الرئيسية > السؤال
السؤال
(الانسان مقياس الاشياء جميعا) كلمة مشهورة قالها واحد من السفسطائيين فمن هو ؟
التاريخ 2‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة shosho.
الإجابات
1 من 5
بروتاجوراس
2‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة ماذنونو.
2 من 5
الفليسوف اليوناني بروتاغوراس
4‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة البو.
3 من 5
بروتاغوراس Protagoras مفكر من أشهر السفسطائيين اليونان. ولد في أبديرا Abdera (اليونان) وعاش في أثينة، وكان له أثر كبير في الفكر اليوناني في الأخلاق والسياسة في عصره.
جاب اليونان كلها، واستقر في أثينة، ولبث فيها شطراً من حياته، حيث كلف بأمر من الحاكم بركليس (199-429ق.م) Péricles وضع دستور جديد للبلاد. ولكنه ما لبث أن اتهم بالإلحاد، وحكم عليه بالإعدام، بسبب ما جاء في كتابه «في الآلهة». فأحرقت كتبه علناً. وفي نهاية المطاف فرّ هارباً من أثينة، ومات غرقاً وهو في طريقه إلى صقلية في جنوب إيطالية.
وبروتاغوراس أول من تقاضى مالاً مقابل تعليمه للفلسفة. كان معلماً بارعاً في علم البيان، تحدث طويلاً عن الفعل ومشتقاته، واللفظ ومعانيه، وأجزاء الكلمة، وقيمة هذا في النقد الذي سيشغل مكاناً بارزاً في الحياة الأدبية اليونانية.
ينسب إلى بروتاغوراس ما يقارب عشرة أعمال، من بينها: «في الموجود»، و«في العلم»، و«الجمهورية»، و«في الآلهة»، و«الجدل أو فن الحوار»، و«الحقيقة»، ولكن لم يبق شيء من هذه المؤلفات، إلا بعض الشذرات. إن أهم المصادر التي تتحدث عن بروتاغوراس وتعاليمه، هي محاورات أفلاطون «بروتاغوراس» و«الثئيتتس»، ومن ثم رسائل سكستوس إميريكوس (نحو150- 230) Sxtus Emiricus «ضد الرياضيين» و«ثلاث رسائل في المبادئ البيرونية». ومع قلة المعلومات التي تضمنتها هذه المصادر؛ لا يمكن الاستغناء عنها، في الكشف عن أفكار بروتاغوراس الأساسية.
في أساس النظرية الريبية لبروتاغوراس عن نسبية المعرفة، يمكن تصور أنطولوجية محددة عن العالم. فأخذاً بما ذكره سكستوس إميريكوس يرى بروتاغوراس، أن «العلل الأساسيّة لكل الظاهرات تكمن في المادة»، فالخاصة الأساسية للمادة، في نظر بروتاغوراس، لا تكمن في وجودها الموضوعي، بل في تغيرها وانتقالها إلى الضد وصيرورتها.
ويذكر أفلاطون رأي بروتاغوراس حول نظرية الوجود، أن: «لا شيء يوجد بذاته، ولكن كل شيء ينشأ من علاقته بشيء ما». فالتصور الأنطولوجي للوجود المرتبط بنسبية المعرفة ينحصر في أن التغير لا يتم كيفما اتفق، بل إن كل الموجودات في العالم تتغير باستمرار وفقاً للتناقض الداخلي الكامن في الأشياء ذاتها. ولذلك فكل الموجودات تتضمن، في ذاتها، التضاد والتناقض. وهذا يدل على أن بروتاغوراس أخذ الفكرة الرئيسة من مذهب هيراقليطس وهي «أن الوجود دائم الجريان، فالطبيعة كلها في تغير دائم بين الأضداد».
ويذكر يوجن اللائري أن بروتاغوراس كان: «أول من قال إنه يمكن إعطاء رأيين متناقضين في الشيء الواحد». وهكذا عمل بروتاغوراس على إمكانية الإقناع برأيين متعارضين في الشيء الواحد، وبذلك توصل إلى استنتاج متطرف مفاده «كل شيء حقيقة».
قال: »إن الإنسان هو مقياس الأشياء جميعاً, مقياس الأشياء الكائنة بما هي كائنة, ومقياس الأشياء غير الكائنة بما هي غير كائنة«. وبهذا, فإنه أول من رأى أن المعرفة لا تتعلق بالموضوع المعروف فقط, بل بالذات العارفة أيضاً.
4‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة mostafa.ajami (Mostafa Ajami).
4 من 5
بروتاغوراس
يصل بروتاغوراس إلى طرح القضية الأولى المتعلقة بنظرية المعرفة التي أودعها في كتابه «الحقيقة»، ففي رسائل سكستوس إميريكوس يصرح بروتاغوراس أن: «الإنسان مقياس الأشياء جميعاً. هو مقياس وجود ما يوجد منها. ومقياس لا وجود ما لا يوجد». وقد فسر أفلاطون هذه العبارة في محاورة «الثئيتتس» كما يأتي: «يتبين معناها بالجمع بين رأي هيراقليطس في التغير المتصل، وقول ديمقريطس إن الإحساس هو المصدر الوحيد للمعرفة، فيخرج منها: أن الأشياء هي في نظري على ما تبدو لي، وهي في نظرك ما تبدو لك، وأنت إنسان وأنا إنسان».
8‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة عبد المغني الإدريسي (عبد المغني الإدريسي).
5 من 5
بروتاغوراس
7‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
قد يهمك أيضًا
ما هى الصفصطه ومن هم الصفصطائيين ؟
من هم السفسطائيون؟
من هم الصفاصطه؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة