الرئيسية > السؤال
السؤال
النقاط الحدودية بين الإمارات وعمان
الأردن | العلوم السياسية 11‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 3
مالها
11‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة هادىء الطباع (عبد الله).
2 من 3
ههه
11‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة the_danger (Bosloh Swahab).
3 من 3
الإمارات وسلطنة عمان تدرسان إنشاء مراكز حدودية مشتركة بعد إبرام اتفاق ترسيم الحدود بينهما

مصادر مطلعة في أبوظبي ان دولة الامارات العربية المتحدة وسلطنة عمان تدرسان بدائل لتنظيم نقاط الحدود بين البلدين بعد الانتهاء من ترسيم كامل الحدود الدولية بينهما.

وذكرت المصادر ان من بين هذه البدائل انشاء مراكز حدودية مشتركة في مراكز العبور المختلفة على طول الحدود الدولية التي تمتد على مسافة تصل الى ما يقرب من 1000 كيلومتر.

وحسب المصادر فإن وجود مراكز حدودية مشتركة يحل مشكلة أمنية مزمنة للامارات التي لم يكن لها اي نقاط حدودية مع السلطنة مما سهل في حالات كثيرة هروب بعض المطلوبين عن طريق الحدود البرية الى سلطنة عمان ومن ثم للخارج، قبل ان تتمكن السلطات الاماراتية من الوصول اليهم.

وتجدر الاشارة الى ان عدم ترسيم الحدود الدولية بين البلدين فضلاً عن التداخل الشديد في العديد من المناطق الحدودية المختلفة، حال دون قيام الامارات بانشاء مراكز حدودية خاصة بها، بعكس سلطنة عمان التي قامت بانشاء هذه المراكز في جانبها منذ زمن بعيد.

وتقول المصادر ان ترسيم الحدود بين البلدين واقامة نقاط عبور دولية خاصة بكل دولة او اقامة مراكز حدودية مشتركة لن يؤدي الى اعاقة حركة السفر البري بين البلدين، الذي يتم بالنسبة لمواطني البلدين بالبطاقة الشخصية في حين يتم منح تأشيرات زيارة وسياحة للاجانب المقيمين في دول مجلس التعاون عند وصولهم الى نقطة الحدود.

وأوضحت المصادر أن عملية العبور بين البلدين قد تكون اسهل مستقبلاً، حيث من المتوقع ان تجهز مراكز الحدود المشتركة بانظمة الكترونية متطورة تسمح بانجاز معاملات المسافرين عبر الحدود بسرعة.

والى جانب حل مشكلة هروب بعض المطلوبين فان اقامة مراكز حدودية في جانب الامارات واقامة مراكز حدودية مشتركة مع سلطنة عمان، سهل مشكلة الرقابة على دخول بعض السلع وخاصة السيارات من سلطنة عمان الى دولة الامارات بدون رسوم جمركية مما كان يضر بالوكلاء المحليين لهذه السلع.

وكانت هذه المشكلة من المشاكل التي اثارها رجال الاعمال في الامارات اكثر من مرة، حيث كانت السيارات التي تعبر من عمان الى الامارات دون دفع رسوم جمركية مما يجعل اسعارها اقل عن الاسعار التي يبيع بها الوكيل المحلي.

ومن النتائج التي ستسفر عنها الاتفاقية الحدودية بين السلطنة ودولة الامارات حل مشكلة سكان المناطق الحدودية بين البلدين والذين حال عدم ترسيم الحدود في اكثر من منطقة دون حصولهم على الجنسية وتحديد انتماءاتهم.

والنتيجة الاهم لترسيم الحدود، وضع حد لظاهرة التسلل بين البلدين، حيث سيتيح ترسيم الحدود فرصة لنشر انظمة فعالة للرقابة على المناطق الحدودية، بما في ذلك تسيير دوريات مشتركة وبناء شبكة رادارات لرصد عمليات التسلل ومراقبتها.

وكانت عمليات التسلل عبر الحدود الجبلية بين الامارات وسلطنة عمان قد ازدادت في السنوات العشر الاخيرة بعد ان تقلصت الى حد كبير عمليات التسلل عبر المنافذ والسواحل البحرية للامارات وذلك نتيجة قيام دولة الامارات بتكثيف الدوريات البحرية في مياهها الاقليمية فضلاً عن قيامها بنشر شبكة رادارات متطورة سمحت بمراقبة فعالة للشواطئ الاماراتية.

وأدى احكام الرقابة على الشواطئ الى لجوء المهربين الى استخدام مناطق بحرية بعيدة على بحر العرب لانزال المتسللين الذين يقومون برحلة شاقة عبر الجبال الى سلطنة عمان ومنها الى دولة الامارات، ويتم بصفة يومية الاعلان عن القبض على مجموعات من المتسللين للامارات.

ويشكل الباكستانيون والافغانيون والايرانيون النسبة العظمى من المتسللين.
11‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة UPS (Free Man).
قد يهمك أيضًا
اين يقع جبل حفيت ؟ وكم ارتفاعه ؟
صح كلامكّ!
ليش الامارات وعمان رفضو توحيد العملة..؟
اذكر بعض النزاعات الحدودية بين الدول العربية
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة