الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي مؤلفات حسن البصري ؟
السيرة النبوية | التوحيد | كتب | الإسلام 1‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة عاشق سراب.
الإجابات
1 من 5
حسن البصري كان من كبار التابعين، عالما فقيها زاهدا عابدا ورعا.
ولم يشتغل، رضي الله عنه، بالتأليف.
1‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة مهاجر1.
2 من 5
الإمام شيخ الإسلام الحسن البصري؛ رجل هو الزهد .. والزهد هو! إليكم سير علم من أعلام الصالحين، وإماماً من أئمتهم ورجلاً من رجالتهم، ما إن يذكر اسمه إلا ويذكر الزهد - وما إن يذكر الزهد إلا ويذكر اسمه. غير أنه لم يدرك النبي .. وإنما كان على درجة من الفطنة والزكاة، والخشية والإنابة والعقل والورع، والزهد والتقوى ما جعله يشبه الصحابة الكرام .. بل قال عنه علي بن زيد: لو أدرك أصحاب رسول الله وله مثل أسنانهم ما تقدّموه. قال عنه أحد العلماء: كان جائعاً عالماً عالياً رفيعاً فقيها ثقة مأموناً عابداً ناسكاً كبير العلم فصيحاً جميلاً وسيماً. كانت أمه (خيرة) مولاة لأم سلمة زوج النبي، وكان مولده قبل نهاية خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب بسنتين. وكانت أمه تخرج إلى السوق أحياناً فتدعه عند أم سلمة فيصيح جوعاً فتلقمه أم سلمة ثديها لتعلله به، إلى أن تجيء أمه - وإذا برحمة الله تنزل على الثدي فيدر لبناً .. فيرضع الطفل حتى يرتوي. فإذا هو يرتوي حكمة وفصاحة وتقى، فما إن شب صاحبنا إلا وينابيع الحكمة تنبع من لسانه وجمال الأسلوب ورصانة العبارة وفصاحة اللسان تتحدر من كلامه. إنه الحسن بن أبي الحسن يسار، الإمام شيخ الإسلام أبو سعيد البصري المشهور بالحسن البصري، يقال: مولى زيد بن ثابت، ويقال: مولى جميل بن قطبة. وأمه خيرة مولاة أم سلمة، نشأ إمامنا في المدينة النبوية وحفظ القرآن في خلافة عثمان. وكانت أمه وهو صغير تخرجه إلى الصحابة فيدعون له، وكان في جملة من دعا له عمر بن الخطاب. قال: اللهم فقهه في الدين، وحببه إلى الناس. فكان الحسن بعدها فقيهاً وأعطاه الله فهماً ثابتاً لكتابه وجعله محبوباً إلى الناس. ولازم أبا هريرة وأنس بن مالك وحفظ عنهم أحاديث النبي، فكان كلما سمع حديثاً عن المصطفى ازداد إيماناً وخوفاً من الله، إلى أن أصبح من نساك التابعين ومن أئمتهم ومن وعاظهم ودعاتهم، وصار يرجع إليه في مشكلات المسائل وفيما اختلف فيه العلماء، فهذا أنس بن مالك سُئل عن مسألة فقال: سلوا مولانا الحسن، قالوا: يا أبا حمزة نسألك، تقول: سلوا الحسن؟ قال: سلوا مولانا الحسن. فإنه سمع وسمعنا فحفظ ونسينا. وقال أنس بن مالك أيضاً: إني لأغبط أهل البصرة بهذين: الشيخين الحسن البصري ومحمد بن سيرين. وقال قتادة: وما جالست رجلاً فقيهاً إلا رأيت فضل الحسن عليه، وكان الحسن مهيباً يهابه العلماء قبل العامة، قال أيوب السختياني: كان الرجل يجالس الحسن ثلاث حجج (سنين) ما يسأله عن مسألة هيبةً. وكان الحسن البصري إلى الطول أقرب، قوي الجسم، حسن المنظر، جميل الطلعة مهايباً. قال عاصم الأحول: قلت للشعبي ألك حاجة؟ قال: نعم، إذا أتيت البصرة فأقرئ الحسن مني السلام، قلت: ما أعرفه، قال: إذا دخلت البصرة فانظر إلى أجمل رجل تراه في عينيك وأهيبه في صدرك فأقرئه مني السلام، قال فما عدا أن دخل المسجد فرأى الحسن والناس حوله جلوس فأتاه وسلّم عليه. وكان الحسن صاحب خشوع وإخبات ووجل من الله، قال إبراهيم اليشكري: ما رأيت أحداً أطول حزناً من الحسن، وما رأيته قط إلا حسبته حديث عهد بمصيبة. وقال علقمة بن مرثد: انتهى الزهد إلى ثمانية من التابعين، فأما الحسن بن أبي الحسن البصري .. فما رأينا أحداً من الناس كان أطول حزناً منه، وكان يقول - أي الحسن: نضحك ولا ندري لعل الله قد اطلع على بعض أعمالنا. فقال: لا أقبل منكم شيئاً، ويحك يا ابن آدم، هل لك بمحاربة الله طاقة؟ إن من عصى الله فقد حاربه، والله لقد أدركت سبعين بدرياً، لو رأيتموهم قلتم مجانين، ولو رأوا خياركم لقالوا ما لهؤلاء من خَلاق، ولو رأوا شراركم لقالوا: ما يؤمن هؤلاء بيوم الحساب. قال مطر الوراق: الحسن كأنه رجل كان في الآخرة ثم جاء يتكلم عنها، وعن أهوالها. فهو بخبر عما رأي وعاين.
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة لبيب القلوب (SAM DA).
3 من 5
الشيخ الحسن البصري
مقتدى أئمة الطوائف ، ووارث السر العلوي ، وناصر الشرع النبوي
اسمه الحسن بن أبى الحسن يسار
لقبه البصري : سيد الفتيان
كنيته أبو سعيد
ولادته ولد في بيت أم سلمة زوج الرسول  سنة 21  هـ لسنتين بقيتا من خلافة عمر رضي الله عنه .
أمه خيرة ، وهي مولاة لأم سلمة زوج الرسول   .                                                
أبوه يسار ، وهو مولى لزيد بن ثابت الأنصاري .
طريقته الطريقة العلية ، أخذها من حضرة الإمام علي   .
معاصريه أدرك الكثير من أصحاب رسول الله  وكان سيد - التابعين .                                                                        
مسكنه المدينة ثم البصرة .                    
مدرسته كانت مدرسته ومذهبه في التصوف  هـو الخوف والحزن  .
حياته هو الإمام الكبير العارف بالله  أبو سعيد سيدنا الحسن البصري  تربى في حجر أم سلمة ( عليها السلام ) أرضعته بلبنها ودر عليه ثديها كرامة له لرأفتها به ومحبتها له .اضف إلى ذلك أن أمه ( خيرة ) حنكته بشعرة من لحية النبي  كانت تحتفظ بها فبلعها الحسن وهو يتلمظ بها فرزق ببركة لبن النبوة وهذه الشعرة الشريفة فصاحة في العبارة وحكمة في القول فتكلم بالحكمة .وكانت ترسله لأفاضل الصحابة يحنكونه ، ويبركون عليه ، ويدعون له لاسيما عميد أهل النبوة ، وباب مدينة العلم ، و أخو النبي  وخليفته الباطني وموضع علمه وسره ومرجع الصوفية  ومدد الأولياء فلقد شمله بمزيد من العناية عندما كان يزور أمهات المؤمنين ويتردد عليهن بوصاية من حضرة الرسول الأعظم  ، أضف إلى ذلك أن الإمام علي  كان جاراً لأم سلمة و أزواج النبي  إذ بيته كان لصيقاً لبيوتهن .
« يقول الشيخ ابن عباد الرندي : قدم الإمام علي بن أبي طالب  الى البصرة ... فوجد القُصَّاص يقصون فأقامهم ، حتى جاء إلى الحسن البصري  فقال : يا فتى إني سائلك عن أمر فإن أجبتني عنه أبقيتك وإلا أقمتك كما أقمت أصحابك ، وكان قد رأى عليه سمتا وهديا , فقال الحسن : سل عما شئت .
قال : ما ملاك الدين ؟
قال : الورع .
قال : ما فساد الدين ؟
قال : الطمع . قال : أجلس فمثلك من يتكلم على الناس ( الشيخ ابن عباد الرندي – غيث المواهب العلية في شرح الحكم العطائية – ج 1 ص 175 ) .
وبالرغم من صغر سن الإمام الحسن البصري  إلا أنه كان ملازماً للصلاة خلف الإمام علي  وكان يجلس في حلقته ويسمع منه ويأخذ عنه ، منذ كان في الخامسة حتى بلغ أربع عشرة سنة واكثر ، فإذا كانت نظرة واحدة من أولياء الله تغني المريد الصادق وتكسبه حالاً وحياة وترفعه إلى أعلى الدرجات كما قال  بعض العارفين : يبلغ المريد الصادق بنظر شيخه إليه ما لا يبلغه باجتهاده الف سنة ، فكيف إذا كان الإمام
علي ؟ ، الذي قال فيه  : ( علي مني بمنـزلة  هـارون من موسى إلا أنه لا نبي من بعدي ) و ( علي مني وأنا منـه ، لا يؤدى عـني إلا أنا أو علي ) ، وكيف إذا كان المتلقي كامل الاستعداد لاستقبال  هـذا النور مثل الحسن البصري ؟ ويكفيه خصوصية ، إلتقامه الثدي الطاهر ، فانه به متأهل لذلك ، علاوة على ذلك أن الحسن البصري  منذ صغره قد اتى موهبة كبرى وفوحاً خاصاً وتفجر الحكمة على قلبه ولسانه ببركة ارتضاعه من لبن النبوة .
وارتقى في الصـلاح والمعرفة إلى افضل رتبة . وكان  أزهد المتقين ، ومن أولياء  الله الصديقين ، روى في الخبر أن عائشة رضي الله عنها سمعت الحسن البصري يتكلم . فقالت : من  هـذا يتكلم بكلام الصديقين .
وقيل له يا أبا سعيد : أنك تتكلم  بهذا العلم ( الزهد ) بكلام لم نسمعه من أحد من أصحاب رسول الله   فمن  اين أخذته ؟
قال : أخذته من حذيفة بن اليماني حين قال : كان الناس يسألون النبي  عن الخير وكنت اسأله عن الشر مخافة أن أقع فيه ، وعلمت أن من لا يعرف الشر لا يعرف الخير .  
وقيل لعلي بن الحسين رضي الله عنهما : أن الحسن يقول : ليس العجب لمن  هـلك كيف  هـلك ، وأنما العجب لمن نجا كيف نجا . فقال علي : سبحان الله  هـذا كلام صدّيق .
وكانت له مجالس للذكر يخلو فيها مع اخوانه وأتباعه من النساك أمثال مالك بن دينار ، وثابت البناني ، وأيوب السخستاني ، ومحمد بن واسع ، وفرقد السبخي ، وعبد الواحد بن زيد ، فيقول :  هـاتوا انشروا النور .
كان فصيح اللسان ، كثير الحزن والبكاء ،لم يُرى ضاحكاً أو مازحاً .
وكان يعظ الناس ويرغبهم بالآخرة ويزهدهم في الدنيا .
روى عن الأعمش أنه كان يقول : ما زال الحسن يعتني بالحكمة حتى نطق بها ، وسمعه آخر وهو يعظ فقال : لله دره أنه لفصيح إذا لفظ ، فصيح إذا وعظ . وكان الحسن دائم الحزن كثير البكاء ، مطالباً نفسه بالحقائق ، بعيداً عن التصنع ،لا يظهر التقشف وإن كان بادياً عليه ، ولا يدع التجمل ، ولا يمتنع من لبس جيد الثياب ولا يتخلف عن مواكلة الناس ، ولا يتأخر عن إجابة الداعي إلى الطعام .
كراماته
كان كثير الكرامات ، وكان يصلي الصلوات الخمس بمكة وهو بالبصرة تطوى له الأرض فهو من أهل الخطوة .
ولما بلغه قتل الحجاج للتابعي الجليل سعيد بن الجبير ، قال : اللهم يا قاصم الجبابرة ، اقصم الحجاج ، فما بقي إلا ثلاثاً حتى وقع في جوفه الأكلة والدود ، فمات .  
وفاته انتقل إلى عالم الشهود عام  110  هـ .
المصادر : ابن الجوزي  - الرسائل النادرة / الحسن البصري– ص 14 – 16 .
           - الشيخ ابي عبد الرحمن السلمي – طبقات الصوفية – ص 252 .
           - ابن الجوزي – صفة الصفوة – ج 3 – ص 155 .
           - الشيخ يوسف النبهاني– جامع كرامات الأولياء  - ج 1 – ص 389 .
            - احمد بن محمد الصديق الغماري – علي بن ابي طالب امام العارفين أو البرهان الجلي في تحقيق انتساب الصوفية إلى علي -             ص 24 ، ص 181 – 220
            - د . عبد القادر محمد – الفلسفة الصوفية في الإسلام –ص154 – 161 .

ليس لديه كتب وإنما مواعظ وخطب وقد نقل مشايخ كثيرين عنه
15‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة نورس82 (نورس ابو النوارس).
4 من 5
سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم
10‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة فيصل ....؟؟؟.
5 من 5
هو بيسال عن مؤلفاته لازمتها ايه سيرته الزاتيه  ما احنا عارفينها كلنا
2‏/1‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
هو حسن البصري
ما هي أشهر مؤلفات ابن الهائم في الرياضيات ؟
ما مؤلفات سعد الدين الهلالى
من هو
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة