الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي فوائد شجرة الزيتون>
الزراعة 28‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة la princesse.
الإجابات
1 من 6
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" كلوا الزيت وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة " صحيح الجامع الصغير 4498
وكيف لا تكون الشجرة مباركة ، وقد أقسم الله تعالى بها  في قوله تعالى: " والتين والزيتون "

وكيف لا تكون مباركة ، وقد شبه الله تعالى نوره بالنور الصادر عن زيتها حين قال :
"يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية"

فالشجرة مباركة .. والزيت مبارك .. ولكن كثيرا من الناس عنه غافلون .


في الطب القديم يُدهن الشعر بزيت الزيتون لابطاء عملية الشيب ولكثافة الشعر وحتى لشدة اسوداده ،وكذلك لنعومة البشرة .

ويُستخدم الزيتون لطرد الديدان المعوية والغازات وللقضاء على الامساك شرط تناول 6-8 حبات من الزيتون .
وايضا" هو لتخفيف الوزن .

والزيتون أو زيت الزيتون يُخفض الكولسترول الضار(LDL) ويرفع الكوليسترول المفيد (HDL ) ،كما ويخفض السكر والانسولين

زيت الزيتون يحوي كذلك فيتامين(أ=A ) و(د=D ) وهما الفيتامينان اللذان يذوبان بالدهن ولايذوبان في الماء أو السوائل المائية
28‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 6
فهي تلك الشجرة التي أقسم بها الله في بداية سورة التين ولا يقسم الله بشيء إلا لعظمته
وفضله وبركته
(وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ {1} وَطُورِ سِينِينَ {2} وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ)
وشجرة الزيتون من الأشجار المعمرة وهي رمز للسلام وهي مع ذلك كله
عظيمة الفائدة فثمارها وأوراقها وزيتها وخضرتها كلها مباركة جاء
ذكر فوائدها في الكتاب والسنة
قال تعالى : (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ
كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ
يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
وللمزيد من المعلومات برجاء التكرم بزيارة الرابط التالي
http://amjad68.jeeran.com/archive/2006/8/86641.html
http://forum.sedty.com/t162932.html
http://albailassan.com/vb/t21510.html‏
5‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 6
ينتمي الزيتون إلى فصيلة النباتات الزيتية، وأشجاره من الأشجار الدائمة الخضرة التي تعمر مئات السنين، وهي قادرة على تحمل الجفاف فترات طويلة أكثر من غيرها من الأشجار. ويذكر أن بلاد الشام كانت أول موطن للزيتون.عن فوائد زيت الزيتون يقول د. محمد مازن حمودة اختصاصي الأمراض الباطنية وأمراض الكلية:



لقد شوهدت رسوم للزيتون في الآثار المصرية على أضرحة الفراعنة. ويذكر أن الرومان استعملوا خشب الزيتون لصناعة أثاث الكنائس. ولقد ذكرت الكتب القديمة الكثير عن زيت الزيتون، ومن أهم المعلومات التي وردت عن فوائده أنه مقو للبدن، ومنشط للحركة، وأنه يفيد في التقرحات الجلدية الرطبة واليابسة، ويفيد في علاج عرق النسا، والنقرس، كما أن شربه مع الماء الحار يسكن المغص والقولنج، ويدر البول، وأن الادهان به كل يوم يمنع الشيب ويصلح الشعر ويمنع سقوطه.



لقد تنبه الطب حديثاً إلى فوائد زيت الزيتون بعد أن كان ينصح بالابتعاد عنه، إذ كان يعتبر من الأطعمة الرافعة للكوليسترول، إلا أنه بعد إجراء الدراسات الحديثة عليه تبين العكس، إذ ثبت أن زيت الزيتون يعتبر من العناصر العلاجية لارتفاع الكوليسترول، وأنه يحمي من التأثيرات الضارة للكوليسترول على الأوعية الدموية والقلب.



وبينت الدراسات أن زيت الزيتون غني بالدهون الأحادية الإشباع، والتي تعتبر من الدهون الجيدة والغنية بمضادات الأكسدة، والتي تمنع ترسب الكوليسترول على جدران الأوعية الدموية .



ومن ثم تحمي من تصلب الشرايين ومن أمراض القلب والأوعية، وهذه الأحماض الدهنية الأحادية الإشباع تشكل أكثر من %80 من زيت الزيتون، وهي التي تعمل كمقاومة للتأكسد، وبذلك تحافظ على مستويات عالية من الكوليسترول الحميد في الدم (hdl) الذي يحمي القلب والأوعية الدموية، بينما تخفض الكوليسترول الضار )ldl).



مفيد للأوعية



كذلك فإن زيت الزيتون يعمل بطريقة مزدوجة في حماية القلب والأوعية الدموية، فهو من ناحية يرفع الكوليسترول الحميد، ومن ناحية أخرى يخفض الكوليسترول الضار.



وقد لوحظ من خلال الدراسات أن سكان البحر المتوسط الذين يكثرون من تناول زيت الزيتون أقل تعرضًا للإصابة بأمراض القلب والأوعية وارتفاع الكوليسترول من غيرهم.



ولقد ازدادت في الفترة الأخيرة نسبة استهلاك زيت الزيتون في مختلف أنحاء العالم، بعد انتشار الدراسات العديدة التي تظهر فوائده الصحية، إذ تبين أن زيت الزيتون يزيد من إنتاج البروستاسيكلين، وهي مادة موسعة للأوعية الدموية، ومن ثم تساعد على خفض التوتر الشرياني.



وثبت كذلك احتواء زيت الزيتون على مواد كيميائية تمنع تخثر الدم، من ثم تقي من حدوث الجلطات الدموية. كما يتميز زيت الزيتون أيضًا بأنه سهل الهضم مقارنة بغيره من الزيوت، وذلك لاحتوائه على دهون قريبة في تركيبها من حليب الإنسان، ولذلك يكون امتصاصه واستقلابه أسرع من غيره من الزيوت.



الاضطرابات الهضمية



كما تبين أيضا أنه يساعد الكبد والمرارة على إفراز المادة الصفراوية واطراحها، وأنه يخفف من الإفرازات الزائدة للمعدة، من ثم يقي من الإصابة بالقرحة المعدية.



وكذلك فإن زيت الزيتون دواء ممتاز لعلاج حالات الإمساك، إذ يمكن علاج الإمساك بإعطاء ملعقة ونصف ملعقة منه قبل الطعام، أو باستعماله مع الماء كحقنة شرجية.



فاتح للشهية



يعتبر زيت الزيتون أيضا من المواد المثيرة للشهية (المشهيات)، وذلك لاحتوائه على مادة عطرية تنشط الجهاز الهضمي فتدفع الإنسان للإقدام على تناول الطعام.



الاضطرابات الجلدية



أما في علاج الحالات الجلدية، فإن لزيت الزيتون فوائد كثيرة نذكر منها: تطرية الجلد ومعالجة حالات الصدف والإكزيما، وكذلك في علاج الحروق، كما أنه يؤخر ظهور عوارض الشيخوخة وتجعد الجلد، وذلك بسبب غناه بفيتامين (أ). وكذلك فهو يمنع من تساقط الشعر، وذلك بدهن فروة الرأس به كل مساء مدة عشرة أيام مع تغطيتها ليلا، ثم تغسل في الصباح.



وقد أثبتت دراسة يابانية أجريت حديثا أن دهن الجلد بنوعية جيدة من زيت الزيتون يحميه من الإصابة بسرطان الجلد بعد التعرض لأشعة الشمس، ويعتقد أن سبب ذلك هو احتواؤه على المواد المانعة للتأكسد وهي التي تمتص التأثيرات الضارة للأشعة فوق البنفسجية.



كما يستعمل زيت الزيتون من قبل الرياضيين لتليين عضلات الجسم ومفاصله، وكذلك من قبل النساء للمحافظة على النعومة الطبيعية للبشرة ولونها، ولتأمين نمو الشعر بشكل أفضل.



فوائد عديدة



وكذلك فقد تبين أن نسبة سرطان الثدي تقل كثيرا عند النساء اللواتي يتناولن زيت الزيتون أكثر من مرة يوميا، مقارنة باللواتي يتناولنه بنسبة أقل.



كما أن زيت الزيتون غني بفيتامين (e) الضروري لتركيب الخلايا ونشاطها الخمائري، ولذلك أثره الكبير في المساعدة على الإخصاب.



وزيت الزيتون يحتوي أيضا على فيتامين (د)، وهذا الفيتامين ضروري جدا للوقاية من الكساح وتقوس الساقين عند الأطفال، وكذلك من تلين العظام عند الكبار، وبالإضافة إلى ذلك يعتبر زيت الزيتون مصدرًا جيدًا للطاقة إذ يحتوي الغرام الواحد منه على 9 حريرات.
12‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ahmad afef (باتقع سهاله).
4 من 6
ثمرها زيت وماكل وورقها دواء للكريب وخشبها فحم للاركيلة
16‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة mimo-king.
5 من 6
المهم أن يكون الزيتون معصوراً على البارد، لأن معظم المكابس الحديثة تعمل على تسخينه فيفقد عناصره الغذائية. إبحث دائماً عن طريقة العصر وتأكد منها. لا تشتريه كيفما كان. سوف يتحول من نعمة الى سم.
21‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة منير محمود.
6 من 6
السلام عليكم

أعلنت دراسة حديثة أجراها عدد من الباحثين الإسبان أن الأشخاص الذين يتبعون الحمية الغذائية الخاصة بالبحر المتوسط، أي يتناولون كميات كبيرة من الخضروات والفواكه، بالإضافة إلى تناول الزيتون وزيت الزيتون لمدة عامين، يتمتعون بعظام أقوى وتقل فرص إصابتهم بهشاشة العظام.

وأكّدت الدراسة أن اتباع تلك الحمية الغذائية تنجح في رفع مستويات بروتين osteocalcin والعديد من عوامل نمو العظام بالدم، وهو ما يحدث تأثيراً واقياً على العظام ويزيد من قوتها وصلابتها ويقلل من تآكل العظام المرتبط بتقدم العمر لكل من النساء والرجال، ويقلل من فرص الإصابة بهشاشة العظام وخطر حدوث الكسور.

اتباع تلك الحمية الغذائية تنجح في رفع مستويات بروتين osteocalcin والعديد من عوامل نمو العظام بالدم،

وأضافت الدراسة التي شملت 127رجلا تتراوح أعمارهم ما بين 55 و 80 عاما، أجريت عليهم العديد من التجارب الإكلينيكية بهدف تقييم اتباع حمية البحر المتوسط الغذائية في الوقاية من أمراض القلب، أن زيت الزيتون يرفع من مستويات بروتين Osteocalcin، والذى يقوم بدوره في زيادة إفراز الأنسولين من البنكرياس وهو ما يؤدي في النهاية إلى ضبط مستوى الجلوكوز بالدم الخاص بمرضى السكر.

للمزيد في المراجع
28‏/7‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (moraad ahemed).
قد يهمك أيضًا
ما هي فوائد الزيتون ؟
ما هي فوائد زيت الزيتون؟؟
هل ورق شجرة الزيتون يستخدم كعلاج لمصابي السكر.
ما هي فوائد زيت الزيتون
شجرة الزيتون تنكسر , وشجرة القصب تنثني ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة