الرئيسية > السؤال
السؤال
ماذا تعرف عن دب الباندا؟؟
البيئة | الصحافة | تربية الحيوانات | العلوم 3‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 2
الباندا العملاقة أو الدب الصيني حيوان ضخم من عائلة الدب موطنه الأصلي جنوب وسط وجنوب غرب الصين. يمكن بسهولة التعرف عليها عن طريق الهالات السوداء حول عينيها وأذنيها وجسمها المستدير.

طول جسمه، حوالي 1م و40 سم، وهو محمي للغاية، إذ لا يتجاوز عدده الألف

وعلى الرغم من أنها مصنفة ضمن الحيوانات آكلي اللحوم، إلا أن نسبة 99% تقريبا من وجباتها تتكون من الخيزران. كما أنها تأكل أيضا العسل والبيض والسمك والبطاطا. اسمه العلمي هو Ailuropoda melanoleuca، أي الحيوان الأبيض والأسود بأرجله التي تشبه القطط، وهو يعيش الآن في غابات الخيزران Bamboo الثلجية في جنوب وغرب الصين فقط بعدما كان يعيش في أماكن عديدة حول العالم في الخمسين سنة الماضية، ومن أشهر الأماكن التي تؤوي الباندا مقاطعة "سيشان" الصينية. يتراوح طوله بين 2 إلى 3 أقدام وقد يصل إلى 6 أقدام، والذكور أكبر حجماً من الإناث وتزن ما يقرب من 110 كيلوجرامات، بينما تزن الإناث ما يقرب من 95 كيلوجراما. 99% من طعامه هو البامبو (( الخيزران )) , فضلاً عن الحشائش والقوارض الصغيرة والسمك والزهور أحيانًا، أما في أسْر حدائق الحيوان فيزيد على البامبو قصب السكر والجزر والتفاح والبطاطس. وحيوان الباندا "العملاق" Giant Panda كما اشتهر عنه دببة لها فرو سميك يحميها من البرد، ذو لون أبيض وأسود، وربما كان ذلك لمساعدته في الاختفاء من أعدائه في المنطقة الجليدية الصخرية التي يعيش فيها. ويعتبر الإنسان هو المتهم الأول والسبب الرئيسي في انقراض الباندا؛ فقد تخلص من مساحات شاسعة من الغابات خلال القرن الماضي، سواء لاستخدام أخشابها أو لاستغلالها كأراض زراعية، وقد أدى هذا الاضطراب البيئي في الغابات إلى مخاطر أصعب وأشد؛ حيث جلب معه الفيضانات والعواصف العاتية التي تهدد يوميًا الملايين من البشر والحيوانات وعلى رأسها الباندا.. فرغم أن حيوان الباندا عاش في الأماكن المنخفضة قديماً فإنه بفعل تلك الاضطرابات وبفعل زحف الإنسان إلى بيئته اضطر إلى الفرار للغابات الجبلية الباردة عند ارتفاعات تقدر بـ5 آلاف إلى 10 ألف قدم. وقد ذكرت مجلة people’s daily في عدد مايو 2002 أنه على أفضل تقدير للعلماء فإن هناك ما يقرب من حوالي ألف باندا فقط في غابات الصين، زيادة على مائة أخرى في حدائق حيوان الصين وشمال كوريا، فضلاً عما يقرب من 15 أخرى حول العالم؛ حيث نقص عدده إلى ما يقارب النصف في العشرين سنة الماضية. بل ويحذر العلماء من فنائه عن آخره خلال الـ 25 عامًا القادمة. العودة إلى الطبيعة وبينما يرى كثير من العلماء التجارب المعملية أسهل من إصلاح البيئة من حولهم، فإن علماء آخرين يبذلون جهوداً فعالة في العودة إلى الطبيعة، كان آخرها ما نشر في هيئة الإذاعة البريطانية على لسان "لي" مدير وكالة الغابات الصينية من أن مساحة شاسعة من الأراضي سيتم تشجيرها خلال الـ 10 سنوات المقبلة بتكلفة تقدر بـ12 بليون دولار. هذه المساحة تعد أكبر من مساحة ألمانيا، وتقدر بنصف مليون كم2. وقد قررت هذه المساحة بعد محاولات عديدة فاشلة لزرع ملايين الأشجار منذ الثمانينيات.



لباندا الأحمر، Ailurus fulgens (القط اللامع)، والذي يعرف أيضاً باسم الباندا الأصغر (بالإنجليزية: Red Panda أو Lesser Panda)، هو حيوان لبون مهدد بالانقراض، أصغر حجماً من الباندا العملاقة، ينتشر بشكل أساسي في المناطق الجنوبية الشرقية الآسيوية، بما فيها جبال الهيمالايا في البوتان، المناطق الجنوبية من الصين، إلى جانب الهند، النيبال، لاوس، وميانمار. للباندا الأحمر شعبية كبيرة في هذه البلدان، حيث أنه يعتبر أحد رموز ولاية سيكيم في الهند، ويستخدم كتميمة أثناء الاحتفالات العالمية التي تقام في دارجيلينغ بشكل سنوي. وجدت بعض المخطوطات التي ذكر فيها الباندا الأحمر في الصين، والتي تعود لعصر تشاو (حوالي القرن الثالث عشر). عرف الباندا الأحمر في أوروبا بواسطة توماس هاردويك عام 1821م، بينما لم تعرف الباندا العملاقة في الغرب إلا بعد 48 عاماً تقريباً.
3‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة g00g00SH (g00g00sH ــــــــــــ).
2 من 2
دب الباندا من اجمل الحيوانات واندرها وهي حيوانات كبيرة الحجم، ولها لونان أبيض وأسود. ويصنفها العلماء في فصيلة الدب أو في تحت فصيلتها الخاصة بها. وهي شأنها شأن الدب يمكنها أن تقف مستقيمة على رجليها الخلفيتين، وتمسك الأشياء بأكفها الأمامية


موطنه

غابات الخيزران في المنحدرات العليا في غرب وجنوب غربي الصين


الوصف


لها جسم أبيض مكتنز، وأرجل سوداء وشريط عريض مستدير عبر الكتفين. كما أن لها رأساً كبيراً مستديرا وأذنين صغيرتين سوداوين ووجهها أبيض، به بقع سوداء حول كلتا العينين، وذنب صغير. ويصل طولها الى ما بين متر واحد ونصف المتر. ويصل وزنها كاملة النمو الى 160 كجم. وتلد أنثى الباندا جرواً أو جروين مرة واحدة في السنة. وعادة ما تكون تلك الجراء متناهية في الصغر، إذ يصل وزن الواحد منها 140 جم فقط. وتستطيع الباندا القبض على الأشياء بين اصابعها وبين ما يسمى الابهام الاضافية. هذه الابهام عظم مكسو بلبد لحيم، ينمو على رسغ كل كف من الكفين الأماميتين. وتستخدم الباندا ابهامها الحقيقية بالطريقة التي تستخدم بها أصابعها


حياة الباندا

تتغذى الباندا بصفة رئيسية بطلع الخيزران، ورغم أنها تأكل بعض النباتات الأخرى فهي تأكل أحيانا الأسماك والقوارض الصغيرة. وهناك نوعان من الخيزران يمثلان معظم طعام الباندا العملاقة

الباندا في حدائق الحيوان

في عام 1972م منحت الصين حيوانين من الباندا العملاقة الى الولايات المتحدة الأمريكية. كما أعارت الصين باندات الى مختلف حدائق الحيوان الأوروبية والأمريكية. ولكن معظم محاولات توليد الباندا العملاقة في الحدائق خارج الصين باءت بالفشل

إنقاذ الباندا من الانقراض أكبر تحديات القرن القادم أمام العلماء الصينيين



يدرس العلماء إمكانية استنساخ دب الباندا العملاق، لزيادة أعداد هذا الحيوان النادر المهدد بالانقراض

وقد نجحت، منذ شهور، تجربة انتاج جنين لدب الباندا باستخدام بويضة أرنب، ولكن الفكرة لم تكتمل نظرا لما ثار حولها من جدل في الصين، وهي الموطن الأصلي لهذا النوع من الدببة، إضافة إلى أن نجاح هذا الأسلوب في إنتاج أشبال حية للدب غير مضمون

ويعد البحث عن وسيلة لإنقاذ دب الباندا من الانقراض، ضمن أكبر التحديات التي ستواجه خبراء علوم الحيوان الصينيين على مدى القرن القادم، حيث تعتبر تلك الفصيلة من الدببة رمزاً من أغلى الرموز الوطنية لدى الصينيين، وهي في نقس الوقت تعاني من صعوبة شديدة في التكاثر

وعندما أعلنت الصين في شهر يونيو/ حزيران الماضي إنها نجحت في إنتاج جنين لدب الباندا العملاق بالاستعانة بتكنولوجيا الاستنساخ، أعلن أن جهود إنقاذ الدب من الانقراض اقتربت من تحقيق إنجاز غير مسبوق

وقال العلماء الصينيون إنهم في طريقهم لإنتاج أول باندا مستنسخة خلال سنوات ثلاث، ولكن الكثير من الباحثين، في الصين وخارجها، يشككون في إمكانية نجاح هذا الأسلوب

ومن أكبر المشاكل التي تعترض طريق نجاح الفكرة هي إيجاد مضّيف يصلح لاحتضان جنين الباندا المستنسخ. وعلى الرغم من استخدام بويضة أرنب لإنتاج الجنين، إلا أن اختلاف الحجم وفترة الحمل بين الحيوانين سيحول دون استخدام أنثى أرنب لحضانة البيضة المخصبة

ومن النادر جدا أن يكتمل حمل إناث الباندا، وهو ما دعا العلماء الصينيين إلى البحث في إمكانية إيجاد حيوان بديل لحمل أجنة الباندا

وحتى الآن لم يتمكن العلماء من تحقيق فكرة استنساخ حيوانات داخل أنواع أخرى

ومن أبرز الانتقادات التي وجهت لهذه الفكرة هي أنها مضيعة للموارد في محاولات لا طائل من ورائها، بدلا من استخدامها لدعم أبحاث في وسائل طبيعية لإنقاذ الباندا

ويدعم هذا الرأي ما تحقق خلال العام الماضي من النجاح في ولادة عشرين شبلاً للباندا في حدائق الحيوان

ومن ناحية أخرى فإن آخر الإحصاءات تشير إلى تراجع المخاوف من انقراض الباندا في بيئته الطبيعية خاصة بعد أن صدرت قوانين في الصين تمنع قطع الأشجار في المناطق التي يعيش فيها هذا الدب
3‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة Tayseer.
قد يهمك أيضًا
هل البنات تحب ال دب ^_^ ؟
دخل دب الى بيت مستطيل الشكل اركانهو الاربعة تتجهو الى الجنوب ماهوا لون الدب
لعبة
ماذا تعرف عن طائر الدودو ؟
ما معنى كلمه (دب ) باللهجه السوريه ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة