الرئيسية > السؤال
السؤال
هل أنت متأكد من أن دينك هو الحق؟
ملحوظة:
يوجد أكثر من 150 ديانة بالعالم يؤمن بها أكثر من مليون شخص وهم يؤمنون بأن دياناتهم هي الحق ويكفرون باقي الديانات
حوار الأديان 19‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة Shazi4Ever.
الإجابات
1 من 37
طبعاا  متأكده ان ديني هو الحق
دين الاسلااااااااااااااااااام
وكل واحد حر في ديانته
والعبره بالنهايه
19‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة be careful.
2 من 37
اكيد ويخصوص 150 ديانة دول الرد
ان الدين عند اللة الاسلام  والاديان للةاكيد يعني
19‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة momhmohamed (محمد الدسوقي الامير).
3 من 37
هل يوجد دين بين 150 ديانة يعبد الله فقط ويدعوا جميع الناس لإعتناقة ؟

أتحدي أن وجد دين غير الإسلام علي وجه الكرة الأرضية يعبد الله فقط بدون شريك ويدعوا جميع الناس للدخول فية
19‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 37
أنا بفكر بعقلي ديني يحرم عليي أن لا أتعدى ولا أظلم ولا أسرق ولا أحرق وأصون أهلي وبيتي وأرضي والدي وصلة الرحم وعدم ضرب المرأة وصيانة أعراض الناس وحرم الغيبةوكشف الأسرار وحرم الخيانة والسلام على الناس ولا أعتدي على إنسان ولو حدا إعتدى علي أسامحه ورعاية أطفالي وكل مافيه خير وسعادة لي برأيك هل ديني صحيح أو لأ ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,طبعاً ياسيدي فكر فيها بعقل تلاقي الجواب
19‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة غفران حجازي.
5 من 37
انا متاكد جدا
والدليل علي ان الاسلام هو الدين الحق هو
ما يكتشفه العلماء الان وقاله الرسول صلي الله عليه وسلم منذ اكثر من الف عام
وهو ما يصيب من كانو في دين اخر ويدخلون في الاسلام ويشعرون ببهجة وسعادة اكثر بكثير مما كانو عليها
ولا يوجد دين اخر في العالم
وما اجمل قصص من كانو علي دين اخر ثم دخلو في الاسلام و يمكنكم رؤية هذه القصص علي
اليو تيوب
19‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة ahmed el sapagh.
6 من 37
طبعا
انا بنعمة ربنا مسيحى
19‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة trntaota.
7 من 37
اجل ديني هو الحق

انا مسلم اقتدي بسنة سيد ولد آدم
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة فؤادي الجريح.
8 من 37
الانسان لو غير مقتنع بدينه سوف يغيره  اجلا ام عاجلا
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة المحتسبه.
9 من 37
الدين عند الله الاسلام وهو الدين الحق ..
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 37
{ إن الدين عند الله الاسلام } { ومن يبتغ غير الاسلام ديناً فلن يقبل منه }  { أسلمت وجهي لله رب العالمين }
صدق الله العظيم
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة السندباد البري (السندباد البري).
11 من 37
اكيد مقتنعه بدينى انا مسيحيه وافتخر بذلك
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة قبطيه.
12 من 37
الاسلام هو الدين الحق فالكتاب واحد و الرسول الكريم واحد مهما إختلفت الطوائف

فالخلاف بين الطوائف الإسلامية إختلاف فى الخلافة و ليس العقيدة


أما النصارى ليس لهم كتاب واحد بل 270 و إعتمدوا أربعة فقط

وكلهم مختلفين فى كل شىء


وهذه وثيقة الفاتيكان التى نسفت كل الطوائف النصرانية
الفاتيكان: الكنائس الارثوذكسية فاسدة و الطوائف الأخرى ليست كنائس حقيقية

وثيقة يصدرها الفاتيكان تكذب إدعاء النصارى بأن إيمانهم واحد



كثيرا ما إدعى النصارى أنه لا يوجد فروق جوهرية بين الطوائف المختلفة لإيهام غيرهم أن النصرانية متماسكة و موحدة. و ها هو الفاتيكان يصدر وثيقة تاريخية تكذب هذا الإدعاء و تكشف كذب هؤلاء المدعين و أنهم يستخدمون الكذب دائما في محاولة لتحسين شكل عقيدتهم.

و لا يخفى على أحد أن هناك إختلافات عقائدية و إيمانية لا حصر لها بين الطوائف المختلفة و أهمها هو الإختلاف في جوهر العقيدة النصرانية و هو ألوهية يسوع. فنجد منهم من يقول أنه الله ـ تعالى الله عما يصفون ـ و أن يسوع يشترك مع الله في الطبيعة و المشيئة. و منهم من يخالف ذلك و يقول أن ليسوع و الله طبيعتين و مشيئتين. و هناك من يقول أن يسوع ليس الله و لكنه المخلص فقط. و نجد وصف لحالهم هذا في قوله تعالى { وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا }.

و قد حاول النصارى دوما إخفاء تلك الخلافات خاصة أمام المسلمين و لكننا نجد أن الواقع يثبت عكس ذلك. فقد سمعنا الانبا بيشوي يكفر الكاثوليك و البروتستانت. و البروتستانت لهم عداوة تاريخية مع الكاثوليك و أنهم يصفون الأرثوذكس بأنهم مشركون و وثنيون و أكلة لحوم الآلهة. و قد جاء الدور على الفاتيكان و أعلن أنه لا نصرانية إلا في الكاثوليكية و أن الكنائس الارثوذكسية فاسدة و أن الطوائف الأخرى ليست كنائس حقيقية. و بذلك إنكشفت الكذبة الكبرى بأن النصرانية إيمان واحد أو أنهم “واحد في المسيح” كما يدعي البعض { بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ }.

و بإعلان الفاتيكان هذا، تنكشف كذبة كبرى حاول النصارى خداعنا بها طويلا و كشف أيضا عن حقيقة أن الإسلام ليس فقط أسرع الأديان إنتشارا، بل هو الدين الأول في العالم. حيث يقدر عدد الكاثوليك بـ 1.12 مليار نسمة بينما يقدر عدد السنة فقط بـ 1.24 مليار نسمة.



نص الوثيقة



Introduction

“The Second Vatican Council, with its Dogmatic Constitution ‘Lumen gentium,’ and its Decrees on ecumenism (‘Unitatis redintegratio’) and the Oriental Churches (‘Orientalium Ecclesiarum’), has contributed in a decisive way to the renewal of Catholic ecclesiology. The Supreme Pontiffs have also contributed to this renewal by offering their own insights and orientations for praxis: Paul VI in his Encyclical Letter ‘Ecclesiam suam’ (1964) and John Paul II in his Encyclical Letter ‘Ut unum sint’ (1995).
“The consequent duty of theologians to expound with greater clarity the diverse aspects of ecclesiology has resulted in a flowering of writing in this field. In fact it has become evident that this theme is a most fruitful one which, however, has also at times required clarification by way of precise definition and correction, for instance in the declaration ‘Mysterium Ecclesiae’ (1973), the Letter addressed to the Bishops of the Catholic Church ‘Communionis notio’ (1992), and the declaration ‘Dominus Iesus’ (2000), all published by the Congregation for the Doctrine of the Faith.
“The vastness of the subject matter and the novelty of many of the themes involved continue to provoke theological reflection. Among the many new contributions to the field, some are not immune from erroneous interpretation which in turn give rise to confusion and doubt. A number of these interpretations have been referred to the attention of the Congregation for the Doctrine of the Faith. Given the universality of Catholic doctrine on the Church, the Congregation wishes to respond to these questions by clarifying the authentic meaning of some ecclesiological expressions used by the Magisterium which are open to misunderstanding in the theological debate.
“Responses to the Questions
“First Question: Did the Second Vatican Council change the Catholic doctrine on the Church?
“Response: The Second Vatican Council neither changed nor intended to change this doctrine, rather it developed, deepened and more fully explained it.
“This was exactly what John XXIII said at the beginning of the Council. Paul VI affirmed it and commented in the act of promulgating the Constitution Lumen gentium: ‘There is no better comment to make than to say that this promulgation really changes nothing of the traditional doctrine. What Christ willed, we also will. What was, still is. What the Church has taught down through the centuries, we also teach. In simple terms that which was assumed, is now explicit; that which was uncertain, is now clarified; that which was meditated upon, discussed and sometimes argued over, is now put together in one clear formulation.’ The Bishops repeatedly expressed and fulfilled this intention.
“Second Question: What is the meaning of the affirmation that the Church of Christ subsists in the Catholic Church?
“Response: Christ ‘established here on earth’ only one Church and instituted it as a ‘visible and spiritual community’, that from its beginning and throughout the centuries has always existed and will always exist, and in which alone are found all the elements that Christ himself instituted. ‘This one Church of Christ, which we confess in the Creed as one, holy, catholic and apostolic. … This Church, constituted and organized in this world as a society, subsists in the Catholic Church, governed by the successor of Peter and the Bishops in communion with him’.
“In number 8 of the Dogmatic Constitution ‘Lumen Gentium’ ‘subsistence’ means this perduring, historical continuity and the permanence of all the elements instituted by Christ in the Catholic Church, in which the Church of Christ is concretely found on this earth.
“It is possible, according to Catholic doctrine, to affirm correctly that the Church of Christ is present and operative in the churches and ecclesial Communities not yet fully in communion with the Catholic Church, on account of the elements of sanctification and truth that are present in them. Nevertheless, the word ‘subsists’ can only be attributed to the Catholic Church alone precisely because it refers to the mark of unity that we profess in the symbols of the faith (I believe… in the ‘one’ Church); and this ‘one’ Church subsists in the Catholic Church.
“Third Question: Why was the expression ‘subsists in’ adopted instead of the simple word ‘is’?
“Response: The use of this expression, which indicates the full identity of the Church of Christ with the Catholic Church, does not change the doctrine on the Church. Rather, it comes from and brings out more clearly the fact that there are ‘numerous elements of sanctification and of truth’ which are found outside her structure, but which ‘as gifts properly belonging to the Church of Christ, impel towards Catholic Unity.’
“‘It follows that these separated churches and Communities, though we believe they suffer from defects, are deprived neither of significance nor importance in the mystery of salvation. In fact the Spirit of Christ has not refrained from using them as instruments of salvation, whose value derives from that fullness of grace and of truth which has been entrusted to the Catholic Church.’
“Fourth Question: Why does the Second Vatican Council use the term ‘Church’ in reference to the oriental Churches separated from full communion with the Catholic Church?
“Response: The Council wanted to adopt the traditional use of the term. ‘Because these Churches, although separated, have true sacraments and above all – because of the apostolic succession – the priesthood and the Eucharist, by means of which they remain linked to us by very close bonds,’ they merit the title of ‘particular or local Churches,’ and are called sister Churches of the particular Catholic Churches.
‘It is through the celebration of the Eucharist of the Lord in each of these Churches that the Church of God is built up and grows in stature.’ However, since communion with the Catholic Church, the visible head of which is the Bishop of Rome and the Successor of Peter, is not some external complement to a particular Church but rather one of its internal constitutive principles, these venerable Christian communities lack something in their condition as particular churches.
“On the other hand, because of the division between Christians, the fullness of universality, which is proper to the Church governed by the Successor of Peter and the Bishops in communion with him, is not fully realized in history.
“Fifth Question: Why do the texts of the Council and those of the Magisterium since the Council not use the title of ‘Church’ with regard to those Christian Communities born out of the Reformation of the sixteenth century?
“Response: According to Catholic doctrine, these Communities do not enjoy apostolic succession in the sacrament of Orders, and are, therefore, deprived of a constitutive element of the Church. These ecclesial Communities which, specifically because of the absence of the sacramental priesthood, have not preserved the genuine and integral substance of the Eucharistic Mystery cannot, according to Catholic doctrine, be called ‘Churches’ in the proper sense.
“The Supreme Pontiff Benedict XVI, at the Audience granted to the undersigned Cardinal Prefect of the Congregation for the Doctrine of the Faith, ratified and confirmed these Responses, adopted in the Plenary Session of the Congregation, and ordered their publication.”
The Responses are accompanied by a commentary which explains: “In this document the Congregation for the Doctrine of the Faith is responding to a number of questions concerning the overall vision of the Church which emerged from the dogmatic and ecumenical teachings of the Second Vatican Council. … The Council ‘of the Church on the Church’.”
“This new document of the Congregation for the Doctrine of the Faith, which essentially summarizes the teaching of the Council and the post-conciliar Magisterium, constitutes a clear reaffirmation of Catholic doctrine on the Church. Apart from dealing with certain unacceptable ideas which have unfortunately spread around the Catholic world, it offers valuable indications for the future of ecumenical dialogue. This dialogue remains one of the priorities of the Catholic Church. … However, if such dialogue is to be truly constructive it must involve not just the mutual openness of the participants but also fidelity to the identity of the Catholic faith.”
“Catholic ecumenism might seem, at first sight, somewhat paradoxical. The Second Vatican Council II used the phrase ‘subsistit in’ in order to try to harmonize two doctrinal affirmations: on the one hand, that despite all the divisions between Christians the Church of Christ continues to exist fully only in the Catholic Church, and on the other hand that numerous elements of sanctification and truth do exist outwith the visible boundaries of the Catholic Church whether in the particular Churches or in the ecclesial Communities that are not fully in communion with the Catholic Church.”
“Although the Catholic Church has the fullness of the means of salvation, ‘nevertheless, the divisions among Christians prevent the Church from effecting the fullness of catholicity proper to her in those of her children who, though joined to her by baptism, are yet separated from full communion with her.’ The fullness of the Catholic Church, therefore, already exists, but still has to grow in the brethren who are not yet in full communion with it and also in its own members who are sinners.”



الحمد لله على نعمة الإسلام
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة starwars5 (محمد علي).
13 من 37
انا والحمد لله متأكد إلى ما لانهاية ان الإسلام هو الدين الحق

و هؤلاء ايضا تاكد لهم  مثل

يوسف إستس القس الامريكي السابق


بدايتي مع الإسلام


إسمي «يوسف» إستس بعد الإسلام وقد كان قبل الإسلام «جوزيف» إدوارد إستس، ولدت لعائلة نصرانية شديدة الالتزام بالنصرانية تعيش في الغرب الأوسط لأمريكا،

أباؤنا وأجدادنا لم يبنوا الكنائس والمدارس فحسب، بل وهبوا أنفسهم لخدمة النصرانية،بدأت بالدراسة الكنسية أو اللاهوتية عندما اكتشفت أني لا أعلم كثيراً عن ديني النصراني ، وبدأت أسأل أسئلة دون أن أجد أجوبة مناسبة لها ، فدرست النصرانية حتى صرت قسيساً وداعياً من دعاة النصرانية وكذلك كان والدي ،

وكنا بالإضافة إلى ذلك نعمل بالتجارة في الأنظمة الموسيقية وبيعها للكنائس ، وكنت أكره الإسلام والمسلمين حيث أن الصورة المشوهة التي وصلتني وارتسمت في ذهني عن المسلمين أنهم أناس وثنيون لا يؤمنون بالله ويعبدون صندوقاً أسوداً في الصحراء وأنهم همجيون وإرهابيون يقتلون من يخالف معتقدهم .

لم يتوقف بحثي في الديانة المسيحية على الاطلاق ودرست الهندوسية واليهودية والبوذية، وعلى مدى 30 سنة لاحقة، عملت أنا وأبي معاً في مشاريع تجارية كثيرة، وكان لدينا برامج ترفيه وعروض كثيرة جذابة، وقد عزفنا البيانو والأورج في تكساس واوكلاهما وفلوريدا، وجمعت العديد من ملايين الدولارات في تلك السنوات، لكني لم أجد راحة البال التي لا يمكن تحقيقها إلا بمعرفة الحقيقة وايجاد الطريق الصحيح للخلاص.

كنت أود تنصيره

- قصتي مع الإسلام ليست قصة أحد أهداني مصحفاً أو كتباً إسلامية وقرأتها ودخلت الإسلام فحسب، بل كنت عدواً للإسلام فيما مضى، ولم أتوان عن نشر النصرانية، وعندما قابلت ذلك الشخص الذي دعاني للإسلام، فانني كنت حريصاً على إدخاله في النصرانية وليس العكس.
- كان ذلك في عام 1991، عندما بدأ والدي عملاً تجارياً مع رجل من مصر وطلب مني أن أقابله، طرأت لي هذه الفكرة وتخيلت الأهرامات وأبو الهول ونهر النيل وكل ذلك،ففرحت في نفسي وقلت : سوف نتوسع في تجارتنا وتصبح تجارة دولية تمتد إلى أرض ذلك الضخم أعني ( أبا الهول ) !
ثم قال لي والدي :لكنني أريد أن أخبرك أن هذا الرجل الذي سيأتينا مسلم وهو رجل أعمال .فقلت منزعجاً :مسلم !! لا .. لن أتقابل معه .فقال والدي : لابد أن تقابله .
فقلت : لا .. أبداً
- لم يكن من الممكن أن أصدق .. مسلم!!
- ذكرت أبي بما سمعنا عن هؤلاء الناس المسلمين.
- وانهم يعبدون صندوقاً أسود في صحراء مكة وهو الكعبة لم أرد أن أقابل هذا الرجل المسلم، وأصر والدي على أن أقابله، وطمأنني أنه شخص لطيف جداً، لذا ووافقت على لقائه.
-ومع ذلك لما حضر موعد اللقاء لبست قبعة عليها صليب ولبست عقداً فيه صليب وعلقت صليباً كبيراً في حزامي ، وأمسكت بنسخة من الإنجيل في يدي وحضرت إلى طاولة اللقاء بهذه الصورة ، ولكني عندما رأيته ارتبكت .. لا يمكن أن يكون ذلك المسلم المقصود الذي نريد لقاءه، كنت أتوقعه رجلاً كبيراً يلبس عباءة ويعتمر عمامة كبيرة على رأسه وحواجبه معقودة، فلم يكن على رأسه أي شعر «أصلع» .. وبدأ مرحباً بنا وصافحنا، كل ذلك لم يعنِ لي شيئاً، ومازالت صورتي عنهم أنهم ارهابيون.حيث تطرقنا في الحديث عن ديانته وتهجمت على الإسلام والمسلمين حسب الصورة المشوهة التي كانت لدي ، وكان هو هادئاً جداً وامتص حماسي واندفاعي ببرودته.
- ثم بادرت إلى سؤاله:
- هل تؤمن بالله؟ قال: أجل .. ثم قلت ماذا عن ابراهيم هل تؤمن به؟ وكيف حاول أن يضحي بابنه لله؟ قال: نعم .. قلت في نفسي: هذا جيد سيكون الأمر أسهل مما اعتقدت..
- ثم ذهبنا لتناول الشاي في محل صغير، والتحدث عن موضوعي المفضل: المعتقدات.
- بينما جلسنا في ذلك المقهى الصغير لساعات نتكلم وقد كان معظم الكلام لي، وقد وجدته لطيفاً جداً، وكان هادئا وخجولاً، استمع بانتباه لكل كلمة ولم يقاطعني أبداً.
- وفي يوم من الأيام كان محمد عبد الرحمن صديقنا هذا على وشك أن يترك المنزل الذي كان يتقاسمه مع صديق له، وكان يرغب أن يعيش في المسجد لبعض الوقت، حدثت أبي إن كان بالامكان أن ندعو محمدا للذهاب إلى بيتنا الكبير في البلدة ويبقى هناك معنا.. ثم دعاه والدي للإقامة عندنا في المنزل ، وكان المنزل يحويني أنا وزوجتي ووالدي ثم جاء هذا المصري واستضفنا كذلك قسيساً آخر لكنه يتبع المذهب الكاثوليكي,
فصرنا نحن الخمسة .. أربعة من علماء ودعاة النصارى ومسلم مصري عامي .. أنا ووالدي من المذهب البروتستانتي النصراني والقسيس الآخر كاثوليكي المذهب وزوجتي كانت من مذهب متعصب له جانب من الصهيونية ، وللمعلومية والدي قرأ الإنجيل منذ صغره وصار داعياً وقسيساً معترفا به في الكنيسة ، والقسيس الكاثوليكي له خبرة 12 عاماً في دعوته في القارتين الأمريكيتين ، وزوجتي كانت تتبع مذهب البورنجين الذي له ميول صهيونية ، وأنا نفسي درست الإنجيل والمذاهب النصرانية واخترت بعضاً منها أثناء حياتي وانتهيت من حصولي على شهادة الدكتوراة في العلوم اللاهوتية النصرانية .- وهكذا انتقل للعيش معنا، وكان لدي الكثير من المنصرين في ولاية تكساس، وكنت أعرف أحدهم، كان مريضاً في المستشفى، وبعد أن تعافى دعوته للمكوث في منزلنا أيضاً، وأثناء الرحلة إلى البيت تحدثت مع هذا القسيس عن بعض المفاهيم والمعتقدات في الإسلام، وأدهشني عندما أخبرني أن القساوسة الكاثوليك يدرسون الإسلام، وينالون درجة الدكتوراه أحياناً في هذا الموضوع.
- بعد الاستقرار في المنزل بدأنا جميعاً نتجمع حول المائدة بعد العشاء كل ليلة لمناقشة الديانة، وكان بيد كل منا نسخة إنجيل تختلف عن الأخرى، وكان لدى زوجتي إنجيل «نسخة جيمي سواجارت للرجل المتدين الحديث»-والمضحك أن جيمي سوجارت هذا عندما ناظره الشيخ المسلم أحمد ديدات أمام الناس قال : إنا لست عالماً بالإنجيل !!فكيف يكتب رجل إنجيلاً كاملاً بنفسه وهو ليس عالماً بالإنجيل ويدعي أنه من عند الله ؟!!-، وكان لدى القسيس بالطبع الكتاب المقدس الكاثوليكي كما كان عنده 7 كتب أخرى من الإنجيل البروتستانتي. وقد كان مع والدي في تلك الفترة نسخة الملك جيمس وكانت معي نسخة الريفازد إيديشن ( المُراجع والمكتوب من جديد ) التي تقول: إن في نسخة الملك جيمس الكثير من الأغلاط والطوام الكبيرة !! حيث أن النصارى لما رأوا كثرة الأخطاء في نسخة الملك جيمس اضطروا إلى كتابته من جديد وتصحيح ما رأوه من أغلاط كبيرة ، لذا قضينا معظم الوقت في تحديد النسخة الأكثر صحة من هذه الأناجيل المختلفة، وركزنا جهودنا لاقناع محمد ليصبح نصرانياً.وكنا نحن النصارى في البيت يحمل كل منا نسخة مختلفة من الإنجيل ونتناقش عن الاختلافات في العقيدة النصرانية وفي الأناجيل المختلفة على مائدة مستديرة ،والمسلم يجلس معنا ويتعجب من اختلاف أناجيلنا .. من جانب آخر كان القسيس الكاثوليكي لديه ردة فعل من كنيسته واعتراضات وتناقضات مع عقيدته ومذهبه الكاثوليكي ، فمع أنه كان يدعو لهذا الدين والمذهب مدة 12 سنة لكنه لم يكن يعتقد جازماً أنه عقيدة صحيحة ويخالف في أمور العقيدة المهمة .
ووالدي كان يعتقد أن هذا الإنجيل كتبه الناس وليس وحياً من عند الله ، ولكنهم كتبوه وظنوه وحياً .
وزوجتي تعتقد أن في إنجيلها أخطاء كثيرة ، لكنها كانت ترى أن الأصل فيه أنه من عند الرب !
أما أنا فكانت هناك أمور في الإنجيل لم أصدقها لأني كنت أرى التناقضات الكثيرة فيه ، فمن تلك الأمور أني كنت أسأل نفسي وغيري : كيف يكون الرب واحداً وثلاثة في نفس الوقت! ، وقد سألت القسس المشهورين عالمياً عن ذلك وأجابوني بأجوبة سخيفة جداً لا يمكن للعاقل أن يصدقها ، وقلت لهم : كيف يمكنني أن أكون داعية للنصرانية وأعلّم الناس أن الرب شخص واحد وثلاثة أشخاص في نفس الوقت ، وأنا غير مقتنع بذلك فكيف أقنع غيري به .
بعضهم قال لي : لا تبيّن هذا الأمر ولا توضحه ، قل للناس : هذا أمر غامض ويجب الإيمان به ، وبعضهم قال لي : يمكنك أن توضحه بأنه مثل التفاحة تحتوي على قشرة من الخارج ولب من الداخل وكذلك النوى في داخلها ، فقلت لهم :لا يمكن أن يضرب هذا مثلاً للرب ، التفاحة فيها أكثر من حبة نوى فستتعدد الآلهة بذلك ويمكن أن يكون فيها دود فتتعدد الآلهة ، وقد تكون نتنة وأنا لا أريد رباً نتناً .
وبعضهم قال : مثل البيضة فيها قشر وصفار وبياض ,فقلت : لا يصح أن يكون هذا مثلاً للرب فالبيضة قد يكون فها أكثر من صفار فتتعدد الآلهة ، وقد تكون نتنة ، وأنا لا أريد أن أعبد رباً نتناً .
وبعضهم قال : مثل رجل وامرأة وابن لهما ،فقلت له : قد تحمل المرأة وتتعدد الآلهة ، وقد يحصل طلاق فتتفرق الآلهة وقد يموت أحدها ، وأنا لا أريد رباً هكذا
وأنا منذ أن كنت نصرانياً وقسيساً وداعية للنصرانية لم أستطع أن اقتنع بمسألة التثليث ولم أجد من يمكنه إقناع الإنسان العاقل بها .

قرآناً واحداً، وعدة أناجيل:

- أتذكر أنني سألت محمداً فيما بعد: [color="Black"]كم نسخة من القرآن ظهرت طوال السنوات 1400سنة الماضية؟[/COLOR]- أخبرني أنه ليس هناك الا مصحف واحد، وأنه لم يتغير أبداً، وأكد لي أن القرآن قد حفظ في صدور مئات الآلاف من الناس، ولو بحثت على مدى قرون لوجدت أن الملايين قد حفظوه تماماً وعلموه لمن بعدهم.
- هذا لم يبد ممكناً بالنسبة لي .. كيف يمكن أن يحفظ هذا الكتاب المقدس ويسهل على الجميع قراءته ومعرفة معانيه؟!!
- كان بيننا حوار متجرد واتفقنا على أن ما نقتنع به سندين به ونعتنقه فيما بعد.
- هكذا بدأنا الحوار معه، ولعل ما أثار إعجابي أثناء الحوار أن محمداً لم يتعرض للتجريح أو التهجم على معتقداتنا أو انجيلنا وأشخاصنا وظل الجميع مرتاحين لحديثه.وعلى العموم .. لما كنا نجلس في بيتنا نحن النصارى الأربعة المتدينين مع المسلم المصري (محمد) ونناقش مسائل الاعتقاد حرصنا أن ندعو هذا المسلم إلى النصرانية بعدة طرق .. فكان جوابه محدداً بقوله : أنا مستعد أن أتبع دينكم إذا كان عندكم في دينكم شيء أفضل من الذي عندي في ديني .قلنا : بالطبع يوجد عندنا
فقال المسلم : أنا مستعد إذا أثبتم لي ذلك بالبرهان والدليل .
فقلت له : الدين عندنا لم يرتبط بالبرهان والاستدلال والعقلانية .. إنه عندنا شيء مسلّم وهو مجرد اعتقاد محض ! فكيف نثبته لك بالبرهان والدليل ؟! .. فقال المسلم : لكن الإسلام دين عقيدة وبرهان ودليل وعقل ووحي من السماء
فقلت له : إذا كان عندكم الاعتماد على جانب البرهان والاستدلال فإني أحب أن أستفيد منك وأن أتعلم منك هذا وأعرفه .
ثم لما تطرقنا لمسألة التثليث .. وكل منا قرأ ما في نسخته ولم نجد شيئاً واضحاً .. سألنا الأخ (محمد) : ما هو اعتقادكم في الرب في الإسلام .
فقال : ( قل هو الله أحد . الله الصمد . لم يلد ولم يولد . ولم يكن له كفواً أحد ) ، تلاها بالعربية ثم ترجم لنا معانيها .. وكأن صوته حين تلاها بالعربية دخل في قلبي حينها .. وكأن صوته لا زال يرن صداه في أذني ولاأزال أتذكره .. أما معناها فلا يوجد أوضح ولا أفضل ولا أقوى ولا أوجز ولا أشمل منه إطلاقاً .
فكان هذا الأمر مثل المفاجأة القوية لنا .. مع ما كنا نعيش فيه من ضلالات وتناقضات في هذا الشأن وغيره.
- ولما أردت دعوته للنصرانية قال لي بكل هدوء ورجاحة عقل إذا أثبت لي بأن النصرانية أحق من الإسلام سأتبعك إلى دينك الذي تدعو إليه، فقلت له متفقين، ثم بدأ محمد: أين الأدلة التي تثبت أفضلية دينكم وأحقيته، قلت: نحن لا نؤمن بالأدلة، ولكن بالإحساس والمشاعر، ونلتمس ديننا وما تحدثت عنه الاناجيل، قال محمد ليس كافياً أن يكون الإيمان بالإحساس والمشاعر والاعتماد على علمنا، ولكن الإسلام فيه الدلائل والأحاسيس والمعجزات، التي تثبت ان الدين عند الله الإسلام، فطلب جوزيف هذه الدلائل من محمد والتي تثبت أحقية الدين الإسلامي، فقال محمد ان أول هذه الأدلة هو كتاب الله سبحانه وتعالى القرآن الكريم الذي لم يطرأ عليه تغيير أو تحريف منذ نزوله على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قبل ما يقرب من 1400 سنة، وهذا القرآن يحفظه كثير من الناس، إذ ما يقرب من 12 مليون مسلم يحفظون هذا الكتاب، ولا يوجد أي كتاب في العالم على وجه الأرض يحفظه الناس كما يحفظ المسلمون القرآن الكريم من أوله لآخره.

"إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ "
(سورة الحجر الآية 9)


وهذا الدليل كافيا، لإثبات أن الدين عند الله الإسلام.


معجزات القرآن:

- من ذلك الحين بدأتُ البحث عن الأدلة الكافية، التي تثبت أن الإسلام هو الدين الصحيح، وذلك لمدة ثلاثة شهور بحثاً مستمراً. بعد هذه الفترة وجدت في الكتاب المقدس أن العقيدة الصحيحة التي ينتمي إليها سيدنا عيسى عليه السلام هي التوحيد وأنني لم اجد فيه أن الاله ثلاثة كما يدعون، ووجدت أن عيسى عبدالله ورسوله وليس إلها، مثله كمثل الأنبياء جميعا جاء يدعو إلى توحيد الله عز وجل، وأن الأديان السماوية لم تختلف حول ذات الله سبحانه وتعالى، وكلها تدعوا الى العقيدة الثابتة بأنه لا اله الا الله بما فيها الدين المسيحي قبل أن يفترى عليه بهتانا، ولقد علمت ان الإسلام جاء ليختم الرسالات السماوية ويكملها ويخرج الناس من حياة الشرك الى التوحيد والإيمان بالله تعالى، وإن دخولي في الإسلام سوف يكون إكمالا لإيماني بأن الدين المسيحي كان يدعو إلى الإيمان بالله وحده، وأن عيسى هو عبدالله ورسوله، ومن لا يؤمن بذلك فهو ليس من المسلمين.
- ثم وجدت ان الله سبحانه وتعالى تحدى الكفار بالقرآن الكريم أن يأتوا بمثله أو يأتون بثلاث آيات مثل سورة الكوثر فعجزوا عن ذلك.
"وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ"(سورة البقرة آية 23)


أيضا من المعجزات التي رأيتها والتي تثبت ان الدين عند الله الإسلام التنبؤات المستقبلية التي تنبأ بها القرآن الكريم مثل:


"الم {1} غُلِبَتِ الرُّومُ {2} فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ {3}"(أول سورة الروم)

وهذا ما تحقق بالفعل فيما بعد وأشياء أخرى ذكرت في القرآن الكريم مثل سورة الزلزلة تتحدث عن الزلزال، والتي قد تحدث في أي منطقة، وكذلك وصول الإنسان إلى الفضاء بالعلم، وهذا تفسير لمعنى الآية التي تقول


:"يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ "(سورة الرحمن الآية 33)


وهذا السلطان هو العلم الذي خرق به الإنسان الفضاء فهذه رؤية صادقة للقرآن الكريم.
- أيضا من المعجزات التي تركت أثراً في نفسي (العلقة)، التي ذكرها الله في القرآن الكريم، والذي وضحها العالم الكندي «كوسمر» وقال، ان العلقة هي التي تتعلق برحم الأم، وذلك بعدما تتحول الحيوانات المنوية في الرحم إلى لون دموي معلق. وهذا بالفعل ما ذكره القرآن الكريم من قبل أن يكتشفه علماء الأجنة في العصر الحديث، وهذا بيان للكفار والملحدين.


" اقرأ باسم ربك الذي خلق ، خلق الإنسان من علق ، اقرأ و ربك الأكرم ، الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم "

- وبعد كل هذا البحث الذي استمر ثلاثة شهور، قضاها معنا محمد تحت سقف واحد، بسبب ذلك اكتسب ود الكثيرين، وعندما كنت أراه يسجد لله ويضع جبهته على الأرض، أعلم أن ذلك الأمر غير عادي.


محمد كالملائكة:

- يوسف استس يتحدث عن صديقه ويقول: أن مثل هذا الرجل (محمد) ينقصه جناحان ويصبح كالملائكة يطير بهما، وبعد ما عرفت منه ما عرفت، وفي يوم من الأيام طلب صديقي القسيس من محمد هل من الإمكان أن نذهب معه إلى المسجد، لنعرف أكثر عن عبادة المسلمين وصلاتهم، فرأينا المصلين يأتون إلى المسجد يصلون ثم يغادرون .. قلت: غادروا؟ دون أي خطب أو غناء؟ قال: أجل...
- مضت أيام وسأل القسيس محمداً، أن يرافقه إلى المسجد مرة ثانية، ولكنهم تأخروا هذه المرة حتى حل الظلام .. قلقنا بعض الشيء ماذا حدث لهم؟ أخيراً وصلوا، وعندما فتحت الباب .. عرفت محمدا على الفور .. قلت من هذا؟ شخص ما يلبس ثوباً أبيض وقلنسوة وينتظر دقيقة! كان هذا صاحبي القسيس!!! قلت له هل أصبحت مسلماً قال: نعم أصبحت من اليوم مسلماً!، ذهلت .. كيف سبقني هذا إلى الإسلام .. ثم ذهبت إلى أعلى للتفكير في الأمور قليلاً، وبدأت أتحدث مع زوجتي عن الموضوع، فقالت لي :أظن أني لن أستمر بعلاقتي معك طويلاً .
فقلت لها : لماذا ؟ هل تظنين أني سأسلم ؟
قالت : لا . بل لأني أنا التي سوف تسلم !
فقلت لها : وأنا أيضاً في الحقيقة أريد أن أسلم .
قال : فخرجت من باب البيت وخررت على الأرض ساجداً تجاه القبلة وقلت : يا رب .. اهدني.
- ذهبت إلى أسفل، وأيقظت محمداً، وطلبت منه أن يأتي لمناقشة الأمر معي... مشينا وتكلمنا طوال تلك الليلة، وحان وقت صلاة الفجر.. عندها أيقنت أن الحقيقة قد جاءت أخيراً، وأصبحت الفرصة مهيئة أمامي... أذن الفجر، ثم استلقيت على لوح خشبي ووضعت رأسي على الأرض، وسألت إلهي إن كان هناك أن يرشدني... وبعد فترة رفعت رأسي إلى أعلى فلم ألحظ شيئاً، ولم أر طيوراً أو ملائكة تنزل من السماء، ولم أسمع أصواتاً أو موسيقى، ولم أر أضواء...
- أدركت أن الأمر الآن أصبح مواتياً والتوقيت مناسباً، لكي أتوقف عن خداع نفسي، وأنه ينبغي أن أصبح مستقيماً مسلماً... عرفت الآن ما يجب علي فعله....
- وفي الحادية عشرة صباحاً وقفت بين شاهدين: القسيس السابق والذي كان يعرف سابقاً بالآب «بيتر جاكوب» ومحمد عبدالرحمن، وأعلنت شهادتي، وبعد لحظات قليلة أعلنت زوجتي إسلامها بعد ما سمعت بإسلامي....- كان أبي أكثر تحفظاً على الموضوع، وانتظر شهوراً قبل أن ينطق بالشهادتين....
يقول الشيخ : فأرى أن إسلامنا جميعاً كان بفضل الله ثم بالقدوة الحسنة في ذلك المسلم الذي كان حسن الدعوة وكان قبل ذلك حسن التعامل ، وكما يقال عندنا : لا تقل لي .. ولكن أرني .


أسلمنا دفعة واحدة!!:
- لقد دخلنا ثلاثة زعماء دينيين من ثلاث طوائف مختلفة، دخلنا الإسلام دفعة واحدة، وسلكنا طريقاً معاكساً جداً لما كنا نعتقد.... ولم ينتهِ الأمر عند هذا الحد، بل في السنة نفسها دخل طالب معهد لاهوتي معمد من «تينسي» يدعى «جو» دخل في الإسلام بعد أن قرأ القرآن.... ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل رأيت كثيراً من الأساقفة والقساوسة، وأرباب الديانات الأخرى يدخلون الإسلام ويتركون معتقداتهم السابقة.
- أليس هذا أكبر دليل على صحة الإسلام، وكونه الدين الحق؟!! بعد أن كان مجرد التفكير في دخولنا الإسلام، ليس أمراً مستبعداً فحسب، بل أمر لا يحتمل التصور بأي حال من الأحوال.
- كل هذه الدلائل السابقة أن الدين عند اللّه الإسلام، جعلتني أرجع إلى الطريق المستقيم، الذي فطرنا اللّه عليه منذ ولادتنا من بطون أمهاتنا، لأن الإنسان يولد على الفطرة «التوحيد» وأهله يهودانه أو ينصرانه، ولم يكن اسلامي فردياً، ولكنه يعد اسلام جماعي لي أنا وكل الأسرة من خلال مدة بسيطة قضاها مسلم مصري مع أسرتنا وفي بيتنا اكتشفنا من وجوده وطريقة حياته ومعيشته ونظامه ومن خلال مناقشتنا له أموراً جديدة علينا لم نكن نعلمها عن المسلمين وليست عندنا كنصارى.
- أسلم والدي بعدما كان متمسكاً بالكنيسة، وكان يدعو الناس إليها، ثم أسلمت زوجتي وأولادي، والحمدللّه الذي جعلنا مسلمين. الحمد لله الذي هدانا للإسلام وجعلنا من أمة محمد خير الأنام.
- تعلق قلبي بحب الإسلام وحب الوحدانية والإيمان باللّه تعالى، وأصبحت أغار على الدين الإسلامي أشد من غيرتي من ذي قبل على النصرانية، وبدأت رحلة الدعوة إلى الإسلام وتقديم الصورة النقية، التي عرفتها عن الدين الإسلامي، الذي هو دين السماحة والخلق، ودين العطف والرحمة.
[u]
عنوان موقع الشيخ يوسف:
www.todayislam.com[/U
]‏
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة starwars5 (محمد علي).
14 من 37
انا والحمد لله متأكد إلى ما لانهاية ان الإسلام هو الدين الحق

و هؤلاء ايضا تاكد لهم  مثل



معلمة اللاهوت "ميري واتسون"






*درست اللاهوت في ثماني سنوات.. واهتديت إلى الإسلام في أسبوع !!

*يوم إسلامي يوم ميلادي.. والمسلمون بحاجة إلى قوة الإيمان


بين الشك واليقين مسافات، وبين الشر والخير خطوات، اجتازتها "ميري واتسون" معلمة اللاهوت سابقاً بإحدى جامعات الفلبين، والمنصِّرة والقسيسة التي تحولت بفضل الله إلى داعية إسلامية تنطلق بدعوتها من بريدة بالمملكة العربية السعودية بمركز توعية الجاليات بالقصيم، لتروي لنا كيف وصلت إلى شاطئ الإسلام وتسمت باسم خديجة.

بياناتك الشخصية قبل وبعد الإسلام؟

أحمد الله على نعمة الإسلام، كان اسمي قبل الإسلام "ميري" ولديَّ سبعة أبناء بين البنين والبنات من زوج فلبيني، فأنا أمريكية المولد في ولاية أوهايو، وعشت معظم شبابي بين لوس أنجلوس والفلبين، والآن بعد الإسلام ولله الحمد اسمي خديجة، وقد اخترته لأن السيدة خديجة ـ رضي الله عنها ـ كانت أرملة وكذلك أنا كنت أرملة، وكان لديها أولاد، وأنا كذلك، وكانت تبلغ من العمر 40 عاماً عندما تزوجت من النبي صلى الله عليه وسلم، وآمنت بما أنزل عليه، وكذلك أنا كنت في الأربعينيات، عندما اعتنقت الإسلام، كما أنني معجبة جداً بشخصيتها، لأنها عندما نزل الوحي على محمد صلى الله عليه وسلم آزرته وشجعته دون تردد، لذلك فأنا أحب شخصيتها.

حدثينا عن رحلتك مع النصرانية؟

كان لديَّ ثلاث درجات علمية: درجة من كلية ثلاث سنوات في أمريكا، وبكالوريوس في علم اللاهوت بالفلبين، ومعلمة اللاهوت في كليتين فقد كنت لاهوتية وأستاذاً محاضراً وقسيسة ومنصِّرة، كذلك عملت في الإذاعة بمحطة الدين النصراني لإذاعة الوعظ النصراني، وكذلك ضيفة على برامج أخرى في التلفاز، وكتبت مقالات ضد الإسلام .

ما نقطة تحولك إذن من منصِّرة إلى داعية إسلامية؟

كنت في إحدى الحملات التنصيرية إلى الفلبين لإلقاء بعض المحاضرات، فإذا بأستاذ محاضر فلبيني جاء من إحدى الدول العربية، لاحظت عليه أموراً غريبة، فأخذت أسأله وألحّ عليه حتى عرفت أنه أسلم هناك، ولا أحد يعرف بإسلامه وقتئذ.

وكيف تخطيت هذه الحواجز وصولاً إلى الإسلام؟


بعدما سمعت عن الإسلام من هذا الدكتور الفلبيني راودتني أسئلة كثيرة: لماذا أسلم؟ ولماذا بدل دينه؟ لابد من أن هناك شيئاً في هذا الدين وفيما تقوله النصرانية عنه ؟! ففكرت في صديقة قديمة فلبينية أسلمت وكانت تعمل بالجزيرة، فذهبت إليها، وبدأت أسألها عن الإسلام، وأول شيء سألتها عنه معاملة النساء، لأن النصرانية تعتقد أن النساء المسلمات وحقوقهن في المستوى الأدنى في دينهن، وهذا غير صحيح طبعاً، كما كنت أعتقد أن الإسلام يسمح للأزواج بضرب زوجاتهم، لذلك هن مختبئات وكائنات في منازلهن دائماً !
ارتحت كثيراً لكلامها فاستطردت أسألها عن الله عز وجل، وعن النبي محمد صلى الله عليه وسلم وعندما عرضت عليَّ أن أذهب إلى المركز الإسلامي ترددت فشجعتني فدعوت "الرب" وابتهلت إليه حتى يهديني، وذهبت فاندهشوا جداً من معلوماتي الغزيرة عن النصرانية ومعتقداتي الخاطئة عن الإسلام،. وصححوا ذلك لي، وأعطوني كتيبات أخذت أقرأ فيها كل يوم وأتحدث إليهم ثلاث ساعات يومياً لمدة أسبوع، كنت قد قرأت بنهايته 12 كتاباً، وكانت تلك المرة الأولى التي أقرأ فيها كتباً لمؤلفين مسلمين والنتيجة أنني اكتشفت أن الكتب التي قد كنت قرأتها من قبل لمؤلفين نصارى ممتلئة بسوء الفهم والمغالطات عن الإسلام والمسلمين، لذلك عاودت السؤال مرة أخرى عن حقيقة القرآن الكريم، وهذه الكلمات التي تُقال في الصلاة.

وفي نهاية الأسبوع عرفت أنه دين الحق، وأن الله وحده لا شريك له، وأنه هو الذي يغفر الذنوب والخطايا، وينقذنا من عذاب الآخرة، لكن لم يكن الإسلام قد استقر في قلبي بعد، لأن الشيطان دائماً يشعل فتيل الخوف والقلق في النفـــس، فكثف لي مركز التوعية الإسلامي المحاضرات، وابتهلت إلى الله أن يهديني، وفي خلال الشهر الثاني شعرت في ليلة ـ وأنا مستلقية على فراشـــي وكاد النوم يقارب جفوني ـ بشيء غريب استقر في قلبي، فاعتدلت من فوري وقلت يا رب أنا مؤمنة لك وحدك، ونطقت بالشهادة وشعرت بعدها باطمئنان وراحة تعم كل بدني والحمد لله على الإسلام، ولم أندم أبداً على هذا اليوم الذي يعتبر يوم ميلادي.

وماذا عن أولادك؟

عندما كنت أعمل بالمركز الإسلامي بالفلبين كنت أحضر للبيت بعض الكتيبات والمجلات وأتركها بالمنزل على الطاولة "متعمدة" عسى أن يهدي الله ابني "كريستوفر" إلى الإسلام، إذ إنه الوحيد الذي يعيش معي، وبالفعل بدأ هو وصديقه يقرآنها ويتركانها كما هي تماماً، كذلك كان لديَّ "منبه أذان" فأخذ يستمع إليه مراراً وتكراراً وأنا بالخارج ثم أخبرني بعد ذلك برغبته في الإسلام، ففرحت جداً وشجعته ثم جاء إخوة عدة من المركز الإسلامي لمناقشته في الإسلام وعلى أثرها أعلن الشهادة وهو ابني الوحيد الذي اعتنق الإسلام في الوقت الحالي، وسمى نفسه عمر، وأدعو الله أن يمنَّ على باقي أولادي بنعمة الإسلام.

ما الذي أعجبك في دين الإسلام؟

الإسلام هو الطريق الأكمل والأمثل للحياة، بمعنى آخر هو البوصلة التي توجه كل مظاهر الحياة في الاقتصاد والاجتماع وغيرها حتى الأسرة وكيفية التعامل بين أفرادها.

ما أكثر الآيات التي أثارت قلبك؟

قوله تعالى: { هم درجات عند الله والله بصير بما يعملون } . فهي تعني لي الكثير وقد ساعدتني وقت الشدة.

ما نوعية الكتب التي قرأتها؟

أحب القراءة جداً. فقد قرأت في البخاري ومسلم والسيرة النبوية، وعن بعض الصحابة والصحابيات بجانب تفسير القرآن طبعاً وكتب غيرها كثيرة.

الخوض في أجواء جديدة له متاعب، فما الصعوبات التي واجهتها؟

كنت أعيش بين أمريكا والفلبين كما أن بناتي جميعهن متزوجات هناك وعندما أسلمت كان رد ثلاث من بناتي عنيفاً إزاء اعتناقي الإسلام والباقيات اعتبرنه حرية شخصية، كما أن بيتي وتليفوني روقبا، فقررت الاستقرار في الفلبين، لكن تنكر لي أهل زوجي لأني من قبل كنت مرتبطة بهم لكون أبي وأمي ميتين، لذلك بكيت ثلاثة أيام، وعندما كنت أظهر في الشارع بهذا الزي كان الأطفال ينادون عليَّ بالشيخة أو الخيمة، فكنت أعتبر هذا بمثابة دعوة إلى الإسلام، كما تجنبني كل من يعرفني تماماً.

هل حضرت ندوات أو مؤتمرات بعد اعتناق الإسلام؟

لم أحضر، ولكن ألقيت العديد من المحاضرات عنه في الجامعات والكليات بالفلبين، وقد دعيت من قبل رؤساء بعض الدول لإجراء محاورات بين مسلمة ونصرانية لكن لا أحب هذه المحاورات لأن أسلوبها عنيف في النقاش، وأنا لا أحب هذه الطريقة في الدعوة بل أفضل الأسلوب الهادئ لا سيما اهتمامنا بالشخص نفسه أولاً ثم دعوته ثانياً.

ما رأيك فيما يُقال عن خطة عمرها ربع القرن المقبل لتنصير المسلمين؟
بعد قراءتي عن الإسلام وفي الإسلام علمت لماذا الإسلام مضطهد من جميع الديانات لأنه أكثر الديانات انتشاراً على مستوى العالم، وأن المسلمين أقوى ناس لأنهم لا يبدلون دينهم ولا يرضون غيره بديلاً، ذلك أن دين الإسلام هو دين الحق وأي دين آخر لن يعطيهم ما يعطيه لهم الإسلام.

ماذا تأملين لنفسك وللإسلام؟

لنفسي ـ إن شاء الله ـ سأذهب إلى إفريقيا، لأدرس بها وأعمل بالدعوة، كما آمل أن أزور مصر لأرى فرعونها الذي ذُكر في القرآن، وجعله الله آية للناس، أما بالنسبة للإسلام، فنحن نحتاج إلى إظهار صحته وقوته وحسنه، وسط البيئات التي يحدث فيها تعتيم أو تشويش إعلامي. كما نحتاج إلى مسلمين أقوياء الإيمان، إيمانهم لا يفتر، يقومون بالدعوة إلى الله.
الإسلام قبل توبتي، فأسأل الله أن يغفر لي، فلقد كنت متعصبة جداً للنصرانية.

وكيف تسير رحلتك مع الإسلام الآن؟

بعد إسلامي تركت عملي كأستاذة في كليتي وبعد شهور عدة طلب مني أن أنظم جلسات أو ندوات نسوية للدراسات الإسلامية في مركز إسلامي بالفلبين حيث موطن إقامتي، وظللت أعمل به تقريباً لمدة سنة ونصف، ثم عملت بمركز توعية الجاليات بالقصيم ـ القسم النسائي كداعية إسلامية خاصة متحدثة
باللغة الفلبينية بجانب لغتي الأصلية.
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة starwars5 (محمد علي).
15 من 37
الحمد لله على نعمة الاسلام و كفى بها نعمة
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة شمس مصر.
16 من 37
انا والحمد لله متأكد إلى ما لانهاية ان الإسلام هو الدين الحق

و هؤلاء ايضا تاكد لهم  مثل



فيزيائي أوكراني يعتنق الإسلام



بالتجربة العلمية التي وجدها في الحديث النّبوي الشريف
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ثلاث إذا خرجن، لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا: طلوع الشمس من مغربها، والدجال، ودابة الأرض)) الحديث متفق عليه

تعوّد المصلّون في المركز الإسلامي بكييف أن لا يمر أسبوع أم أسبوعان بالكثير دون أن يشهر أحد الأوكرانيين رجلا كان أو امرأة إسلامه أمامهم

و لكن هذه المرة لم يكن الأمر عاديا….
جاء الشاب ألأوكراني (ديميتري بولياكوف ) الفيزيائي الشغوف بالبحوث العلمية و دخل المسجد و جلس بجوار الإمام بعد انتهاء الصلاة و معه
أحد الشباب النشيطين في مكتب التعريف بالإسلام في المركز الإسلامي …
تحدّث الإمام ممهدا ليجلب إنتباه المصلّين و ليمهد الأمر ثم بعد لحظات ردد
خلفه ديميتري ألفاظ الشهادتين : (أشهد أن لا إله إلاّ الله و أشهد أنّ محمّدا رسول الله ) …

إذا ما الذي جعل الأمر يبدو غير عادي ؟؟؟حينما بدأ ديميتري يشرح رحلته للإيمان قال : إن مدخله كان علميا
فيزيائيا بحتا…أصغى المصلّون له بانتباه ليعلموا كيف قادت الفيزياء هذا الفتى الأشقر
إلى الإسلام…

قال ديميتري إنه يعمل ضمن فريق أبحاث علمية في مجال الفيزياء الفراغية
بقيادة البروفسور نيكولاي كوسينيكوف أحد العلماء الأفذاذ في هذا المجال
و إنّهم قاموا بعمل نماذج أجروا عليها اختبارات معملية لدراسة نظرية حديثة
تفسّر دوران الأرض حول محورها و استطاعوا إثبات هذه النظرية و لكنه

علم أن هناك حديثا نبويا يعرفه جميع المسلمون و يدخل في صلب عقيدتهم
يؤكد فرضية النظرية و يتطابق مع خلاصتها

النظرية التي أطلقها البروفيسور كوسينيكوف تعتبر الأحدث و الأجرأ في
تفسيرظاهرة دوران الأرض حول محورها.

قامت المجموعة بتصميم النموذج و هوعبارة عن كرة مملوءة بالقصدير
المذاب يتم وضعها في مجال مغناطسي تمّ تكوينه بفعل إلكترودين متعاكسي
الشّحنات ، و حينما يمرر التيّار الكهربائي الثابت في الإلترودين يتكوّن
المجال المغناطيسي و تبدأ الكرة المملوءة بالقصدير في الدّوران حول محورها

هذه الظاهرة سميت بالفعل التكاملي الإلكتروماغنوديناميكي و هو في شكله لعام يحاكي عملية دوران الأرض حول محورها .

و في عالمنا الحقيقي تمثّل الطاقة الشمسية القوّة المحركة حيث تولد مجالا
مغناطسيا يدفع الأرض للدّوران حول محورها ، و تتناسب حركة الآرض
سرعة و بطئا مع كثافة الطّاقة الشّمسية و على ذلك يعتمد وضع و اتجاه
القطب الشّمالي.

و قد لوحظ أن القطب المغناطيسي للأرض حتى عام 1970 كان يتحرك
بسرعة لا تزيد عن 10 كيلومترات في العام ، و لكن في السنوات الأخيرة
زادت سرعته حتى بلغت 40 كيلومتر في السنة ، بل إنه عام 2001 إنزاح
القطب المغناطيسي للأرض 200 كيلومتر مرة واحدة.
و هذا يعني أنه و تحت تأثير هذه القوى المغناطيسية فإن قطبي الأرض
المغناطيسيين سيتبادلان موقعيهما ممّا يعني أن حركة الأرض ستدور في
الإتّجاه المعاكس ، حينها ستخرج الشّمس من مغربها …‍‍‍‍‍‍‍

هذه المعلومات لم يقرأها ديميتري في كتاب أم يسمع بها و إنّما توّصل
إليها بيديه عبر البحث و التجربة و الإختبار ، و حينما بحث في الكتب
السّماوية و في الأديان المختلفة لم يجد ما يشير إلى هذه المعلومة سوى
في الإسلام وجد الحديث :
الذي أخرجه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه
قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
من تاب قبل أن تطلع الشّمس من مغربها تاب الله عليه .

حينئذ لم يحل بين ديميتري و بين أن يعتنق الإسلام إلاّ أن يأتي إلى المركز
الإسلامي و ينطق بالشهادتين و هو ما فعله.

ترى هل استحضر هذه النظرية في ذهنه و هو ينطق بالشهادتين ؟؟
بالطبع لا…لقد كانت آية و علامة يسرها الله له لتدله إلى الطريق و قد
وصل إليه…و هو الآن أمام نبع ذاخر يغترف منه فيملأ روحه و عقله…

لم ينقطع دييتري عن مركز الأبحاث بعد إسلامه فأمامه رسالة الدكتوراه
يوّد إكمالها… بروح جديدة هي روح العالم
الفيزيائي المسلم الذي يدرك في عظمة الخالق فيسبح بحمده…
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة starwars5 (محمد علي).
17 من 37
انا والحمد لله متأكد إلى ما لانهاية ان الإسلام هو الدين الحق

و هؤلاء ايضا تاكد لهم  مثل


آرثر أليسون... العالم البريطاني



عندما حضر البروفيسور "آرثر أليسون" رئيس قسم الهندسة الكهربائية والإلكترونية بجامعة لندن إلى القاهرة عام 1985 ليشارك في أعمال المؤتمر الطبي الإسلامي الدولي حول الإعجاز العلمي في القرآن الكريم، كان يحمل معه بحثه الذي ألقاه، وتناول فيه أساليب العلاج النفسي والروحاني في ضوء القرآن الكريم، بالإضافة الى بحث آخر حول النوم والموت والعلاقة بينهما في ضوء الآية القرآنية الكريمة:

الغريب في الامر أنه لم يكن وقتئذ قد اعتنق الإسلام
وإنما كانت مشاعره تجاهه لا تتعدى الإعجاب به كدين.


وبعد أن ألقى بحثه جلس يشارك في أعمال المؤتمر، ويستمع إلى باقي البحوث التي تناولت الإعجاز العلمي في القرآن الكريم، فتملكه الانبهار وقد ازداد يقينه بأن هذا هو الدين الحق.. فكل ما يسمعه عن الإسلام يدلل بأنه دين العلم ودين العقل.
فلقد رأى هذا الحشد الهائل من الحقائق القرآنية والنبوية، والتي تتكلم عن المخلوقات والكائنات، والتي جاء العلم فأيدها، فأدرك أن هذا لا يمكن أن يكون من عند بشر.. وما جاء به رسوله محمد (ص) من أربعة عشر قرناً يؤكد أنه رسول الله حَقّاً..
وأخذ "أليسون" يستفسر ويستوضح من كل مَن جلس معه عن كل ما يهمه أن يعرفه عن الإسلام كعقيدة ومنهج للحياة في الدنيا... حتى لم يجد بُداً من أن يعلن عن إيمانه بالإسلام...

وفي الليلة الختامية للمؤتمر، وأمام مراسلي وكالات الأنباء العالمية، وعلى شاشات التليفزيون، وقف البروفيسور "آرثر أليسون" ليعلن أمام الجميع أن الإسلام هو دين الحق... ودين الفطرة التي فطر الناس عليها... ثم نطق بالشهادتين أمام الجميع بصوت قوي مؤمن:
"أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً رسول الله".

وفي تلك اللحظات كانت تكبيرات المسلمين من حوله ترتفع، ودموع البعض قد انهمرت خشوعاً ورهبة أمام هذا الموقف الجليل.
ثم أعلن البروفيسور البريطاني عن اسمه الجديد "عبد الله أليسون"... وأخذ يحكي قصته مع الإسلام فقال:

إنه من خلال اهتماماتي بعلم النفس، وعلم ما وراء النفس، حيث كنت رئيساً لجمعية الدراسات النفسية والروحية البريطانية لسنوات طويلة... أردت أن أتعرف على الأديان، فدرستها كعقائد، ومن تلك العقائد عقيدة الإسلام، الذي وجدته أكثر العقائد تمشياً مع الفطرة التي ينشأ عليها الإنسان... وأكثر العقائد تمشياً مع العقل، من أن هناك إلهاً واحداً مهيمناً ومسيطراً على هذا الوجود...

ثم إن الحقائق العلمية التي جاءت في القرآن الكريم والسنة النبوية من قبل أربعة عشر قرناً قد أثبتها العلم الحديث الآن، وبالتالي نؤكد أن ذلك لم يكن من عند بشر على الإطلاق، وأن النبي محمد (ص) هو رسول الله.

النوم والموت

ثم تناول "عبد الله أليسون" جزئية من بحثه الذي شارك به في أعمال المؤتمر، والتي دارت حول حالة النوم والموت من خلال الآية الكريمة (اللهُ يَتَوفّى الأنفسَ حينَ مَوتِها والتي لم تَمُت في مَنامِها فَيُمسِكُ التي قضى عليها المَوتَ وَيُرسِلُ الأخرى إلى أجلٍ مسمىً...). فأثبت "أليسون" أن الآية الكريمة تذكر أن الوفاة تعني الموت، وتعني النوم وأن الموت وفاة غير راجعة في حين أن النوم وفاة راجعة... وقد ثبت ذلك من خلال الدراسات الباراسيكولوجية والفحوص الإكلنيكية من خلال رسم المخ، ورسم القلب، فضلاً عن توقف التنفس الذي يجعل الطبيب يعلن عن موت هذا الشخص، أم عدم موته في حالة غيبوبته أو نومه.
وبذلك أثبت العلم أن النوم والموت عملية متشابهة، تخرج فيها النّفسُ وتعود في حالة النوم ولا تعود في حالة الموت.

ثم قرر العالم البريطاني المسلم البروفيسور "عبد الله أليسون" أن الحقائق العلمية في الإسلام هي أمثل وأفضل أسلوب للدعوة الإسلامية، ولا سيما للذين يحتجون بالعلم والعقل.
ولذلك أعلن البروفيسور "عبد الله"... أنه سيقوم بإنشاء معهد للدراسات النفسية الإسلامية في لندن على ضوء القرآن المجيد والسنة النبوية... والاهتمام بدراسات الإعجاز الطبي في الإسلام، وذلك لكي يوصل تلك الحقائق إلى العالم الغربي الذي لا يعرف شيئاً عن الإسلام.

كما وعد بإنشاء مكتبة إسلامية ضخمة باللغتين العربية والإنجليزية للمساعدة في اجراء البحوث العلمية على ضوء الإسلام.
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة starwars5 (محمد علي).
18 من 37
انا والحمد لله متأكد إلى ما لانهاية ان الإسلام هو الدين الحق

و هؤلاء ايضا تاكد لهم  مثل

الإسلام التهامي... الشماس السابق المصري




النشأة:

ولدت في القاهرة في 30/7/1980 من أبوين نصرانيين,كان أبي أرمن كاثوليك و أمي إنجيلية( طوائف نصرانية ) , و كانت ابنة عم أبي راهبة في مدرسة راهبات الأرمن, و كان خالي قسيساُ في أحد الكنائس الإنجيلية, وكان لي أختان أكبر مني بأربع سنوات .

نشأت نشأة نصرانية بحتة, فمنذ نعومة أظافرى و أنا أذهب إلى الكنيسة كل يوم أحد، و في الأعياد، و في كل وقت أشاء حيث لم يكن علي رقيبٌ فيما يخص ذهابي للكنيسة فقد أحببت الذهاب إليها، و الاستمتاع بكل ما فيها من شعائر و صلوات و أيضاً ألعاب و معسكرات و رحلات.


التحقت بمدرسة نوباريان الأرمنية وهي مدرسة لا تقبل إلا النصارى الأرمن فقد كان عدد طلاب المدرسة من حضانة إلى ثانوي ما يقرب من 125 طالب فقط في جميع مراحل التعليم بها . وكان أول ما نفعله صباحاً في طابور المدرسة هو الصلاة ونحن واقفون في صفنا ، وكانت توجد كنيسة بالمدرسة وكان أكثر المدرسين في المدرسة نصارى .

فمن الواضح الآن للقارىء أني لم يكن لي أي إختلاط بالمسلمين إلا القليل من أصدقائي في الحي أو جيراني ، بل كانت معظم أوقاتي أقضيها بالكنيسة , وكنت أخدم كشماس في الكنيسة( والشماس هو الذي يساعد القسيس في مراسم القداس و الصلاة) .

واستمر بي الحال على ذلك حتى وصلت المرحلة الثانوية، وفي هذه المرحلة بدأت أرتبط بالكنيسة والقساوسة أكثر من ذي قبل وكنت سعيداً جداً بهذه العلاقة لأني كنت من المقربين لديهم وأصبحت أقوم بمعظم شعائر القداس من قراءة للإنجيل ورد على القسيس عندما يتلوا أي شيء منه ، بالإضافة إلى تحضير القربان والخمر للقداس (أعاذكم الله منها).

بداية الهداية:

و في يوم من الأيام كنت أجلس مع أحد أصدقائي المسلمين,
فقال لي : ألن تسلم ؟
فقلت له : ولم أسلم ؟ولم لا تتنصر أنت ؟
فقال لي عبارة كانت هي أشد ما سمعت ..
قال: (أنتم كلكم في النار ) !
فيالها من كلمة قوية وقعت عليَّ كالصاعقة ..
النار؟!؟
لماذا النار؟؟
و أناأعمل كل شيء صالح لأتقرب إلى ربي لكي أدخل الجنة ثم يقول لي أني سوف أدخل...النار ؟
فعندما هدأت سألته: لماذا أدخل أنا والنصارى جميعاً النار وأنتم المسلمون تدخلون الجنة ؟ فقال : لأنكم تقولون ثالث ثلاثة وأن المسيح ابن الله وغيرها من الافتراءات على المسيح !فقلت له: وكيف عرفت كل هذه الأشياء ..هل قرأت الإنجيل ؟قال : لا بل قرأتها عندنا في القرآن .

سورة المائدة آيه 73

" لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
{73} أَفَلا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ "

الشك و اليقين:

فكان هذا من الأشياء العجيبة التي سمعتها أيضاً ، فكيف يعرف القرآن ما هو في ديننا (سابقاً) وكيف يقر بأن هذه الأشياء التي نقولها على المسيح كلها كفر وتؤدي إلى النار؟

عندئذ احتار أمري وبدأت أتفكر مليا في هذا الأمر ، ثم بدأت أقرأ الإنجيل ولأول مرة على بصيرة فقد كان على قلبي عمى ، وبدأت أجد الاختلافات الشديدة في ذكر نسب المسيح!
و إدعاء ألوهيته تارة و نبوته تارة أخرى!
فبدأت أتساءل من هو المسيح إذن ؟

أهو نبي أم ابن الله أم هو الله ؟

أسئلة بلا أجوبة!!:

وبدأت أضع بعض الأسئلة ثم أذهب بها إلى القسيس, لكى أحصل على الإجابة الشافية, ولكني لم أجد ما يثلج صدري في أي إجابة!فأتذكر أني ذات مرة سألت القسيس: لماذا الكتاب المقدس يقول أن المسيح جالس على جبل الزيتون وهو يدعو الله ؟
.. فإن كان هو الله حقاً فلمن يدعو ؟ ولمن يسجد ؟ فأجابني إجابات لم أفهم منها شيئاً .

ثم بدأت أتفكر فيما كنا نفعله في الكنيسة من اعتراف بالخطايا والذنوب للقسيس وأيضاً المناولة(وهي عبارة عن جلاش طري يوضع في الخمر فيقول القسيس أن هذين الشيئين صارا دم وجسد المسيح ومن يأخذهم يغفر له ويطهر من الداخل! )
وتساءلت كيف يغفر ذنوبي بشراً مثله مثلي ؟!!

وهو لمن يعترف؟ ومن يغفر له ؟
وكيف يحل دم وجسد المسيح في هذه الكأس
هل هذه خرافة أم حقيقة ؟
وكيف يطهر ما في داخلي ويغفر ذنوبي ؟

فبدأت الأسئلة تكثر داخلي ولم أجد لها إجابة ، فبدأت آخذ قراراتي من نفسي: مثل عدم الاعتراف للقسيس لأنه بشر مثلي ، وأيضاً عدم أخذ المناولة ، و آمنت أن المسيح عليه السلام نبياً لأنه بشر ...
والإله له صفات الكمال الخاصة التي تتنافى مع صفات البشر و بدأت أقرأ الإنجيل بدون أن أقول (ربنا يسوع المسيح) [ بنص الإنجيل ]
ولكن أقول يسوع المسيح (فقط) ،
ولكن مع هذا لم أشعر بالراحة التي أريدها ولم أشعر أن هذا هو الحل في هذا الدين الذي أعتنقه .

{إنّ هذا القرآن يهدى للتى هى أقوم}

وأثناء ذلك وفي تلك الحقبة من حياتي ، كنت ذات يوم أستذكر دروسي في غرفتي داخل منزل الأسرة الذي يقع خلفه تماماً مسجد ، وكنا في شهر رمضان وكانت مكبرات الصوت تعمل من بعد صلاة العشاء خلال صلاة التراويح ، وكان صوت الإمام الذي يقرأ القرآن يصل إلى غرفتي ..

إنه صوت خافت وجميل كنت أشعر فيه بحلاوة تمس قلبي ولم أكن قد علمت بعد أن هذه التلاوة هي القرآن الكريم .

داخل الكنيسة:
ثم جاءت اللحظة التي شرح الله فيها صدري للإسلام وكان ذلك يوم الأحد بالقداس داخل الكنيسة عندما كنت أقرأ الإنجيل, قبل القداس استعداداً لقراءته على الناس خلال الصلاة.
وأثناء استعدادي سألت نفسي:
هل سأقول ربنا يسوع المسيح؟
أم يسوع المسيح فقط ؟
لأنه نبي وليس بإله ، ولكن إذا قلت ذلك سوف يدرك الحاضرون أني تجاوزت عن تلك الكلمة ، ولكن أيضاً كيف سأخالف ضميري ..
وفي النهاية قررت أني سأقرأ الإنجيل كما هو دون تغيير مادمت أمام الناس وأن أجعل هذا التغيير عندما أقرأه بمفردي . وجاء ميعاد قراءتي للإنجيل خلال القداس ..

وبدأت أقرأ بثبات كما هو مكتوب تماماً حتى وقفت عند كلمة: (ربنا يسوع المسيح).. فأبى لساني أن ينطق بها, ولم أشعر بنفسي إلا و أنا أتجاوز كلمة (ربنا) خلال القراءة بالكلية ، وتعجب القسيس من ذلك الموقف, فأشار إلي بالجلوس فتوقفت عن القراءة ثم جلست ولكننا أكملنا الصلاة بشكل طبيعي ، حتى إذا انتهت الصلاة توجهت للغرفة الخاصة بنا..
وهنالك سألني القسيس: لم فعلت ذلك ؟
لماذا لم تقرأ الإنجيل كما هو ؟
فلم أجبه, وقلت له: إني أريد أن أذهب إلى البيت لأستريح!وذهبت إلى غرفتي وأنا في غاية الدهشة..
لماذا فعلت ذلك ؟ و ماذا حدث لي؟
ومنذ ذلك اليوم, وأنا أنام قبل إتمام قراءة الإنجيل يومياً كما كنت معتاداً من ذي قبل، وأصبحت لا أشعر بالراحة لا في صلاة, ولا قراءة ولا حتى الذهاب إلى الكنيسة..

وظللت أتفكر في حالي
(وتخترق أذني تلك الكلمة القاسية التي قالها لي صديقي المسلم)

( كلكم في النار..)

الطريق إلى اليقين:

بعدها.. أقبلت على القراءة الجادة في كتب المقارانات والكتب الإسلامية التي تتناول حياة المسيح ، فعرفت من هو المسيح في الإسلام, وعلمت أيضاً مالم أكن أعلم: وهو ذكر النبي (صلى الله عليه وسلم) في إنجيل العهدين القديم و الحديث..
وأكتشفت: أن المسيح وأمه مريم (عليهما السلام), مكرمان غاية التكريم في القرآن.

سورة المائدة - سورة 5 - آية 110

{اذ قال الله يا عيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك اذ ايدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا واذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والانجيل واذ تخلق من الطين كهيئة الطير باذني فتنفخ فيها فتكون طيرا باذني وتبرئ الاكمه والابرص باذني واذ تخرج الموتى باذني واذ كففت بني اسرائيل عنك اذ جئتهم بالبينات فقال الذين كفروا منهم ان هذا الا سحر مبين }

وأن المسيح (نبيّ), قال الله له كن: فكان.
وهو (روح منه)، فتأكدت حينئذِ أن الإنجيل الذي بين يديّ محرف، ويكثر فيه اللغط .
ثم علمت أن (الإسلام) هو دين الحق, وأن الله لا يرضى غير الإسلام ديناً ، وأنه هو الطريق إلى الجنة والنجاة من النار (التي لا يسعى إليها أحد).
فذهبت بعدها إلى إحدى المكتبات واشتريت مصحفاً كي أقرأ فيه..

وعندما قرأته لم أكن -حينها- أفهم منه شيئاً, ولكني والله أحسست براحة غريبة في صدري !!

لقد انشرح صدري لهذا الدين الذي ارتضاه الله لعباده وكرمهم به وأرشدهم إليه, فالحمد لله أولاً, والحمد لله آخراً ,والحمد لله أبداً أبداً ، الحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة .

ومن المدهش أيضاً أني عندما أخبرت أخواتي بالإسلام وجدتهن قد سبقاني إليه!!
ولم يعارضني منهن أحد، فالحمد لله الذي منَّ علينا جميعاً بالإسلام ..

فيومها نطقت بالشهادتين أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله .
لقد ولدت من جديد، فما أجمله من دين, وما أعظمه من إله واحد أحد, لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد .
فلك الحمد يا إلهي, أنت عزي وأنت جاهي, فمن يستعين بسؤالك وأنت لا تخيب من راجاك .

اللهم فلك الحمد علي نعمة الإسلام وعلى نعمة الإيمان، اللهم ثبتني على ما أنا عليه واجعل آخر كلماتي في هذه الدنيا لا إله إلا الله محمد رسول الله فيها ومن أجلها أحيا وأموت وبها ألقاك، وصلاةً وسلاما على خير المرسلين إمام النبيين محمد صلى الله عليه وسلم تسليماً كبيراً عظيماً إلى يوم الدين.
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة starwars5 (محمد علي).
19 من 37
انا والحمد لله متأكد إلى ما لانهاية ان الإسلام هو الدين الحق

و هؤلاء ايضا تاكد لهم  مثل


قصة إسلام المغني الإنجليزي المعروف



(كات ستيفنز)

يوسف إسلام



أود أن أبدأ قصتي بما تعرفونه جميعًاً وهو أن الله قد أستخلفنا في الأرض وأرسل لنا الرسل وأخرهم رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم ليهدينا إلى الطريق القويم. وعلى الإنسان أن يلاحظ واجبه نحو هذا الإستخلاف وأن يسعى لتحضير نفسه للحياة الخالدة القادمة فمن تفوته الفرصة الآن لن تأتيه أخرى فلن نعود ثانية حيث يقول القران الكريم:


{وَلَوْ تَرَى إِذْ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُوا رُءُوسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً إِنَّا مُوقِنُونَ * وَلَوْ شِئْنَا لآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا وَلَكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ * فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } (السجدة: 12: 14)

{وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمْ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ } (فاطر: 37)


نشأتي:

نشأت في بيئة مرفهة تملؤها أضواء العمل الفني الإستعراضي المبهرة وكانت أسرتي تدين بالمسيحية وكانت تلك الديانة التي تعلمتها فكما نعلم أن المولود يولد على الفطرة وأهله يمجسانه أو يهودانه أو ينصرانه لذلك فقد تم تنصيري بمعنى أن النصرانية هي الديانة التي أنشأني والدي عليها. وتعلمت أن الله موجود ولكن لا يمكننا الإتصال المباشر به فلا يمكن الوصول إليه إلا عن طريق عيسى فهو الباب للوصول إلى الله. وبالرغم من إقتناعي الجزئي بهذه الفكرة إلا أن عقلي لم يتقبلها بالكلية.

وكنت أنظر إلى تماثيل النبي عيسى فأراها حجارة لا تعرف الحياة وكانت فكرة التثليث أو ثلاثية الإله تقلقني وتحيرني ولكني لم أكن أناقش أو أجادل إحتراماّ لمعتقدات والدي الدينية.

مغني البوب المشهور:

وبدأت أبتعد عن نشأتي الدينية بمعتقداتها المختلفة شيئاًَ فشيئاً وإنخرطت في مجال الموسيقى والغناء وكنت أرغب في أن أكون مغني مشهور. وأخذتني تلك الحياة البراقة بمباهجها ومفاتنها فأصبحت هي إلهي. وأصبح الثراء المطلق هو هدفي تأسياً بأحد أخوالي الذي كان واسع الثراء، وبالطبع كان للمجتمع من حولي تأثير بالغ في ترسيخ هذه الفكرة داخلي حيث أن الدنيا كانت تعني لهم كل شيء وكانت هي إلههم.

ومن ثم إخترت طريقي وعزمت أن يكون المال هو هدفي الأوحد وأن تكون هذه الحياة هي مبلغ المنى ونهاية المطاف بالنسبة لي. وكان قدوتي في هذه المرحلة كبار مطربي البوب العالميين وإنغمست في هذه الحياة الدنيوية بكل طاقتي. وقدمت الكثير من الأغاني ولكن داخلي وفي أعماق نفسي كان هناك نداء إنساني ورغبة في مساعدة الفقراء عند تحقيقي للثراء المنشود. ولكن النفس البشرية كما يخبرنا القرأن الكريم لا تفي بكل ما تعد به ! وتزداد طمعاً كلما منحت المزيد.
وقد حققت نجاحاً واسعاً وأنا لم أتعدى سنواتي التسعة عشرة بعد وإجتاحت صوري وأخباري وسائل الإعلام المختلفة فجعلوا مني أسطورة أكبر من الزمن وأكبر الحياة نفسها وكانت وسيلتي لتعدي حدود الزمن والوصول إلى القدرات الفائقة هي النغماس في عالم الخمور والمخدرات.

طريق الهداية

كان الشاب الإنجليزى ستيفن جورجيو ذو الثمانية و العشرين ربيعا يسبح فى البحر فى صيف عام 1975 فإذا دوامة شديدة تظهر فجأة فيشعر بضعف شديد جعله غير قادر على الإحتفاظ بتوازنه فى الماء .. لا يجد أحدا قريبا منه يمكن أن يساعده ..فأخذ ينادى بأعلى صوته لعل أحدا ينقذه لكن من غير جدوى .. و حين أوشك على الغرق صرخ بأعلى صوته: يا رب .. و أخذ على نفسه العهد: "لئن أنقذتنى فلسوف أعمل من أجلك شيئا"!


الدخول إلى المستشفى:

بعد مضي عام تقريباً من النجاح المادي و"الحياة الراقية" وتحقيق الشهرة أصبت بالسل ودخلت المستشفى. أثناء وجودي بالمستشفى أخذت أفكر في حالي وفي حياتي هل أنا جسد فقط وطل ما عيّ فعله هو أن أسعد هذا الجسد؟ ومن ثم فقد كانت هذه الأزمة نعمة من الله حتى أتفكر في حالي, وكانت فرصة من الله حتى أفتح عيني على الحقيقة وأعود إلى صوابي. " لماذا أنا هنا راقداً في هذا الفراش؟" وأسئلة أخرى كثيرة بدأت أبحث لها عن إجابة. وكان إعتناق عقائد شرق أسيا سائداً في ذلك الوقت فبدأت أقرأ في هذه المعتقدات وبدأت لأول مرة أفكر في الموت وأدركت أن الأرواح ستنتقل لحياة أخرى ولن تقتصر على هذه الحياة‍‍‍‍‍. وشعرت أنذاك أني على بداية طريق الهداية فبدأت أكتسب عادات روحابية مثل التفكر والتأمل وأصبحت نباتياً كي تسمو نفسي وأساعدها على الصفاء الروحي. وأصبحت أؤمن بقوة السلام النفسي وأتأمل الزهور. ولكن أهم ماتوصلت إليه في هذه المرحلة هو إدراكي أني لست جسد فقط.
وفي أحد الأيام بينما كنت ماشياً إذا بالمطر يهطل وأجدني أجري لأحتمي من المطر فتذكرت مقولة كنت قد سمعتها قبل ذلك وهي أن الجسد مثل الحمار الذي يجب تدريبه حتى يأخذ صاحبه أين يريد وإلا فإن الحمار سيأخذ صاحبه إلى المكان الذي يريده هو. إذاً فأنا إنسان ذو إرادة ولست مجرد جسد كما بدأت أفهم من خلال قرأتي للمعتقدات الشرقية ولكني سئمت المسيحية بالكلية. وبعد شفائي عدت لعالم الغناء والموسيقى ثانية ولكن موسيقاي بدأت تعكس أفكاري الجديدة. وأتذكر إحدى أغنياتي التي قلت فيها
" ليتني أعلم
ليتني أعلم من خلق الجنة والنار
ترى هل سأعرف هذه الحقيقة وأنا في فراشي
أم في حجرة متربة
بينما يكون الأخرين في حجرات الفنادق الفاخرة."
وعندها عرفت أني على الطريق السليم.
وفي ذلك الوقت كتبت أيضاً أغنية أخرى " الطريق إلى معرفة الله"
وقد إزدادت شهرتي في عالم الموسيقى وعانيت من أوقات عصيبة لأن شهرتي وغناي كانتا تزدادان! بينما كنت من داخلي أبحث عن الحقيقة. وفي تلك المرحلة إصبحت مقتنعاً أن البوذية قد تكون عقيدة نبيلة وراقية ولكني لم أكن مستعداً لترك العالم والتفرغ للعبادة فقد كنت ملتصقاً بالدنيا ومتعلقاً بها ولم أكن مستعداً لأن أكون راهباً في محراب البوذية وأعزل نفسي عن العالم.

وبعدها حاولت أن أجد ضالتي التي أبحث عنها في علم الأبراج أو الأرقام ومعتقدات أخرى لكني لم أكن مقتنعاً بأي منها. ولم أكن أعرف أي شيء عن الإسلام في ذلك الوقت وتعرفت عليه بطريقة أعتبرها من المعجزات.

فقد سافر أخي إلى القدس وعاد مبهوراً بالمسجد الأقصى وبالحركة والحيوية التي تعج بين جنباته على خلاف الكنائس والمعابد اليهودية التي دائماً ما تكون خاوية.


حكايتي مع القرآن:

أحضر لي أخي من القدس نسخة مترجمة من القرآن وعلى الرغم من عدم إعتناقه الإسلام إلا أنه أحس بشيئ غريب تجاه هذا الكتاب وتوقع أن يعجبني وأن أجد في ضالتي.

وعندما قرأت الكتاب وجدت فيه الهداية فقد أخبرني عن حقيقة وجودي والهدف من الحياة وحقيقة خلقي ومن أين أتيت.

وعندها أيقنت أن هذا هو الدين الحق وأن حقيقة هذا الدين تختلف عن فكرة الغرب عنه وأنها ديانة عملية وليست معتقدات تستعملها عندما يكبر سنك وتقل رغبتك في الحياة مثل المعتقدات الأخرى.

ويصم المجتمع الغربي كل من يرغب في تطبيق الدين على حياته والإلتزام به بالتطرف ولكني لم أكن متطرفاً فقد كنت حائراً في العلاقة بين الروح والجسد فعرفت أنهما لا ينفصلان وأنه بالإمكان أن تكون متديناً دون أن تهجر الحياة وتسكن الجبال, وعرفت أيضاً أن علينا أن نخضع لإرادة الله وأن ذلك هو سبيلنا الوحيد للسمو والرقي الذي قد يرفعنا إلى مرتبة الملائكة. وعندها قويت رغبتي في إعتناق الإسلام.

وبدأت أدرك أن كل شئ من خلق الله ومن صنعه وأنه لاتأخذه سنة ولا نوم وعندها بدأت أتنازل عن تكبري لأني عرفت خالقي وعرفت أيضاً السبب الحقيقي وراء وجودي وهو الخضوع التام لتعاليم الله والإنقياد له وهو ما يعرف بالإسلام. وعندها إكتشفت أني مسلم في أعماقي. وعند قرائتي للقرآن علمت أن الله قد أرسل بكافة الرسل برسالة واحدة، إذاً فلماذا يختلف المسيحيين واليهود؟ نعم، لم يتقبل اليهود المسيح لأنهم غيروا كلامه, وحتى المسيحيون أنفسهم لم يفهموا رسالة المسيح وقالوا أنه إبن الله كل ما قرأته في القرأن من الأسباب والمبررات بدا معقولاً ومنطقياً.

وهنا يكمن جمال القرآن فهو يدعوك أن تتأمل وأن تتفكر وأن لا تعبد الشمس أو القمر بل تعبد الخالق الذي خلق كل شيء. فالقرآن أمر الإنسان أن يتأمل في الشمس والقمر وفي كافة مخلوقات الله. فل لاحظت إلى أي مدى تختلف الشمس عن القمر؟ فبالرغم من إختلاف بعدهما عن الأرض إلا أن كل منهما يبدو وكأنه على نفس البعد من الأرض! وفي بعض الأحيان يبدو وكأن أحدهما يغطي الأخر! سبحان الله.
وعندما صعد رواد الفضاء إلى الفضاء الخارجي ولاحظوا صغر حجم الأرض مقارنة بالفضاء! الخارجي أصبحوا مؤمنين بالله لأنهم شاهدوا أيات قدرته.

وكلما قرات المزيد من القرآن عرفت الكثير عن الصلاة والزكاة وحسن المعاملة ولم أكن قد إعتنقت الإسلام بعد ولكني أدركت أن القرآن هو ضالتي المنشودة وأن الله قد أرسله إلىّ ولكني أبقيت ما بداخلي سرأً لم أبح به إلى أحد. وبات فهمي يزداد لمعانيه. عندما قرأت أنه لا يحل للمؤمنين أن يتخذوا أولياء من الكفار تمنيت أن ألقى إخواني في الإيمان.


إعتناق الإسلام:

وفي ذلك الوقت فكرت في الذهاب إلى القدس مثلما فعل أخي, وهناك بينما أنا جالس في المسجد سألني رجل ماذا تريد؟ فأخبرته بأني مسلم وبعدها سألني عن أسمي فقلت له :" ستيفنس" فتحير الرجل. وأنضممت إلى صفوف المصلين وحاولت أن أقوم بالحركات قدر المستطاع. بعد عودتي إلى لندن قابلت أخت مسلمة أسمها نفيسة وأخبرتها برغبتي في إعتناق الإسلام فدلتني على مسجد نيو ريجنت. وكان ذلك في عام 1977 بعد عام ونصف تقريباً من قرأتي للقرآن. وكنت قد إيقنت عند ذلك الوقت أنه عليّ أن أتخلص من كبريائي وأتخلص من الشيطان وأتجه إلى إتجاه واحد. وفي يوم الجمعة بعد الصلاة إقتربت من الإمام وأعلنت الشهادة بين يديه.و فى تلك اللحظة طوى الشاب الإنجليزى صفحة "كات ستيفنز" تماما و أصبح يعرف باسم "يوسف إسلام".

رغم من تحقيقي للثراء والشهرة إلا أني لم أصل إلى الهداية إلا عن طريق القرآن. والأن أصبح بإمكاني تحقيق الإتصال المباشر مع الله بخلاف الحال في المسيحية والديانات الأخرى. فقد أخبرتني سيدة هندوسية ذات مرة: " أنت لا تفهم الهندوسية فنحن نؤمن بإله واحد ولكننا نستخدم هذه التماثيل للتركيز." ومعنى كلامها أنه يجب أن تكون هناك وسائط لتصلك بالله. ولكن الإسلام أزال كل هذه الحواجز, والشيء الوحيد الذي يفصل بين المؤمني وغيرهم هو الصلاة. فهي السبيل إلى الطهارة الروحية.


- الدعوة بالموسيقى الهادئة!

و بدخوله الإسلام إعتزل يوسف إسلام الموسيقى الصاخبة و رأى أن يستغل موهبته التى أعطاها الله إياها فى خدمة الدعوة إلى الله فقام بتسجيل عدد كبير من الأناشيد الدينية التى ألفها بالإنجليزية مع تطعيمها بكلمات و جمل عربية لإكسابها روحا إسلامية عذبة .
فقدم أول ألبوماته الإسلامية كمنشد بعنوان "حياة آخر الأنبياء" الذى روى فيه القصة الكاملة لحياة الرسول ، كما تضمن أغنية "طلع البدر علينا" ، و تلاه بالألبوم الثانى عام 1997 ، و بالإضافة إلى هذين الألبومين سجل يوسف إسلام عددا من الأغنيات الإسلامية للأطفال من أشهرها "هذا من أجل الله" التى تحولت إلى نشيد رسمى فى عدد كبير جدا من المدارس الإسلامية فى بريطانيا

و قدم بعدها أغنيتين مع فريق الأناشيد الماليزى "ريحان" و هما:" الله هو النور" ، و" خاتم الرسل".

و تعليقا على هذه النوعية من الموسيقى و الغناء شدد يوسف إسلام فى اللقاءات التى أجريت معه على أن الإنشاد الدينى وسيلة صالحة لمحاربة الموسيقى الفاسدة ، فهو يرى أنه من غير الطبيعى أن يمنع الناس من الترفيه و الإستمتاع بأوقاتهم ، كما أضاف فى أحد اللقاءات الصحفية:

"إذا كنا نرى السوء فى بعض الأشياء فعلينا مهمة توفير البديل الحلال ليستمتعوا به ، فأنا أحرص دائما على أن تكون أناشيدى الدينية على نفس المستوى الفنى و التقنى لألبوماتى السابقة حتى لا ينفر منها أحد".

و قد ركز يوسف إسلام على إيصال صوته إلى الأطفال إنطلاقا من أن المجتمع الغربى مبتلى بحوادث عنف و قتل يقوم بها الأطفال ، بسبب عدم ترسيخ روح الإيمان بالله فى نفوسهم منذ الصغر ، و هذا الأمر جعل يوسف إسلام يخصص شريطا للأطفال يعرفهم فيه بالله ، و سماهA is for ALLAH) و أرفق مع الشريط كتيبا صغيرا كتب فيه:" ان الطفل الغربى يتعلم منذ اليوم الأول "(A is for Apple) و لكننى أريده أن يتعلم منذ الحرف الأول (A is for ALLAH)الأمر الذى سينعكس عليه فى المستقبل.


- البداية من المدرسة

و رغم إهتمام يوسف إسلام بأمور المسلمين المختلفة فإن جل إهتمامه إنصب على التعليم الذى رآه البداية الحقيقية لتكوين جيل مسلم فى أوروبا ، فبدأ إهتمامه بالتعليم الإسلامى عام 1983 عندما أصبح رئيس وقف المدارس الإسلامية ببريطانيا ، فأسس المدرسة الإبتدائية الإسلامية تحت إسم "إسلامية" ، ثم المدرسة الثانوية الإسلامية للبنين و البنات فى شمال لندن - و هما أول مدرستين إسلاميتين بريطانيتين - ثم طالب يوسف إسلام الحكومة البريطانية بتخصيص ميزانية للمدارس الإسلامية أسوة بالمبالغ التى تخصصها الحكومة للطوائف الدينية المسيحية و اليهودية ، و رغم أن الحكومة لم تستجب لطلبه آنذاك فإنه لم ييئس ، بل إستمر فى حملته إلى أن وافقت حكومة بلير الحالية على تخصيص ميزانية لدعم المدارس الإسلامية ببريطانيا ، و ليس هذا فحسب بل نجحت حملته فى دعوة الأمير تشارلز ولى عهد بريطانيا إلى زيارة إحدى المدارس الإسلامية بلندن و الذى إمتدح تلاميذها قائلا :"أنتم سفراء تقدمون المثل لأحد الأديان السماوية و هو دين الإسلام".

و لم يقتصر العمل الدعوى ليوسف إسلام على الأناشيد و التعليم الإسلامى فيوسف يدير عددا لا بأس به من المؤسسات الخيرية الإنسانية ، من أهمها مؤسسة "العطف الصغير" التى تقدم خدماتها فى مجال رعاية الأطفال و ضحايا الحرب فى منطقة البلقان ، و هى مؤسسة معتمدة لدى الأمم المتحدة ،

كما يشرف يوسف إسلام على جمعية "عمار المساجد" الدينية بجانب تأسيسه لعدد من الحلقات الدراسية للمسلمين الجدد فى بريطانيا.


- مدافع السياسة و قطار السلام

و لبغضه للحروب و الدمار و القتل دخل يوسف إسلام معترك السياسة و أصبح داعية سلام عالميا ،و نال يوسف إسلام نصيبه من العنجهية الإسرائيلية عندما كان يزور القدس فى عام 2000 لتصوير فيلم تليفزيونى عن الأماكن التى زارها فى مقتبل حياته الإسلامية ، حيث رفضت السلطات الصهيونية دخوله إلى القدس ، بل و إحتجزته فى زنزانة صغيرة بلا ماء أو خدمات قبل أن يتم ترحيله إلى ألمانيا ، و كان حجة الإسرائيليين أن يوسف يخصص جزءا من عمله الخيرى لصالح حركة حماس ، الأمر الذى أنكره يوسف متساءلا: "هل تقديم الأموال ليتامى الفلسطينيين دعم لحماس؟!".

و إزاء الحملة الشرسة التى تعرض لها الإسلام منذ هجمات 11 سبتمبر حرص يوسف إسلام على حضور الندوات الدينية فى شتى أنحاء العالم ، و أكد فيها على سماحة الدين الإسلامى و براءته من التهم الموجهة إليه جزافا.

و فى 6 مارس 2003 و قبيل الحرب الأمريكية على العراق أصدر يوسف إسلام توزيعا جديدا لأغنيته قطار السلام "Peace Train" التى إستخدم فيها الدفوف و الإيقاعات النحاسية و جاءت لتعلن موقفه الرافض للحرب على العراق .


يوسف إسلام متزوج و لديه 5 أولاد ، حرص على تعليمهم تعليما إسلاميا بجانب التعليم النظامى الإنجليزى ، دخل أخوه الإسلام مبكرا ، أما أبوه فقد أسلم قبل وفاته بيومين..
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة starwars5 (محمد علي).
20 من 37
انا والحمد لله متأكد إلى ما لانهاية ان الإسلام هو الدين الحق

و هؤلاء ايضا تاكد لهم  مثل




الحجاب ........سبب إسلام



الأمريكي محمد أكويا... الأستاذ الجامعي

كان السبب الأول لإسلامه حجاب طالبة أميركية مسلمة, معتزة بدينها, و معتزة بحجابها, بل لقد اسلم معه ثلاثة دكاترة من أستذة الجامعة و أربعة من الطلبة. لقد كان السبب المباشر لإسلام هؤلاء السبعة, الذين صاروا دعاة إلى الإسلام. هو هذا الحجاب. لن أطيل عليكم في التقديم. وفي التشويق لهذه القصة الرائعة التي سأنقلها لكم على لسان الدكتور الأميركي الذي تسمى باسم النبي محمد صلى الله عليه و سلم و صار اسمه (محمد أكويا).


يحكي الدكتور محمد أكويا قصته فيقول: قبل أربع سنوات, ثارت عندنا بالجامعة زوبعة كبيرة, حيث التحقت للدراسة طالبة أميركية مسلمة, و كانت محجبة, و قد كان من بين مدرسيها رجل متعصب يبغض الإسلام و يتصدى لكل من لا يهاجمه. فكيف بمن يعتنقه و يظهر شعائره للعيان؟ كان يحاول استثارتها كلما وجد فرصة سانحة للنيل من الإسلام. وشن حربا شعواء عليها, و لما قابلت هي الموضوع بهدوء ازداد غيظه منها,فبدأ يحاربها عبر طريق آخر,حيث الترصد لها بالدرجات, و إلقاء المهام الصعبة في الأبحاث, و التشديد عليها بالنتائج, و لما عجزت المسكينة أن تجد لها مخرجا تقدمت بشكوى لمدير الجامعة مطالبة فيها النظر إلى موضوعها. و كان قرار الإدارة أن يتم عقد بين الطرفين المذكورين الدكتور و الطالبة لسماع وجهتي نظرهما والبت في الشكوى.

و لما جاء الموعد المحدد. حضر أغلب أعضاء هيئة التدريس, و كنا متحمسين جدا لحضور هذه الجولة التي تعتبر الأولى من نوعها عندنا بالجامعة. بدأت الجلسة التي ذكرت فيها الطالبة أن المدرس يبغض ديانتها. و لأجل هذا يهضم حقوقها العلمية, و ذكرت أمثلة عديدة لهذا, و طلبت الاستماع لرأي بعض الطلبة الذين يدرسون معها, وكان من بينهم من تعاطف معها و شهد لها, و لم يمنعهم اختلاف الديانة أن يدلوا بشهادة طيبة بحقها.


حاول الدكتور على أثر هذا أن يدافع عن نفسه, و استمر بالحديث فخاض بسب دينها. فقامت تدافع عن الإسلام. أدلت بمعلومات كثيرة عنه, و كان لحديثها قدرة على جذبنا, حتى أننا كنا نقاطعها فنسألها عما يعترضنا من استفسارات. فتجيب فلما رآنا الدكتور المعني مشغولين بالاستماع والنقاش خرج من القاعة.فقد تضايق من اهتمامنا و تفاعلنا. فذهب هو ومن لا يرون أهمية للموضوع. بقينا نحن مجموعة من المهتمين نتجاذب أطراف الحديث, في نهايته قامت الطالبة بتوزيع ورقتين علينا كتب فيها تحت عنوان " ماذا يعني لي الإسلام؟ " الدوافع التي دعتها لاعتناق هذا الدين العظيم, ثم بينت ما للحجاب من أهمية و أثر. وشرحت مشاعرها الفياضة صوب هذا الجلباب و غطاء الرأس الذي ترتديه. الذي تسبب يكل هذه الزوبعة. لقد كان موقفها عظيما.

و لأن الجلسة لم تنته بقرار لأي طرف, فقد قالت أنها تدافع عن حقها, و تناضل من أجله, ووعدت أن لم تظفر بنتيجة لصالحها أن تبذل المزيد حتى لو اضطرت لمتابعة القضية و تأخير الدراسة نوعا ما, لقد كان موقفا قويا, و لم نكن أعضاء هيئة التدريس نتوقع أن تكون الطالبة بهذا المستوى من الثبات و من أجل المحافظة على مبدئها. و كم أذهلنا صمودها أمام هذا العدد من المدرسين و الطلبة, و بقيت هذه القضية يدور حولها النقاش داخل أروقة الجامعة.

أما أنا فقد بدأ الصراع يدور في نفسي من أحل تغيير الديانة ,فما عرفته عن الإسلام حببني فيه كثيرا, و رغبني في اعتناقه, و بعد عدة أشهر أعلنت إسلامي, و تبعني دكتور ثان و ثالث في نفس العام, كما أن هناك أربعة طلاب أسلموا.

و هكذا في غضون فترة بسيطة أصبحنا مجموعة لنا جهود دعوية في التعريف بالإسلام والدعوة إليه, و هناك الآن عدد من الأشخاص في طور التفكير الجاد, و عما قريب إن شاء الله ينشر خبر إسلامهم داخل أروقة الجامعة. و الحمد لله وحده
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة starwars5 (محمد علي).
21 من 37
نعم هناك أكثر من دين على وجه الأرض وكل معتنق لديانة ما يظن أنه على الحق ..

ولكن الله سبحانه وتعالى لم يهبنا هذا العقل والقلب عبثاً, بل لنعرف به طريق الوصول إليه ..

وأرسل إلينا رسلاً وأنزل كتباً لنعرف بها الحق والباطل .. وتقام الحجة على جميع الخلق ..
لئلا يأتي غداً أحداً ويقول: لما لم ترسل إلينا رسولاً فنتبع آياتك ..

فعندما ترين صنماً أين عقلك وقلبك ؟!
صنماً لا ينفع ولا يضر ولا يستطيع أن يدافع عن نفسه فضلاً أن يساعد الناس !!!
فعند ذلك تعرفين أن هذا ضعيف لا يصلح للعبادة ..
وانا هذا الشخص الذي يعبده لو أنه تفكر فيه جيداً لعرف أنه على ضلال مبين وأنه يتبع سنة أبيه الذي تربى عليها .. لا غير !
فعند ذلك مهما قال: أنه على حق , فأنت على يقين أن غبي وضال وعلى باطل .


وهكذا في الفرق والمذاهب
النبي عليه الصلاة والسلام ترك لنا ميزاناً لن نضل أبداً ما دمنا أننا نستخدمه لنعرف به طريق الهدى وطريق الضلال
وهو الكتاب والسنة .. انتهى الأمر
أي أمر, أي فعل خالف الكتاب والسنة فصاحبه على باطل وعلى ضلال

أتمنى أن المعلومة وصلتك ..

نسأل الله أن يهدينا إلى سواء السبيل ...
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة safe.Allah.
22 من 37
الاسلا الله انعرف بالعقل   الله عطانا عقل لنفكر تامل بمخلوقات الله
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة الله وأكبر.
23 من 37
بالطبع كل واحد يعتبر دينه الأصح,فما تربى عليه الإنسان منذ الصغر يصبح من مسلّمات مسلّماته في الكبر..
أنا أؤمن بأن ديني هو الحق,ولكن يجب عليّ كأن أكون على أكثر إيمانا بديني ان أتطلع على الكثير من الديانات الأخرى كي أرى ما هي نظرتها للأمور وهكذا أزيد من اتطلاعاتي ويزيد تعمقي بديني
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة effo.
24 من 37
بماذا عرف الله بالعقل و الاسلام دين العقل
ان الدين عند الله الاسلام
وبعث محمد صلى الله عليه وسلم للعالمين
رحمة من رب العباد بالعباد
اما السني و الشيعي فهذه نهى عنها الله عز وجل فلا فرق بين الناس الابتقوى الله و العمل الصالح و ايهما اقرب الى الله و الدين فهذه لا انا و لا انت تستطيع ان تدعي او ادعي ذلك فالله وحده يعلم الصالح المصلح من الطالح المفسد
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة مبسوط جدا.
25 من 37
الحمدلله على نعمة الاسلام

والحمدلله يومياً يهدي الله الكثير من البشر إلى طريق الصواب وطريق النور والهدى طريق الاسلام
والامثلة كثيرة ولله الحمد

قال تعالى : ((  " اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا ")) سورة المائدة:3 "
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة آسير الجرح.
26 من 37
وهذا مثال قريب وخبر طازج

الكاتب الألماني و الصحافي الثقافي الشهير هنريك م برودر (61 عاما)

أعلن الكاتب الألماني و الصحافي الثقافي الشهير هنريك م برودر (61 عاما) الذي تميز بنقده الجارح للإسلام و المسلمين ، و بخاصة في عام  2007 ، إسلامه بشكل مفاجئ ... و قال مطلقا صيحته الكبيرة : " هيا اسمعوني فقد أسلمت " و قد جاء إعلان إسلامه هذا نتيجة صراع داخلي مرير مع نفسه لسنين طويلة في مقابلة مع إمام مسجد رضا في نيوكولن ، حيث ذكر بأنه ارتاح أخيرا للتخلص من كبت الحقيقة التي كانت تعصف بجوارحه . و قال معقبا على سؤال حول تخليه عن دينه المسيحي بأنه لم يدع دينا و انما عاد إلى إسلامه الذي هو دين كل الفطرة التي يولد عليها كل إنسان .
هذا و قد صار يدعى بعد أن أدى الشهادة أمام شاهدين بهنري محمد برودر ، و قال معقبا على ذلك بافتخار : " أنا الآن عضو في أمة تعدادها مليار و ثلاثمائة مليون إنسان في العالم معرضين للإهانة باستمرار و تنجم عنهم ردود أفعال على تلك الإهانات ، و أنا سعيد بالعودة إلى بيتي الذي ولدت فيه "
قوبل إسلام هذا الكاتب بترحاب كبير من المسلمين الذين كانوا يجدون فيه متهجما كبيرا على عقائدهم وتصرفاتهم ، و إذا به ينقلب إلى رافض لتلك الجوائز الأدبية التي تمنح " للمدافعين عن العقلية المعادية للسامية لدى اليهود أنفسهم " على حد قوله ، و استقبل الكثيرون من مثقفي الألمان إعلانه الإسلام بمرارة بعد حربه الطويلة على الإسلام واعتبر بعضهم هذا بمثابة صدمة للألمان الذين كانوا يقرؤون بلهفة ما ينشره بغزارة .

http://www.odabasham.net/images/henrek240.JPG‏
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة آسير الجرح.
27 من 37
أنا متأكد من ديانتي ((الأسلام)) أنشاء الله تدخلوون الجنة ويسعدكم الله.... حبايبي
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة abo8od.
28 من 37
الاسلام هو الدين الحق
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة EgyKings.
29 من 37
سؤالك بسيط ولا يريد الى كلام كثير

ومشكور ع السؤال اولا طبعا

اى ديانه بهذا الكون غير الاسلام تدعى اولا لعبادة شيء بالارض..

وابحث كما تشاء وستجد يهود  يعبدون اشياء غبيه مثلهم  نصارى يعبدون يسوع   الهنود يعبدون بقر واشياء غريبه

ولكن الاسلام يدعو الى الله الواحد الاحد
فقد  قال

بسم الله الرحمن الرحيم

قل هو الله احد  الله الصمد  لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا  احد


فهذه  تكفى  العالم كله

فكل العالم يحارب بعضه من اديان

فاليهود يكرهون النصارى

والنصارى يكرهون اليهود

ولكن  يوجد نقطه اتفاق بينهم

اليهود والنصارى يكرهون المسلمين

ومن هنا يتحدون لتدمير المسلمين لانه هو الكتاب السماوى الوحيد الذى لم يحرف بعد

والى ان تاتى الساحه سيحاولون وسيحاولون الى ان ينتهون


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة مصطفى زهران (مصطفى زهران).
30 من 37
أنت تقول البوذية بيعتنقها أكثر من 2 مليار

أنت لو عتدك تفكير سليم كان لابد أن تفرق بين الديانة و المعتقد

الديانة هى من أرسلها الله تعالى لأنبيائه و أنزلت بكتاب سماوى مثل الإسلام و اليهودية و المسيحية

أما المعتقد  هذا ليس ديانة لأنه ليس كتاب سماوى مثل البوذية و الهندوسية و غيرها


و أيضا لابد أن تعرف أن الديانة الحقيقية الصادقة هى التى تنتشر مثل الإسلام


و من جهلك أيضا ان تقول أن الشيعة تكفر السنة و السنة تكفر الشيعة


قبل كل شىء لابد أن تفرق بين أنواع الكفر

كفر يخرج من ملة الإسلام وهو كفر التكذيب بالإسلام و الجهل و الجحود و العناد و الإستكبار


و النوع الثانى كفر لايجرج من ملة الإسلام

مثل البدع عند بعض الطوائف و الإختلاف فى حق الخلافة
فهذا يجعل هذه الطائفة كافرة كفر لايجرج من الملة بل كفر فى تلك المعصية او البدعة



اما عن الذين يدخلوا فى المسيحية فهم فقراء او عاهرات لان الكنبسة تقدم لهؤلاء الاغراء المادى كى يتنصروا



التنصير في افريقيا… يسوع مقابل الغذاء
تجارة مربحة… حيل منصرين… حقيقة متنصرين…



في ظل انحدار النصرانية في اوروبا (معقل النصرانية) مما اضطرهم الى عرض الآلاف من الكنائس للبيع بعد ان هجرها النصارى و في كثير من الاحيان يشتريها المسلمون ليحولوها لمساجد في ظل التنامي المطرد لاعداد المسلمين. و كمحاولة لتعويض هذا التناقص في اعداد النصارى و بالتالى تناقص الموارد، انشأت الكنيسة مصدرا جديدا للتمويل و هو تجارة التنصير.

تعتمد تجارة التنصير على دورة لرأس المال تبدأ بإنشاء منظمة تنصيرية و جمع التبرعات من المتحمسين لنشر كلمة الرب ثم يتم استخدام جزء من هذه التبرعات للذهاب الى مجاهل افريقيا و شراء ادوية و مواد غذائية و ملابس. ثم تقوم البعثات التنصيرية بتوزيع هذه الحاجيات على قبائل في ادغال افريقيا ليس لهم علاقة بالعالم الخارجي. و يتم انشاء كنيسة من القش يتم استقبال هؤلاء الاشخاص فيها لتوزيع هذه الحاجيات عليهم بشرط سماع خطب تنصيرية و استلام نسخ من الكتاب المقدس – طبعا لا يستطيعوا قراءة او فهم كلمة واحدة منها. و طبعا يتم تصوير كل هذه المراحل لتكون الوسيلة الرئيسة لجمع التبرعات. و هكذا تكتمل دورة رأس المال في هذه التجارة المربحة و التي يذهب معظم دخلها من التبرعات الى جيوب القائمين على هذه المنظمات.

و الملفت للنظر هو ان هذه الحملات لا تتوجه الى المدن الافريقية حيث قد يكون هناك مستوى علمي و مادي اعلى نسبيا من هذه المناطق النائية. و ذلك طبعا له حكمة و هي ان هذه الحملات تعتمد اساسا على حاجة هؤلاء الناس لابسط الاحتياجات و سهولة انصياعهم لأي فكر يوفرها لهم. و لا يذهب هؤلاء الى المدن إلا لتجميع المشردين و اللقطاء و اطفال الشوارع و وضعهم في اماكن ايواء توفر لهم بعض الاحتياجات الاساسية التي تمثل لهم الكثير. و من الملاحظ ايضا ان معظم هؤلاء يكونوا اطفالا لسهولة السيطرة عليهم و غسل امخاخهم بالعقيدة النصرانية التي لا يقتنع بها الا اشخاص تربوا داخل الكنائس منذ نعومة اظافرهم.



و في الحقيقة ان استخدام حاجة الانسان بهذا الاسلوب للضغط عليه يعتبر اسوأ انواع الاجبار على اعتناق الدين لانه تخيير بين الحياة او التنصر. و كذلك التركيز على الاطفال هو نوع من الاجبار عن طريق غسيل المخ لهم ليقبلوا عقيدة لا يقبلها انسان عاقل بكامل ارادته.

و قد يقول قائل ان هذه رحمة يتمتع بها المنصرون برعايتهم لهؤلاء المشردين، و لهؤلاء اقول: لماذا تشترط هذه المنظمات ان يتنصر الشخص ليحصل على هذه المساعدات؟ و الواقع يقول ان الشوارع في الغرب مليئة بالمشردين الذين لا يجدون مأوى و كذلك لا توجه مثل هذه المساعدات الى دول امريكا الجنوبية الفقيرة فهؤلاء اولى بالمساعدة لقربهم و كونهم نصارى. لكن الواقع يقول ان التنصير تجارة مربحة كما صرحت العديد من المؤسسات الرقابية.

و بالرغم من كل هذه المجهودات الجبارة، نجد في المقابل ان الاسلام هو اكثر الاديان انتشارا في العالم كما اعلنت كثير من الهيئات الدولية كما اوردنا في مقال الهجوم على الاسلام و التنصير السلبي.



سؤال للنصارى: اليس نشر النصرانية بهذه الطريقة يعتبر اهانة لها؟ هل لازلت تفتخر بما تعلنه الكنيسة عن انتشار النصرانية في افريقيا؟




فالحمد لله على نعمة الاسلام
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة starwars5 (محمد علي).
31 من 37
لكم دينكم وليا دين
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة سيد عماره.
32 من 37
كل الديانات السماوية كويسة
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة شمشوم.
33 من 37
اكيد أؤمن بديني... ولو كنت ما آمن فيه أكيد بغيره .....على فكرة مب كل اللي مكتوب بجوازه ديانته يكون بضرورة مؤمن فيه .لأني أنا اعرف ناس وايد من هذا النوع....بس يكفي أن الاسلام أسرع الأديان انتشارا,,,,, هذا دليل أنه دين لكل الاجناس والاعراق ( دين حق )
20‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة kilwa.
34 من 37
خليك في دينك يا عابد الصليب
وتحذير اخير لا اريد ردك علي اسئلتي
(الا لعنة الله علي الكافرين)

http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=745b7f38937b4368‏
21‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
35 من 37
ملاحظه
اللي سأل لو واثق في ديانته ماكان سأل هالسؤال!
22‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة حبيبة علي.
36 من 37
تكلم عن نفسك انت من انولدت وانت اللي حافظ ان الاسلام غلط وكفر
الدين عقل واعتقاد وايمان     مو حفظ

مااقول الا  الله يهديك



‏حدثنا ‏ ‏آدم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏ابن أبي ذئب ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سلمة بن عبد الرحمن ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال ‏
‏قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه كمثل البهيمة تنتج البهيمة هل ترى فيها ‏ ‏جدعاء ‏
 
‏قوله : ( عن أبي سلمة ) ‏
‏هكذا رواه ابن أبي ذئب عن الزهري , وتابعه يونس كما تقدم قبل أبواب من طريق عبد الله بن المبارك عنه , وأخرجه مسلم من طريق ابن وهب عن يونس , وخالفهما الزبيدي ومعمر فروياه عن الزهري عن سعيد بن المسيب بدل أبي سلمة , وأخرجه الذهلي في " الزهريات " من طريق الأوزاعي عن الزهري عن حميد بن عبد الرحمن عن أبي هريرة , وقد تقدم أيضا من طريق شعيب عن الزهري عن أبي هريرة من غير ذكر واسطة . وصنيع البخاري يقتضي ترجيح طريق أبي سلمة , وصنيع مسلم يقتضي تصحيح القولين عن الزهري , وبذلك جزم الذهلي . ‏
‏قوله : ( كل مولود ) ‏
‏أي من بني آدم , وصرح به جعفر بن ربيعة عن الأعرج عن أبي هريرة بلفظ " كل بني آدم يولد على الفطرة " وكذا رواه خالد الواسطي عن عبد الرحمن بن إسحاق عن أبي الزناد عن الأعرج ذكرها ابن عبد البر , واستشكل هذا التركيب بأنه يقتضي أن كل مولود يقع له التهويد وغيره مما ذكر , والفرض أن بعضهم يستمر مسلما ولا يقع له شيء , والجواب أن المراد من التركيب أن الكفر ليس من ذات المولود ومقتضى طبعه , بل إنما حصل بسبب خارجي , فإن سلم من ذلك السبب استمر على الحق . وهذا يقوي المذهب الصحيح في تأويل الفطرة كما سيأتي . ‏
‏قوله : ( يولد على الفطرة ) ‏
‏ظاهره تعميم الوصف المذكور في جميع المولودين , وأصرح منه رواية يونس المتقدمة بلفظ " ما من مولود إلا يولد على الفطرة " , ولمسلم من طريق أبي صالح عن أبي هريرة بلفظ " ليس من مولود يولد إلا على هذه الفطرة حتى يعبر عنه لسانه " , وفي رواية له من هذا الوجه " ما من مولود إلا وهو على الملة " . وحكى ابن عبد البر عن قوم أنه لا يقتضي العموم , وإنما المراد أن كل من ولد على الفطرة وكان له أبوان على غير الإسلام نقلاه إلى دينهما , فتقدير الخبر على هذا : كل مولود يولد على الفطرة وأبواه يهوديان مثلا فإنهما يهودانه ثم يصير عند بلوغه إلى ما يحكم به عليه . ويكفي في الرد عليهم رواية أبي صالح المتقدمة . وأصرح منها رواية جعفر بن ربيعة بلفظ " كل بني آدم يولد على الفطرة " وقد اختلف السلف في المراد بالفطرة في هذا الحديث على أقوال كثيرة , وحكى أبو عبيد أنه سأل محمد بن الحسن صاحب أبي حنيفة عن ذلك فقال : كان هذا في أول الإسلام قبل أن تنزل الفرائض , وقبل الأمر بالجهاد . قال أبو عبيد : كأنه عنى أنه لو كان يولد على الإسلام فمات قبل أن يهوده أبواه مثلا لم يرثاه . والواقع في الحكم أنهما يرثانه فدل على تغير الحكم . وقد تعقبه ابن عبد البر وغيره . وسبب الاشتباه أنه حمله على أحكام الدنيا , فلذلك ادعى فيه النسخ , والحق أنه إخبار من النبي صلى الله عليه وسلم بما وقع في نفس الأمر , ولم يرد به إثبات أحكام الدنيا . وأشهر الأقوال أن المراد بالفطرة الإسلام , قال ابن عبد البر : وهو المعروف عند عامة السلف . وأجمع أهل العلم بالتأويل على أن المراد بقوله تعالى ( فطرة الله التي فطر الناس عليها ) الإسلام , واحتجوا بقول أبي هريرة في آخر حديث الباب : اقرءوا إن شئتم ( فطرة الله التي فطر الناس عليها ) وبحديث عياض بن حمار عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه " إني خلقت عبادي حنفاء كلهم , فاجتالتهم الشياطين عن دينهم " الحديث . وقد رواه غيره فزاد فيه " حنفاء مسلمين " ورجحه بعض المتأخرين بقوله تعالى ( فطرة الله ) لأنها إضافة مدح , وقد أمر نبيه بلزومها , فعلم أنها الإسلام . وقال ابن جرير : قوله : ( فأقم وجهك للدين ) أي سدد لطاعته ( حنيفا ) أي مستقيما ( فطرة الله ) أي صبغة الله , وهو منصوب على المصدر الذي دل عليه الفعل الأول , أو منصوب بفعل مقدر , أي الزم . وقد سبق قبل أبواب قول الزهري في الصلاة على المولود : من أجل أنه ولد على فطرة الإسلام , وسيأتي في تفسير سورة الروم جزم المصنف بأن الفطرة الإسلام , وقد قال أحمد : من مات أبواه وهما كافران حكم بإسلامه . واستدل بحديث الباب فدل على أنه فسر الفطرة بالإسلام . وتعقبه بعضهم بأنه كان يلزم أن لا يصح استرقاقه , ولا يحكم بإسلامه إذا أسلم أحد أبويه . والحق أن الحديث سيق لبيان ما هو في نفس الأمر , لا لبيان الأحكام في الدنيا . وحكى محمد بن نصر أن آخر قولي أحمد أن المراد بالفطرة الإسلام . قال ابن القيم : وقد جاء عن أحمد أجوبة كثيرة يحتج فيها بهذا الحديث على أن الطفل إنما يحكم بكفره بأبويه , فإذا لم يكن بين أبوين كافرين فهو مسلم . وروى أبو داود عن حماد بن سلمة أنه قال : المراد أن ذلك حيث أخذ الله عليهم العهد حيث قال ( ألست بربكم قالوا بلى ) ونقله ابن عبد البر عن الأوزاعي وعن سحنون , ونقله أبو يعلى بن الفراء عن إحدى الروايتين عن أحمد , وهو ما حكاه الميموني عنه وذكره ابن بطة , وقد سبق في " باب إسلام الصبي " في آخر حديث الباب من طريق يونس ثم يقول ( فطرة الله التي فطر الناس عليها - إلى قوله - القيم ) وظاهره أنه من الحديث المرفوع , وليس كذلك بل هو من كلام أبي هريرة أدرج في الخبر , بينه مسلم من طريق الزبيدي عن الزهري ولفظه " ثم يقول أبو هريرة اقرءوا إن شئتم " قال الطيبي : ذكر هذه الآية عقب هذا الحديث يقوي ما أوله حماد بن سلمة من أوجه : أحدها أن التعريف في قوله " على الفطرة " إشارة إلى معهود وهو قوله تعالى ( فطرة الله ) ومعنى المأمور في قوله : ( فأقم وجهك ) أي اثبت على العهد القديم . ثانيها ورود الرواية بلفظ " الملة " بدل الفطرة و " الدين " في قوله : ( للدين حنيفا ) هو عين الملة , قال تعالى ( دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا ) ويؤيده حديث عياض المتقدم . ثالثها التشبيه بالمحسوس المعاين ليفيد أن ظهوره يقع في البيان مبلغ هذا المحسوس , قال . والمراد تمكن الناس من الهدى في أصل الجبلة , والتهيؤ لقبول الدين , فلو ترك المرء عليها لاستمر على لزومها ولم يفارقها إلى غيرها , لأن حسن هذا الدين ثابت في النفوس , وإنما يعدل عنه لآفة من الآفات البشرية كالتقليد انتهى . وإلى هذا مال القرطبي في " المفهم " فقال : المعنى أن الله خلق قلوب بني آدم مؤهلة لقبول الحق , كما خلق أعينهم وأسماعهم قابلة للمرئيات والمسموعات , فما دامت باقية على ذلك القبول وعلى تلك الأهلية أدركت الحق , ودين الإسلام هو الدين الحق , وقد دل على هذا المعنى بقية الحديث حيث قال " كما تنتج البهيمة " يعني أن البهيمة تلد الولد كامل الخلقة , فلو ترك كذلك كان بريئا من العيب , لكنهم تصرفوا فيه بقطع أذنه مثلا فخرج عن الأصل , وهو تشبيه واقع ووجهه واضح والله أعلم . وقال ابن القيم : ليس المراد بقوله " يولد على الفطرة " أنه خرج من بطن أمه يعلم الدين , لأن الله يقول ( والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا ) ولكن المراد أن فطرته مقتضية لمعرفة دين الإسلام ومحبته , فنفس الفطرة تستلزم الإقرار والمحبة , وليس المراد مجرد قبول الفطرة لذلك , لأنه لا يتغير بتهويد الأبوين مثلا بحيث يخرجان الفطرة عن القبول , وإنما المراد أن كل مولود يولد على إقراره بالربوبية , فلو خلي وعدم المعارض لم يعدل عن ذلك إلى غيره , كما أنه يولد على محبة ما يلائم بدنه من ارتضاع اللبن حتى يصرفه عنه الصارف , ومن ثم شبهت الفطرة باللبن بل كانت إياه في تأويل الرؤيا . والله أعلم . وفي المسألة أقوال أخر ذكرها ابن عبد البر وغيره : منها قول ابن المبارك أن المراد أنه يولد على ما يصير إليه من شقاوة أو سعادة , فمن علم الله أنه يصير مسلما ولد على الإسلام , ومن علم الله أنه يصير كافرا ولد على الكفر , فكأنه أول الفطرة بالعلم . وتعقب بأنه لو كان كذلك لم يكن لقوله " فأبواه يهودانه إلخ " معنى لأنهما فعلا به ما هو الفطرة التي ولد عليها فينافي في التمثيل بحال البهيمة . ومنها أن المراد أن الله خلق فيهم المعرفة والإنكار , فلما أخذ الميثاق من الذرية قالوا جميعا ( بلى ) أما أهل السعادة فقالوها طوعا , وأما أهل الشقاوة فقالوها كرها . وقال محمد بن نصر : سمعت إسحاق بن راهويه يذهب إلى هذا المعنى ويرجحه , وتعقب بأنه يحتاج إلى نقل صحيح , فإنه لا يعرف هذا التفصيل عند أخذ الميثاق إلا عن السدي ولم يسنده , وكأنه أخذه من الإسرائيليات , حكاه ابن القيم عن شيخه . ومنها أن المراد بالفطرة الخلقة أي يولد سالما لا يعرف كفرا ولا إيمانا , ثم يعتقد إذا بلغ التكليف , ورجحه ابن عبد البر وقال : إنه يطابق التمثيل بالبهيمة ولا يخالف حديث عياض لأن المراد بقوله : ( حنيفا ) أي على استقامة , وتعقب بأنه لو كان كذلك لم يقتصر في أحوال التبديل على ملل الكفر دون ملة الإسلام , ولم يكن لاستشهاد أبي هريرة بالآية معنى . ومنها قول بعضهم : إن اللام في الفطرة للعهد أي فطرة أبويه , وهو متعقب بما ذكر في الذي قبله . ويؤيد المذهب الصحيح أن قوله " فأبواه يهودانه إلخ " ليس فيه لوجود الفطرة شرط بل ذكر ما يمنع موجبها كحصول اليهودية مثلا متوقف على أشياء خارجة عن الفطرة , بخلاف الإسلام . وقال ابن القيم : سبب اختلاف العلماء في معنى الفطرة في هذا الحديث أن القدرية كانوا يحتجون به على أن الكفر والمعصية ليسا بقضاء الله بل مما ابتدأ الناس إحداثه , فحاول جماعة من العلماء مخالفتهم بتأويل الفطرة على غير معنى الإسلام , ولا حاجة لذلك , لأن الآثار المنقولة عن السلف تدل على أنهم لم يفهموا من لفظ الفطرة إلا الإسلام , ولا يلزم من حملها على ذلك موافقة مذهب القدرية , لأن قوله : " فأبواه يهودانه إلخ " محمول على أن ذلك يقع بتقدير الله تعالى , ومن ثم احتج عليهم مالك بقوله في آخر الحديث " الله أعلم بما كانوا عاملين " . ‏
‏قوله : ( فأبواه ) ‏
‏أي المولود , قال الطيبي : الفاء أما للتعقيب أو السببية أو جزاء شرط مقدر , أي إذا تقرر ذلك فمن تغير كان بسبب أبويه إما بتعليمهما إياه أو بترغيبهما فيه , وكونه تبعا لهما في الدين يقتضي أن يكون حكمه حكمهما . وخص الأبوان بالذكر للغالب , فلا حجة فيه لمن حكم بإسلام الطفل الذي يموت أبواه كافرين كما هو قول أحمد , فقد استمر عمل الصحابة ومن بعدهم على عدم التعرض لأطفال أهل الذمة . ‏
‏قوله : ( كمثل البهيمة تنتج البهيمة ) ‏
‏أي تلدها فالبهيمة الثانية بالنصب على المفعولية وقد تقدم بلفظ " كما تنتج البهيمة بهيمة " , قال الطيبي : قوله " كما " حال من الضمير المنصوب في " يهودانه " أي يهودان المولود بعد أن خلق على الفطرة تشبيها بالبهيمة التي جدعت بعد أن خلقت سليمة , أو هو صفة مصدر محذوف أي يغيرانه تغييرا مثل تغييرهم البهيمة السليمة , قال : وقد تنازعت الأفعال الثلاثة في " كما " على التقديرين . قوله : ( تنتج ) بضم أوله وسكون النون وفتح المثناة بعدها جيم , قال أهل اللغة : نتجت الناقة على صيغة ما لم يسم فاعله تنتج بفتح المثناة وأنتج الرجل ناقته ينتجها إنتاجا , زاد في الرواية المتقدمة " بهيمة جمعاء " أي لم يذهب من بدنها شيء , سميت بذلك لاجتماع أعضائها . ‏
‏قوله : ( هل ترى فيها جدعاء ) ‏
‏؟ قال الطيبي : هو في موضع الحال أي سليمة مقولا في حقها ذلك , وفيه نوع التأكيد أي إن كل من نظر إليها قال ذلك لظهور سلامتها . والجدعاء المقطوعة الأذن , ففيه إيماء إلى أن تصميمهم على الكفر كان بسبب صممهم عن الحق . ووقع في الرواية المتقدمة بلفظ " هل تحسون فيها من جدعاء " وهو من الإحساس والمراد به العلم بالشيء , يريد أنها تولد لا جدع فيها وإنما يجدعها أهلها بعد ذلك . وسيأتي في تفسير سورة الروم أن معنى قوله : ( لا تبديل لخلق الله ) أي لدين الله وتوجيه ذلك . ‏
‏( تنبيه ) : ‏
‏ذكر ابن هشام في " المغني " عن ابن هشام الخضراوي أنه جعل هذا الحديث شاهدا لورود " حتى " للاستثناء , فذكره بلفظ " كل مولود يولد على الفطرة حتى يكون أبواه هما اللذان يهودانه وينصرانه " وقال : ولك أن تخرجه على أن فيه حذفا أي يولد على الفطرة ويستمر على ذلك حتى يكون , يعني فتكون للغاية على بابها انتهى . ومال صاحب " المغني " في موضع آخر إلى أنه ضمن " يولد " معنى ينشأ مثلا , وقد وجدت الحديث في تفسير ابن مردويه من طريق الأسود بن سريع بلفظ " ليست نسمة تولد إلا ولدت على الفطرة , فما تزال عليها حتى يبين عنها لسانها " الحديث . وهو يؤيد الاحتمال المذكور . واللفظ الذي ساقه الخضراوي لم أره في الصحيحين ولا غيرهما , إلا عند مسلم كما تقدم في رواية " حتى يعرب عنه لسانه " ثم وجدت أبا نعيم في مستخرجه على مسلم أورد الحديث من طريق كثير بن عبيد عن محمد بن حرب عن الزبيدي عن الزهري بلفظ " ما من مولود يولد في بني آدم إلا يولد على الفطرة , حتى يكون أبواه يهودانه " الحديث . وكذا أخرجه ابن مردويه من هذا الوجه , وهو عند مسلم عن حاجب بن الوليد عن محمد بن حرب بلفظ " ما من مولود إلا يولد على الفطرة , أبواه يهودانه " الحديث


بالعاميه ماباذنك ماااي

الله يهديك بس
23‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة حبيبة علي.
37 من 37
أين السؤال ؟
لك مني احلى تبليغ عن اساءة استخدام
- سؤال مكرر ومشاركات ليست على هيئة الأسئلة والأجوبة وإجابات غير مقنعة (دردشة وحوار)
28‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
هل أنت متشدد في دينك ؟؟
إذا أنت مسلم ادخل
هل أنت متأكد أن الدكتور سليم العوا قال هذا الكلام ؟
✪ ✪ هل أنت متأكد أنك تعيش الواقع .؟
ما هو دينك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة