات من والى الذاكرة (100 جزء من البليون من الثانية ) ووسط التخزين الأقراص الممغنطة Magnetic Disk وأجهزة القراءة الضوئية.ابرز الحواسيب التي ظهرت فيه IBM 3660 Spectra 70 والفترةالزمنية التي ظهر فيها 1964- السبعينيات.
*الجيل الرابع:.
العنصر الالكتروني المستخدم في صناعته 100.000 دائرة على رقاقة واحدة تقنية VLSI ظهرت المعالجات المصغرة Microprocessorsعام 1971وأنتجت معالجات INTEL 4004 كما ظهرت الحواسيب الصغيرة والشخصية APPLE.IBM PC لغة البرمجة المستخدمة فيه لغات البرمجة التطبيقية. نوع نظام التشغيل نظام تشغيل فوري ونظام تشغيل الوقت الفعلي. زمن تداول البيانات من والى الذاكرة (جزء من البليون من الثانية )(1نانو ثانية) .وسط التخزين الأقراص الممغنطة. ابرز الحواسيب التي ظهرت فيه الأجهزة المنتشرة حاليا. والفترة الزمنية التي ظهرت بها السبعينيات وحتى الآن.
*الجيل الخامس:.
لم يتوقف تطور تقنية الحاسوب عند حواسيب الجيل الرابع بل استخدمت تقنيات جديدة في تصنيع رقاقات الدوائر المتكاملة مثل الحزم الإشعاعية الالكترونية والأشعة السينية مما زاد في كثافة التجميع إلى 100 ضعف كما ظهرت أقراص الليزر الضوئية كوسط تخزين ويعبر عن زمن التداول في هذه الحواسييب التي ما زالتقيد التطوير
– بالبيكو ثانية (12-10من الثانية).
وتمتاز الحواسيب المعاصرة بظهور النظم الخبيرة Expert System ونظم المعرفة Knowledge System وتطبيقات الذكاء الاصطناعي.
وسيكون باستطاعة حواسيب هذا الجيل فهم لغات أكثر قربا من اللغات الطبيعية وخاصة أن الأبحاث مستمرة حول استنطاق الحاسوب.
أجيال الكمبيوترات وأنواعها
منذ بداية عقد الخمسينات من القرن العشرين وحتى يومنا الحاضر،حدثتتطورات كثيرة في مجال الكمبيوترات، حيث زادت سرعتها، وكبر حجم ذاكرتها وزادتقدرتها على إجراء العمليات. وعليه فقد صنفت الكمبيوترات إلىأجيال يبدأ كل جيلبتطور مهم حدث، إما على المعدات المرتبطة بالكمبيوترات أو على البرامج والتعليماتالتي يعمل عليها. ويمكن تصنيف الكمبيوترات حسب الأجيال كالتالي:
* الجيل الأول
بدأ في الخمسيناتإنتاج كمبيوتراستخدمت كمبيوترات هذا الجيل الصمامات المفرغة، وكانت هذه الصمامات تحتاج إلى حرارة عالية، لذلك فقد كانت تستهلك طاقة كهربائية عالية كانحجم هذه الكمبيوترات كبيراً جدا، ووزنها ثقيل سرعة تنفيذ العمليات بطيئة إلى حد ما ( 20 ألف عملية في الثانية اعتمدت على لغة الآلة (التي تعتمدعلى النظام الثنائي) في كتابةالبرامج ، وبالتالي كانت البرامج معقدة استخدمت
الاسطوانة المغناطيسية كوسيط لإدخال البيانات ، وآلات طباعة بدائيةلاستخراج النتائج الجيل الثاني بدأ من 1959 إلى 1965 استبدلت الصمامات المفرغة بالترانزستور حيث كان أصغر حجما وأطول عمرا ولا يحتاج طاقة كهربائية عالية كان حجم كمبيوترات هذا الجيل أصغر من الجيل الأول أصبح أكثر سرعة في تنفيذ العمليات حيث بلغ سرعته مئات الآلاف في الثانية الواحدة استخدمت الأشرطة
الممغنطة كذاكرة مساندة ، واستخدمت الأقراصالمغناطيسية الصلبة استخدمت بعض اللغات الراقية مثل الجيل الثالث إنتاج الدوائر المتكاملة والمصنوعة من رقائق السيلكون أصبحت أصغر حجما بكثير وانخفضت تكلفة إنتاج الكمبيوترات تم إنتاج سلسلة كمبيوترات أصبحت سرعة الكمبيوترات تقاس بالنانوثانية تم إنتاج الشاشات الملونة وأجهزة القراءة الضوئية تم إنتاج أجهزة إدخال وإخراج سريعة ظهرت الكمبيوترات المتوسطة والتي تشترك مجموعة طرفيات بجهاز كم والتي تشترك مجموعة طرفيات بجهاز كمبيوتر مركزي الجيل الرابع من
1970-1980 حصلت ثورة كبيرة على معدات الكمبيوتر وعلى البرمجيات في نفس الوقت استخدمت الدوائر المتكاملة الكبيرة تميزت كمبيوترات
ذا الجيل بصغر الحجم وزيادة السرعة والدقةوالوثوقية وسعة الذاكرة وقلة التكلفة أصبحت السرعة تقاس بملايين العمليات في الثانية الواحدة
ظهرت الذاكرة العشوائية والذاكرة الدائمة أصبحت أجهزة الإدخال والإخراج أكثر تطورا وأسهل استخداما طورت نظم التشغيل ، مما أدى إلى ظهور الكمبيوترات الشخصية ظهرت لغات ذات المستوى الراقي والراقي جدا ظهرت الأقراص الصلبة المصغرة والأقراص المرنة والراسمات الجيل الخامس توفر كمبيوترات هذا الجيل زيادة في الإنتاجية حيث سيتعامل معهاالإنسان مباشرة لأن بإمكانها فهم المدخلان المحكية ، المكتوبة والمرسومة زيادة هائلة في السرعات وسعات التخزين ظهور الذكاء الاصطناعي ولغات متطورة جداكمبيوترات عملاقة ذات قدرات كبيرة جدا، وتمتاز بدرجة عالية جدا منالدقة أنواع الكمبيوترات وعلى الرغم من تشابه الكمبيوترات في تصميمها الداخلي ، و اعتمادهاعلى النظام الثنائي (0.1) بدءاً لعملها، إلا أن التفاوت في قدراتها وحجموهاومجالات استخدامها يمكننا من تصنيف هذه الكمبيوترات إلى الأنواع التالية الكمبيوترات المصغرة (الشخصية)الكمبيوترات المتوسطة الكمبيوترات الكبيرة
*أجيال الكمبيوترات وأنواعها
منذ بداية عقد الخمسينات من القرن العشرين وحتى يومنا الحاضر،حدثت تطورات كثيرة في مجال الكمبيوترات، حيث زادت سرعتها، وكبر حجم ذاكرتها وزادت قدرتها على إجراء العمليات. وعليه فقد صنفت الكمبيوتراتإلى أجيال يبدأ كل جيل بتطور مهم حدث، إما على المعدات المرتبطةبالكمبيوترات أو على البرامج والتعليمات التي يعمل عليها. ويمكن تصنيفالكمبيوترات حسب الأجيال كالتالي:
الجيل الأول: بدأ في الخمسينات. إنتاج كمبيوتر UNIVAC . استخدمت كمبيوترات هذا الجيل الصمامات المفرغة، وكانت هذه الصمامات تحتاج إلى حرارة عالية، لذلك فقد كانت تستهلك طاقة كهربائية عالية . كان حجم هذه الكمبيوترات كبيراً جدا، ووزنها ثقيل. سرعة تنفيذ العمليات بطيئة إلى حد ما ( 20 ألف عملية في الثانية ) . اعتمدت على لغة الآلة (التي تعتمد على النظام الثنائي) في كتابة البرامج ، وبالتالي كانت
البرامج معقدة . استخدمت الاسطوانة المغناطيسية كوسيط لإدخال البيانات ،وآلات طباعة بدائية لاستخراج النتائج .
الجيل الثاني: بدأ من 1959 إلى 1965. استبدلت الصماماتالمفرغة بالترانزستور حيث كان أصغر حجما وأطول عمرا ولا يحتاج
طاقة كهربائية عالية . كان حجم كمبيوترات هذا الجيل أصغر من الجيل الأول. أصبح أكثر سرعة في تنفيذ العمليات حيث بلغ سرعته مئات الآلاف فيالثانية الواحدة . استخدمت الأشرطة الممغنطة كذاكرة مساندة ،واستخدمت الأقراص المغناطيسية الصلبة . استخدمت بعض اللغات الراقية مثل Fortran , Cobol .
الجيل الثالث : 1965-1970 إنتاج الدوائر المتكاملة والمصنوعة من رقائق السيلكون . أصبحت أصغر حجما بكثير وانخفضت تكلفة
إنتاج الكمبيوترات . تم إنتاج سلسلة كمبيوترات .IBM 360-أصبحت سرعة الكمبيوترات تقاس بالنانوثانية. تم إنتاج الشاشات الملونة وأجهزة القراءة الضوئية . تم إنتاج أجهزة إدخال وإخراج سريعة . ظهرت الكمبيوترات المتوسطة mini computer system والتي تشترك مجموعة
طرفيات بجهاز كمبيوتر مركزي .
الجيل الرابع: من 1970-1980 حصلت ثورة كبيرة على معدات الكمبيوتر وعلى البرمجيات في نفس الوقت. استخدمت الدوائر المتكاملة الكبيرة LSI تميزت كمبيوترات هذا الجيل بصغر الحجم وزيادة السرعة والدقة والوثوقية وسعة الذاكرة وقلة التكلفة . أصبحت السرعة تقاس بملايين
العمليات في الثانية الواحدة . ظهرت الذاكرة العشوائية RAM والذاكرة الدائمة ROM أصبحت أجهزة الإدخال والإخراج أكثر تطورا وأسهل
استخداما. طورت نظم التشغيل ، مما أدى إلى ظهور الكمبيوترات الشخصية . ظهرت لغات ذات المستوى الراقي والراقي جدا. ظهرت اأقراص الصلبة المصغرة والأقراص المرنة والراسمات .
الجيل الخامس : توفر كمبيوترات هذا الجيل زيادة في الإنتاجية حيث سيتعامل معها الإنسان مباشرة لأن بإمكانها فهم المدخلان المحكية ، المكتوبة والمرسومة . زيادة هائلة في السرعات وسعات التخزين . ظهور الذكاء الاصطناعي ولغات متطورة جدا. كمبيوترات عملاقة ذات قدرات كبيرة جدا، وتمتاز بدرجة عالية جدا من الدقة .أنواع الكمبيوترات :
وعلى الرغم من تشابه الكمبيوترات في تصميمها الداخلي ، واعتمادها على النظام الثنائي (0.1) بدءاً لعملها ، إلا أن التفاوت في قدراتها
وحجومها ومجالات استخدامها يمكننا من تصنيف هذه الكمبيوترات إلى الأنواع التالية :
الكمبيوترات المصغرة (الشخصية)) (Microcomputers or Personal Computers)
الكمبيوترات المتوسطة (Minicomputers)
الكمبيوترات الكبيرة
(Large Computers (Mainframes)
مكونات الحاسب الآلي
1. آلة حاسبه سريعة جدا جدا
2. لحفظ المعلومات الحرفية والرقمية وإرجاعها بسرعة كبيرة وبكيفيات غير محددة .
3. دقة المعلومات وخاصة البيانات المخرجة .
4. محاكاة بعض الأجهزة مثل : الفيديو ، التلفزيون ، الفاكس ، التلفون .
5. الدخول على الشبكات العالمية والخاصة Network - Internet
6. التحكم في التشغيل وتوقيف الأجهزة والآلات .
7. الرسم الدقيق والسريع للخرائط والرسومات باختلاف أنواعها وغيرها من استخدامات الكثيرة المتنوعة .
مكونات الحاسب الآلي :
   أولاُ : مكونات مادية ( Hard Ware ) وهي التي يمكن مشاهدتها مثل الشاشة , لوحة المفاتيح , الفأرة … وغيرها .
 *      ثانياُ : مكونات غير مادية ( Soft Ware ) وهي التي لا يمكن مشاهدتها ولكن يمكن أن نرى تأثير عملها مثل البرامج .
أولاُ : المكونات مادية ( Hard Ware ) وتنقسم المكونات المادية الى ثلاثة أقسام وهي :
1.      وحدات الإدخال Input Units :1-الفأرة MOUSE 2-لوحة المفاتيح KEY BOARD 3-الماسح SCANER4-القلم الضوئي LIGHT PEN
5- عصا الألعاب JOYSTICK 6-الميكروفون MICROPHONE 7-الكاميرا CAMERA   2.      وحدات الإخراج : Output Units
1-الشاشة SCREEN OR MOINTER 2- الطابعة PRINTER 3- الراسمة PLOTER 4-السماعات SPEKERS   3.      وحدة النظام SYSTEM UNIT وهو الصندوق المعدني الذي يحوي تقريبا جميع مكونات الحاسب الأساسية . وتأخد هذه الوحدة اشكالا مختلفة منها الطولي (البرجي) TOWER الذي يوضع جانب الشاشة أو تحت الطاولة ، ومنها العرضي (المكتبي ) DESKTOP و الذي عادة ما يوضع تحت الشاشة . وتتكون هذه الوحدة غالبا من الآتي :
1-وحدة اللوحة الأم MOTHER BOARD :وهي لوحة الكترونية لها شقوق كثيرة ومتعددة تحمل معظم مكونات وحدة النظام مثل المعالج
و الذواكر وكروت توصيل الأجهزة المادية الأخرى (وحدات الإدخال والإخراج ) .2-وحدة المعالجة المركزية (المعالج ) CENTERAL PROCESSING UNIT (CPU) :المعالج هو عبارة عن رقاقة صغيرة من السيليكون تحتوي على دارات الكترونية معقدة , ويتكون من الآتي :
1. وحدة الحساب والمنطق ARITHMERTIC LOGICAL UNIT والتي يتم داخلها معالجة العمليات الحسابية والمنطقية .
2. وحدة التحكم CONTROL UNIT (CU) وهي تعتبر بمثابة الدماغ بالنسبة للحاسب ويمكن من خلالها اصدار الأوامر لجميع أقسام الحاسب والتنسيق فيما بينها من أجل القيام بالوظائف المطلوبة فيما بينها . وتتنوع المعالجات وتختلف من حيث الأداء والسرعة ، وهي تميز حاسب عن آخر . وتقاس سرعة المعالج بوحدة ميقا هرتز MHz (أي مليون ذبذبة في الثانية الواحدة ) .ولعل من أشهر المعالجات هي معالجات شركة انتل ونذكر فيما يلي تطور انواعها وسرعاتها :ا- المعالجات الأولى عائلة 80XXX ومنها :80286 - 80386 - 80486 - 80486DX2 - 80468DX4ب-المعالجات عائلة البنتيوم الجيل الأول :PENTIUM-100MHZ, P-133, P-166, P-200, P-MMX-233ج-المعالجات عائلة البنتيوم الجيل الثاني :PII- 233, PII-266, PII-300, PII-333, PII-350, PII-400…د- المعالجات عائلة البنتيوم الجيل الثالث :المعالجات الجديدة PIII-450 , PIII-500 ………
3- الذاكرة الرئيسية (MAIN MEMORY (RAM /ROM :
1. ذاكرة الوصول العشوائي
RANDOM ACCESS MEMORY RAM
تتألف ذاكرة الرام من صف أو صفوف من الرقاقات الإلكترونية تعمل كذاكرة عمل مؤقتة ، وتعتبر كطاولة العمل الرئيسية بالنسبة للحاسب حيث يوضع فيها كل البيانات والنتائج وتعليمات البرامج للرجوع اليها عند الحاجة ، وبدون هذه الذاكرة لا يستطيع الحاسب العمل . وتحتفظ هذه الذاكرة بكل ما سبق طالما أن الحاسب يعمل ، وبمجرد إطفاء الحاسب أو انقطاع التيار عن الحاسب تفقد هذه الذاكرة جميع محتوياتها .وتتميز هذه الذاكرة بسرعة وصول عالية تتراوح من 60-50 Ns . وكلما ازداد حجم هذه الذاكرة كلما كان الحاسب أسرع وتتراوح أحجامها :
-……1MB -2MB -4MB - 8MB - 16 MB -32 MB -64 MB - 132 MB
ب - الذاكرة المخبئة CACHE MEMORY
وهي ذاكرة الكترونية خاصة بالمعالج وعادة ما تكون بداخله ، وهي تشبه ذاكرة الرام ولكنها أسرع منها (وقت الوصول يصل الى حوالي 20 Ns ) ويستخدمها المعالج في تخزين بعض البيانات الخاصة والمتكرر استخدمها ليسهل الرجوع اليها بسرعة فائقة .
ج -الذاكرة المقروءة فقط : READ ONLY MEMORY (ROM
وهي عبارة عن ذاكرة الكترونية لا نستطيع التغير في محتوياتها ، وتحتوي على معلومات موضوعة من قبل الشركة المصنعة للجهاز (أو اللوحة الأم ) ، تفيد هذه المعلومات في عملية التشغيل الأولية (BOIS) للجهاز والقيام ببعض الوظائف الضرورية الأخرى .
4-القرص الثابت (الصلب )
16‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة سوري وافتخر_.
قد يهمك أيضًا
لماذا الكثير يفضلون الحاسوب المحمول عن المكتبي
مين تفضل الجهاز الحاسوب المحمول ام الديسكتوب؟ ولماذا وضح ذلك
ما هو سعر الحاسوب المحمول بالشيكل اريده متوسط؟؟؟؟؟
ما هي أصغر وحدة لقياس البيانات في الحاسوب؟
من هي اكثر الدول العربية استخداما للهاتف المحمول ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة