الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي اكبر الجاليات العربية في المانيا
6‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة مصطفى لبنان.
الإجابات
1 من 4
الفلسطينية
6‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة أبو غضب (أبــو غـــضـــب).
2 من 4
الجاليةالعربية في المانيا كثيرة العدد قليلة التأثير

إعتدال سلامه

اعتدال سلامه من برلين:لا توجد احصائياتدقيقة لعدد افراد الجاليات العربية لان قسما منهم خاصة المتقدمين منذ سنوات بطلبلجوء سياسي ولم ينالوا بعد حق البقاء وعددهم غير محدد. لكن يمكن القول ان عدد العربفي المانيا تجاوز ال300 الف. وعلى الرغم من هذا العدد الكبير الا ان تأثيره يكاديكون حاضرا والسبب في ذلكتقوقع نسبة كبيرة من افراد الجالية في مجتمعات عكست المجتمعات التي اتوامنها. لذا تشكلت تجمعات عربية لها الطابع الاقليمي ويلمس المتجول في حي مويابيت فيالعاصمة برلين على سبيل المثال ان اغلبيتهم من الفلسطينيين خاصة القادمين من لبنانوجزء منهم يعيش ايضا في نيوكولن حيث نسبة اللبنانيين عالية مع التواجد التركي.
والمشكلة في التجمعات العربية ان العديد من افرادها يبعد عن المجتمع الالمانيمما شكل حساسيات كثيرة وجعل عين قوى الامن متركزة عليها وكأنها بؤر يجب مراقبتهابشكل دائما.

وادى الفرز السكاني الى وجود مدارس في برلين بالتحديد اغلبتلاميذها من الاجانب والعرب مع نسبة بسيطة جدا من الالمان مما سبب تراجع المستوىالتعليمي فيها وبالتحديد اللغة الالمانية، فالتلاميذ يتحدثون فيما بينهم لغتهم الاماو لغة المانيا غير سليمة يحملونها معهم الى مراحل دراسية متقدمة، فيتسبب ذلك فيقلة فرص العمل او التأهيل. عدا عن ذلك فان نسبة البنات اللواتي يتابعن الدراسةقليلة وحسب المعتقدات في الوطن مصيرها البيت وانجاب الاولاد وهنا يبدا اول فصل منفصول مسرحية المشاكل ا لعائلية.
وتوجد في وسط الجالية العربية النسبة الاكبر منالعاطلين عن العمل إما تعمدا لكسب تعويض البطالة عن العمل والعمل بالاسود او لقلةفرص العمل لتدني المستوى التاهيلي.

ومن اكبر الجاليات الجالية الفلسطينيةواتى افرادها في اواخر الخمسينات ومطلع الستينات للدراسة الجامعية وبقي عدد كبيرمنهم خاصة الاتين من الاراضي المحتلة بعد ان توفرت لهم فرص عمل جيدة في ميادينمختلفة، ويتمركزون غالبا في المدن الكبيرة وهناك ما يزيد عن ال450 طبيبا وما يقاربمن 200 مهندسا، وبضعة مئات من اساتذة الجامعات والمعاهد العالية. كما يتبوأ رجالاعمال فلسطينيين ومالكو شركات تجارية كبرى مراكز مهمة في ميدان التجارة العالميةوالمحلية. الا ان نسبة العاملين فيها مرتفعة ويعمل الكثيرون في المصانع الكبيرةكمصانع السيارات والاليات المختلفة، ويحمل قسم كبير منهم الجنسية الالمانية، كمايصل عدد الطلاب الجامعيين قرابة خمسة الاف في مختلف الكليات.

ولا يوجد رقممحدد لعدد اللبنانيين الاصليين المقيمين في المانيا لان الفلسطينيين والاكراد وفئاتاخرى شملتها السلطات الالمانية تحت خانة لبنان ويقارب عددها الخمسين الف، ولقدتراجع عدد اللبنانيين بعد الاتفاق الذي وقع بين الحكومة الالمانية واللبنانية لدفعتعويض للاجئين شرط عودته اما طوعا او تسفيرا. ويتمتع جزء كبير من حاملي الجنسيةاللبنانية وتجنس معظمهن بوضع اقتصادي ما بين جيد ومتوسط وعدد لا باس به يحتل مراكزمهمة في الحقول الاقتصادية والعلمية والطب والجراحة اضافة الى اصحاب شركات تجاريةالنقل الخارجي والمطاعم.

واكبر جالية مغاربية هي من المغرب وتونس واتيافرادها الى المانيا في السبعينات بعقود عمل إثر استعانة بعض المصانع الالمانيةومناجم الفحم الحجري وبعض القطاعات العامة كمصلحة سكة الحديد بهم او المصانعالانتاجية. ويقدر عددها اليوم مع افراد من المغرب العربي مثل موريتانيا والجزائربحوالي 80 الف.
وقد تكون الجالية السورية واتى افرادها في مطلع الستينات منالجاليات المميزة لان العديد منهم يحتل مراكز جيدة في المانيا وتتمتع بنسبة تعليمعالية تصل الى ال80%. وفيها عدد كبير من الاطباء والمهندسين واساتذة الجامعة. ونفسالشيء ينطبق على الجالية العراقية على الرغم من انها غير قديمة مثل الجالياتالعربية الاخرى.
وهناك ايضا جاليات عربية صغيرة العدد تعيش اوضاعا اقتصادية لاباس بها مثلا من مصر والسودان والصومال ويتوزعون بين اساتذة جامعة ومعاهد او عمالاو طلاب او طالب لجوء سياسي، في المقابل مازال حضور الجاليات الخليجية شبه معدوموبدأ بالظهور مع اقبال الطلاب على الدراسة في المانية واستقبال خريجينللتخصص.
لكن رغم هذا العدد الكبير من العرب لم تشكل حتى الان رابطة او تجمع عربيمثل الاتراك ولهم تنظيمات وروابط انتاجية، الا انه توجد محاولات حثيثة لانشاءتنظيمات. ومن بين التجمعات الثقافية القليلة الاتحاد الثقافي العربي في برلين وتأسسقبل ثلاث سنوات ويترأسه الطبيب العراقي في برلين بهاء الدين الخيلاني.
ولقد شرحالدكتور العراقي لايلاف هدف الاتحاد فقال بانه لمعالجة صورة العربي الموجود فيبرلين باظهار الجانب الثقافي العربي بشكل جيد او بالشكل المطلوب. لكن يوجد من سنينطويلة منظمات واتحادات تهتم باشياء خاصة برعاياها مثل المجموعات الفلسطينية لمعالجةالمشاكل الفلسطينية خاصة السياسة منها. لكن هناك منظمات هي احيانا فقط حبر على ورقأي دكاكين ويتراسها اشخاص يعتبرون انفسهم رؤساء يمثلون في الحقيقة مجموعات وهميةوغير متواجدة بالطبع تندثر خلال مدة من الزمن. لكن توجد بعض المنظمات يمكن وصفهابالجيدة وتعمل لمصلحة الالمان ذوي الاصول العربية او العرب المهاجرين الى برلين. منضمها المعهد الثقافي العربي واتحاد الاطباء الفلسطينيين ومنظمة الحولي ولها علاقاتجيدة بالدوائر الرسمية الالمانية التي لها علاقة بشؤون المغتربين او النازحين اوالمهاجرين الفلسطينيين وتهيأ بعض الامور لهم مثل المدارس وتدريس اللغة الالمانيةوعمل دورات كمبيوتر.

وعن الظروف التي بني فيها الاتحاد الثقافي العربي قالالدكتور بهاء الدين الخيلاني بان ظهار الجانب الثقافي كي يعكس الحضارة العربية التيننتمي اليها كان الدافع الاساسي للفكرة التي تبلورت مع الوقت وكانت ولادة اتحادثقافي يجمع ذوي الكفاءات الثقافية وكل من لديه عطاء ثقافية ان كان في الشعر اوالادب بصورة عامة او الموسيقى او الرسم او النحت، أي كل شيء يمت بالفن والادب. وهذهطبعا الجسر الذي يمكن ان نحاور عبره الفكر والضمير الالماني، فكما هو معروف انالثقافة هي جسر بين الحضارات لذا تكونت الحضارة العربية والحضارة الاوروبية وكلالحضارات.

وعن المحاولات لتجميع كل التجمعات العربية في بوتقة واحدة قالالدكتور العراقي " توجد حاليا محاولات على مستوى برلين والمانيا. بالطبع كانت فيالسابق محاولات على صعيد برلين
واجتمعنا مرات عديدة لكن الاختلافات خاصة بسببالظروف السياسية في البلدان العربية كانت تنعكس على كل عمل، لذلك كان من الصعب جداالاتفاق على مستوى واحد او قاعدة واحدة. بعكس العرب في غرب المانيا، اذ تم توحيدالصف وتكوين اتحاد للجاليات العربية في المانيا. وهو يضم حاليا حوالي24 منظمة وسميترابطة الاتحادات العربية في المانيا. وهذا شجعنا لمتابعة المساعي من اجل برلين ايضاوانصب الاهتمام في الاشهر الستة الاخير على تجميع الاتحادات والمنظمات التي يمكنهاان تتجانس معا ويكون هناك على الاقل شيء مشترك، ونحن نجتمع مرتين او اكثر كل شهرلوضع اللمسات الاخيرة للدستور ليكون جاهزا نهاية شهر حزيران( يونيو) القادم بعد ذلكندعو الى اجتماع الهيئة العامة سيكون في شهر آب( اغسطس) القادم ".
وحسب قولالدكتور الخيلاني سوف يطلق على باكورة عمل المثقفين العرب في برلين اسم الاتحادالعربي في برلين وسوف يلتقي بالعمل والتنسيق مع رابطة الغرب
6‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 4
الجالية السورية
6‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة شمقرين (alex potter).
4 من 4
اللبنانية و الفلسطينية
7‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة اشرف ماهر (اشرف ماهر).
قد يهمك أيضًا
ما هي اكبر الاقليات في مصر
ما هي اول دوله صنعت الصاواريخ ؟
الجيش السوري الحر يمهل الجالية الجزائرية الى 15 مارس لمغادرة سوريا
اذكر اهم مشاكل المانيا ؟؟
متى تمت الوحدة بين المانيا الشرقية و الغربية ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة