الرئيسية > السؤال
السؤال
احاديث في الحث عن الاصلاح بين الناس؟
الفتاوى | الحديث الشريف | الإسلام 27‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة mahi (jolie mahi).
الإجابات
1 من 3
عن أم كلثوم بنت عقبة بن أبى معيط قالت: سمعت رسول الله صلى الله علية وسلم يقول: (ليس الكذاب الذى يصلح بين الناس، فينمى خيرا أو يقول خيرا).. متفق عليه.

وفى رواية مسلم زيادة (قالت: ولم أسمعه يرخص فى شئ مما يقول الناس إلا فى ثلاث، تعنى الحرب والإصلاح بين الناس وحديث الرجل امرأته وحديث المرأة لزوجها)... متفق عليه.

(ليس الكذاب) أى إثم الكذب أو معناه ليس بكثير الكذب.

(الذى يصلح بين الناس) أى يكذب للإصلاح بين المتباغضين لأن هذا الكذب يؤدى الى الخير.

(فينمى خيرا) أى يبلغ خبرا فيه خير.

(أو) شك من الراوى، أى شك هل قال: (فينمى خيرا أو قال يقول خيرا).

وفى رواية مسلم لهذا الحديث فى بعض طرقه زيادة على الرواية المتفق عليها:

(قالت) أى أم كلثوم.

(يرخص) من الترخيص.

(فى شئ مما يقول الناس) أى انه كذب.

(إلا فى ثلاث) أى من خصال.

(تعنى) أى أم كلثوم بتلك الثلاث.

(الحرب) كأمن يقول لأعداء الدين: مات كبيركم أو لنل جيش كبير يأتينا، أو نحو ذلك مما فيه مصلحة عامة للمسلمين، فيجوز ارتكاب الكذب لعظم النفع.

(والإصلاح بين الناس) بأن يقول مثلا لزيد: رأيت محمد، يعنى عدوه يحبك ويثنى عليك خيرا وذلك ليصلح بينهما.

(وحديث الرجل امرأته وحديث المرأة زوجها) كأن يقول أحدهما للآخر لا أحد أحب إلي منك، فهذا الكذب جائز لعظم المصلحة المترتبة عليه.
27‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة nor alhoda.
2 من 3
الإصلاح بين الناس
قال صلى الله عليه وسلم"ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فينمى خيرَا , أو يقول خيرَا"
27‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة أسطورة العالم.
3 من 3
وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الإصلاح بين الناس أفضل من تطوع الصيام والصلاة والصدقة .

عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أَلا أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ الصِّيَامِ وَالصَّلاةِ وَالصَّدَقَةِ ؟ قَالُوا : بَلَى . قَالَ : صَلاحُ ذَاتِ الْبَيْنِ ، فَإِنَّ فَسَادَ ذَاتِ الْبَيْنِ هِيَ الْحَالِقَةُ ) قَالَ الترمذي : وَيُرْوَى عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم أَنَّهُ قَالَ : ( هِيَ الْحَالِقَةُ . لا أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعَرَ ، وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ ) . رواه أبو داود ( 4273 ) والترمذي ( 2433 ) . وحسنه الألباني في صحيح الترمذي .

وقد أجاز الشرع المطهر الكذب من أجل هذا الأمر العظيم ، فيجوز لكِ أن تنقلي لكلا الطرفين المتخاصمين مدح الطرف الآخر وثناءه عليه ، رغبةً في الإصلاح ، وليس هذا من الكذب المحرم .
27‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة nor alhoda.
قد يهمك أيضًا
فوائد من احاديث للنبى صل الله عليه وسلم
مصداقية احاديث الطبراني لدى اهل السنة
لا يوجد تعارض بين احاديث الرسول صلى الله عليه وسلم
ما حكم من يطعن فى احاديث رسول الله الصحيحه ؟ ويحرفها ؟
كل الجمل التالية اتت في احاديث "لا يؤمن أحدكم حتى" الا جملة واحدة فما هي؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة