الرئيسية > السؤال
السؤال
هل اللغة اليابانية هي نفسها اللغة الصينية و الكورية...؟
هل اللغة اليابانية هي نفسها اللغة الصينية و الكورية

أريد أن أستفسر بطريقة أخرى هل البلدان المذكورة تتكلم و تكتب بنفس اللغة أم هنالك تغيرات ؟؟؟
اللغة الإنجليزية | اللغة العربية | اللغات | الثقافة والأدب 25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة dreams369.
الإجابات
1 من 7
العربية لا
الصينية المبسطة:无
اليابانية:なし
الكورية:아니
يعني كل لغة تختلف عن الاخرى وكل لغة لها استقلاليتها وحرفها الخاص واللفظ الخاص بها
اما من حيث الصعوبة أظن اللغة الكورية بحاجة الى لسان طويل
اللغة الصينية فيها 2000 حرف على الاقل
اما اللغة اليابانية أظنها اسهل بالنسبة للغتين الاخريتين
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 7
لا اخي الكريم لايوجد تشابة ولو بقليل فا اللغة اليابانية والصينية والكورية كلاً تختلف عن الاخرى ولكن اليابانيين لغتهم مشتقة من الصينيين وهم يمتلكون اكثر من طريقة لكتابة اليابانية كل طريقة تختلف عن الاخرى.....
ملخص الكلام لايوجد تشابة
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة KONT1122.
3 من 7
اليابانية، اللغة. اللغة اليابانية هي اللغة الوطنية للشعب الياباني، كما أنها كانت مفهومة بصورة واسعة في كوريا وتايوان اللتين كانتا تحت سيطرة اليابان. وأصبحت لغة مدينة طوكيو هي اللغة السائدة للشعب الياباني منذ عام 1868م.

إن طريقة النطق المتناغمة لليابانيين تجعل مقاطع الألفاظ تخرج بصورة مطردة وإيقاعية. وتعتبر الاختلافات في طبقة الصوت هي الملامح المميزة للكلمات والعبارات. وتقريبا هي نفس الاختلافات التي نجدها في اللغة الإنجليزية من حيث النَّبْر والتشديد على مقاطع الكلمات. ويمكن تقسيم اللهجات اليابانية إلى ثلاثة أنواع بناء على نموذج طبقة نبرة الصوت. وتعتبر اللغة اليابانية المتعارف عليها لغة الأغلبية (نموذج الأغلبية). أما نموذج الكانساي أو النموذج الغربي فهو خاصية يتمتع بها الهونشو الغربيون، ومعظمهم من شيكوكو وكايوشو الجنوبية. أما النموذج الأحادي فيوجد في هونشو الشمالية الشرقية وكايوشو الوسطى.

يتشابه تركيب اللغة اليابانية مع تركيب اللغة الكورية. فكلاهما يشبه النموذج الأورالي ـ الألطائي الذي يشتمل على اللغتين الفنلندية والتركية أيضًا.

ويتم التحدث باللغة اليابانية على شكل أساليب مختلفة طبقًا للأوضاع الاجتماعية. فعبارة صديق حميم صحيحة في المحادثات اليومية. وتستخدم كلمة مهذب تعبيرًا عن العشرة الجميلة. ويعني أسلوب التبجيل الشرف والاحترام عند الحديث؛ وهو يُستخدم لكبار السن وكبار الشخصيات. كما أن هناك أسلوبًا لمخاطبة الشخص الغائب؛ ويستخدم في الحديث والكتابة. وكذلك الأسلوب الأدبي الحديث.

توجد بكل لغة كلمات قابلة للتصريف وأخرى غير قابلة للتصريف. وتتكون كل كلمة قابلة للتصريف من جذر ومجموعة من النهايات. ومن ضمن تلك الكلمات: الصفات والأفعال التي تشمل أفعال الوصل. وتشمل الكلمات غير القابلة للتصريف كافة أدوات التعريف والتنكير ومعظم حروف الجر وحروف العطف.

وعمومًا، نجد الحروف اللينة (الصوائت) والحروف الساكنة (الصوامت) في اليابانية. وتنتهي كافة الكلمات اليابانية بالحروف اللينة أو حرف ¸ن·. وهناك ثمانية حروف لينة باللغة اليابانية وهي: (آه، إيه، إي، أُ، أُو، آي، واي، أى) ويشبه ترتيب كلمات الجملة اليابانية نمط الجملة الإنجليزية فيما عدا الأفعال التي تأتي في نهاية الجملة. انظر: الصائت؛ الصامت. ولاتوجد عبارات دقيقة لكلمتي ¸نعم· و¸لا·. ولكي يجيب شخص ما عن السؤال: ¸هل تحب هذا؟·، فعليه أن يقول: ¸أحب هذا· أو ¸لا أحب هذا·.

اقتبس اليابانيون النظام الصيني في الكتابة إضافة إلى كلمات صينية كثيرة. ولكن تم تبسيط بعضها في (ألفباء مقطعية) أو جداول مقاطع لفظية على شكل رموز مكتوبة. وتسمى هذه الجداول كانا.

ويستخدم اليابانيون ـ حاليًا ـ قائمتين من الأبجدية المقطعية. والأولى منهما هي الأكثر شيوعًا وهي على شكل مستدير، وتسمى هرغانا. أما الثانية منهما فهي كتاكانا المربعة الشكل، وتُستخدم كثيرًا حروفًا مائلة كما هو الحال في اللغة الإنجليزية. وتُكتب اللغة اليابانية ـ عادة ـ بدمج كل من ¸كانا· والحروف الأبجدية الصينية كانجي، وتسمى كانا ماجيري. وتضاف ـ أحيانًا ـ ¸كانا· ذات المقاس المخفض مع أحد الحروف الأبجدية لتوضيح النطق. ثم بدأت الحكومة اليابانية ـ عام 1948م ـ في تخفيض عدد الحروف الأبجدية إلى 1850 مع تبسيط أشكالها.

كما تُدرَّس الألفباء اللاتينية في المدارس اليابانية مع ثلاثة أنظمة من اللغة اليابانية المكتوبة بالحروف الرومانية. وباستخدام الحروف الرومانية هبيرن، تكتب الحروف الساكنة بطريقة اللغة الإنجليزية والحروف اللينة بطريقة اللغة الإيطالية. أما النظامان الآخران لكتابة اللغة اليابانية بالحروف الرومانية فهما: النوع القومي، ونوع نيبون. وكلاهما يستند على بنية اللغة اليابانية نفسها.

==============================================





الصينية، اللغة. اللغة الصينية واحدة من أقدم اللغات في العالم، ويتحدثها 95% من سكان الصين،كما يتحدثها تقريبًا 75% من سكان سنغافورة، ويتحدث بها كل سكان هونج كونج، وتايوان تقريباً، هذا بالإضافة إلى أن اللغة الصينية من أكثر اللغات شيوعًا في المجتمعات الصينية في مدن مثل نيويورك بالولايات المتحدة، وفانكوفر بكندا.

وتكتب اللغة الصينية بالطريقة نفسها في كل أنحاء الصين، لكنها تتكون من مئات اللهجات التي تختلف من منطقة لأخرى. تختلف هذه اللهجات كثيرًا إلى درجة أن المرء الذي يعيش في منطقة ما لايمكنه التحدث مع آخر من منطقة أخرى. إن نطق العديد من الكلمات يختلف من لهجة إلى أخرى.

تنتمي اللغة الصينية إلى فصيلة لغات الصين- تبتية وهي تشمل البورمية، والطايية، والتيبتية. انظر: اللغة.



أنواع الحروف الصينية كانت الحروف الرمزية تشابه الأشياء التي تمثلها، والحرف إلى اليمين يعني (رجل) أما الحرف أقصى اليمين فهو الرمز الحديث.

الرموز التصويرية البسيطة حروف تمثل الأفكار وليس الأشياء، والحرف إلى اليمين رمز تصويري بمعنى فوق.

الرموز التصويرية المركبة حرفان أو أكثر تمثل أفكارًا، فكلمة ثقة المكتوبة على اليمين رمز تصويري بسيط يتألف من حرفين الأول بمعنى رجل والثاني بمعنى كلمة.

استعارة الرمز، يقصد بها استخدام نفس الحرف ليمثل كلمات متماثلة من حيث النطق، والكلمتان اللتان تعنيان داخل وقرية تلفظان لي ويمثلهما الرمز إلى اليمين.

المركبات الصوتية، تتألف من عنصرين أحدهما يعطي معنى الرمز والآخر يعطي طريقة النطق. والحرف إلى اليمين بمعنى ابن الأخ أو الأخت، ويشير العنصر الأيمن إلى المعنى والعنصر الأيسر إلى النطق (شنج).
الكتابة الصينية. ليس للصينية المكتوبة حروف هجائية، بل إنها تتكون من 50,000 رمز، ويستطيع الشخص الذي يعرف 4,000 منها قراءة الصحف الصينية والقصص الحديثة. أما الذين يدرسون الأدب الصيني القديم، والوثائق، فعليهم تعلم المزيد من الرموز. وكانت الكتابة الصينية القديمة تُكتب بالصور، ويشبه الرمز الشيء الذي يُشير إليه.

واللغة الصينية الحديثة لها مجموعتان رئيسيتان من الرموز، الرمز التصويري البسيط والرمز التصويري المركب. ويمثل الرمز التصويري الأفكار وليس الأشياء، ويتكون الرمز التصويري البسيط من رمز واحد. أما الرمز التصويري المركب فيتكون من رمزين.

وقد طور الصينيون فنًا سُمي استعارة الرمز يعني استعارة الرمز من كلمة ليمثل أخرى لها النطق نفسه. وقد يكون من الصعب تحديد معنى الرمز الذي يمثل أكثر من كلمة واحدة. ولتوضيح معنى مثل هذا الرمز، اخترع الصينيون المركبات الصوتية، وهي رمزٌ ذو علامة إضافية تُساعد القارئ على تحديد الكلمة المقصودة.


التخاطب بالصينية. اللهجة الصينية الأكثر شيوعًا هي لغة الشمال، أو الماندرين. ويسميها الصينيون بوتونغوا، وتعني اللغة القياسية. ولغة الشمال هي اللغة الرسمية للصين، وتدرس في جميع مدارس البلاد، ويتحدث بها 600 مليون نسمة، ينتشرون في شمالي الصين، وبضعة أقاليم جنوبية غربية. وتشمل اللهجات الصينية الأساسية الأخرى الكانتونية، والأكسيانج، والجان، والهاكا، والمين، والوو، وتُستخدم في مناطق عديدة من الصين وفي مجتمعات صينية في أقطار أخرى.

وتختلف اللهجات الصينية في استعمال النغمة، وهي مدى الارتفاع المستعمل لنطق كلمة معينة وللصينيين في الشمال أربع نغمات: مرتفع معتدل، وصاعدُ، ومنخفض متذبذب (ينخفض ويرتفع)، وساقط. ولبعض اللهجات الأخرى تسع نغمات. واستعمال النغمة مهم من أجل فصل الكلمات التي تختلف في المعنى وتشترك في النطق. مثل "ما" وتعني "أم" على درجة مرتفعة معتدلة، و"حصان" على درجة منخفضة متذبذبة، و"يوبخ" على درجة هابطة، و"قنب" على درجة صاعدة. ولكل من هذه الكلمات رمزٌ مختلف عندما تكتب بلغة الشمال.

واللغة الصينية ليس لها صيغ للأفعال تدل على أزمانها، فمثلاً الجملة "إنه طالب" أو "هو كان طالبًا" ترد بصيغة واحدة في اللغة الصينية ويتحدد معناها حسب استعمالها.

ويعدُّ الكثيرون من اللغويين اللغة الصينية ذات مقطع واحد، أي أن جميع الكلمات لها مقطع واحد، وأن الكلمات التي بها أكثرُ من مقطع يمكن تقسيمها إلى كلمات ذات مقطع واحد، مثل "طالب" تتكون من كلمتين "يتعلم" و"الشخص الذي".


التطور. أول النماذج المبكرة المعروفة للغة الصينية كانت النحت على العظام والصَّدف خلال حكم أسرة شانج (1766- 1122ق.م) وكان لهذه اللغة القديمة تكوينٌ بسيط،ٌ كان الأساس للغة لاحقة، سميت الصينية الكلاسيكية أو الأدبية.

واللهجات الصينية الحديثة تطوّرت من الصينية الكلاسيكية، وبدأت الصينية الشمالية تستخدم خلال القرن الرابع عشر الميلادي، وأصبحت اللغة الرسمية للصين، لأنها تستخدم في بكين ـ العاصمة ـ ولكن الشكل المكتوب للغة لم يستعمل بتوسع حتى جاءت الثورة الثقافية، وهي حركة ثقافية بدأت في العقد الثاني من القرن العشرين. ثم طورت الحكومة خلال السنوات التالية استعمال اللغة الصينية الشمالية من خلال برامج البلاد التعليمية. وفي عام 1919م بدأت المدارس الصينية استعمال نظام العلامات الصوتية، لتدريس النطق القياسي. وقد أدت هذه الطريقة إلى استعمال الكتب التي علّمت نطق الرموز الصينية شمالي الصين. وفي عام 1949م بدأ المعلمون الصينيون تبسيط الرموز حتى يسهل تعلمها.

وفي منتصف الخمسينيات من القرن العشرين الميلادي قدّمت الحكومة البينين وهو نظامٌ لكتابة اللغة الصينية باستعمال الحروف الهجائية الرومانية. ولهذه الألفباء 26 حرفًا لكتابة اللغة الإنجليزية وعدة لغات أخرى ماعدا الحرف (V). وفي عام 1978م دعت الحكومة إلى أن تكتب الأسماء، والكلمات الصينية المكتوبة بالإنجليزية، واللغات الأجنبية الأخرى بالبينين. فحل البينين محل نظام ويد جايل والنظم الأخرى التي تستعمل الحروف الرومانية. وكان قد طور نظام ويد ـ جايل اثنان من الدبلوماسيين البريطانيين هما توماس ويد، وهيربرت جايل في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين الميلاديين.
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة haizof.
4 من 7
لا
1‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة الفتى الأسير.
5 من 7
مااصعبهم
1‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة الامورة سارة.
6 من 7
-حطحعهلنلنتنمكظ لاتامرلتالانمت تممكاتكماايب لتنتنتارمتنكنتم لغة يابانية ههههههه
1‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة الدوون (done denzel).
7 من 7
اتشنجا نخابو هينجا           يعنى نعم زى مصر مثلا ولبنان اللغة واحدة (العربية)  بس كل بلد ليها لغة التعبير الخاصة بيهم
1‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة hosny_hsh.
قد يهمك أيضًا
ما اسم اللغة اليابانية..؟؟
ممكننْ موااقع تعلييم آللغةة اليآآبآآنييةة ^,^"
هل اللغة العربية في طريقها للإندثار ؟
(السؤال الثاني): ترجم هذه الجمله اليابانية الى اللغة العربية.
ما هي أكثر اللغات انتشاراً بعد اللغة الانكليزية ؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة