الرئيسية > السؤال
السؤال
كم عدد شهداء المغرب و تونس و الجزائر ؟
الثلاثة فى منطقة واحد و احتلال واحد لكن هناك شى يحيرنى لماذا استشهد من الجزائر ملايين و لم نسمع ان هناك ملايين فى المغرب او تونس
انا انتظرت حتى تهدا الاجواء بين مصر و الجزائر حتى اطرح هذا السوال حتى لا تفهمونى غلط
انا اريد المعلومة و الفهم و ارحو ان لا تفهمونى خطا
الاسلام | تونس | المغرب | الجزائر 5‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 21
مليون شهيد فقد اطلق عليها لقب المليون شهيد
5‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة mashni2010.
2 من 21
مليون
5‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة mahmoud.messi.
3 من 21
وراك وراك والزمن طووويل
5‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 21
شهداء الجزائر خلال فترة سبع سنوات بلغ مليون و نصف و لا أعلم عددهم طوال فترة الإستعمار الذي دام 130 سنة
5‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 21
لو راجعت التاريخ الإستعماري الفرنسي لشمال إفريقيا تحديدا ستفهم السبب.

تونس و المغرب كانا تحت الحماية الفرنسية. يعني تحت نوع من الاستعمار المتستر بحماية الامن في البلدين في أفق ان تمنحهما الاستقلال عندما تستقر الاوضاع. لاكن في الحقيقة كان ذالك فقط ذريعة لنهب خيرات البلدين. بل أكثر من ذالك, وصل الأمر إلى نهب اقاليم برمتها من تراب البلدين, و إعتبرت فرنسا تلك الاقاليم ترابا فرنسيا بعدما قامت بالسطو عليه ثمنا لإلتزامها بنصوص معاهدات الحماية التي كانت تنص على منح الاستقلال لكل من تونس و المغرب عندما يطالبان بذالك.
بالنسبة للجزائر. كانت فرنسا تطلق عليها (الجزائر الفرنسية) و كانت فرنسا تعتبر الجزائر إقليما فرنسيا سيضل فرنسيا إلى الأبد. و قامت بشتى انواع الجرائم ضد الانسانية لاجل سلخ الانسان الجزائري عن هويته الاسلامية. و حتى عندما كانت تسطو على اقاليم بأكملها من التراب التونسي و التراب المغربي, كانت تفعل ذالك و هي تعتقد إعتقادا راسخا انها تقوم فقط بتوسيع مساحة إقليم فرنسي في دولة فرنسا. و لم يكن يخطر على بال فرنسا أبدا أن المقاومة الجزائرية ستنجح يوما في طردها و تحرير البلاد و العباد. و هذا فعلا ما حصل. لاكن في النهاية خرجت فرنسا و ورثت الجزائر عنها خريطة جغرافية واسعة أكثر مما كانت تمتلك قبل الحملة الاستعمارية.

عموما هذا هو السياق التاريخي الذي حدثت فيه المقاومات في كل من تونس و الجزائر و المغرب.

الخلاصة:

دفعت المقاومة في تونس مئات الآلاف من الشهداء (أترك الكلمة للأخوة من تونس)

في المغرب دفعت المقاومة مئات الآلاف من الشهداء في مواجهة الاستعمار الفرنسي في الأقاليم الوسطى و الجنوبية...
في الريف بأقصى شمال المغرب العدد يشرف على المليون شهيد و ربما يتجاوز المليون قضوا نحبهم في مقاومة جيوش الاستعمار الإسباني الذي استنجد بالجيش الفرنسي و الانجليزي الذين كانوا أول من استعمل الطائرات و الاسلحة الكميائية و البيولوجية في سابقة تاريخية لم يسبق لها مثيل. و يتم التستر عن ذالك العدد إلى الآن لشيء في نفس يعقوب !!! في مقابل ذالك اشقاؤنا في اقصى جنوب المغرب (الصحراء الغربية حاليا) استقبلوا ذالك الاستعمار الاسباني نفسه بصدر رحب!! و انهمكوا في الترحال يجوبون اقاصي الصحراء الكبرى بحثا عن الكلأ للماعز و الإبل غير مبالين بالدود عن ارضهم و ارض اجدادهم.. كل الذين كانوا يهبون لمقاومة مخططات الاستعمار الاسباني هناك, كالشيخ ماء العنين مثلا, كانوا يفدون من الاقاليم الصحراوية الشمالية...
الحظ العاثر للمغرب جعل منه البلد الوحيد الذي تمت محاسبته حسابا عسيرا و تم تحميله وزر الاستعمار العربي للأندلس (على حد تعبير المستعمر) و تم الانتقام من المغرب بمخطط استعماري استهدف تقسيمه إلى اكثر من 4 دويلات (و لا يزال إلى اليوم من يدعم ذالك المخطط من بنو جلدتنا و جيراننا المغرر بهم عن جهل للاسف) و أقل ما يدل على ذالك انه البلد الوحيد الذي تعرض لإستعمار مزدوج (إسبانيا و فرنسا معا مع دعم كامل و شامل لهما من بريطانيا)

اما في الجزائر كان من الطبيعي أن تدفع اكثر من مليون شهيد أمام ضراوة و شراسة المخطط الاستعماري الفرنسي الذي كان ينوى البقاء إلى الابد في الجزائر و تحويلها إلى إقليم فرنسي بشكل تام. (اترك الكلمة للإخوة من الجزائر

إلى جزائرية و كفى:
أنا لست أخ.. و لا أغتنم أي فرصة لأقول شيئا من عندي.. ما قلته هو حقائق تاريخية مثبتة في الأرشيف الاستعماري لفرنسا و إسبانيا و بريطانيا... دون الحديث عن الوثائق التاريخية لذى الدول المغاربية التي يتم التعامل معها بالكثير من الانتقائية حسب الأهواء الخاصة بكل نظام مغاربي..
أحدا لم يرغم الجزائريون على إرجاع ولو ذرة تراب ورتثها عن فرنسا.. هذا أمر حسمه الملك الراحل محمد الخامس عندما تنازل طوعا بكامل إرادته عن الصحراء الشرقية للجزائر حفاظا على روابط الاخوة بين الشعبين الشقيقين. الرجل الذي وجد بلده تتعرض لفرض حماية إجبارية من قبل فرنسا بسبب دعمه للمقاومة الجزائرية, مات بغصة في القلب عندما تنكر بعض الجزائريون لتضحياته و ما جلبته من كوارث على المغرب و هم يردون له المعروف بمحاولة السطو على المزيد من التراب المغربي..

تتحدثين عن التقسيم الجغرافي!!! منطق مثير للإستهجان و السخرية!! مع كامل إحترامي لروح هواري بومدين, لو صحيح هو قال مثل ذالك الكلام, فهو مجرد هرطقة و سخافة!! بنفس منطقه الأهوج هذا سنجد أنفسنا مضطرين أن نقبل بتقسيم أفغانستان بين 20 دولة عربية تكون حصة الاسد فيها للسعودية! ما من بلد عربي إلا و سالت دماء بعض مجاهديه على أرض أفغانستان في مقاومتها للإستعمار الشيوعي السوفياتي. و بنفس هذا المنطق كذالك يجب ان تقوم فلسطين و مصر و سوريا بتوزيع جزء كبير من ترابهم على كل الدول العربية التي مات جنود لها فوق ذالك التراب!!!
بل أكثر من ذالك. لربما يجب ان تصير دولة الكويت ولاية أمركية أحسن بحسب منطق بومدين هههههههههه لأنها أصغر من ان يتم توزيعها بين 34 دولة شاركت في تحريرها من صدام

خلاصة القول: نحن لا نطالب بتغيير نتائج التقسيم الاستعماري و إرجاع الجغرافيا إلى ما كانت عليه قبل الاستعمار الامبريالي. لاننا لو حاولنا ذالك سنجد أنفسنا مطالبين برسم الحدود الجنوبية للمغرب على طول الضفة الشمالية لنهر النيجر بدل هذه الحدود المستقيمة التي خطها ظباط انجليز و فرنسيون بمسطرة فوق مكاتبهم بباريس و لندن.
ما نطالب به هو فقط الحفاظ على جزء يسير من وحدتنا الترابية أو بالاحرى ما تبقى منها. و هذا حق مشروع لكل المغاربة

شيء آخر و أخير: لم يحدث أبدا في التاريخ الحديث للمنطقة العربية أن استفادة مقاومة ما من نتائج التحرير ;-) المستفيدون دائما الذين تؤول إليهم السلطة و النفوذ كانوا فقط عملاء الاستعمار, حدث هذا ايضا في الجزائر. و لك في العراق الآن خير مثال.

ردا على ردك يا أخت جزائرية و كفى:
يبدو انني بردي اصبت وترا حساسا جدا لديك لدرجة جعلتك تقومين بإنشاء 8 إشتراكات إضافية على جوجل إجابات بالاضافة إلى اشتراكك هذا, و انهلت عليا بالتقييم السالب من خلالها و التقييم الموجب لإجابتك هذه ههههههههههههههه فقط لتثبتي صحة وجهة نظرك ;-) يا صديقتي العزيزة و الغالية. لم يكون هناك اي داعي لكل هذا الإنفعال و لكل هذا التوثر الذي يظهر جليا في كلامك.. وجهة نظرك وصلت و انا أحترمها بالرغم من أني لست ممن يكتبون آراؤهم الخاصة و وجهات نظرهم عندما يتعلق الأمر بمسائل تاريخية كمثل هذا السؤال.
لحسن الحظ لا يملك أحدا القدرة على تزييف تاريخ الاستعمار في المنطقة لأنه تمت كتابته من طرف فرنسا و اسبانيا و بريطانيا ايضا.
أنا لا أتحامل لا ضد الجزائر و لا ضد غيرها. فقط تقاسمت معلومة تاريخية مع صاحب السؤال. و من حظي العاثر أنها معلومة يبدو انها تزعج بعض الجنرالات لدرجة انهم شطبوها من المقرارات التعليمية في الجزائر الغالية. و لهذا انا لن أجادلك في قرائتك الخاصة لتاريخ المنطقة. و إنما ساكتفي بنصيحة بسيطة لك: دعكي من كلامي أنا و كلام كل المغاربة. فقط اقرئي ما لذا الاسبان و ما لذا الفرنسيين و ما لذا الانجليز ايضا (من مصادرها الاصلية و بلغاتها الاصلية و في دولها الاصلية في فرنسا و اسبانيا و انجلترا) بخصوص ما جرى و لا تستمري في ترديد أناشيد التنويم الوطني اللتي تم حشوها في دماغك من خلال المقررات التعليمية الرسمية و من خلال الإعلام الرسمي. و بالمناسبة هذه نصيحة اوجهها للجميع بما فيهم المغاربة.
أناشيد التنويم الوطني مثل هذه اللتي انت ترددينها و اللتي لكل نظام عربي منها ما يناسب مقاس عقول أبناءه فقط. هذه الترهات هي السبب في كل هذا التشرذم العربي الذي وصل مداه و تجاوز موائد الحكام ليشمل عموم الجماهير.
6‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة Nelcha.
6 من 21
ما نعرفه أن الجزائر شهدت ثورة مسلحة و حرب تحريرية بأتم معنى الكلمة و هذا ما لم يشهده أي بلد عربي أو إسلامي، لقد دارت الحرب بين قوتين غير متكافئتين لا في العدد و لا في العدة، فحين يقتل المجاهدون كم عسكريا فرنسيا تنتقم فرنسا بقذف قرى بأكملها بالطائرات، حدثت بالجزائر حرب إبادة جماعية، كان يدخل الجنود إلى قرى و لا يتركون بعد خروجهم منها حيا يرزق حتى الحيوانات كانت تقتل.
كانت تفجر منازل بساكنيها، و قد قرأنا في كتب مختلفة المصادر و علمنا من شهادات حية من أهلنا الذين عايشوا تلك الفترة أن البارجات الحربية و الطائرات و المدفعية كانت تضرب مناطق معينة بعد اشتباه وجود مجاهدين بها و قد يمتد القصف لأيام عدة.
من الطبيعي أن يكون عدد الضحايا ضخما، تخيل قصف قرية بعدد كبير من الطائرات و إلقاء القنابل الحارقة و المشهورة باسم"قنابل النبالم" و التي كانت محرمة دوليا؟ هل تتصور حجم الدمار و عدد الضحايا؟
و قد سئل محمد العربي بن مهيدي و هو من زعماء الثورة التحريرية الكبرى بعد أن ألقى عليه المظليون القبض بالجزائر العاصمة، أقول سئل: أليس من الجبن و الإرهاب أن تضعوا قنابل في أماكن عامة لتقتل الأبرياء؟-و يقصدون: أن الجزائريين كانوا يستعملون النساء المجاهدات من أمثال جميلة بوحيرد في وضع القنابل في الأماكن التي يرتادها المعمرون الفرنسيون-
فكان رده: أ و ليس من الجبن أن تقصف طائرات قرى بأكملها، طائراتكم التي تقتل ألف مرة أكثر؟أعطونا طائراتكم، و نعطيكم قنابلنا.

أخي الفاضل أنت حاولت أن تقارن ما لا يقارن، فالمغرب و تونس لم يقوما بحرب مسلحة بالمفهوم العام، و بمجرد قيام الثورة الجزائرية منحت فرنسا الإستقلال لهذين البلدين لتتفرغ للجزائريين.

نفس الأمر حدث في مصر، لم تشهد مصر حربا مسلحة للتحرر من بريطانيا و لهذا فلم نسمع عن عدد مهول من الشهداء، أوضاع مصر تشابه إلى حد ما الأوضاع في تونس و المغرب لكن الأمر يختلف جذريا عنه في الجزائر.
فالحرب التحريرية الجزائرية الكبرى دامت على ذلك النمط لمدة سبع سنوات و نصف و بالضبط من ليلة 1 نوفمبر 1954 إلى 5 جويلية 1962، قد يقول قائل لكن وقف إطلاق النار كان ساري المفعول حسب اتفاقية إيفيان بدء من 19 مارس 1962، لكنني أقول : لا يجب أن ننسى الجرائم البشعة التي قامت بها منظمة الجيش السري الرافضة لمبدأ تكريس تقرير المصير للشعب الجزائري، و حاولت جاهدة كسر وقف إطلاق النار، لكن الجزائريين تحملوا ذلك و لم يخرقوا الإتفاق و تم الإستفتاء الذي أقر بموجبه الشعب الجزائري أنه مع الحرية و الإنعتاق و رفض البقاء تحت المظلة الفرنسية، فنحن لسنا فرنسيين، و كنا نستطيع الإقرار بذلك لكن شعبنا اختار أن يكون عربيا مسلما.

و ما أريد أن أنوه به أخي زيزوو أن المليون و نصف المليون خاص بثورة أول نوفمبر فقط، و لتعلم أن الجزائر شهدت عدة ثورات مسلحة مذ وطئت أرض الجزائر أقدام الفرنسيين النجسة، و لم تتوقف تلك الثورات إلى مع العشرية الثانية من القرن العشرين، لكن ما يعاب على تلك الثورات هو طابعها الجهوي مما سهل على فرنسا القضاء عليها و كانت من أعظمها مقاومة الأمير عبد القادر الحسيني و التي دامت ما يقارب 15 سنة، و لكنه أرغم على التوقف بعد أن حوصر من الداخل بالقوات الفرنسية و من الخلف بسلطان المغرب الذي رضخ للضغط الفرنسي، و قد اتبعت فرنسا في سبيل القضاء على ثورته سياسة الأرض المحروقة فلقد أبادت قبائل بأكملها و حرقت المحاصيل مما عرض الأهالي للمجاعة، فاضطر الأمير للتوقيع على اتفاقية مع الفرنسيين حقنا للدماء الجزائرية إذ وجد نفسه بين فكي كماشة.

و للأخت التي تغتنم أي فرصة لتقول لنا أن فرنسا أخذت أجزاء من المغرب و تونس و ضمتها للجزائر، كان عليكم منع فرنسا أو مطالبتها بحقكم، الجزائريون ليسو ا مرغمين على إعطاءكم شيئا دفعوا من أجله ثمنا باهظا هو أرواحهم.

و التقسيم الجغرافي لكل دول العالم مستحدث و لم يثبت أن أي بلد يمتلك تلك الحدود منذ الأزل، كل دول الدنيا امتدت أو تقلصت مساحتها الترابية عبر التاريخ، و عليه ، هل تتصور أن المغرب من حقه المطالبة بضم موريتانيا؟

و هل من حق ألمانيا أخذ الألزاس و اللورين؟ و هل من حق سوريا أخذ لبنان؟ و هل من حق السودان أخذ حلايب؟ و هل من حق العراق أخذ الكويت؟

كل الدول احتفظت بحدودها الموروثة عن الفترة الإستعمارية و لن يتغير الأمر بالنسبة للجزائر، و كما قال الزعيم الراحل هواري بومدين: "حيثما سال الدم الجزائري فذاك جزء من الجزائر"
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إلى Nelcha :
أنا لا أعتقد بأنني قلت كلاما يناقض التاريخ،و أرجو إعادة قراءة كلامي، لا توجد دولة على الكرة الأرضية لها حدود أبدية، كل بلد شهدت عدة تغيرات في رقعتها الجغرافية عبر التاريخ بالتقلص أو بالإمتداد، هذا مطلوب منك و من غيرك فهمه.
أفهم أنك تريدين الإشارة للصحراء الغربية بالخوض في هذا الموضوع بالذات، نحن نراها قضية تصفية استعمار و أنتم ترونها غير ذلك، و كل واحد منا حر في رأيه إلى أن يثبت أحدهما على أرض الواقع.
و ما يمكنني مؤاخذتك عليه هو التهجم المستمر على الجزائر و هذا ما لا يمكن تقبله، أنا أرى بأن المغرب كان عليه عدم التسامح" بأراضيه" و ينتظر أن يتم تحريرها بتضحيات من الآخرين، الملك محمد الخامس لم يكن له الإختيار بالسكوت عن الأراضي الجزائرية و لكنه كان مجبرا و لم يكن له حل آخر، و أعلم أنك على دراية بحرب الرمال و من قام بها و متى، أليست حربا من المغرب على الجزائر في وقت حرج للغاية و الدماء الجزائرية لم تجف، لقد اطلعت على موضوع مماثل و قرأت رأي أخ أو أخت جزائرية و كان شافيا من وجهة نظري.
هل تعود المغرب على التسامح مع الغير في حقوقه الترابية؟ هذا ما يكنني استنتاجه، فقد سكت دهرا على احتلال الريف المغربي الذي يرفرف عليه العلم الإسباني، و سكت عن الصحراء الغربية إلى أن حررها شعبها ثم استولى عليها بالمسيرة الخضراء و بتواطؤ موريتاني، لا يعلم بعض إخوتنا في المشرق أن الصحراء الغربية تم اقتسامها بين المغرب و موريتانيا و أن النظام الموريتاني الجديد و الذي خلف المختار ولد داده أعاد الجزء الذي أخذه للصحراويين و يسمى الآن الأراضي الصحراوية المحررة.
على كل و كما قرأت سابقا و أنضم إلى المتسائل: لما اقتسم المغرب الصحراء مع موريتانيا و هو يراها أرضه؟؟
و التاريخ يشهد أن الجزائريين رفضوا التخلي عن الصحراء الجزائرية في مفاوضاتهم مع فرنسا و أصروا على الإستقلال التام لكل الآراضي الجزائرية و لو كلفنا ذلك سنين أخرى من الحرب و قوافل كثيرة من الشهداء ، و فعلا فشلت عدة مفاوضات بسبب هذا المشكل إلى أن رضخت فرنسا للمطالب الجزائرية و تحرر كل شبر من الجزائر.

في الجزائر شعب ذو غزة و أنفة و لا يوجد عندنا من يقبل الأيدي أو ينحني لغير الله، فاهتمي بما يحدث ببلدك و دعك من تكرار قول كلام القصر و النظام المغربي و تذكري أن عام 94 أو 95 حدثت مجزرة على الحدود المغربية الجزائرية من طرف الإرهابيين الذين يدعمهم المغرب و الذين كانوا يستعملون الأراضي المغربية كقواعد خلفية، و هذا من أهم الأسباب التي زادت من توتر العلاقات مع المغرب الذي يدعم الإرهابيين و المهربين و تجار المخدرات إذ كلنا يعلم أن المغرب يحتل الريادة بلا منازع في هذا المجال.

و أصدقك القول أن مصادري وثيقة و لجنود عملوا في تلك المناطق بحكم أن أخ زوجي عمل في المناطق الغربية للحدود الجزائرية.لا أتصور أن المغرب جنة الديقمقراطية و الحرية و نظامه تابع أمين للسياسة الإستعمارية في المنطقة و المنفذ للأجندة الفرنسية.لا أريد الخوض في هذا الموضوع و كل واحد يحترم نفسه، ما كنت لأقول هذا الكلام لولا تجرؤك الدائم على الأمور الداخلية للجزائر و كلامك بلسان العالم الذي يملك كل الخيوط و أنت و الله أجهل الناس بها.

صاحب السؤال كان واضحا و طلب معرفة عدد شهداء الدول التي أشار لها، فكان عليك الإجابة في حدود السؤال و عدم الخروج عن الموضوع ثم التمادي في المغالطات.
6‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة جزائرية و كفى.
7 من 21
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الإجابات السابقة كانت ضافية و شافية

فقط أردت أن أقول أن

*  الجزائر هي بلد المليون و نصف شهيد و ليس مليون (500 ألف شهيد ليس بالأمر الهين) وهذا الرقم يخص شهداء الثورة الجزائرية التي الاندلعت في 1 نوفمبر 1954 ضد المستعمر الفرنسي ودامت 7 سنوات وهذا الرقم لا يخص عشرات أو مئات الآلاف الذين إستشهدو منذ بداية الإستعمار في سنة 1830
الإستعمار عندما يعتبر ضمه للجزائر كمقاطعة تابعة له و تنتقل جالية فرنسية للعيش و الإستقرار نهائيا في الجزائر (حوالي مليون ساكن من أصل فرنسي غادرو البلاد بعد إعلان الجمهورية في 25 سبتمبر 1962) سيكون من الصعب عليه بعد أكثر من 130 سنة أن يقبل بالفريط في تلك المقاطعة خاصة و أن أجيالا من السكان الفرنسيين ولدت و ترعرعت و ماتت في الجزائر (الإبن و الأب و الجد و ربما حتى جد الجد)

كما أن عدد سكان الجزائر سنة 1960 كان حوالي 11 مليون ساكن أي أنه عدد ظخم مقارنة بتونس التي كان عدد سكانها في سنة 1956 أي عند حصولها على الإستقلال حوالي 3.7 مليون ساكن.

و تونس تعرضت للحماية الفرنسية بمقتضى معاهدة باردو في 12 ماي 1881 و ليس الإستعمار و الحماية شكل آخر مغاير للتجربة الفرنسية في الجزائر، وهي مستوحاة من سابقة أحدثتها النمسا عندما ضمت البوسنة والهرسك وتتمثل في حكم البلاد حكما غير مباشر بواسطة السلطات التقليدية والاكتفاء بمراقبتها عن كثب. وفي الحالة التونسية كذلك تم الاعتراف بالسيادة التونسية مع تعضيدها بالمراقبة الفرنسية بواسطة المقيم العام الفرنسي. وقد نصت معاهدة باردو على تعهد فرنسا بحماية العرش الحسيني. ثم زادت سيطرتها بالبلاد التونسية مع اتفاقية المرسى بتاريخ 8 جوان 1883.
و بحصول تونس على استقلالها في 20 مارس 1956 تم إلغاء نظام الحماية.
اثناء فترة الاستعمار  لا  توجد  احصاءات دقيقة  و لكنهم قرابة  ال 200  الف .قسم كبير  منهم  مات في ثورات الاستعمار  الاولى من  1881  الى 1914   و القسم الاكبر  في فترة اندلاع الكفاح  المسلح سنة 1952الى 1956  ثم معركة الجلاء  ببنزرت  سنة 1958  
و هناك اعداد  غير  معروفة من  مجاهدين  تونسيين  استشهدوا في  الجزائر  الشقيقة  و هناك اعداد  من  المجاهدين  الجزائريين  استشهدوا  في تونس  لان الكثير  من  العمليات كانت مشتركة  خصوصا في  الجهة الشرقية من  الجزائر .

و قد يفيدك هذا الرابط بالنسبة لعدد شهداء تونس
http://ejabat.google.com/ejabat/fhistory?fid=6fca2c0df033e24e000488a315f4a5c0

بالنسبة للمغرب الشقيق لقد تحدث عنه الأعضاء قبلي و ليس لي فيه ما أضيف




الشيئ الوحيد الذي أردت أن ألمح و أؤكد عليه هو أن شهداء المغرب العربي (تونس و الجزائر و المغرب على حد سواء و نسبيا حسب عدد السكان آنذاك)لم يموتوا كلهم في محاربة الإستعمار الفرنسي و لكن بالعكس فمنهم العديد ممن مات وهو يحارب بجانب الجيش الفرنسي ضد النازية خلال الحرب العالمية، هذا من ناحية و من ناحية أخرى في الدفاع عن فرنسا نفسها إما في التراب الفرنسي خلال إحتلالها من النازيين (شاهد فلم Indigènes بطولة سامي نصري و سامي بوعجيلة و جمال دبوز و رشدي زام) أو الدفاع عن مصالحها في مستعمراتها الأخرى مثل الهند الصيينية( قسمت الآن إلى عدة دول أهما كمبوديا و لاووس و فييتنام و تايلندا و غيرها...) مثلما فعلت نفس الشيء بالعديد من سكان مستعمراتها في إفريقيا السمراء عندما جاءت بهم لبلدان المغرب العربي. كانت فرنسا في أغلب الحالات تجبر الشباب على إرتداء بذلتها العسكرية و الإنضمام لجيشها و لم تكن المسألة إختيارية. كما أنها تنكرت لهم بعد نهاية الحرب و لم تستعرف بفضلهم عليها.

المهم أن عدد الشهداء المعلن عنهم رسميا في البلدان الثلاثة يضم جميع الأصناف (في الواقع، كلهم ماتوا من جراء الإحتلال )

لكن السؤال الذي طرح و يطرح و سيطرح دائما هو: من قام بإحصاء عدد الشهداء عموما؟؟؟

المشكل لا يخص تونس و الجزائر و المغرب على وجه الخصوص بل الدول التي تعرضت للإحتلال عموما. لأن الحكومات التي تتسلم الحكم بعد الإستقلال تسعى دائما لتمجيد إنجازات شعبها إبان الإستعمار قصد إذكاء الروح الوطنية من ناحية و من ناحية أخرى لإظهار بطولات المقاومة و تخليد أسماء البعض منهم (تمثال الجندي المجهول في الكثيل من الدول) و خلق حكايات تشبه الأساطير أحيانا لما قام به القادة السياسيين أثناء حروب التحرير و هذا للمحافظة على ترأسهم للبلدان بعد الإستقلال (و هذه لا تستحق الإستدلال)

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته./.
7‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة ABOUHAMOUDA.
8 من 21
هل تتحدث عن فترة زمنية أم عبر التاريخ منذ دخول الاسلام
لانه لو كان عبر التاريخ فلا مجال للحصر هنا

أما في خلال فترة زمنية فهذا يعتمد على هذه الفترة ومد تقدم الاحصاء فيها حتى يكون الحصر دقيق وغير تقريبي

ولكن المعلوم أنه لم يوجد في الدنيا كلها في التاريخ كله احتلال أو تحرير تم بلا شهداء

ويختلف عدد الشهداء وفقا للوضع نفسه
فمثلا في الجزائر كانت الحرب تتصف بما يتم تسميته بحرب العصابات أو حرب الشوارع
وفي هذا النوع كان المجاهدون يقومون بالهجمات المكثفة ثم يقوموا بالتراجع المباشرة بعد ضربتهم ليبقوا متخفيين حتى تحين اللحظة التالية وهو ما يعرف بأسلوب الكر والفر ..... وهذا الأسلوب يشهد التاريخ بأنه الأنجح عسكريا أمام قوى أكبر منك .... ولكن لو كان العدو بمثل الجنون الفرنسي فهذا يعني حملات انتقام عشوائية لعدم وجود عدو مباشر يرد له الضربة ..... وبذلك تجد أن هذا النوع من الحرب يكفل أعداد قليلة نسبيا من الشهداء المحاربين ولكنه بالمقابل ينتج أعداد مهولة من الشهداء المدنيين الذين يموتون دون أن يرفعوا كلمة في وجه العدو

الأمر يختلف في حالة المقاومة الشعبية .... مثال ذلك عندما وقفت مدينة بورسعيد في وجه العدوان الثلاثي من فرنسا وبريطانيا واسرائيل .... فهنا لم يعد هناك من يطلق عليه لفظ مدني .... بل اصبح الشعب والشرطة والجيش كتلة عسكرية واحدة في مواجهة العدو .... وهذا يعني التقليل بشدة من الخسائر في الصفوف المدنية فالكل مستعد للحرب والكل يعتمد مبدأ الكر والفر بحيث يختبيء بعد الهجمة فلا يجد العدو من يقتله

حالة أخرى تحكم عدد الشهداء وهي حالة الحرب المباشرة .... عندما يجد العدو جيش مواجه له فلا يفكر في حروب فرعية ضد الجماهير مع وجود جيش يهدده وهي الحالة الطبيعية في أي حرب بين جيشين حيث يتم وضع كافة الامكانيات لتدمير الجيش المقابل وليس الشعب المقابل وهنا تكون الخسائر المدنية محصورة والخسائر العسكرية كبيرة جدا

هذا يوضح لك التباين في عدد الشهداء في كل حرب وفقا للإستراتيجية الحربية فقط
ولكن الامر يعتمد أيضا على قوة الأسلحة المستخدمة وعلى مدى جنون القادة العسكريون وعلى عدد الجيوش الداخلة في الحرب وعلى العديد من العوامل المتغيرة

لذلك بلا معلومات مستفيضة دقيقة فمن الصعب الحكم على عدد شهداء أي دولة ولكن من جهة أخرى دعنا نسأل فيما سيفيد معرفة عدد الشهداء

هل سيفرق معك كثير في تقدير قيمة أرضك الحرة إذا كانت حررت على يد ألف شهيد أو مليار شهيد

الأرض قيمتها غالية مهما كان عدد من مات من أجلها والأفضل أن نكرمها ونحافظ عليها من أعداء الامس واليوم بدل ما نقضي الوقت في حساب عدد من ماتوا في سبيلها لنستيقظ يوما لنجدنا فقدناها من جديد فهل سينفع عدد الشهداء ساعتها أم سيتركها لنا العدو ويقول اتركوا هذه الارض لقد مات في سبيلها 20 مليار شهيد من قبل .... هيهات هيهات .... أفيقوا بالله عليكم

والله الهادي
7‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة egymams.
9 من 21
أخي egymams  06/07/2010  م07:26:15

السؤال هو عن الشهداء خلال فترة الإستعمار الفرنسي
7‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة ABOUHAMOUDA.
10 من 21
من المؤسف أن egymams ليس على اطلاع كاف بالثورة الجزائرية، هي فعلا حرب عصابات و لكنها مقاومة شعبية شارك فيها الجميع بدليل وجود أعضاء المنظمة المدنية لجبهة التحرير و التي تضم الآلاف من المناضلين المدنيين و لكنهم كانوا مؤطرين و يعملون في الخفاء ، لقد كانت الحرب التحريرية ثورة شعبية بامتياز لا تضاهيها أي ثورة أخرى أو مقاومة في العالم، لقد كانت فرنسا بجيشها و بحلفها الأطلسي تواجه كل الشعب الجزائري دون تمييز، الكل شارك في الثورة حتى الرضيع كان يستعمل لتهرب الرصاص في قماطه، حتى الحيوانات.و لهذا لم تستطع الآلة الإستعمارية القضاء على كم مجاهد مسلح، لعلمك كانت فئات أخرى تسمى المسبلين و هم من الشعب و الذين يعملون أيضا في السر مسبلين أرواحهم في سبيل الله.
لم تكن الحرب مواجهة مقتصرة بين المجاهدين المسلحين بجبهة التحرير و الجيش الإستعماري بل  بين الجزائريين و فرنسا كلها.
فلا يمكن القول أن بقية الشعب الجزائري لم يكن معنيا بالحرب بل كان عضوا فاعلا و أساسيا، لهذا حاولت فرنسا عزل الثوار المسلحين عن بقية الشعب فلهذا قامت ببناء المحتشدات، و إعلان مناطق شاسعة من الجزائر كمناطق محرمة كل من وجد فيها يقتل فورا و لكن بما أن الشعب كان منظما فلم تثني  تلك السياسة أيضا الشعب على المضي قدما في الوقوف في وجه المستعمر الغاشم.
و لتقريب الفكرة إلى ذهنك معركة بور سعيد هي صورة مصغرة لكل المعارك التي جرت في الجزائر يوميا و على مدار سبع سنوات و نصف.لم نكن نملك جيشا نظاميا و لا شرطة و لكن كنا أكثر تنظيما و دقة و اعترف العدو باستحالة القضاء على الثورة الجزائرية التي كلفته الملايير و أجبرته على الإعتراف بحق شعبنا في الحرية.
7‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة وطن العزة.
11 من 21
الذي يبعث للتساؤل و التفكير في مسألة --- حرب العصابات --- هو أنها تضرب ضربات موجعة للأعداء دون أن تحدث أضرارا  كبيرة لأفراد العصابة ذاتها. و بالتالي ستكون الخسائر الفرنسية في الأفراد و العتاد (على حد سوى) فادحة مقارنة بالثوار أصحاب العصابات. فكم كان عدد القتلى من جهة الفرنسيين إذا ؟؟؟

من المنطقي أن يكون عدد القتلى من الفرنسيين قد فاق عدد شهداء الجزائر  !!!!!!


                       !!!!!!!!!!  أو أن يكون عدد الشهداء مبالغ فيه !!!!!!!!!


السؤال للتحاور و ليس للإستفزاز . لأن رأيي في الثورة الجزائرية قد وضحته في أعلى الصفحة ؟؟؟؟
06/07/2010 06:04:28 م


و هذا ما أردت التلميح له عندما كتبت سابقا ما يلي:

---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

لكن السؤال الذي طرح و يطرح و سيطرح دائما هو: من قام بإحصاء عدد الشهداء عموما؟؟؟

المشكل لا يخص تونس و الجزائر و المغرب على وجه الخصوص بل الدول التي تعرضت للإحتلال عموما. لأن الحكومات التي تتسلم الحكم بعد الإستقلال تسعى دائما لتمجيد إنجازات شعبها إبان الإستعمار قصد إذكاء الروح الوطنية من ناحية و من ناحية أخرى لإظهار بطولات المقاومة و تخليد أسماء البعض منهم (تمثال الجندي المجهول في الكثيل من الدول) و خلق حكايات تشبه الأساطير أحيانا لما قام به القادة السياسيين أثناء حروب التحرير و هذا للمحافظة على ترأسهم للبلدان بعد الإستقلال (و هذه لا تستحق الإستدلال)

------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

أنا من سكان المغرب العربي إذا كان هذا يريحكم و لست أخ من مصر.

هم ليسوا كثرة الذين يحاول الإسفزاز المجاني  و يستغلون مبارات كرة قدم لبث الفرقة و الكراهية بين أفراد الأمة الواحدة.


رجاءا أريد تفاعلات مع السؤال و ليس إنفعالات.
لقد تكلمت بالمنطق و المعقول فأجيبوني بالمنطق و المعقول.
أنا أخاطب اعضاء ناضجين لا يريدون إلا الحقيقة و لا شيء غيرها
من كان يريد العراك فليذهب إلى غزة و يفتق مواهبه هناك.
7‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة ABOUHAMOUDA.
12 من 21
هم شهيدين و فقط
و بعدين يا همج ؟؟؟؟؟؟؟؟
المهم رجال وقفوا دافعوا عن بلدهم و ليس مثلكم يا همج
و احلى فيديو لأحلى خولات
http://www.youtube.com/watch?v=78zfRTK4OyA‏
اتركونا في حالنا يا همج
لقد سئمنا منكم
10‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة الاّ النفاق.
13 من 21
اسال نبيلة عبيد
او نادية الجندي
12‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة الاّ النفاق.
14 من 21
تونس 200 الف
18‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة تونسي عربي (فارس قرطاج).
15 من 21
car l’indépendance dans la tunisie et le maroc est politique plus que militaire au contraire de l'algérie
18‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة من تونس.العظيمة (insaf zlaoui).
16 من 21
مع إحترامي و حبي لكلى بلدي تونس و المغرب الأقصى ~
هناك سؤال يدور في ذهني لماذا إستقلت كل من تونس و المغرب في سنة واحدة
واي سنة ؟؟ سنة البركان في الجزائر ؟؟
ولما لم تستقل الجزائر في نفس السنة ؟؟ سؤال أرجو من الأخ نلشا أن ينيرني من علمه
لكي لا يطغى هذا السؤال على أناملي على صفحات هذا العالم المشتت
عالم الأنترنات :)
25‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
17 من 21
جزآئريه وكــفى
قــلبكـ طآاااااااااااايب هههههههههههه
18‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة sou3da (Souad Hassan).
18 من 21
يعاني المعلقون المتسترون خلف معرفات حريمية و كفى من خلط عجيب في المواقف و الأرقام لدرجة أن الكلام يبدأ بمنحى و يتخذ آخر
لماذا تمجدون أنفسكم و تستحقرون غيركم و كأنكم الوحيدون الذين ثاروا بشكل مسلح
في المغرب أيضا و هذا مويق تاريخيا و بشهادات من عاصروا المرحلة إبادات جماعية و قصف بالطائرات و المغرب هو البلد الوحيد الذي استعمل ضده المحتلون الغازات السامة للقضاء على المقاومة لكن التاريخ يكتبه المحتل و لذلك فالسكوت الرسمي عنه هو السائد و الأرقام مجهولة و ليس أمامنا سوى ذكر أرقام فلكية إن أردنا التكهن
حتى العراق ترفض الولايات المتحدة في هذا العصر و بوجود منظمات مستقلة دولية و صحافة و إعلام ترفض الاعتراف بالأرقام الحقيقة للشهداء و الأرامل و الجرحى...
أما شنشتك حول الصحراء و تقرير المصير فنعرفها و سيأتي عليكم الدور يوم يؤكل الثور الأبيض ...في كل بلد صحراء و في كل بلد قبيلة تريد الاستقلال و الأيام بيننا
18‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
19 من 21
egymamsالى

انت مخطا في قولك هذا الأمر

يختلف في حالة المقاومة الشعبية .... مثال ذلك عندما وقفت مدينة بورسعيد في وجه العدوان الثلاثي من فرنسا وبريطانيا واسرائيل .... فهنا لم يعد هناك من يطلق عليه لفظ مدني .... بل اصبح الشعب والشرطة والجيش كتلة عسكرية واحدة في مواجهة العدو .... وهذا يعني التقليل بشدة من الخسائر في الصفوف المدنية فالكل مستعد للحرب والكل يعتمد مبدأ الكر والفر بحيث يختبيء بعد الهجمة فلا يجد العدو من يقتله


لا تتكلم عن شيء انت جاهله كذلك الى المغربي

نحن ادرى بثورتنا

فلدينا جدود واباء عاشو الثورة وجاهدو وشاركو فيها وحكو لنا عنها لا نحتاج ما كتبه الفرنسيين ولا الاسبانيين ولا غيرهم

( القوا بالثورة للشارع يحتضنها الشعب ) كلمات قالها الشهيد البطل الغني عن التعريف مرعب فرنسا العربي بن مهيدي

وفعلا احتضنها الشعب وشارك الكل في الكفاح التحريري الصغير منا مثل صغيرنا الشهيدعمر ياسف والنساء منا مثل حسيبة بن بوعلي والقائمة طويلة عريضة

فهم مليون ونصف المليون شهيد وهذا في الثورة فقط وسقوط هذا العدد الهائل ما هو الا دليل عن وحشية المحتل وكذلك عن تمسك الشعب الجزائري بهويته الاسلامية والاستشهاد في سبيل الله والوطن رغم محاولات الاستعمار عن سلخه منها

وفي الاخير

ويا رب احفظ بلادي وسائر المسلمين وشكرا
22‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
20 من 21
لان فرنسا لم تجد شراسة المقاومة في الجزائر كما و جدتها في تونس و المغرب
30‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
21 من 21
المليون شهيد جزائري التي تتدعيها الجزائر ....هو ادعاء مغلوط ....لان الشعب المغربي قام بدوره في مساعدة الاخوة الجزائريين ....ومات الكثير منهم  ان لم نقل ضعف ما تدعيه الجزائر  هم مغاربة استشهدوا  دفاعا عن الجزائر ...ومن اراد ان يعرف اكثر ...فاليراجع الوثائق الفرنسية التي تتبث بالملموس بسالة الشعب المغربي في الجنوب الشرقي من المغرب فجل المغاربة الدين استشهدوا دفاعا هن الجزائر هم من فكييك وبوعرفة ووجدة والناظور وتازة والريف ..ولا ادل على دلك الاراضي  المغربية التي استولت عليها فرنسا تندوف وحاسي مسعود وحاسي البيضاء وتدكلت هاته الاراضي مغربية استولت عليها فرنسا للحد من المقاومة الشرسة التي كان يتلقاها المستعمر الفرنسي من المغاربة ...وبهدا نستنتج ان المليون ونصف شهيد جزائري التي تدعيه الجزائر هو منحاز وضرب للوحدة المغاربية
25‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ما هى دول المغرب العربى ؟
شهداء الجزائر و محمد المغرب
كيف تفسر ان المغرب وتونس عدد سياح تقريبا 9 ملايين لاكن المغرب يدخل 9 مليار دولار و تونس 3 مليار دولار
ما هي نتيجة المغرب و الجزائر
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة