الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف انقرضت الديناصورات؟؟؟؟؟؟
الديناصورات 20‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة suj42.
الإجابات
1 من 12
للان لا احد يعرف
20‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة NFS4T.
2 من 12
مثل ما سينقرض "نسر الشرق " الحيوانات الكبيرة تنقرض لان ليس لها مكان فىالطبيعه
20‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 12
هناك بعض النظريات التي تقول أنها لم تستطع التأقلم مع جو الأرض.
 
               و منها ما يقول أنها أبيدت بكارثة مثل سقوط بعض الشهب و النيازك على الأرض .
  أو ببداية العصر الجليدي.

   و تظل كلها نظريات , تقبل الصدق أو الخطأ.
20‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة محمود المصري 2.
4 من 12
مذنب ضرب الأرض منذ 65 مليون سنة وخلف وراء ارتطامه بشبه جزيرة ياكوتان بالمكسيك سحابة ترابية حجبت الشمس عن الأرض لمدة 6 شهور. مما أوقف التمثيل الضوئي للنباتات فوقها. وماتت لهذا معظم النباتات . فلم تجد الحيوانات ما تأكله من نباتات أو حيوانات كانت تعيش عليها . فنفق معظمها ومن بينها الديناصورات العشبية أوآكلة اللحوم. ولم يعش سوي الحيوانات الصغيرة الرمية كالحشرات والديدان التي أمكنها العيش علي الحيوانات النافقة أو مواد النباتات الميتة
20‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة مصر فوق الجميع.
5 من 12
فكرتنى بنكتة

ديناصور بيقول لديناصورة هاتى بوسة قالتله لا قالها علشان كدة احنا انقرضنا


اعتذر للاخوة الاعضاء
هذا نكتة على سبيل المزاح
واى تقييم بالسالب انا متقبله وشكرا
20‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة bahry.
6 من 12
يقال أنها غرقت في الطوفان العظيم في عهد النبي نوح(ع)
20‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة masari.
7 من 12
انقراض العصر الطباشيري-الثلاثي (بالإنكليزية: Cretaceous-Tertiary Extinction) ويُشتهر في الأوساط الشعبية باسم انقراض الديناصورات، هي موجة انقراض كبيرة حدثت بين العصرين الطباشيري والثلاثي وكانت نهاية عصر الديناصورات (والذي استمر خلال العصور: الترياسي والجوراسي والطباشيري)، وتسببت أيضاً بانقراض عدد كبير من الزواحف البحرية والبتروصورات وغيرها. وبالمجمل قضى هذا الانقراض على أكثر من نصف أشكال الحياة على الأرض[1] (النسبة مُختلف بشأنها، لكن الأكثر قبولاً هو فوق النصف بقليل، بالرغم من أن البعض يُقدرونها بـ85%، وعموماً تتراوح تقديراتها بين 60 و80%)[2][3]، وبذلك فهو ثاني أعظم انقراض حدث على وجه الأرض بعد الانقراض الذي حدث في أواخر العصر البرمي. وقد تسبب هذا الانقراض باختفاء أشكال مختلفة من الحياة من على وجه الأرض وليس فقط الوحوش الضخمة، فمن ضمن ما انقرض خلاله العديد من أنواع النباتات والحيوانات المختلفة وغيرها. أما الحشرات فلم تتأثر كثيراً بهذا الانقراض، ولم تتغير أنواعها كثيرا حتى عصري الباليوسين والإيوسين[1].

وقد اختلف العلماء بشأن سبب هذا الانقراض، لكن أكثر النظريات قبولاً حالياً هي أن كويكبا ضخماً قد اصطدم بالأرض وتسبب بالإطلاق سحب من الغبار والحطام إلى الغلاف الجوي مما حجب ضوء الشمس وغير المناخ. ولكن هناك العديد من النظريات المطروحة[4]، حتى أن بعض العلماء يقولون أن الديناصورات كانت قد انقرضت عندما اصطدم الكويكب وأنه لا علاقة له بالأمر[1].

محتويات
1 الأنواع التي انقرضت والتي نجت
1.1 الزواحف
1.1.1 اللاّ أركوصورات
1.1.2 نجاة الديناصورات
2 سبب الانقراض
2.1 الانجراف القاري
2.2 النظريات البيولوجية
2.2.1 النبات السام
2.2.2 الوباء
2.2.3 سارقوا البيض
2.3 المستعر العظيم
2.4 الانفجار البركاني
2.5 الكويكب
2.5.1 حدود كي-تي
2.5.2 معارضة النظرية
3 المراجع


الأنواع التي انقرضت والتي نجت
الزواحف
اللاّ أركوصورات
في العصر الطباشيري كانت هناك فصيلتان من الزواحف من غير الأركوصورات، هما "التستوداينات" (السلاحف) و"اللبدوصورات" (السحالي والأفاعي والديدان السحلية)[5]. نجت أكثر من 80% من أنواع السلاحف التي عاشت في العصر الطباشيري[6]. ولا توجد أنواع معروفة من الحرشفيات قد انقرضت خلال موجة الانقراض هذه، وأيضاً لا دليل على أنه قد حدث انحدار ذا أهمية في أعدادها. فأحجامها الصغيرة وقدرتها على الانتقال إلى مواطن مناسبة أكثر لها كانت المفتاح لنجاتها خلال العصر الطباشيري المتأخر والباليوسين المبكر[5][6].

كانت الزواحف البحرية من غير الأركوصورات، مثل الموساصور والبليزوصور، هي أضخم وأقوى المفترسات البحرية على الإطلاق. وقد انقرضت جميعها في نهاية العصر الطباشيري[7][8]. بالرغم من أن بعض الأشخاص يعتقدون أن بعضها قد نجى وما زال حيا يُرزق ويعيش في أماكن قليلة حول العالم. ومن بعض القصص التي تدعو هؤلاء للاعتقاد بوجود هذه الوحوش في عصرنا أسطورة وحش لوخ نيس ووحش جيفودان. لكن من المرجح أن هذه القصص مجرد خرافات، لعدم وجود أي أدلة واضحة عليها وعدم وجود أدلة علمية تدعو للاعتقاد بأن بعض هذه الديناصورات قد نجى[9].

نجاة الديناصورات
لقد اكتشفت عظام ديناصورات في "حوض سان جوان" في الولايات المتحدة ربما يعود تاريخها إلى ما بعد انقراض الديناصورات. وتدل على أنه ربما نجت الديناصورات في بعض الأماكن المنعزلة مثل المنطقة التي هي حالياً مدينة نيو مكسيكو وكولورادو. وربما استطاعت الديناصورات العيش في مثل هذه الأماكن لما يصل إلى نصف مليون سنة بعد الانقراض (وليس أكثر بكثير من هذا، أي أنه من المستحيل أن وجودها استمر حتى اليوم أو إلى تاريخ قريب). ولكن مع هذا، فربما يكون تاريخ هذه العظام يعود في الواقع إلى ما قبل الانقراض. حيث أنه تم التعرف على تاريخ العظام من دراستها ودراسة عمر الصخور التي وجدت فيها. لكن بعد موت الديناصورات وغمر الرمال لجثثها، من المُمكن أنه تم نبش قبورها بواسطة أنهار حملت جثثها إلى طبقات صخور أحدث. لكن بالرغم من هذا، تم جمع عدد من الأدلة الأخرى التي تشير إلى أن هذه الديناصورات قد نجت فعلاً من الانقراض.[10]

سبب الانقراض
هناك العديد من النظريات المُقترحة للانقراض، لكن بالرغم من ذلك فأكثرها قبولاً هي اصطدام الكويكب، وتليها نظرية الانفجار البركاني. أما غير هاتين فباقي النظريات لا تلقى إلا قبولاً ضئيلاً وليست مشهورة، ولكن من النظريات الموجودة:

الانجراف القاري

صورة مُتحركة توضح الانجراف القاري، حيث أن القارات السبعة الحالية كانت قارة واحدة اسمها بانجيا في السابق، لكنها تفتت إلى سبعة أجزاء بسبب الانجراف القاري.تقول إحدى النظريات أن سبب الانقراض هو الانجراف القاري. حيث أنه مع تباعد القارات وتغير مواقعها بدأ المناخ بالتغير في المناطق المُختلفة، حيث بدأت القارات خلال الدهر الوسيط بالابتعاد عن خط الاستواء والاتجاه إلى القطبين. وأثناء تحرك القارات بدأت سلاسل جبلية بالظهور نتيجة للتصادمات بين الصفائح التكتونية، وبالإضافة إلى ذلك فقد جفّت العديد من بحار الدهر الوسيط[11] (مثل بحر تيث)[12]. وقد وُجدت أحافير لنباتات في مونتانا تدل على أن المُناخ في المناطق التي كانت تقطنها قد تغير وأصبح أبرد بمقدار ست درجات مئوية خلال العصر الطباشيري المتأخر. ونتيجة لهذا فقد استبدلت النباتات القديمة في الجبال بنباتات أكثر تكيفاً مع الطقس البارد، والغابات الصنوبرية الجديدة لم تكن مناسبة للديناصورات، مما جعلها تترك الجبال وتتحرك باتجاه خط الاستواء حيث المناطق الأكثر دفئاً. وهناك قرب خط الاستواء استطاعت الديناصورات العيش لمدة أطول، لكن بما أن الديناصورات استطاعت العيش قُرب خط الاستواء فهناك سبب آخر أدّى إلى انقراض تلك الباقية منها في المناطق الدافئة، وهو شيء لا تفسره النظرية. وبالتالي فهذه النظرية ليست كاملة، وتحتاج إلى نظرية أخرى تُكملها وتبيّن سبب انقراض الديناصورات التي هاجرت إلى المناطق الدافئة[11].

النظريات البيولوجية
النبات السام
تقول إحدى النظريات أنه قد انتشر نبات سام في أواخر العصر الطباشيري. ومع أكل الديناصورات العاشبة لهذا النبات بكثرة فقد بدأت تموت، وبالتالي فقد انقرضت الديناصورات اللاحمة لأنها لم تجد ما تقتات عليه. لكن هذه النظرية مرفوضة لأن نباتاً ساماً ليس سبباً كافيا للقضاء على كل الديناصورات (هذا عدا عن وجود نباتات سامة في عصرنا الحاضر حتى).

الوباء

تقول إحدى النظريات أن ثدييات شبيهة بهذه قد سببت انقراض الديناصورات بسبب أكل بيضها.تقول نظرية أن هناك جرثومة قد انتشرت في أواخر العصر الطباشيري. وسببت وباءً منتشراً على مدى واسع، ولم تستطع الديناصورات مقاومته وأدّى إلى انقراضها. لكن لا توجد جرثومة تستطيع القضاء على كل الديناصورات (وحيوانات أخرى عاشت آنذاك) بتنوعها واختلافها، فأجساد المخلوقات تختلف بخصائصها و|مناعتها وطريقة تعاملها مع الجراثيم[13].

سارقوا البيض
تقول نظرية أن ثدييات صغيرة تُشبه القوارض قد انتشرت بكثرة في العصر الطباشيري في الجبال. لكن لاحقاً في أواخر العصر الطباشيري غادرت هذه الحيوانات الجبال إلى المناطق المدارية[11]. واستطاعت بأعدادها الكبيرة أكل بيض الديناصورات بمعدل سريع يفوق ولادته مما أدى في النهاية إلى انقراضها. لكن هذه النظرية ليست مقبولة أبداً، فلا يُمكن لنوع من المخلوقات القضاء على هذا العدد من الحيوانات بأكل بيضها فحسب، فأكل البيض ليس سبباً كافياً. ثم إن الحيوانات التي تأكل البيض كانت موجودة في مختلف العصور، مثلاً تأكل العديد من أنواع السحالي بيض التماسيح في عصرنا الحاضر[13].

المستعر العظيم
رسم تخيلي لانفجار مستعر أعظم لنجم إيتا القاعدة.المستعرات العظيمة (أو السوبرنوفا) هي انفجارات نووية هائلة تُنهي بها بعض النجوم حياتها (أو ربما تنهيها بنوع آخر من الانفجارات مثل المستعرات العادية). يَكمن خطر هذه الانفجارات على الحياة على الأرض في أنها تقذف كميات هائلة من أشعة غاما يُمكنها أن تتسبب بتدمير طبقة الأوزون، والتي تحمي المخلوقات الحية على الأرض لمنعها معظم الأشعة فوق البنفسجية التي تُطلقها الشمس من الوصول إلى الأرض. وأيضاً أشعة غاما نفسها هي خطر كبير[14]. وتُطلق هذه الانفجارات كميات كبيرة من الإريديوم[15] والذي عثر عليه في طبقات تعود إلى العصرين الطباشيري والثلاثي (انظر أدناه)[16]. وقد يبدو هذا دليلاً مع أن المستعر الأعظم هو سبب الانقراض، لكنه في الواقع دليل ضد هذا. فلكي تصل إلى الأرض كميات كبيرة من الإريديوم كالتي عُثر عليها فيجب أن يكون المستعر الذي انفجر على بعد سنة ضوئية واحدة فقط من الأرض (وهذا قليل جدا بالقاييس الفلكية، مثلاً أقرب نجم إلى الأرض يبعد عنها 4 سنوات ضوئية). واحتمال حدوث انفجار مستعر أعظم على هذا القرب من الأرض وحتى على مدى 100 مليون سنة هو 1 من بليون فقط، وهذا يجعل الأمر مستبعداً جداً. وعلاوةً على هذا، فالمستعرات العظيمة لا تُطلق عنصر الإريديوم فقط بل أيضاً البلوتونيوم والذي لم تُكتشف أي آثار له. وبالنتيجة فمن شبه المؤكد أن سبب الانقراض لم يكن مستعراً عظيماً[15].

الانفجار البركاني
طُرحت هذه النظرية لأول مرة في السبعينيات. ويرى مؤيديوها أنه عندما اصطدم الكويكب كان الانقراض قد بدأ ولكنه كان يحدث تدريجياً، فبنظرهم عمل الكويكب كان تسريع الانقراض فقط. أما السبب الذي يرونه لبدأ الانقراض فهو انبعاثات الغازات البركانية من بركان هائل يقع في غرب الهند كان نشطاً في تلك الحقبة[17]. اسم هذا البركان هو "دكّان ترابس" (Deccan Traps)، وقد أطلق سلسلة من الثورات البركانية الهائلة انتهت قبل 1.5 مليون سنة تقريباً. وقد أطلقت هذه الثورات 1.1 مليون كم 3 من الحمم على مر هذه السلسلة من الانفجارات البركانية، وهذه الكمية تكفي لملأ ضعف حجم البحر الأسود. ويُعتقد أنها تسببت بتبريد المُناخ (بسبب حجب الدخان المُنبعث منها لضوء الشمس) وبأمطار حمضية[4]. وحسب مؤيدي النظرية، فقد تسببت هذه الغازات المنبعثة والحمم التي أطلقتها البراكين باضطراب في دورة الكربون على الأرض وباحتباس حراري طويل. وبسبب هذا ارتفعت درجة الحرارة كثيراً وأدت إلى انقراض العديد من أشكال الحياة قبل وصول الكويكب[17].

الكويكب
حدود كي-تي
لقد اكتشف في طبقة من الرواسب دليل على نشاط زلزالي حدث في أواخر العصر الطباشيري في نفس وقت حدوث الانقراض. وهذه الطبقة (التي اكتشفت فيها الرواسب) تحتوي عادة على كثافة عالية من الإريديوم (عنصر كيميائي ونوع من المعادن)، ولكن عادة ما يتواجد الإريديوم في القشرة الأرضية أو المذنبات والنيازك. وقد وُجد هذا المعدن في الرواسب الأرضية والبحرية، على العديد من المناطق الحدودية للصفائح التكتونية. مما يدل على أن مسببها هو كويكب أو جرم من خارج الأرض[16].

معارضة النظرية
بالرغم من أن نظرية الكويكب هي أكثر النظريات قبولاً حتى الآن إلى أنها هي حتى تلقى بعض المعارضة. ومن ضمن ما يقوله المعارضون أنه قد حدثت اصطدامات عديدة خلال الدهر الوسيط، وبالرغم من ذلك فلم تَحدث انقراضات هائلة كالذي حدث في نهاية العصر الطباشيري. وأيضاً يَعتبرون الخلاف في موقع الاصطدام دليلاً آخر على أنه ليس سبب الانقراض. وبشأن الإريديوم فيقول المعارضون أنه اكتشف في أماكن مُختلفة حول العالم وليس فقط قرب موقع الاصطدام، ويقولون أيضاً أنه وُجد في طبقات مختلفة لا تعود كلها إلى نفس التاريخ. ويعتقدون أن الاصطدامات أقل من أن تستطيع التسبب بنشاط تكتوني منتشر أو بارتفاع مستوى البحر (وقد حدث هذا في نهاية العصر الطباشيري). ويقولون أيضاً أن الانقراض لم يَكن لحظياً بل حدث تدريجياً خلال مُدة ليست بالقصيرة من الزمن[18].

المراجع
1 أ ب ت العصر الطباشيري:انقراض الديناصوراتتاريخ الولوج 19 مارس 2010
2 انقراض العصر الطباشيريتاريخ الولوج 20 مارس 2010
3 انقراض العصر الطباشيري؟تاريخ الولوج 20 مارس 2010
4 أ ب لقد قضى كويكب على الديناصورات. المؤلف: "العلم يومياً" (Science Daily). تاريخ الولوج 5 مارس 2010
5 أ ب MacLeod N, Rawson PF, Forey PL, Banner FT, Boudagher-Fadel MK, Bown PR, Burnett JA, Chambers, P, Culver S, Evans SE, Jeffery C, Kaminski MA, Lord AR, Milner AC, Milner AR, Morris N, Owen E, Rosen BR, Smith AB, Taylor PD, Urquhart E, Young JR (1997). "The Cretaceous–Tertiary biotic transition". Journal of the Geological Society 154 (2): 265–292. doi:10.1144/gsjgs.154.2.0265.  
6 أ ب Novacek MJ (1999). "100 Million Years of Land Vertebrate Evolution: The Cretaceous-Early Tertiary Transition". Annals of the Missouri Botanical Garden 86 (2): 230–258. doi:10.2307/2666178.  
7 Chatterjee S, Small BJ (1989). "New plesiosaurs from the Upper Cretaceous of Antarctica". Geological Society, London, Special Publications 47: 197–215. doi:10.1144/GSL.SP.1989.047.01.15. Retrieved on 2007-07-04.  
8 O'Keefe FR (2001). "A cladistic analysis and taxonomic revision of the Plesiosauria (Reptilia: Sauropterygia)". Acta Zoologica Fennica 213: 1–63.  
9 وحش لوخ نيستاريخ الولوج 14 أبريل 2010
10 هل عاشت الديناصورات بعد انقراض العصر الطباشيري؟. المؤلف: "العلم يومياً" (Science Daily). تاريخ الولوج 8 مايو 2010
11أ ب ت كيف تعمل الأشياء:انقراض الديناصورات. المؤلف: جامعة ولاية كارولينا الشمالية. تاريخ الولوج 20 مارس 2010
12بحر تيث الجوراسيتاريخ الولوج 20 مارس 2010
13أ ب كتاب "the Ultimate Dinosaur Book"، لـ"David Lambert"، الصفحة 24
14انفجار نجم قريب يهدد الأرضتاريخ الولوج 12 أبريل 2010
15أ ب كتاب "النهاية: الكوارث الكونية وأثرها في مسار الكون"، تأليف "فرانك كلوز" ترجمة "د.مصطفى فهمي"، الفصل التاسع: "النجوم المتفجرة"
16أ ب مسببات انقراض العصر الطباشيريتاريخ الولوج 19 مارس 2010
17أ ب الانبعاثات البركانية والديناصوراتتاريخ الولوج 12 أبريل 2010
18انقراض الديناصورات:لا يوجد كويكب أو مذنب هناتاريخ الولوج 20 مارس 2010
28‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 12
الديناصوات هي في الحقيقة حيوانات من البقر والغنم والزرافة والفيلة والأسود والغراب الطائر الضخم في عصر أدم عليه السلام من قصة قابيل وهابيل!
خلقها الله سبحانه وتعالى في الأرض نعمة للخلق وفتنه لهم !!
إذا افترضنا بأن حجم الغراب في العصر السابق مثل حجم الغراب في وقتنا لكان مثل البعوض أو جرثومة لاتكاد ترى أمام رجل طوله 60 ذراع !!
وبهذا نستنج بأن جميع المخلوقات كانت كبيرة مثل الانسان تصديقا لقولي قول بشهادت رسول الله محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم .
وتخيل كم ذبيحه بحجمها الحالي ستكفى رجل طوله ستون ذراعا=30مترآ في الطول تقريبآ والعرض 12متر ؟؟
إذا التناسب طردي بين ابناء ادم وباقي المخلوقات.!!
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( خلق الله آدم وطوله ستون ذراعا ، ثم قال : اذهب فسلم على أولئك من الملائكة فاستمع ما يحيونك ، فإنها تحيتك وتحية ذريتك . فقال السلام عليكم فقالوا : السلام عليكم ورحمة الله . فزادوه : ورحمة الله فكل من يدخل الجنة على صورة آدم ، فلم يزل الخلق ينقص حتى الآن ) . رواه البخاري ( 3336 ) ومسلم ( 7092 ) .
وفي لفظ مسلم : ( فكل من يدخل الجنة على صورة آدم وطوله ستون ذراعاً فلم يزل الخلق ينقص حتى الآن ) .
قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( فلم يزل الخلق ينقص حتى الآن ) .
25‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة عاشق الريم 89.
9 من 12
الحمد لله انها انقرضت
17‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة سمسم شهاب.
10 من 12
حكمة من الله سبحانة و تعالى ^_^
22‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة AL-Fonc.
11 من 12
بسبب نيزك ضرب بالأرض
15‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
12 من 12
الابحاث الاخيرة تؤكد على انه كان بسبب مرض! نعم لقد غير العلماء رأيهم
21‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة a7a gaga (ahmed bajlan).
قد يهمك أيضًا
الديناصورات انقرضت ليه ؟؟
أذكر أسماء حيوانات انقرضت في بلدك؟
ما هي الحيوانات التي انقرضت
كيف انقرضت الديناصورات؟
لماذا انقرضت الديناصورات
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة