الرئيسية > السؤال
السؤال
هل السموات السبعة مكونة من الجرم الاول عند أنفجارة ؟
علم الفلك | الفيزياء | التفسير | القرآن الكريم 1‏/8‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 5
لاحظ
أن القرآن  يتحدث عن السماوات الروحية انطلاقا من السماوات المادية , يعني السماوات السبع  ليست سبعة حتماً , وإنما يُراد بالعدد سبعة الكثرة ,  وكذلك يراد بالسماء كل شيء فوقنا حتى ولو كان قريبا منا مثل الجو والهواء واعالي العلاف الجوي ...
خذ هذه الآية
أَلَمْ يَرَوْاْ إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاء مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلاَّ اللّهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [النحل : 79]

ويقصد بالسماء أيضا الطبقة التي تحافظ على الكرة الارضية من الاشعة القاتلة
وَجَعَلْنَا السَّمَاء سَقْفاً مَّحْفُوظاً وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ [الأنبياء : 32]

والسماء في اللغة هي كل ما علا وكل ما علا فقد سمــا وسقف الحجرة هو سمائها لأنه أعلى ما فيها ويطلق اسم السماء على الزرقة التي نراها تحيط بالارض اثناء النهار , وتطلق السماء على الأديم الذي يحتوي على النجوم والكواكب اثناء الليل , وكل ما سوى الارض فهو سماء , وما ارتفع من الارض فهو سماء , والقرآن الكريم نزل بلسان عربي مبين لذلك فما جاء فيه عن السماء فهو لا يخرج عن المعنى اللغوي للسماء , فالسماء هي كل ما علا الارض ...


وعلى هذا فإن لفظ السماء في القرآن الكريم ينطبق على سبع أنواع من السماء أو سبع سموات , يمكن أن يؤخذ بحرفيته ويمكن أن يدل على عدد غير محدود , أي الكثرة كما هو المدلول العربي لكلمة {سبعة } أو{ سبع مائة} كما يمكن فهم اللفظ القرآني { سبع سموات طباقا } على أنه بناء يعلو بعضه البعض ويمكن فهمها على أنها تشبه بعضها البعض , فلفظ { الطباق } يعني التشابه .القرآن الكريم يقرر أن هناك سبع أراضي تشابه السماوات السبع وفي هذه الحالة تكون الأراضي السبع هي القارات السبعة , هي آسيا , أوروبا , أفريقيا , أستراليا , أمريكا الشمالية , أمريكا الجنوبية , وقارة القطب الجنوبي , أو تكون الأراضي السبع هي عدد كبير من الكواكب الأرضية التي تماثل الأرض في تركيبها, والتي يجزم العلماء على أنها منتشرة في مجرتنا وفي مجرات أخرى .


وربما يقصد بطبقات السماء  المادية الاغلفة الجوية والتي تعرف باالتروبوسفير و الستراتوسفير، والميزوسفير، والثيروموسفير  وغيرها , فهذه ايضا تشكل مايسمى بالسماوات  ...

وقد تطرق القرآن الى معنى آخر للسماء المادية والتي هي منشأ الكون جميعا والتي يعتقد االعلماء بأنها كتلة من الغازات المختلفة نتج عنها الكون نتيجة للانفجار الكبير
قال تعالى
ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ [فصلت : 11]

وقد عبر عن مكونات الكون بانها كانت شيئا واحدا وقد تعرضت للفتق أي الفصل مما نتج عنه نشوء الجياة فيما بعد ..

أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ [الأنبياء : 30]


وأما السماوات الروحية  فهي السماوات التي صعد اليها الانبياء روحيا نتيجة لتهذيب النفس والصفاء والسمو الاخلاقي , وكذلك نتيجة للمجاهدات والعزوف عن الشهوات الدنيوية ...
وقد رقى خاتم النبيين الى اعلى الدرجات الروحية في معراجه نحو السماء فكان قاب قوسين أو أدنى  , أي أن أتصف بصفات الله تعالى حتى صار قريبا منه كل القرب , وليس قربا ماديا كما يظن البعض  , لأنه عرج الى السماء دون أن يفارق مكانه على الارض ..

لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى [النجم : 18]

واما سؤالك
فلايمكن معرفة مراحل الانفجار وما نتج عنها ...

منقول بتصرف عن مقالة بعنوان
(مفهوم السماء 1)
1‏/8‏/2013 تم النشر بواسطة ماجد الفرطوسي (Majid hameed).
2 من 5
علمياً لا توجد سماوات أصلاً في هذا الكون.
السماوات هي مصطلحات استعملها الإنسان القديم والبسيط معتقداً بوجد طبقات تتراكم فوق بعضها البعض بدأ من شيء صلب أو سائل كبير جداً هو الأرض وانتهاء بالرب الكبير الذي يجلس فوق كرسي يحملها ثمانية.
3‏/8‏/2013 تم النشر بواسطة MyEjabat (طارق المحمدي).
3 من 5
لا يوجد سماوات في العلم بل سماء واحدة توجد نظرية اسمها الاكوان المتوازية تقول ان الكون ينتهي ككرة وتوجد اكوان كرات بعدد لا متناهي (كمثال على ذلك عدد الذرات)
4‏/8‏/2013 تم النشر بواسطة زياد - المزمجر (زياد المزمجر).
4 من 5
السماوات السبع موجودة فقط عند اتباع الاساطير و من عششت برؤوسهم الخرافات...ما هي عند اصحاب العلم الا سماء واحدة
4‏/8‏/2013 تم النشر بواسطة ملحد مسلم سابق.
5 من 5
لا يوجد شئ اسمه "السموات السبعة" ألا بالدين و خرافاته. نحن البشر مخلوقات من ضمن كافة المخلوقات الأخري التي تسكن "كوكب الأرض" نحن لا نسكن أرضا مسطحة كما يقول دينك و مسقوفة بسماء مزينة بالنجوم كما تقول خرافات الدين كما لا يوجد "سبع أرضين مسطحات" لأن الأرض كوكب كروي و بناءا ع هذا لا يوجد "سبع سموات طباقا" لأن الأفتراض الخاطئ يعطي نتيجة خاطئة أو تسلسل نتائج و أفكار خاطئة. السماء هي الغلاف الجوي لكوكب الأرض و بعد الغلاف الجوي للأرض هناك "فضاء" و لا وجود لسماوات أخري. كما لا تجتمع المعلومة الخاطئة مع المعلومة الصحيحة أبدا. و لا يوجد أمر يسمي الجرم الأول و أن وجد فأرجو منك أيضاح ماذا تعني بالجرم الأول لكي نفهم. دينك و خرافاته يظن أننا نسكن عمارة سبعة دور و الرب و الجنة و النار و العرش و السدرة و القلم و الكتاب المحفوظ و الملائكة ووو في الدور السابع و هذا البناء مكون من سبع أرضين مسطحات مع سبع سموات مرفوعة بلا عمد و يجب عليك العمل جيدا لدخول الجنة الأمر خاطئ و جميع المعلومات الدينية خاطئة و تكون عبد يستعبدهـ الحاكم تعلم و أبحث عن الأفضل لحياتك لا تترك الدين و معلوماته يدمروا حياتك احذر منه تعلم أفضل ساعد الناس و اترك الاكاذيب لاصحابها.
6‏/8‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ماذا يدل عن صحة أسامي و ألوان السموات السبعة ؟؟
ماهو الجرم السماوي
أجسام ضوئية غريبة....................؟؟؟؟؟
ما هي الثقوب السوداء وإلى أين توصل؟
ما هو الجرم السماوي
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة