الرئيسية > السؤال
السؤال
ما معلوماتك عن المعابد الموجوده بمصر؟ ياريت صور
الاثار 13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة زمرده الجمال.
الإجابات
1 من 26
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 26
مقابر وادى المملوك والملكات
وهى المقابر التى أمر ملوك وملكات الدولة الحديثة بنحتها فى باطن الصخر فى هذا الوادى لتكون بمأمن من عبث اللصوص .. وتتكون من عدة غرف وسراديب توصل إلى حجرة الدفن. وأهم هذه المقابر: مقبرة توت عنخ أمون مقبرة رمسيس الثالث - مقبرة سيتى الأول مقبرة رمسيس السادس - مقبر امنحتب الثانى مقبرة حورمحب - مقبرة تحتمس الثالث
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 26
- وادى الملكات:
من أشهر المقابر الملكية في هذا المكان:
مقبرة الملكة " نفرتاري "، زوجة الملك رمسيس الثاني
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 26
معبد الدير البحرى :
شيدتة الملكة اللملكة " حتشبسوت " لتؤدى فيه الطقوس التى تفيدها فى العالم الأخر اما اسم الدير البحرى فهو اسم عربى حديث أطلق على هذه المنطقى فى القرن السابع الميلادى بعد أن استخدم الأقباط هذا المعبد ديراً لهم . ويتكون المعبد من ثلاثة مدرجات متصاعدة يقسمها طريق صاعد
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 26
- معبد الرمسيوم:
شيده الملك "رمسيس الثاني"، وهو من ملوك الأسرة 19، ومسجل على جدرانه
معركة قادش، ومناظر دينية مختلفة، تمثل علاقة الملك بالآلهة والإلهات.
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 26
معبد مدينة هايو :

معبد تخليد الذكرى للملك رمسيس الثالث وبه مناظر دينية وحربية فى حالة جيدة من الحفظ ولازالت ألوانه زاهية .ومن أهم مقابر المنطقة: مقابر الأشراف وأهم ماتنقله لنا مظاهر الحياة للنبلاء وعائلاتهم .
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 26
مقبرة نخت : تظهر نقوشها مدى رقى الفنان المصرى .

مقبرة مننا : كاتب الضياع الملكية فى عهد الملك تحتمس الرابع .

مقبرة رع مس : أحد كبار رجال الدولة فى عهد امنحتب الثالث واخناتون – وداخل المقبرة نقوش تمثل اخناتون وزوجته نفرتيتى ويستطيع زائر الأقصر أن يشاهد معبد دندرة ، ومعبد إسنا
- مقابر دير المدينة:
وتختلف هذه المقابر اختلافًا واضحًا عن مقابر الأشراف؛ إذ اهتم العمال هنا بحجرة الدفن فقط،
التي تميزت بموضوعاتها الدينية، ومناظرها الجميلة، وألوانها الرائعة. وأشهر هذه المقابر هي: مقبرة" سن ـ نجم"، ومقبرة "باشدو
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 26
اهرامات الجيزه الثلاثة و اهرامات صغيرة بجوارها
الاهرامات الصغيرة : هى مقابر لعلية القوم مثل الوزير و المهندسين و الكتاب و الفنانين
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 26
العروض الحربية فوق الاهرام
عروض بالطائرات فى ذكرى حرب 6 اكتوبر
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 26
معبد الكرنك و طريق الكباش
طريق الكباش : هى تماثيل تأخذ شكل صفين على جانبى الطريق المؤدى للمعبد
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
11 من 26
صوره تبين الاعمدة النباتية لمعبد الكرنك
الاعمدة النباتية : تكون اعمدة ذات شكل زخرفى فمن بدايتها و طلوعها من الارض تمثل شكل نباتى معين فمثلا هنا نرى بدن العمود فى صورة سيقان نبات البردى و تاج العمود يمثل زهرة البردى
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
12 من 26
صورة لمعبد الكرنك من القمر الصناعى
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
13 من 26
تمثال مصغر لابو الهول يوجد بالاقصر
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
14 من 26
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
15 من 26
معابد فيلة. .... هى لؤلؤة مصر القديمة كما اطلق عليها هيردوت وفيها تلتقى الحضارة المصرية بحضارة الاغريق وروما وكان مركز عبادة اوزوريس وغريس وحوس وتقع جزيرة فيلة بين خزان اسوان والسد العالى ويبلغ طولها 460 متر وعرضها 150متر وتبدو فى الصيف كانها تطفو فوق .
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
16 من 26
معبد ابو سمبل الكبير ..... . يعد اكبر معبد صخرى منحوت فى العالم وقد نحت على بعد 280كيلو متر من اسوان وقد وصف بعض المهندسين والفنانين هذا المعبد بالمارد البغيض وابدى البعض الاخ اعجابهم بهذا المعبد وشيد هذا المعبد فى عهد الملك رمسيس الثانى من اجل عبادة لاله ( رع حور اختى) والشمس تدخل وتضىء هذا المعبد فى اوقات معينة عند الفجر
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
17 من 26
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة دوللى دودوس (إرحلي يا دولة الكذابين).
18 من 26
معبد دندرة
يقبع معبد دندرة فى قرية دندرة ، وتقع هذه القرية على بعد 4 كيلومترات على الشاطئ الغربى للنيل وغربى مدينة قنا ، وقد بنى هذا المعبد لعبادة الإله حتحور إله الحب والجمال والأمومة والأسرة عند قدماء المصريين ، وقد كان تمثال حتحور على شكل بقرة أو تحمل قرون بقرة على الرأس .

وقد شيد معبد دندرة فى العصر البطلمى ، ولما كان البطالمة من سلالة قواد الإسكندر الكبر الذين إقتسموا الإمبراطورية فإنهم لم يبنوا هذا المعبد على الطراز المصرى القديم فى بناء المعابد ولكنه يمثل سمة بناء المعابد فى عصر ألإحتلال البطالمى لمصر ، ويمكن بسهولة الخروج بهذه النتيجة بمجرد مقارنة معبد دندرة بمعابد قدماء المصريين فى هذه المنطقة .

ولضخامة المعبد فقد أسهم فى إقامته أكثر من حاكم فبدأ بطليموس الثالث فى فكرة بناءه وبدأ فى تشييده فى القرن الأول قبل الميلاد ، وأكمل جزء منه " بطليموس الحادى عشر" وأخيراً إنتهى البناء فى عهد الإمبراطور الرومانى " أوجستس"

ومن أهم ما أحتواه المعبد يوجد رسم شهير يمثل الملكة كيلوباترا وإبنها "سيزاريون" من يوليوس قيصر .

ويحتوى المعبد فى قاعة الأعمدة 24 عمود على كل عمود رأس مجسم للإله حتحور وتشتهر سقوف المعبد ابلرسوم الفلكية العديدة التى تضم دائرة البراج السمائية ، والمعبد فى حالة جيدة وما زالت نقوشة واضحة تحكى تاريخ هذه الحقبة من تاريخ مصر .

شيّد في مدينة (دندرة) على الشاطئ الغربي للنيل جنوب مدينة (قنا)، كرّي لعبادة المعبودة (حتحور) ، بني هذا المعبد في القرن الأوّل قبل الميلاد في آخر عصر البطالمة وأوّل عصر الامبراطور الروماني (أغسطس)، وهو أحدث معابد مصر التي مازالت تحتفظ برونقها حتّى الآن، تركيبة هذا المعبد بسيطة، ولا يعيبه شيء غير أن نقوشه توضح ما وصل إليه الفن المصري من اضمحلال، وذلك يتّضح من توالي المناظر بكثرة وبدون إتقان في إظهار التفاصيل، وينقص هذا المعبد الصرح والبهو، ثم نجد مكاناً فسيحاً لأقامة الحفلات، ويعقبه الدهليز الذي يحمل سقفه 24 عموداً حليت تيجانها برأس (حتحور) على هيئة آلة موسيقيّة، ثمّ بعد ذلك بهو الأعمدة الذي نقشت عليه مناظر بناء المعبد وخلف هذا البهو فناء يؤدّي إلى مقصورة كانت توجد بها السفينة المقدّسة، وفي نهاية المعبد نجد قدس الأقداس
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
19 من 26
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة دوللى دودوس (إرحلي يا دولة الكذابين).
20 من 26
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة دوللى دودوس (إرحلي يا دولة الكذابين).
21 من 26
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة دوللى دودوس (إرحلي يا دولة الكذابين).
22 من 26
معبدالكرنك
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة دوللى دودوس (إرحلي يا دولة الكذابين).
23 من 26
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة دوللى دودوس (إرحلي يا دولة الكذابين).
24 من 26
معبد ابو سمبل
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
25 من 26
..كلمتين لكن بمداد من نور....... يا بن المبارك......ما هو حسن الخلق؟,,,,
قال رجل,,,,,,,,,, فى المسجد يوما ......... لعبد  الله  بن المبارك  ............ العالم التابعى الجليل


يا بن المبارك,,,,,,,,,,,,,

                ما هو حسن الخلق  فى كلمات بسيطة ولا تكثر على     ?

فقال بن المبارك..........


  واسمع اخى واحفظ لتعمل فانها كلمتان لكن وكانها من مشكاة الوحى


           ((((((((   حسن  الخلق  شىء  هين

                                                       وجه  طلق  (اى مبتسم) وكلام لين  ))))))))))



وكأنه يتأول قول المصطفى صلى الله عليه وسلم


**تبسمك فى وجه اخيك صدقة

**والكلمة الطيبة صدقة


           جربوا اخوانى مع الناس  ابتسامة

                                                   وكلمة طيبة

                                                                  عند ذلك سيحبك الناس

                                                                                                وحب الناس علامة على محبة الله
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
26 من 26
اتجاه محاور المعابد المصرية القديمة فى مصر العليا
ودلالاتها الفلكية

بقلم أ.د. مسلم شلتوت
رئيس البعثة المصرية ـ الأسبانية للآثار الفلكية

هل كانت معابد الحضارة المصرية القديمة موجهة طبقاً لنظريات فلكية معينة؟ وهذا سؤالا هاماً كما  تؤكد عليه العبارة المذكورة آنفاً ولكن هذا السؤال من الصعب حله أو الرد عليه وحديثاً ذكر ريتشارد ويلكسون بوضوح فى كتاباته بعنوان (المعابد المتكاملة فى مصر القديمة) والتى بنيت على طول ضفاف النيل كانت فى الغالب متجهة نحو المحور الشرقى الغربى وفقا للاتجاهات الأصلية لموقع المعبد  كما يحددها أو التى يحتمها مسار النيل ، ولذا فان الطبوجرافية المرتبطة بموقع المعبد (السمات السطحية للنهر) سوف تكون السبب الرئيسى لأن تأخذ المعابد وجهة بعينها ومع ذلك فانه قد أشار عند الضرورة الا أن توجيه  المعابد نحو الشمس ونحو النجوم المعروفة كان له الأولوية فى غالب الأمر، وهذا معتقد اساسى اكثر اهمية من أن نتعرف عليه.
وكما شرحنا فى مواضع أخرى فان التصميم الرئيسى لأى معبد ( على الأقل فيما يتعلق بأركانه الأربعة) . كان يتضمن عملية توجيه لمحاورة الرئيسية لتأخذ وجهة بعينها وكان يتم تنفيذه بطريقة عادية فى احتفال كان يطلق
عليه ( الحبل الممدود ) (Stretching Cord) وقد  وجدت كتابات قديمة جدا يعود تاريخها الى عهد الأسرة الأولى – وقد تضمنت تلك الكتابات بعضاً من هذه الطقوس والتى يرجع تاريخها الى عهد الملك (Khasekhemy) آخر ملوك الأسرة الثانية ( 2750 قبل الميلاد) وقد تم تصوير تلك الاحتفالات فى مناسبات عدة عبر التاريخ المصرى القديم أما النقوش التى كانت ترتبط بتلك المراسم والاحتفالات والتى يعود تاريخها الى الحقبة اليونانية الرومانية فانها كانت تشير فقط الى الطريقة التى وضع لها اسس محور البناء ، وكما هو موضح فى النقوش الأكثر قدماً والمكتوبة على جدران معبد الاله حورس فى ادفو والذى وضعت اساساته فى سنة 237 ق.م  وقد صورت الملك وهو ينظر الى (Meskhetl yu) المجموعة النجمية  الضخمة الشبيهة بالثور والى المجموعة من النجوم الهرمية الأخرى  والمعروفة باسم  ( مجموعة الدب الأكبر) ولذا فان توجيه المعابد كان يخضع لنظرية فلكية بالنسبة للمصريين والذى استمر على الأقل لعهود متأخرة . إن هذا الأمر يتناقض بشكل واضح  مع آراء معظم المختصين فى هذا المجال وقد تم التعرف على هذه الحقيقة منذ القرن التاسع عشر عندما تم تفسير تلك النقوش الخاصة بمعبد ادفو لأول مرة وتوقع الأفراد أن هناك تقارباً وتعاوناً فيما بين  علماء الفلك القديم وعلماء المصريات.ولكن هذا التعاون البناء والمنشود لم يتم فيما بينهم ، ونستطيع أن نطرح سؤالاً وهو لماذا؟ والاجابة أو بمعنى أصح فان اللوم يقع على كتاب بعنوان " فجر علم الفلك " Dawn of astronomy والذى تم نشره فى نهاية هذا القرن وهو  لفلكى مشهور . وقد كتب هذا  البحث سير نورمان لوكير المحرر الأول لجريدة Nature   والتى يعتبرها الكثير من علماء الفلك القديم من أكثر الجرائد انتشارا فى العالم على أنها تمثل عامل اساسى فى مجال دراستهم وأبحاثهم ، وقد استغل المؤلف وبشكل كبير الدقة فى تأريخ المعابد فى مصر وقد ساند فكرة التقسيم التاريخى  المعمول بها فى عصره وحدد تأريخ الأسرة الأولى فى سنة 5000 ق.م  . وقد تضمن الكتاب قدرا كبيرا من التكهنات العقائدية التى أضفت عليه الازدراء من قبل معظم علماء المصريات فى عصره عندما انتهت الحقبة التاريخية القديمة فى القرن العشرين وانتفت معه أى امكانية لأن يكون علم الفلك القديم علماً مساعداً لعلم المصريات ولكن هذا قد مات معه ولم يتم نشر الأعمال الخاصة  بجيرالد هاوكينز حتى الربع الأخير من القرن العشرين حتى جاء أحد المتخصصين فى علم الفلك القديم وهو (ادوين كيراب) وتم النشر بشكل موسع وأعاد طرح السؤال ولكنه فشل فى أن يثير أى  نوعا من الحماس بين مجموعة المتخصصين  عن الممارسات الفلكية القديمة ويعتبر البحث الخاص بكلاجيت من الأبحاث الرئيسية والأكثر حداثة والتى تعتبر نقطة تحول فى هذه الدراسة. ومع ذلك فان علم الفلك القديم وامكانياته العلمية لم يستكشف بشكل كامل وتم تجاهله بشكل كبير.
ومن الممكن أن نضرب مثلاً عن هذا وتقول من الممكن أن نذكر أن من بين 27 مجلدا من الأعداد السابقة الخاصة بعلم الفلك القديم
(Journal for History of Astronomy-Archaeoastronomy supplement)
والتي تم نشرها فيما بين سنتى 1979 و سنة 2002 لم يتناول الا صفحتين فقط وهو موضوع الربط بين الآثار المصرية القديمة من الناحية الفلكية وقد ارتبطت هاتين الصفحتين بالأهرامات وقد نشر احداهما فى سنة  1984 والآخر فى سنة 2001م هذه هى الصورة الشاملة التى وجدناها فى بداية القرن الواحد والعشرين وعندما قررنا تصحيح هذا الوضع ولتحقيق هذا الهدف فقد تقدم المؤلف بمشروع مقترح بخصوص هذا الأمر رفعه إلى المجلس الأعلى للآثار يتضمن الهدف الرئيسى لوضع  دراسة الفلك المصرى القديم فى مكانه اللائق وفى الباب الخاص بموضوع علم المصريات المعاصر، وقد تم تشكيل فريق بحثي مصري أسباني :
1ـ أ.د. مسلم شلتوت (رئيس البعثة) وأستاذ بحوث الشمس والفضاء .
2ـ د. مجدي فكري (مدرس المصريات)
3ـ د. خوان بلمنتو (أستاذ مساعد الفلك القديم بأسبانيا) .
برعاية من المجلس الأعلى للآثار – تهدف الى قياس وعمل الاجراءات الخاصة نحو موضوع اتجاه محاور معظم المعابد المصرية القديمة فى مصر  وذلك فى خلال فترة زمنية معقولة والتى قدر لها ( أربع سنوات 2004 ـ 2007) وكان هدفنا من ذلك هو الحصول على البيانات الخاصة بالعمل الميدانى والذى من خلاله يتم (اثبات أو عدم اثبات الربط بالدراسات الاحصائية) وأن كل التوقعات التى تتعلق بإتجاه محاور المعابد المصرية القديمة من وجهة النظر الطبوغرافية والفلكية. وهذا المقال قد يقوم بتقديم النتائج التى توصلت اليها البعثة الأولى فى سنة 2004 التى قامت لتغطية كل المعابد المصرية المتبقية فى مصر العليا، (من منطقة أبيدوس الى أسوان) والتى شملت أيضاً معابد فيلة ، وقد انتهت البعثة فى الثانى والعشرين من فبراير وقد رصدت  ضوء شروق الشمس على المعابد المصرية فى أبوسمبل  وقد اتضح من خلال معظم المعابد المصرية القديمة أن هناك محورا واضح للتماثل يمكن قياسه بسهولة ويمدنا بصورة عامة للمبنى والذى يمكن فهمه  ، وبالرغم من أن هناك كثيراً من المعابد والتى لا تزال قائمة ، هناك معابد كثيرة والتى لم يتبقى منها الا قواعد لبعض الجدران أو باقيا لبعض الأساسات وعليه فان مهمتنا الرئيسية هى عمل قياسات لكل المعابد ، وأن نعطى اهتماماً مشابها للمعابد التى مازالت باقية وتدعو الى التعجب والدهشة على سبيل المثال معبد حورس فى ادفو ولتلك المعابد التى لم يتبقى منها سوى جدرانه.
وبناء على ذلك فاننا نود أن نؤكد وبوضوح فى أننا لا نبحث عن الانحياز التام لأعمال سابقة قد تم تناولها فى هذا الصدد ولكننا يجب أن نفكر فى دراسة كما هائلاً من الآثار. فقد حصلنا على قياسات مستخدمين فيها بوصلات غاية فى الدقة، فى عملية تصحيح للميل المغناطيسى لمنطقة القياسات، كما تم استخدام جهاز (الكلينيومتر) لقياس الميل – كلاهما يسمح بالحصول على حسابات نظرية دقيقة  قد تصل الى (ربع درجة) وبسبب اعتبارات متنوعة يعتبر الخطأ فى تقدير نصف درجة فيما يتعلق بزاوية السمت Azimuth (وهي تمثل الانحراف عن اتجاه الشمال الجغرافي على الأفق مقاس في اتجاه الشرق) وارتفاع الزوايا Angular height of the horizon  (وهي تمثل ارتفاع التلال أو المباني المحيطة بالأفق مقدرة بالزوايا ـ التقدير الستيني) ربما يكون أقرب الى الحقيقة، وقد تناقشنا فى مواضع أخرى ونستطيع أن نؤكد بدون الخوف من الخطأ بشكل كبير بالنسبة لخطوط العرض فى مصر فان الدقة فى قياسات تبلغ نصف درجة هو أفضل ما  نستطيع أن  نصل اليه فى رصد الكواكب الشمسية. أو رصد النجوم الأشد ضوءاً والقريبة من الأفق. وفى حالة النجوم الخافتة  مثل مجموعة الكواكب المتآلقة الشبيهة بالثور والنجمات الهرمية الصغيرة – مثل النجم المشهور المعروف بالثريا فان الخطأ فى تقدير زواياها السمتية قد يتراوح فيما يزيد عن درجة الى عدة درجات .
وهذا هو السبب فى أن نظرية (هاكس فى عملية توجيه الأهرامات لم توضع فى الاعتبار موضع الجد) وان نظريات (أيسلر وادوارد) فيما يخص الروابط الفلكية المصرية كانت مضطرة للتخلى عن الفلك الأفقى فى مقابل نظام الظل الكونى المنخفض أو لقياس الأفق الاصطناعى على التوالى.
وبناء عليه فنحن نفكر فى الحصول على البيانات من خلال جهاز التليسكوب السمتي ذو الكفاءة وذلك للوصول الى هدفنا الرئيسى والذى نسعى اليه واذا استحق معبد من المعابد مزيداً من اجراء الدراسة بغرض البحث عن مزيداً من الدقة فاننا يمكن أن نخطط لهذا الأمر مستقبلاً باستخدام الجهاز الخاص بالقياسات الزاوية .
فى سبتمبر سنة 2002  في رحلة خاصة تم الحصول على مزيداً من البيانات عن بعض المعابد على شاطئ بحيرة ناصر وتلك (المعلومات) التى تم عرضها فى هذا البحث هى بيانات غاية فى الأهمية من وجهة النظر الجغرافية والتاريخية فمن ناحية فان المنطقة عن آخرها تقع بالكامل بجوار مجرى النهر ، وان طبوغرافية المنطقة (سطح الأرض) يمكن التعرف عليها بسهولة طبقا لاتجاه النيل. ومن ناحية أخرى كان هناك روابط سياسية فيما بين أبيدوس واسوان من العصور الأولى لحكم الأسرات. وفى مراحل الانقسام الداخلى ففى كل عصر كانت تنقسم فيه الدولة ، نتج عنه نشأة تكوينات سياسية خطيرة فى الجنوب ، ويقع بعض من حدود هذه الدولة الى الشمال من أبيدوس ولأهمية هذه المنطقة من الممكن أن نضيف اليها النوبة السفلى والتى كانت ترتبط دائماً من الناحيتين السياسية والاقتصادية ببقية الدولة. ولكن بمصر العليا على وجه الخصوص .
المعابد المصرية القديمة كانت توجه على قدر الامكان فى اتجاه الأفق – وكذا من النظرة الأولى ( يتضح أنها تقع عمودية على النيل) فان التوجيه الفلكى أو الطبوغرافى لا يمكن أن يبرر بشكل سهل. ومع ذلك ولحسن الحظ كلما تعمقنا فى البحث والتفتيش يتضح لنا وبوضوح أن القطاع الأفقى فى اتجاه الشرق تماماً ويتجه الى الجنوب قليلاً هو الاتجاه المفضل الى حد ما عن بقية الأفق. وهذا يستحق مزيد من الدقة ودراسة أعمق.
14‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
هل فعلا الحضارة الفرعونية لم تفذ الحضارة الانسانية بشيء ؟
بحث عن معبد فيله
من هو صاحب فكرة النول؟
ماذا يقول هذا المخبول ؟؟؟؟
اليهود كيف يؤدون فروضهم وعبادتهم ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة